أمير تبوك يؤكد على دور المحافظين في خدمة المواطنين    سعود بن عبدالرحمن يلتقي رئيس فرع النيابة وعدداً من مسؤولي إمارة الحدود الشمالية    أمير مكة المكرمة يستقبل القنصل المغربي    الهيئة الوطنية للأمن السيبراني تطلق برنامج «سايبرك»    سعود بن عبدالله يزورُ معرضَ«ذا لاين»    مقتل 5 جنود من الجيش اليمني في خروقات للهدنة    الهدوء يعود إلى غزة بعد اتفاق وقف إطلاق النار    وزير الخارجية يتلقى اتصالاً من مستشار رئيس جمهورية أوزبكستان    القيادة تهنئ رئيسة جمهورية سنغافورة بذكرى اليوم الوطني لبلادها    فيليكس وأترس أبطالا للتايكوندو    أمير القصيم يطلع ميدانياً على موسم عنيزة للتمور.. اليوم    "منشآت" تنظم لقاء مجلس دعم المنشآت    مصر تدين اقتحام مستوطنين يهود لباحات المسجد الأقصى    "صبحا" تنتزع الأسرع وهجن "سيح السلم" تضع بصمتها في ختام سباقات الثنايا    قبل إنطلاق كأس العالم بقطر.. بدء التشغيل التجريبي لقسم الركاب بمنفذ سلوى    الأخضر الأولمبي يفوز بهدف أمام أذربيجان    اسباب اصرار الاتحاد على ضم هيلدر كوستا    سفير خادم الحرمين الشريفين يستقبل المنسّقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان    أمطار على منطقة الباحة    تركي آل الشيخ يعلن عن لاعب تمنى ضمه لألميريا    "سكني" يصدر 15 ألف عقد إلكتروني للأراضي منذ بداية العام وحتى يوليو    أوروبا لإيران: لا تفاوض على نص اتفاق فيينا    الدفاع المدني يدعو إلى توخي الحيطة والحذر    نزح 3 آلاف متر مكعب من تجمعات مياه الأمطار بأبها    نايف العربية والحرس الجمهوري الروماني يستعرضان طرق حماية المنشآت الهامة    سمو أمير تبوك يؤكد أهمية الدور المناط بمحافظي المحافظات    مركز الملك سلمان للإغاثة يختتم البرنامج التطوعي العاشر في مخيم الزعتري    "سلمان للإغاثة" يختتم الحملة الطبية التطوعية الثانية في حضرموت بإجراء 50 عملية    أمانة الشرقية تنفذ أكثر من 6 آلاف جولة رقابية ضمن جولاتها المكثفة لتفعيل الحملة الوطنية    البرهان: نستشرف مرحلة جديدة لتشكيل حكومة مدنية    عروض الضوء والفرق الشعبية تستقبل الزوار في صيف أبها 2022    جامعة الملك خالد تُتيح خدمتي «تغيير القبول» و«القبول الفوري»    العربات الذكية تسهل معاينة التمور بموسم عنيزة للتمور    أكثر من 10 آلاف مستفيد في المرحلة الأولى من مشروع "مبادرون3" بجامعة الملك خالد    مستجدات كورونا.. صفر وفيات وارتفاع طفيف في الإصابات والحالات الحرجة    استعدادات نوعية لتنظيم الخدمات الميدانية بالحرم خلال يوم عاشوراء    أمانة جدة ترصد 1496 مخالفة مباني خلال يوليو    8 ملايين اتصال لمركز 937 خلال النصف الأول من 2022    أكثر من 2000 مستفيد من خدمات مركز طب الأسنان التخصصي بحفر الباطن    كوريا الشمالية تعقد اجتماعاً لمراجعة قيود كورونا    4 أضرار للموجات الحارة على الصحة النفسية.. وهذه طرق تخفيف الأعراض    بأيّ ذنب قُتِلت؟!    «الثقافة» تنفّذ المرحلة الأولى من برنامج «اتفاقية حماية التراث المغمور بالمياه»    معرض الرياض الدولي للكتاب ينطلق نهاية الشهر المقبل    نصر خالد    4 أكتوبر 2024 موعداً ل«الجوكر».. على ذمة ليدي غاغا    «الصندوق العقاري»: تعثر مستفيدي «القرض المدعُوم» لا يتجاوز 0.23 %    التحقيق مع 10 احتالوا على مستخدمي الصرافات    "شؤون الحرمين" تدين الانتهاكات والاعتداءات على المسجد الأقصى وباحاته    تراجع أعداد الحجاج القادمين للمدينة                        أمير تبوك يطلع على تقرير عن إنجازات وأعمال فرع وزارة التجارة بالمنطقة    متدين وغير متدين    43 مليون ريال إجمالي التبرعات ل«مساجدنا» من خلال منصة إحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




