سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حفاظا على كتاب الله من التحريف
نشر في المدينة يوم 21 - 06 - 2019

يقول الله عز وجل في محكم التنزيل: «إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون»، وقد تكفَّل عز وجل بحفظ كتابه من العبث والتحريف، ليرد كيد الحاقدين والمتربصين بكتابه، وبالمسلمين لقوله سبحانه: «يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون».
إن الفئات الحاقدة، والمعادية لله ورسوله، ليس لهم من همٍّ سوى تحريف كلام الله، وتغيير ما جاء فيه من آيات دالة على حقدهم وخبث نفوسهم، وما تكن صدورهم من الحقد والكراهية في تغير حروفه، وآياته، «لتحسبوه من الكتاب وما هو من الكتاب ويقولون هو من عند الله وما هو من عند الله ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون». وعلى رأس هؤلاء المنافقين اليهود، والنصارى، والرافضة من المتربصين بالثوابت الإسلامية وبكتاب الله الذي لا يأتيه الباطل.
في العشر الآواخر من رمضان المبارك (1440ه)، لوحظ أن هناك بعض المسوقين للمصحف الشريف بالبيع المباشر بالمنطقة المركزية بالمدينة المنورة، وبالقرب من بوابات المسجد، وهذه النسخ المباعة لا تحمل أي معلومات دالة على أمر طباعتها، أو الجهة الصادرة عنها، وليس عليها أي معلومة يستدل بها القارئ على سلامة هذه المصاحف، إلا أن غلافها الخارجي يشبه إلى حد كبير مصحف مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف؛ إيهامًا وتضليلًا للمشتري، وتُوزَّع بأعدادٍ كبيرة، وبثمنٍ زهيد، ويُقبل عليها الزوار، والعمّار، والحجاج بشكلٍ لافت، ويضع عليها البائع ختم وقف لله تعالى، ومن ثم يسهل تسريبها داخل المسجد الشريف، ووضعها بين المصاحف ولا يتنبه لها أحد.
الأسئلة المهمة جدًّا ومن أجل الحفاظ على كتاب الله عزّ وجلّ من تسريب مثل هذه المصاحف المشبوهة، هو كيف تم دخولها للمملكة؟ ومن الذي أجازها أو سمح بتوزيعها؟ وما الجهات الرقابية المسؤولة عن ضبط توزيع مثل هذه المصاحف، أو المطبوعات، وما شابهها؟ لاسيما أنها تمس أغلى كتاب يهم المسلمين قاطبة وهو القرآن العظيم، وما العقوبات التي تُطبَّق بحق هؤلاء الباعة والموزعين؟ ومن الذي يمدهم بها، لكسبٍ مادي رخيص؟ لأن تحريف القرآن -إذا تم- يكون أشد فتكًا وأكثر دمارًا من جميع الممنوعات، ولذا يجب أن تكون الجزاءات بحق هؤلاء رادعة، لكل مَن يسهم في توزيعها، أو نشرها داخل الحرمين الشريفين، كما يجب أن تُجمع جميع هذه النسخ من المكتبات المحيطة بالحرم، ونقاط البيع، ومن داخل المسجد الشريف، الذي تسرَّب إليه جزء كبير منها، والتخلص منها بأسرع وقت ممكن.
كفل الله عزّ وجلّ العناية بكتابه العزيز؛ حيث قال تعالى: «إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون»، وحرصت دولتنا المباركة على عدم المساس بالمصحف الشريف، أو العبث بطباعته لحفظه من التحريف، والتزييف، وأوكلت أمر طباعته إلى لجنةٍ علمية موثوقة بمجمع خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز -رحمه الله- وهو المجمع الذي يعمل بكفاءة عالية، وأصدر ملايين عدة من النسخ التي تغطي احتياجات الحرمين الشريفين، وكثير من مساجد دول العالم الإسلامي، فهذا المجمع يعمل به أفضل علماء القراءات القرآنية في العالم الإسلامي، وإسهاماتهم مشهود لها بالإتقان.
لنا رجاء، أن تقف الجهات المسؤولة عن طباعة وسلامة كتاب الله عزّ وجلّ في مؤسسات الدولة المختلفة بوضع قوانين صارمة وعقوبات رادعة لكل مَن تُسوِّل له نفسه محاولة العبث بالقرآن العظيم بالتحريف، أو التوزيع بطرق غير مشروعة تتنافى مع ما جاء به محكم التنزيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.