«وزير الداخلية» يبحث مع أمراء المناطق 6 موضوعات مهمة خلال الاجتماع السنوي (صور)    نائب أمير الجوف: تكثيف التوعية بأضرار المخدرات                تعمل على تقديم العون للأسر المحتاجة في المجال السكني ضمن عدة مسارات        فيما تستهدف مبادرة المعايرة القانونية تحقيق متطلبات التجارة العادلة.. محافظ «المواصفات»:    «قوات التحالف»: طائرة حوثية تحمل متفجرات حاولت استهداف مرفق حيوي في نجران    خادم الحرمين الشريفين        البيز خلال توقيع العقدَيْن    ترمب: عقوباتنا مدمرة.. ولن نسمح بإيران «نووية»    قمة هلالية أهلاوية آسيوية منتظرة        الدوسري: أعضاء شرف سبب زعزعة الاتفاق    الأمير تركي بن محمد بن فهد يزور الإمارات العربية المتحدة    «التعليم»: اتفاقية لإنشاء 30 مجمعاً في 3 مدن بتكلفة 2.4 مليار ريال        أمر ملكي بترقية وتعيين 25 قاضياً ب«المظالم»    خاطفة الرضيعة «نور» في قبضة الأمن.. والأب ل«عكاظ»: حادثة غريبة    2146 جولة «سلامة» على فنادق المعتمرين والمحلات في مكة    نائب أمير مكة المكرمة خلال زيارته المركز    وزير الثقافة مع عدد من المثقفين على مائدة الإفطار التي أقامها في جدة أمس            المصمك يستقبل 17 ألف زائر في شهر    «ليالي رمضان» تستقطب 13 ألف زائر لوسط العوامية    نادي الطلبة في سيدني ينظم «كرنفال العائلة السعودي»    الجامعة الإسلامية في المدينة تستضيف الملتقى ال(28) للجنة الدعوة في إفريقيا    مشروبات البروتين.. تبني عضلاتنا أم تقصّر أعمارنا ؟    سييرا : مباراة الوحدة الاماراتي مهمة ونسعى لخطف الصدارة    «الإسكان التنموي»: بناء 4101 وحدة بالتعاون مع «كاتيرا الأمريكية»    دوري الامير محمد بن سلمان : الحزم يكسب الخليج بهدف في ذهاب الملحق    مدير الأمن العام يتفقد مركز القيادة والسيطرة    تأجيل مباراة النصر وذوب آهن الآسيوية    64% زيادة بالسجلات التجارية للحلاقة الرجالية في 2018    «الشورى» يطالب «الإسكان» بتوضيح عدد المنتجات المسلمة للمواطنين    ضربة قاصمة.. «جوجل» تحرم «هواوي» من خدماتها    بلومبرج: مؤتمر أوبك بجدة يمهد الطريق لتمديد اتفاق خفض الإنتاج    المدخنون معرضون ل «الجلطات» المتكررة    5 أسباب ل « ضغط الدم » أولها الوراثة والسكري    تعرف على مسجد الإمام فيصل بن تركي بالدمام    المنشطات استمعت للمولد والقرار خلال 14 ساعة    نائب أمير جازان يشارك أبناء الشهداء والمصابين الإفطار الجماعي    مجلس الوزراء الفلسطيني يرحب بدعوة المملكة عقد قمة عربية طارئة    أنت بالمدينة..!    %5 زيادة سنوية للمتقاعدين..!!    التحركات الأمريكية في منطقتنا الخليجية..    ضبط 503 بائعين مخالفين ومصادرة 521 بسطة بجدة    رئيس «الهيئة»: استهداف مقدساتنا دليل فساد وخبث عقيدة منفذيه    منتجات غذائية منتهية الصلاحية بالدمام.. و«التجارة» تعاقب الجاني    ترمب يؤكد استعداده للحوار مع إيران بشرط أن تطلب ذلك    بالفيديو.. هطول أمطار على المسجد الحرام بمكة المكرمة    الرياض.. إنقاذ حياة «جنين» يعاني تشوهاً في مجرى التنفس    إصابة 5 حالات اثر انقلاب مركبة قبل الإفطار يستقبلها مستشفى ميسان العام    "حساب المواطن" يعلن صدور نتائج الأهلية للدورة التاسعة عشرة    ليالي الرمضانية بحديقة أبها الجديدة تستمر بتنوع ثقافي وفني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اجتهاد خاطئ في ترتيب مسجد قباء
نشر في المدينة يوم 18 - 02 - 2019

من أكبر النعم التي عمت أهل المدينة المنورة وزوار الحبيب صلى الله عليه وسلم والمصلين في مسجده فتح باب الحرم النبوي الشريف على مدار الأربع والعشرين ساعة، وهذا ما أمر به خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله رحمه الله من سنوات طوال، ومن أشهُرٍ أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان حفظه الله بفتح أبواب مسجد قباء للمصلين طوال اليوم.
