"ابن زقيع": نحن رهن الإشارة للدفاع عن أرض الوطن    "عاصفة الحزم" تدمِّر مبنى القيادة العليا للقوات المسلحة في صنعاء    قمة ثلاثية بين العاهل السعودي والرئيسين المصري واليمني    السيسي يتّهم إيران باستباحة سيادة دول عربيّة واستحلال مواردها واستهداف شعوبها    جبهة النصرة وفصائل إسلامية تسيطر ب"الكامل" على مدينة إدلب السورية    إيران والقوى الست تقترب من إبرام اتفاق من صفحتين أو ثلاث    قبل لقاء النصر.. الوحدة يُسقط الاتحاد في عقر داره    عُمان واليابان يتأهلان لكأس العالم للكرة الشاطئية    مارادونا يدعم الأمير علي.. ويؤكد: لا أحب الفاسدين    روكسبرو مديراً فنياً ل «الاتحاد الآسيوي»    10 شركات تطرح 696 وظيفة للشباب    مدير «آبل» سيتبرّع بثروته لجمعيات خيريّة    أستراليا أطلقت أحداث مبادرة «ساعة الأرض»    صفقة المليار ونصف المليار ترفع مؤشر "عقار مكة" 30 % الشهر الماضي    جازان: تعليق الدراسة في 52 مدرسة على حدود اليمن    إصابة رجل أمن والقبض على شخص حاول التسلل للأردن    حاول الانتحار لقباحة العروس!    تأهيل 48 أخصائياً في مجال الإعاقة بالتقنيات الحديثة لتعليم وتدريب المعاقين    الإطاحة بشخص حاول تهريب عاملة منزلية من رفحاء للرياض    بالصور.. افتتاح جامع وبئر الشيخ "برتاوي" بمدينة ساكيتي في بنين    وزير الصحة يتفقد مستشفيات الطوال والموسم وصامطة    الاكتئاب .. مرض العصر    صباحات لوس أنجليس راقصة    يرعى مؤتمر طب الأسنان    بالصور.. الاعلان عن فعاليات معرض وندوات تاريخ الملك فهد    الخطوط السعودية تفتح جميع التذاكر المتأثرة بإلغاء رحلات المنطقة الجنوبية    وزير الدفاع يلتقي سفير روسيا الاتحادية لدى المملكة    الاثنين المقبل أخر موعد لاستقبال المشاركات في مسابقة الطائف للتصوير    بالفيديو والصور.. "آل جعرة" بنجران تقف بالنفس والمال مع الجيش السعودي    كيف يمكنك إزالة شحوم البطن؟!        القنصل الخالدي: عاصفة الحزم تدعم تطلعات اليمنيين في تغيير الأوضاع على الساحة    وزير الدفاع يطمئن على طياريْن سعودييْن تعرضت طائرتهما لخلل فني فوق البحر    خادم الحرمين يغادر قاعة القمة العربية بعد كلمة الرئيس اليمني    "آل سليمان": "عاصفة الحزم" جاءت لتأمين الحدود وأمن بلاد الحرمين    قائد الفرقاطة 816 يكشف اللحظات العصيبة لإجلاء الدبلوماسيين    الإسكان تهدم 18 فيلا من مشروع القريات لسوء التنفيذ    450 طالباً بالساحل الشرقي يهزون المشاعر بأهازيج في حب الوطن    وزير الدفاع يجتمع مع المبعوث الخاص لمملكة السويد    صورة نجم مانشستر سيتي أثناء أداء صلاة الجمعة تشعل "تويتر"    بالصور.. بدء التشغيل التجريبي لمطار الأمير محمد بن عبدالعزيز بالمدينة المنورة    حالة الطقس المتوقعة اليوم السبت    رجل أمن يستعين بشقيقه للاعتداء على زميله بمدني الشمالية    دراسة حديثة : تناول الشاي يتسبب في الإصابة بالسرطان    خادم الحرمين يصل إلى شرم الشيخ للمشاركة في القمة العربية    وزارة الدفاع: إصابة طائرة من نوع F-15S بعطل فني فوق البحر الأحمر وإنقاذ طياريها    زوج صالحة يقاضي مدير