الطريفي : قمة الصخير أكدت على ملفات تلامس حياة المواطن الخليجي    أوباميانغ يفعل المستحيل من أجل ريال مدريد    أهم الأنشطة الدعوية والمحاضرات مساء اليوم الخميس    باكستان تعلن الحداد على ضحايا الطائرة    روسيا تشير إلى اتفاق وشيك مع أميركا في شأن حلب    "الكهرباء": العدادات الذكية ستضاف خلال عام.. ونحتاج 10 سنوات لاستبدال الحالية    الثعالب من الحصان الأسود إلى ملوك الفضائح    جمرك البطحاء يحبط تهريب أكثر من «37» ألف كيس من مادة التنباك    3 أشخاص يعتدون على معلم في جدة    رطوبة مرتفعة على الشرقية والجنوبية    بدء أعمال اجتماع لجنة تنمية المراحل الكشفية في الخبر    طالبات الكلية الجامعية بالليث يشكين: مبنى سيء ومستوى نظافة متدني    بالصور.. نائب خادم الحرمين يدشن عدداً من المشروعات والمبادرات التقنية لمركز المعلومات    فتح التسجيل في مهرجان أفلام السعودية 4    موجز الصباح| تراجع أسعار مواد البناء بنسبة 40%.. سجن وجلد موظفي بنك في جدة بسبب «مواطنة»    أمير الكويت: زيارة خادم الحرمين تجسد الروابط الأخوية    بالصورة.. ملك البحرين يقلد خادم الحرمين وسام الشيخ عيسى بن سلمان    سعر النفط يرتفع 3 سنتات    لملاحقة الصدارة.. الأهلي والاتفاق في مواجهة الرائد والقادسية    ما جديد سامسونج في هاتفها الجديد Galaxy S8..!    الكنيست يوافق على مشروع استيطاني جديد    الأمير فيصل بن بندر: المسيرة الراقية لهذا الوطن تجيء بدعم غير محدود من خادم الحرمين الشريفين    أمير منطقة مكة المكرمة يعلن عن مطارين في الطائف والقنفذة    بيت جغرافي واحد    مقتل 48 شخصاً في تحطم طائرة باكستانية    مدينة الملك عبدالله الاقتصادية تحتفل باليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة    الفتح يواصل تحضيراته للخليج بمعنويات عالية    جاريدو الاتفاق يراقب القادسية بالفيديو.. ويمنح الكويكبي راحة خاصة    معالي مدير الجامعة يفتتح ندوة دور الجامعات ومراكز البحوث والدراسات الاجتماعية في تحقيق رؤية المملكة 2030م    جامعة الفيصل تمنح أطباء المركز التخصصي منصباً أكاديمياً    المركز التشيكي يحتفل بالمتعافين من الإصابات وعودتهم لممارسة حياتهم الطبيعية    النعاس لا يقل خطورة عن الخمر أثناء قيادة السيارة    «الداخلية» تُحذِّر من عصابات الاحتيال في الخارج    أمير الشرقية للمسؤولين: تابعوا المشاريع ميدانياً.. وركزوا على المتأخرة والمتعثرة    الربيعة يستقبل كالبو    مليار ريال سنوياً تذهب لفواتير الكهرباء.. والمؤتمر العالمي يوصي بإنشاء كود خاص    بدء التسجيل في المسابقة الوطنية للمهارات    القبيلةُ ما بين اللّوذِ والعَوذ..!!    معهد الجوازات يخرج 588 فرداً    غرفة الأحساء: التصدي للمساهمات المتعثرة .. ضرورة    الكرفس، الثوم، البصل، الطماطم، القرنبيط، الجزر، الزعفران من الخضراوات المفيدة في حالات ارتفاع ضغط الدم    مستقبل الوطن يكمن في تشجيع واحتضان إبداع الشباب    أمير مكة يعلن عن إنشاء مطارين في الطائف والقنفذة    نسائي «خيركم» يحتفل بالحافظات.. 