قادة وزارة الدفاع في تصريحات ل«الجزيرة» بمناسبة البيعة المباركة:        إطلاق برنامج تتعاون فيه 16 جهة حكومية يهدف لرفع نسبة التملك إلى60 % بحلول 2030            المحترف الفرنسي بافيتيمبي جوميز    جهود سعودية حثيثة ومستمرة لرأب الصدع وتقريب وجهات النظر في العالمين العربي والإسلامي    في الذكرى الرابعة لمبايعة خادم الحرمين الشريفين.. إنجازات وأولويات وبطولات:    عهد الملك سلمان يشهد استكمال مراحل القضاء المتخصص                الجبير: الموقف الرباعي ثابت.. وعلى قطر الاستجابة للمطالب    أمير الكويت يدعو لوقف الحملات الإعلامية لاحتواء الخلافات    بعد السبت الأسود.. ماكرون: شكرًا للشرطة    سلطان بن سلمان: المملكة مقبلة على نهضة بمجال الفضاء    السودان: مقتل 7 مسؤولين بينهم والي القضارف في تحطم هليكوبتر    ماكرون يكسر صمته: شكرا للشرطة    أمير عسير: الملك أسّس دولة عصرية قائمة على بناء الإنسان    أمير الباحة: التقدم والازدهار والاستقرار في عهد الحزم والعزم    نائب أمير عسير: القيادة عززت الشفافية وتوسعت في الإصلاحات    حمد بن عيسى: العلاقة بين المملكة والبحرين تزداد صلابة يوما بعد يوم    سحب قرعة كأس الملك.. غدا    بيليتش يرفع شعار التغيير.. الفرصة للشباب    ريفر بليت يتوج بلقب بطولة كأس ليبرتادوريس    14941 بلاغا لهيئة مكافحة الفساد من المواطنين والمقيمين خلال عام    العيسى يوجه بتكثيف جهود الانضباط بالمدارس    عكاظ تكشف تفاصيل ابتلاع مستنقع «صفينة» أماً وأبناءها ال 3    أمير القصيم يكرم المدربين والمدربات لتفعيلهم يوم التطوع    بلدي جدة يناقش تصريف الأمطار.. ومواطنون: أين أنتم منذ 40 يوماً؟    «هدف»: دورات لغة إنجليزية للسعوديات الباحثات عن عمل    ولي العهد يضع حجر أساس مدينة الملك سلمان للطاقة بالشرقية اليوم    «منشآت»: إطلاق «Startup Saudi» لدعم الشركات الناشئة    خادم الحرمين يرعى حفل افتتاح مشروع تطوير حي الطريف التاريخي    إحباط تهريب نصف طن حشيش    نائب أمير مكة: وقفة تاريخية لملك عظيم    أمير المدينة: المواطن في صدارة أولوياته    وظائف شاغرة بأمانة الشرقية    «الأرصاد»: يوم بارد.. في الشمال والوسط    احتراق مذيع على الهواء مباشرة    لمّوا عصاكم    20 نشاطا ترفيهيا وعلميا ومفاجآت سارة في احتفالية مبايعة ملك العزم والحزم    الملك تبنى تطوير الدرعية منذ 22 عاما    وكيل جامعة بيشة مواقف الحزم والحسم في البداية    نور البصيرة    الحرمان من النوم    سكّر شوارع جدّة!!    الغذاء والدواء.. «قبل أو بعد» 2/2    «الانضباط» تعاقب كاريلو الهلال ودياز الأهلي    مستشفى بللسمر العام يحصل على شهادة الاعتماد من CBAHI    اللجنة الدولية للصليب الأحمر تؤكد استعدادها للعب دور في تبادل الأسرى باليمن    آل شيخ يوقع مذكرة تفاهم مع وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الموريتانية    تعرف على فوائد البندق لكبار السن    تزامنا مع احتفال المملكة بذكرى البيعة .. اليوم الرياض تشهد اجتماع القمة الخليجية ال 39    مبتعث من جامعة الملك خالد يحقق إنجازًا علميًّا    رجل خمسيني يتركه للصلاة يشتكي للشيخ المطلق تركه للصلاة وعدم معرفته بها نهائيا    "الجوازات": لن يتم تجديد هويات أبناء المقيمين بعد سن ال25    «الشؤون الإسلامية» تستعد لاستقبال المجموعة ال13 من ضيوف الملك سلمان للعمرة والزيارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كلام فاضي !
