تراجع «النفط» بعد زيادة في مخزونات الخام الأمريكية    ترقية عدداً من ضباط مديرية سجون منطقة جازان    جمعية الثقافة والفنون بجدة تقيم حفلها السنوي الختامي    د. الطويرقي يفتتح الندوة السنوية ال 30 للتمريض بتخصصي العيون    تسليم موقع مشروع مستشفى الصحة بابها الجديد للمقاول    فيصل بن خالد يشهد توقيع اتفاقية ملتقى التراث العمراني    استبدال مفصل للركبة بمستشفى عسير المركزي    بيتوركا يصل ويتابع قمة النصر من المدرجات    سحب الشارة الدولية من العريني وترشيح الحنفوش والقرني    إردوغان : الجسر الجوي الأميركي للكرد في كوبَني.. «عمل استعراضي خاطئ»    فلسطيني يدهس بسيارته عدداً من اليهود في القدس.. رداً على جريمة قتل «إيناس»    فهد بن تركي يتفقد الوحدات المشاركة في تمرين «شمرخ 1» السعودي الفرنسي    إدارة الهلال تسلم تذاكر الجماهير للسفارة السعودية    د.توفيق خوجة : الأورام السرطانية السبب الثاني للوفيات على مستوى العالم    السجن ل4 سعوديات جهزن أبناءهن للقتال بمواطن الصراع    "المدنية" توضح آلية صرف مستحقات الإصابة بسبب العمل    إتلاف 1000 كجم من المكسرات المختلطة بفضلات الفئران    صحة الطائف تنفي إغلاق «طوارئ فيصل» بسبب «كورونا»    تغطية 13.9% من اكتتاب الأفراد في البنك الأهلي بنهاية اليوم الرابع    إصابة مساعد مدير أمن الجيزة و10 آخرين في انفجار قنبلة بمحيط جامعة القاهرة    وزراء العدل الخليجي بالكويت ناقشوا مشروع اتفاقية تسليم المجرمين    تشييع جثمان "حقوي" بجدة.. ووالده "يشكك" في تقرير الطب الشرعي    السديس: لا نخاف من الإعلام ونرحب بالنقد الهادف    تقنية الخرج تطبق نظام التدريب المرتبط بالتوظيف لمتدربيها    «البحري» راعي بلاتيني لمعرض ومؤتمر «سيتريد الشرق الأوسط»    جامعة الباحة تعلن عن توفر وظائف شاغرة للسعوديين    الفوزان يقدم «أحاديث عن الإخراج السينمائي» بالرياض    سيد الغنادير    الجاسر يرعى حفل تكريم المدير العام السابق للشركة الوطنية للتوزيع    التشديد على أهمية المحافظة على مكتسبات الوطن من نعمة وفضل والوقوف ضد الحاقدين والمتربصين    مطالبة بشراكة بين مؤسسات الإعلام الرسمية والإلكترونية    اليوم آخر موعد لمطابقة البيانات للوظائف الإدارية والصحية والهندسية    51 مليون مشترك في الاتصالات المتنقلة و18.3 مليون في الإنترنت    تدشين حملة تطعيم طلاب القنفذة    صحة المدينة تثمن جهود الحرس الوطني في حملة التبرع بالدم    صحي الوشحاء يحقق جودة المنشآت    أمير الجوف يستعرض احتياجات المنطقة من المشاريع التنموية    الأمير جلوي: نحن مغبوطون على اللحمة التي يشهدها الوطن    الأمير متعب بن عبدالله يزور مركز المعلومات بوزارة الحرس الوطني ويدشّن عدداً من الأنظمة الإلكترونية    عبد الغني يبدي جاهزيته لقيادة النصر في مواجهة الاتحاد    تغريم النصر مائة ألف ريال وإيقاف إداري نجران صالح قميش    بصاص الأهلي خارج «الثامنة»    «المرينغي» يذل الليفر أمام جماهيره    الهلال يقابل هجر والأهلي يلتقي الرائد .. والنصر يستضيف نجران والاتحاد يواجه الفيصلي    ولي العهد: خدمة الوطن والحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة مسؤولية كبرى على الجميع    «أرامكو» تشارك في رسم الضوابط التنظيمية المؤثرة على استهلاك الطاقة    24 ألفا غرامة أخطاء طبية لطبيب وممرضتين 24 ألفا غرامة أخطاء طبية لطبيب وممرضتين    أمير منطقة الرياض يناقش مشروعات السكك الحديدية مع شركة «سار»    فتح حسابات بنكية للمدارس .. و200 ريال لنظافة كل غرفة مدرسية    «الرابطة» مع بداية العام : وحدة الصف معالجة لمشكلات الأمة    إعادة الكرامة لليبيا    أمير عسير يلتقي المشايخ والمواطنين    "صلح قبلي" يدفع مصري للعفو عن شابين تجسسا على خلوته بزوجته    ​ والد المبتعث "القاضي": نطالب بالقصاص.. ونرفض الفدية    بالذبائح والولائم والهدايا.. عشاق الهلال ينتظرون السابعة    أمير عسير يدشن فعاليات معرض الكتاب والمعلومات بجامعة الملك خالد    لجنة الفتوى تحرم التقارير الطبية غير الصحيحة    الهيئة توقع عقدا لإنشاء خمسة مبانٍ لها بالرياض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التشهير علاج الابتزاز
نشر في عكاظ يوم 19 - 01 - 2010

لا أعتقد أن هناك يوما ما يمر علينا دون أن تطالعنا الصحف بخبر القبض على مبتز، بل أصبحت أخبار المبتزين مثل أخبار سوق الأسهم تتداول في المجالس بشتى أنواعها، والملاحظ تزايد حالات الابتزاز بشكل مخيف، لدرجة أن مسمى ظاهرة لم يعد يجدي نفعا، فالأولى أن نسميها الوباء. وباء الابتزاز الذي سقط فيه عدد غير قليل من الشباب والفتيات، وحتى تتضح الصورة أكثر عن حقيقة الابتزاز، الذي ارتبط دوما في أذهان الكثيرين بالتهديد بصور وتسجيلات صوتية، لكن الابتزاز ما هو إلا استغلال لظروف الآخرين وضعفهم لتحقيق مكاسب أقل ما يقال عنها أنها رخيصة.
والابتزاز إشباع لرغبات طرف قوي على حساب طرف ضعيف، وإرغامه على إتيان ما يكره من أقوال وأفعال، وعلى ضوء ذلك لا يكون الابتزاز إلا باستغلال فقر الناس أو مرضهم أو جهلهم أو حاجتهم لتحسين أوضاعهم أو التلاعب بمشاعرهم والدندنة على وتر الحب الذي يفتقده الكثيرون، والمصيبة إذا أصاب هذا التلاعب قلبا محروما، فيعيد للأذهان شبح الفراغ العاطفي الذي تعيشه بعض بيوتنا، وهو الأمر الذي إذا لم نشبعه على مستوى الأسرة فسيتحول إلى استغلال عاطفي قد يصل إلى ما لا يحمد عقباه.
وليس هناك عبرة أكثر من قصة الشاب الذي استغلته إحدى الفتيات ولعبت بعواطفه، حتى يقال إن فستان زفافها ورحلة شهر عسلها مع عريسها كانت على حساب هذا المتيم، وقصة الفتاة التي وقعت ضحية شاب أوهمها بالحب حتى استطاع إيقاعها في مصيدته، ثم أخذ يساومها بل ويعرضها حتى على أصحابه لينالوا نصيبهم منها وكل ذلك حتى لا تفضح. لن أتكلم عن دور الأهل في التربية، ولا دور المدارس في التوجيه، ولا دور المساجد في التوعية الدينية، ولا خطر أصدقاء السوء، ولكني أناشد الضمير الإنساني في قلوبنا، والعدالة المتيقظة التي تسري في دمائنا، فما دام المبتز رضى على نفسه أن يحكم على ضحيته بالتشهير بها، سواء كانت الضحية رجلا أو مرأة أو من المراهقين، فمن واجبنا أن نذيقه من الكأس نفسها بأن يشهر بالمبتز في الصحف والأماكن العامة والإدارات الخدمية، ولو بوضع صورته دون اسمه فقط.
أنس الحازمي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.