رئيس الحكومة اليمني يُشيد بالإسناد اللوجستي للتحالف في دعم العمليات العسكرية    فيرمينو يقود ليفربول للفوز على وولفرهامبتون ومواصلة التحليق بالصدارة    وزير إيراني يعلن استعداد بلاده لإعمار مدارس سوريا.. وناشطون يعلقون (فيديو)    جازان.. حرس الحدود ينقذ 3 مواطنين تعطل قاربهم بعرض البحر    «العدل الدولية» تطالب ميانمار بحماية أقلية «الروهينجا» المسلمة    زوج إحدى ضحايا الطائرة الأوكرانية: الملالي هددوني.. «أغلق فمك»    بيان أوروبي عربي يؤكد على تعزيز التعاون والتنسيق بين الطرفين    إيران تهوي في مؤشر «الفساد المالي»    هل تخيلت نفسك في طائرة على وشك التحطم؟    «الترفيه» تطلق باقة حجز «ونتر وندرلاند» للمجموعات    اللهيبي يدشن مبادرة دليل الترجمة لجائزة تعليم الطائف للتميز لفئة التربية الخاصة    وزير التعليم: مهمتنا إعداد جيل محب لوطنه وقيادته ومتسلح بالمعرفة والمهارة    الكويت ستفحص كل المسافرين القادمين إليها من دول بها إصابات بفيروس كورونا    وزير المالية: قمة العشرين لها دور كبير في تثبيت الاقتصاد والاستقرار العالمي    وزير التعليم: مهمتنا إعداد جيل محب لوطنه وقيادته ومتسلح بالمعرفة والمهارة ومؤمن بقيم الحوار والتعايش مع الآخر    رئيس معهد العالم العربي في باريس يعلن تمديد معرض العلا .. ويشيد بالتعاون الثقافي بين المملكة وفرنسا    لجان سدّ النهضة تتفق على تشكيل آلية مشتركة لحل الخلافات بين الدول الثلاث    منظمة الصحة: من السابق لأوانه إعلان فيروس كورونا حالة طوارئ عالمية    الاتحاد يخطف السواط من النصر في صفقة الفجر    اليابان القاسم المشترك لإنجازات الوطن    الرياض تشهد الكشف عن تفاصيل "طواف السعودية 2020" للدراجات الهوائية    "أيوب" بطلا لكأس الشؤون الإسلامية بفروسية جدة    تعرف على حقيقة تحديث بيانات حساب المواطن كل عام وكيفية التحديث    سوريا.. مقتل 40 جنديا بهجوم على إدلب    «المظالم» يرسل التبليغات القضائية للجهات الحكومية إلكترونيًا    بومبيو: الإصلاح الحقيقي بوابة المساعدات الدولية للبنان    الأردن : ضم وادي الأردن وشمال البحر الميت ينهي كل فرص السلام    إيمان المطيري : 20% نسبة السيدات صاحبات المشاريع في المملكة والوزارة ترغب في بلوغها 50%    الأبحاث النسائية تتصدر ملتقى «تاريخ مكة عبر العصور»    إستراتيجية شاملة لتنظيم «الأوقاف» مدعمة ب«الحماية والحوافز»    وزير الداخلية الإماراتي يصل إلى الرياض    العقيد جاب للأهلي المفيد    قنصلية الهند توضح حقيقة إصابة ممرضة هندية بفيروس كورونا الجديد في المملكة    الخثلان عن حكم تصوير الميت عند تغسيله : إساءة للميت والمطلوب الإحسان إليه وتكفينه    إقبال كبير على جناح وزارة التعليم في معرض بت 2020    فيصل بن مشعل يزور محافظ عنيزة معزياً    أدبي الباحة يحتفي بالأديب خالد اليوسف    "الصحة العالمية": "من المبكر جداً" إعلان حالة طوارئ دولية بسبب كورونا المستجدّ    «أساطير في قادم الزمان».. أول مسلسل محلي بالرسومات اليابانية    وزير الحج والعمرة يلتقي نائب مجلس النواب الإندونيسي    فيصل بن نواف يستقبل مديري صحة الجوف والقريات    عمادة الدراسات العليا بجامعة الملك خالد تنفذ ورشة "آليات القبول وإجراءاته"    تركي آل الشيخ يرد على رفض الأهلي المصري استقالته من الرئاسة الشرفية    «العدل» توضح طريقة إثبات الوكالة عن الأخرس    «النيابة العامة» تحقق في تورط مسؤولين بجازان في قضايا فساد    «الغذاء والدواء» تعلن عن خدمة جديدة لدعم رواد الأعمال والمستثمرين    تقنية المعلومات بجامعة الملك خالد تنظم فعالية Global Game Jam    الصحة تتأهب ل«كورونا الجديد» وتعلن تطبيق إجراءات وقائية    الشؤون الإسلامية تقدم عدداً من الكلمات للتحذير من جماعة التبليغ    محمد مغرم في القفص الذهبي    بالفيديو.. “الخثلان” يوضح حكم تصوير الميت عند الغسل    مواطنيْن يتحايلان على الأشخاص ببيع دولارات مزيفة بقيمة وصلت مليون دولار في الرياض    أمير الرياض يدشن مشروعات في القويعية بأكثر من 180 مليوناً    فهد بن سلطان: «التجارة» عززت حماية المستهلك    بدر بن سلطان ورؤية 2030.. الإنجاز يتحدث    مفتي تشاد: المملكة هي السند لكل المسلمين بالعالم    جابر الخواطر    محافظ بيشة يلتقي أعضاء "بلدي بيشة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دولة أم فندق إسرائيلي؟ مستشفى أم مرض فلسطيني؟!
