"هيئة تطوير مكة" تعلن نجاح أعمالها لموسم "حج 1441"    العثور على رفات صبي مفقود داخل بطن تمساح    مقتل 10 أشخاص في انهيارين أرضيين وسط نيبال    نجوم لن تُمحى من ذاكرة ديربي الهلال والنصر    أبرز غيابات النصر ضد الهلال    أمانة الطائف تعزز أعمالها الرقابية في الأسواق والمطاعم والمطابخ والمسارات السياحية    "فرق الإلتزام" تنفذ 153 ألف زيارة للتأكد من احترازات المؤسسات الصحية    388 إصابة جديدة بكورونا و4 وفيات في الكويت    بلدية #غرب_الدمام : ضبط أكثر من 80 مخالف يمارسون الذبح العشوائي    «الكهرباء»: 1.3 مليار ريال لإنشاء محطات وخطوط تحويل وتوزيع جديدة في المشاعر    فيديو.. حرائق غابات كاليفورنيا الضخمة تقضي على 20 ألف فدان    تحذير من موجة أمطار على الباحة تستمر حتى السبت    أمانة الشرقية تنفذ 600 جولة رقابية على المراكز التجارية بالمنطقة    هل سيبدأ موسم العمرة قريباً عقب نجاح حج هذا العام ؟.. وكيل «الحج» يوضح    الكويت تسجّل 526 حالة شفاء من كورونا    «الصحة العالمية»: لا حل للقضاء على «كوفيد-19» إطلاقاً.. وسيكون طويل الأمد    عاجل… النفط يتراجع بسبب المخاوف من تخمة مع زيادة إنتاج أوبك+    أمين المدينة : نجاح موسم الحج ثمرة القرارات الحكيمة    ترامب يلوي ذراع الصين للتنازل عن "تيك توك": البيع أو الحظر    حادث مروع.. مصرع فتاة بطريقة مأساوية بعد 28 يومُا من زفافها    «صيف السعودية» يُميط اللثام عن أشهر المواقع السياحية في المملكة    وزير الخارجية اللبناني يستقيل من الحكومة    اهتمامات الصحف السودانية    وظائف شاغرة لدى شركة التصنيع الوطنية    بعد تكليفه .. قلق هلالي بسبب موقف الجهني بقضية النصر الشهيرة    وزارة الداخلية والدور الإعلامي البارز في الحج    مقتل 13 مدنيًا في هجوم على سجن جلال آباد بأفغانستان    رئيس جامعة #بيشة يهنئ #القيادة_الرشيدة بمناسبة نجاح #موسم_الحج    الهند تسجل 52972 إصابة جديدة بكورونا    مكتبة مسجد ابن العباس بالطائف.. وجهة تاريخية ب6 آلاف عنوان    #الجمارك_السعودية تستعين “بالوسائل الحية” للكشف عن المصابين ب #فايروس_كورونا المستجد    الدوري يعود غدًا.. واشتراطات صارمة للوقاية من #كورونا    فيديو.. حادث مروع بسبب انهيار الصخور بعقبة ضلع    روسيا تنتج عدة ملايين جرعة لقاح كورونا شهرياً بحلول 2021    "الأرصاد" تنبّه من أتربة مثارة و أمطار رعدية على منطقة نجران    أميتاب باتشان يتعافى من «كورونا»    الصين : إيرادات صناعة الثقافة تحقق 575 مليار دولار خلال النصف الأول ل2020    هل تنهي تجربة الحج الاستثنائي ظاهرة الافتراش ؟    رحيل أكبر مرشد سياحي بالسعودية بسبب «كورونا»    الملك وولي العهد يهنئان رجال الأمن بنجاح خطط الحج    ويودعون رفاق رحلة العمر ب«العيون»    حاجان إيرانيان: «السعودية» تخدم الحج والحجاج تحت أي ظرف    «الخثلان»: لا يجوز الصوم في أيام التشريق إلا في حالة واحدة (فيديو)    أول حفلة جماهيرية بعد كورونا.. الجسمي ينثر الفرح في دبي    بئر زمزم الماء الذي لم يجف منذ 5 آلاف عام    طيران الاحتلال الصهيوني يستهدف عدة مواقع في غزة    بلدية ساحل عسير تباشر فتح الطرق المتضررة في قرى الشروم    ثلاثة أعياد    الطيران المدني الكويتي: شرطان لدخول الوافدين القادمين من الدول المحظورة    إعداد سجل وطني    الأمير عبدالله الفيصل في ذاكرة التوثيق    هل «يقتل الهلال» الدوري؟    