سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الجزيرة يوم 12 - 05 - 2019

(أمام الطفل المولود في اليابان فرصة للعيش حياة أطول من حياة الطفل المولود في سيراليون بنحو 43 عاماً)، استوقفتني هذه المعلومة كثيراً وزادت شغفي للبحث والقراءة أكثر عن الموضوع. وتساءلت في نفسي بماذا يختلف الطفل الياباني عن الطفل السيراليوني؟ فجميعهم بشر!! إذا لماذا هذا الفارق الكبير في فرصة العيش بينهما. ووجدت أن السبب يكمن في اختلاف الظروف المعيشية التي تتوافر لكل واحد منهما. كما وجدت خلال بحثي أن السبب الرئيس هو اختلاف المحددات الاجتماعية للصحة بين الطفلين واختلافها بين الدولتين.والمؤكد تأثير اختلاف نوعية الحياة داخل البلدان وفيما بينها في أعمار السكان.
في الآونة الأخيرة تزايد الاهتمام في الدول وبدعم من منظمة الصحة العالمية بالمحددات الاجتماعية للصحة، ووفقاً للمنظمة تتمثل المحددات الاجتماعية للصحة (Social determinants of health) في الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي يعيش الأفراد تحتها والتي تحدد صحتهم. وتشمل تلك المحددات: الأصدقاء والعائلة والمجتمع المحيط، التعليم والمهارات، السكن، الغذاء، البطالة والأمان الوظيفي، بيئة العمل المحفزة، الرعاية الصحية، التمييز وعدم المحاباة بين الناس، النقل، مستوى الدخل.
فصحة الفرد ومرضه لا تقتصر فقط على الأمور الوراثية المسببة للأمراض بل تتجاوزها إلى تأثرها بشكل كبير بالمحددات الاجتماعية للصحة المحيطة بكل شخص وفي كل مكان. فالتقديرات تختلف بين الدول والأشخاص ولكن المتفق عليه أن صحة الناس تتشكل بفعل عوامل خارجية، فالصحة ليست فقط شيئاً يتلقاه أو يحصل عليه الناس من الأطباء أو المستشفيات فهي شيء يبدأ في الأسرة والمدارس والمجتمعات وأماكن العمل، وأيضاً في الحدائق ومن الهواء الذي يتنفسونه ومن وسائل النقل التي يستخدمونها.
فعلي سبيل المثال، الشخص الذي لم تتح له الفرصة للحصول على تعليم جيد أو لم يحصل على درجات جيدة في مراحل دراسته، فهو أقل فرصة للحصول على وظيفة جيدة وعرضة للمعاناة من الصحة السيئة عندما يتقدم في العمر وهكذا. وقد يكون سبب عدم حصول ذلك الشخص على درجات جيدة هو أن ظروفه المنزلية والمعيشية ودخله تدفعه للتغيب عن المدرسة، كما أن ارتفاع نسبة البطالة في المجتمع أو نقص وسائل النقل العام الموصلة للعمل قد تجعله يعاني للحصول على وظيفة وبالتالي ذلك يؤثر في صحته.
الأمر المتفق عليه، أن صحة الناس في كل بلد أمر أساسي لازدهار المجتمع واقتصاده، ولا يمكن يتحقق ذلك بدون توافر المقومات الأساسية للصحة. كما لا يمكن أن تكون الرعاية الصحية وحدها من يوفر الصحة للناس بدون الأخذ بالاعتبار أهمية المحددات الاجتماعية الأخرى للصحة وتأثيراتها سلباً أو إيجاباً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.