قادة وزارة الدفاع في تصريحات ل«الجزيرة» بمناسبة البيعة المباركة:        إطلاق برنامج تتعاون فيه 16 جهة حكومية يهدف لرفع نسبة التملك إلى60 % بحلول 2030            المحترف الفرنسي بافيتيمبي جوميز    جهود سعودية حثيثة ومستمرة لرأب الصدع وتقريب وجهات النظر في العالمين العربي والإسلامي    في الذكرى الرابعة لمبايعة خادم الحرمين الشريفين.. إنجازات وأولويات وبطولات:    عهد الملك سلمان يشهد استكمال مراحل القضاء المتخصص                الجبير: الموقف الرباعي ثابت.. وعلى قطر الاستجابة للمطالب    أمير الكويت يدعو لوقف الحملات الإعلامية لاحتواء الخلافات    بعد السبت الأسود.. ماكرون: شكرًا للشرطة    سلطان بن سلمان: المملكة مقبلة على نهضة بمجال الفضاء    السودان: مقتل 7 مسؤولين بينهم والي القضارف في تحطم هليكوبتر    ماكرون يكسر صمته: شكرا للشرطة    أمير عسير: الملك أسّس دولة عصرية قائمة على بناء الإنسان    أمير الباحة: التقدم والازدهار والاستقرار في عهد الحزم والعزم    نائب أمير عسير: القيادة عززت الشفافية وتوسعت في الإصلاحات    حمد بن عيسى: العلاقة بين المملكة والبحرين تزداد صلابة يوما بعد يوم    سحب قرعة كأس الملك.. غدا    بيليتش يرفع شعار التغيير.. الفرصة للشباب    ريفر بليت يتوج بلقب بطولة كأس ليبرتادوريس    14941 بلاغا لهيئة مكافحة الفساد من المواطنين والمقيمين خلال عام    العيسى يوجه بتكثيف جهود الانضباط بالمدارس    عكاظ تكشف تفاصيل ابتلاع مستنقع «صفينة» أماً وأبناءها ال 3    أمير القصيم يكرم المدربين والمدربات لتفعيلهم يوم التطوع    بلدي جدة يناقش تصريف الأمطار.. ومواطنون: أين أنتم منذ 40 يوماً؟    «هدف»: دورات لغة إنجليزية للسعوديات الباحثات عن عمل    ولي العهد يضع حجر أساس مدينة الملك سلمان للطاقة بالشرقية اليوم    «منشآت»: إطلاق «Startup Saudi» لدعم الشركات الناشئة    خادم الحرمين يرعى حفل افتتاح مشروع تطوير حي الطريف التاريخي    إحباط تهريب نصف طن حشيش    نائب أمير مكة: وقفة تاريخية لملك عظيم    أمير المدينة: المواطن في صدارة أولوياته    وظائف شاغرة بأمانة الشرقية    «الأرصاد»: يوم بارد.. في الشمال والوسط    احتراق مذيع على الهواء مباشرة    لمّوا عصاكم    20 نشاطا ترفيهيا وعلميا ومفاجآت سارة في احتفالية مبايعة ملك العزم والحزم    الملك تبنى تطوير الدرعية منذ 22 عاما    وكيل جامعة بيشة مواقف الحزم والحسم في البداية    نور البصيرة    الحرمان من النوم    سكّر شوارع جدّة!!    الغذاء والدواء.. «قبل أو بعد» 2/2    «الانضباط» تعاقب كاريلو الهلال ودياز الأهلي    مستشفى بللسمر العام يحصل على شهادة الاعتماد من CBAHI    اللجنة الدولية للصليب الأحمر تؤكد استعدادها للعب دور في تبادل الأسرى باليمن    آل شيخ يوقع مذكرة تفاهم مع وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الموريتانية    تعرف على فوائد البندق لكبار السن    تزامنا مع احتفال المملكة بذكرى البيعة .. اليوم الرياض تشهد اجتماع القمة الخليجية ال 39    مبتعث من جامعة الملك خالد يحقق إنجازًا علميًّا    رجل خمسيني يتركه للصلاة يشتكي للشيخ المطلق تركه للصلاة وعدم معرفته بها نهائيا    "الجوازات": لن يتم تجديد هويات أبناء المقيمين بعد سن ال25    «الشؤون الإسلامية» تستعد لاستقبال المجموعة ال13 من ضيوف الملك سلمان للعمرة والزيارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العرضيات تنعى الأستاذ
