الفضلي: مشاريع الرياض الكبرى ستدعم البيئة وستنمي الغطاء النباتي    خالد الفيصل يتسلم التقرير السنوي لفرع "التجارة" بالمنطقة    إيصال الألياف الضوئية ل11958 منزلاً في حائل    «التقاعد» تناقش نظام تبادل المنافع بمؤتمر التنمية الإدارية    بافيل يتفقد الأندية الطلابية ب"أم القرى"    عرض لا يقاوم من ريال مدريد لضم نيمار    الآلاف يتظاهرون في الجزائر ودعوة للجيش بعدم التدخل    الأمير خالد الفيصل يعلن أسماء الفائزين بجائزة الأمير عبدالله الفيصل العالمية للشعر العربي غدا    25 ميدالية للأولمبياد الخاص السعودي في رابع أيام الألعاب العالمية بأبو ظبي    خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء    بلدية غرب الدمام تضبط 29 طنًا مواد غذائية في أحد المواقع السكنية    الخارجية الفلسطينية تدين قرار نتنياهو في البدء ببناء 840 وحدة استيطانية جديدة    البورصه العراقية تغلق مرتفعة بنسبة 0.07 %    4 جوائز محلية وإقليمية تحصدها جامعة أم القرى في مجال الأفلام الوثائقية والتوعوية    الهلال الأحمر في تبوك ينظم دورة حول "الإسعافات الأولية"    الأمير سعود بن نايف يرعى المؤتمر العالمي لعلوم طب القلب بالأحساء    "حدود جازان".. يدشن منطقة السباحة لذوي الاحتياجات الخاصة    الحكومة الأردنية تطرح عطاء لنقل النفط الخام من العراق    «أمير الجوف» يلتقي رئيس وأعضاء فريق عين الصحراء التطوعي    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان الرئيس التونسي بذكرى يوم الاستقلال لبلاده    «منتدى المياه السعودي» يستعرض التجارب الدولية الناجحة في إنتاج وتوزيع المياه    المالكي: مستمرون في تحييد القدرات الباليستية للميليشيا الحوثية    «أمير الجوف» يتسلم الرئاسة الفخرية لجمعية «بشراكم»    جراحة صدر متقدمة لإنهاء معاناة مريض من تحوصل الشعب الهوائية    إردوغان يثير غضب نيوزيلندا بتسجيلا لمجزرة كرايست في حملته الانتخابية    خالد بن فيصل: المرأة السعودية أصبحت شريكاً فاعلاً ومؤثراً    مقتل 35 من مقاتلي طالبان وتدمير مخبأ كبير للأسلحة في إقليم قندوز    حادث انقلاب مركبة بعقبة نصبة بالباحة يؤدي إلى إصابة 4 عمال عرب    التخصصات الصحية تعتمد برنامج الطب الباطني بتخصصي الجوف    "القرشي" يوجه رسالة لجماهير الأهلي: "سنقاتل للفوز ببطولة تحمل إسم عظيم"!    رسالة مهمة من «الجوازات» للمواطنين المسافرين خارج المملكة    الوليد بن طلال: عرض علي الملك فهد منصب إمارة إحدى المناطق واعتذرت.. وسأكون من أوائل المستثمرين بعسير    رسميا.. نادي الوحدة يقيل مدربه “ميدو” ويكلف التشيلي الفارو فيدال    أطباء: في هذه الحالة فقط يمكن الاستعانة بالأسبرين للوقاية من الأزمات القلبية    “الذويبي” يدشن معرض “أمنكم وسلامتكم هدفنا” بمكتب التعليم بالجنوب    حالة الطقس المتوقعة في المملكة اليوم الثلاثاء    مؤسسة التراث الخيرية تشارك بمعرض الرياض الدولي للكتاب    المملكة تشارك في مؤتمر عن "التطرف" بموريتانيا    ولادة مكة تستقبل 178,561 حالة خلال 6 أشهر    وزير "الحرس" يدفع ب 794 طالبا من "جامعة سعود الصحية" لسوق العمل    الشهري يختار 23 أولمبيا للتصفيات