المنقبون لم يجدوا كنزاً    شابٌ يعثر على حيوان غريب رأسه يشبه الكلب بجدة    متقدمو الإعادة بجامعة الملك خالد يشكون إلزامهم ب"الإلكتروني"    "المعافا" إلى رتبة مقدم بشرطة جازان    فيصل بن تركي ل"نور": شيء جيد أن (تمسك) حارساً قبل اعتزالك !    محال بيع الجلابيات تتحدى "العمل" وترفض تنفيذ قرار وزاري    موقع شهير يُجري حواراً مع مُلحد "عشريني" زعم أنه من السعودية    آليات بلدية "بحرة" لبيع البطحاء ب40 ريالاً خارج الدوام الرسمي    حفرة صرف صحي مكشوفة تنبئ بحدوث كارثة بروضة الرياض    "آل هتيلة" إلى المرتبة ال 11بوزارة الزراعة    منظمة الصحة العالمية: عدد الحالات المصابة بالإيبولا أكثر من 10 آلاف    "النحيت": جهاز "أبو كشاف" والرياضة وقاية من إدمان مواقع التواصل الاجتماعي    الدوري السعودي للمحترفين : النصر يفوز على الاتحاد    العثور على جثة جديدة لجندي مصري من ضحايا حادث العريش الإرهابي    تعليم المدينة يكرم الفائزين في برنامج المدارس المعززة للصحة    بالصور ..انتشال جثة شاب غرق ببركة مياه بجازان    سانشيز يقود آرسنال للفوز على سندرلاند    النصر يلحق بضيفه الاتحاد أول هزيمة في مباراة "دراماتيكية"    ‫"الشورى" يصوت على وثيقة السياسة السكانية للمملكة.. الاثنين    الرئيس الفلسطيني يجرى اتصالاً هاتفيًا بالرئيس المصري    السيطرة على حريق اندلع في عمارة قيد الأنشاء    البشمركة تقتل 41 ارهابيا من داعش وتحرر بلدة زومر غرب سد الموصل    وزارة العمل توقف "نقل الخدمات" و"التأشيرات الجديدة" عن "الأخضر المنخفض" يدخل حيز التنفيذ    الصحة: إصابة جديدة ب«كورونا» لسبعيني بالطائف    المفتي: احذروا "الاستعمار الجديد".. وخذوا بأسباب القوة    "العيدروس" يتجلّى بالفن الأصيل في فنون الطائف    جمعية كفى تكرم المشاركين في حج بلا تدخين    جماهير "الهلال" تبدي تفاؤلها وتتوعد الأستراليين    إيران: تنفيذ حكم الاعدام بحق ريحانة جباري    السعودية تدين العمليات الإرهابية الشنيعة بمنطقة شمال سيناء    اعتصام في بيروت تضامناً مع القدس ونصرة للمسجد الأقصى    كريستين لاغارد : مساهمات دول مجلس التعاون الخليجي في الاقتصاد الإقليمي والعالمي حيوية    الذهب يسجل خسائر بفعل صعود الدولار    "الإسكان" تبث رسائل تخصيص المنتجات السكنية.. نهاية الأسبوع    بورصة بيروت للأوراق المالية والأسهم تتراجع خلال أسبوع بنسبة 0.76 %    سمو ولي العهد يهنئ الرئيس النمساوي بذكرى اليوم الوطني لبلاده    "إصلاح ذات البين بمكة" تزور مركز المناصحة وسجن "مباحث ذهبان"    "طباعة القرآن الكريم ونشره بين الواقع والمأمول" ندوة بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف الشهر القادم    طقس مستقر على معظم مناطق المملكة    مختصة نفسية: التدخل المبكر قد ينقذ مريض الفصام    فريق أجيال من أجل أجيال التطوعي ينظم برنامج "الابتعاث من تحد لنجاح"    "اتحاد خليجي" للعمالة المنزلية لتوحيد عقود وأسعار الاستقدام    صحة الباحة تطلق فعاليات الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية    "150 دعوى معاشرة من الزوجات" ضد "الأزواج" في نصف عام    مجموعة بوسطن للاستشارات تزور عدد من مستشفيات منطقة عسير    كيف نحمي الوطن؟    