نائب أمير المنطقة الشرقية يستقبل قائد المنطقة الشرقية    استلام وثائق الأراضي المنزوعة ب"الحرث"    مذكرة تفاهم لرفع التوطين في مجالات تطوير وتصنيع عدادات المياه الذكية    تعيين "الخير كابيتال" مدير اكتتاب ومتعهد التغطية لإصدار أسهم حقوق الاكتتاب في "صادرات"    أمير الباحة يبحث معوقات المدينتين الصناعيتين بالعقيق وناوان    المهندس الراجحي: انتقال المحاكم العمالية إلى وزارة العدل خلال الشهر الجاري سينعكس إيجاباً على سوق العمل    رئيس «النواب البحريني»: دور سعودي رائد في الأمن إقليمياً ودولياً    استمرار مناورات "تبوك4" بين المملكة ومصر    نائب أمير نجران يتفقد مقر فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة    جوازات القصيم تشهر بمواطن و3 مقيمين وتعاقبهم بالغرامة والسجن    بريطانيا تحث الاتحاد الأوروبي على إدراج المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيميائية تحت نظام عقوبات جديد    مدير جامعة أم القرى يكرم المتطوعين والمتطوعات في حج 1439ه    مصادرة أكثر من 22 ألف عبوة من المنتجات التجميلية المحظورة في جدة    بلدية الجبيل: معالجة 342 حاجز وتعدي بطرق وشوارع المحافظة    إعلان الدفعة العاشرة من برنامج “سكني 2018” بأكثر من 34.5 ألف منتج    اتحاد إذاعات العرب: المملكة وقيادتها عصية على الحملات المسعورة    جامعة الملك سعود تقيم معرض "حياتك أجمل بالكشف المبكر"    حملة توعيه لمكافحة حمى الضنك بمحافظة رابغ    وزير النقل ل”أخبار24″: انخفاض عدد ضحايا الحوادث المرورية.. ونعمل على معالجة النقاط السوداء في الطرق    خادم الحرمين الشريفين يتسلم جائزة الشارقة الدولية للتراث    الأمير محمد بن عبدالعزيز يستقبل مدير عام جمرك ميناء جازان    وزير الحرس الوطني يقلّد ذوي شهداء الواجب «وسام الملك عبد العزيز»    وزير البلديات: مدن المملكة تزخر بالكثير من الفرص الواعدة    خادم الحرمين يعبر عن شكره للرئيس التركي لترحيبه بتشكيل فريق عمل مشترك    استشهاد فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلية غرب سلفيت    ولي العهد يستعرض الأوضاع السورية مع مبعوث "بوتين"    نائب وزير «الشؤون الإسلامية»: للمملكة السبق في مواجهة التطرف والإرهاب    “هدف” يجري تعديلات في شروط الالتحاق ببرنامج نقل المرأة العاملة    «السياحة» تطلق أول تطبيق في العالم يدمج 3 تقنيات متطورة    سمو ولي العهد يلتقي المبعوث الخاص للرئيس الروسي في شؤون الأزمة السورية    “العمل والتنمية الاجتماعية”: إيداع 1.9 مليار ريال معاشات ضمانية وبدل غلاء معيشة للمستفيدين من الضمان الاجتماعي لشهر صفر    جامعة نجران تطلق أول تطبيق للذكاء الاصطناعي لقياس مخرجات التعليم العالي في الشرق الأوسط    وزير الخدمة المدنية: السعودية ستظل ثابتة وقوية بقوة وعزم قيادتها    الميليشيات الحوثية حرمت أكثر من أربعة ونصف مليون طفل من التعليم    مستشفى عسير ينظم حملة توعوية عن التهاب المفاصل وأمراض الروماتيزم    الصومال تؤكد وقوفها مع المملكة ضد كل من يسيء إليها    أمير منطقة الرياض يتفقد نادي الحي بثانوية عرقة    تركي بن طلال : السعودية ترد بيد حازمة وواثقة على كل من يهدد أمنها    “الداخلية” تنفذ حكم القتل تعزيرا في جان بمحافظة