نائب أمير الشرقية: رجال الأمن يقفون في وجه من يحاول العبث بأمن الوطن    وكيل إمارة الشرقية يقدم التعازي للشهيل    «الخطوط السعودية» تستهدف نقل 500 ألف حاج بالقدوم    مندوب المملكة بالأمم المتحدة يستقبل الملتحقين ببرنامج «شغف»    الانتهاء من دراسة دمج أبراج «الاتصالات» و«موبايلي»    قوات الاحتلال تعتدي على الفلسطينيين في الأقصى    الدوحة تعترف بتراجع الودائع الأجنبية لأدنى مستوى    حدث في صورة    رباعية الفتح تفجر براكين الغضب في المدرج الأصفر    الاتفاق يختتم معسكر تركيا ويغادر إلى تبوك    «العربية» تطيح بالجهاز الفني للنصر.. وجوميز يطالب بسداد الرواتب    جامعة الإمام عبدالرحمن تعلن الدفعة الثالثة من المرشحين للقبول    الجبيل.. إلزام 120 مبنى بتطبيق الشروط البيئية    «مهرجان الكوميديا» يكرّم نجوم الفن بدورته الثالثة في أبها    الكشافة السعودية تبرز البعد الحضاري في الجامبوري بأمريكا    وزير الإعلام: من غير مزايدات.. خادم الحرمين ينتصر للأقصى    تفاعل كبير من المستفيدات (اليوم)    صحة جدة تستقبل أولى طلائع حجاج بيت الله الحرام    الدفاع الجوي يعترض صاروخا حوثيا باتجاه مكة المكرمة    أمير عسير ونائبه يشرفان احتفال هيف بن عبود    15 ديسمبر موعدا لتسليم 280 ألف منتج سكني    مذكرة تعاون بين الطاقة الذرية وجامعة المؤسس    ملك البحرين: جهود خادم الحرمين تُجسد قيادته المحورية للأمة الإسلامية    الشباب للانضباط: لجنتكم منعدمة الوجود ولا نقبل التهديد    الحائلي ل«الرياض»: سنواصل نهجنا ومصلحة الاتحاد أهم    العميد يجهز عقد بخاري    «ستاندرد» تؤكد تصنيف السعودية عند «A-/A-2»    نائب أمير الجوف: لن تتوقف التنمية على مصلحة شخصية لأي أحد    القتل لإرهابي نفذ 9 هجمات مسلحة ضد الأمن ودبلوماسي ومعلم    «أبحاث الإعاقة» يبحث تفعيل خدمات المعوقين مع «مدينة العلوم والتقنية»    إيداع 400 ألف ل 1354 يتيما ويتيمة بالباحة    إيداع 496 مليونا مساعدات ضمان مقطوعة ل 45 ألف مستفيد    محافظ الطائف يستقبل سفراء العزم من تعليم نجران    ملك البحرين: جهود خادم الحرمين تجسد قيادته المحورية    نائب أمير الشرقية لمصابي عملية «مسورة العوامية»: لن تستطيع الفئة الضالة تنفيذ مخططاتها    «عملة معدنية» و«تراعيب» على مسرح الملك فهد الثقافي    30 يوماً لمعرض شاهد وشهيد في آلماتي الكازاخستانية    المعارضة التركية تعتصم احتجاجاً على تقييد البرلمان    العيسى: المملكة تدعم قضايا الأمة الإسلامية    وسم «الأقصى في قلب سلمان» يتصدر الترند العالمي    إصابة 113 فلسطينياً خلال مواجهات في القدس المحتلة    السجن لأمريكي خطط لقتل أوباما    بدء العمل لدراسة تشغيل تخصصي جازان    «الصحة» تدعو الحجاج للالتزام بأخذ لقاحي «الحمى الشوكية والإنفلونزا الموسمية»    منظمة العمل الدولية تبحث مع قطاع الأعمال السعودي تعزيز علاقات التعاون    أمير تبوك يستقبل وزير الإسكان ويثني على جهود الوزارة    عبدالعزيز بن ضويحي.. خزينة التاريخ الاجتماعي في الجزيرة العربية    أنجيلينا جولي...