أمير تبوك يلتقي أهالي محافظة الوجه    إسرائيليون يحتجون على تحركات لمنح نتنياهو الحصانة من المحاكمة    الأخضر يخسر من فرنسا في كأس العالم للشباب    3500 خزانة إلكترونية لمعتكفي الحرم المكي    عندما «يتسول» الملالي الحل ؟!    الحكومة اليمنية: غريفثس "يشرعن الميليشيات" في الحديدة    غوتيريش: الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي يعملان لتعميم خطط التنمية    بورصة بيروت تختتم أسبوعها على ارتفاع    أمطار غزيرة على منطقة الباحة    المجلس العربي للمياه يطلق التقرير الثالث للوضع المائي في المنطقة العربية    السبر : متابعة الإمام واجبة وترك الإمام في ركن مبطل للصلاة    الأميرة هند تكرم اقرأ الراعي الاعلامي ل قافلة الشهداء    هزيمة دون رد للمنتخب الوطني تحت 20 عام أمام فرنسا    خادم الحرمين يصل مكة لقضاء العشر الأواخر من شهر رمضان بجوار بيت الله الحرام    وزير العمل يكشف عن توجُّه وزارته الفترة المقبلة بخصوص «التوطين»    موفد الشؤون الإسلامية في قرغيزيا يلتقي طلاب جامعة كلما    أمير تبوك يلتقي أهالي محافظة الوجه    " اتحاد إس دي " يحذف هواوي من قائمة الشركات المعتمدة    المغامسي يشرح قصة جبل الطور مع بعض آيات سورة الطور    شؤون الحرمين تقدم نصائح لقاصدي الحرم المكي    مصرع 13 حوثي وتدمير مواقع محصنة للميليشيات في هجوم للجيش اليمني على تعز    النادي الأدبي بالأحساء يوثق سبعة أعوام من مسيرته في أربعة إصدارات    ولي العهد يهنئ رئيس وزراء الهند هاتفياً    رئيس مجلس الإدارة المكلف عبدالعزيز السماعيل يزور فرع جدة ويشيد بمنجزاته. آل صبيح المرحلة القادمة ستشهد قفزات نوعية    الفن التشكيلي في عسير يجسد مظاهر رمضان بالألوان    ماذا يفعل السمك بجسمك؟ 9 فوائد مذهلة    الهلال يوافق على استقالة “المفرج”.. ويثمّن جهوده    “العدل” تطلق خدمة “العقد الإلكتروني للزواج”    مدني الباحة يستنفر طاقاته في ظل التقلبات الجوية التي تشهدها المنطقة    رسميًا .. صالح آل عباس هداف نجران في النصر    رئيس جامعة فطاني ينوه بجهود المملكة في خدمة مسلمي تايلند والعالم    مسار يستهدف 8 طرق إقليمية لتحسين محطات الوقود ومراكز الخدمة بين المدن    إطلاق نار في نيوجيرسي يصيب 10 أشخاص    العمل : لا يمكن تقديم أي منشأة لطلب نقل خدمة عامل مرتين    "هدف" يعلن قرب إعادة هيكلة برنامج "حافز" لدعم الباحثين عن عمل    اهتمامات الصحف الجزائرية    "العدل" تطلق خدمة "العقد الإلكتروني للزواج" للاستغناء عن العقود الورقية    تنفيذ مكة ترجع زوجين لبعضهما بعد طلاق عامين    اليوم.. بدء تطبيق لائحة المحافظة على الذوق العام .. وهذه أبرز موادها    بالفيديو.. الحزم يفوز على الخليج ب «الترجيحية» ويبقى مع الكبار    كيف فعلها العاصوف ؟    