30 % غير ناطقات بالعربية    4 محطات انتقالية للنفايات بالمدينة المنورة    السديس يدشن سلسلة الدروس التأصيلية    العيسى يناقش إنجازات مركز التعليم عن بعد في تحقيق التنمية الشاملة    أمير نجران: المتاجرون ب «الديات» دفعونا لفرض تنظيمات للصلح    3 مقاعد ونصف المقعد للأندية السعودية في دوري أبطال آسيا 2017    موقع مركز للحد من الأخطاء الطبية « قيد المشاورات»    أمير منطقة جازان يشرف حفل أهالي فرسان    اختتام برنامج " الإقراء والإجازة" بجامعة أم القري إجازة59 طالباوطالبة في القراءات والروايات المختلفة للقرآن الكريم    عزيزي الصادق المثالي!    دراسة تكشف 7 مزايا لحياة العزوبية    أمير «تبوك» يدشن مشاريع تنموية في حقل ب930 مليون ريال    تخريج الدفعة العاشرة من طلاب وطالبات الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمحافظة رياض الخبراء    «تذاكر جميل».. بين «الجشع» و «النفور»!    «الأوبرا السلطانية» تستضيف معرضاً لفنانة صينية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التشهير علاج الابتزاز
نشر في عكاظ يوم 19 - 01 - 2010

لا أعتقد أن هناك يوما ما يمر علينا دون أن تطالعنا الصحف بخبر القبض على مبتز، بل أصبحت أخبار المبتزين مثل أخبار سوق الأسهم تتداول في المجالس بشتى أنواعها، والملاحظ تزايد حالات الابتزاز بشكل مخيف، لدرجة أن مسمى ظاهرة لم يعد يجدي نفعا، فالأولى أن نسميها الوباء. وباء الابتزاز الذي سقط فيه عدد غير قليل من الشباب والفتيات، وحتى تتضح الصورة أكثر عن حقيقة الابتزاز، الذي ارتبط دوما في أذهان الكثيرين بالتهديد بصور وتسجيلات صوتية، لكن الابتزاز ما هو إلا استغلال لظروف الآخرين وضعفهم لتحقيق مكاسب أقل ما يقال عنها أنها رخيصة.
والابتزاز إشباع لرغبات طرف قوي على حساب طرف ضعيف، وإرغامه على إتيان ما يكره من أقوال وأفعال، وعلى ضوء ذلك لا يكون الابتزاز إلا باستغلال فقر الناس أو مرضهم أو جهلهم أو حاجتهم لتحسين أوضاعهم أو التلاعب بمشاعرهم والدندنة على وتر الحب الذي يفتقده الكثيرون، والمصيبة إذا أصاب هذا التلاعب قلبا محروما، فيعيد للأذهان شبح الفراغ العاطفي الذي تعيشه بعض بيوتنا، وهو الأمر الذي إذا لم نشبعه على مستوى الأسرة فسيتحول إلى استغلال عاطفي قد يصل إلى ما لا يحمد عقباه.
وليس هناك عبرة أكثر من قصة الشاب الذي استغلته إحدى الفتيات ولعبت بعواطفه، حتى يقال إن فستان زفافها ورحلة شهر عسلها مع عريسها كانت على حساب هذا المتيم، وقصة الفتاة التي وقعت ضحية شاب أوهمها بالحب حتى استطاع إيقاعها في مصيدته، ثم أخذ يساومها بل ويعرضها حتى على أصحابه لينالوا نصيبهم منها وكل ذلك حتى لا تفضح. لن أتكلم عن دور الأهل في التربية، ولا دور المدارس في التوجيه، ولا دور المساجد في التوعية الدينية، ولا خطر أصدقاء السوء، ولكني أناشد الضمير الإنساني في قلوبنا، والعدالة المتيقظة التي تسري في دمائنا، فما دام المبتز رضى على نفسه أن يحكم على ضحيته بالتشهير بها، سواء كانت الضحية رجلا أو مرأة أو من المراهقين، فمن واجبنا أن نذيقه من الكأس نفسها بأن يشهر بالمبتز في الصحف والأماكن العامة والإدارات الخدمية، ولو بوضع صورته دون اسمه فقط.
أنس الحازمي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.