مدينة سلطان الإنسانية تفوز بالجائزة البلاتينية في مؤتمر سلامة المرضى 2022 في دبي    برئاسة "الجدعان".. الرياض تستضيف اجتماع لجنة التعاون المالي والاقتصادي ال 117 بدول مجلس التعاون    ما قصة اليوم العالمي للقهوة ومتى بدأ الاحتفال به؟    نائب وزير البيئة يدشن اللائحة التنفيذية لنظام إدارة النفايات    منظمة التعاون الإسلامي تأسف لعدم تمديد الهدنة في اليمن    سمو الأمير فيصل بن نواف يستقبل مدير فرع وزارة الرياضة بمنطقة الجوف ورئيس نادي الانطلاق    طقس اليوم.. أمطار رعدية محتملة بجازان وعسير وتكون للضباب ليلاً بمكة والمدينة    تراجع مؤشر سوق الأسهم السعودي في 9 أشهر بنسبة 0.79%    شؤون الحرمين تفعل مبادرة "ترعاكم عيوننا" بالمسجد الحرام    ارتفاع أسعار الذهب في المعاملات الفورية 0.3 %    زلزال يضرب شمال باكستان بقوة 4 درجات    محافظ ينبع يدشن مبادرة ( بركتنا )    "الأرصاد": أمطار رعدية على منطقة الباحة    جمعية مكافحة السرطان تطلق حملة "واجهي خوفك" للتوعية بسرطان الثدي    استشهاد فلسطينيين اثنين برصاص قوات الاحتلال شمال رام الله    رئاسة الحرمين الشريفين تطلق مبادرة "توقير"    عمر صبحي وتغريدات أخرى    تعادل سلبي في قمة الجولة الخامسة بين النصر والاتحاد    100 دولة في مؤتمر IVC بالرياض.. اليوم    رئيس أوزبكستان يستقبل وزير الحج    إيران تقمع الانتفاضة ب«التلويث»    33 مقراً في المناطق للتسجيل في الشهادات المهنية الاحترافية    تونس تقطع دابر «الإخوان»    نجوى بين كندا وأمريكا والمكسيك    فراسة قائد.. وحكمة قرار    نظرية «روشن»    5 أغذية في أوقات محددة تسرع حرق الدهون    الطائف: مراجعو طوارئ «فيصل الطبي».. بين الألم والانتظار    رفع الأثقال يخفض مخاطر الوفاة بالأمراض 9 %    ألمانيا ضمن أكبر خمسة شركاء تجاريين للمملكة.. و«الجينوم» و«الهيدروجين» تعكسان مستقبل العلاقات    د. طارق خاشقجي إلى رحمة الله    «البدر» يوقِّعُ مجموعة "الأعمال الشعرية" في "كتاب الرياض"    هيئة التراث تشارك بقطع نادرة في معرض الرياض    "ركن المؤلف السعودي" يستهدف الكتّاب    «طبية جامعة الملك سعود» تنجح في استئصال ورم نادر من صدر مريضة            تداعيات الحرب .. 10 مواقع تعذيب روسية في إيزيوم            أوساسونا يعرقل انطلاقة الريال بالتعادل معه في الدوري الإسباني                                            ترقية "الحرقان" إلى رتبة لواء    تحت رعاية معالي قائد القوات المشتركة.. الإسناد الطبي المشترك ينظم "يوم المسعف الميداني"    «كبار العلماء»: الثقة الملكية بأن يكون ولي العهد رئيسا لمجلس الوزراء تتويج لجهوده في خدمة دينه ووطنه    سمو نائب أمير الشرقية يستقبل قائد قوة أمن المنشآت بالمنطقة    هيئة الأمر بالمعروف ب #البدائع تُشارك في مهرجان التين عبر الحافلة التوعوية والمصلى المتنقل    بالصور.. "نُسك" تُنفذ جولات تعريفية في دول آسيا الوسطى    ولي العهد.. وحقبة جديدة من الثقة الملكية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الاحتلال يقتحم ويغلق مؤسسات حقوقية في رام الله
نشر في الرياض يوم 18 - 08 - 2022

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني إن الإدارة الأمريكية ليس لديها القدرة على المضي قدما في تحقيق التزاماتها التي قطعتها للقيادة الفلسطينية بشأن القضية الفلسطينية. وأضاف مجدلاني للإذاعة الفلسطينية الرسمية إن "الإدارة الأمريكية الحالية ليس لديها الاستعداد والقدرة على المضي قدما في تحقيق التزاماتها التي قطعتها للقيادة الفلسطينية".
وأكد مجدلاني أن القضية الفلسطينية "لا يمكن أن تعيش في هذا الفراغ الذي يمكن أن يولد حالات من الانفجار وعدم الاستقرار في هذه المنطقة".
وأشار إلى انشغال دول العالم بالأزمة الأوكرانية الروسية والتداعيات المختلفة عليها وبالتالي لن يكون هناك تقدم على صعيد الأفق السياسي فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية.
وطالب الفلسطينيون مرارا الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي زار المنطقة منتصف يوليو الماضي في زيارة قصيرة التقى خلالها نظيره الفلسطيني محمود عباس بعد قضائه 40 ساعة في إسرائيل، بتنفيذ وعوده التي قطعها على نفسه.
وتتمثل الوعود بإعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس ومكتب منظمة التحرير في واشنطن ودعم موازنة السلطة الفلسطينية والضغط على إسرائيل للحفاظ على الوضع القائم في القدس ووقف إجراءاتها أحادية الجانب واحتجاز أموال الضرائب الفلسطينية.
