200 ألف ريال لدعم أبحاث الاصابات الرياضية    نتائج الجولة الثالثة من الدوري السعودي لأندية الدرجة الثانية لكرة القدم    جولة حرة لناشئي المنتخب في مول فلاجيو والاشادات تتوالى    التحالف الدولي يستهدف أربعة مواقع تابعة لتنظيم داعش الإرهابي في عين العرب    تغيين وترقية ضباط وأفراد بمديرية سجون جازان    برنت يتراجع صوب 85 دولاراً بفعل صعود الدولار ووفرة المعروض    إطلالة رائدة للرئاسة على أثير إذاعة نداء الإسلام    ‫بعد أزمة الوطنية وقبل نهائي الآسيوية.. الروماني مدرب الهلال يرتدي الزِّي السعودي!    الصحة: عدم تسجيل أي حالة إصابة مؤكدة ب"كورونا"    وفاة شاب عرّض نفسه بالخطأ لطلق ناري من بندقية صيد    عباس يتلقى اتصالًا هاتفيًا من كيري    تأجيل انطلاقة مهرجان "الخرج..سياحة وتراث الثالث" إلى التاسع عشرمن الشهر الحالي    الإسكان : القروض متوفرة ولن تصرف دفعة واحدة    العثور على مفقود كلاخ الطفل "إياد" مُصاباً برأسه ومحتجز داخل مسجد بالطائف    الدكتور السديس يزور الملحقية الدينية السعودية بجاكرتا    الهلال على موعد مع سيدني الأسترالي غداً في مباراة حسم بطولة دوري أبطال آسيا    بن حميد: ما بين الدولة والدين ليس حلفاً كما يظن البعض.. لكنه عصبية نشأة لا تقوم بدونه    ضبط لحوم وأسماك فاسدة عند مساجد الرياض    عقد الاجتماع الأول للجنة المشتركة بين الإمارات سنغافورة    ثبات معدل البطالة في منطقة اليورو عند نسبة 5ر11 % للشهر الرابع على التوالي    سماحة مفتي عام المملكة : مع مطلع العام الجديد ؛ حاسبوا أنفسكم وجددوا توبتكم    أمير الباحة يقف على أداء الجهات الحكومية في العقيق    الايقاف 4 مباريات والغرامة بإنتظار هزازي الشباب    بشرى خير لمحكوم ب"القصاص" بعد تنازل والد القتيل    انطلاق فعاليات الملتقى التراثي " ناركم حية" في مركز الصويدرة بمنطقة المدينة المنورة    "عمل الرياض" تطيح ب 11 حارس أمن مجهول الهوية تمهيداً لترحيلهم    "الأرصاد": تأثر الرؤية الأفقية بالأتربة على منطقتَيْ القصيم والرياض    مكتب الدعوة بطريب ينظم ملتقى تعليمي تربوي للجاليات    "الحج": أعلى نسبة معتمرين من الخارج على الإطلاق سُجلت في الموسم الماضي    معرض توعوي بمكة المكرمة للتعريف بأهمية تطبيق العزل الحراري في المباني    «تعليم عسير» تستنجد بشركات أمنية لحراسة مدارس البنات    ما هي أسباب نجاة بعض المصابين من إيبولا؟    "الخدمة المدنية" تحدد شرط لحصول "الموظف" على فرصة "الابتعاث للخارج"    "هروب" مصاب ب"كورونا" من العزل بالطائف    سميرتوكل يرعى حفل مركز حي المعابدة بحضوررئيس نادي مكة وأعضاء جمعية مراكزالأحياء بمكة‎    أمير عسير يشيد بدور «الشؤون الإسلامية» في رفع مستوى الوعي الديني والأمني    السومة: لقب الهداف لا يهمني    لوبيز يعلن قائمة الأخضر الأحد المقبل    تركي بن عبدالله يستقبل المفتي    وكيل إمارة الرياض يحضر حفل سفارة البيرو    الأمير مشاري بن سعود يعزي أسرة آل شرف    العثمان: المملكة حالياً ورشة عمل كبرى للمشاريع في مجالي الإنشاءات والبناء    أفراح آل زنان    العنقري يرعى منتدى ريادة الأعمال في جامعة الملك فهد    طرفا النزاع في جنوب السودان يقتربان من توقيع اتفاق سلام    «داعش» تُعدِم ضابطين في الموصل    تركي بن عبد الله يطلع على خطة صحة الرياض في مواجهة فيروس «كورونا »    «ولادة مكة المكرمة» يُجري 112 عملية مسالك للأطفال    تونس: المرزوقي يتوعد قائد السبسي في المواجهة الرئاسية    "حملات تفتيشية" توقع بمخالفي نظام العمل بأحد مولات جدة    «العفو الدولية»: الفصائل المسلحة في ليبيا ارتكبت جرائم حرب    ولي العهد للسفراء: أبناؤنا أمانة لديكم    برنامج توعوي حول سرطان الثدي ل «ود»    أبا الخيل يرعى اللقاء التنسيقي لكراسي الملك عبدالله للقرآن الكريم    مبروك.. أول سعودي يصور «الشفق الأخضر» من ترومسو النرويجية    الأمير متعب يتفقد لواء الأمن الخاص الثالث بالدمام ويشرف حفل منسوبي الحرس الوطني    "الحياة الفطرية": الوطن لم تتواصل معنا    صحة حائل تختتم فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للصحة النفسية 2014م    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مطالبات بإعادة النظر بقرار إيقاف مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة
نشر في جازان نيوز يوم 11 - 07 - 2012


والعمودي يصدر بياناً إثر مانشر عن إيقافه
يتبنى مجموعة من الناشطين الشباب والمثقفين توجيه نداء للمسؤولين بإعادة النظر بالقرار الخاص بايقاف الشيخ مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة بجامع الأميرة صيتة بجازان .