وظائف نسائية شاغرة للعمل في الشركة السعودية للأعمال المتقدمة    إصابة مسعفين عند إنقاذهما أختين علقتا بقمة جبل بجازان    ريال مدريد على أعتاب ميركاتو تاريخي    تفعيل إعلان البحر الأحمر منطقة خاصة لدى المنظمة البحرية الدولية            هيئة أمريكية تجيز دواءً سعره 2.1 مليون دولار لعلاج مرض قاتل يصيب الأطفال        أكد أن القطاع الصحي من أهم القطاعات التي تحظى بدعم الدولة    آل الشيخ يرأس مجلس جامعة المؤسس ويدشن عددا من المشروعات    عميد كلية يطبق سياسة الباب «المخلوع»    الرشيد ل «عكاظ»: «تطمنوا ما فيني إلا العافية»    أمير الباحة يعزي أسرة الزهراني    سفارة الإمارات تنظم ندوة عن الفنون الإسلامية    تناول هذه الفواكه يحميك من الجفاف خلال موجات الحر    صورة نادرة للملك سلمان متكئا مع طفل صغير    فعاليات ليالي أبها الرمضانية بحديقة أبها الجديدة تختتم فعالياتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الجزيرة يوم 24 - 04 - 2019

هذه الحلقة التكميلية تطرح تعليلاً مقارناً بين الغذاء الصحراوي والمستورد. الأبقار التي تحولنا إلى استهلاك ألبانها ومنتجاتها مستوردة من بيئات تختلف جذرياً عن الصحراء ومحجورة في حظائر مكيفة وتحصل على فحص طبي دوري وتطعيمات وتُنظف بالمياه والصابون يومياً. دون هذه العناية لو أصيبت بقرة واحدة بإنفلونزا البقر لهلكت كل أبقار الحظيرة. ألبان الأبقار جيدة لكنها تقل في ذلك عن ألبان الإبل، ومن ينكر ذلك عليه بالدراسات العلمية الأمريكية والهولندية. لحوم الأبقار ممتازة ولكنها أكثر دهوناً من لحوم الإبل.
ظاهرة أن الإبل هي الحامل الأول لفايروس كورونا يعود لقلة العناية المتخصصة بصحة البيئة الغذائية والبشرية التي تعيش فيها، ولو عاشت الأبقار في ظروف مماثلة لأعجفت ونفقت.
ماذا عن النخيل وأشجار الزيتون؟. الزيتونة شجرة مباركة تنتج كميات وافرة من الثمار التي تعطي زيتاً وأليافاً ومعادن وفيتامينات وبعض البروتينات، لكن علينا واجب مقارنة القيمة الغذائية، فالكيلوجرام الواحد من التمور فاكهة وحلوى وغذاء متكامل، قابل للتخزين والتجفيف والنقل في أقصى الظروف، وليس للزيتون من هذه الميزات سوى القليل. يستطيع الإنسان العيش أعماراً مديدة على التمور ولا يستطيع ذلك على الزيتون، لنقص السكريات اللازمة للطاقة والعمل والبروتينات اللازمة لبناء وتعويض الخلايا الجسدية. الجهاز الهضمي أصلاً لا يستطيع التعامل مع أكثر من عشر إلى عشرين حبة زيتون في وجبة واحدة. عندما يحذر الطبيب مريضه من استهلاك التمور وحليب الإبل للمصاب بمرض السكري فذلك لأن المريض مهووس بالأرز والنشويات والحلويات، وهذه ترفع السكر بالدم أكثر بمراحل من التمور وحليب الإبل، ولكن الإدمان على الغذاء الاجتماعي السائد يشبه الإدمان على المخدرات يصعب علاجه.
التلخيص النهائي: الشعوب الخليجية تمارس غباءً غذائياً غير مسبوق. الاستغناء جزئياً عن الأرز والنشويات الأخرى والحلويات لصالح التمور والقمح وحليب الإبل يخفض الإصابات والسكري إلى نسب متدنية. لحوم الإبل من أفضل اللحوم لصحة سكان الصحاري وعلى المكذب أن يجرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.