خادم الحرمين يرعى حفل تخريج الدفعة ال41 من طلاب مدارس الرياض    الوفد الحكومي اليمني يرفض الجلوس مع الحوثيين    المملكة تحذر واشنطن بسبب مشروع قانون متعلق بهجمات 11 سبتمبر    إيران تؤيد العبادي وتدين تحرك الصدر    «خليفة داعش» يُهدد بإنهاء أسطورة «القاعدة»    مجلس الوزراء السعودي يوافق على ترسيم الحدود البحرية مع مصر    «المخدرات»: ضبط أكثر من 164 مليون قرص مخدر و67 طنًا من الحشيش العام الماضي    وقف بدلات التنفيذيين ب«المياه الوطنية» لإعادة النظر    إيران تدفع ثمناً باهظاً لدعمها الأسد.. وقواتها هامشية بدون الطيران الروسي    حالة الطقس المتوقعة لهذا اليوم الثلاثاء في جميع انحاء المملكة    دوري أبطال آسيا : الهلال أمام تراكتور سازي الإيراني    دعم 2159 حالة مرضية، و4226 مريضاً بالانتظار كفالة 34% من مرضى جمعية "زمزم" ضمن مشروع "هديتكم علاجي"    ثلاثة إصابات بحادث إنقلاب مركبة بمحافظة المخواه    مليون تأشيرة ل10 شركات استقدام    صلابة أتليتكو مدريد أمام الحلم البافاري السادس    بلدي القصيم يعيد تشكيل لجانه ويناقش إنشاء مستشفى بيطري    الفيصل يؤكد على تضافر الجهود لدفع عجلة التنمية    محمد بن سلمان وملك الأردن يناقشان تحضيرات المجلس التنسيقي    35 دقيقة تدخل سعوديين موسوعة جينيس    أولياء أمور: حفلات المدارس إشارة لغياب الطلاب وتناقض تعاميم الوزارة    إحباط تهريب مليون قرص إمفيتامين بضباء    العثور على طفل مقطوع الرأس بجدة    مسرحية تهاجم الأكاديميين المتعالين على الطلاب    تكريم حافظات القرآن بالمدينة المنورة    سينما الأخلاق تدخل من بوابة جامعة الملك عبدالعزيز    اتهامات بمعاداة السامية تلاحق العمال البريطاني    لقاء لمرضى زراعة القوقعة    ولي ولي العهد يبحث العلاقات الثنائية مع ملك الأردن    تدشين مركز أعمال نسائي يوفر 20 ألف وظيفة نسائية    «العساف» المصاب بحادث دوريات أمن الطرق يغادر المستشفى    «السياحة» تنفذ 87 برنامجا ورحلة سياحية في المناطق    توازن متوقع للعرض والطلب على النفط خلال عام    أمانة الأحساء تُغلق نفق تقاطع طريقي الملك فهد والديوان اليوم    فهد بن سلطان يصل إلى تبوك بعد رحلة علاجية    رئيس تركمانستان يصل إلى جدة    شراكة لتعزيز التوعية بأضرار المخدرات بين «التعليم» و»كفى» بمكة    الأهلي يختتم تحضيراته للجيش بمعنويات عالية    استقبال جماهيري غفير للعميد بمسقط.. وبيتوركا يعاقب المتغيبين بالشمس    خالد بن عبد الله: وقفة الجميع على قلب رجل واحد سيواصل مسيرة الإنجازات    وزير الثقافة والإعلام يوقع برنامجًا للتعاون مع تركمانستان    أول سعودية تشارك في مؤتمر مؤرخي العمارة بأمريكا    رئيس هيئة السياحة: خادم الحرمين يؤكد دوما أننا «عرب ومسلمون» وعزتنا في هويتنا    صحة جدة تناقش دعم المستشفيات الطرفية والربط الإلكتروني    مشعل بن ماجد: صناعة الكسوة مفخرة عالمية تدار بكوادر سعودية مدربة    الفتح يستغل فترة التوقف بتعزيز النواحي التكتيكية    دونيس يتنفس قبل تراكتور ب «الثلاثي»    شخصان فقط يحملان مؤهل «طب طوارئ الأطفال» بالشرقية    د.