الجهات الأمنية بالقصيم تكثف جهودها في تطبيق أمر منع التجول    الإرياني: مؤتمر المانحين ترجمة لمواقف المملكة الداعمة لليمن    الحكومة اليمنية: مؤتمر المانحين لليمن ترجمة لمواقف السعودية الداعمة لإنقاذ اليمنيين    اعتقال الشرطي الأمريكي «خانق» فلويد    كيف رد الرئيس التنفيذي ل «تويتر» على تصريحات ترمب؟    السواط يخلع قميص «السكري» ويستعد ل«العميد»    ديوان المظالم يعتمد خطة عمل شاملة لاستئناف عودة أعمال ديوان المظالم ومحاكمه    إدارة تعليم الجوف تهيئ مقار العمل لاستئناف عودة الموظفين    قتلى وجرحى في اشتباكات سودانية إثيوبية حدودية    مجزرة طالبان تطوي اتفاق السلام الأفغاني    اشتية: واجهوا مخطط الاحتلال الجديد    تفاقم التوتر بين الولايات المتحدة والصين يضغط على الأسواق العالمية    النصر يسعى لإبقاء بيتروس    عودة الدوري الإنجليزي.. تنتظر تتويج ليفربول وشفاء النجوم    ماذا بعد كورونا    «ذي عين».. بلد الموز البلدي والكادي    تغريم 18 منشأة مخالفة في حائل    الإطاحة بشخص يروج لبيع تصاريح تنقل بين المناطق    التواصل الحكومي يطلق هوية حملة «نعود بحذر»    ثقافة المستقبل ومستقبل الثقافة    بلسم الكلمات في زمن كورونا    أوروبا تسرّع وتيرة رفع تدابير العزل    فتح المسجد النبوي تدريجيا اعتبارا من الأحد القادم    "الصحة": تسجيل 17 حالة وفاة و1581 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وشفاء 2460 حالة    "الداخلية" تعلن عن الإجراءات الاحترازية والتدابير "البروتوكولات" الوقائية للقطاعات    ضمن الفعاليات المصاحبة ل"ساتاك20"    «الدراما الخليجية».. ذهب الجمل بما حمل    عودة «الليقا» بمواجهة إشبيلية وريال بيتيس    المعيقلي: رُبَّ نِعْمَةٍ خَفِيَّةٍ بَاطِنَةٍ أَعْظَمَ مِنْ نِعْمَةٍ بَيِّنَةٍ ظَاهِرَةٍ    الجدعان: مستمرون في تنفيذ خطط التنمية الداعمة للنمو والتنوع الاقتصادي    “الأرصاد”: أمطار رعدية في 3 مناطق.. السبت    ابن معمر: صياغة تعهد عالمي لمعالجة آثار «كورونا»    آل الشيخ: المساجد في المملكة لها مكانة كبرى عند القيادة ونجد كل الدعم والرعاية    السر وراء رفض حسين الشحات الانتقال إلى النصر    وزير الشؤون الإسلامية يوضح أول صلاة ستؤدى في المساجد يوم الأحد وكيفية أداء صلاتي الفجر والعشاء في المساجد عند المنع    أكثر من 4 آلاف مسجد وجامع بالمنطقة الشرقية تستقبل المصلين بعد غدٍ    البورصة الأردنية ترتفع 2.99% في أسبوع    "إعلاميون" و"أدبي أبها" ينظمان ندوة (واقع التطوع ومفاهيمه.. "نشامى عسير" إنموذجًا...).. غدًا السبت    وزير الشؤون الإسلامية يتفقد عدداً من المساجد والجوامع بمدينة الرياض    أمانة عسير تغلق ١٥٩ منشأة في أول أيام رفع منع التجول    بلدية أحد رفيدة تكثف أعمال تطهير وتعقيم ساحات المساجد والجوامع    جمعية الغد تطلق مبادرة لدعم المعزولين صحياً    “البيئة” تستكشف وتعالج 369 ألف هكتار من الجراد الصحراوي    موقف الطلاب الذين لا يمتلكون أجهزة حاسب آلي من آداء الإختبار التحصيلي    حقيقة استرداد دعم «حساب المواطن» حال عدم سحب المستفيد له    بورصة بيروت تغلق على تحسّن بنسبة 0.01%    «النمر» يحذر من أسباب شائعة وراء زيادة ضغط الدم    تركي آل الشيخ يعرض التلفاز في مزاد خيري    أضف تعليقاً إلغاء الرد    هاشم سرور: من يقترب من ماجدعبدالله هو الخاسر    عكاظ.. وُجدت لتبقى    شهادات تستحضر التاريخ.. يكتبها صنّاع الرأي والمحتوى    عكاظ في الصدارة    عكاظ أولا        أماني القحطاني تحصد جائزتين دوليتين في مسابقة لمواجهة كورونا    الوصول للفرح    خادم الحرمين: نرى الأمل في قادم أيامنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الجزيرة يوم 14 - 07 - 2019

