اهتمامات الصحف الليبية    وفد المملكة بالأمم المتحدة: لا سلام مستدام في سوريا من دون محاسبة    ارتفاع حصيلة ضحايا تفجيرات سريلانكا إلى 359 قتيلاً    الأميرة ريما بنت بندر تزور مجلس الشورى برفقة سفراء المملكة المعينين حديثاً    “ماركا الإسبانية”: المملكة تستضيف السوبر الإسباني 6 سنوات.. والبداية العام المقبل    بالفيديو.. تركي آل الشيخ: بيراميدز سيحدد بطل الدوري المصري.. والأهلي هو البطل والزمالك وصيفاً    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء    ماجد المهندس و اليسا ثنائي لأول مرة في المملكة    بلغت 118 برنامج السديس يدشن البرامج التوجيهية والإرشادية الرمضانية بالمسجد الحرام    “الربيعة” يوضح أهمية اللائحة الجديدة لضبط الملح في المخبوزات: زيادته تسبب الوفاة    أمير منطقة مكة المكرمة يكرم الفائزين بجائزة مكة للتميز اليوم    رأس وفد المملكة في اجتماع وزراء الشباب والرياضة العرب.. سمو رئيس هيئة الرياضة:    وقف على موقع إحباط العملية الإرهابية في مركز المباحث وزار شرطة الزلفي    بدء التسجيل نهاية الشهر الجاري    برعاية خادم الحرمين الشريفين وبعنوان «آفاق مالية واعدة»    تنظيم داعش الإرهابي يتبنى الاعتداءات الآثمة    أثناء عملية التنظيف        جانب من المحاضرة    خادم الحرمين    التقى المشاركين في برنامج الإمامة في رمضان بالخارج    جانب من الاجتماع        مجلس تبوك يشيد بالعملية الاستباقية في الزلفي    نائب أمير القصيم يطلع على برنامج تطوير وزارة الداخلية    «ساما» و«العدل» توقعان اتفاق الربط الإلكتروني لبرنامج «تنفيذ»    باقي على الزين.. تكة    أمير الجوف يتسلم تقرير «شؤون الأسرة»    محمد هاشم ينعش «الفصحى» في أسماع الجيل الجديد    الجبير يبحث مع وزير خارجية بولندا قضايا إقليمية ودولية    دماء الأبرياء لن تضيع    هيئة كبار العلماء: الأحكام مدققة.. كفلت العدالة وتحقق مصالح العباد    خوجة ورامي يطلقان أغنية جديدة احتفاء برمضان    استمرار صرف بدل طبيعة عمل لمنسوبي «المراقبة» ل 5 سنوات    مجتبى السويكت.. دمر وخان.. وحاول الفرار لأمريكا    تحذير حكومي: «فياغرا الإنترنت» مزيفة.. تهدد بالوفاة    40 زراعة ناجحة للأذن التجميلية في «سعود الطبية»    عقار للسكري يقي من مآسي الفشل الكلى    نائب وزير الدفاع يصل إلى روسيا في زيارة رسمية    نائب أمير الشرقية يدشن حزمة من مشاريع الترفيه بالمنطقة    الشروخ    ويسألونك عن الريتز !    أهلاويون رغم أنفك    السديس: إقامة الحدود الشرعية أمان للمجتمع ورادع للمعتدين    منصور بن مشعل ينوي الترشح لرئاسة الأهلي    البحرين ترحب بإعلان واشنطن بشأن العقوبات المفروضة على صادرات النفط الإيراني    بالصور ????انطلاق الملتقى الرياضي الأول بالقوات البحرية    الأمير محمد بن عبدالرحمن يزور مركز مباحث محافظة الزلفي الذي تعرض لهجوم إرهابي    "الشورى" ل"الطيران المدني": يجب إلزام الشركات بتطبيق الضوابط المتبعة عن تأخر الرحلات الجوية    رئيس الاتحاد عقب التعادل مع لوكوموتيف: لنا ضربة جزاء واضحة.. وسنحارب من أجل التأهل    موعد صرف الدفعة الثانية من عطاء سند محمد بن سلمان    "جامعة الإمام" تفتح باب التقديم على وظائف تعليمية بالمعاهد العلمية    الجيش اليمني يشن هجمات مضادة في قطاعات "حمك وعزاب" ويستعيد مناطق أخرى ويكبد خسائر كبيرة في أرواح وعتاد الحوثيين    49 وظيفة شاغرة في إدارة التشغيل والصيانة للمنشآت العسكرية بالعيينة    دوريات الأمن بجدة تقبض على مقيم عربي بدا عليه الارتباك فوجدوا بحوزته قطعة حشيش    بالفيديو .. سرقة وطريقة اخفاء المسروقات احترافية .. خادمة تسرق مواطنة مسنة وتخفي المسروقات في مخدة    بالأسماء .. منح 60 مواطن ميدالية الاستحقاق من الدرجة الثالثة لتبرعهم بالدم 10 مرات    جامعة الملك خالد تفتح القبول للمرحلة الثانية من برامج الدراسات العليا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطيور على أشكالها تقع!
