هل يلزم إعادة تسجيل المستفيد من الدعم حال إلغاء السجل التجاري؟..«حساب المواطن» يوضح    مصادر: إتلاف بضائع المسارات التي سلكها الباصق على عربات التسوق ببلجرشي    شاهد.. “السديس” يقدم عبوات “زمزم” لمنسوبي القطاعات الأمنية والعسكرية تقديراً لجهودهم    إصابات كورونا حول العالم 940 ألفاً والوفيات أكثر من 47 ألفاً    بعد عزلهما.. أمانة العاصمة المقدسة تطهِّر حوش بكر والمسفلة وتعقِّم الشوارع داخلها    هطول أمطار رعدية في 7 مناطق بالمملكة    عدد الوفيات بكورونا في استراليا 23 والاصابات 4976 حالة    “الصحة” تحث على استخدام تطبيقات التوصيل للتسوق للوقاية من “كورونا”    «مدني تبوك» ينقذ 4 أشخاص إثر حريق بإحدى الشقق السكنية        تحقيقاً لرؤية المملكة 2030    بهدف التخفيف من آثار كورونا        من أعمال الصيانة والنظافة بمساجد منطقة القصيم    كارينيو حريص على متابعة تدريبات اللاعبين    بتوجيه ودعم مباشر من الأمير محمد بن سلمان        للتصدي لفيروس كورونا    ترامب: خطورة كورونا تجاوزت خطورة الإرهاب    تحذير من استخدام «ZOOM» للاجتماعات.. سرقة الحسابات وتنفيذ عمليات عن بعد    الرياض: «المدني» ينقذ محتجز «بني تميم»    القبض على 5 مواطنين رموا إحدى المركبات الرسمية بالحجارة    تونس تطلق مهرجاناً فنياً افتراضياً    السدحان حلاق خصوصي في زمن «كورونا»    «الصناعات العسكرية» تعلن عن تسهيلات للشركات لمواجهة تداعيات «كورونا»    دعم أجور السعوديين بالقطاع الخاص لمدة سنتين    أمير تبوك يطلق «يداً بيدٍ»    خادم الحرمين يبحث والرئيس التونسي التطورات الراهنة    «سكني»: توفير 2962 وحدة في مشروع جديد في المدينة    الأزمات تكشف أن المملكة السعودية الأفضل    القبض على 5 مواطنين ومقيم تباهوا بفيديوهات مخالفة «منع التجول»    مبادرة «فنوننا في منازلنا» في جمعية الثقافة بأبها    30 طلبا لأسر متضررة من كورونا في بلجرشى    عطل طارئ في تطبيق «واتساب».. تعذر تحميل الوسائط    سوريا.. قصف إسرائيلي لمطار الشعيرات في حمص    السعودية.. تاريخ حازم أمام التحديات    آداب القلوب    تشارلز بعد تعافيه: كورونا غريب ومحبط.. ويبعث الحزن في النفس    مهددة بالسجن والغرامة.. إيناس عزالدين: مرضي أعراضه تشبه «كورونا»!    الرئيس المصري يبعث رسالة لنظيره الكيني حول تطورات ملف سد النهضة    إعلان مهم من «التجارة» بشأن سداد رسوم السجلات التجارية    أمير الشمالية يكّرم ممرضة ومواطنين لمبادراتهم الإنسانية    صحفنا الورقية في زمن كورونا!!    جبل شدا: علوٌ في الحياة وفي الممات    فيصل بن فرحان يستعرض مع بومبيو الجهود الدولية لمواجهة تفشي وباء كورونا    الرئيس العام لشؤون الحرمين : وزارة الصحة تبذل الغالي والنفيس في مواجهة فيروس كورونا    علاج الجميع على نفقة الدولة.. حقوق الإنسان واقع في المملكة    العلكمي في حوار مع ملتقى السلطة الرابعة بعسير    النجمة رحلة التألق والخفوت    تأجيل الأولمبياد ورطة الأخضر 97    أمير تبوك يوجه بإطلاق حملة "يدًا بيد" بالمنطقة    "الصحة": تسجيل 6 حالات وفاة و157 إصابة جديدة بفيروس كورونا وتعافي 99 شخصًا    أمير الرحمة يوصي بحسن التعامل مع عمال النظافة : "الله الله في عمال النظافة ومن في حكمهم أينما كانوا"    أسس إنسانية تسير عليها المملكة    وزارة الاعلام : تدشين منصة للتسجيل المهني لدعم الإعلاميين    معالي وزير التعليم يرعى بطولة ألعاب القوى والتي تنظمها جامعة جدة    حرم سمو أمير منطقة الرياض تزور مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني    قرار الكاف : حرمان الهلال السوداني من جماهيره في أربع مباريات مقبلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قضية الباحة (باقة ورد)..!
