نائب أمير حائل يستقبل سفير المملكة المتحدة    أمير منطقة القصيم يرعى توقيع 8 اتفاقيات لتوطين الوظائف وتعزيز العمل الاجتماعي بالمنطقة ويطلق مبادرة جادة 30    الأسهم الباكستانية تغلق على ارتفاع بنسبة 0.81 %    اليماني يبحث مع المبعوث السويدي للشرق الأوسط المستجدات بشأن اتفاق ستوكهولم    عون: لبنان لن ينتظر عودة النازحين السوريين إلى بلادهم    «بلدي جدة»: الأمانة ملزمة بقرارت التنفيذ    هيئة حقوق الإنسان بالتعاون مع مكتب هيئة الأمم المتحدة تستعرض جهود المملكة في ندوة " حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة "    أهمية الأسرة في المجتمع " .. محاضرة نسائية بدعوي أحد المسارحة غداً    "شنايدر إلكتريك" .. الراعي الرسمي لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين    «صحه المدينة» تنفى واقعة احتفال الأطباء بغرفة العمليات ب«ينبع»    "التعاون الإسلامي" تدين الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى    «التعليم» تحقق المركزين الأول والثاني في «الإبداع الحكومي»    القو ل«عكاظ»: جماهير النهضة سر الفوز في مباراة نجران    «الأرصاد» تُصدر تنبيهاً مهماً لأهالي جدة    تدشين الحملة الأمنية.. «أمنكم وسلامتكم هدفنا»    التجارة تضبط 5 عمالة مخالفين بجريمة التستر    خالد الفيصل يستقبل رئيس المنظمة العربية للسياحة    النائب العام يشارك في المؤتمر الإقليمي حول مواجهة تمويل الإرهاب    نائب أمير الجوف يكرِّم الطالب الخالدي لحصوله على المركز الأول بمسابقة الأمير سلطان بن سلمان لحفظ القرآن    مشعل بن ماجد يتوج مؤسسة مطوفي الدول العربية بجائزة الابداع وحصولها على المركز الثاني في مجال القدوة بالحج والعمرة    أرامكو: الهند تشتري 800 ألف برميل نفط..واستثمارات في الأفق    كلية الآداب بجامعة بيشة تنظم الملتقى العلمي الأول    الإعلاميون المرافقون لولي العهد يبحثون التعاون مع إعلاميّي الهند    نائب وزير الصحة يتفقد المرافق الصحية بجدة    هداف النصر حمد الله جاهز للقاء الفيحاء    تعرف على 5 اتفاقيات وقِّعت في حضور ولي العهد ورئيس وزراء الهند    فيصل بن بندر يكرم المشاركين في مشاريع الرياض التنموية    أمير الباحة يرأس الجلسة الأولي لمجلس المنطقة للعام الحالي    سفارة الكويت لدى المملكة تكمل استعداداتها للاحتفاء بأيامها الوطنية    تقنية التواصل الإجتماعي ورشة في موهوبات الطائف    اللوائح تبعد الشمراني عن الكلاسيكو والديربي    الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمكة المكرمة تعقد اجتماعها الأول    تركية المطيري للخرج اليوم هكذا تولدت فكرة المشاركة ولهؤلاء كل الشكر    الإمارات تدين التفجير الإرهابي في القاهرة    “العقاري” يودع 1.5 مليار ريال لنحو 59 ألف مستفيد من برنامج القرض المدعوم    بدء استقدام العمالة المنزلية الإثيوبية.. تعرف على التكلفة المتوقعة وموعد وصول أول دفعة    قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتعتدي على المصلين    استئصال كيس مائي من بطن فتاة بمستشفى القريات    "الأرصاد ": رياح سطحية مثيرة للأتربة على المنطقة الشرقية    بدء العمل في مركز طب الأسنان التخصصي الجديد ببيشة    اهتمامات الصحف الباكستانية    خادم الحرمين يبحث استقرار سوق النفط مع الرئيس الروسي    “أمن الطرق” بمكة يحبط محاولة مواطن ومقيم يمني تنكر بزي امرأة في تهريب كبتاجون    نقل تعازي القيادة لأسرة الشهيد    شبح رونالدو يطارد غريزمان في «متروبوليتانو»    نائب أمير مكة يتابع المشروعات.. ويلتقي أهالي 3 محافظات    سعود بن نايف: الإبلاغ عما يضر بالصحة واجب الكل    «مدوور»: محمد بن سلمان يسابق الزمن لترسيخ أمن المنطقة    عسير تطالب «الحقيل» بمكاتب ل«الإسكان» تتابع «المتأخرة»    بالصور.. أمير الرياض يؤدي صلاة الميت على الأمير عبدالله بن فيصل بن تركي    استضافة 3 آلاف طالب وطالبة في مؤتمر التعليم الخليجي العاشر    الاهلي ينهي إعداده للفتح بغياب عسيري والحربي    محافظ جدة يتوج الفائزين بجائزة جدة للإبداع في نسختها الثانية    مهندس الصحة    الله وحده يعرفهم!    