«سكني»: 80 مشروعاً تحت الإنشاء توفر أكثر من 132 ألف وحدة    «الموارد البشرية» تضبط 19 وافداً من مخالفي نظام الإقامة بالرياض    وزير الخارجية اليوناني يلتقي نظيره الأمريكي    الولايات المتحدة تصادر 4 شحنات وقود إيرانية كانت في طريقها إلى فنزويلا    الفتح يكسب أبها بهدفين مقابل هدف    مدني عسير ينتشل جثة مواطن غرق في غدير المحتطبة    حساب المواطن : لا يمكن حذف المرفق إلا في حالة واحدة    رثائي لمن أحببته    سمو نائب أمير جازان يعزي الشيخ الغزواني في وفاة شقيقه    وزير الخارجيّة العراقي يجري اتصالين مع نظيريه البحريني والإماراتي    قائد الجيش اللبناني يلتقي مسؤولين دوليين    مصرع الحريري وويلاته على لبنان    وكيل إمارة الرياض يستقبل رئيسة الجامعة السعودية الإلكترونية    دوري محمد بن سلمان .. الفتح يُلحق ب أبها الخسارة ال12 بالموسم    الحضيف: صعود البكيرية لدوري المحترفين هدفنا    "التجارة" تشهر بمواطن ومقيم لمخالفتهما لنظام التستر في بيع مواد البناء    أمانة جدة تغلق 130 محلا تجاريا مخالفا للأنظمة والتعليمات البلدية    «النيابة العامة»: السجن والغرامة 100 ألف ريال لمزاولي المهن الصحية دون ترخيص    صناعة النجاح بعد عثرات القبول الجامعي    "الصحة" تعلن تسجيل 2566 حالة تعافٍ جديدة من "كورونا" و 1383 إصابة    الأردن تسجل تسع إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد    8853 إداريا في مدارس تعليم مكة يباشرون مهامهم الأحد المقبل    مسؤولون وخبراء وقيادات فكرية ضمن مجلس إدارة منتدى أسبار    الديوان الملكي: وفاة صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز ابن تركي آل سعود    تعليم حائل يعلن حركته الداخلية للمعلمين والمعلمات    بورصة تونس تنهي تعاملاتها على انخفاض    وفاة الفنانة المصرية شويكار بعد صراع مع المرض    أكثر من ( ٣١١,٠٠٠ ) مستفيد من خدمات مركز #تأكد في #جدة    حرس الحدود في منطقة جازان يحبطون محاولات تهريب (245) كيلوجراما من الحشيش المخدر    ممثل جازان يكتسح بطولة وجوائز عسير    مصر ترسل مساعدات عاجلة للسودان    أمانة الشرقية تنفذ (397) جولة رقابية على الأسواق والمراكز التجارية بالمنطقة    جموع المصلين يؤدون صلاة الجمعة الأخيرة من 1441 بالمسجد النبوي    أبطال أوروبا 2020.. موعد مباراة برشلونة ضد بايرن ميونيخ    لجنة لأوبك+ تعدل موعد اجتماعها القادم إلى 19 أغسطس    نوف العبدالله.. تُلهم العالم بكتابها " فارسة الكرسي "    فيديو.. خطيب المسجد النبوي : عليكم بالسنن الواضحات وإياكم والمحدثات    "خذوا حذركم" حملة ل"الأمر بالمعروف" في الميادين العامة والمراكز التجارية بمنطقة الرياض    فيديو.. سيلفي مع ثور هائج كاد يكلف امرأة خمسينية حياتها    مصر.. وفاة الفنان سمير الإسكندراني عن 82 عاما...    رقم قياسي جديد.. مناولة أكبر حمولة على مستوى موانئ المملكة #عاجل    الإمارات: 330 إصابة جديدة بكورونا.. وحالة وفاة    مولر: هناك حل فقط للحد من خطورة ميسي    العثور على سفينة ميرشانت رويال الحاملة لكنز ب 1.4 مليار دولار    واشنطن تصادر 4 ناقلات وقود إيرانية    القيادة تهنئ رئيس جمهورية الهند بذكرى استقلال بلاده    عبدالرحمن حماقي: انتظروني بفيلم سينمائي جديد بعد عرض أشباح أوروبا    قصيدة مثالية    دموع أرملة    التعليم تنظم ورشة عمل لتدريب 44 تربويا على سياسات