محافظ القطيف يكرم 72 فارسا حققوا 170 إنجازاً رياضياً عربياً وعالمياً    خميس مشيط: ضبط علب معبأة بالبول في غرفة تابعة لمطعم    وزير الإدارة المحلية اليمني يلتقي مدير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية    فرنسا تفرض عقوبات على هيئات تشتبه بتورطها في هجمات كيماوية في سورية    وديعة المملكة طوق نجاة اليمنيين    الرياض يدخل نفقاً مظلماً.. والإدارة تبعد 12 لاعباً    رجوي: تصدير الثورات سببه خوف الملالي من انتفاضة الإيرانيين    ترشيح فيلم لبناني للأوسكار    استئصال الثرب لا يزيد من سرعة نقص الوزن    فيصل بن خالد: رؤية 2030 اهتمت بالتعليم كركيزة للتنمية الشاملة    وكيل إمارة جازان للتنمية يؤدي صلاة الميت على الشهيد “جنادي”    صندوق الشهداء الفريد    إنَّها النهايةُ المنتظرة؟!    ثمانية آلاف مخالفة ضمن 70 ألف زيارة للعمل والتنمية    م. الفضلي يثمن موافقة مجلس الوزراء على إستراتيجية المياه    ياسرور أنا في عالي الرجم عدّيت    خلك فحالك والعتب في حاله    الأحوال تبدأ في استقبال المراجعين مساءً    أمير مكة ونائبه يتسلمان التقرير السنوي لإنجازات شرطة المنطقة    تعرض قاضٍ لطلق ناري في الخرج    السجن 12 عاماً لمواطن تستر على مجموعة إرهابية    أمير القصيم : نحن في نعمة نحسد عليها في وجود مثل هذه الأوقاف الخيرة    البيئة: نسعى لتوفير قطاع مياه مستدام لتوفير كميات كافية في الحالات الاعتيادية والطارئة    التقنية والموسيقى    الجزيرة العربية: حضارة في قلب التاريخ    آباء ولكن..    أمير نجران يستعرض تقرير قوة أمن المنشآت    زراعة جهاز لتناسق بُطيني القلب لستيني في عرعر    إنهاء معاناة مريضة من 23 ورم ليفي بالأحساء    الأحول المدنية تنفي وجود وظائف نسائية لديها    نائب الرئيس الأمريكي يختتم زيارته للشرق الاوسط دون الاجتماع بالفلسطينيين    الأسهم الأوروبية تغلق علي ارتفاع    السهلاوي ينضم لتدريبات المنتخب في الملز    10 فائزين بمزايين الإبل «جمل 50»    درس علمي بتعاوني رجال ألمع    مجلس الوزراء يوافق على تعديل تنظيم صندوق الشهداء والمصابين والأسرى    العبادي يؤكد استمرار الجهود الأمنية لمطاردة الإرهابيين في العراق    بهدف تلبية احتياجاتهم بالمهارات والمعارف لمواجهة التحديات التي يشهدها العالم    "الفالح" يعرب عن قلقه بشأن هشاشة سوق النفط    هيئة الترفيه تشارك بعروض استعراضية بمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل    غدا.. الفيحاء يستضيف الفتح في كأس خادم الحرمين الشريفين    السفير الشعيبي ل«عكاظ»: إخلاء السفارة من الموظفين بدون إصابات من الهزة الأرضية    العتيبي .. مديرا لمعرض الكتاب بالرياض 2018    مسابقة الأفلام القصيرة بالرياض تختتم أعمالها    أدبي جدة يطلق مسابقة شاعر المبادرة اليوم الثلاثاء    القصاص من مصري قتل أخر حرقاً ب«البنزين» في الرياض    بلدية الشوقية تكثف الرقابة على مطاعم المخيمات الترفيهية بمكة المكرمة    الخطوط السعودية تُعرف بخدماتها في مهرجان الزيتون في الجوف    أمين رابطة العالم الإسلامي يدشن البوابة الإلكترونية لوتبويب «معاد»    أمير نجران يستعرض التقرير الإحصائي لقوة أمن المنشآت    فيصل المطرفي: نواف بن سعد مستمر في الهلال    زراعة 300 صمام معقدة عبر القسطرة في مركز أمراض وجراحة القلب بالمدينة المنورة    وزير الحرس الوطني يستقبل مدير «التعاون الأمني» في الجيش الأميركي    إنشاء أكاديمية الدراسات العليا لطب الأسرة في الرياض    أمير القصيم: التعليم والإعلام يتحملان مسؤولية التعريف بتاريخ المملكة    الصلاة.. وإغلاق المحلات!    التهرب من المسؤولية    آباء فقدوا السيطرة على أبنائهم..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خمس رسائل لمجلس الأسرة ... الرسالة الأولى
نشر في الرياض يوم 18 - 12 - 2017

بعد حضوري للقاء التعريفي بمجلس شؤون الأسرة في نهاية شهر نوفمبر الماضي والتقائي بالأمين العام لمجلس شئون الأسرة الدكتورة هلا التويجري التي قامت مشكورة بإعطاء الحاضرين والحاضرات مقدمة تعريفية عن مجلس الأسرة وأهدافه والتطلعات المرتبطة به في مقابل الصعوبات التي من شأنها أن تواجهه.