تناول نصف كوب من الخضروات المطهية كنز لا يغفل    المشروبات المحلاة بالسكر خطر يهدد العظام    حكم القتل الخطأ في حادث السيارة .. عتق الرقبة أو الصيام مع الدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطبة الجمعة من المسجد الحرام لفضيلة الشيخ أسامة بن عبد الله خياط
نشر في أزد يوم 19 - 01 - 2019

ألقى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور أسامة بن عبد الله خياط خطبة الجمعة من المسجد الحرام حيث بدأها قائلاً: الحمد لله الولي الحميد، الفعال لما يريد، أحمده سبحانه وأشكره على تتابع آلائه، وأساله منها المزيد، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، الخالق الباري المصور المبدئ المعيد، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبد الله ورسوله.
عباد الله: إن مما منَّ الله به على أولي الألباب من عباده، وما اختص به أولي النهى من خلقه: أن جعل لهم من كمال العقل، وحياة القلب، وصفاء النفس، وصواب الرأي، وسداد المسلك، واستقامة النهج، وتمام الخشية منه، ودوام التعظيم له، وشدة الحرص على أسباب رضوانه، وموجبات رحمته وغفرانه، ووسائل تأييده وعونه وتوفيقه، الموصلة إلى حسن ثوابه ونزول رفيع جناته.
جعل لهم من كل ذلك: ما يحول بينهم وبين أن يكونوا من الأخسرين أعمالاً (الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا).
وإن أشدَّ ما يحذره أولو الألباب على أنفسهم، وأعظم ما يحرصون على تنكبهِ واجتنابِ سبيلهِ: المشاقةُ لله وللرسول صلوات الله وسلامه عليه.
وهي المخالفة والمعاندة والعصيان لهما حتى يصير المشاقون لهما كما قال الإمام الحافظ ابن كثير -رحمه الله- : "كأنهم ساروا في شقٍ، وتركوا الشرع والإيمان واتباعه في شق".
وقد جاء الحديث الضافي عن هذه المشاقة، وعن سوء عاقبتها في قول ربنا سبحانه: (ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ ۚ وَمَن يُشَاقِقِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ).
عباد الله: لقد ضمن ربنا تقدست أسماؤه وصفاته لمن أطاع رسوله الهداية التي تحجز صاحبها، وتقف سداً منيعاً بينه وبين المشاقة لله وللرسول.
وهذه الهداية يا عباد الله هي ثمرة الاستجابة لله وللرسول التي أمر الله بها المؤمنين فقال عزَّ من قائل: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ).
وتابع فضيلته في الخطبة الثانية بيان بديع الفوائد وشريف المعاني للاستجابة للّه وللرسول قائلاً: (فإن حياة القلب والروح بعبودية اللّه تعالى ولزوم طاعته وطاعة رسوله على الدوام).
ثم حذر عن عدم الاستجابة للّه وللرسول فقال: {وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ} فإياكم أن تردوا أمر اللّه أول ما يأتيكم، فيحال بينكم وبينه إذا أردتموه بعد ذلك، وتختلف قلوبكم، فإن اللّه يحول بين المرء وقلبه، يقلب القلوب حيث شاء ويصرفها أنى شاء.
فليكثر العبد من قول: يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك، يا مصرف القلوب، اصرف قلبي إلى طاعتك.
واختتم الشيخ الدكتور أسامة خياط بقوله: اتقوا الله عباد الله، وكونوا من المستجيبين لله وللرسول، فإنها الحصانة من التردي في وهدة المشاقة لهما.
وصلّوا وسلِّموا على خير خلقِ الله محمد بنِ عبد الله؛ فقد أُمِرتم بذلك في كتاب الله؛ حيث قال الله –سبحانه-: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا).
اللّهمّ صلِّ وسلِّم على عبدك ورسولك محمّد، وارضَ اللّهمّ عن خلفائه الأربعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.