الزهراني رئيسًا لبلدي بني حسن    بيعة وولاء لسلمان الحزم والعزم    محافظ القريات يلتقي بمدير شرطة الجوف ومساعديه    «سامبا كبيتال»: تخصيص كامل حتى 1500 سهم للفرد في «أرامكو».. ورد الفائض    مؤشر العمرة: صدور أكثر من مليون ونصف تأشيرة.. وهذه الجنسية الأكثر قدوماً    الجبير: لابد من حرمان إيران من الأدوات التي تهدد بها المنطقة    عقوبات أمريكية على عراقيين حلفاء لإيران    الصقور: كنا واثقين من التأهل.. وسنسعدكم بالكأس    غدًا.. "نزال الدرعية التاريخي" بين المكسيكي رويز والبريطاني جوشوا    أخضر الصالات في مجموعة كوريا وتايلاند وإيران    جامعة حائل تشارك في فعاليات اليوم العالمي للتطوع    خلال عامين.. ضبط 4.2 مليون مخالف لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود    37 جهة حكومية و27 فرقة تطوعية و8 جمعيات خيرية تشارك في مسيرة ال5000 بتبوك    الرياض تحتضن أكبر مهرجان دولي للموسيقى    هيئة مكة المكرمة تنظم ورشة عمل عن آلية تعبئة مواثيق الأداء ووضع الأهداف الذكية    «التخصصي» يجري 1000 زراعة كبد من متبرعين أحياء    باكستان تؤكد التزامها بدعم عملية السلام والمصالحة الأفغانية    الأهلي والاتفاق إلى دور ال 16 في كأس خادم الحرمين الشريفين    جامعة الطائف تنظم معرض وملتقى المتطلبات الاختيارية بالجامعة    شرطة جازان توضح ملابسات ما يتم تداوله حول مقتل طالبة في الثانوية العامة    الرئيس الباكستاني يستقبل رئيس مجلس الشورى    "صفة الصلاة" .. محاضرة بتعاوني بحر أبو سكينه غداً    الاتحاد يواصل صدارته لدوري السلة    تأهل 12 موهوباً وموهوبة من تعليم الليث لأولمبياد إبداع 2020    اختتام أعمال مؤتمر علم النفس الرياضي بجامعة حفر الباطن    انطلاق مسابقة المزاين بمهرجان الملك عبدالعزيز للصقور.. الخميس    وزير العمل يُطلق البوابة الإلكترونية ل "العمل الحُر" ب 123 مهنة    إمام الحرم المكي: حماية الذوق العام من مقومات النهضة    84 % من شباب المملكة لديهم رغبة للعمل التطوعي    "تداول" تعلن عن تاريخ إدراج شركة الزيت العربية السعودية (أرامكو السعودية)    بلدية محافظة تيماء تواصل تنفيذ المشروعات التطويرية    جهات عليا تُمهل «العمل» 60 يوماً لتحديد المهن الحرجة ونسب التوطين فيها    خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي    مقتل قيادي حوثي و9 من مرافقيه في كمين للجيش اليمني بصعدة    واشنطن تنشر صوراً لصواريخ إيران المصادرة قبل وصولها للحوثي    “الصحة”: بيع المضادات الحيوية بدون وصفة طبية مخالفة وهذه عقوبتها    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة    السفير المعلمي يستقبل رئيس الهيئة العامة للإحصاء    الممثلون الرسميون لقادة دول مجموعة العشرين "الشربا" يعقدون اجتماعهم الأول في الرياض    وزير الثقافة    من اجتماع مجلس إدارة جمعية الإسكان        الإصابات تحرمه من الرباعي        خلت من العابد والشهري وناصر الدوسري            المستقبل يمكن الوصول إليه    ولي العهد يبعث برقية تهنئة لساولي نينستو    نائب أمير مكة يناقش أعمال التوسعة الثالثة للحرم    العراق.. ومخاوف الحرب الأهلية    الأمير جلوي بن عبدالعزيز يتسلم الرؤية العمرانية لمدينة نجران    مصادر: “نيابة جازان” أوقفت فتاة كانت مرافقة ل”بشرى” يوم وفاتها    وزير الصحة يقف ميدانياً على أداء مستشفيات ومراكز تبوك    طبرجل.. الدفاع المدني ينقذ يد طفلة من «الفرم» (صور)    إلاّ مزاج المدخنين..!    فنون أبها تحتفي بالبيعة في الحرجة    نائب أمير مكة يواسي أسرتي أبو مدين وآل الشيخ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بديل عن سجن المديونيرات!