نشر في البلاد يوم 03 - 07 - 2022

انطلاقًا لمرحلة نوعية جديدة للمملكة ورؤيتها الطموحة، نحو امتلاك مفاتيح التقدم والابتكار وسبر أغواره وآفاقه المتسارعة، أعلن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس اللجنة العليا للبحث والتطوير والابتكار – حفظه الله – عن التطلُّعات والأولويات الوطنية للبحث والتطوير والابتكار للعقدين المُقبلين من أجل تأمين مستقبل الأجيال، وترسيخ مكانها اللائق وإسهاماتها المتعاظمة وتافسيتها العالية في التطور العالمي.
في مستهل الإعلان (الخميس الماضي)، تناول ولي العهد ركائز ومعطيات هذا الطموح الوطني المتميز في صناعة التقدم على أسس قوية للعلوم البحثية وتطبيقاتها الابتكارية، التي تقود التطور بكافة المجالات في هذا العصر إلى تطويع الخيال وتشكل منطلقات جديدة لاقتصاد وحياة المستقبل، حيث قال سموه: "اعتمدنا تطلُّعات طموحة لقطاع البحث والتطوير والابتكار، لتصبح المملكة من رواد الابتكار في العالم، وسيصل الإنفاق السنوي على القطاع إلى 2.5% من إجمالي الناتج المحلي في عام 2040، ليُسهم القطاع في تنمية وتنويع الاقتصاد الوطني من خلال إضافة 60 مليار ريال إلى الناتج المحلي الإجمالي في عام 2040، واستحداث آلاف الوظائف النوعية عالية القيمة في العلوم والتقنية والابتكار، بمشيئة الله".
لجنة عليا وهيئة تنموية
حتى تكون البدايات قوية ومتكاملة لخارطة الطريق العملية الطموحة، ومن أجل ضمان نمو وازدهار القطاع، فقد تمت إعادة هيكلة قطاع البحث والتطوير والابتكار وتشكيل لجنة عليا برئاسة سمو ولي العهد للإشراف على القطاع وتحديد الأولويات والتطلعات الوطنية للبحث والتطوير والابتكار في المملكة، وإنشاء هيئة تنمية البحث والتطوير والابتكار التي ستعمل كممكن ومشرّع ومنظّم للقطاع، وستقوم بتطوير البرامج والمشاريع وتوزيع الميزانيات ومراقبة الأداء.
أما مسارات الأهداف وتحقيقًا لهذه الطمُوحات الكُبرى التي أعلن عنها سمو ولي العهد، فإنه سيتم العمل على استقطاب أفضل المواهب الوطنية والعالمية؛ إضافة إلى تعزيز التعاون مع كُبرى مراكز البحث والشركات العالمية والقطاع غير الربحي والقطاع الخاص اللذين يُعدان شريكين أساسيين لقيادة البحث والتطوير وزيادة الاستثمار في القطاع.

الأولويات والأهداف
ولأن الأولويات دائما ما تعكس وضوح وتكامل الأهداف وترابطها، فقد اعتمدت المملكة أولوياتها الأساسية في المرحلة المقبلة، تتسم بارتباطها الشديد بطموح رؤيتها الوطنية 2030 لقطاع البحث والتطوير والابتكار، ويتمثل ذلك في أربع أولويات رئيسة: صحة الإنسان، واستدامة البيئة والاحتياجات الأساسية، والريادة في الطاقة والصناعة، واقتصاديات المُستقبل، بما يُعزز من تنافسية المملكة عالميًا وريادتها؛ وتعزيز مكانتها كأكبر اقتصاد في المنطقة.