المستشفى بتهمة التشهير    73 ألف ريال تكلفة العاملة المنزلية السريلانكية    قضية المولد.. تشتعل من جديد    إنقاذ طيارين سعوديين فوق البحر الأحمر بعد اصابة طائرتهم ال F-15 بعطل فني    المفتي: الحملة جاءت في وقتها لردع المجرمين واستئصال شرهم    الأمير متعب بن عبدالله: الحرس الوطني جاهز لتنفيذ المهام الموكلة إليه    المديفر: دور المملكة الرائد عربياً وإقليمياً ودولياً رسالة اطمئنان لاقتصاد مزدهر    التعاقد مع مكتب استشاري لتطوير الحوكمة في مجالس إداراتها    «الكبيبا» تنعش السوق الشعبي في «رالي حائل»    الملا: «فنون الدمام» على أتم الاستعداد لإطلاق الفعاليات    مصدر أمني ل «الحياة»: الحدود السعودية - اليمنية... «ذات طابع خاص»    بالفيديو .. امام جامع الشيخ عبدالعزيز بن باز بعفيف يحذّر من جماعة "الحوثي" في خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التشهير علاج الابتزاز
نشر في عكاظ يوم 19 - 01 - 2010

لا أعتقد أن هناك يوما ما يمر علينا دون أن تطالعنا الصحف بخبر القبض على مبتز، بل أصبحت أخبار المبتزين مثل أخبار سوق الأسهم تتداول في المجالس بشتى أنواعها، والملاحظ تزايد حالات الابتزاز بشكل مخيف، لدرجة أن مسمى ظاهرة لم يعد يجدي نفعا، فالأولى أن نسميها الوباء. وباء الابتزاز الذي سقط فيه عدد غير قليل من الشباب والفتيات، وحتى تتضح الصورة أكثر عن حقيقة الابتزاز، الذي ارتبط دوما في أذهان الكثيرين بالتهديد بصور وتسجيلات صوتية، لكن الابتزاز ما هو إلا استغلال لظروف الآخرين وضعفهم لتحقيق مكاسب أقل ما يقال عنها أنها رخيصة.
والابتزاز إشباع لرغبات طرف قوي على حساب طرف ضعيف، وإرغامه على إتيان ما يكره من أقوال وأفعال، وعلى ضوء ذلك لا يكون الابتزاز إلا باستغلال فقر الناس أو مرضهم أو جهلهم أو حاجتهم لتحسين أوضاعهم أو التلاعب بمشاعرهم والدندنة على وتر الحب الذي يفتقده الكثيرون، والمصيبة إذا أصاب هذا التلاعب قلبا محروما، فيعيد للأذهان شبح الفراغ العاطفي الذي تعيشه بعض بيوتنا، وهو الأمر الذي إذا لم نشبعه على مستوى الأسرة فسيتحول إلى استغلال عاطفي قد يصل إلى ما لا يحمد عقباه.
وليس هناك عبرة أكثر من قصة الشاب الذي استغلته إحدى الفتيات ولعبت بعواطفه، حتى يقال إن فستان زفافها ورحلة شهر عسلها مع عريسها كانت على حساب هذا المتيم، وقصة الفتاة التي وقعت ضحية شاب أوهمها بالحب حتى استطاع إيقاعها في مصيدته، ثم أخذ يساومها بل ويعرضها حتى على أصحابه لينالوا نصيبهم منها وكل ذلك حتى لا تفضح. لن أتكلم عن دور الأهل في التربية، ولا دور المدارس في التوجيه، ولا دور المساجد في التوعية الدينية، ولا خطر أصدقاء السوء، ولكني أناشد الضمير الإنساني في قلوبنا، والعدالة المتيقظة التي تسري في دمائنا، فما دام المبتز رضى على نفسه أن يحكم على ضحيته بالتشهير بها، سواء كانت الضحية رجلا أو مرأة أو من المراهقين، فمن واجبنا أن نذيقه من الكأس نفسها بأن يشهر بالمبتز في الصحف والأماكن العامة والإدارات الخدمية، ولو بوضع صورته دون اسمه فقط.
أنس الحازمي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.