لم أشأ أن أكتب مباشرة عن اللقاء وآثرت الانتظار لحين صدور المزيد من المعلومات عن هذا المجلس الوليد والذي ينتظر منه المجتمع الكثير. بداية لابد وأن أشيد بالتنوع والكفاءة التي يتميز بها أعضاء المجلس مما يبشر بأداء متميز علاوة على آلية عمل المجلس التي أُعلن عنها. وان كنت اتطلع لأن يكون هذا المجلس نواة حقيقية لكيان مستقل في المستقبل له أجهزته التي تخدمه وتحقق استراتيجياته بعد أن يستفيد من خبرات الأجهزة السابقة المشاركة فيه.
من الملاحظات التي لفتت انتباهي في اللقاء التعريفي والتي كانت متممة لتصريح سابق لمعالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية في وصفه لمجلس الأسرة وصلاحياته والفئات التي يخدمها والتي تكرر فيها التأكيد بالتركيز على فئات معينة وهي المرأة، الطفل وكبار السن وهي فئات بالتأكيد لها أولوياتها وحقوقها التي تستوجب الاهتمام. لكن كان من الأجدى أن يكون المجلس أكثر شمولية في رسالته الأولى للمجتمع بالتركيز على المصدر قبل تفرعاته وأن يستند في ذلك إلى عناصر الأسرة التي ارتبط بها اسمه! وهي الأب والأم والأبناء، وعليه يكون التعريف بمهام هذا المجلس الجديد في هذا الإطار فالمجلس معني بعناصر الأسرة الأساسية وبرامجه موجهة لتمكين الأسرة كوحدة للمجتمع ومن خلال ذلك يكون تمكين المرأة كأم وأخت وابنة وحماية للأطفال ودعم وتشجيع للشباب من الجنسين كأبناء ومتابعة للأب والأم سواء كانوا شبابا بحاجة للإرشاد أو كبار سن بحاجة للرعاية والاهتمام. ترتيب الأولويات في المجلس هو من أساسيات العدالة في الأسرة وهو مفتاح النجاح بالنسبة له فالعبء كبير وليضمن نجاحه وفعاليته عليه أن ينتقل من خانة الوصاية والحماية التي تقدمها الجمعيات والهيئات المشمولة فيه إلى خانة الوقاية والانتاجية بالتركيز على الأسرة كوحدة متكاملة قبل الدخول في مفرداتها. تمكين الأسرة بمعناه المتوقع في الرؤية الحالية هو المطلب الملح على اعتبار أن ما كان سابقا من حال قد تغير فدعوات التمكين المختلفة اختلفت أولوياتها مع التغيير الحالي في سياسات المملكة العربية السعودية الحالية والتي ارتكزت في أساسها على المساوة بين أفراد المجتمع وعليه فإن رسالة المجلس وتوجهه يفترض بها أن تكون مختلفة عن أداء هيئة حقوق الانسان أو مجلس الأمان الأسري أوغيرها من الجمعيات الحقوقية الأخرى.
فما نرجوه من هذا المجلس أن يكون له رسالة منفردة ومختلفة تركز على ترسيخ هوية ومعاني تكوين الأسرة الصحية في المجتمع السعودي على اختلاف مناطقه وثقافته وموروثاته في محيط المملكة العربية السعودية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.