نشر في المدينة يوم 28 - 02 - 2020

* حل عدد من أعضاء مجلس الشورى ضيوفاً على منطقة الباحة، وهي زيارة واكبها العديد من ردود الأفعال التي جنح معظمها إلى الحديث عما لا فائدة فيه، بل وجعلت بعض الأصوات الإعلامية من رفض عضو الشورى لباقة الورد قضية، في وقت صمتت تلك الأصوات عن مناقشة الزيارة، وأبعادها وما يؤمل منها.
* وهنا ندخل في إشكالية وجود خلل بيّنٍ لدى بعض الإعلاميين وغيرهم في موضوع تحديد الأولويات، وحب تغليب الأقل أهمية من المواضيع على المهم، كما هو الشأن مع من ذهب إلى خطف الأضواء بتوجيه الأنظار إلى جولات الأعضاء السياحية في المنطقة، فضلاً عن تلك الموائد، والعرضات التي تتكرر مع زيارة أي وفد، وفي ثناياها يضيع الهدف الأسمى، الذي كان يجب أن يُستثمر من وراء تلك الزيارات.
* وبرأيي أنه لا حرج في احتفاء مختصر يأتي عرضياً، وإلا فإن من المتعارف عليه أن تلك الزيارات الرسمية تكون مغطاة التكاليف بالكامل، وعن زيارة الشورى فهي زيارة تأتي بدعوة من سمو أمير المنطقة الأمير حسام بن سعود، وعليه فهي زيارة تمثل فرصة ثمينة لأن يحضر فيها صوت مواطن الباحة، الذي لا أعلم إلى أي مدى كان له من الحضور، سيما وأنه لم يرشح أنه تم عقد لقاءات للأعضاء مع المواطنين، ذلك المواطن الذي كرر مراراً الأمير حسام أن الجميع مسؤولين وموظفين في خدمته، وتذليل أي عقبة أمامه.
* ثم كيف لصوت المواطن أن يصل، والوفد محاط بسياج من الدعوات هنا وهناك، فضلاً عن العرضة التي أصبحت أساساً في كل المناسبات، وإن حضر شاعر معتبر لم يزد عن كلمات الترحيب، مع أنها فرصة لأن يُعبر عن صوت المواطن بما يحقق هدف الدعوة، وبما يقدم الصورة عن واقع لا أشك أبداً في أن أي مسؤول يريد معرفته على حقيقته، لأن ذلك هو الأسلوب الأمثل للرقي بالوطن، وتحقيق رفاهية المواطن.
* وهنا أجد أن من الواجب أن يتأمل الجميع العبارة التالية: (رحم الله من أهدى إليَّ عيوبي) تلك العبارة التي قالها خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- لرجال الإعلام، والتي تمثل نبراس بناء، صالحاً لكل زمان ومكان، حيث أن أي عمل حتى مع الحرص قد يشوبه النقص، والقصور، وفي سماع المسؤول من المواطن كشفٌ لذلك، ومنطلق له نحو إصلاح الخلل، وعلاج القصور، وإتمام النقص.
* وهذا ما يأمله مواطن الباحة وغيرها من مناطق وطننا الحبيب، مع الأخذ في الاعتبار أهمية التوجيه بإيقاف كل مظاهر الاحتفالات، والموائد التي تعترض طريق أي زيارة رسمية، فلن يكون المواطن أكرم من الدولة أيدها الله وأعزها، ولمن حاول أن يجعل من رفض عضو الشورى لباقة الورد قضية، أقول أقرب تحويلة، فقضية الباحة أكبر من رفض باقة ورد، وإلى هنا وكفاية ينوبكم في الباحة المكان، والإنسان ثواب، وعلمي وسلامتكم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.