إدارة التعليم الإلكتروني    احذروا العنصرية.. جريمة تكثر في «السوشيال ميديا»    بالفيديو.. آلية تجربة لقاح فيروس كورونا على المتطوعين في السعودية    إنشاء وهيكلة 20 مجلساً ولجنة لتطوير رئاسة الحرمين    تركي آل الشيخ يوجه الدعوة للمشاركة في قصيدة «كلنا همة إلين القمة»    أمير حائل يناقش مع أمين المنطقة المشاريع البلدية ومواعيد إنجازها    حظر صيد أسماك الكنعد في السعودية لمدة شهرين    «اليسرى».. كيف نقشت بصمتهم على صفحات التاريخ ؟    أمير الرياض يعزي في وفاة أخصائي التمريض بمجمع إرادة والصحة النفسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحلولية في بعض مناهج الثقافة الإسلامية في بعض جامعاتنا (3)
نشر في المدينة يوم 11 - 07 - 2020

بيّنت في الحلقة الماضية عدم صحة حديث «...لا يَزَالُ عَبْدِى يَتَقَرَّبُ إِلَىَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ، فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِى يَسْمَعُ بِهِ، وَبَصَرَهُ الَّذِى يُبْصِرُ بِهِ، وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا، وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِى بِهَا...» عدم صحته متنًا وسندًا، وأواصل في هذه الحلقة عدم صحته من حيث الإسناد بعدما بيّنت عدم صحة متنًا في الحلقة الأولى، وفيه خالد بن مخلد الذي قال عنه الإمام أحمد له مناكير، وقال عنه ابن سعد: (كان متشيعًا، منكر الحديث، في التشيع مُفرط، وكتبوا عنه للضرورة).. وقال صالح جزرة: (كان ثقة في الحديث، إلا أنّه كان متهمًا بالغلو).. وقال ابن أعين: (قلت له: عندك أحاديث في مناقب الصحابة؟ قال: قل لي في المثالب أو المثاقب). وقال أبو حاتم: (يُكتب حديثه، ولا يُحتج به)، وذكره الساجي والعقيلي في الضعفاء، وقال ابن معين: (ما به بأس). وواصل قوله: «حاصل القول فيه، أنّه صدوق يَهم ويُخطئ، ويأتي بالمناكير، ولاسيما في التشيع، فإنّه كان غالياً فيه.. ومثل هذا يتوقف عما انفرد به، ويُرد ما انفرد به بما فيه تهمة تأييد لمذهبه.. وقد تفرد بهذا الحديث كما ذكره الذهبي وكذا الحافظ ابن حجر في مقدمة «الفتح»، وفي هذا الحديث تهمة تأييد مذهب غلاة الشيعة في الاتحاد والحلول، وإن لم يُنقل مثل ذلك عن خالد، وقد أسندت إلى هذا الحديث بدع وضلالات تصطك منها المسامع، والله المستعان.
ثم ذكر الحافظ تلك الطرق، وعامتها ضعاف، إلا أنّه ذكر أنّ الطبراني أخرجه من طريق يعقوب بن مجاهد عن عروة عن عائشة، وأنّ الطبراني أخرجه عن حذيفة مختصرًا، وقال: (وسنده حسن غريب). أمّا رواية حذيفة فمع الغرابة، هو مختصر، وكأنّه ليس فيه تلك الألفاظ المنكرة. وينبغي النظر في سنده، فإنّ الحافظ ربما تسامح في التحسين، وكذا ينبغي النظر في سند الطبراني إلى يعقوب بن مجاهد، ويُخشى أن يكون فيه وهم، والمشهور رواية عبدالواحد بن ميمون عن عروة، وعبدالواحد متروك الحديث.
وكثيرًا ما يحتج المتأخرون بالحديث مع اعترافهم بضعفه، ولكن يستندون إلى ما قاله النووي -وتبعه كثير ممن بعده من الشافعية والحنفية وغيرهم- أنّ الحديث الضعيف يعمل به في فضائل الأعمال- بشروط ذكرها الحافط ابن حجر وغيره -، وقد عارضه القاضي أبوبكر ابن العربي -مؤلف أحكام القرآن وشرح الترمذي وغيرهما- بأنّ الفضائل إنّما تتلقى من الشارع، فإثباتها بالضعيف اختراع عبادة، وشرع في الدين لما لم يأذن به الله. [المرجع السابق:ص 305.]
