بالفيديو.. واشنطن تكشف تفاصيل عملية فاشلة لإنقاذ رهائن أميركيين في سوريا    إتمام قرعة بطولة فهد المطوع بتغطية اعلامية مميزة    إثيوبية تحاول نحر طفلاً في السابعة من عمره بأبها    مهرجان تمور عنيزة    تنفيذ حكم القتل قصاصاً في جانٍ قتل مواطناً    أفراح المسكا    العنصرية تهدد العين بالحرمان من جماهيره    الخليج يستضيف الشعلة.. وهجر يطمح إلى الظفر بنقاط التعاون    الهلال يغادر إلى الدوحة الأحد.. ويطلب «أجانب» لمواجهة الأهلي    30 أغسطس الفرصة الأخيرة لمنح الأندية التراخيص الآسيوية    وزير الداخلية ينقل تعازي القيادة لأبناء وأسرة الفريق السواط    مقتل27 فلسطينيا بينهم 3 من قادة القسام في غارات إسرائيلية على غزة    اختيار داود أوغلو لخلافة أردوغان على رأس الحكومة التركية    أشتون تجتمع بالطرفين لتحريك الأزمة .. أوكرانيا تغرق في الصراع وميركل تطمئن دول البلطيق    تنصيب القائد السابق للجيش رئيساً لوزراء تايلاند    أمير منطقة عسير يشدد على تفعيل لجان التعديات ومتابعة الأراضي البيضاء    «أمين جدة» يتفقد الخدمات البلدية والمشروعات في رابغ وحجر    ارتفاع صادرات المملكة السلعية غير البترولية 14.9%    المؤشر العام ينهي على مكاسب محدودة ليعزز وجوده فوق 10700 نقطة    وزير الحج الدكتوريلتقي «تنسيقي شركات ومؤسسات حجاج الداخل» ويؤكد على تخفيض التكاليف والرقي بالخدمة    الرحيل..    خمسة أسباب دفعت السعوديين للانضمام لداعش    الشعر النبطي المعنى والدلالات    الأدوية تخفف من وطأة أعراض التصلب اللويحي بتقليل النوبات المزعجة وتعرض الجهاز العصبي لمزيد من التلف    رئيس مركز الشقيري ينقل تعازي أمير جازان لأسرة الجوبحي    وزير الداخلية يشكر د. العثيمين عقب الاطلاع على إنجازات الشؤون الاجتماعية    أبي..    3300 حافلة جديدة تنضم لأسطول النقل المدرسي الحكومي المجاني    مشعل بن عبدالله يتبرع بمليون ريال ويزف 1200 شاب وفتاة لبيت الزوجية    أم القرى تطلق برنامج "خطوات واثقة نحوالتميز الدراسي"    حملة «الفجر» بقيادة تركي بن عبدالله تطيح ب (574) مخالفاً للإقامة والعمل بمنفوحة    إخماد حريق نشب بمدرجات زراعية بآل محور بللسمر    مقهى وممرات مشاة في موقع الأخدود الأثري بنجران    «التدريب التقني» تستقبل طلبات الباحثات عن عمل    دعا سكان الرياض إلى الالتزام بالخطط والأنظمة والتعليمات المرورية    347 وظيفة عبر غرفة الرياض    ولي ولي العهد يعزي أسرة القصيبي    اجتماع المجلس العلمي في جامعة الملك فيصل.. 8 ذو القعدة    المشروع مشروعنا والولد ولدنا    الحكومات الغربية تصطدم بإشكالية «الفدية» بعد مقتل الصحفي الأمريكي فولي    «فنون الطائف» يكرم الزيلعي    محمد عبده.. من «هجير العناء» إلى «سفير الغناء»    حكاية الكفيف "سعيد" تقلب برنامج "إثراء المعرفة" ذهولًا وإعجابًا    قصيدة في حفل عيد طريب الشاعر مسفر بن نومه    الخليفي : إنشاء إدارات مراقبة المخزون في القطاعات الحكومية    ملتقى المدينة الشبابية بجدة يستضيف مساء يوم غداً (الجمعة) الشبيلي والجبيلان    تدشين أكبر مركز للمحاكاة السريرية في الرياض    أخصائية: 200 مريض سمنة يصطفون بالدور لإجراء عمليات "تضييق معدة"    نصائح ليتجنب الأطفال الإصابة بالأمراض المعدية في المدرسة    موبايلي تطلق مسابقة "رنان الكبرى" بجوائز قيمتها 4 ملايين ريال    بالصور .. امير الرياض يستقبل مفتي عام المملكة    بالفيديو.. مشادة كلامية بين إعلاميين رياضيين تشعل تويتر في السعودية    خمسة أسئلة محيرة حول مستقبل الكمبيوتر في عام 2039    خلاف بين جهتين حكوميتين يمنع الصلاة في مسجد تاريخي    بالصور والفيديو.. إحباط محاولة انتحار خادمة في تبوك    أمير منطقة تبوك: واقعنا يشهد اختلافاً كبيراً في المفاهيم ولابد أن نبادر لمعالجة بعض السلبيات    رجل الأمن المعتدي: مشجع الهلال أطلق شتائم أخرجتني من طوري    استشاري: سكب الماء المثلّج قد يصيب بجلطة القلب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مطالبات بإعادة النظر بقرار إيقاف مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة
نشر في جازان نيوز يوم 11 - 07 - 2012


والعمودي يصدر بياناً إثر مانشر عن إيقافه
يتبنى مجموعة من الناشطين الشباب والمثقفين توجيه نداء للمسؤولين بإعادة النظر بالقرار الخاص بايقاف الشيخ مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة بجامع الأميرة صيتة بجازان .