وتصاعدت في الأيام الأخيرة حدة الانتقادات الفلسطينية للإدارة الأمريكية جراء تلكؤها بتنفيذ أي من وعودها بالإضافة إلى صمتها على ممارسات إسرائيل اليومية في الضفة الغربية وشرق القدس وقطاع غزة وتوفير الدعم الكامل لها.
من جهة أخرى، أكد مجدلاني أن الرئيس عباس يركز على العلاقة مع الاتحاد الأوروبي والدول الفاعلة والرئيسية فيه من بينها فرنسا وألمانيا بهدف إنقاذ حل الدولتين على حدود العام 1967 وعملية السلام المتوقفة منذ أعوام. وشدد مجدلاني على ضرورة اعتراف الدول الأوروبية التي لم تعترف بالدولة الفلسطينية والذي من شأنه تعزيز مكانة فلسطين الدولية. وتوقفت مفاوضات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل في نهاية مارس عام 2014، ويطالب الفلسطينيون بإقامة دولة مستقلة على كامل الأراضي الفلسطينية التي احتلتها إسرائيل العام 1967 بما يشمل الضفة الغربية وقطاع غزة وأن تكون عاصمتها القدس الشرقية.
من جهة ثانية، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الخميس، 7 مؤسسات حقوقية وأهلية، في مدينتي رام الله والبيرة.
وأفادت مصادر أمنية، بأن قوات الاحتلال اقتحمت مدينتي رام الله والبيرة، وداهمت مؤسسات: (الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، والحركة العالمية للدفاع عن الأطفال – فلسطين، والحق، واتحاد لجان العمل الزراعي، واتحاد لجان العمل الصحي، واتحاد لجان المرأة الفلسطينية، ومركز بيسان للبحوث والإنماء).
وأضافت المصادر ذاتها، أن قوات الاحتلال أغلقت المؤسسات السبع وثبتت ألواحا حديدية على بواباتها وعلقت أوامر إغلاق تام عليها، بعد أن عبثت بمحتوياتها واستولت على ملفات ومعدات عدد منها.
وكان وزير جيش الاحتلال بيني غانتس، أعلن مساء الأربعاء، عن تصنيفه بشكل نهائي 3 مؤسسات وجمعيات فلسطينية بأنها "إرهابية"، في تحريض مباشر على هذه المؤسسات.
يشار إلى أنه في الثاني والعشرين من تشرين الأول العام الماضي، صنفت سلطات الاحتلال الإسرائيلي المؤسسات الحقوقية الست ذاتها ك"منظمات إرهابية"، وفقا لما يسمى "قانون مكافحة الإرهاب" الذي صدر عام 2016، وذلك بناء على معلومات قدمتها ما تسمى جمعية "مراقب الجمعيات" المعروفة بمواقفها المتشدّدة والمحرضة على المؤسسات الفلسطينية.
وشهدت أحياء مدينتي رام الله والبيرة مواجهات عنيفة بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال تخللها إطلاق الرصاص الحي والقنابل الغازية والمطاطية. وأطلقت قوات الاحتلال القنابل الغازية بكثافة في محيط مستشفى رام الله ومخيم قدورة. وقالت جمعية الهلال الأحمر إن شابا أصيب بالرصاص المعدني والمغلف بالمطاط، فيما أصيب 33 شابا بالاختناق.
من جهته قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ، إن اقتحام قوات الاحتلال مؤسسات العمل المدني وإغلاقها، والاستيلاء على محتوياتها في رام الله، تصعيد خطير ومحاولة لإسكات صوت الحق والعدل.
وأضاف الشيخ: "سنتوجه إلى كل الجهات الدولية الرسمية، ومؤسسات حقوق الإنسان، للتدخل الفوري لإدانة هذا السلوك الاحتلالي، والضغط لإعادة فتحها وممارسة نشاطها بحرية كاملة".
كما أدانت هيئة شؤون المنظمات الاهلية إغلاق قوات الاحتلال الاسرائيلي، لهذه المؤسسات الأهلية خلال اقتحامها مدينتي رام الله والبيرة، ومصادرة محتوياتها، وتكسير أثاثها.
وأضافت الهيئة في بيان صحفي صدر على لسان رئيسها اللواء سلطان أبو العينين، أنها ليست المرة الاولى التي يقدم الاحتلال على مثل هذا الاعتداء السافر لضرب قطاع العمل الأهلي في فلسطين، وأن عدم التحرك الدولي لإدانة مثل هذه الاعتداءات دفع قوات الاحتلال لتكرارها، معتبرة نفسها فوق القانون.
وطالبت الهيئة في بيانها المجتمع الدولي بإجراء تحقيق شامل حول استهداف الاحتلال للمؤسسات الاهلية، وضمانات موثقة بعدم المساس بها، وعدم عرقلة عملها الإنساني الذي ينسجم مع القانون الدولي والمشاريع التي تنفذها في أراضي دولة فلسطين والممولة دولياً.
وأكدت الهيئة في بيانها أنها بدأت التحرك الفوري من خلال مخاطبة المؤسسات الدولية العاملة في أراضي دولة فلسطين، والتشاور مع تلك المؤسسات لاتخاذ الخطوات القانونية اللازمة على كافة الأصعدة.
وأعلنت هيئة شؤون المنظمات أن مكاتبها مفتوحة لاستضافة تلك المؤسسات من أجل استمرار عملها وبرامجها، في فضح جرائم الاحتلال وعربدته التي تطال كافة مناحي حياة الشعب الفلسطيني.
مجدلاني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.