"الصحة": وفاة 21 وإصابة 102 في حادث "القديح" الإرهابي    الخليج يتعادل مع الأهلي ويخرجه من نخبة اليد    حريق بمبنى ثلاثي الأدوار ب"مسفلة مكة".. و"المدني" يكافح    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف يستنكر التفجير الإرهابي الذي وقع بأحد مساجد #القديح    الأمير مشعل بن ماجد يرعى المعرض المتنقل لتوثيق مشاريع جدة    البيان الأولي لصحة الشرقية حول انفجار بأحد المساجد ببلدة القديح    رئيس المفوضية الأوروبية يجتمع الاثنين المقبل مع رئيس وزراء بريطانيا    مفتي المملكة: ما حدث في القطيف جريمة خطيرة تهدف إلى إثارة الفتنة وإيجاد فجوة بين أبناء الوطن    أكثر من 10 آلاف عائلة تنزح من مناطق احتلها داعش غربي بغداد    32 ألف طالب يؤدون اختبارات نهاية العام بينبع.. الأحد المقبل    أمانة مكة تصادر وتتلف 5 أطنان من المواد الغذائية التالفة    وزير العدل: "تفجير القديح "عمل آثم وفعل مجرم جبان    ولي ولي العهد يتلقى اتصالاً هاتفياً من الرئيس السوداني    الكلباني: مقال حصة آل الشيخ عن "عدة المرأة" يفوح كفراً    الأسهم الأمريكية تفتح على انخفاض بعد بيانات التضخم    رئيس ديوان المظالم: "تفجير القديح" عمل إجرامي لفئة ضالة خالفت الكتاب والسنة    هيئة كبار العلماء تدين الحادث الإرهابي التي استهدف المصلين ببلدة القديح    "السديس" للأشقاء في اليمن : إعادة الأمل فرصتكم الذهبية فلا تضيعوها    النعيمي: المملكة تحقق تقدماً في التحول من استخدام الوقود إلى الغاز    إطلاق سراح أكثر من مائة تونسي محتجز في ليبيا    بورصة بيروت تغلق على انخفاض بنسبة 0.07%    تدشين الموقع الرسمي لنادي هجر بهويته الجديدة    إصابة 4 من عائلة واحدة إثر تصادم ناحية "حوميات الرياض"    المقاومة تهزم الحوثيين في "دار سعد" وتغنم دبابات وأسلحة    معالي مدير جامعة أم القرى يشهد مراسم توقيع عقد بين عمادة السنة التحضيرية وهيئة بيرسون لحلول التعليم لتحويل مقررات العمادة إلى مقررات رقمية    200 مسن و13معلماً في حملة التوعية ومحو الأمية بتعليم الليث    البورصة المصرية تربح 3ر22 مليار جنيه خلال تعاملات الأسبوع الماضي    اكتمال وصول المستضافين لبرنامج خادم الحرمين الشريفين للعمرة    اليوم .. «باير» تطلق حملة الكشف المبكر عن «الرجفان الأذيني »    الطقس : عوالق ترابية على أجزاء من مناطق المملكة    الكويت تنعى رئيس مجلس الأمة السابق جاسم الخرافي    بالصور .. عروض القبض والاستيقاف في تخرُّج طلاب "تدريب" القصيم    الشباب يكشف سر التعاقد مع ألفارو و لاعبه الجديد يتحدث عن طموحاته    الأهلي يؤجل حسم صفقة "شيفو "    كوريا الجنوبية تسجل إصابة ثالثة بفيروس كورونا    ناشط: سفينة مساعدات ايرانية تصل مياه جيبوتي وتنتظر دخول الميناء    محتال «الزئبق الأحمر» في قبضة الأمن    بنشوة الدوري "النصر" يسعى لتخطي "الباطن"    ولي العهد لذوي الشهداء: آباؤكم وأبناؤكم قدموا أرواحهم فداء للدين والمليك والوطن    الصلاة مرتين على الصميلي لكثافة أعداد المشيعين    الساعاتي يرعى الحفل الختامي لكلية الآداب    خلال كلمة ألقاها في اجتماع مجلس وزراء الإعلام العرب بالقاهرة أمس    وصل إلى جدة قادماً من الرياض    انتخابات