جدة    السيسي يبدأ زيارة رسمية لروسيا تستغرق 3 أيام    حالة الطقس المتوقعة لهذا اليوم الاثنين في جميع انحاء المملكة    بالفيديو والصور.. لاعبو البرازيل في نزهة برية بعد الانتهاء من التدريب استعداداً للأرجنتين    «أمانة عسير» تزيل مخططاً وهمياً بالساحل    اهتمامات الصحف اللبنانية    إسبانيا ضد إنجلترا في مواجهة نارية بدوري الأمم الأوروبية    بالفيديو.. في لمسة وفاء.. سعودي يتبرع بكليته لوالدة صديقه لإنهاء معاناتها من الفشل الكلوي    تدخل جراحي ناجح لإنقاذ مريضة من تكيسات الزائدة الدودية بالبكيرية    قريباً.. السعوديات يقتحّمن عالم الأرصاد الجوية        منتخب المملكة للمبارزة النسائية        وزير الإعلام    غراب والحماد: ننتظر سهرة كروية «آسيوية»    جدة: 245 ألف منتج طبي وتجميلي مخالف    السديس يوجه بتخصيص يوم السبت لزائرات معرض الحرمين الشريفين بالمسجد النبوي    وأين الدليل على أُمِّ النبي؟!    أمن وأمان يا ابن سلمان    "آل الشيخ" : المملكة تصد هجمات مفتعلة من وسائل إعلام مؤدلجة ..المملكة تحرص على مواطنيها في الداخل والخارج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاحمر يؤكد ل "الحياة" ان صحته جيدة : نكسة بين اليمن والسعودية لكن الامور قابلة للاصلاح
نشر في الحياة يوم 24 - 01 - 1998

قال الشيخ عبدالله بن حسين الاحمر رئيس مجلس النواب اليمني ان ما حصل بين بلاده والمملكة العربية السعودية على صعيد قضية ترسيم الحدود بينهما كان "نكسة"، لكنه أعرب عن أمله بعودة الامور الى طبيعتها إذ أن "كل شيء يمكن اصلاحه"، مشيراً الى انه "فوجئ" بهذه النكسة، بعدما كانت الامور وصلت الى مرحلة متقدمة وبعدما ادلى الرئيس علي عبدالله صالح بتصريحات متكررة اكد فيها ان المفاوضات في شأن الحدود "تكاد ان تكون منتهية".
وكان الشيخ عبدالله وهو رئيس اللجنة العليا للتجمع اليمني للاصلاح ثاني اكبر حزب في اليمن، وشيخ مشائخ قبائل حاشد يتحدث الى "الحياة" بعد الجراحة الناجحة في القلب التي اجريت له في "كليفلاند كلينيك" في الولايات المتحدة، وهي المرة الاولى التي يدلي فيها بتصريحات منذ خروجه من المستشفى. وقال رئيس مجلس النواب اليمني الذي انتقل قبل ايام الى باريس التي سافر منها الى القاهرة امس حيث سيمضي عيد الفطر المبارك انه سيعود الى ممارسة نشاطه السياسي كما في السابق: "لا يثنيني شيء الا الصحة، وأنا الحمدلله صحتي جيدة".
ولم يحدد الشيخ عبدالله، الذي بدا بصحة جيدة في جناح الفندق الذي نزل فيه في باريس، موعداً نهائياً لعودته الى صنعاء التي غادرها في شهر كانون الاول ديسمبر الماضي، لكنه توقع ان يتم ذلك في غضون اسبوعين، اي في منتصف شهر شوال.
وهنا نص التصريحات التي ادلى بها الشيخ عبدالله الى "الحياة" وركز فيها على ان حاله الصحية جيدة، وعلى ان العلاقات "ماشية على ما يرام" بين حزبه وحزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس اليمني:
كيف تشعر الآن بعد الجراحة التي اجريتها؟
- الحمدلله، انا في حال طيبة، ولهذا غادرت اميركا بعدما نصحني الطبيب الذي عالجني بالسفر او بالاحرى اذن لي بالسفر، وأبلغني ان لا لزوم لعودتي الى كليفلاند الا بعد سنة عندما سأزوره للتثبت من ان كل شيء على ما يرام. الحمدلله انا في صحة طيبة.