الآسيوية    هولندا: قتلى وجرحى في أوتريخت.. والدافع الإرهابي وارد    جامعة الطائف تطلق فعاليات الملتقى العلمي لطلابها    الأمير خالد الفيصل خلال استقباله السفير الياباني        أمير منطقة جازان خلال استقباله العقيد الشهراني    القتل تعزيراً لمهرب هيروين مخدّر بجدة    إسدال الستار على مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل    نيوزيلندا: لا نستبعد متورطين آخرين    3 مرات سنويًا حد الزيارات بين المجالس البلدية    إلغاء «ضمان الوكيل الخارجي».. ولا شروط لبلاغ متخلفي العمرة    «هدف»: طرح 2258 فرصة تدريبية على رأس العمل    جدة يواجه الكوكب.. وديربي بين الجبلين والطائي    المملكة تستضيف بطولة العالم لكرة السلة    آل الشيخ: توظيف أبناء الشهداء والمصابين في ديوان الوزارة    وحش نيوزيلندا..!!    السلمي : شهادة الزور من الكبائر التي تستوجب التوبة وليس لها كفارة    إيمانا منه بالواجب تجاهها .. مواطن يتبرع بإحدى كليتيه لوالدته بعد معاناتها مع الغسيل الكلوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاحمر يؤكد ل "الحياة" ان صحته جيدة : نكسة بين اليمن والسعودية لكن الامور قابلة للاصلاح
نشر في الحياة يوم 24 - 01 - 1998

قال الشيخ عبدالله بن حسين الاحمر رئيس مجلس النواب اليمني ان ما حصل بين بلاده والمملكة العربية السعودية على صعيد قضية ترسيم الحدود بينهما كان "نكسة"، لكنه أعرب عن أمله بعودة الامور الى طبيعتها إذ أن "كل شيء يمكن اصلاحه"، مشيراً الى انه "فوجئ" بهذه النكسة، بعدما كانت الامور وصلت الى مرحلة متقدمة وبعدما ادلى الرئيس علي عبدالله صالح بتصريحات متكررة اكد فيها ان المفاوضات في شأن الحدود "تكاد ان تكون منتهية".
وكان الشيخ عبدالله وهو رئيس اللجنة العليا للتجمع اليمني للاصلاح ثاني اكبر حزب في اليمن، وشيخ مشائخ قبائل حاشد يتحدث الى "الحياة" بعد الجراحة الناجحة في القلب التي اجريت له في "كليفلاند كلينيك" في الولايات المتحدة، وهي المرة الاولى التي يدلي فيها بتصريحات منذ خروجه من المستشفى. وقال رئيس مجلس النواب اليمني الذي انتقل قبل ايام الى باريس التي سافر منها الى القاهرة امس حيث سيمضي عيد الفطر المبارك انه سيعود الى ممارسة نشاطه السياسي كما في السابق: "لا يثنيني شيء الا الصحة، وأنا الحمدلله صحتي جيدة".
ولم يحدد الشيخ عبدالله، الذي بدا بصحة جيدة في جناح الفندق الذي نزل فيه في باريس، موعداً نهائياً لعودته الى صنعاء التي غادرها في شهر كانون الاول ديسمبر الماضي، لكنه توقع ان يتم ذلك في غضون اسبوعين، اي في منتصف شهر شوال.
وهنا نص التصريحات التي ادلى بها الشيخ عبدالله الى "الحياة" وركز فيها على ان حاله الصحية جيدة، وعلى ان العلاقات "ماشية على ما يرام" بين حزبه وحزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس اليمني:
كيف تشعر الآن بعد الجراحة التي اجريتها؟
- الحمدلله، انا في حال طيبة، ولهذا غادرت اميركا بعدما نصحني الطبيب الذي عالجني بالسفر او بالاحرى اذن لي بالسفر، وأبلغني ان لا لزوم لعودتي الى كليفلاند الا بعد سنة عندما سأزوره للتثبت من ان كل شيء على ما يرام. الحمدلله انا في صحة طيبة.