ولكن تم اجتهاد في تحويل موضع ودواليب حفظ الأحذية التي كانت في مدخل المسجد من الناحية الغربية ولا أعرف عن المدخل الشرقي. علماً بأن المدخل غير مفروش ولا يُصلَّى فيه وفيه سعة لتلك الدواليب، وكان وضع الأحذية منظماً والدواليب مرقّمة ومرتَّبة ومنظرها جيداً.
وبعد تحويلها لخارج الممر وخارج المسجد أصبح الكثير يحمل حذاءه الى الداخل وتجد الأحذية في الأركان وبجانب الجدار والأعمدة ومنظرها سيئ ولا تسر الناظرين من المصلين.
المشكلة في كثير من مساجدنا والآن مسجد قباء أن تنظيم وترتيب مواضع حفظ الأحذية لا تساعد على الالتزام من قبل المصلين في وضع أحذيتهم فيها فتجد الفوضى التي لا تليق ببيوت الله عز في علاه.
ومن المفروض أن يكون هناك إبداع في التصميم للمساجد بما يساعد على الالتزام من قبل المصلين ومرتادي المساجد بالسلوك الإسلامي الذي يحث على النظافة والترتيب.
ومسجد قباء كان كما ذكرت أعلاه بأن الوضع القديم قبل الاجتهاد الخاطئ كان الالتزام بوضع الأحذية في الدواليب كبيراً أما اليوم فتجدها حتى في الممر موضع الدواليب السابقة مطروحة في الأرض بعشوائية لا تليق بأول مسجد أسس على التقوى وشارك في بنائه الحبيب صلى الله عليه وسلم بيديه الشريفتين الطاهرتين سقانا الله من كفيه الشريفين شربة هنيئة مريئة لا نظمأ بعدها أبداً .عسى أن نجد آذاناً صاغية وتعيد الوضع الذي كان قائماً وليس عيباً التراجع عن الخطأ غير المقصود من المجتهدين ويكون لهم الشكر والامتنان.
وأرجو من الله أن يتم تفعيل مقترحي الذي كتبته في مقال سابق وهو أن يتم إنشاء هيئة خاصة تهتم بتنظيم وترتيب الأعمال الخيرية حسب الحاجة لها ومن ضمنها مواقع وتصاميم المساجد التي باتت عشوائية والكثير منها ينقصها من الخدمات الشيء الكثير من مواقف ودورات مياه نظيفة بل الأدهى أن منها ما لا يُهتم فيها بنظافة المسجد الداخلية وهذا ما لا ينبغي ان تكون عليه بيوت الله التي يرفع فيها ذكره عز في علاه.
ونختم بثلاث فوائد وثمرات تحصل بالصلاة على الحبيب صلى الله عليه وسلم:
* أنه يخرج بها العبد عن الجفاء.
* أنها سبب للإبقاء الله سبحانه وتعالى الثناء الحسن للمصلي عليه بين أهل السماء والارض لأن المصلي طالب من الله أن يثني على رسوله ويكرمه ويشرفه، والجزاء من جنس العمل، فلا بد من يحصل للمصلي نوع من ذلك.
* أنها سبب للبركة لذات المصلي وعمله وعمره وأسباب مصالحه، لأن المصلي داع ربه أن يبارك عليه وعلى آله صلى الله عليه وسلم، وهذا الدعاء مستجاب والجزاء من جنس العمل.
وما اتكالي إلا على الله ولا أطلب أجراً من أحد سواه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.