محمد بن عبدالعزيز يوصي باتخاذ ما يلزم لمواجهة الكوارث    أمير الباحة يستعرض ووزير العمل خطط الوزارة بالمنطقة    سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعًا عند مستوى «7191.58» نقطة    وزارة المالية: ميزانية 2018 موجهة للاستثمار والتنمية ورفاهية المواطن    نائب وزير العمل : الوزارة ماضية في ابتكار المبادرات التي من شأنها تطوير سوق العمل وتوطين الوظائف    قيادات الأزهر ترفض مقابلة نائب الرئيس الأميركي.. ولجنة برلمانية تدعو لعزلة سياسية    السراج يرفض إعلان نهاية اتفاق الصخيرات    خادم الحرمين الشريفين يستقبل مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية    فهد بن سلطان يلتقي رئيس وأعضاء "الاحتياجات" الخاصة بتبوك    «أمير تبوك» يوجه بدراسة وضع أسرة طفل رضيع هدد والده بقتله في مدرسة    خادم الحرمين يُكرّم الفائزين بجائزة الملك عبدالعزيز للكتاب    وكيل محافظ الطائف يدشن "ملتقى مكة الثقافي"..ويكرم المتفوقين والمتفوقات    أمير عسير يتقدم المصلين لصلاة الاستسقاء    د.مشاط يدعو لتسهيل إجراءات تأشيرة الحج    هيئة السياحة تكرم وزارة الشؤون الإسلامية    الكهرباء وإسمنت العربية ترفعان تقريراً لنائب أمير منطقة مكة المكرمة حول الوضع البيئي في محافظة رابغ    كأس ألمانيا : بايرن ميونيخ أمام دورتموند في ثمن النهائي بعد غد    أمير منطقة القصيم يستقبل الأمير عبدالعزيز بن سطام    جامعة المؤسس تنهي استعداداتها للإحتفاء بذوي الإعاقة    إزالة مباسط مخالفة في مداخل مكة    تعليم الحدود الشمالية يقيم فعاليات بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية    أمير الباحة يستقبل وزير العمل والتنمية الاجتماعية    اهتمامات الصحف الروسية    منع تشفير المحتوى الإعلامي المرتبط بالمناسبات الوطنية السعودية    مقتل خبير "حزب الله" في غارة باليمن    منظمة: جيش بورما أحرق قرى للروهينجا المسلمين رغم اتفاق إعادة اللاجئين    «مركزالملك سلمان للإغاثة» يوزع سلال غذائية في منطقة الهاملي    الوطنية للإسكان: حجز 50% من وحدات البيع على الخارطة    الملك سلمان يُكرّم الفائزين والفائزات بجائزة الملك عبدالعزيز للكتاب    «قياس» يوضح أولوية التسجيل في اختبار القدرات العامة الورقي    «هدف»: اعتماد 145 مركزاً لضيافات الأطفال في السعودية    المفتي: استضافة خادم الحرمين لعلماء المسلمين لأداء الحج والعمرة يحقق وحدة المسلمين    فريق طبي ينقذ حياة شاب ويعيد ذراعه بعد تعرضها لشبه انفصال كامل في الهفوف    فينيسيوس جونيور يحدد موعد انتقاله لريال مدريد    نشاط للرياح المثيرة للأتربة على شرق ووسط السعودية    وكيل محافظة الطائف يدشن المرحلة الثانية لملتقى مكة الثقافي بتعليم الطائف    147 مخالفة في اليوم الخامس لحملة "1001 منشأة"    محمد بن ناصر يكلف قيادات ومحافظين بالإمارة    كانافارو استغل بند «الإخلال» بالعقد لاستلام جميع رواتبه    جماهير "الهلال": غاب "إدواردو" فانكشف "الزعيم"!    الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يندد بالهجوم الانتحاري على إحدى الكنائس في باكستان    تعاوني شمال الرياض ينظم اللقاء الدعوي الأول لمسؤولي الدعوة والإرشاد    النفط يرتفع على رغم توقعات وفرة الإمدادات في 2018    افتتاح عيادات طبية جديدة في جامعة الملك خالد    اهتمامات الصحف العراقية    آل الشيخ: الاتحاد يحق له منع محترفه من خليجي23    ممثلو 24 دولة يدعون من موريتانيا إلى استلهام قيم الوسطية والاعتدال من السيرة النبوية    "غدير حافظ" تمثل المملكة في ملتقى أولادنا الدولي بمصر    أمير الرياض: القيادة تطمح لتحقيق اعلى مستويات الشفافية    نائب أمير مكة يطلع على خطط أدبي جدة    بين التطرف والانحلال    أمير تبوك يعزي الطرفاوي في وفاة بدر    11 فيلماً للأطفال في «فهد الثقافي»    «الصحة» تدعو «القطاع الخاص» إلى تشغيل 30 مستشفى مغلقاً    أمير عسير يعزي أسرة البسام    الجبير يبحث مع وزيرة الدولة البريطانية لشؤون التنمية تعزيز العلاقات    أعراض التسمم بسم الأفعى النافثة    بريد القراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هموم المواطن
نشر في الرياض يوم 13 - 08 - 2017

في الماضي, كانت الصحافة هي الناقل الرسمي لهموم المواطن. على المواطن أن يجهز الهم المناسب ويسلمه للمحرر. يقوم المحرر بعد ذلك بصياغة الهم حسب نظرية سددوا وقاربوا. يحق للمواطن أن يعبّر عن شكواه بأفصح ما يجود به لسانه ولا بأس أن يزيد على الفصاحة حزناً وغماً وأن يستخدم بعض المؤثرات البلاغية والإنسانية والشتائم الخفيفة للجهة المشتبك معها مع عدم ضمان الأخذ بها كما يرجو. يسلم المواطن نص الهم للمحرر ثم يعود إلى بيته سعيداً. يستيقظ فجر يوم غد. يركض إلى أقرب بقالة. يشتري الجريدة. يفليها سطراً سطراً لعل عيناه (تصافح!) شكواه. إذا خاب أمله وكثيراً ما يخيب, يستيقظ صباح اليوم الثاني في نفس الوقت. يهرع مرة أخرى إلى نفس البقالة لعل عيناه (تصافح) أيضاً شكواه بين سطور الجريدة. هكذا تتابع الاستيقاظات على مدى أسبوع أو أسبوعين ثم تأخذ في التباطؤ وأخيرًا يتوقف عن شراء الجريدة، ويكتفي بتصفحها في البقالة. بعد أيام يتصالح مع همه في انتظار هم جديد.
لا يعود هذا إلى سوء نية الجريدة وعدم تعاونها مع المواطن، ولكن يعود إلى أن كل مواطن يعتقد أن همه هو أبو الهموم. لا يدرك أن الهم نوعان: هم تافه لا يمكن أن تنشره الجريدة وهم أكبر من قدرة الجريدة على نشره. القليل الذي يقع بين هذين الهمين هو ما تراه منشوراً في الجرائد.
مرة كنت أجلس مع نائب رئيس تحرير إحدى الجرائد، دخل علينا شاب في عنفوان حماسته وغضبه يشتكي أن البلدية لم تردم حفرة أمام بيته ويريد من الجريدة أن تتبنى غضبه. كان المواطن على قدر كبير من التسلح بالأدلة. بين يديه صورة للحفرة وصورة لموقعها من الشارع وموقعها من بيته (لعله أول من استخدم كاميرا جوال نوكيا فيما يفيد ولعله يعد رائد الشكاوى المصورة التي نراها على شبكات التواصل اليوم).
لا أحد ينكر أن حجم الألم يقرره من يعانيه لكن كما شرحنا له ثمة فرق بين بلدية الرياض وبين بلدية موناكو. ثم أوضح له نائب رئيس التحرير قائلاً: إذا كانت شركة المقاولات لم تترك إلا هذه الحفرة أمام بيتك فأنت في نعمة, رح شف الشارع الذي يقع عليه بيتي أو الشارع الذي يقع عليه بيت أمين البلدية عشان تبتهج بهذه النعمة.
إذا قارنا بين ما ينشر في الجرائد من شكاوى في ذلك الزمان، وبين ما ينشر اليوم في منصات التواصل الاجتماعي ستكون المقارنة في صالح الجرائد. للجريدة هيبة وكلمة مسموعة. كل ما ينشر فيها يتصف بالصدقية, بينما من الصعب أن تميز بين الصحيح والمزيف والمبالغ فيه فيما ينشر على منصات التواصل, بل صار للمخابرات الأجنبية صوت. لذا تبقى الجريدة المنصة الأقوى للتعبير إذا تمت إدارتها بشجاعة راشدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.