البنوك ترفع استثماراتها في سندات الخزينة إلى 446.4 مليار ريال    مساهمو البنك الأهلي التجاري ومجموعة سامبا المالية يصوتون لصالح إتمام عملية الاندماج    الزكاة والدخل تعلن عن وظائف شاغرة للسعوديين فقط    #تعليم_عنيزة تحتفي باليوم العالمي للدفاع المدني ۲۰۲۱    الغذاء والدواء تضبط 4500 كجم منتجات غذائية مجهولة المصدر    المركز الوطني للأرصاد: أمطار رعدية على منطقة الباحة    أمانة جدة تغلق 134 منشأة مخالفة للتدابير الوقائية    اطلاق مبادرة للتأكيد على مضامين بيان هيئة كبار العلماء في التحذير من جماعة الإخوان    "أعمال السلامة" .. برنامج تدريبي بوكالة شؤون المسجد النبوي    عرض مشاريع بأكثر من 600 مليار ريال في منتدى المشاريع المستقبلية 2021    الجمعية السعودية لهواة الطوابع تعلن عقد اجتماعها الشهر القادم    السفارة الأمريكية بالرياض تدين هجوم ميليشيا الحوثي على جازان    فروسية نجران تقيم سباقها السابع عشر للموسم الحالي    دفاتر مايا.. الحرب الأهلية.. وجع يورث    غرفة الرياض تنظم ورشة عمل للتعريف ببرنامج "توثيق العقود من خلال منصة مدد"    التعاون الإسلامي: ندعم أي إجراءات تتخذها المملكة لحفظ أمنها واستقرارها    وزير الصحة يوجه بربط المشاركين في الحج بتلقي لقاح كورونا    مصادرة 8 أطنان من الخضروات والمواد الغذائية بسوق الخالدية العشوائي في مكة    الملك سلمان وولي العهد يهنئان رئيس جمهورية بلغاريا    واشنطن تدرس خطوات إضافية لمساءلة ميليشيا الحوثي    بدء المرحلة الثانية من خطة اللقاحات في حائل بتشغيل 12 مركزاً    وزير الإعلام اليمني: التصريحات الايرانية تكشف بوضوح الأبعاد الحقيقية لمعركة مأرب    وفاة مهندس "بئر زمزم" يحيى كوشك    بالتفاصيل: لائحة تصحيح أوضاع مخالفي نظام مكافحة التستر وخيارات التصحيح    تراجع أسعار النفط وبرنت يسجل 62.8 دولار للبرميل    وزير الصحة اليمني: سنحصل على 12 مليون جرعة من لقاح فيروس كورونا    محطات الانتظار    قطان: جائزة نوبل في السلام كانت يجب أن تذهب للأمير محمد بن سلمان    هل جائحة "كورونا" ستنتهي هذا العام؟.. "الصحة العالمية" تجيب    «الداخلية»: القتل قصاصا لأحد الجناة بجازان    تدشين اليوم العالمي للدفاع المدني بمحافظة بدر    تفاصيل: التسلسل الزمني لقضية "برسا جيت"    الصحف السعودية    اتحاد الكاراتيه يهدي وزير الرياضة الحزام الأسود الفخري    عام على ظهور كورونا.. المملكة تلهم العالم بإنسانيتها    مخرجاتنا لخدمة القضاء والنيابة والإفتاء والهيئات الشرعية    الأيادي الوطنية تنظف سطح الكعبة في 20 دقيقة    التقارير الظنية.. «نتوقع ونتكهن» أضحوكة العالم    رسالة الكونغرس لبايدن: لاعودة للاتفاق النووي مع إيران    حوار خليجي حول رعاية الموهبة في زمن التحول الرقمي        الليث يطير ب«الصدارة»    شرطة مكة : القبض على 6 أشخاص ارتكبوا سرقة 17 مركبة    15 إصابة بالفايروس تغلق 12 مسجداً مؤقتاً في 4 مناطق    «الخضير» يوضح حكم قروض البنوك بدون قصد الربا مع تسديد القسط من الراتب    مكة.. سقوط عصابة سرقة الصيدليات والمركبات في قبضة الأمن    الصادر: واثقون من إسعاد جماهيرنا        وزير الحرس الوطني يستقبل السفير الفرنسي لدى السعودية        أقرب إلى الحياد !        وزير الحرس الوطني يستقبل السفير الفرنسي لدى المملكة    خطأ بدائي قاتل يحرم الأبهاوين نقاط النصر ويقربهم من الخطر وضمك مطالب بنقاط الشباب مساء اليوم    الرئيس الجزائري يصدر قرارا صادما بشأن محمد رمضان وهيفاء وهبي    لجنة الصداقة السعودية الجورجية في مجلس الشورى تجتمع بسفير جمهورية جورجيا لدى المملكة    ولي العهد يتلقى اتصال اطمئنان من أمير قطر    اليوم وغداً.. كلنا «أنت»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عون : السوريون يناورون ولا يحاورون وسنعمل مع اي دولة لدعم سيادتنا
نشر في الحياة يوم 18 - 08 - 2002

بيروت - "الحياة" - أكد العماد ميشال عون "أننا لسنا فقط بصدد دعم قانون محاسبة سورية في الكونغرس الاميركي، بل وأيضاً بصدد العمل في دول اخرى حيث تسمح القوانين ان نصوغ قرارات دولية تدعم حقنا في سيادتنا على ارضنا".
