بدر بن سلطان في حوار مع عكاظ: شباب وشابات الوطن مرتكز رؤية 2030    18 قتيلاً بقصف للنظام وروسيا على حلب    تونس تعتذر عن المشاركة في مؤتمر برلين حول ليبيا    أردوغان يهدد أوروبا بداعش    مهرجان الإبل يقرر سحب جوائز ابن دغيثر وابن حجنة وتغريمهما بسبب تصريحاتهما    “التعليم”: 8 مدارس بالمرحلة الثانوية تدرِس اللغة الصينية بالفصل الثاني    «الآسيوي» يمنع الأندية الإيرانية من اللعب على أراضيها    صنعاء.. قتلى وجرحى في صفوف الحوثي بنيران الجيش اليمني    طقس الأحد.. سماء غائمة ورياح مثيرة للأتربة على هذه المناطق    «الرواية التاريخية».. تشكيل الوعي وبناء الذاكرة بالدمام    آل السناني يحتفلون بأيمن وأحمد    الشربا السعودي لمجموعة العشرين والسفير المعلمي يلتقيان برئيس مجموعة ال 77 والصين في الأمم المتحدة    تعرف علي المستندات المطلوبة لتحديث “حساب المواطن” إذا كان العُمر من 18-24 عاماً؟.. “الحساب” يجيب    الأهلي يتأهل إلى نصف نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين لكرة القدم    اختتام دورة حكام كرة القدم الدولية بالرياض    واتساب يؤجل قرار الإعلانات    سعد الحريري: لن يحترق حلم رفيق الحريري في لبنان    الربيعة: المملكة منحت السودان 1.2 مليار دولار حتى 2019    «ديزرت إكس» العلا.. تعلن أسماء الفنانين المشاركين في افتتاح المعرض    محامي نانسي يكشف حقيقة مفاوضات ال«نصف مليون دولار»    فيروس كورونا الجديد يسبب ذعرا عالميا.. وهذه المعلومات المتاحة عنه    زعيم الجنوب يقارع الكبار على الكأس    إسباني أفضل مصوري رالي داكار    أمسية ثقافية بمحايل أدفأ    خطوة تفصل الأخضر عن الأولمبياد    "وصايا مهمة للشباب" .. محاضرة بتعاوني شرق حائل    خادم الحرمين الشريفين يهنئ زوران ميلانوفيتش بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية في كرواتيا    تعرف على طريقة تجنب الجرعات الزائدة من دواء "باراسيتامول"    اختطاف طفلة ثم العثور عليها جثة هامدة مقطوع لسانها ومحروق أجزاء من جسدها قرب موقع للحوثيين    إمارة منطقة مكة تلزم قاعات الافراح و المطاعم بالتعاقد مع جمعية حفظ النعمة    تغريدتان لوزير الثقافة ونائب أمير جازان تلفت الأنظار حول مهرجان الداير للبُن    لإدارات المدارس الأهلية .. احذر من ربط تسليم الكتب الدراسية بسداد الرسوم    محافظ صبيا يتفقد مهرجان صبيا للتسوق والترفيه    بالصور.. تغيير لوحات بعض الشوارع في بريدة بعد إزالة لقب “الوجيه” وعبارة “رحمه الله”    بدء سريان “لائحة نقل البضائع”.. 97 غرامة مالية بانتظار المخالفين    سمو وزير الخارجية يستقبل سفير جمهورية غينيا بيساو لدى المملكة    سقوط أحد الألعاب بمهرجان نمرة بالعرضيات يؤدي إلى إصابة 8 أشخاص منهم أطفال ونساء    عمادة القبول بجامعة الملك خالد تنهي إجراءات التحويل وتحدد مواعيد معالجة الجداول    الدفاع المدني يحّذر من التقلبات المناخية بجازان    أفلام قصيرة وعروض متنوعة بالمسرح الشبابي    الدهناء تحتضن إبل البادية والأسعار من 2000 إلى نصف المليون    ذوو الهمم.. تقبلوا اعتذاري    ب2.9 مليار ريال.. فرص استثمارية في التعليم الأهلي    الغذامي يتحفظ على عنوان كتابه الجديد    4 مرضى في غرفة !    