الفيصل: العاصمة والمشاعر المقدسة مقبلتان على نقلة نوعية    تشييع جثماني الشهيدين العواجي وآل النعير    القيادة تعزي ذوي الشهيدين الأحمري وهشلان    فيصل بن مشعل: توظيف الشباب السعودي أولوية            87 دولارا لبرميل النفط توازن الميزانية        200 متظاهر أمام حقل السيبة للغاز جنوب العراق    فتنة تنظيم الحمدين من الحج إلى الرياضة في أسبوع    المالكي: الحوثي بدعم من طهران يعبث بمقدرات اليمن    اليونيسيف: 16 مليون يمني يفتقرون لمياه الشرب والمملكة تقدم مشاريع بنصف مليار ريال    قمة هلسنكي..                    أفراح فرنسية        مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة يدعم برنامجه الأكاديمي    الجزائية تنظر قضية 4 متهمين بالإرهاب أحدهم نقل 100 كجم متفجرات        إحباط تهريب نصف طن مواد مخدرة    المهندس المزيد والراشد خلال توقيع المذكرة    بابا الإسكندرية يشيد بجهود المركز العالمي للحوار بين أتباع الأديان    أمير تبوك يثمن دور واس الإعلامي        الدكتور السند    الوزير خلال جولته التفقدية        الجوازات جاهزة بمعدات مكافحة التزوير وسرعة إنهاء إجراءات الحجاج    تعرّف على كلمة السر التي تضمن خسارتك للوزن!    المختبر    "وزارة التعليم" تدعو المتقدمين للانتقال للكادر التعليمي للدخول على نظام المقابلات    الشعلة يبدأ تدريباته ويعلن عن أولى صفقاته    سفارات إيران.. أوكار إرهاب    شاعرة سعودية توافق «درويش».. الشعر عراقي النسب    تدشين مشروع اكاديمية الخط العربي والإملاء في نادي الحي بالعقيق    #النصر يقدم 50 مليون للنيجيري أحمد موسى .. والدوليون ينضمون للمعسكر    موهبة الفتى الذهبي غريزمان تلمع في المحفل الكبير    مبابي...النجم الجديد في عالم كرة القدم    الألمان يسخرون من تعامل بوتين مع الأمطار في النهائي    مشعل بن ماجد يستقبل قائد تدريب السرب الياباني    أجرة الحرم.. خدمة النقل الجديدة بمكة    أما آن!    هل تملك شيئاً يستحق الكتابة؟    تخصيص 18 موقعاً لعربات "الفود تراك" بمتنزه رغدان    أمير تبوك يلتقي رئيس وكالة الأنباء    أمير عسير يدشن الوقف العلمي لجامعة بيشة    طريق الرياض أبها حبيس ال 120 كلم    "أدلاء المدينة" توفر ثلاثة آلاف وظيفة بموسم الحج    إزالة 688 ألف لوحة وملصق دعائي مخالف بالرياض خلال ستة أشهر    اعتقال 55 مشجعاً كرواتياً في ألمانيا    الغدة الدرقية لدى المواليد    "الغذاء والدواء" تطلق حملة توعوية للحد من الهدر الغذائي    "قلب المدينة" يستعد لاستقبال الحجاج    بلدي الطائف يتفقد مشاريع واحتياجات شمال الطائف    أمير مكة يستقبل عدداً من أعضاء مجلس إدارة الهيئة الملكية لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خمس رسائل لمجلس الأسرة ... الرسالة الأولى
نشر في الرياض يوم 18 - 12 - 2017

بعد حضوري للقاء التعريفي بمجلس شؤون الأسرة في نهاية شهر نوفمبر الماضي والتقائي بالأمين العام لمجلس شئون الأسرة الدكتورة هلا التويجري التي قامت مشكورة بإعطاء الحاضرين والحاضرات مقدمة تعريفية عن مجلس الأسرة وأهدافه والتطلعات المرتبطة به في مقابل الصعوبات التي من شأنها أن تواجهه.
لم أشأ أن أكتب مباشرة عن اللقاء وآثرت الانتظار لحين صدور المزيد من المعلومات عن هذا المجلس الوليد والذي ينتظر منه المجتمع الكثير. بداية لابد وأن أشيد بالتنوع والكفاءة التي يتميز بها أعضاء المجلس مما يبشر بأداء متميز علاوة على آلية عمل المجلس التي أُعلن عنها. وان كنت اتطلع لأن يكون هذا المجلس نواة حقيقية لكيان مستقل في المستقبل له أجهزته التي تخدمه وتحقق استراتيجياته بعد أن يستفيد من خبرات الأجهزة السابقة المشاركة فيه.
من الملاحظات التي لفتت انتباهي في اللقاء التعريفي والتي كانت متممة لتصريح سابق لمعالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية في وصفه لمجلس الأسرة وصلاحياته والفئات التي يخدمها والتي تكرر فيها التأكيد بالتركيز على فئات معينة وهي المرأة، الطفل وكبار السن وهي فئات بالتأكيد لها أولوياتها وحقوقها التي تستوجب الاهتمام. لكن كان من الأجدى أن يكون المجلس أكثر شمولية في رسالته الأولى للمجتمع بالتركيز على المصدر قبل تفرعاته وأن يستند في ذلك إلى عناصر الأسرة التي ارتبط بها اسمه! وهي الأب والأم والأبناء، وعليه يكون التعريف بمهام هذا المجلس الجديد في هذا الإطار فالمجلس معني بعناصر الأسرة الأساسية وبرامجه موجهة لتمكين الأسرة كوحدة للمجتمع ومن خلال ذلك يكون تمكين المرأة كأم وأخت وابنة وحماية للأطفال ودعم وتشجيع للشباب من الجنسين كأبناء ومتابعة للأب والأم سواء كانوا شبابا بحاجة للإرشاد أو كبار سن بحاجة للرعاية والاهتمام. ترتيب الأولويات في المجلس هو من أساسيات العدالة في الأسرة وهو مفتاح النجاح بالنسبة له فالعبء كبير وليضمن نجاحه وفعاليته عليه أن ينتقل من خانة الوصاية والحماية التي تقدمها الجمعيات والهيئات المشمولة فيه إلى خانة الوقاية والانتاجية بالتركيز على الأسرة كوحدة متكاملة قبل الدخول في مفرداتها. تمكين الأسرة بمعناه المتوقع في الرؤية الحالية هو المطلب الملح على اعتبار أن ما كان سابقا من حال قد تغير فدعوات التمكين المختلفة اختلفت أولوياتها مع التغيير الحالي في سياسات المملكة العربية السعودية الحالية والتي ارتكزت في أساسها على المساوة بين أفراد المجتمع وعليه فإن رسالة المجلس وتوجهه يفترض بها أن تكون مختلفة عن أداء هيئة حقوق الانسان أو مجلس الأمان الأسري أوغيرها من الجمعيات الحقوقية الأخرى.
فما نرجوه من هذا المجلس أن يكون له رسالة منفردة ومختلفة تركز على ترسيخ هوية ومعاني تكوين الأسرة الصحية في المجتمع السعودي على اختلاف مناطقه وثقافته وموروثاته في محيط المملكة العربية السعودية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.