وزير الصحة المكلف يشيد بجهود الكشافة في خدمة ضيوف الرحمن    عقوبات بحق 148 مخالفاً لتعليمات الحج بغرامات تجاوزت 6.6 مليون ريال    استنفار مراكز الخدمات البلدية بعرفات    مكافحة العدوى من أولويات جهود وزارة الصحة في موسم الحج    وزارة العدل تخصص 14 دائرة قضائية للنظر في القضايا المستعجلة بالحج    اندلاع حريق بأحد مخيمات الحجاج بمشعر عرفات    "شرطة الباحة" تعيد 3 آلاف شخص و496 سيارة لا تحمل تصاريح حج    "حقوق الإنسان" لوفد أوروبي زائر: "القصاص" ورد نصاً في القرآن والمملكة لن تلغيه    جولات رقابية على دور الإيواء الفندقية بالمدينة المنورة خلال إجازة عيد الأضحى    وزير الصحة المكلف: مكة خالية من «كورونا» ووضع ضيوف الرحمن مطمئن    مشروع قرار فلسطيني عربي لإنهاء الاحتلال بحلول 2016    تصاعد حدة القتال حول بلدة «عين العرب» السورية    بالصورة.. رجل أمن يلتزم جدار الكعبة بخشوع    حجاج بيت الله الحرام يتوافدون إلى مشعر منى ملبين في ظل توفر الخدمات المجهزة لراحتهم    124 جامعاً ومصلى لأداء صلاة عيد الأضحى المبارك في منطقة الباحة    الأسهم اليابانية تهبط أكثر من 1% في التعاملات المبكرة    الأرصاد: أمطار رعدية على مكة وعسير    الجمعية الخيرية بالدلم تكمل جاهزيتها لاستقبال وتوزيع لحوم الأضاحي    الهلال يرفض تصرفات جيان واتهاماته ويشيد بالعلاقة مع العين    إصابة فلسطيني بعيار ناري خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية    طرح سهم البنك الأهلي للاكتتاب بسعر 45 ريالاً    حركة نشطة بسوق الأغنام المركزي بالمدينة المنورة    حالة وفاة بالطائف وتسجيل إصابة بكورونا في الجبيل    بالفيديو.. "رونالدو" يفقد أعصابه بسبب "ميسي" ويعتدي على منافسه    وزارة الصحة توصي ضيوف الرحمن بالعناية بالنظافة الشخصية    قوات أمن الحج تنفذ خططها المرورية لحج عام 1435ه    أمير منطقة الرياض يتقدم المصلين في صلاة عيد الأضحى ويستقبل المهنئين بالعيد // للصحف فقط //    مكتبة الحرم المكي.. صرح معرفي وحضاري يشع نوراً منذ 12 قرناً    من العالم الإسلامي .. جمهورية سيراليون    «الشرقية»: مريض نفسياً يعتدي على طاقم إسعاف حاول علاجه    انخفاض مخزونات النفط الخام الأمريكية رغم زيادة الواردات    62 مليوناً مبيعات مزاد مهرجان تمور الأحساء قبل «الأضحى»    «التجارة» تضبط 10 آلاف سلعة فاسدة ومغشوشة في المشاعر المقدسة    البلوي يطمئن على جاهزية حرس حدود جازان    رئيس بنجلاديش يصل جدة لأداء الحج    «الخدمة المدنية»: لا تُقبَل استقالة الموظف المبتعث للدراسة إلا بشروط    أسماء لمنور في صالة البحرين الثقافية    مستوطنون يهود يقتحمون الأقصى.. وقوات الاحتلال تعتقل 165 فلسطينيًا    سيدني يلحق بالهلال إلى النهائي الآسيوي    احتجاح عراقي يحرم لادان من الذهبية.. والسبيعي يُحرز الفضية    هدف واحد    تدخين الآباء يزيد من خطر إصابة الأبناء بداء الربو    فسلمت يا وطني.. يوحدُكَ الإخا    الاتحاد الآسيوي: التاسع من ديسمبر الموعد الأخير لتسليم قوائم المنتخبات    الهلال.. خطوة مشرفة وتبقى الأهم    مايكروسوفت تكشف عن «ويندوز 10» لإحياء قائمة «ابدأ» الكلاسيكية    مجلة أمريكية تنشر تقريراً عن مكة المكرمة    شكرًا لمن أصبحتم زجاجًا!    