أمانة جدة: تبريرات تمديد مشروع جسر تقاطع شارع فلسطين مقبولة.. والافتتاح 14 صفر    أمير الجوف يستقبل المواطنين    ولي العهد يصل إلى الرياض قادماً من جدة    رئيس الوزراء العراقي يجري محادثات في إيران    عساس يتفقد مبنى كلية الصحة في زيارة مفاجئة    خبراء عرب يناقشون في ندوة.. الدور الوقائي للإعلام الأمني بجامعة نايف    «العلوم والتقنية» تعرض لزوارها آخر ما توصلت إليه في مجال أبحاث الإعاقة    راضي يضيف فضة لأبطال قوى الاحتياجات الخاصة    أمير الباحة: المواطن على حق في المطالبة بخدمات تحقق له الراحة والرفاهية من خلال تنفيذ المشروعات التنموية    «القنصلية العامة في لوس أنجلوس» تنوه بجهود الشرطة وFBI في القبض على قاتل «القاضي»    الأكراد يستهدفون تجمعات ل (داعش) في عين العرب رداً على هجومين انتحاريين    كارثة طأفنة الصراع في اليمن!!    "متابعة المشروعات" تحمل تعليم مكة مسؤولية تعثر مجمع مدارس العمرة    بنك الخليج الدولي يربح 72.7 مليون دولار خلال تسعة أشهر    "الغذاء والدواء" : وظائف شاغرة للصيدلانيات السعوديات    دعوة لإنشاء سوق ثانوية للتمويل العقاري لمواكبة الطفرة المقبلة بالمملكة    محافظ التدريب التقني والمهني: شراكاتنا العالمية في كليات التميز تساهم في بناء اقتصاد متنوع    بلدية جديدة شمال الباحة والباهوت رئيسا لها    السديس: يترأس المجلس الإستشاري بالرئاسة    مفتي عام المملكة يصدر قراراً بتكليف الشيخ محمد الشيبة عضواً للإفتاء.. بجازان    تركي بن عبدالله: دعم المليك ل"الهيئة" أثمر في القضاء على مكامن السوء    العمري يغيب عن صفوف اﻷهلي بسبب الإصابة    البلوي: أضخم عقود الرعاية للأندية السعودية للاتحاد    وزير الصحة يتوقع تزايد معدلات الإصابة بالسرطان بسبب تغير نمط الحياة    الزميل الغفيلي يستعرض التغيرات المستقبلية في الإعلام الإلكتروني    سينمائيون من السعودية ومصر والمغرب في لجان تحكيم «أبوظبي السينمائي»    مطالب بتخصيص الجائزة للأفراد.. وانتقاد لعضوية رئيس النادي بلجنة الكتاب الفائز    وزير الصحة يزور «تخصصي الطائف» ومستشفى الملك فيصل    أمير الباحة يدشن حملة تطعيم طلاب وطالبات الصف الأول    شج في الرأس يبعد عبدالفتاح عن الاتحاد.. والصحافة الرومانية تثير القلق    «الجزائية»: إدانة 13 متهمًا من أصل41 اشتركوا في خلية إرهابية واحدة    تغريم طبيب وممرضتين ب27500 ريال بالمدينة    الإطاحة بوافد سرق «37»مركبة قيد التشغيل بجدة    محمد الفرج.. إلى رحمة الله    الوزير خوجة يُتوِّج ليلة وفاء للخضير    الأمير جلوي يعزي أسرة الحثلين في وفاة الشيخ محمد    صينية تفكك ماكينة صرف آلي ابتلعت بطاقتها    زعماء القبائل الليبية يدعون إلى حوار وطني في القاهرة    الأمير جلوي يشيد بدعم الدولة القطاعَ التجاري ودور غرفة المنطقة الشرقية    إلزام 24 مدينة في المملكة بالعزل الحراري    الجماهير تُطلق #ابشر_ياعروبة    أمانة جدة تنشر توضيحًا حول تمديد مشروع تقاطع شارع فلسطين مع شارعي الأمير متعب ودلة    الزعاق ل الشرق: موسم المطر حَلَّ.. وانطلاقة البرد الحقيقية.. صفر    اليمن: تشكيل حكومة جديدة في ظل سيطرة الحوثيين على سبع محافظات يمنية    بالفيديو.. الطلبة السعوديون في أستراليا يؤازرون الهلال بفيديو مؤثر    أمير منطقة عسير يلتقي أصحاب الفضيلة ومديري الإدارات الحكومية    أمير القصيم يزور الرس ويفتتح مشروعات تنموية    دوري أبطال أوروبا : برشلونة يفوز على اياكس وبايرن يسحق روما    طلاق إلكتروني لأمريكية رحل زوجها السعودي بأبنائها الثلاثة    محافظ الخرج يلتقي لجنة الاصلاح ذات البين    بالفيديو.. الشيخ الرميح يفسر رؤيا لفتاة تبشر بفوز الهلال بالآسيوية    الادعاء العام الأمريكي يوجه تهمة القتل العمد ل "الحناوي" بعد دهسه لزميله "البادي"    طبيب سعودي أجرى16 بحثاً علمياً و150 عملية جراحية في كوريا عاطل عن العمل    متى يستدعي "الإسهال" استشارة الطبيب؟    عائلة "طالب متوسطة جدة" المتوفى : "3 أخطاء" عجلت بموت ابننا    مصادر عالمية: "المملكة" تتحمل هبوط أسعار النفط إلى "75 دولاراً" للبرميل خلال المدى القصير    مشعل بن عبدالله يكرم "الغامدي" و"جمال" لمحاولتهما إنقاذ "ضحية التحلية وابنه"    مشاركة الشاعر / رائد بن نملان الحبابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مطالبات بإعادة النظر بقرار إيقاف مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة
نشر في جازان نيوز يوم 11 - 07 - 2012


والعمودي يصدر بياناً إثر مانشر عن إيقافه
يتبنى مجموعة من الناشطين الشباب والمثقفين توجيه نداء للمسؤولين بإعادة النظر بالقرار الخاص بايقاف الشيخ مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة بجامع الأميرة صيتة بجازان .
