ولي العهد يلتقي وزير الدفاع الصيني ويبحثان العلاقات الثنائية والأوضاع في المنطقة    بالصور.. أمير الشرقية يقدم العزاء في وفاة عبد الله بن مسفر الزهراني بمنزل الأسرة بالدمام    “القصبي”: الدولة رصدت 12 مليار ريال لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة ومنحت قروضاً بالمليارات    محافظ طريب” يدشن فعاليات أسبوع البيئة بمشاركة الجهات حكومية    بالصور.. خادم الحرمين يستقبل وزير الدفاع الصيني ويستعرض معه سبل تعزيز التعاون بين البلدين    المجلس الدستوري الجزائري يعقد اجتماعاً خاصاً بشأن بوتفليقة    وزير الداخلية يستقبل سفير المملكة المتحدة    “الوزراء” يقرر إلغاء هيئتي “الأرصاد” و”الحياة الفطرية” وإنشاء 4 مراكز بديلة    عدسات زوار مهرجان الساحل الشرقي تنافس محترفي التصوير    وزير الشؤون الإسلامية يوجه خطباء الجوامع بالحديث عن “التستر التجاري”    وزير الحج والعمرة يستقبل سفير تنزانيا لدى المملكة    استبدال أكياس البلاستيك بأكياس صديقة للبيئة ببلدية العتيبية    فيصل بن نواف يضع حجر الأساس لمبنيي «التجارة» و«البيئة» في القريات    أمير مكة بالنيابة يلتقي مدير فرع الهيئة العامة للاحصاء بالمنطقة    خيارات «بريكست» في البرلمان البريطاني.. غداً    اليمن يستنكر قرار الإدارة الأمريكية بشأن الجولان    الفريق الطبي لمركز الملك سلمان للإغاثة يعاين مرضى العيون في عدن    أمير مكة بالنيابة يواصل جولاته على محافظات المنطقة بزيارة محافظتيْ الليث والقنفذة غدآ    السفير السليم يقدم أوراق اعتماده سفيرًا غير مقيم لدى جمهورية فيجي    الأمير بدر بن سلطان يلتقي أمير الفوج الثاني بالحرس الوطني    تنبيه متقدم لاستمرار النشاط في الرياح السطحية على منطقة نجران    محمد بن عبدالرحمن: أعضاء «البلدي» مسؤولون عن تطوير الخدمات    نائبة وزير العمل والتنمية الاجتماعية تفتتح ملتقى اليوم العالمي لمتلازمة داون 2019 م بالحدود الشمالية    أمير القصيم يرعى حفل افتتاح اللقاء الإرشادي "التاسع" لتعزيز القدرات وتبادل الخبرات الزراعية    صحة جدة تطلق مشروع شهادة زيارات طبيب الأسنان    مبتعث من جامعة طيبة يحصل على ثلاث براءات اختراع بأستراليا    "موانئ" و"مشروعات" يوقعان مذكرة تفاهم لإدارة المشروعات بالموانئ السعودية    تعليم عسير يشارك في فعاليات "أسبوع البيئة"    أمير منطقة الحدود الشمالية يستقبل سفير العراق لدى المملكة وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية العراق    فيصل بن سلمان يترأس الاجتماع الثاني ل«هيئة تطوير المنطقة»    المملكة تدعم سلمان آل خليفة في انتخابات الاتحاد الآسيوي    رواد كشافة المملكة يعقدون الملتقى البيئي الرابع الخميس القادم بالزلفي    (491211 ) مستفيد من خدمات طوارئ مستشفيات القنفذة    «الطب الوراثي» تصدر العدد الثاني من مجلة «الأمراض الإكلينيكية والإستقلابية»    عضو هيئة كبار العلماء الشيخ المطلق يلتقي منسوبي جامعة الملك خالد    إعتماد مشروع القسطرة الهجين بمجمع الملك عبدالله الطبي    فيصل بن نواف يتفقد مشروعات وزارة الإسكان في محافظة القريات    181 مخالفة لمنشآت سياحية بالمدينة المنورة    الأمير فيصل بن مشعل يستقبل الدكتور سلطان الشايع بمناسبة تكليفه مديرًا للتجمع الصحي بمنطقة القصيم    39 ورقة وملصقًا علميًا وتجربة في “ملتقى وكالة الشؤون التعليمية الأول”    ريال مدريد يقترب من ضم أغلى شاب في العالم!    «سلمان للإغاثة» يدشن مرحلة جديدة لتأهيل 27 طفلاً يمنياً مجنداً    أمرابط يُسعد جماهير النصر    مجمع الملك فهد يوزع 99 ألف نسخة من مختلف إصداراته    مملكة البحرين تعرب عن أسفها لإعلان الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية    «البنتاجون» ينقذ «جدار ترامب» الحدودي مع المكسيك    "الحياة ثقافة وذكاء" لقاءً بمدينة السيح غداً    فتاة حرضت مقيماً على حرق شقيقها وأسرته بالأسيد.. والاستئناف توجه بتغليظ عقوبتها    وفق التقرير البياني الشهري لوزارة العدل    في مباراة شهدت 4 ركلات جزاء    يهدف إلى إعداد معايير مهنية لمنسوبي هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر    الشرقية: تدشين ملتقى التدريب التقني بمشاركة 43 منشأة    آل الشيخ يضع أولى لبنات تعلم الصينية اليوم.. 3 تجارب في ورشة    لتبادل البيانات إلكترونيًا دعمًا لمرونة العمل        رئيس هيئة الرياضة يفتتح الملتقى الدولي للإعاقة.. اليوم    "من أوتي الحكمة.. فقد أوتي خيرًا عظيمًا"    إنطلاق فعاليات ملتقى “التقنية لغة العصر”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خادم الحرمين الشريفين يختتم أعمال اجتماع الدورة ال39 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون
نشر في أزد يوم 10 - 12 - 2018

اختتم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وإخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مساء اليوم في قصر الدرعية بمدينة الرياض، أعمال اجتماع الدورة التاسعة والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون.
عقب ذلك تلا الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني البيان الختامي لأعمال الدورة التاسعة والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي "إعلان الرياض " , وفيما يلي نص البيان :
بعد مرور نحو 37 عاماً على تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية، تثبت المخاطر التي تهدد أمن واستقرار المنطقة، والتحديات الاقتصادية التي تمر بها، أهمية التمسك بمسيرة المجلس المباركة وتعزيز العمل الجماعي وحشد الطاقات المشتركة لمواجهة تلك المخاطر والتحديات، وتلبية تطلعات مواطني دول المجلس في تحقيق المزيد من مكتسبات التكامل الخليجي.
ندرك اليوم النظرة الثاقبة للقادة الذين تولوا تأسيس هذا المجلس في مايو 1981: حيث نص النظام الأساسي الذي أقره المؤسسون على أن الهدف الأسمى لمجلس التعاون هو "تحقيق التنسيق والتكامل والترابط بين الدول الأعضاء في جميع الميادين وصولاً إلى وحدتها، وتعميق وتوثيق الروابط والصلات وأوجه التعاون القائمة بين شعوبها في مختلف المجالات.
واليوم يؤكد أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس حرصهم على الحفاظ على قوة وتماسك ومنعة مجلس التعاون، ووحدة الصف بين أعضائه، لما يربط بينها من علاقات خاصة وسمات مشتركة أساسها العقيدة الإسلامية والثقافة العربية، والتاريخ العريق والمصير المشترك ووحدة الهدف التي تجمعها وتربط بين أبنائها.
لقد حقق مجلس التعاون إنجازات مهمة خلال مسيرته، مما أسهم في جعل هذه المنطقة واحة للاستقرار والأمن والرخاء الاقتصادي والسلم الاجتماعي، كما تم تحقيق الكثير من الإنجازات نحو تحقيق المواطنة الخليجية الكاملة، إلا أن التحديات المستجدة التي نواجهها اليوم تستوجب تحقيق المزيد لتعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك، واستكمال خطوات وبرامج ومشاريع التكامل الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والأمني والعسكري.
وقد قدمت كافة دول المجلس خلال العقود الماضية رؤى طموحة لمسيرة المجلس، أطلقت من خلالها مشاريع تكاملية مهمة في جميع المجالات، تهدف إلى استثمار ثروات دول المجلس البشرية والاقتصادية لما فيه مصلحة المواطن في دول مجلس التعاون.
ووضعت رؤية خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية، الأسس اللازمة لاستكمال منظومة التكامل بين دول المجلس في جميع المجالات.