ووفقا لمصدرمقرب من الدكتور العمودي فإنه ينفي ما نشرته بعض الصحف وبخاصة أن ما قيل عن اسباب إيقافه هو ماقاله للمصلين الذي كانوا ينتظرونه مع تأخيره لدقيتين بصلاة العشاء قبل يومين لا علاقة له بذلك و أنه استسمح من المصلين ولايوجد بينه وبينهم أي خلافات وتمطي الموضوع .
من جهة أخرى يطالب مجموعة من المثقفين والنشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي بإعادة النظر بالقرار ا .
من جانبه عبر الأستاذ خالد الماربي عن أسفه لقرار إيقافه وأن جهودا تبذل للمطالبة بإعادة النظر بالقرار الذي وصفوه بغير المنطقي , وانهم يتبنون المطالبة بإعادته , مستدركا المأربي إلا إذا هنالك أمور أمنية لايعلمون عنها .
من جانبه نشر العمودي البيان التالي حسب الكرويتات وهذا نصه :
(
بيان وإيضاح
)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن واﻻه .. وبعد
فقد كثر القيل والقال بشأن إقالتي عن الإمامة بجامع اﻷميرة صيتة والخطابة بجامع بابقي على إثر مقال تبنته صحيفة سبق اﻹلكترونية وتوسع كاتب المقال في تصوير المشهد ... ولإبراء الذمة ولكي يقف كل من يريد الحق على الحال أحب أن ألفت النظر إلى أمرين جديرين بالذكر:
اﻷول/ أن سبب اﻹيقاف ليس أكيدا كونه بشأن الاعتذار الموجه لمتعاطي القات ( المخازنة ) والتي كانت بعد صلاة المغرب ﻻ العشاء. حيث إن الحدث قد مضى عليه شهر تقريبا وقرار اﻹيقاف إنما صدر أمس الاثنين .
الثاني/ أن حكاية التعميم المشار إليه في الخبر ليس صحيحاً بتاتا فإن بالمسجد من أهل الفضل والصلاح ما ﻻ يمكن لعاقل أن يعمهم في المؤاخذة. والداعي لتأكيد حكاية التعميم من قبل محدثي الفوضى يومئذ في نظري أنه مجرد استهلاك داخلي واستدرار لعاطفة القراء الكرام والله الموعد. فهناك من هو من أفاضل الناس ولهم احترامهم وتقديرهم ومكانتهم وأخلاقهم ونعرف لهم ذلك جيدا.
ولكني نعم أخطأت بالتعريض ببعض من أثاروا الضوضاء التي لم تكن معهودة عن أهالي منطقتنا العزيزة في مساجدنا.وإنما تعجل بعض الشباب هداهم الله بصنيعهم الغير ﻻئق حقيقة.مما أثار حفيظتي طوال أداء الصلاة فلم أحسنها لشدة اﻷلم من الحدث الغير مبرر في نظري.
وبكل حال فأنا أستغفر الله العظيم من هذه الزلة وأسأله تعالى أن يلين قلوب من عنيتهم وأخطأت بحقهم فيسامحوني إن أرادوا العفو من الله فأولى الناس بعفوه من عفا عن عباده. وأقسم بالله العظيم لو أعرفهم ﻻعتذرت لهم واحدا واحدا.
والمقصود أنها كانت ساعة غضب والعياذ بالله. والذي أعلمه من نفسي أني ﻻ ولم أقصد إهانة أي إنسان. وهذا بعون الله يعرفه القريبون مني ،ولكني نعم أخطأت في إثارة نخوة إخواني وبني بلدي الدينية بكون الدين أبدى وأحق أن نضحي ﻷجله بالوقت من أي شيء آخر..وأعود فأذكر الجميع بأني لست متأكدا من سبب اﻹيقاف (إن نظن إﻻ ظنا وما نحن بمستيقنين). والثاني أن حكاية التعميم هذه لم تصدر مني إطﻻقا .. والله على ما أقول شهيد.
ولكن كما قيل:
وكم من عائب قوﻻ سليما ***وآفته من النقل السقيم
وأما مرادي بالتأخير دقيقتين فالمقصود ما بعد العشر دقائق المقننة وليس بعد اﻷذان مباشرة كما ظنه البعض فكذبني سامحه الله.
أود هنا أن أفصح عما في مكنون قلبي بأني أشهد الله وملائكته وعباده أني عفوت عن كل من تكلم في عرضي بغير تثبت عفوا شاملاً .. قبل حلول شهر رمضان المبارك شهر الرحمة والعفو والغفران والعتق من النيران.
واﻷمر كما قال اﻷول :
بلدي وإن جارت علي عزيزة ***أهلى وإن ضنوا علي كرام
الجميع مسموووووح..الكل منحتهم العفو دون قيد أو شرط فالناس للناس والكل بالله (والحمد لله رب العالمين .. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين).
كتبه الفقير لعفو ربه /
مالك بن محمد العمودي
1


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.