فيصل بن بندر يقدم واجب العزاء في وفاة محافظ الرس محمد العساف    التحالف: إصدار 8 تصاريح لسفن متوجهة للموانئ اليمنية    جامعة الطائف تعلن عن عدد المقبولين للعام المقبل    الملحق الثقافي للمملكة في بريطانيا ينقل تحيات القيادة للطلاب المبتعثين بأيرلندا الشمالية    صيف عنيزة يطلق المزاد التراثي    أحد يكمل إجراءات التعاقد مع عبدالغني وتمبكتي    الهلال يتفوق ودياً على رابيد النمساوي بخماسية نظيفة    البرازيلي نالدو فيحاوي حتى 2020    اللقاء العلمي في مهرجان العسل الدولي بالباحة يناقش التجارب العالمية في علوم النحل    تركي بن هذلول يتفقد عدداً من المشروعات البلدية بمنطقة نجران    القطرية (مع الإرهاب في كل مكان)    ترمب: أنا الرئيس الأكثر «حزماً» حيال روسيا    الموكلي يدشن عدد من مشاريع خدمات المياه والصرف الصحي في محافظة بيش بجازان    أكثر من 19 ألف حالة تعامل معها طوارئ مستشفى الأطفال بالطائف    مدير تعليم الطائف يدشن مشروع أكاديمية الخط العربي و الإملاء    الرئيس البوسني يصطحب سلطان بن سلمان إلى وسط سراييفو التاريخية    «الغذاء والدواء» تغلق مصنع مياه في الرياض    توقيع محضر إنشاء مجلس تنسيقي بين المملكة والكويت    أمانة الرياض تكافح التلوث البصري وتزيل أكثر من 8 آلاف مركبة مهملة وتالفة    «غرفة البكيرية» تستعد لانطلاق مهرجان تمور البكيرية التاسع.. الأثنين    أمير مكة يثمن جهود هيئة الجمارك    بلدية بقيق: ضبط لحوم مجهولة المصدر بأحد المطاعم    العبادي: نستمع لشكاوي المتظاهرين بشأن الخدمات والوظائف    ارتفاع إنتاج السعودية من النفط وزيادة مخزونات الخام    الامير الدكتور فيصل ال سعود يبارك للواء ركن العتيبي منصبه الجديد    تركي بن هذلول يناقش الخدمات الصحية ويتسلم تقرير غرفة نجران    وافي: إصدار 6 رخص بيع على الخارطة في 4 مناطق توفر 5.7 ألف وحدة سكنية    إنقاذ حياة مريضة تعاني من انسداد حاد بالأمعاء في عرعر    حرفيو الشرقية يحصدون جوائز مالية سوق عكاظ للابتكار والابداع الحرفي    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء في المملكة    الذهب ينخفض لأدنى مستوى في عام    ضبط عصابة ارتكبت 124 عملية سطو مسلح وسرقة في الرياض    منصور بن شويل .. مديراً للمراسم بإمارة الباحة    «التدريب التقني» تطلق تخصصات التأمين والتجارة الإلكترونية وتقنية الإلكترونيات.. للبنات    طائرات النظام السوري تضرب ملجأً للنازحين السوريين    الأمير بدر بن سلطان خلال استقباله المواطنين        النافورة الراقصة        وقف على المجهودات المبذولة من مؤسسة حجاج «جنوب شرق آسيا»    أثناء إطلاق الحملة    مشايخ قبائل صعدة يكشفون ل«الجزيرة»:    تقرير ال«BBC» البريطانية يكشف عن وثائق جديدة تثبت تمويل الدوحة للإرهاب    الدوليون يلتحقون غدا بالمعسكر    خلال الحملة    أمير تبوك يلتقي المواطنين    منح المستأجر صفة المالك في عقود الإيجار    العدل تبحث تطوير المرافعة الجزائية    الكهرباء تدعو للاستفادة من الفاتورة الثابتة    نائب أمير نجران يكرم مدير دوريات أمن منطقة الرياض    عبدالله بن بندر يستعرض الخدمات الطبية    جنيُ الشوك    إدارة النصر تجحفل جماهيرها وتحذف بيان نفي رعاية طيران الإمارات    العرب يؤسسون لفن الرواية ب « ابن يقظان » قبل الغرب ب 500 عام    (ولا تنسوا الفضل بينكم) في ساحات المحاكم    الشؤون الإسلامية والمرور تتفقان على نشر الوعي من خلال المنابر    أدبي حائل يطلق فعالياته الثقافية    الحج في الخطاب الإيراني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المصالح المرسلة «تسفلت» لها الطريق
كون
نشر في عكاظ يوم 25 - 06 - 2018

لنكن من البداية واضحين وصرحاء فبحسب السائد والواقع القائم فإنك تعتقد أن محاولة إجراء أي تغيير أو تحول لما تعارف عليه الناس قد يثير السخط وربما تثور على تطبيقه القاعدة العريضة من الناس، لكنك تتفاجأ بهذا التغيير وهذا التحول يمر سريعاً وترتضيه القاعدة العريضة من الناس التي كنت تحسبها ستقف في صف المعارضة لتكتشف أنها كانت تساير السائد وتتماشى مع الواقع، بل تكاد أن تكون متأكداً وجازماً بأن بعض القرارات التحولية ستجد اعتراضا من بعض الدعاة والوعاظ الذين كانوا يقفون في جانب المعارضة لقيادة المرأة للسيارة، لكنك ستندهش لاحقاً بإيرادهم لبعض التخريجات والتسويغات التي تمنطق وتقر السماح للمرأة بالقيادة، ولست هنا معترضاً على تغييرهم لمواقفهم كما لست معترضاً على سياقة المرأة وأنا المؤيد لذلك قبل إقرار القرار، لكنني أردت أن أصل من كلامي هذا إلى أن شريعتنا الإسلامية مرنة و قابلة للتكيف والتغير بحسب مصالح وظروف الناس المتغيرة زمانياً ومكانياً ومعلوم أن «المصالح المرسلة» هي من أصول الفقه الإسلامي وهي: عبارة عن المصلحة التي قصدها الشارع الحكيم لعباده من حفظ دينهم، وأنفسهم، وعقولهم، ونسلهم، وأموالهم بما يعني جلب المنفعة المقصودة من الشارع الحكيم، والمصالح تنقسم من حيث مقصود الشارع إلى ثلاثة أقسام:
1-ضرورية: وهي التي ترجع إلى حفظ النفس، والعقل، والمال، والدين، والعرض، والنسب، وإذا اختل منها أمر اختلت المعايش به وعمت الفوضى.
2- حاجية: وهي الأمور التي تقتضيها سهولة الحياة، أو ما أدى إلى حرج كبير.
3- تحسينية: وهي الأمورالتي تجعل الحياة في جمال، ومرجعها إلى تهذيب الأخلاق وتحسين الصورة والمعاملات.
ومن هنا يمكن القياس بالتالي على كثير من القرارات التي اتخذتها الدولة مؤخراً لما رأت المصلحة العامة والغالبة هي في إقرارها وآخرها هو الإذن للنساء بقيادة السيارة ومعلوم المصالح والمنافع والضرورات الاجتماعية والاقتصادية التي تترتب على ذلك. ولو أمعنت النظر في أقسام المصالح المرسلة لوجدتها تسير في صالح السماح بقيادة المرأة للسيارة، والتي انطلقت فعلياً ابتداءً من أمس (الأحد) في مسيرة مباركة وآمنة بمشيئة الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.