الصحة والأبحاث الطبية
وانطلاقاً من أهمية المحافظة على صحة الإنسان، واستناداً إلى ما تمتلكه المملكة من بنية تحتية مُتقدمة للبحث الطبي العلمي، وامتلاكها لأفضل منظومة للرعاية الصحية في المنطقة، ووجود قاعدة بيانات جينية موسعة، وغيرها من الميزات التنافسية، جاءت "صحة الإنسان" على رأس الأولويات الوطنية، وتستهدف المملكة من خلال هذه الأولوية الوصول إلى حياة صحية أفضل وأطول، من خلال مواجهة أهم التحديات الصحية في المملكة والعالم، وإيجاد حلول جذرية للأمراض المزمنة وغير المعدية، وتوفير أعلى معايير الرعاية الصحية لأفراد المجتمع عبر تقديم رعاية صحية رقمية متميزة، وإمداد العالم بأحدث التقنيات الدوائية القائمة على التقنية الحيوية.

مدن ومشاريع المستقبل
تأمين حياة ومستقبل الأجيال القادمة، ولما تمتلكه المملكة من مزايا تنافسية تُمكّنُها من الوصول إلى السبق والريادة، من خلال استثماراتها في مدن ومشاريع المستقبل مثل نيوم ومشروع البحر الأحمر، وما تتمتع به من موقع جغرافي مميز، ومواهب شابة واعدة، وبنية تحتية رقمية قوية، اخُتيرت "اقتصاديات المستقبل" لتكون أحد الأولويات لقطاع البحث والتطوير والابتكار، وتستهدف هذه الأولوية تعزيز الابتكار في التقنيات الرقمية في القطاعات ذات الأولوية، وتطوير مستقبل الحياة الحضرية وبناء مدن ذكية صديقة للإنسان وخالية من الانبعاثات الكربونية، إضافة إلى استكشاف أعماق البحار وبناء مكانة عالمية للمملكة في مجال الفضاء.

تطوير الاستراتيجية الوطنية
وبلورة لهذا الطموح الواعد في صناعة المستقبل ببصمات الابتكار ، يأتي اعتماد التطلُّعات والأولويات الوطنية في هذه المرحلة؛ باعتبارها حجر الأساس لتطوير الاستراتيجية الوطنية لقطاع البحث والتطوير والابتكار، التي سيتم الإعلان عنها في مرحلة لاحقة، وسيتبع ذلك إطلاق برامج وطنية طموحة قائمة على البحث والتطوير والابتكار لحل كُبرى التحديات التي تواجه المملكة والعالم، كما يُشكّل إعلان المملكة لتطلُّعاتها وأولوياتها في القطاع عامل جذب للمهتمين من الباحثين ورواد الأعمال من داخل المملكة وحول العالم، حيث ترحب المملكة بمشاركة الباحثين والمبتكرين وانضمامهم إليها في رحلة الابتكار من أجل الإنسان.

الماء والغذاء والخضرة
وللمساهمة في القضاء على تحديات نقص المياه والأمن الغذائي في العالم، وانطلاقاً من ريادتها في إنتاج المياه المحلاة عالمياً، وقيادتها لمبادرات كُبرى للحفاظ على البيئة؛ تسعى المملكة عبر أولوية "استدامة البيئة والاحتياجات الأساسية" إلى أن تصبح أنموذجًا عالميًا في الحفاظ على البيئة وتوفير الاحتياجات الأساسية للإنسان من الماء والغذاء والطاقة بشكل مستدام، من خلال تطوير تقنيات صديقة للبيئة لتوفير المياه وتحليتها، وتقنيات حديثة ومستدامة لإنتاج الغذاء وزيادة المساحات الخضراء، وتقنيات احتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه، إضافة إلى التقنيات المستدامة لإنتاج الكهرباء منخفضة التكلفة.

الطاقة والصناعة
واستناداً إلى ما تتمتع به المملكة من ثروات طبيعية وميزات تنافسية في قطاعي الطاقة والصناعة، وقيادتها لقطاع الطاقة في العالم، تستهدف المملكة من خلال أولوية "الريادة في الطاقة والصناعة" استمرارية قيادتها لأسواق الطاقة وجعلها قوة صناعية عالمية من خلال ابتكار تقنيات لإنتاج الطاقة البديلة كالهيدروجين الأخضر والطاقة الشمسية وطاقة الرياح، وضمان استدامة الطلب على النفط، وتوجيه قطاع الصناعة في المملكة لإنتاج صناعات متقدمة تقنياً وذات قيمة عالية، إضافة إلى تطوير قطاع التعدين بشكل تنافسي ومستدام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.