السديس يفتتح ملتقى الشباب والأمن الفكري    محاولات إيرانية بائسة    تدشين اللقاء الثاني للمرصد الحضري بجازان    العدل: نسخة من عقد النكاح للزوجة ضمان لحقوقها    «حملة السكينة»: إرهابيون يحاولون «أفغنة» التجنيد في سورية    السديري: أئمة المساجد جاهزون لرمضان    الحاضر يبني المستقبل    يا كحيلان لماذا تصفق؟    منع إعلانات علاج الإيدز والسرطان و«الوبائي»    مبتعثة تتحدى الأمريكان بجائزة ماغنسون    ضمد: غسل الكلى متعثر .. والأمل في العبدالعالي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التشهير علاج الابتزاز
نشر في عكاظ يوم 19 - 01 - 2010

لا أعتقد أن هناك يوما ما يمر علينا دون أن تطالعنا الصحف بخبر القبض على مبتز، بل أصبحت أخبار المبتزين مثل أخبار سوق الأسهم تتداول في المجالس بشتى أنواعها، والملاحظ تزايد حالات الابتزاز بشكل مخيف، لدرجة أن مسمى ظاهرة لم يعد يجدي نفعا، فالأولى أن نسميها الوباء. وباء الابتزاز الذي سقط فيه عدد غير قليل من الشباب والفتيات، وحتى تتضح الصورة أكثر عن حقيقة الابتزاز، الذي ارتبط دوما في أذهان الكثيرين بالتهديد بصور وتسجيلات صوتية، لكن الابتزاز ما هو إلا استغلال لظروف الآخرين وضعفهم لتحقيق مكاسب أقل ما يقال عنها أنها رخيصة.
والابتزاز إشباع لرغبات طرف قوي على حساب طرف ضعيف، وإرغامه على إتيان ما يكره من أقوال وأفعال، وعلى ضوء ذلك لا يكون الابتزاز إلا باستغلال فقر الناس أو مرضهم أو جهلهم أو حاجتهم لتحسين أوضاعهم أو التلاعب بمشاعرهم والدندنة على وتر الحب الذي يفتقده الكثيرون، والمصيبة إذا أصاب هذا التلاعب قلبا محروما، فيعيد للأذهان شبح الفراغ العاطفي الذي تعيشه بعض بيوتنا، وهو الأمر الذي إذا لم نشبعه على مستوى الأسرة فسيتحول إلى استغلال عاطفي قد يصل إلى ما لا يحمد عقباه.
وليس هناك عبرة أكثر من قصة الشاب الذي استغلته إحدى الفتيات ولعبت بعواطفه، حتى يقال إن فستان زفافها ورحلة شهر عسلها مع عريسها كانت على حساب هذا المتيم، وقصة الفتاة التي وقعت ضحية شاب أوهمها بالحب حتى استطاع إيقاعها في مصيدته، ثم أخذ يساومها بل ويعرضها حتى على أصحابه لينالوا نصيبهم منها وكل ذلك حتى لا تفضح. لن أتكلم عن دور الأهل في التربية، ولا دور المدارس في التوجيه، ولا دور المساجد في التوعية الدينية، ولا خطر أصدقاء السوء، ولكني أناشد الضمير الإنساني في قلوبنا، والعدالة المتيقظة التي تسري في دمائنا، فما دام المبتز رضى على نفسه أن يحكم على ضحيته بالتشهير بها، سواء كانت الضحية رجلا أو مرأة أو من المراهقين، فمن واجبنا أن نذيقه من الكأس نفسها بأن يشهر بالمبتز في الصحف والأماكن العامة والإدارات الخدمية، ولو بوضع صورته دون اسمه فقط.
أنس الحازمي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.