باجبير يترأس مجلس المرضى    47.. السنة الأكثر تعاسة في العمر!                    مفهوم الجهاد في سبيل الله لدى معدي مناهجنا الدراسية (1)    إماما الحرمين يدعوان لتذكر الضعفاء والمساكين في برد الشتاء    إمام وخطيب المسجد النبوي يحذر من برد الشتاء ويوصي الآباء بالحنو على صغارهم بالكسوة    “إمارة عسير”: لا صحة لصدور توجيه بنشر أسماء وأرقام المسؤولين بالمنطقة    اجتمع بأمين منطقة الرياض ووكلاء الأمانة ومنسوبي جمعية «بصمة تفاؤل» وعدد من الأطفال المتعافين من السرطان        وزير التعليم يبحث مع السفير الأفغاني قبول طلاب المنح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنه أمرٌ يجمعنا ولايفرِّقنا أبداً
نشر في المدينة يوم 10 - 12 - 2019

كلما هلَّ شهر ربيع الأول يتجدد الحديث عن مشروعية الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، نراهم يحتفلون في مصر، ويعد ذلك اليوم (إجازة رسمية)، ونراهم في أندونيسيا وماليزيا وغيرهما يجتمعون ويتبادلون التهاني والتبريك ويتدارسون السيرة النبوية وينشرون المدائح النبوية. بين الأحكام الشرعية والمحرمات هناك مساحة واسعة وهي مساحة الإباحة، فالحكم الشرعي يستند إلى دليل شرعي والمحرمات تستند على الأدلة الشرعية، ولهذا قيل: الحلال بيَّن والحرام بيَّن وبينهما أمور مشتبهات.
ولبعض الناس الذين اعتبروه بدعة فإنه نظراً لعدم وجود دليل شرعي على حرمانيته ولو أجبرونا بتحريمه (فهذه هي البدعة)، أما إذا كان الاحتفال بالمولد النبوي الشريف لدراسة السيرة والاهتمام بالتاريخ الإسلامي المجيد ولتثقيف الأجيال بشخصية وعظمة الرسول صلى الله عليه وسلم فهذا لا يُعتبر بدعة إطلاقاً لأننا لا نلحق هذا الأمر بالدين ولكن نأخذ به كضرورة علمية ثقافية تاريخية لأجيال المسلمين ونتعلم الفطنة والحكمة منه. والقاعدة الشرعية المعروفة المستنبطة من القرآن كما في قوله تعالى: "وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا". فإذا قلنا أن الاحتفال بالمولد الشريف لم يُأمر به فإنه في نفس الوقت لم يُنه عنه والأصل في الشيء الإباحة ما لم يرد نصٌ على تحريمه.
هناك أدلة من النصوص بالتذكير بأيام الله، هناك تقدير لميلاد نبي الله يحيى، يقول سبحانه: "وسلامٌ عليه يوم وُلد ويوم يموت ويوم يُبعث حياً" (سورة مريم 15)، وفي شأن عيسى عليه السلام قال الله تعالى: "والسلامُ عليَّ يومَ ولدتُ ويومَ أموتُ ويومَ أُبعثُ حياً، ذلك عيسى ابنُ مريم قول الحق الذي فيه يمترون" (مريم33- 34) وفي سورة إبراهيم يقول تعالى: "ولقد أرسلنا موسى بآياتنا أنْ أخرِج قومك من الظلمات إلى النور وذَكِّرهم بأيام الله".
وعندما سُئل محمد رسول الله عن صيامه يوم الاثنين قال: "ذاك يوم وُلدتُ فيه وبُعثتُ فيه"، ثم أراد الله أن يموت الرسول في يوم الاثنين، وبالتالي فكيف لا نحتفل بسيد الأنبياء بيوم ولادته، إنه أمر يجمعنا ولايفرقنا أبداً ولا بأس أن نصححَ لبعضنا بعضَ الأخطاء الشائعة التي سبق للقلة بثُّها.
ونختم بالصلاة والسلام على سيد المرسلين وإمام المتقين نبي الرحمة حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم، والحمد لله رب العالمين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.