لأول مرة منذ شهرين.. مكاسب السوق السعودي تتراجع    سمو ولي العهد يهنئ رئيس الجمهورية اليمنية بذكرى 26 سبتمبر لبلاده    جمعية الكشافة تُطلق جائزة تنمية العضوية الكشفية    آل الشيخ: لم أقصد ابن باز وابن عثيمين ب"أصحاب الهوى"..والإخوان المفلسون والحمقى حرّفوا كلامي للإساءة لعلمائنا    خطوة قد تُعيد الهلال إلى دوري أبطال آسيا    اهتمامات الصحف الفلسطينية    استمرار الرياح المثيرة للغبار والأتربة على 5 مناطق    سعود الطبية تشهد 20 حالة ولادة في اليوم الوطني 90    مدن أمريكية تشهد ليلة ثانية من الاحتجاجات على مقتل بريونا تايلور    إصابات كورونا في أمريكا تتجاوز 7 ملايين وفي الهند تقفز إلى 5.82 مليون    بعد تأهله في أبطال آسيا.. الأهلي يتعاقد مع "فيسا" الصربي لموسمين    ارتفاع إصابات فيروس كورونا في ألمانيا إلى 2153 حالة    Tenet.. بين براعة الإخراج ونمطية القصة    #هيئة_الأمر_ب_المعروف ب #الشرقية ينهي استعداداته للعمل في إجازة #اليوم_الوطني    «الأمن السعودي» يسجلون إنجازاً للمملكة في عامها ال90    المدير التنفيذي رئيس مجلس «روف للأثاث»: بلادنا الحاضر المشرق    لغة الجسد    تغيير مجرى التاريخ    رياضيات في «يوم الوطن».. تمكين وطموح    السعودية وجهة سياحية عالمية    رئيس البريد : نهضة وطن تحت راية التوحيد    الديوان الملكي: وفاة الأمير سعود بن فهد بن منصور بن جلوي    المعلمي يحذر من الوضع الخطير للناقلة "صافر"    كليفرلي يهنئ القيادة    أمير الرياض: المملكة تعيش مرحلة مشرفة من العطاء المتواصل    الحبيب بن رمضان مديراً فنياً للفيحاء    رازفان في حوار مع صحيفة رومانية: مصالح كبرى وراء استبعاد الهلال    بايرن يتوج بطلا للسوبر الأوروبي على حساب إشبيلية    تحميل فيديو من اليوتيوب mp3    استطلاع: جهود الدولة ضد كورونا أبرز الإنجازات    مضامين الكلمة الملكية    إحالة عصابة السلب إلى النيابة    «حقوق الإنسان»: 5 ملاحظات على دور التوقيف أبرزها «التكدس»    تعرف على مواعيد الحصص الدراسية في «منصة مدرستي» بالرياض    تعاون بين جمعيتي أمراض السمع وذوي اضطرابات النطق    منح صلاحية تعيين رئيس «الهلال الأحمر» لمجلس الإدارة    «كويكب» بحجم حافلة يمر قرب الأرض    اقوال عن الحب والرومانسية    الفن ذاكرة الوطن    اعتماد أكاديمي ل 120 برنامجا بجامعة الملك عبد العزيز    «العوجا».. أول قصص مصورة لأبطال الدولة السعودية الأولى والثانية والثالثة    عشق الوطن يتجلى في حفل راشد وأصيل    اسم ولد بحرف الراء    ليس مجرد وباء    اليوم الوطني ال90    هل نحتاج إلى يوم وطني؟!    الطيران الشراعي يحلق في سماء الباحة ابتهاجًا ب اليوم الوطني    100 % زيادة في إصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف    وزارة الشؤون البلدية والقروية : أكثر من 300 ألفَ عَلَمٍ تزيِّن شوارع المملكة احتفالًا باليوم الوطني    هجر يواصل تدريباته على ملعب النادي    الم اسفل البطن للحامل في الشهر الخامس    بدء المرحلة الثانية من كورونا في 10 دول    أكبر مركز إسلامي بأمريكا اللاتينية يتوشح الأخضر احتفاءً بالذكرى ال90 لتوحيد المملكة    «الزكاة والدخل»: استراتيجيتنا الجديدة تركز على رفع الالتزام الزكوي والضريبي لدعم الاقتصاد    «سابك».. أربعة عقود من النمو تسهم في تنوع مصادر الدخل الوطني    عبارات عن الابتسامة والتفاؤل    فريق طبي في مستشفى طبرجل العام ينجح في إنقاذ حياة طفلة تعرضت لحادثة دهس    طفل يقبل صورة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بطريقة عفوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«يا نعيش سوا أو ننتهي سوا»
