قادة وزارة الدفاع في تصريحات ل«الجزيرة» بمناسبة البيعة المباركة:        إطلاق برنامج تتعاون فيه 16 جهة حكومية يهدف لرفع نسبة التملك إلى60 % بحلول 2030            المحترف الفرنسي بافيتيمبي جوميز    جهود سعودية حثيثة ومستمرة لرأب الصدع وتقريب وجهات النظر في العالمين العربي والإسلامي    في الذكرى الرابعة لمبايعة خادم الحرمين الشريفين.. إنجازات وأولويات وبطولات:    عهد الملك سلمان يشهد استكمال مراحل القضاء المتخصص                الجبير: الموقف الرباعي ثابت.. وعلى قطر الاستجابة للمطالب    أمير الكويت يدعو لوقف الحملات الإعلامية لاحتواء الخلافات    بعد السبت الأسود.. ماكرون: شكرًا للشرطة    سلطان بن سلمان: المملكة مقبلة على نهضة بمجال الفضاء    السودان: مقتل 7 مسؤولين بينهم والي القضارف في تحطم هليكوبتر    ماكرون يكسر صمته: شكرا للشرطة    أمير عسير: الملك أسّس دولة عصرية قائمة على بناء الإنسان    أمير الباحة: التقدم والازدهار والاستقرار في عهد الحزم والعزم    نائب أمير عسير: القيادة عززت الشفافية وتوسعت في الإصلاحات    حمد بن عيسى: العلاقة بين المملكة والبحرين تزداد صلابة يوما بعد يوم    سحب قرعة كأس الملك.. غدا    بيليتش يرفع شعار التغيير.. الفرصة للشباب    ريفر بليت يتوج بلقب بطولة كأس ليبرتادوريس    14941 بلاغا لهيئة مكافحة الفساد من المواطنين والمقيمين خلال عام    العيسى يوجه بتكثيف جهود الانضباط بالمدارس    عكاظ تكشف تفاصيل ابتلاع مستنقع «صفينة» أماً وأبناءها ال 3    أمير القصيم يكرم المدربين والمدربات لتفعيلهم يوم التطوع    بلدي جدة يناقش تصريف الأمطار.. ومواطنون: أين أنتم منذ 40 يوماً؟    «هدف»: دورات لغة إنجليزية للسعوديات الباحثات عن عمل    ولي العهد يضع حجر أساس مدينة الملك سلمان للطاقة بالشرقية اليوم    «منشآت»: إطلاق «Startup Saudi» لدعم الشركات الناشئة    خادم الحرمين يرعى حفل افتتاح مشروع تطوير حي الطريف التاريخي    إحباط تهريب نصف طن حشيش    نائب أمير مكة: وقفة تاريخية لملك عظيم    أمير المدينة: المواطن في صدارة أولوياته    وظائف شاغرة بأمانة الشرقية    «الأرصاد»: يوم بارد.. في الشمال والوسط    احتراق مذيع على الهواء مباشرة    لمّوا عصاكم    20 نشاطا ترفيهيا وعلميا ومفاجآت سارة في احتفالية مبايعة ملك العزم والحزم    الملك تبنى تطوير الدرعية منذ 22 عاما    وكيل جامعة بيشة مواقف الحزم والحسم في البداية    نور البصيرة    الحرمان من النوم    سكّر شوارع جدّة!!    الغذاء والدواء.. «قبل أو بعد» 2/2    «الانضباط» تعاقب كاريلو الهلال ودياز الأهلي    مستشفى بللسمر العام يحصل على شهادة الاعتماد من CBAHI    اللجنة الدولية للصليب الأحمر تؤكد استعدادها للعب دور في تبادل الأسرى باليمن    آل شيخ يوقع مذكرة تفاهم مع وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الموريتانية    تعرف على فوائد البندق لكبار السن    تزامنا مع احتفال المملكة بذكرى البيعة .. اليوم الرياض تشهد اجتماع القمة الخليجية ال 39    مبتعث من جامعة الملك خالد يحقق إنجازًا علميًّا    رجل خمسيني يتركه للصلاة يشتكي للشيخ المطلق تركه للصلاة وعدم معرفته بها نهائيا    "الجوازات": لن يتم تجديد هويات أبناء المقيمين بعد سن ال25    «الشؤون الإسلامية» تستعد لاستقبال المجموعة ال13 من ضيوف الملك سلمان للعمرة والزيارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العيسى: محاضن التربية والتعليم في طليعة معززات «روح المواطنة»
نشر في المدينة يوم 14 - 11 - 2018

أكد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى أن حاضن التربية والتعليم تأتي في طليعة معززات روح المواطنة، مؤكدًا أن مؤسسات الاندماج تعاني التفرد في برامجها.
وأضاف أن المواطنة عَقْدٌ سياسي واجتماعي نجد تفاصيله الآمرة في أحكام الدستور والنظام، كما نجد رُوحه الوجدانية المُلهمة (طواعيةً) في محاضن الأُسرة والتعليم التي عليها الرهان الكبير في تحقيق قيم المواطنة.