في أحد المجالس كان الحديث يدور عن تذمر البعض نتيجة ارتفاع فواتير الماء والكهرباء والاتصالات، بل إن البعض افتقد الثقة في مصداقية الفواتير التي تصله إما بسبب ارتفاعها المبالغ فيه أو بسبب وجود أخطاء في قراءاتها ورصدها. وللتعامل مع مثل هذه الأمور الناس يختلفون فهناك من يقتنع ويدفع المبلغ المطلوب ولو كان كارهاً لذلك، والبعض الآخر يرفض الدفع والسداد ومن ثم يقع في مشكلة جديدة في إيقاف الخدمة عنه من خلال قطع الكهرباء أو الماء بسبب عدم السداد أو الرفع به لسمة، أما النوع الثالث فهو من يحاول أن يعترض ويتواصل مع الشركات ويقدم اعتراضه ويدخل في دوامة معهم فقد يصل لحل وقد لا يصل. هناك نوع رابع من الناس وهم فئة قليلة جداً وهذه الفئة هي من تتجه لتقديم الشكوى والاعتراض للجهة التشريعية المنظمة للخدمة وغالباً هذه الفئة تحصل على تسوية مرضية لها.
خلال النقاش في المجلس، ذكر أحد الجالسين أن لديه مكتب مستأجر في عمارة وقد وصلت فواتير المياه له ما قيمته 117 ألف ريال خلال عامين فرفض سدادها واعترض على شركة المياه ولم يصل معهم لتسوية مقنعة، فأشار عليه أحد الأشخاص أن يقدم اعتراضه على موقع وزارة البيئة والزراعة والمياه الإلكتروني من خلال نافذة (صوت المواطن)، فيقول صاحبنا إنه قدم اعتراضه وبعد مدة وجيزة تم الاتصال به مباشرة من مكتب الوزير لنقاش موضوع اعتراضه وبعد أيام تمت تسوية موضوعه بأن يكون المبلغ المطلوب لمدة عامين فقط 10 آلاف ريال بدلا من 117 ألف ريال، ويقول رجعت الفواتير إلى وضعها الطبيعي جداً بعد ذلك. شخصياً توقف الماء عن حينا لمدة 20 يوماً فتقدم عدد من سكان الحي بشكاوى للشركة وتم التفاعل مع الشكوى بوعود لم تنفذ، مما اضطرني مع بعض السكان بالتواصل مع صوت المواطن بالوزارة وبعدها بيومين عادت المياه لحينا بدون انقطاع.
في مجتمعنا نفتقد كثيرا لثقافة تقديم الشكوى للجهات الرسمية المعنية، فكثير من الجهات الحكومية الرسمية تتلقى بلاغات من المواطنين والمقيمين ضد شركات وتعمل جاهدة لحلها ولعل من أبرز تلك الجهات وزارة التجارة والصناعة، وتطبيق أمانة الرياض 940 لوجود حفريات أو إساءات في الطرق والأحياء، وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لمن يعترض على فواتير الاتصالات وغيرها الكثير من الجهات.
المطلوب من كل شخص يقع عليه الضرر أن يتقدم باعتراض رسمي إلى مقدم الخدمة مرفقاً به ما يثبت المشكلة وفي حال عدم الوصول لحل فعليه أن يعترض إلى الجهة الحكومية الرسمية المسؤولة عن قطاع الخدمة المقدمة حيث تلزمها الأنظمة والإجراءات بالتعامل مع كل اعتراض يقع على مقدم الشكوى. ولا ننسى تقديم كل الشكر والتقدير لكل جهة حكومية تهتم بالمواطن والمقيم وتتعامل بكل جدية واحترافية مع شكاويهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.