الرئيس الصيني يبدأ زيارته إلى كوريا الشمالية    باراجواي و الأرجنتين تتعادلان 1 / 1 في كوبا أمريكا    حالة الطقس المتوقعة اليوم الخميس    50 مخالفة على مقيّمين معتمدين    103 صفقات خاصة على الأسهم.. وتنفيذ المرحلة الثالثة من «فوتسي راسل»    سعود بن نايف: التنسيق والتكامل مطلوبان في العمل الأمني    «التحالف» يدمر «درون» حوثية في حجة    لجنة شورية تبحث تطوير الطرق داخل مكة المكرمة مع «البلدية»    النهدي.. رصانة مهنية وأناقة إعلامية    جدة: إجازة ما بيع من أراضي «السعيد»    «الشورى» ل «المياه»: لا تحملوا المواطنين أخطاءكم.. نطالب برقابة محايدة على الفواتير    أمير المدينة ونائبه يواسيان في وفاة القحطاني    تقنية جديدة تمنحك فرصة إنجاب أطفال أذكياء            أمير منطقة تبوك خلال استقباله ضيوف جائزة سموه:    الجماهير تشكر الموسى وتطالب الرئيس الجديد بإعادة الزعيم            يصنف الأكبر في المحافظة على مساحة 11.300 متر    استقبل وفد مجلس الشورى    الموقع المكتشف «سبيل الكافر»        د. حمد بن محمد الوهيبي    جانب من الدورة    سموه يشارك في دورة الإسعافات الأولية لموظفي الإمارة        أنمار ل المدينة : عدت للاتحاد برؤية جديدة    ال «VAR» يصدم البرازيليين    أمانة عسير: تسليم المنح لأسر الشهداء والمصابين خلال شهر    الجيش الأمريكي يتهم إيران بهجوم الناقلة اليابانية    البرلمان العربي يصنف ميليشا الحوثي «إرهابية»    القتل قصاصًا لطاعن غريمه في نجران    3700 حكم عمالي خلال 18 يوما تتصدرها الأجور والتعويضات    «الغذاء والدواء» تبدأ حملة تفتيشية على منشآت الأسماك    الجبير: تقرير قضية خاشقجي حافل باتهامات لا أساس لها    «القيادة» تعزي رئيس وزراء أثيوبيا في وفاة والده    أطفال عسير يستقبلون المصطافين بالورود    أمير تبوك يستقبل مدير مطار خليج نيوم    أمير الجوف يستقبل مدير القطاع الشمالي لهيئة الغذاء    3 ملايين مستخدم لتطبيق"مصحف المدينة النبوية"    بدر بن سعود مساعدا لقائد قوة المسجد الحرام    أمير مكة يطلع على خدمات الصندوق العقاري بالمنطقة    «السلمي» سيتم فتح باب الترشح لرئاسة النصر مرة ثالثة    السماري يتحدى المزورين    لليوم الرابع.. «وقف تواصل» يؤهل طلاب الإعلام في مجال الصحافة الإلكترونية (صور)    وعادت الحيرة للأسرة السعودية    الوطن وفضيلة النقد الحر    النيابة العامة تفتح ملف الأمن الأسري    نطنطة    مصادر ل«عكاظ»: «الثقافة» تتسلم «مركز الملك عبدالعزيز» و«مكتبة الملك فهد» بجدة.. قريباً    احتراق شاحنة ووفاة قائدها على طريق «بيشة – سبت العلايا» (فيديو)    الجبير: تقرير «كالامار» بشأن مقتل خاشقجي يحوي ادعاءات واتهامات زائفة    السعودية للكهرباء تؤكد أن خطوات الاشتراك في الفاتورة الثابتة لا تستغرق أكثر من دقيقتين وتتم في 3 خطوات    الغذاء والدواء توضح صحة ما تداول حول احتواء الكاتشب على "كوكايين وكحول"    كيف تتعامل مع الشخص المصاب بالحروق .. هنا الخطوات    "دور المرأة في خدمة ضيوف الله" بثقافه وفنون جدة    رئاسة الحرمين تبدأ في أعمال صيانة الكعبة المشرفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإيرانيون يحلمون ب(بيل هاربور) أخرى!
