الأمن العام يعزز قواته ب 1760خريجا    المدينة: تخريج الدفعة الأولى من جامعة الأمير مقرن    سعودي يجتاح التواصل: «تخرجت بنتي الدكتورة»    زار محافظة بقعاء ودشن مشاريع تنموية ووعد الأهالي بتحقيق مطالبهم    أمير عسير: تطوير 10 قرى تراثية        غوتيريش يطلق دعوة عالمية للتأكيد على حرمة دور العبادة    في أول جمعة بعد مذبحة كرايست تشيرش    أحمد أبو الغيط    الجزائريون: ارحلوا كلكم    أبرز جهود المملكة الإنسانية بمؤتمر دولي كبير في تشيلي.. د. الربيعة:    عبدالرحمن اليامي يحتفل بهدفه    الوطن يحتضن أبطال الأولمبياد الخاص    مصادر ل عكاظ : بريجوفيتش «سليم»    الأهلي يلاقي الترجي    العقيق: ضبط مهرب ب 1000 حزمة قات    تأسيس مركز وطني مختص لإدارة الأزمات والتنبؤ ب «المحتملة»    «الرقمية» تحتفي بجائزة التميز العلمي للجامعات السعودية    الأميرة جميلة بنت عبدالمجيد تشارك كأول امرأة    تكريم «اليونسكو» للأمير بدر بن عبد المحسن.        خطيب المسجد الحرام: خطابات العنف والتحريض ضد أي ملة.. إرهاب وتطرف    نادرة عالمية.. ولادة طفلة «حامل» بجنين !    د. الربيعة ود. التميمي    «التجمع الأول» يدشن أول عيادة لصحة المرأة والطفل    زهورة الديدحان    الابتزاز الإلكتروني    تسنم الإفتاء لغير المؤهل فوضى ومنعه واجب    «المنافسة» تواصل ضرب جشع المطاعم بغرامات مليونية    العرب وروسيا وأوروبا: الجولان أرض سورية محتلة    عبارة دجلة.. ارتفاع الضحايا إلى 100 قتيل    واشنطن تدرج 31 عالماً نوويا إيرانياً على لائحة العقوبات    اتفاقية تعاون بين «رأي» وعامر العمر مع دي ال ايه بايبر    القيادة تعزي رئيس العراق في ضحايا نهر دجلة    «قلب واحد» يجمع بين المملكة والإمارات    الفضاء السيبراني والتحكم الضمني بالسلوك    فيصل بن سلمان: الأمير مقرن لا يبحث عن السمعة والإطراء    وفاء لا محدود    صلاة الغائب على شهداء الهجوم الإرهابي بنيوزيلندا في الحرمين الشريفين    أسطورة «فارس الأحلام»    الهلال يواجه أحد وعينه على النصر    منتخب الشباب يختتم تحضيراته للأوروغواي    الحقيل يسلم أراضي مجانية لمستفيدي «سكني» بحائل    الفيصل يدشن منتدى مكة الاقتصادي ويفتح الطريق لمستقبل حضري    هيئة الغذاء: تخفيض أسعار 275 مستحضرا دوائيا خلال 18 شهرا    استغلال المرتفعات الجبلية بالمشاعر والمركزية في مشاريع التشجير    أمين عام اتحاد السلة يتوج أبطال الثلاثية    الأرصاد تتنبأ بأجواء غائمة جزئياً على معظم مناطق المملكة يوم غدٍ السبت    “الداخلية” تُوقِف 2.8 مليون مخالفٍ لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود‎    سلطان الزايدي: جهل رئيس الهلال باللوائح والأنظمة لا يليق بنادي بحجم الزعيم!    للمرة الأولى.. المرأة تشارك في ختام سباق الهجن    “ساما” تُوضح شرط استعادة رسوم الخدمات المصرفية والعمولات    بالصور.. تركيب لوحات طريق الأمير محمد بن سلمان بالرياض    الملك وولي العهد يعزيان العراق في ضحايا عبارة دجلة    تعرف على وحدات الصلح الجنائي حفاظًا على الروابط الأسرية    "المعيقلي" : "السلام اسمٌ من أسماء الله تعالى الحسنى، وصفة من صفاته العلى"    الإطاحة بخلية تهريب مخدرات أثناء استقبالهم شحنة من الحبوب المخدرة    11مليونا لميزانية مدارس عسير التشغيلية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دفاعاً عن د.خولة الكريع!