بحث مستجدات أبحاث تخصصات طب الأسنان    أمير منطقة الرياض يشرّف حفل سفارة مملكة إسبانيا    الربيعة ينقل شكر أمير الرياض لكل من ساهم في نجاح موسم الحج    لجان نسائية متخصصة لمناصحة «المتطرفات»داخل السجون وفي المنازل    وفد من مجلس الشورى يعبِّر عن فخره بالمدينة الجامعية بالجوف    الإيجابية ودورها في تعزيز القيم الوطنية    مدير جامعة سلمان يتسلم التقرير السنوي لعمادة شئون الطلاب    «سبيماكو» الدوائية ترعى مؤتمر أعباء السرطان    معرض مشكاة يقدم عرضاً للأطفال عن «الطاقة»    د. صالح زياد: اخترت لكتابي روايات عالجت التطرف والطائفية والاستبداد والتغول الذكوري تجاه المرأة    حب الوطن لا يأتي إلا بالأفعال لا الأقوال    وفد «الشورى» يختتم جولته في الجوف بزيارة آثار «القريات»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التشهير علاج الابتزاز
نشر في عكاظ يوم 19 - 01 - 2010

لا أعتقد أن هناك يوما ما يمر علينا دون أن تطالعنا الصحف بخبر القبض على مبتز، بل أصبحت أخبار المبتزين مثل أخبار سوق الأسهم تتداول في المجالس بشتى أنواعها، والملاحظ تزايد حالات الابتزاز بشكل مخيف، لدرجة أن مسمى ظاهرة لم يعد يجدي نفعا، فالأولى أن نسميها الوباء. وباء الابتزاز الذي سقط فيه عدد غير قليل من الشباب والفتيات، وحتى تتضح الصورة أكثر عن حقيقة الابتزاز، الذي ارتبط دوما في أذهان الكثيرين بالتهديد بصور وتسجيلات صوتية، لكن الابتزاز ما هو إلا استغلال لظروف الآخرين وضعفهم لتحقيق مكاسب أقل ما يقال عنها أنها رخيصة.
والابتزاز إشباع لرغبات طرف قوي على حساب طرف ضعيف، وإرغامه على إتيان ما يكره من أقوال وأفعال، وعلى ضوء ذلك لا يكون الابتزاز إلا باستغلال فقر الناس أو مرضهم أو جهلهم أو حاجتهم لتحسين أوضاعهم أو التلاعب بمشاعرهم والدندنة على وتر الحب الذي يفتقده الكثيرون، والمصيبة إذا أصاب هذا التلاعب قلبا محروما، فيعيد للأذهان شبح الفراغ العاطفي الذي تعيشه بعض بيوتنا، وهو الأمر الذي إذا لم نشبعه على مستوى الأسرة فسيتحول إلى استغلال عاطفي قد يصل إلى ما لا يحمد عقباه.
وليس هناك عبرة أكثر من قصة الشاب الذي استغلته إحدى الفتيات ولعبت بعواطفه، حتى يقال إن فستان زفافها ورحلة شهر عسلها مع عريسها كانت على حساب هذا المتيم، وقصة الفتاة التي وقعت ضحية شاب أوهمها بالحب حتى استطاع إيقاعها في مصيدته، ثم أخذ يساومها بل ويعرضها حتى على أصحابه لينالوا نصيبهم منها وكل ذلك حتى لا تفضح. لن أتكلم عن دور الأهل في التربية، ولا دور المدارس في التوجيه، ولا دور المساجد في التوعية الدينية، ولا خطر أصدقاء السوء، ولكني أناشد الضمير الإنساني في قلوبنا، والعدالة المتيقظة التي تسري في دمائنا، فما دام المبتز رضى على نفسه أن يحكم على ضحيته بالتشهير بها، سواء كانت الضحية رجلا أو مرأة أو من المراهقين، فمن واجبنا أن نذيقه من الكأس نفسها بأن يشهر بالمبتز في الصحف والأماكن العامة والإدارات الخدمية، ولو بوضع صورته دون اسمه فقط.
أنس الحازمي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.