رئاسة ال«فيفا»: فيجو يلحق بفان براج ويعلن انسحابه    إطلاق اسم الملك سلمان على المستشفى التخصصي للحرس الوطني في الطائف    الحميدي: أرى تفعيل الأمر السامي حول النظام الجزئي والتقاعد في سن 55 سنة    فيصل بن خالد: أبها خطفت الأضواء من المدن رغم شراسة المنافسة    رسالة الملك.. لا مساس بحقوق وحرية الإنسان    رواية بين جزيرتين لمعالي الأديب الشيخ عبدالرحمن بن إبراهيم أبو حيمد    وزير الصحة يدعو لتمكين مشاركة المواطن الخليجي في تطوير الرعاية الصحية    مدير عام المجاهدين يتفقد الحد الجنوبي    جدة تتزين احتفاء بوصول الملك    الآسيوي يتحمل ما يحدث لأنديتنا في إيران    الهيئة الملكية تستعرض قوة البتروكيماويات اليابانية بالجبيل ب34 مليار ريال    الأمن العام يعلن عن وظائف بالقوات الخاصة لأمن الحج والعمرة    «تنمية المنصورة» تختتم برنامج الإنجليزية    عيادة الأمراض الصدرية والنوم    الرأي في 60 يوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التشهير علاج الابتزاز
نشر في عكاظ يوم 19 - 01 - 2010

لا أعتقد أن هناك يوما ما يمر علينا دون أن تطالعنا الصحف بخبر القبض على مبتز، بل أصبحت أخبار المبتزين مثل أخبار سوق الأسهم تتداول في المجالس بشتى أنواعها، والملاحظ تزايد حالات الابتزاز بشكل مخيف، لدرجة أن مسمى ظاهرة لم يعد يجدي نفعا، فالأولى أن نسميها الوباء. وباء الابتزاز الذي سقط فيه عدد غير قليل من الشباب والفتيات، وحتى تتضح الصورة أكثر عن حقيقة الابتزاز، الذي ارتبط دوما في أذهان الكثيرين بالتهديد بصور وتسجيلات صوتية، لكن الابتزاز ما هو إلا استغلال لظروف الآخرين وضعفهم لتحقيق مكاسب أقل ما يقال عنها أنها رخيصة.
والابتزاز إشباع لرغبات طرف قوي على حساب طرف ضعيف، وإرغامه على إتيان ما يكره من أقوال وأفعال، وعلى ضوء ذلك لا يكون الابتزاز إلا باستغلال فقر الناس أو مرضهم أو جهلهم أو حاجتهم لتحسين أوضاعهم أو التلاعب بمشاعرهم والدندنة على وتر الحب الذي يفتقده الكثيرون، والمصيبة إذا أصاب هذا التلاعب قلبا محروما، فيعيد للأذهان شبح الفراغ العاطفي الذي تعيشه بعض بيوتنا، وهو الأمر الذي إذا لم نشبعه على مستوى الأسرة فسيتحول إلى استغلال عاطفي قد يصل إلى ما لا يحمد عقباه.
وليس هناك عبرة أكثر من قصة الشاب الذي استغلته إحدى الفتيات ولعبت بعواطفه، حتى يقال إن فستان زفافها ورحلة شهر عسلها مع عريسها كانت على حساب هذا المتيم، وقصة الفتاة التي وقعت ضحية شاب أوهمها بالحب حتى استطاع إيقاعها في مصيدته، ثم أخذ يساومها بل ويعرضها حتى على أصحابه لينالوا نصيبهم منها وكل ذلك حتى لا تفضح. لن أتكلم عن دور الأهل في التربية، ولا دور المدارس في التوجيه، ولا دور المساجد في التوعية الدينية، ولا خطر أصدقاء السوء، ولكني أناشد الضمير الإنساني في قلوبنا، والعدالة المتيقظة التي تسري في دمائنا، فما دام المبتز رضى على نفسه أن يحكم على ضحيته بالتشهير بها، سواء كانت الضحية رجلا أو مرأة أو من المراهقين، فمن واجبنا أن نذيقه من الكأس نفسها بأن يشهر بالمبتز في الصحف والأماكن العامة والإدارات الخدمية، ولو بوضع صورته دون اسمه فقط.
أنس الحازمي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.