متى ستعود الى اليمن؟
- يمكن ان امضي فترة نقاهة اخرى قد تستغرق نحو اسبوعين. ربما عدت الى اليمن في منصف شوال.
وبعد ذلك ستعودون الى ممارسة نشاطكم السياسي العادي؟
- حتماً. ان الطبيب نفسه قال لي: مارس ما كنت تمارسه من اعمال، لكنه لا يعرف ما هي اعمالنا، قال لي مارس كل مهماتك وأعمالك التي كنت تمارسها قبل العملية.
كيف وجدت الاوضاع في اليمن في غيابك، هل تابعت الامور عن كثب ام لا؟
- انا في الحقيقة حاولت ان ابتعد، حتى الصحف لم اقرأها الا نادراً، حتى الاولاد والاخوان في صنعاء، ورئيس الجمهورية نفسه، عندما يتصلون بنا يبتعدون عن اي شيء سياسي.
ولكن حصلت تطورات على صعيد العلاقات مع المملكة العربية السعودية بالنسبة الى قضية ترسيم الحدود، كيف تنظر الى الامر؟
- هذا هو الشيء الذي يؤسف له. يؤسف كثيراً ان يحدث في الوقت الذي كنا ننتظر حسم الامور، ورئيس الجمهورية يصرح اكثر من مرة بأن قضية المفاوضات في شأن الحدود تكاد تكون منتهية وانه توضع اللمسات الاخيرة عليها وان الاتفاق تام على كل شيء. حصلت تصريحات متكررة في هذا الشأن ثم نفاجأ بهذه النكسة، اذا سميناها نكسة. هذا شيء يؤسف له.
هل لديك امل بعودة الامور الى مجراها الطبيعي؟
- في كل الاحوال ان الامل موجود، وكل شيء يمكن اصلاحه... لكن المرحلة كانت متقدمة كثيراً.
هل ستبذل شيئاً انت شخصياً في هذا الاتجاه؟
- والله، انا في الوقت الحاضر في طور النقاهة.
ماذا عن العلاقة بين حزبي المؤتمر والاصلاح، هل طرأ جديد على هذه العلاقة؟
- لا جديد في العلاقة، ان الاخوان في الاصلاح عندما يتصلون بي يطمئنون على حالتي ويخبروني ان الامور ماشية على ما يرام.
ما في مشكلة؟
- ما في أي مشكلة...
ما رأيك في الاوضاع في المنطقة الشرق الاوسط في شكل عام في ضوء رحلتك الطويلة الى اميركا؟
- ما يجري في المنطقة لا يسر صديقاً ولا يغضب عدواً. الاحوال السيئة والقضية الكبرى، قضية فلسطين تحتضر. ان الاتفاقات وقرارات الامم المتحدة لا تنفذ، وبدل ذلك ان رئيس وزراء اسرائيل ينسف كل شيء ويصول ويجول في المنطقة ويضطهد الفلسطينيين ويأخذ ما بقي للفلسطينيين من اراض ويقيم المستعمرات ويعمل، لكن المسؤولية تتحملها الولايات المتحدة الاميركية لأنها الداعمة لاسرائيل وهي التي تقول انها راعية السلام، لكنها تشجع في الوقت نفسه اسرائيل على ذبح السلام وتدعمها.
انها المرة الاولى التي تمضي مثل هذه الفترة الطويلة في الولايات المتحدة، ما هي الانطباعات التي خرجت بها عن هذا البلد؟
- طبعاً، انها المرة الاولى التي امضي فيها كل هذا الوقت، لكني لم استطع الاضطلاع على مجريات الامور، شعب الولايات المتحدة شعب عظيم وشعب علم وحضارة ورخاء، الديموقراطية هي داخل بلاده، لكن مع الآخرين لا، هناك ديموقراطية بقدر ما يراعي الامر مصالحهم.
هل نستطيع القول انك ستعود الى ممارسة مهماتك كما في السابق.
- انشاءالله. لا يثنيني شيء الا الصحة، والحمدلله صحتي جيدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.