طوق نجاة
نشر في عكاظ يوم 18 - 02 - 2019

في لقاء تلفزيوني منذ أيام ليست بالبعيدة، صرحت الدكتورة خولة الكريع، العالمة السعودية المتخصصة في أبحاث مرض السرطان، أن ماء زمزم بسبب خصائص تركيبه يسبب ضررا لمرضى السرطان. وانفتح عليها سيل لا يتوقف من الاعتراض وسوء الأدب والتعرض العنيف والخارج عن اللياقة والأدب بحق شخصها الكريم، وصلت إلى درجة تخوينها والتشكيك في دينها وسلامة إيمانها. الدكتورة خولة الكريع واجهة وقامة وطنية مشرقة، أثبتت علو كعبها الأكاديمي والمهني في الخارج والداخل، وحصلت على أهم الشهادات من أرقى الجامعات، وكرمت من العديد من المراكز والهيئات العالمية المرموقة، ونالت العديد من الأوسمة والدروع. ولعل أبرز محطات التكريم كان حصولها على أعلى وسام في السعودية من يدي ملك البلاد شخصيا. نالت ثقة ولي العهد باختيارها كعضو في مجلس الشورى، وكانت دوما ما يتم اختيارها في الوفود الرسمية التي تمثل البلاد كواجهة مشرقة لها. تعلق السعوديون بسيرتها الشخصية، وضحكوا وبكوا معها في محطات عمرها الثرية، وهي توثق حياتها خلال برنامج «من الصفر» الشهير الذي يقدمه العزيز مفيد النويصر. وبالتالي مسيرة الدكتورة خولة الكريع تتحدث عن نفسها وليست بحاجة لأي أحد أن يزكيها أو يضيف عليها، ولكن الإهانة والتجريح التي تعرضت له الدكتورة بشكل قبيح وممنهج يحتاج إلى وقفة. كل ما دعت إليه الدكتورة هو تقديم الأدلة العلمية التي توثق بالبرهان أن ماء زمزم مفيد ولا يؤذي مريض السرطان، هي لم تنف أن ماء زمزم ماء مبارك، ولم تنف ورود ذلك في الحديث النبوي الشريف، ولكنها توضح أن تركيبة مياه زمزم تحديدا في حالة مريض السرطان هي ضارة له. وهذا يذكرني بعالم دين توفي منذ سنوات وكان مصابا بمرض السكر، وأصيب بوعكة صحية وأصر عليه بعض طلبته بتناول التمور لما فيها من بركة وحصل ذلك، وكانت نتيجة هذا الأمر وفاة الرجل بسبب «غيبوبة سكر» جراء تناول سكريات بكميات «غير مسؤولة»، وهذا يذكرني بقول الله تعالى في القرآن الكريم وهو يصف العسل ويقول «فيه شفاء للناس» ولم يقل فيه الشفاء، بل شفاء وليس كل الشفاء، لأنه حتى العسل ممكن أن يكون قاتلا إذا تم تناوله لمرضى السكر مثلا في حالات معينة. هناك فرق كبير بين المحاججة بالأدلة العلمية والدفاع بالعواطف، دفاع لا وسيلة فيه إلا السب والتجريح، تسقط معه كل الحجج إن وجدت مهما كانت قوية. هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون، وقبل كل ذلك كان المديح الأعظم لسيد الخلق هو بوصفه «إنك لعلى خلق عظيم»، الأدب قبل العلم، والعلم يرفع صاحبه. أدافع بهذه الكلمات عن مقام الدكتورة خولة الكريع وعن علمها وأدبها، وأحزن لحال التردي في الحوار وغياب الأدب وندرة الأخلاق. الشجرة المثمرة تظل تقذف بالحجارة، فهذه شهادة نجاح في حقها، والمجتمعات السوية هي التي ترفع من شأن قدواتها وتتأدب معها.
* كاتب سعودي

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.