محطات
نشر في عكاظ يوم 14 - 11 - 2018

رغم أن بنات الأفكار كثيرات ومختلفات ومتنوعات، إلا أن ليس جميعهن صالحات، وأعني للنشر بالطبع. وصدقوني ألعن ما قد يواجهه أي كاتب هو اختيار فكرة لمقال، يبني عليها بقية أفكاره ويبدأ في سرد الموضوع ما بين أيديكم الكريمة وعقولكم المختلفة، وما بين مؤيد ومعارض، يقف الكاتب في المنتصف متفرجاً وفي بعض الأحيان مستمتعاً باختلاف الآراء والأذواق التي لو لم تختلف لبارت (المقالات).
ولأن الكاتب إذا مارس الكتابة كمهنة سوف تصبح وظيفته (بياع كلام) بلا شك، قررت أن أبيعكم اليوم، وبين البايع والشاري يفتح الله، وما لكم عليّ حلفان، بنات أفكاري العزيزات، الجميلات منهن والقبيحات، مشغولات في الوقت الحالي، أو بمعنى أدق هُن خارج نطاق التغطية إلى حين ميسرة.
فحضرتي من ذوات المزاج الزئبقي، بمعنى (مودي) على الدوام لا يسير على وتيرة واحدة، بل هو Up /‏ down الله يكفيكم الشر، ولو كان هناك نظام يُفرض على المزاجات كنظام ساهر، لكنت من أكثر الناس تسديداً للمخالفات والتجاوزات.
ولا عليكم مني، دعونا نعود لمحور حديثنا الذي لا محور فيه، ولا فكرة، ولا ركيزة من الأساس!
وبصراحة لا أريد أياً منهم، فقد مسكت القلم ورفعته عني، ثم قررت اليوم أن أكتب (كلام فاضي) وتعمدت ايضاً أن لا يسمن ولا يغني من جوع.
فمن حولنا الكثير من المواقف والأحداث والأشياء الفارغة من الداخل، عديمة الفائدة، لذلك لن تجد يا عزيزي هُنا أي فائدة مرجوة لتنتظرها مني، و(اكسكيوز مي) لا يسألني أحدكم ويقول لي ما الفائدة التي تعود عليّ كقارئ من هذا المقال؟
فليس من الضروري حصد الفوائد دائماً، فحسب دراستي للواقع، اكتشفت أن هناك علما مستحدثا يستخدمه الغالبية من البشر ويسمى (علم الكلام الفاضي) ويرتكز هذا العلم على فلسفة بعض (المُتعابطين) الذين يسبقون الأحداث دائماً، وقد يقولون ما لا يصدقون فيه، ويؤلفون القصص والسيناريوهات الدرامية ويكذبون الكذبة ثم يصدقونها ويعملون بها، والحمد لله أن بلغني باكتشاف هذا العلم ووفقني لإبصاره النور.
ولأني سئلت كثيراً عن تعريف هذا العلم سوف أعرفه وأختصره في كلمتين وأقول: هو الكلام (الخِرطي) الذي لا فائدة منه، مثل هذا المقال تماماً.
ومثل ما كانت مقدمتي هذه خاتمتي، (فُوتكو بعافية) يا جماعة الخير، ومن لا يزال مُصراً على استخراج أي فائدة أو معنى في هذا المقال أقول له كما يقولون ربما تجدها في بطن (الكاتب).
وعلى الطاري، ما ألذ أنواع السوشي بالنسبة لكم؟
* كاتبة سعودية
Twitter: @rzamka
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.