قادة وزارة الدفاع في تصريحات ل«الجزيرة» بمناسبة البيعة المباركة:        إطلاق برنامج تتعاون فيه 16 جهة حكومية يهدف لرفع نسبة التملك إلى60 % بحلول 2030            المحترف الفرنسي بافيتيمبي جوميز    جهود سعودية حثيثة ومستمرة لرأب الصدع وتقريب وجهات النظر في العالمين العربي والإسلامي    في الذكرى الرابعة لمبايعة خادم الحرمين الشريفين.. إنجازات وأولويات وبطولات:    عهد الملك سلمان يشهد استكمال مراحل القضاء المتخصص                الجبير: الموقف الرباعي ثابت.. وعلى قطر الاستجابة للمطالب    أمير الكويت يدعو لوقف الحملات الإعلامية لاحتواء الخلافات    بعد السبت الأسود.. ماكرون: شكرًا للشرطة    سلطان بن سلمان: المملكة مقبلة على نهضة بمجال الفضاء    السودان: مقتل 7 مسؤولين بينهم والي القضارف في تحطم هليكوبتر    ماكرون يكسر صمته: شكرا للشرطة    أمير عسير: الملك أسّس دولة عصرية قائمة على بناء الإنسان    أمير الباحة: التقدم والازدهار والاستقرار في عهد الحزم والعزم    نائب أمير عسير: القيادة عززت الشفافية وتوسعت في الإصلاحات    حمد بن عيسى: العلاقة بين المملكة والبحرين تزداد صلابة يوما بعد يوم    سحب قرعة كأس الملك.. غدا    بيليتش يرفع شعار التغيير.. الفرصة للشباب    ريفر بليت يتوج بلقب بطولة كأس ليبرتادوريس    14941 بلاغا لهيئة مكافحة الفساد من المواطنين والمقيمين خلال عام    العيسى يوجه بتكثيف جهود الانضباط بالمدارس    عكاظ تكشف تفاصيل ابتلاع مستنقع «صفينة» أماً وأبناءها ال 3    أمير القصيم يكرم المدربين والمدربات لتفعيلهم يوم التطوع    بلدي جدة يناقش تصريف الأمطار.. ومواطنون: أين أنتم منذ 40 يوماً؟    «هدف»: دورات لغة إنجليزية للسعوديات الباحثات عن عمل    ولي العهد يضع حجر أساس مدينة الملك سلمان للطاقة بالشرقية اليوم    «منشآت»: إطلاق «Startup Saudi» لدعم الشركات الناشئة    خادم الحرمين يرعى حفل افتتاح مشروع تطوير حي الطريف التاريخي    إحباط تهريب نصف طن حشيش    نائب أمير مكة: وقفة تاريخية لملك عظيم    أمير المدينة: المواطن في صدارة أولوياته    وظائف شاغرة بأمانة الشرقية    «الأرصاد»: يوم بارد.. في الشمال والوسط    احتراق مذيع على الهواء مباشرة    لمّوا عصاكم    20 نشاطا ترفيهيا وعلميا ومفاجآت سارة في احتفالية مبايعة ملك العزم والحزم    الملك تبنى تطوير الدرعية منذ 22 عاما    وكيل جامعة بيشة مواقف الحزم والحسم في البداية    نور البصيرة    الحرمان من النوم    سكّر شوارع جدّة!!    الغذاء والدواء.. «قبل أو بعد» 2/2    «الانضباط» تعاقب كاريلو الهلال ودياز الأهلي    مستشفى بللسمر العام يحصل على شهادة الاعتماد من CBAHI    اللجنة الدولية للصليب الأحمر تؤكد استعدادها للعب دور في تبادل الأسرى باليمن    آل شيخ يوقع مذكرة تفاهم مع وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الموريتانية    تعرف على فوائد البندق لكبار السن    تزامنا مع احتفال المملكة بذكرى البيعة .. اليوم الرياض