فرحة وطن    «النيابة» تحذر من ممارسات شائعة تندرج ضمن حالات الإهمال وإيذاء الأطفال    وزير الداخلية يؤكد نجاح الخطط الأمنية والتنظيمية لموسم حج «استثنائي»    صور.. سيل وادي نجران يواصل الجريان    نائب الأمير ولي العهد في دولة الكويت يهنئ خادم الحرمين بنجاح موسم الحج    حج صحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليمن بين محتل ومختل
نشر في الرياض يوم 15 - 07 - 2020

نعم اليمن اليوم يقبع بين محتل حوثي يمثل ذنباً لقوة مجوسية فارسية طائفية استعدائية توظفه ليس لحياة اليمن بل لموت الأمن والاستقرار في الدول المجاورة وتحقيق أطماعها ومخططاتها.. ومختل انتهازي لا يعادي المحتل الحوثي ويحاول طرده بل يشاكك ويحارب الشرعية في بلاده ويستغل الواقع الأمني المضطرب ويمد يده عوناً على التمزيق ودعم العدو
تدرك تماماً أن الحكمة اليمانية تبعثرت في ضلالات الأنانية.. وفقد ذلك اليمني الذي قبل بتمزق بلاده الحكمة.. وتلاشى الرشد البلقيسي
مؤكد أنه ليس الوقت ملائماً لسكب الوعظ في كؤوس المتأزمين من وفي وطنهم. لدرجة أن خيانته والتصالح مع ممزقه يعتبر خياراً استراتيجيا لذاك اليمني المتعمم بسواد العمامات الملالية..
تتعجب حقاً في وقت تجعجع فيه الغرابات السياسية نجد الطحين الوطني منثوراً على أشواك التفرقة..
أليس في اليمن حزب رشيد أو حركة رشيدة..
يتماهى ويتصالح ويتآلف مع شرعية بلاده بعيداً عن تحصيص وتخصيص الأنا.. هل يعقل في وقت اختناق اليمن أولئك يريدون التقاسم والمنافع..
حقيقة أسوأ الأعداء الذي يكون من بني جلدتك.. وأشد العداوة مرارة حين تكون على أرض هي للكل.. وأقبح منافسة تلك الفائز ظاهرياً فيها مواطن والخاسر ضمنياً الوطن.. واقذر معركة حين يكون الانتصار للذات لو كان ظلماً..
اليوم يتأوه اليمن التعيس بسبب أفواه الجشع، وأيادي الزيغ، وأحاسيس الانتقام.. أكثر من 700 سنة حين تقرأ عن تاريخ اليمن ستجده صاخباً بالوهم، وضاجاً بالوهن.. وتلقى أن أرضه في سخونة الانشقاق، وشتات الاختلاف، وقصص الانقلاب، وروايات التناحر.. لم تستكين ناسه، ولم تأمن لزمن طويل، ولم تهدأ شعابه، ولم تسكن جباله.
الواقع السياسي في اليمن متهالك، والمجريات الاقتصادية متداعية، والوضع الشعبي متأزم..
وحين ينتظر اليمن النصر والانفراج من الخارج فلن يجده.. ولن يحارب أو يقاتل ويدافع عن اليمنين الحقيقين إلا أنفسهم.. فمزيداً من التدخلات هو مزيد من الاشكالات والتعقيدات.. ومزيد من الانقلابات في المواقف والخيانات هو مزيد في ضياع اليمن وتبخر غاية استقراره..
ويبقى القول: حل اليمن هو في اليمن وبين أيدي اليمينين أنفسهم وهم يدركون ذلك ويفهمونه جيداً لكن خبث النفس لدى المنتهزين، وثورة الأنانية داخل أنفس البعض، وتقديم مصالح خاصة على مصالح عامة، وسعي ذاك المواطن اليمني الاستفزازي لحياته على موت وطنه هو البلاء.
ثقوا أن أمن وعيش بسيط لأناس تجمعهم ساحة واحدة يتقاسمون النقاء والتنازل بينهم في كوخ.. خير من حياة رغد في قصر سكانه يستأثر كل أحد بغرفة وقلبه وعينه على غرفة الآخر.
حتى يريد أحدهم هدم القصر طمعاً في الأرض لبيعها.. فلا تبيعوا اليمن واعيدوها للسعادة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.