الشورى يجدد المطالبة بالمباعدة بين الولادات    الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع العمانية يلتقي وزير الدفاع الاسباني    بن حميد : طاعة "الإمام" ليست مقايضة إن أعطاني أطعته وإذا لم يعطني فلا أطيعه    أمانة الطائف تزيل «35» حوشًا واستراحة غير نظامية بجليل والقيم ومثملة    المؤشر العام لبورصة قطر يغلق مرتفعاً بنسبة 3.26%    محافظ ينبع يدشّن حملة التبرع بالدم    "الغذاء والدواء" تحذر من مستحضرين مغشوشين لعلاج الضعف الجنسي    أمير الشرقية يستقبل المدير التنفيذي لهيئة السياحة بالمنطقة    كوزمين يورط المنتخب السعودي ويرفض استلام المهمة بسبب كأس ولي العهد    لجنة مكافحة جرائم الإتجار بالأشخاص تناقش واقع الاستقدام    الأهلي يحسم مصير الكبير وداني بعد الاتفاق    الجامعة الإسلامية تحتفي بالخط والشعر    أدبي مكةينظم ندوة عن المسرح    سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وسمو محافظ جدة يوقعان اتفاقية رعاية الهيئة لمهرجان جدة التاريخية    الرائد يواصل انتصاراته ويسقط نجران    الشباب يقصي مدربه.. ويعيد ترتيب بيته    سمو أمير القصيم يشكر معالي وزير العدل    المسحل يجتمع بوزير الشباب والرياضة الجيبوتي    الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يشيد بمبادرة خادم الحرمين الشريفين للمصالحة بين مصر وقطر    توزيع 8 آلاف وحدة سكنية لموظفي الجبيل    توقيع اتفاقية بين السعودية للكهرباء وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن لابتعاث الطلاب    الأشقاء السوريون يشيدون بتوجيه سمو وزير الداخلية بتكفل الحملة الوطنية السعودية بمصاريف الدراسة للأطفال السوريين اللاجئين في لبنان    برعاية خادم الحرمين.. ولي ولي العهد يُكرّم الفائزين ب"جائزة صيتة" غداً    إسرائيل تشدد اجراءاتها لمنع التسلل من غزة إليها    أمير الرياض يرعى حفل تدشين معرض الاستثمار من المنزل    جامعة الملك خالد تدشن الملتقى العلمي ال(4) الكيمياء    بدء القبول في برنامج التعليم الموازي بجامعة سلمان بالخرج    القتل تعزيراً بحق جان خطف طفلاً وفعل الفاحشة به في بريدة    الأرصاد: سماء غائمة على وسط وشرق المملكة    رئاسة المسجد الحرام تكمل استعداداتها لموسم العمرة    كأس السوبر الإيطالي في ضيافة عربية.. الليلة    جامعة الملك عبدالعزيز تستبدل طرق طرق التدريس والتدريب التقليدية بالمحاكاة الصحية المتقدمة    سقوط طائرة إسرائيلية بلا طيار في القنيطرة    الصين تبلغ أمريكا معارضتها لكل أشكال الهجمات والإرهاب الإلكتروني    نظام تخطيط موحد للموارد البشرية للأجهزة الحكومية    سمو ولي ولي العهد يستقبل سفير المملكة المغربية لدى المملكة    CNN : جدل حول تعليقات لمفتي السعودية أجاز فيها زواج القاصرات ما دون 15 عاماً    السيناتور الأمريكي ماكين: السعودية سبب انهيار الاقتصاد الروسي وعلينا شكرُها    افتتاح مركز الأمير سلطان التخصُّصي للأطراف الصناعية .. اليوم    بدء استقبال طلبات تمويل المشاريع الناشئة بمعهد ريادة الأعمال في الخرج    جامعة الباحة تشارك في ملتقى عمداء شؤون الطلاب    سمو أمير عسير يلتقي أصحاب الفضيلة ومديري الإدارات الحكومية في المنطقة    تطبيق دوام «النائية» على المعلمين ومشروع نقل المعلمات قريبا    بدء صرف التعويضات ل 3 آلاف عقار منزوعة ب 3 أحياء في المدينة المنورة.. غدا    توزيع 8 آلاف وحدة سكنية لموظفي الجبيل    المملكة تشارك في اجتماع اتفاق المحافظة على الحياة الفطرية الخليجية    بالصور...