تركز على الطبخ ورعاية أطفالها    جميل راتب الرجل ذو الوجوه المتعددة    خسائر الأهلي «بالكوم»    الكوابيس    الربيع في إيران قادم    رئيس هيئة الحج بالعراق: أكثر من 13 ألف حاج سيعبرون منفذ جديدة عرعر    أفراح العبدالقادر والسمحان    طاهر وطهور ونجس    شيخ الأزهر يشيد بالجهود التي يبذلها د.العيسى للنهوض برابطة العالم الإسلامي    نرمين الموصل    السماري: انتصار خادم الحرمين للقدس لا مجال للغرابة ولا للمزايدة فيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التشهير علاج الابتزاز
نشر في عكاظ يوم 19 - 01 - 2010

لا أعتقد أن هناك يوما ما يمر علينا دون أن تطالعنا الصحف بخبر القبض على مبتز، بل أصبحت أخبار المبتزين مثل أخبار سوق الأسهم تتداول في المجالس بشتى أنواعها، والملاحظ تزايد حالات الابتزاز بشكل مخيف، لدرجة أن مسمى ظاهرة لم يعد يجدي نفعا، فالأولى أن نسميها الوباء. وباء الابتزاز الذي سقط فيه عدد غير قليل من الشباب والفتيات، وحتى تتضح الصورة أكثر عن حقيقة الابتزاز، الذي ارتبط دوما في أذهان الكثيرين بالتهديد بصور وتسجيلات صوتية، لكن الابتزاز ما هو إلا استغلال لظروف الآخرين وضعفهم لتحقيق مكاسب أقل ما يقال عنها أنها رخيصة.
والابتزاز إشباع لرغبات طرف قوي على حساب طرف ضعيف، وإرغامه على إتيان ما يكره من أقوال وأفعال، وعلى ضوء ذلك لا يكون الابتزاز إلا باستغلال فقر الناس أو مرضهم أو جهلهم أو حاجتهم لتحسين أوضاعهم أو التلاعب بمشاعرهم والدندنة على وتر الحب الذي يفتقده الكثيرون، والمصيبة إذا أصاب هذا التلاعب قلبا محروما، فيعيد للأذهان شبح الفراغ العاطفي الذي تعيشه بعض بيوتنا، وهو الأمر الذي إذا لم نشبعه على مستوى الأسرة فسيتحول إلى استغلال عاطفي قد يصل إلى ما لا يحمد عقباه.
وليس هناك عبرة أكثر من قصة الشاب الذي استغلته إحدى الفتيات ولعبت بعواطفه، حتى يقال إن فستان زفافها ورحلة شهر عسلها مع عريسها كانت على حساب هذا المتيم، وقصة الفتاة التي وقعت ضحية شاب أوهمها بالحب حتى استطاع إيقاعها في مصيدته، ثم أخذ يساومها بل ويعرضها حتى على أصحابه لينالوا نصيبهم منها وكل ذلك حتى لا تفضح. لن أتكلم عن دور الأهل في التربية، ولا دور المدارس في التوجيه، ولا دور المساجد في التوعية الدينية، ولا خطر أصدقاء السوء، ولكني أناشد الضمير الإنساني في قلوبنا، والعدالة المتيقظة التي تسري في دمائنا، فما دام المبتز رضى على نفسه أن يحكم على ضحيته بالتشهير بها، سواء كانت الضحية رجلا أو مرأة أو من المراهقين، فمن واجبنا أن نذيقه من الكأس نفسها بأن يشهر بالمبتز في الصحف والأماكن العامة والإدارات الخدمية، ولو بوضع صورته دون اسمه فقط.
أنس الحازمي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.