ووفقا لمصدرمقرب من الدكتور العمودي فإنه ينفي ما نشرته بعض الصحف وبخاصة أن ما قيل عن اسباب إيقافه هو ماقاله للمصلين الذي كانوا ينتظرونه مع تأخيره لدقيتين بصلاة العشاء قبل يومين لا علاقة له بذلك و أنه استسمح من المصلين ولايوجد بينه وبينهم أي خلافات وتمطي الموضوع .
من جهة أخرى يطالب مجموعة من المثقفين والنشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي بإعادة النظر بالقرار ا .
من جانبه عبر الأستاذ خالد الماربي عن أسفه لقرار إيقافه وأن جهودا تبذل للمطالبة بإعادة النظر بالقرار الذي وصفوه بغير المنطقي , وانهم يتبنون المطالبة بإعادته , مستدركا المأربي إلا إذا هنالك أمور أمنية لايعلمون عنها .
من جانبه نشر العمودي البيان التالي حسب الكرويتات وهذا نصه :
(
بيان وإيضاح
)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن واﻻه .. وبعد
فقد كثر القيل والقال بشأن إقالتي عن الإمامة بجامع اﻷميرة صيتة والخطابة بجامع بابقي على إثر مقال تبنته صحيفة سبق اﻹلكترونية وتوسع كاتب المقال في تصوير المشهد ... ولإبراء الذمة ولكي يقف كل من يريد الحق على الحال أحب أن ألفت النظر إلى أمرين جديرين بالذكر:
اﻷول/ أن سبب اﻹيقاف ليس أكيدا كونه بشأن الاعتذار الموجه لمتعاطي القات ( المخازنة ) والتي كانت بعد صلاة المغرب ﻻ العشاء. حيث إن الحدث قد مضى عليه شهر تقريبا وقرار اﻹيقاف إنما صدر أمس الاثنين .
الثاني/ أن حكاية التعميم المشار إليه في الخبر ليس صحيحاً بتاتا فإن بالمسجد من أهل الفضل والصلاح ما ﻻ يمكن لعاقل أن يعمهم في المؤاخذة. والداعي لتأكيد حكاية التعميم من قبل محدثي الفوضى يومئذ في نظري أنه مجرد استهلاك داخلي واستدرار لعاطفة القراء الكرام والله الموعد. فهناك من هو من أفاضل الناس ولهم احترامهم وتقديرهم ومكانتهم وأخلاقهم ونعرف لهم ذلك جيدا.
ولكني نعم أخطأت بالتعريض ببعض من أثاروا الضوضاء التي لم تكن معهودة عن أهالي منطقتنا العزيزة في مساجدنا.وإنما تعجل بعض الشباب هداهم الله بصنيعهم الغير ﻻئق حقيقة.مما أثار حفيظتي طوال أداء الصلاة فلم أحسنها لشدة اﻷلم من الحدث الغير مبرر في نظري.
وبكل حال فأنا أستغفر الله العظيم من هذه الزلة وأسأله تعالى أن يلين قلوب من عنيتهم وأخطأت بحقهم فيسامحوني إن أرادوا العفو من الله فأولى الناس بعفوه من عفا عن عباده. وأقسم بالله العظيم لو أعرفهم ﻻعتذرت لهم واحدا واحدا.
والمقصود أنها كانت ساعة غضب والعياذ بالله. والذي أعلمه من نفسي أني ﻻ ولم أقصد إهانة أي إنسان. وهذا بعون الله يعرفه القريبون مني ،ولكني نعم أخطأت في إثارة نخوة إخواني وبني بلدي الدينية بكون الدين أبدى وأحق أن نضحي ﻷجله بالوقت من أي شيء آخر..وأعود فأذكر الجميع بأني لست متأكدا من سبب اﻹيقاف (إن نظن إﻻ ظنا وما نحن بمستيقنين). والثاني أن حكاية التعميم هذه لم تصدر مني إطﻻقا .. والله على ما أقول شهيد.
ولكن كما قيل:
وكم من عائب قوﻻ سليما ***وآفته من النقل السقيم
وأما مرادي بالتأخير دقيقتين فالمقصود ما بعد العشر دقائق المقننة وليس بعد اﻷذان مباشرة كما ظنه البعض فكذبني سامحه الله.
أود هنا أن أفصح عما في مكنون قلبي بأني أشهد الله وملائكته وعباده أني عفوت عن كل من تكلم في عرضي بغير تثبت عفوا شاملاً .. قبل حلول شهر رمضان المبارك شهر الرحمة والعفو والغفران والعتق من النيران.
واﻷمر كما قال اﻷول :
بلدي وإن جارت علي عزيزة ***أهلى وإن ضنوا علي كرام
الجميع مسموووووح..الكل منحتهم العفو دون قيد أو شرط فالناس للناس والكل بالله (والحمد لله رب العالمين .. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين).
كتبه الفقير لعفو ربه /
مالك بن محمد العمودي
1


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.