هوساوي يزور المشجع الزهراني    التمارين الرياضية قد تؤذي أقدام الأطفال البدناء    «الأعلى للقضاء»: الملك أدرك حاجة الأمة إلى وحدة الصف ونبذ الخلافات    سحب البساط من رونالدو وكاسياس    مركز الشهيد الثقافي    هذه الجائزة تعد رافداً من روافد التربية والتعليم    خالد الفيصل يستقبل وزيرالتعليم العالي    أمير الشرقية يعزي والد شهيد الواجب رائد المطيري    خطة لتحسين مستوى خطباء المساجد    259 ألف مراجع لعيادات «أسنان عسير» خلال عام    آل هيازع يستعد لتحديات الصحة بقيادات جديدة    متابعة 3 مشاريع صحية بالقصيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التشهير علاج الابتزاز
نشر في عكاظ يوم 19 - 01 - 2010

لا أعتقد أن هناك يوما ما يمر علينا دون أن تطالعنا الصحف بخبر القبض على مبتز، بل أصبحت أخبار المبتزين مثل أخبار سوق الأسهم تتداول في المجالس بشتى أنواعها، والملاحظ تزايد حالات الابتزاز بشكل مخيف، لدرجة أن مسمى ظاهرة لم يعد يجدي نفعا، فالأولى أن نسميها الوباء. وباء الابتزاز الذي سقط فيه عدد غير قليل من الشباب والفتيات، وحتى تتضح الصورة أكثر عن حقيقة الابتزاز، الذي ارتبط دوما في أذهان الكثيرين بالتهديد بصور وتسجيلات صوتية، لكن الابتزاز ما هو إلا استغلال لظروف الآخرين وضعفهم لتحقيق مكاسب أقل ما يقال عنها أنها رخيصة.
والابتزاز إشباع لرغبات طرف قوي على حساب طرف ضعيف، وإرغامه على إتيان ما يكره من أقوال وأفعال، وعلى ضوء ذلك لا يكون الابتزاز إلا باستغلال فقر الناس أو مرضهم أو جهلهم أو حاجتهم لتحسين أوضاعهم أو التلاعب بمشاعرهم والدندنة على وتر الحب الذي يفتقده الكثيرون، والمصيبة إذا أصاب هذا التلاعب قلبا محروما، فيعيد للأذهان شبح الفراغ العاطفي الذي تعيشه بعض بيوتنا، وهو الأمر الذي إذا لم نشبعه على مستوى الأسرة فسيتحول إلى استغلال عاطفي قد يصل إلى ما لا يحمد عقباه.
وليس هناك عبرة أكثر من قصة الشاب الذي استغلته إحدى الفتيات ولعبت بعواطفه، حتى يقال إن فستان زفافها ورحلة شهر عسلها مع عريسها كانت على حساب هذا المتيم، وقصة الفتاة التي وقعت ضحية شاب أوهمها بالحب حتى استطاع إيقاعها في مصيدته، ثم أخذ يساومها بل ويعرضها حتى على أصحابه لينالوا نصيبهم منها وكل ذلك حتى لا تفضح. لن أتكلم عن دور الأهل في التربية، ولا دور المدارس في التوجيه، ولا دور المساجد في التوعية الدينية، ولا خطر أصدقاء السوء، ولكني أناشد الضمير الإنساني في قلوبنا، والعدالة المتيقظة التي تسري في دمائنا، فما دام المبتز رضى على نفسه أن يحكم على ضحيته بالتشهير بها، سواء كانت الضحية رجلا أو مرأة أو من المراهقين، فمن واجبنا أن نذيقه من الكأس نفسها بأن يشهر بالمبتز في الصحف والأماكن العامة والإدارات الخدمية، ولو بوضع صورته دون اسمه فقط.
أنس الحازمي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.