صحة حفر الباطن: إطلاق خدمة اسألني عن اللقاح في المجمعات التجارية    هنيدي يفاجئ جمهوره: اعتزلت للتفرغ كمطرب شعبي    أمير تبوك يواسي أسرة الخريصي في فقيدهم        النفط يتخطى 75 دولارا                أساور آخر ملكات فرنسا في مزاد علني    3 انفجارات تضرب مواكب طالبان    فتيات أفغانستان ينتظرن فتح مدارسهن    مجزرة حوثية تستنسخ نموذج الملالي    الموت يغيب مخترع الكومبيوتر المنزلي    أبل توقف بيع iPhone 12 Pro و XR    الزعيم يضرب ب«الثلاثة»    يا نصر العب بعيد.. عقدتك العميد        عودة وجيزة لبيليه للعناية المركزة    برشلونة مهتم بالحصول على خدمات ستيرلينغ    الطائرة السعودية تودع «صانع النجوم»    «العدل» تتيح الخدمات القضائية الإلكترونية لحاملي هوية زائر    16466 مخالفا لأنظمة الإقامة والعمل والحدود في أسبوع    زوجة سيف السحباني    إطلاق البورصة العقارية وسط ترقب للشفافية ومنع التلاعب    مطاردة 8 هاربين من عصابة ال «17مليارا» عن طريق الإنتربول            دعم مالي ل 3 أفلام سعودية و«فرحة» في تورنتو    الصالون الثقافي بجدة يحتفي باليوم الوطني    66.4 % من الشعوب غير العربية يتبنون نظرة إيجابية للمملكة    «هي لنا دار».. أحدث أعمال عبد الله آل محمد بمناسبة اليوم الوطني السعودي    أحمد الرومي.. أول من كتب يومياته وخير من أرّخ لأحداث الكويت    الصباح بلا فؤاد.. يا للوجع            آل الشيخ: طهرنا المنابر.. اليوم الوطني لم يكن عيداً حتى يُحرّم من البعض        تعزيز التعاون بين دارة المؤسس و«الوثائق الموريتانية»    50% من سكان المملكة تلقوا جرعتي كورونا        فيسبوك مهددة بالإبعاد عن آب ستور بسبب تجارة البشر    " القبلان وعسيري يتوجان أبطال بطولة فنون القتال المتنوع للأندية والمراكز والهواة"    رحلة في الفضاء.. هكذا يمضي السياح وقتهم في مركبة «سبايس إكس»    ضبط 6 مقيمين سطوا على منزل بجدة وسلبوا 30 ألف ريال    بريطانيا تسجل 30144 إصابة و164 وفاة جديدة بكورونا    الصحة والرياضة تطلقان حملة "كملها" للتحفيز على أخذ جرعة لقاح #كورونا الثانيةmeta itemprop="headtitle" content="الصحة والرياضة تطلقان حملة "كملها" للتحفيز على أخذ جرعة لقاح #كورونا الثانية"/    (نظرية الدجاجة)    ربط صحن المطاف بالدور الأرضي بمسار خاص لذوي الإعاقة    عبدالعزيز أسس مملكة لشعبه ومفخرة للعالم    النجم العماني عبدالله الرواحي يخوض منافسات رالي قبرص الدولي    انقطاع الكهرباء في دمشق وضواحيها    اليمن يتجه إلى مجلس الأمن بعد هجوم الحوثيين على ميناء المخا    الدفاع المدني يحذر أهالي الباحة من أمطار غزيرة    الذهب يعاود الخسارة بفعل صعود الدولار    بالصور.. تعرّف على الكائنات الفطرية التي تعمل المملكة على حمايتها من الانقراض    اليوم الوطنى يوحد «خطبة الجمعة» بمساجد المملكة    المواطنة ولاء وانتماء    رحمك الله أبا خالد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تفكيك شبكتين وراء تفجير مدينة الصدر كانتا تخططان لهجمات أخرى خلال الأضحى
نشر في الرياض يوم 25 - 07 - 2021

فكّكت السلطات العراقية شبكتين جهاديتين قالت إنهما تقفان خلف التفجير الذي ضرب حي مدينة الصدر في بغداد الاثنين، وكانتا تخططان لتفجيرات أخرى تزامناً مع عيد الأضحى، كما ورد في بيان الأحد لخلية الإعلام الأمني التابعة لوزارة الداخلية العراقية.
كان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الذي توجه الأحد إلى واشنطن في زيارة رسمية، قد أعلن السبت في تغريدة عن اعتقال جميع أعضاء الشبكة "الإرهابية" التي "خططت ونفّذت" الهجوم الانتحاري الذي تبناه تنظيم داعش وأسفر عن مقتل 30 شخصاً وإصابة أكثر من 50 آخرين بجروح في حي مدينة الصدر ذي الغالبية الشيعية.
وأضاف الكاظمي في تغريدة أن المسؤولين عن الهجوم "سيعرضون اليوم أمام القانون وأمام شعبنا"، في إشارة إلى اعترافات جرى عرضها في وقت لاحق السبت على وسائل الإعلام الرسمية.
ويظهر خمسة من المشتبه بهم، بينهم ثلاثة أشقاء، في صور ومقاطع فيديو نشرتها خلية الإعلام الأمني على مواقع التواصل الاجتماعي، مرتدين سترات صفراء، ويدلون باعترافات تتضمن اسمهم والمكان الذي كانوا ينوون تفجيره.
وستتم محاكمة هؤلاء، وفق بيان خلية الإعلام الأمني الذي أوضح أن الشبكتين اللتين تمّ تفكيكهما في الأنبار وكركوك كانتا تخططان لتفجيرات في محافظات أخرى أيضاً خلال العيد.
وهزّ مساء الاثنين الماضي تفجير انتحاري سوق الوحيلات في مدينة الصدر، أحد أكثر أحياء بغداد فقراً واكتظاظاً، ما أثار غضب العراقيين وأحزنهم، لا سيما وأن غالبية الضحايا كانوا من الأطفال الذين اصطحبوا لشراء ملابس العيد.
وطرحت إثره تساؤلات بشأن قدرة القوى الأمنية على الحد من هجمات مماثلة يقف خلفها تنظيم داعش ، الذي أعلن العراق رسمياً هزيمته في العام 2017، لكنه ما زال يحتفظ بخلايا في الجبال والمناطق النائية.
ويأتي ذلك فيما يستقبل الرئيس الأميركي جو بايدن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الاثنين في واشنطن، في ظل محادثات يجريها العراق مع الولايات المتحدة لوضع جدول زمني لانسحاب قوات التحالف الدولي، المطلب الأساسي للموالين لإيران في البلاد.
ويقدّم التحالف الدولي الذي كان صباح الجمعة عرضة لهجوم بطائرة مسيرة في كردستان، الدعم للقوات العراقية في حربها على تنظيم داعش.
ومنذ مطلع العام، استهدف نحو خمسين هجوما مصالح أميركية في العراق. ويرى مسؤولون عسكريون ودبلوماسيون غربيّون في العراق أنّ تلك الهجمات لا تشكّل خطراً على القوات المنتشرة فقط بل تهدّد أيضاً قدرتها على مكافحة تنظيم داعش.
ولا يزال نحو 3500 جندي أجنبي على الأراضي العراقية، من بينهم 2500 أميركي، لكنّ تنفيذ انسحابهم قد يستغرق سنوات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.