الحق يقال
نشر في عكاظ يوم 18 - 11 - 2018

• تلتوي أفئدتنا حزناً برحيل العظماء الذين سطرهم التاريخ فوق أوردة قلوبنا، وتهتز لأجلهم ذواتنا المجبولة على حب الخير والعطاء، وتدمع أعيننا ونحن نودع الأستاذ ضيف الله أحمد حسن القرني، ولا ندري أنبادر بتعزية قلوبنا في رحيله، أم نعزي محافظة العرضيات بأسرها..؟
• هنالك أشخاص يعبرون في دنيا البشر يأبون أن يكون مرورهم فيها عادياً، ومعلم الأجيال الأستاذ ضيف الله أحمد حسن القرني من هؤلاء، كان رحمه الله مثال العمل الدؤوب والإصرار والمثابرة التي لطالما جلبت له حب وإخلاص أهله وأقربائه وتلامذته وزملائه وكل من عرفه.
فقد كان رحمه الله مثال الإنسان النافع الجاد المعطاء بتجربته الغنية التي تتجلى في نتائجه الباهرة في حياته العلمية والعملية.
• كان قريباً من قلوب الجميع؛ لذلك بقيت ذكراه عطرة في المدارس التي عمل بها وخصوصاً «مدرسة نمرة المتوسطة والثانوية» التي ضحى من أجلها وأمضى فيها خيرة سنوات حياته.
• يقول الشاعر عبدالرحمن العشماوي:
لا تسألوا عن طعم حزني إنه
كالصِّبر بل هو من مرارته أمر
لا تسألوا عن نار حزني إنها
سقرٌ أما تدرون ما معنى سقر؟
• الحبيب والصديق والأستاذ ضيف الله بن أحمد السهيمي القرني حتى في عز تعبه تجده مبتسماً، كان وفياً للكل ومع الكل، أسس من خلال عمله في مجال التعليم لتجربةٍ جل من تسنموا مراكز قيادية في التعليم وغيره هم نتاجها، بل يعتبره كل من في العرضيات المثل والقدوة في شتى دروب الحياة كونه لم يكن فقط معلماً أو مديراً في مدرسة بكته مع طلا‏بها، بقدر ما كان (مجموعة إنسان) تجد له بصمة وذكرى في كل موقع مر منه.
• عندما يملأ الصمت كلماتي، وتضيع مني لغة الكلام، فاعلم أن بقلبي عزاءً وموتاً لأحلام جميلة، وعندما تغادرني الكلمات فلتتيقن أن حزني أكبر من أن يقال بجمل أو ببضع عبارات.
• وإن رأيت يوماً دموعي فلتدرك أنها تنذر بحزن عميق يصعب الخروج منه.
• مات الأستاذ وماتت معه بداية وقت ونهاية زمن.. فيه الكلمات أصغر من أن تنصف هامة وقامة التعليم في العرضيات، فمن يعرفه يدرك أنني هنا أتحدث عن ضيف الله بن أحمد القرني فقيد الوطن، وليس فقيد محافظة.
• من حين لآخر كنت أتواصل معه تارة للاطمئنان، وأخرى للوقوف على همنا المشترك (محافظة العرضيات)، ولم أكن أعلم أنه يخفي وراء عباراته المتفائلة ألماً، ولم أكن أدري أن ذاك التعب أخذه منا وعنا إلى مثواه..
• رحمك الله يا صديقي، بل أخي وأستاذي، ولا أملك إلا الدعاء لك بالمغفرة، إنا لله وإنا إليه راجعون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.