هيّ كدا
نشر في عكاظ يوم 09 - 02 - 2019

البيض الفاسد يتدردب على بعضه، والطيور على أشكالها تقع، وغيرها من الأمثلة التي تضرب على نفس الوتر، وهي تعني أن السيئين من الناس يجمعهم محيط يخلو من أي شيء جيد، وكذا الطغاة وقساة القلوب وعلى مدى التاريخ، وإن كانوا في النهاية، وعندما تحين الفرصة الأقسى يضرب ضربته حتى لو على من وثق به، وما عليه «لا حد شاف ولا حد دري»، طبعا هم كالسمك يتغذى على بعضه، هكذا هم الظلمة والدكتاتوريون لا يتعلمون من الماضي ولا الحاضر ولا حتى المستقبل، هذا لو قيض الله لهم معرفته، هم قساة مغلقو الفكر والنظر، فارغو حسن النوايا، قبل كل الدول الأخرى سواء الصديقة والمسالمة أو تلك التي يسمونها استعمارية أو ديكتاتورية أو غير ديموقراطية وهم يدعون أنهم الناس الكمل، وهم كما قال المثل العربي رمتني بدائها وانسلت.
ضحكت وأنا أرى على التلفزيون خبرا عاجلا، كما هي تلك العواجل، فالأخبار العاجلة دوما منيلة بنيلتين، ولا تكفيها نيلة واحدة، وعلى هامش النيلة، إذا هناك بني آدم واحد رأى مرة كلمة عاجل ومن بعدها خبر حلو أو نص حلو يتفضل علينا، بل وعلى العالم كله بإتحافنا به، إنها عواجل لا تسر الخاطر بل تكسره وتحزنه، المشكلة أن قراء مقالاتي هم «اثنين نَفَر» والمشكلة الأخرى أننا في أشياء كثيرة، نحتاج شهودا أربعة، وحتى نثبت نظريتنا، نحتاج لأولئك الشهود، ولو على قول طلال مداح، رحمه الله، أكد أنه حتى في العشق يجب أن يكون لديك شهود أربعة، وهم خفقان قلبي واضطراب جوارحي ونحول جسمي وانعقاد لساني، وهذه الأبيات تنسب للشاعر العباسي منصور بن الزبرقان النمري، طبعا شهود العالم كله لن يقنعونا بأنه إذا ظهر اللون الأحمر أنه فأل خير وعسى ولعل يكون هناك خبر وراءه علم «سنع». عموما نعود إلى ما قرأته في أحد العواجل، وهو أن ظريف الذي طبعا أبداً ليس ب«زريف» ولا نظيف ولكن هو في التصاريح «الليّ مش ولا بد خذ ولد» المهم أن ظريف اتصل بنظيره الفنزويلي، ليربت على كتفيه عبر الأثير، ويقوله وري المجنون قرصه يعقل، ولا تاكل فطير وتطير، تمسك بالمخبز مثل آيَتِنَا الخامئني لأنه لو تركت المخبز لن تأكل لا فطير ولا خبزة وربما تؤكل ومن سيأكلك لا يهمه ولا يعنيه، أن يبدأ من الكتف، بل وربما ينط دغري على الترقوة فشكله يحب الحاجات المقرقشة، المهم الممثل «زريف»، قدم نصيحته لرئيس جمهورية فنزويلا بالإكراه وردد قل لفخامة الرئيس يسلم عليك روحاني، ويقول لك كلها كم مئة شخص من المخربين تقطع منهم الرؤوس فتهدأ النفوس، ويؤكد لك ألا تفهم فخامتك أن القرص هو الخبزة ترى بالإيراني هي السجون والتعذيب المر الذي لا يرحم، وبالفارسي المعتق هي المشنقة نحن معك ولا تهمك أمريكا، خير مثل شف وضعنا زي الفل، أتحدى يا فخامة الرئيس أن تجد أحدا في كل إيران بعرضها وطولها بملايين شعبها أتحدى أن تجد واحدا من الملالي أو رئيس الدولة أو الحكومة أو من الوزراء جيعان أو حتى محتاج قيد حبة تمن «رز» أنا شخصيا لا يهمني راح «ما» دورو أو حل محله «جا» دورو الدكتاتور يخلفه من هو أكثر دكتاتورية منه والتاريخ لا يرحم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.