سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الجزيرة يوم 05 - 05 - 2019

سأبدأ في الموضوع مباشرة؛ فلا تعليق فيما يحدث هذه الأيام من هجرة أصحاب التخصصات، وعملهم في مجالات في غير تخصصاتهم. سأسرد بعض الأمثلة الحقيقية، وأترك التعليق لك عزيزي القارئ:
- طبيب جراح متخصص، بارع في مهنته، حاصل على أفضل الشهادات العلمية في تخصصه، والبلد بحاجة ماسة إلى خدماته طبيبًا جراحًا، هجر مهنته بوصفه طبيبًا، واتجه لمجال آخر في الإدارة والتجارة والاستثمار. ترك مهنته للأجنبي الأقل كفاءة منه.
- مهندس ميكانيكي تخرج من أعرق الجامعات في مجال تخصصه، وكان متفوقًا جدًّا أثناء دراسته، وبدلاً من أن يلتحق بالعمل في مجال تخصصه، والبلد بحاجة إليه، يتجه للقطاع المصرفي، ويزاحم المتخصصين في التحليل المالي، ويأخذ وظيفتهم.
- طبيب أسنان متخصص، تخصص دقيق في زراعة الأسنان، يترك مهنته، ويصبح بقدرة قادر من أكبر مضاربي ومحللي الأسهم.
- أساتذة جامعة في تخصصات مختلفة يهجرون مهنة التعليم وتخريج الأجيال بحثًا عن وظائف إدارية أخرى، وفي الغالب في غير تخصصاتهم.
- ضباط تخرجوا من كليات عسكرية، أنفقت عليهم الدولة الكثير، تقاعدوا مبكرًا هربًا من العسكرية، واتجهوا للتجارة على الرغم من حاجة البلد إلى خدماتهم.
- شاب تخرج من الجامعة في تخصص التسويق والمبيعات يتجه للعمل في القطاع الحكومي في تخصص لا يمت بأي صلة لتخصصه خوفًا من العمل في القطاع الخاص، ويترك الفرصة للأجنبي الذي لم يتردد في استثمارها.
- مترجم حصل على شهادة الدكتوراه في الترجمة، وبدلاً من أن يمارس مهنته مترجمًا متخصصًا، أو أن يفتح مركزًا للترجمة، أو أن يتجه للتدريس في الجامعة، يتجه إلى العقار والمساهمات العقارية، ويترك مهنته الأساسية للأجنبي.
- خريجو معاهد مهنية فنية وكليات تقنية بتخصصات فنية، لا يرغبون في العمل بمهنهم؛ ويبحثون عن العمل المكتبي.
الأمثلة كثيرة جدًّا، ولا يسع المجال لسردها. وما ذكرت لا يمثل إلا جزءًا من الحقيقة، وكما يقول المثل الشعبي (الشق أكبر من الرقعة). أعتقد أن لدينا (ظاهرة)؛ فالمعلِّم لا يريد أن يعلِّم، والمهندس لا يريد أن يهندس، والمترجم لا يريد أن يترجم، والمسوِّق لا يريد أن يسوِّق.. أتساءل: كيف نوطن الوظائف إذا كان أصحاب المهن والتخصصات يتهربون منها، ويتركونها للأجنبي؟
أين الخلل؟ مَن المسؤول عما يحدث؟ وإلى متى يستمر استنزاف الطاقات وإهدارها في غير محلها؟ أنا بالطبع لا أملك إجابة عن تساؤلاتي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.