تشهد اجتماع القمة الخليجية ال 39    مبتعث من جامعة الملك خالد يحقق إنجازًا علميًّا    رجل خمسيني يتركه للصلاة يشتكي للشيخ المطلق تركه للصلاة وعدم معرفته بها نهائيا    "الجوازات": لن يتم تجديد هويات أبناء المقيمين بعد سن ال25    «الشؤون الإسلامية» تستعد لاستقبال المجموعة ال13 من ضيوف الملك سلمان للعمرة والزيارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الذييب مكرما الشيخ ناصر القطامي
نشر في الجزيرة يوم 14 - 11 - 2018

زار الشيخ ناصر القطامي اثنينية الذييب حيث قدم محاضرة بعنوان «هو سماكم المسلمين»، حيث قدم فضيلة الشيخ تفسيراً للآية الكريمة مفاده أن الآية الكريمة لها معنيان ساميان أولهما الشعور بنعمة الانتساب إلى الإسلام، ذلك الدين السماوي الخاتم لكافة الأديان. فعندما يخاطب الله تعالى أمة محمد ناسباً إليهم الإسلام نجد أن هناك تأكيداً على أهمية الاعتزاز بهذا الدين القويم وشعور بأن الله اصطفى هذه الأمة لنسبة الدين لهم حتى في الكتب السماوية التي نزلت على الأمم السابقة.
أما المعنى الآخر في هذه الآية فهو الشمولية في الخطاب حيث يخاطب الله تعالى الأمة ككل بأنهم مسلمين، وهي دعوة غير مباشرة لعدم التحزب والتفرق داخل أصحاب الدين الواحد وعدم التفرق فيما بين الأمة الواحدة. فعندما يقول الله تعالى: «هو سماكم المسلمين» فإن ذلك يعني ان كل الأمة تنتسب للإسلام ومن غير الصحيح أن يكون هناك فرق متعددة داخل الإسلام الواحد».
كما أكد فضيلة الشيخ على أن السنة المطهرة أيضاً جاءت لتؤكد هذا المعنى ومحذرة من الافتراق على أساس الدين والاعتقاد أو حتى تفسير الاعتقاد بشكل يخدم مصالح دنيوية وما إلى ذلك.
وأوضح الشيخ القطامي أن مسألة الفرقة تولد أولاً داخل البيت الواحد حيث نجد الآن من اختلاف أفراد الأسرة الواحدة فيما يتعلق بما يعتقده شخص دون آخر، وهو ما يحدث الانقسام في وحدة بناء المجتمع الرئيسة وهي الأسرة.
وضرب الشيخ مثلاً من السنة النبوية على ضرورة التوحد في تعامل النبي صلى الله عليه وسلم مع المنافقين في المدينة حيث لم يتعمد كشفهم في بادئ الأمر أمام أفراد المجتمع أو قتلهم لأنهم غير مسلمين حقاً وكان يقول: «لكي لا يقول الناس أن محمداً يقتل أصحابه»، وهذا التصرف يدل على سياسته الحكيمة وسعيه للحفاظ على أفراد المجتمع المسلم الجديد في ذلك الوقت دون فرقة إلى أن تتشكل الأمة الإسلامية في المدينة بشكل قوي سليم البنيان.
كما أنه صلى الله عليه وسلم لم يكن من عادته تتبع أخطاء الآخرين حتى من المسلمين وكان يقوّم اعوجاج أحدهم سراً حتى لا يضعف من عملية بناء الأمة.
المحاضرة التي قدم الشيخ تعلمنا الكثير من الحكمة في التعامل مع أمور حياتنا اليومية وطريقة حل العديد من القضايا والفتن التي تواجه المجتمع المسلم اليوم.
في نهاية المحاضرة جدد حمود الذييب الترحيب بالضيف الكريم شاكراً إياه على المحاضرة القيمة التي ألقاها في الأمسية الأسبوعية مقدماً له درع الاثنينية التذكاري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.