أبرز تعليقات القراء على الكتاب    محمد السوري: أتيت إلى الحج ولم أجد من أودعه    صحة مكة المكرمة توزع مصاحف وعبوات تيمم بمشعر عرفات ومنى    سفارة المملكة بالأردن تتسلم جثمان المعتقل ناصر الدوسري    السناني يتفقد المركز الكشفي لرعاية الشباب في مكة المكرمة    جنون السيلفي يجتاح المشاعر المقدسة.. والعلماء: تحد لسنة النبي    المكتب التعاوني بالخرج يقيم حفل إعلان وتكريم الفائزين في مسابقة لقطة هداية    سعودية تتوصل إلى اكتشاف قد يشفي تشمع الكبد    بالصور.. وزير الداخلية يزور الجندي الجهني مُصاب حادثة العوامية    جامعة الإمام تشارك في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التشهير علاج الابتزاز
نشر في عكاظ يوم 19 - 01 - 2010

لا أعتقد أن هناك يوما ما يمر علينا دون أن تطالعنا الصحف بخبر القبض على مبتز، بل أصبحت أخبار المبتزين مثل أخبار سوق الأسهم تتداول في المجالس بشتى أنواعها، والملاحظ تزايد حالات الابتزاز بشكل مخيف، لدرجة أن مسمى ظاهرة لم يعد يجدي نفعا، فالأولى أن نسميها الوباء. وباء الابتزاز الذي سقط فيه عدد غير قليل من الشباب والفتيات، وحتى تتضح الصورة أكثر عن حقيقة الابتزاز، الذي ارتبط دوما في أذهان الكثيرين بالتهديد بصور وتسجيلات صوتية، لكن الابتزاز ما هو إلا استغلال لظروف الآخرين وضعفهم لتحقيق مكاسب أقل ما يقال عنها أنها رخيصة.
والابتزاز إشباع لرغبات طرف قوي على حساب طرف ضعيف، وإرغامه على إتيان ما يكره من أقوال وأفعال، وعلى ضوء ذلك لا يكون الابتزاز إلا باستغلال فقر الناس أو مرضهم أو جهلهم أو حاجتهم لتحسين أوضاعهم أو التلاعب بمشاعرهم والدندنة على وتر الحب الذي يفتقده الكثيرون، والمصيبة إذا أصاب هذا التلاعب قلبا محروما، فيعيد للأذهان شبح الفراغ العاطفي الذي تعيشه بعض بيوتنا، وهو الأمر الذي إذا لم نشبعه على مستوى الأسرة فسيتحول إلى استغلال عاطفي قد يصل إلى ما لا يحمد عقباه.
وليس هناك عبرة أكثر من قصة الشاب الذي استغلته إحدى الفتيات ولعبت بعواطفه، حتى يقال إن فستان زفافها ورحلة شهر عسلها مع عريسها كانت على حساب هذا المتيم، وقصة الفتاة التي وقعت ضحية شاب أوهمها بالحب حتى استطاع إيقاعها في مصيدته، ثم أخذ يساومها بل ويعرضها حتى على أصحابه لينالوا نصيبهم منها وكل ذلك حتى لا تفضح. لن أتكلم عن دور الأهل في التربية، ولا دور المدارس في التوجيه، ولا دور المساجد في التوعية الدينية، ولا خطر أصدقاء السوء، ولكني أناشد الضمير الإنساني في قلوبنا، والعدالة المتيقظة التي تسري في دمائنا، فما دام المبتز رضى على نفسه أن يحكم على ضحيته بالتشهير بها، سواء كانت الضحية رجلا أو مرأة أو من المراهقين، فمن واجبنا أن نذيقه من الكأس نفسها بأن يشهر بالمبتز في الصحف والأماكن العامة والإدارات الخدمية، ولو بوضع صورته دون اسمه فقط.
أنس الحازمي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.