وقال عون في كلمة وجهها خلال حفلة العشاء السنوي للتيار الوطني الحر التابع له "هناك من يخوفوننا بالمسلمين، وآخرون يتهموننا بالعمل على استعادة امتيازات للموارنة. نحن لم نتوجه الى اللبنانيين كطالبي مشاركة او موزعي حصص حتى نهدد المسلمين او حتى نستعيد امتيازات المسيحيين. نحن خاطبنا اللبنانيين كمواطنين بمواضيع لا تتجزأ، ندافع عن هوية وطن يحملها المسلم كما المسيحي".
وأضاف: "الكرامة الوطنية تتمثل بمجلس نيابي لا يصوّت ثم يبكي مثلما حصل السنة الماضية عندما تراجع عن قانون اصول المحاكمات الجزائية، واليوم يريدون بواسطة اللقاء التشاوري تحويل المجلس النيابي الى نواب يبكون ثم يصوّتون. ما حاجتهم الى مثل هذه التجمعات النيابية طالما انهم كلهم في المجلس النيابي موجودون في السلة السورية؟". وأكد "ان المسؤولين السوريين لا يحاورون بل يناورون ليستمروا، ولو كان الحوار مطروحاً بمعناه الحقيقي لكنّا أول المحاورين ومن يريد ان يجرب الحوار مع سورية فليفعل. ولبنان لم يعد قادراً على الانتظار 14 سنة اخرى".
وأضاف: "يريدون التمديد للرئيس الحالي لكي يجدوا شخصاً آخر يترحّم اللبنانيون في عهده المقبل على العهد الحالي. والدولة لا تستطيع ان تواجه شعبها بالحقيقة، فتعمد الى قمع حرية الاعلام وبعدها تلجأ الى القوة. ووزير دفاع يقول، لا يقرب الحكم إلا من كان مع سورية، وتبث اخبار مفادها ان الانسان يستطيع ان يقول اي شيء في لبنان وينال ما يشاء إلا ان يطالب بانسحاب الجيش السوري. فهل هذا يعني عودة السيادة والاستقلال عبر الحوار؟ الحوار يريدونه محسوماً قبل ان يبدأ بقبول ما هو مفروض".
وقال: "ان كل هذه الامور لا نعلّق عليها اهمية. المسلمون ليسوا أكلة لحوم البشر فهم يعانون ذات المشكلات، ونحن نقبل بالمخاطرة، بأن يأكلونا عندما تنسحب سورية من لبنان. نحن لن نخاف ولن نخوّف المسلمين، ما يعتبرونها امتيازات لهم لن ننتزعها منهم. نقول كفى تحريضاً. دولة تحرّض على الخوف والحقد والكراهية والانقسام الطائفي كي تستمر".
وتابع: "في كل مرة نبادر فيها الى تحقيق شيء للبنان على طريق عودة السيادة، يتحركون ضدنا بقاموس جديد وبتعابير جديدة وتهم وتهديدات جديدة. ومن تعابيرهم الجديدة الاستقواء!". وأضاف: "عندما يكون موقفنا مطالبة العالم بالعودة الى الشرعية الدولية والقانون الدولي فإنه لا يكون استقواء، بل هو دعوة لالتزام اتفاقات دولية مشتركة كميثاق الأمم المتحدة والشرعة الدولية لحقوق الانسان وكلاهما موقّع من دولتي سورية ولبنان، إضافة الى الولايات المتحدة. نحن لا نستقوي على احد. من يستقوي هو من اجتاح بعبدا والقصر الجمهوري بدباباته وقتل اللبنانيين".
وأضاف: "في السياسة الوطنية التي ننتهجها لا وجود لرهانات. عندنا خيارات نعمل في المحافل الدولية من اجل ان تصل الى اهدافها. وبعضهم مثل السيد عبدالحليم خدام يهدد ويقول، هذه مقامرة فاشلة وبأننا سنتحمل مسؤوليتها. اذا كانت مقامرة فاشلة فلا حاجة له لتحريك كل الادوات ضدنا. المقامرة الفاشلة لا تخيف، وهي بالتأكيد لا تستلزم تهديد الناس. لكن عندما يشعرون بأن طغيانهم يوشك على الانتهاك يبدأون بالصراخ لأنهم مذعورون".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.