سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اضطرار الباحث وخيانته
نشر في الرياض يوم 28 - 08 - 2018

لا يتردّد كثير من الكتّاب في وصف أي باحث أو مترجم يقوم بالتصرّف في النص المنقول بوصف «الخائن»، ويطالبونه دائماً بالتزام الأمانة والدقّة في النقل، فمُهمّته أمانة ثقيلة إمّا أن يؤديها على أكمل وجه، وإمّا أن يبتعد عنها. ويعزو الدكتور سعد الصويان تساهل بعض جامعي الأدب الشعبية في التصرف في النصوص إلى نقص الخبرة العلمية، وهذا النقص يدفعهم إلى «التحوير والتعديل في نصوص الأدب الشعبي حين نشرها وذلك بإعادة نسجها وتنقيحها وتهذيبها وحذف ما قد تحتويه من فُحش وألفاظ نابية وتبديل لغتها من عامية إلى فصحى... وبذلك تفقد هذه النصوص قيمتها كمادة علمية يمكن الاستفادة منها في الدراسة والبحث. فمن الأمور الأساسية التي تجب مراعاتها دائماً عدم التصرف بنصوص الأدب الشفهي إلا في حالات الضرورة القصوى وفي حدود الأمانة العلمية».
ولكن ما حالات الضرورة القصوى التي تُبيح للباحث التصرّف في النص، وتُبرئه من تُهمة «الخيانة» أو «نقص الخبرة»؟
أعتقد أن أشهر الحالات في تراثنا الشعبي تُقابل الباحث في النصوص القديمة التي تتضمّن هجاء أو إساءات صريحة للآخرين، وسبب شيوع هذه الحالة هو ارتباط تلك النصوص بمرحلة زمنية شهدت كثيراً من الصراعات التي أنتجت لنا نصوصاً يصعب على الباحث إهمالها أو التخلص منها من جهة، كما يصعب عليه نقلها كما هي من جهة ثانية. وبين هذه الجهة وتلك لا بُد أن يقع بين تهمة الخيانة وبين تهمة إثارة الأحقاد وتحريك الصراعات الراكدة. فعلى سبيل المثال يقول الأستاذ إبراهيم الخالدي في مقدمة تحقيقه لكتاب (تحفة المشتاق): «ولم أتجرأ على اقتطاع ما يذكره أو بتره أو حذف كلمة منه إلا في حالة واحدة عندما حذفت بيتين شعريين من حوادث سنة 1287ه لما فيها إثارة للحزازات القبلية، وسجلت ملاحظاتي في هامش التحقيق مقتنعاً بأن الكتاب وضع في مرحلة تختلف عن المرحلة التي نعيشها الآن، وبالتالي فإن من حق المؤلف علينا أن تبقى عباراته كما أرادها مع حفظ الكرامات والبعد عن إثارة النزعات».
وكما نلحظ فالخالدي على قناعة تامة بأهمية نقل النص كما هو بصيغته الأصلية، لكن الضرورة ألجأته للحذف. ولا شك أنّه أسعد حظاً من باحثين آخرين تعاملوا مع نصوص اضطروا فيها لأكثر من حذف بيتين فقط، ومن هؤلاء الأستاذ محمد الحمدان الذي قال في ديوان الشويعر: «وبسبب هذه الحساسية لدى بعض الأخوة اضطررت لحذف أسماء من هجاهم حميدان من أشخاص أو بلدان، ما عدا عائلته مع علمي بأن هذا ينافي أمانة النقل».
يُدرك الباحث الجاد أن تصرّفه في النص ينافي الأمانة العلمية، لكنه يضطر لبعض التصرّف حتى لا يتسبب في إثارة أي مشاكل، ومن بينها ما قد يتعرض له عمله من منع بسبب وجود بيت شعري أو عبارة يكون من الأنسب له وللقارئ حذفها مع التنبيه إلى مواضع الحذف.
Your browser does not support the video tag.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.