قوات الإحتلال الإسرائيلي تغلق المسجد الأقصى    "تقنية البنات" بالباحة تبدأ التسجيل للفصل التدريبي الثاني    ضبط مصنع خمر وعرق تديره امرأة أثيوبية بالطائف    شركة أمنية لحراسة مدارس البنات بعسير    عصابة سعودية تنصب على معلمات وتسلبهن 495 ألف ريال    استعدادات مكثفة للجناح السعودي في "معرض الشارقة للكتاب"    ملتقى الإعلام التطوعي يوصي بتنمية ثقافة التطوع    الأسهم السعودية تغلق منخفضة 47 نقطة عند مستوى 10034 نقطة    أمين منطقة تبوك يفتتح أعمال ورشة المرصد الحضري المحلي لمنطقة تبوك    القحطاني يتعهد بالركض "حتى الموت" لإيصال الهلال للمجد الآسيوي    "الأمن العام" يفتتح "الإدارة القانونية" بعرعر    أمير الباحة يطلع على سير العمل في عدد من الإدارات الحكومية بمحافظة العقيق    رئيس نزاهة يستقبل الأعضاء المشاركين في ندوة ( دور البرامج التوعوية في تعزيز النزاهة)    أسلوب توعوي حديث يقدمه البرنامج الوطني للتوعية بسرطان الثدي في الحملة التوعوية بالبكيرية    جلسات منتدى الأعمال السعودي الكوري تتواصل بمشاركة رسمية واقتصادية كبيرة    السجن 13 عاماً لمواطن كفّر ولاة الأمر وأعلن عدم اعترافه بالجنسية السعودية    تنفيذ حكم القصاص في سعودي أنهى خلافه مع مواطن بطعنات قاتلة    البرنامج الوطني للفعاليات والمؤتمرات تطلق المنتدى السعودي للمؤتمرات والفعاليات برعاية رئيسة من الهيئة العامة للسياحة والآثار    صحة تبوك تواصل حملتها لتطعيم طلاب وطالبات الصف الاول    الدكتور أبا الخيل يستقبل أعضاء الهيئة العلمية لكرسي رئاسة الحرمين    "مليون" ريال للاعبي "الهلال"    تنفيذي الطب الرياضي يناقش مشاركته بمعرض الرياض الخليجي    أمير منطقة الحدود الشمالية يستقبل أمين لجنة (تراحم)    القرني مستنكرا على من تمنى فوز سيدني: أين العقيدة والوطنية‎ المزعومة    بو حيمد الفتح: لا مجال للتفريط أمام الخليج    الأونروا تطالب نظام الأسد بتسهيل إدخال المساعدات إلى مخيم اليرموك    الطلاب المبتعثون يبدون إعجابهم بمعرض روائع آثار المملكة في سان فرانسيسكو    ولي العهد يستقبل سفراء خادم الحرمين الشريفين المعينين لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة    البياوي مُدرِّب الفتح : نقاط الخليج هامة جداً    جموع غفيرة تتوافد على منزل الشيخ محمد الراجحي لتقديم العزاء    أدبي حائل يدشّن جائزة الدكتور الرشيد لأفضل مكتبة في المنطقة    مدير الدفاع المدني بالمدينة المنورة يقلد عددًا من الضباط رتبهم الجديدة    اهتمامات الصحف التونسية    القائم بأعمال سفارة خادم الحرمين الشريفين في تركمانستان يشارك في الاحتفالات بمرور 23 عامًا على استقلال تركمانستان    "الإسكان" ل"سبق": ليس ضرورياً ظهور منتجات الدعم الأربعة عند المتقدم    اهتمامات الصحف الجزائرية    رسمياً.. السويد تعلن اعترافها بدولة فلسطين    ( تطبيق العزل الحراري ) ورشة عمل بغرفة الطائف    سواعد نسائية تدير فعاليات اليوم العالمي للصحة النفسية 2014    الفرق الإسعافية بالباحة تباشر 3294 حادثاً مرورياً خلال العام الماضي    تركي بن محمد: البحرية السعودية ساهمت ب11 سفينة وبمعدل 87.280 ساعة إبحار    اختتام أعمال اجتماعات اللجنة المشتركة بين مجلس التعاون والأردن والمغرب    مشاركة سعودية بمؤتمر عالمي في ايرلندا    الحوثيون يستعدون للزحف غرباً    5 شقيقات يتسابقن من أجل إنقاذ والدهن    ماذا قال متعب بن عبدالله عن حزب الله ؟    «الانضباط» تعاقب كعبي الشعلة وفيصل الرائد بالإيقاف والغرامة    خادم الحرمين يتلقى برقية شكر من أمير الكويت    معالي الشيخ السديس يزور أكاديمية الحرمين السعودية بجاكرتا    اللجنة المركزية تبحث تطوير خدمة ضيوف الرحمن    50٫3% اكتتاب «الأهلي» حتى يومه ال 11    إغلاق 27 باباً في الحرم المكي    شيك مفتوح    العمري رئيسًا ل «عالمي» الإبداع الفكري والأدبي    الغذاء والدواء توصي ب«التقيد بفترات التحريم لكل مبيد»    «كورونا» يمدّ خارطته من الطائف إلى حفر الباطن    تحت شعار «صحتك في غذائك»    إعادة تشكيل هيئة المستشارين بشؤون الحرمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التشهير علاج الابتزاز
نشر في عكاظ يوم 19 - 01 - 2010

لا أعتقد أن هناك يوما ما يمر علينا دون أن تطالعنا الصحف بخبر القبض على مبتز، بل أصبحت أخبار المبتزين مثل أخبار سوق الأسهم تتداول في المجالس بشتى أنواعها، والملاحظ تزايد حالات الابتزاز بشكل مخيف، لدرجة أن مسمى ظاهرة لم يعد يجدي نفعا، فالأولى أن نسميها الوباء. وباء الابتزاز الذي سقط فيه عدد غير قليل من الشباب والفتيات، وحتى تتضح الصورة أكثر عن حقيقة الابتزاز، الذي ارتبط دوما في أذهان الكثيرين بالتهديد بصور وتسجيلات صوتية، لكن الابتزاز ما هو إلا استغلال لظروف الآخرين وضعفهم لتحقيق مكاسب أقل ما يقال عنها أنها رخيصة.
والابتزاز إشباع لرغبات طرف قوي على حساب طرف ضعيف، وإرغامه على إتيان ما يكره من أقوال وأفعال، وعلى ضوء ذلك لا يكون الابتزاز إلا باستغلال فقر الناس أو مرضهم أو جهلهم أو حاجتهم لتحسين أوضاعهم أو التلاعب بمشاعرهم والدندنة على وتر الحب الذي يفتقده الكثيرون، والمصيبة إذا أصاب هذا التلاعب قلبا محروما، فيعيد للأذهان شبح الفراغ العاطفي الذي تعيشه بعض بيوتنا، وهو الأمر الذي إذا لم نشبعه على مستوى الأسرة فسيتحول إلى استغلال عاطفي قد يصل إلى ما لا يحمد عقباه.
وليس هناك عبرة أكثر من قصة الشاب الذي استغلته إحدى الفتيات ولعبت بعواطفه، حتى يقال إن فستان زفافها ورحلة شهر عسلها مع عريسها كانت على حساب هذا المتيم، وقصة الفتاة التي وقعت ضحية شاب أوهمها بالحب حتى استطاع إيقاعها في مصيدته، ثم أخذ يساومها بل ويعرضها حتى على أصحابه لينالوا نصيبهم منها وكل ذلك حتى لا تفضح. لن أتكلم عن دور الأهل في التربية، ولا دور المدارس في التوجيه، ولا دور المساجد في التوعية الدينية، ولا خطر أصدقاء السوء، ولكني أناشد الضمير الإنساني في قلوبنا، والعدالة المتيقظة التي تسري في دمائنا، فما دام المبتز رضى على نفسه أن يحكم على ضحيته بالتشهير بها، سواء كانت الضحية رجلا أو مرأة أو من المراهقين، فمن واجبنا أن نذيقه من الكأس نفسها بأن يشهر بالمبتز في الصحف والأماكن العامة والإدارات الخدمية، ولو بوضع صورته دون اسمه فقط.
أنس الحازمي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.