نشر في المدينة يوم 17 - 05 - 2019

لا يختلف اثنان على أن العمليات التخريبية التي تعرضت لها أربع سفن تجارية قرب المياه الإقليمية الإماراتية، كانت تقف خلفها إيران، إذ لا يوجد هناك من له مصلحة في التخريب سواها، انتقامًا للضائقة الاقتصادية، وحضر بيع نفطها طبقًا للمقاطعة التي فرضتها عليها الولايات المتحدة الأمريكية، لاسيما وأنها قد سبق لها أن هددت بفرض السيطرة على الخليج وبحر عمان ومضيق هرمز أثناء مناورة عسكرية أجرتها قواتها البحرية في المضيق، اشتملت على هجوم بزوارق على نموذج لسفينة أمريكية فجرتها بالصواريخ، كما لا يغيب عن الأذهان استفزازها قبل أعوام للأسطول الخامس الأمريكي وسقوط أحد صواريخها بالقرب منه.
يأتي هذا التخريب، ليسبق وصول السفينة الحربية الأمريكية (ابراهام لينكولن) لمياه الخليج، ولإرسال رسالة غير مباشرة للأمريكيين تفيد بأنهم جاهزون لأية مواجهة، ومع أن وصول حاملة الطائرات الأمريكية ليس له أي علاقة بالتباين الإيراني الخليجي، إلا أن إيران تحاول أن تزج بدول الخليج في خلافها مع الولايات المتحدة حول الاتفاق النووي الذي انسحبت منه واشنطن، والكل يدرك بأن السبب خلف إرسال تلك القوات الأمريكية لورود معلومات استخباراتية عن هجوم محتمل تخطط له حركة عصائب الحق، إحدى أذرع إيران في العراق لقاعدة أمريكا في (التنف) بسوريا الواقعة عند مثلث الحدود العراقية السورية الأردنية، وأن إيران قامت بتزويد الحركة بصواريخ بالستية من طراز «فاتح ذو الفقار»، وعليه فإن وصول تلك القوات جاء من أجل الرد على أي هجوم بقوة لا هوادة فيها.
الاستفزازات من قبل المسؤولين الإيرانيين مقلقة، ومثار استهجان، ف(أمير زادة) أحد قادة الحرس الثوري، عبر عن سعادته في أن يأتي الأسطول إلى مياه الخليج ليسهل عليهم استهدافه في حالة الحرب ليشكل ضربة كبيرة لواشنطن. بل ومضى الإيرانيون في تهديداتهم إلى حد زعمهم بأنه باستطاعتهم زج قواتهم البحرية إلى المحيط الأطلسي لتصل إلى سواحل الولايات المتحدة! وذلك يمثل جهل القادة السياسيون والعسكريون، ومبالغتهم في قدراتهم العسكرية في مواجهة قوة عظمى وانتصارهم عليها.
التهديد الذي تلوح به إيران لضرب حاملة الطائرات الأمريكية «ابراهام لينكولن»، يذكرنا بالحماقة التي ارتكبها من قبلهم اليابانيون في (بيل هاربور) عام 1941، عندما تمكنوا من ضرب الأسطول الأمريكي، ورفضهم تنفيذ إعلان (بوتسدام) الذي أصدرته قوات الحلفاء، والذي تضمن «أن تستسلم اليابان استسلامًا كاملا بدون أي شروط» فعاقبتهم الولايات المتحدة بإطلاقها قنبلتها النووية على كل من هيروشيما وناجازاكي.
الإيرانيون كانوا يأخذون على صدام حسين تحديه للولايات المتحدة واستهتاره بقوتها العسكرية، وهم الآن يسلكون المسلك نفسه، فهل يلحقون بالمصير نفسه، ويتجرعون من نفس الكأس؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.