وقد أكد أصحاب الجلالة والسمو اليوم أهمية استكمال البرامج والمشاريع اللازمة لتحقيق رؤية خادم الحرمين الشريفين، حفظه الله، التي أقرها القادة في قمة الرياض في ديسمبر 2015، ووجهوا باتخاذ الخطوات اللازمة لذلك، بما ذلك القيام بما يلي:
1.وضع خارطة طريق تشمل تفعيل الإجراءات اللازمة لتحقيق رؤية القادة بتحقيق التكامل بين دول المجلس، ووضع الأسس لتأطير وتنظيم علاقات الدول الأعضاء مع المجتمع الدولي، بما يضمن تحقيق المزيد من النمو والرخاء لتحقيق تطلعات المواطنين، وانسجام الإصلاحات الاقتصادية التي تشهدها دول المجلس مع أهداف العمل الخليجي المشترك، وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، وإعلاء مكانة دول مجلس التعاون والارتقاء بأداء أجهزته وتعزيز دوره الإقليمي الدولي.
2.في المجال الاقتصادي وجه القادة بالالتزام الدقيق بالبرامج الزمنية التي تم إقرارها لاستكمال خطوات التكامل الاقتصادي بين دول المجلس، والتطبيق الشامل لبنود الاتفاقية الاقتصادية، وإزالة كافة العقبات والصعوبات التي تواجه تنفيذ قرارات العمل المشترك، وعلى وجه الخصوص تذليل العقبات في طريق استكمال متطلبات السوق الخليجية المشتركة والاتحاد الجمركي، وإصدار الأنظمة التشريعية اللازمة لذلك، بهدف تحقيق الوحدة الاقتصادية بين دول المجلس بحلول عام 2025.
3.في مجال الدفاع المشترك لدول مجلس التعاون، فإن تعيين قائد القيادة العسكرية الموحدة لمجلس التعاون، خطوة مهمة لاستكمال المنظومة الدفاعية المشتركة، ووجه أصحاب الجلالة والسمو بسرعة إنجاز جميع الإجراءات الخاصة بتفعيل القيادة العسكرية الموحدة ومباشرتها لمهامها، وإنشاء الأكاديمية الخليجية للدراسات الإستراتيجية والأمنية، بهدف تأسيس القيادة العسكرية الموحدة على أسس إستراتيجية متينة، وتأهيل القيادات العسكرية الخليجية لأداء تلك المهام.
4.في المجال الأمني، أكد القادة أهمية الدور المحوري لمجلس التعاون في صيانة الأمن والاستقرار في المنطقة، ومكافحة التنظيمات الإرهابية، من خلال التكامل الأمني لدول المجلس، والتصدي للفكر المتطرف من خلال تأكيد قيم الاعتدال والتسامح والتعددية وحقوق الإنسان، والالتزام بسيادة القانون وإرساء قواعد العدل، المستمدة من ديننا الإسلامي الحنيف والتقاليد العربية الأصيلة. والعمل مع شركاء مجلس التعاون في المجتمع الدولي للقضاء على ظاهرة الإرهاب وتجفيف منابعه، ومواجهة ما تقوم به بعض الميلشيات والجماعات الإرهابية من أعمال لتقويض مقدرات وثروات دول المنطقة.
5.أكد القادة الأهمية القصوى لبلورة سياسة خارجية موحدة وفاعلة لمجلس التعاون، تستند إلى النظام الأساسي للمجلس وتعمل على حفظ مصالحه ومكتسباته وتجنّبه الصراعات الإقليمية والدولية، مؤكدين دعمهم للقضية الفلسطينية ووحدة الصف الفلسطيني، وحرصهم على مد يد العون للأشقاء في اليمن وكافة الدول العربية، بما يحقق لتلك الدول الأمن والاستقرار، والرخاء الاقتصادي.
6.وجه القادة بتعزيز الشراكات الإستراتيجية وعلاقات التعاون الاقتصادي والثقافي والتنسيق السياسي والأمني بين مجلس التعاون والدول الصديقة والمنظومات الإقليمية الأخرى، بما ينسجم مع المتغيرات في النظام الدولي وبهدف الحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة، وتم التأكيد على استمرار ما دأبت عليه دول المجلس من تقديم المساعدات للدول الشقيقة والصديقة، من خلال البرامج الإنسانية والتنموية العديدة التي تمولها دول المجلس في كافة أنحاء العالم، انطلاقاً من واجبها الإنساني وقيمها الإسلامية والعربية.
7.أكد القادة على الدور المهم المناط بالمواطن في دول المجلس، وبقطاع الأعمال، والمرأة والأسرة الخليجية، والمنظمات الأهلية، للحفاظ على مكتسبات مسيرة المجلس، وتقديم المقترحات البناءة لدعمها وتعزيزها، وتنفيذ القرارات والتوجيهات التي أصدرها أصحاب الجلالة والسمو في هذه القمة.
صدر في مدينة الرياض
في يوم الأحد 2 ربيع الآخر 1440ه
9 ديسمبر 2018 م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.