نشر في المدينة يوم 20 - 07 - 2019

* أواخر شهر رمضان المبارك أطلقت «وزارة الداخلية بالتعاون والتنسيق مع العدل والعمل والتنمية الاجتماعية» مبادرة (فُرِجت مع أبْشِر)؛ التي سعت إلى مَدّ العون للموقوفين في السجون بسبب قضايا مادية؛ مِن خلال مساهمة المجتمع بكافة أطيافه في السداد عنهم.
* تلك المبادرة الرائعة التي مازالت مستمرة نجحت في فكِّ قيدِ العديد من المدينيْن في مختلف المناطق، وأدخلت السرور والبهجة على أُسَرهم، كما أنها أكّدت على نُبل المجتمع السعودي وسخائه وترابطه، وقد تفاعل معها بصورة موسعة عبر المشاركة فيها مادياً، وكذا الترويج لها في مواقع التواصل!
* وهنا شكراً ل»وزارة الداخلية» على تلك اللفتة الإنسانية، والشكر لكل مَن ساهم في تنفيذها ودعمها؛ ولكن -وكما ذكرتُ ذات مقال- أجزم أنّ محاولة السَداد عن ساكني السجون من (المَدْيُونِيْرَات)، مجرد عِلاج وقْتي مُسكِّن؛ لأزمة مزمنة يعاني منها مجتمعنا، لا أملك إحصائيات دقيقة؛ لكن إعلانات التنفيذ في القضايا المالية التي تستحوذ غالباً على عشرات الصفحات من إعلامنا المقروء يومياً خير شاهد على تلك الأزمة.
* وهنا إذا كان هناك طائفة محدودة من (المديونِيْرات) أولئك قد أوقعها الطّيْش وسوء التصرف، والبحث عن الكماليات؛ في المدْيونِيّات فإن هناك الذين اُضْطرّوا للاقتراض إما للعلاج أو الزواج أو لدفع إيجار المسكن أو تأمين ضروريات الحياة؛ وشيئاً فشيئاً تراكمت عليهم الدّيون؛ فكان العجز الكُلّي عن السداد؛ وبالتالي لابد من دراسة علمية واقعية شَفَافَة ترصد بمصداقية أسباب شيوع ظاهرة الاستدانة في المجتمع؛ على أن يتبع ذلك برامج فاعلة مبتكرة تساهم في الحلول الجذرية للقضاء على تلك الظاهرة أو الحدّ منها.
* أيضاً (سجن المَدِيْن) نار قاسية لايكتوي وحده بها، بل يَمتد سعيرها إلى أُسْرته التي تفقد ربّهَا القائم -بعد الله تعالى- على شؤونها، ولذا أرى أهمية البحث عن عقوبات بديلة مناسبة عن (السِّجن والتوقيف) في قضايا الدّيون، دون المَسَاس طبعاً بِحَتمِيّة عودة الحقوق لأصحابها
* أخيراً هذه دعوة لأن تتحول مبادرة (فُرِجَت مع أبشر) إلى (جمعية خيرية للغارمين)؛ تهتم بأوضاعهم وتعمل على مساعدتهم مالياً واجتماعياً، وفق شروط تضمن دعم المجْبَرِيْن على الدَّيْن، وليس المتساهلين فيه، وكذا تقديم الدراسات العلمية والميدانية لأزمة (القروض) التي تضرب المجتمع على أن يُساندها ويدعم ميزانيتها أوقاف ومشروعات استثمارية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.