هنا نجد الشيخ عبدالرحمن المعلمي ذهب إلى ضعف إسناد هذا الحديث ونكارته، وتأييده لمذهب الحلول والاتحاد، كما نلاحظ أنّ لم يُصنَّف هذا الحديث بأنّه حديث قدسي لعدم صحته متنًا وسندًا.. ولعل الشيخ المعلمي بيّن خطورة نشر مثل هذا الحديث، فما بالكم بتقريره في مادة الثقافة الإسلامية على الألوف من طلبة وطالبات الجامعات؟..
والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: لمصلحة مَنْ تدريس طلبة وطالبات جامعاتنا في مناهج الثقافة الإسلامية حديث موضوع يُعزّز عقيدة الحلولية لتأليه ولاية الفقيه لدى الخُمينيين؟!
وجوابًا عن هذا السؤال لأنّ ولاية الفقيه لدى الخمُيْنيين هو الحاكمية لدى الإخوان وجهان لعملة واحدة، وقد كشف عنها المحامي الأستاذ ثروت الخرباوي (المُنشّق عن الإخوان عام 2002م) عن منشأ (الفقيه الولي) عند الخُميْنيين، وعلاقة ذلك بالإخوان والخُمينيين، فذكر أنّ الخميني عندما سطّر بنفسه كتاب الحكومة الإسلامية وولاية الفقيه اقتبسها من كتاب مُنظِّر الإخوان سيد قطب «معالم في الطريق» والذي يتحدث فيه عن الحاكمية، وعن أنّ العالم الإسلامي لا يطبق الإسلام، مضيفًا أنّه وبعد قيام الثورة الإيرانية في يناير 1979 تم ترجمة كتاب معالم في الطريق باللغة الفارسية ووزع مجانًا على أفراد الحرس الثوري الإيراني وعلى طلبة المدارس، كما كتب علي خامنئي مرشد الثورة الإيرانية الحالي مقدمة كتاب «المستقبل لهذا الدين» لسيد قطب أيضًا، وقال خامنئي في المقدمة إنّ هذا الكتاب وضع أسسًا هامة لكي نستطيع من خلال تلك الأسس تأسيس الدولة الإسلامية، وأن نعرف أن المستقبل لهذا الدين.
بعد ثورة يناير في إيران أيضًا وخلال زيارة وفد جماعة الإخوان بقيادة يوسف ندا للخميني لتهنئته ومباركته قال الخميني لهم إنّه سيستخدم لقب المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، وليس المرشد العام وقال جملته المشهورة عند عموم الإخوان «فليبق لقب المرشد العام خاصًا بحسن البنا» وأطلق على نفسه المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، ويقول الخرباوي إنّ هذا الموقف حدث رغم أنّ هناك ألقابًا مماثلة في الحوزيات الشيعية مثل المرجع والغاية، ورغم أنّ لقب المرشد ليس من الألقاب المستخدمة عند الشيعة على الإطلاق، ولكنه قام الخميني به تيمنًا بحسن البنا.. [العربية نت].
وأسأل هنا: هل المؤمن يبطش بيده؟ عند بحثنا عن معنى بطش في معاجم اللغة العربية نجد أنّ من معانيها: «بطش بالشيء: أمسكه بقوة.. بطش به: فَتَكَ بِهِ، أَوْ أَخَذَهُ عُنْفاً وَسَطْوَةً، ويَبْطُشُ: أخَذَهُ بالعُنْفِ والسَّطْوَة.» فهل يُعقل أنّ الله جل شأنه يجعل يده تحل في يد المؤمن شديد التقرب إليه ليمارس بها العنف؟ فمن دلائل عدم صحته مخالفته لما ورد في سورة «المؤمنون» من وصف المؤمنين: (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ، الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ، وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ، وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ، وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ، إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ، فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ، وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ، وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ) [المؤمنون:1-9] فهل يوجد من صفات المؤمنين في هذه الآيات البطش بأيديهم؟
ثمّ أنّ ما جاء في هذا الحديث يُخالف رواية الإمام أحمد في (المسند: ج2ص224ر7086) ثنا محمد بن عبيد ثنا زكريا عن عامر سمعت عبد الله بن عمرو سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: المسلم من سلم الناس من لسانه ويده. «وفي تعليق شعيب الأرنؤوط قال: إسناده صحيح على شرط الشيخين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.