متى ستعود الى اليمن؟
- يمكن ان امضي فترة نقاهة اخرى قد تستغرق نحو اسبوعين. ربما عدت الى اليمن في منصف شوال.
وبعد ذلك ستعودون الى ممارسة نشاطكم السياسي العادي؟
- حتماً. ان الطبيب نفسه قال لي: مارس ما كنت تمارسه من اعمال، لكنه لا يعرف ما هي اعمالنا، قال لي مارس كل مهماتك وأعمالك التي كنت تمارسها قبل العملية.
كيف وجدت الاوضاع في اليمن في غيابك، هل تابعت الامور عن كثب ام لا؟
- انا في الحقيقة حاولت ان ابتعد، حتى الصحف لم اقرأها الا نادراً، حتى الاولاد والاخوان في صنعاء، ورئيس الجمهورية نفسه، عندما يتصلون بنا يبتعدون عن اي شيء سياسي.
ولكن حصلت تطورات على صعيد العلاقات مع المملكة العربية السعودية بالنسبة الى قضية ترسيم الحدود، كيف تنظر الى الامر؟
- هذا هو الشيء الذي يؤسف له. يؤسف كثيراً ان يحدث في الوقت الذي كنا ننتظر حسم الامور، ورئيس الجمهورية يصرح اكثر من مرة بأن قضية المفاوضات في شأن الحدود تكاد تكون منتهية وانه توضع اللمسات الاخيرة عليها وان الاتفاق تام على كل شيء. حصلت تصريحات متكررة في هذا الشأن ثم نفاجأ بهذه النكسة، اذا سميناها نكسة. هذا شيء يؤسف له.
هل لديك امل بعودة الامور الى مجراها الطبيعي؟
- في كل الاحوال ان الامل موجود، وكل شيء يمكن اصلاحه... لكن المرحلة كانت متقدمة كثيراً.
هل ستبذل شيئاً انت شخصياً في هذا الاتجاه؟
- والله، انا في الوقت الحاضر في طور النقاهة.
ماذا عن العلاقة بين حزبي المؤتمر والاصلاح، هل طرأ جديد على هذه العلاقة؟
- لا جديد في العلاقة، ان الاخوان في الاصلاح عندما يتصلون بي يطمئنون على حالتي ويخبروني ان الامور ماشية على ما يرام.
ما في مشكلة؟
- ما في أي مشكلة...
ما رأيك في الاوضاع في المنطقة الشرق الاوسط في شكل عام في ضوء رحلتك الطويلة الى اميركا؟
- ما يجري في المنطقة لا يسر صديقاً ولا يغضب عدواً. الاحوال السيئة والقضية الكبرى، قضية فلسطين تحتضر. ان الاتفاقات وقرارات الامم المتحدة لا تنفذ، وبدل ذلك ان رئيس وزراء اسرائيل ينسف كل شيء ويصول ويجول في المنطقة ويضطهد الفلسطينيين ويأخذ ما بقي للفلسطينيين من اراض ويقيم المستعمرات ويعمل، لكن المسؤولية تتحملها الولايات المتحدة الاميركية لأنها الداعمة لاسرائيل وهي التي تقول انها راعية السلام، لكنها تشجع في الوقت نفسه اسرائيل على ذبح السلام وتدعمها.
انها المرة الاولى التي تمضي مثل هذه الفترة الطويلة في الولايات المتحدة، ما هي الانطباعات التي خرجت بها عن هذا البلد؟
- طبعاً، انها المرة الاولى التي امضي فيها كل هذا الوقت، لكني لم استطع الاضطلاع على مجريات الامور، شعب الولايات المتحدة شعب عظيم وشعب علم وحضارة ورخاء، الديموقراطية هي داخل بلاده، لكن مع الآخرين لا، هناك ديموقراطية بقدر ما يراعي الامر مصالحهم.
هل نستطيع القول انك ستعود الى ممارسة مهماتك كما في السابق.
- انشاءالله. لا يثنيني شيء الا الصحة، والحمدلله صحتي جيدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.