نشر في المدينة يوم 07 - 12 - 2019

وفقاً لجريدة «الشرق الأوسط» يحصل كل مهاجر الى إسرئيل على 2500 شيكل «الدولار يساوي 3,5 شيكل» لكل فرد في عائلته فور وصوله مطار بن جوريون، ومبلغ قريب من ذلك إذا وصل بمفرده! ويُطلب من المهاجر فور وصوله، فتح حساب في بنك إسرائيلي، بعدها يبدأ تحويل مبالغ شهرية له على مدار نصف سنة! ووفقاً للتعريفة أو التسعيرة ذاتها تحصل العائلة المؤلفة من أبوين وثلاثة أولاد دون سن 17 عاماً على مبلغ 60 ألف شيكل، فاذا غادر المهاجر تتوقف هذه المنح، لكنها تستمر في حال صرح بأنه يواصل العمل بالخارج، ويعود إلى اسرائيل في فترات متقاربة!، وتستمر هذه الاستحقاقات في حال بقاء الزوجة والأولاد، كما يحصلون على جواز سفر يسهل عليهم الدخول الى الدول الغربية من دون تأشيرات!.
لكن سلطات الاحتلال اكتشفت وصول الكثيرين من المهاجرين في الفترة الأخيرة، وبمجرد حصولهم على الامتيازات يغادرون الى بلدانهم أو يتوجهون الى دول غربية أخرى!، وبحسب وزارة استيعاب الهجرة الإسرائيلية، فقد بلغ عدد المهاجرين من دول الاتحاد السوفيتي السابق في السنوات الثلاث الأخيرة 59 ألفاً و 563 شخصاً حصل 86% منهم على امتيازات وإعفاءات ومنح عديدة.. وعلقت الوزارة: لقد قدموا إلينا من أجل جواز السفر والحصول على الامتيازات.. والمغادرة في أسرع وقت»!
هنا تبرز عدة أسئلة مشروعة وهادئة: لماذا كل هذه الإغراءات بل الرشاوى؟ وهل هذه دولة حقاً؟! وهل هي كما يتصور البعض -بعض العرب- الجنة الموعودة؟!.
في نفس الصفحة من «الشرق الأوسط» الصادرة الثلاثاء الماضي 3 ديسمبر 2019 قال نتنياهو إنه يريد البقاء رئيساً للحكومة، لا لأغراض حزبية، أو مصلحة شخصية، وإنما لضم غور الأردن لإسرائيل! وقال وزير الاستيعاب» لاحظ معي هنا أسماء الوزارات الإسرائيلية» زئيف إلكين إن ضم غور الأردن إلى اسرائيل هو «أحد الأمور المركزية التي يخطط نتنياهو لها» وأي عاقل -والحديث مازال لزئيف- يدرك أن هذه الخطوة تتطلب موافقة أمريكية، وتوجد الآن فرصة نادرة يحظر إهدارها»!
وهنا أيضاً تبرز عدة أسئلة أكثر مشروعية وهدوءاً: هل بات التهام الأراضي العربية هو الطريق الوحيد في إسرائيل للفرار من الاتهام بالفساد؟ وما الذي سيكون عليه الحال - حال الأراضي العربية المتاخمة لفلسطين- اذا امتد حكم نتنياهو؟ وما هو موقف أي رئيس وزراء إسرائيلي غير نتنياهو من مسألة الالتهام؟!
وفي نفس الصفحة الثامنة من جريدة «الشرق الأوسط» يقول التقرير الرئيسي إن إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» وزياد النخالة أمين عام حركة «الجهاد الإسلامي» وصلا الى القاهرة في محاولة لدفع اتفاق تهدئة طويل الأمد مع إسرائيل! وبدورها هاجمت السلطة الفلسطينية تفاهمات التهدئة بين حماس وإسرائيل باعتبارها أداة لقتل مشروع الدولة الفلسطينية!، ومن الواضح أن مسألة إقامة مستشفى ميداني أمريكي بالقرب من معبر بيت حانون شمال قطاع غزة بإشراف مؤسسة أمريكية هو أحد هذه الترتيبات!.
وقبل أن أتطرق الى الأسئلة المتولدة عما ورد في التقرير، يجيب رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية بوضوح مخيف: إن الحكومة تتابع الأحداث الآتية من قطاع غزة، وترى في هذه المشروعات المقامة، تنفيذاً لما يُسمى «صفقة القرن»!!، وزاد قائلاً: إن هذه الأحداث، تتطابق مع المخططات التي أعلنها جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي في ورشة البحرين التي عقدت في يونيو الماضي!.
ويضيف أشتية: إن المستشفى الأمريكي المعلن تنفيذه على حدود غزة والمدن الصناعية، والجزر العائمة، يجسد المخطط الأمريكي الرافض للتعامل مع المطالب السياسية والحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني؟
سألت في مقدمة المقال حول إسرائيل فقلت: هل هذه دولة أم رحلة أم فندق؟! وأجدني أتساءل حول مستشفى غزة: هل هو للعلاج أم لتفاقم المرض الفلسطيني؟!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.