نشر في الرياض يوم 13 - 08 - 2020

لم أتجاوز الثانية عشرة من عمري عندما حلّت كارثة الغزو العراقي الغادر على دولة الكويت الشقيقة في الثاني من أغسطس 1990م، ورغم ذلك أحسست بألم ذلك الحدث من الأعماق؛ فالكويت لها مكانها الرحب في قلبي وفي قلب كل خليجي، كيف لا ونحن نقرأ منذ الصغر في شارة ختام المسلسلات الكرتونية المدبلجة اسمها كمقر رئيس لمؤسسة الإنتاج البرامجي المشترك لدول الخليج؛ كيف لا وقد نشأنا على أعمال كويتية خالدة عاش أبطالها معنا كما لو كانوا من أفراد الأسرة؛ كيف لا ونحن ننجذب للأغنية الكويتية بسحرها الآخاذ وبجمال أصوات فنانيها؟ وعلى الصعيد الشخصي أحببت منتخب الكويت لكرة القدم وكنت أشجعه بعد منتخبنا الوطني الأخضر البطل؛ نظراً لما كان يملكه من نجوم كبار أعطوا للكرة ألقاً وإضافة؟ إذاً كانت الكويت ملء السمع والبصر في شتى المجالات، وبالتالي لم يكن مستغرباً أبداً حجم التعاطف الشعبي والدولي الكبير معها في ذلك الحدث الجلل.
في هذه الأيام مضى ثلاثون عاماً على الغزو، وأبرز من نستذكرهم في هذه الذكرى هو الوالد الراحل خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود - يرحمه الله - الذي أطلق كلمته الخالدة التي رددتها وسترددها الأجيال عندما قال: «تساوت الحياة والموت بعد اللي حصل وبعد ما شفت بعيني وش اللي عُمل بالشعب الكويتي ما عاد فيه كويت ولا فيه سعودية.. فيه بلد واحد.. يا نعيش سوا أو ننتهي سوا». ما أعظمها من كلمات وما أبلغها من أفعال وهي تصدر من رجل عظيم ألقيت على عاتقه مسؤولية تاريخية كبيرة، فتصرف بكل حكمة وحنكة ودهاء مواصلاً الليل بالنهار مع قادة التحالف الدولي لأجل تحرير الكويت سلماً إن أمكن ذلك أو حرباً إذا لم يكن هناك حل سوى الحرب حتى انتهت تلك الأزمة بعودة الحق لأصحابه ورجوع الكويت إلى أهلها، وقد تصدرت هذه الكلمة التاريخية في تغريدة للحساب الرسمي لمعرض الملك فهد «الفهد روح القيادة» في تويتر إمعاناً في الارتباط الوثيق بين الفهد وتحرير الكويت.
وهنا أسجل كلمة فخر وشكر وإعجاب بالمعرض الذي أقيم للمرة الأولى العام 2015 في مدينة الرياض برعاية وحضور مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله ورعاه - ثم أقيم لاحقاً في منطقة مكة المكرمة والمنطقة الشرقية، ثم استهل جولته الخارجية مطلع العام 2019 في دولة الكويت؛ وإزاء ذلك لا أجد أبلغ من كلمة صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز آل سعود وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس اللجنة التنفيذية للمعرض - وفقه الله - في لقائه مع تلفزيون الكويت في برنامج ليالي الكويت عندما قال سموه: لو أن الملك فهد حياً لاختار الكويت لتكون أولى المحطات الخارجية للمعرض. ما أروع هذا الحديث الذي يجسد عمق العلاقة التي تربط القيادتين والشعبين الشقيقين الضاربة بجذورها في أعماق التاريخ. رحم الله الملك فهد بن عبدالعزيز والشيخ جابر الأحمد وجميع من رحل من قادتنا، وحفظ الله مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وأسبغ لباس الصحة والعافية على صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد أمير دولة الكويت الشقيقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.