وقال في كلمته الرئيسة في ملتقى المواطنة الشاملة المنعقد في العاصمة الإماراتية أبوظبي بمشاركة شخصيات دينية وفكرية وسياسية، إنه عندما تعتمدُ برامجُ المواطنة ترسيخَ مبادئها العليا كقيمة أخلاقية داخل نسيج المجتمع الواحد فإنها تأتي بالنتائج المنشودة في مواجهة تحدي الفجوات والفوارق في مجتمعات التنوع الديني والثقافي والعرقي، وكذلك في مواجهة حملات التمييز والكراهية بسطحية *تفكيرها* ومجازفاتها باستقرار أوطانها في زمن يُفترض أن يكون قد تجاوز بوعيه الديني والمدني تلك التصرفات الهمجية.
وقال: إننا من هذا المكان نُقَدِّرُ فكرة وزارات الاندماج الوطني في دول التنوع الديني والعرقي لكن لا بد من المصارحة بأن بعضها يعاني ثغرات؛ بسبب عدم المشاركة الكافية لجميع التنوع الوطني في صياغة برامجها؛ حيث ينفرد بعض تلك الوزارات مستقلةً بوجهة نظرها الخاصة لتفرضها على الآخرين، ومن ثم يأتي اتهامها أحيانًا بالفشل أو الانحياز السلبي والعنصرية، وأيضًا ربما غاب بعض هذه الوزارات عن الحضور المجتمعي بالفعّاليات المعزِّزة للاندماج الحقيقي على حين كان يُفترض أن تُعْطِي باستمرار رسائل جادة وعملية تؤكد على افتخارها بتنوعها الوطني، وأن تؤكد دومًا على اعتباره عاملَ بناء وازدهار للمستقبل.
واعتبر أن من الثغرات التي يجب سدها عدم إتاحة الفرصة للإعلام المزايد؛ من أجل مصالحه الحزبية أو الفكرية أو العرقية أو المادية على حساب تلك القيم الوطنية الحاضنة والحارسة للجميع؛ حيث ضحَّى أبناءُ الأقليات الدينية والعرقية وفاء لأوطانهم التي فتحت لهم ولآبائهم أبوابها، ثم يأتي التطرفُ في أقصى يمينه ليُثير النعرات على حساب تلك التضحيات، وعلى حساب تلك الوحدة بسِلْمِها الاجتماعي الذي يُمَثِّل المساس به مخاطرةً بحماية أهم ركائز المصلحة الوطنية العليا.
ودعا برامج الاندماج الوطني لمعالجة أي عزلة ذات جوانب سلبية، سواء أكانت تعليمية أو دينية أو عرقية أو غيرها ولاسيما ما كان منها، متبنيًا لرفع شعارات تدعو للكراهية والعنف أو تطلب سن القوانين ذات التمييز والإقصاء، أو التساهل في ممارسات التمييز الوظيفي أو فرض ثقافة الأكثرية على الأقلية؛ بهدف صهرها بما يحمله ذلك كله من إنذارات مبكرة على مستقبل انسجام وقوة الوحدة الوطنية، وهذا لا يعني التدخل في الخصوصيات والحريات المشروعة لكن من المهم أن ندرك بأن الحرية تقف عند حدود أحكام الدستور والنظام والمصلحة العليا للدولة الوطنية في سِلْمها ووئامها.
العيسى.. وحديث عن «الحملات الصليبية»
قال أمين عام رابطة العالم الإسلامي: إن التاريخ الإسلامي تحدث بالمنطق الصحيح عندما وصف ثلة من مؤرخيه ما يُسَمَّى بالحملات الصليبية على الشرق بحملات الإفرنج، بل إن اسم الإفرنج تولد بعد تلك الحروب، وهي نسبةٌ عرقيةٌ لا دينية؛ حيث امتنعت تلك الثلة التاريخية عن نسبتها للدين المسيحي؛ لكونها لا تُمثل أصل القيم الدينية لأهل الكتاب من جهة، ولأنها من جانب آخر أول ما بدأت بقرى أرثوذكسية أبادتها بالكامل.
ومن جهة ثالثة فإن المسيحيين العرب كانوا جنبًا إلى جنب مع المسلمين العرب في مواجهة تلك الحملات، التي نقطع يقينًا بأن الخالق سبحانه لم يرض بما حصل فيها من مجازرَ ومآس أخرى مع أنها رفعت زورًا راية الرب لتبرير توسعها وهيمنتها السياسية والدينية في إطارها المذهبي.
الأمين العام يشيد ب «اعتذار البابا»
أشاد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي بالموقف التاريخي والشجاع للبابا يوحنا بولس الثاني عندما اعتذر علنًا عن أخطاء الكنيسة الكاثوليكية في الماضي، مضيفًا أن السؤال اليوم هو هل نعادي الكنيسة لتلك الأخطاء، والجواب في سياقه العادل والمنصف مختصر في قول الخالق سبحانه في الآية السابقة، وهذا يشمل الجميع في تاريخ الأديان كافة؛ حيث مارس بعض أتباعها عبر امتداد زمني طويل أخطاء فادحة لحمل الناس على اعتناق عقيدتهم مع السماح بتمرير المصالح السياسية من خلال مظلتهم الدينية.
ثم استعرض الشيخ د. محمد العيسى أهم معالم خريطة طريق المواطنة المشتركة في دول التنوع من تسعة محاور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.