ووفقا لمصدرمقرب من الدكتور العمودي فإنه ينفي ما نشرته بعض الصحف وبخاصة أن ما قيل عن اسباب إيقافه هو ماقاله للمصلين الذي كانوا ينتظرونه مع تأخيره لدقيتين بصلاة العشاء قبل يومين لا علاقة له بذلك و أنه استسمح من المصلين ولايوجد بينه وبينهم أي خلافات وتمطي الموضوع .
من جهة أخرى يطالب مجموعة من المثقفين والنشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي بإعادة النظر بالقرار ا .
من جانبه عبر الأستاذ خالد الماربي عن أسفه لقرار إيقافه وأن جهودا تبذل للمطالبة بإعادة النظر بالقرار الذي وصفوه بغير المنطقي , وانهم يتبنون المطالبة بإعادته , مستدركا المأربي إلا إذا هنالك أمور أمنية لايعلمون عنها .
من جانبه نشر العمودي البيان التالي حسب الكرويتات وهذا نصه :
(
بيان وإيضاح
)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن واﻻه .. وبعد
فقد كثر القيل والقال بشأن إقالتي عن الإمامة بجامع اﻷميرة صيتة والخطابة بجامع بابقي على إثر مقال تبنته صحيفة سبق اﻹلكترونية وتوسع كاتب المقال في تصوير المشهد ... ولإبراء الذمة ولكي يقف كل من يريد الحق على الحال أحب أن ألفت النظر إلى أمرين جديرين بالذكر:
اﻷول/ أن سبب اﻹيقاف ليس أكيدا كونه بشأن الاعتذار الموجه لمتعاطي القات ( المخازنة ) والتي كانت بعد صلاة المغرب ﻻ العشاء. حيث إن الحدث قد مضى عليه شهر تقريبا وقرار اﻹيقاف إنما صدر أمس الاثنين .
الثاني/ أن حكاية التعميم المشار إليه في الخبر ليس صحيحاً بتاتا فإن بالمسجد من أهل الفضل والصلاح ما ﻻ يمكن لعاقل أن يعمهم في المؤاخذة. والداعي لتأكيد حكاية التعميم من قبل محدثي الفوضى يومئذ في نظري أنه مجرد استهلاك داخلي واستدرار لعاطفة القراء الكرام والله الموعد. فهناك من هو من أفاضل الناس ولهم احترامهم وتقديرهم ومكانتهم وأخلاقهم ونعرف لهم ذلك جيدا.
ولكني نعم أخطأت بالتعريض ببعض من أثاروا الضوضاء التي لم تكن معهودة عن أهالي منطقتنا العزيزة في مساجدنا.وإنما تعجل بعض الشباب هداهم الله بصنيعهم الغير ﻻئق حقيقة.مما أثار حفيظتي طوال أداء الصلاة فلم أحسنها لشدة اﻷلم من الحدث الغير مبرر في نظري.
وبكل حال فأنا أستغفر الله العظيم من هذه الزلة وأسأله تعالى أن يلين قلوب من عنيتهم وأخطأت بحقهم فيسامحوني إن أرادوا العفو من الله فأولى الناس بعفوه من عفا عن عباده. وأقسم بالله العظيم لو أعرفهم ﻻعتذرت لهم واحدا واحدا.
والمقصود أنها كانت ساعة غضب والعياذ بالله. والذي أعلمه من نفسي أني ﻻ ولم أقصد إهانة أي إنسان. وهذا بعون الله يعرفه القريبون مني ،ولكني نعم أخطأت في إثارة نخوة إخواني وبني بلدي الدينية بكون الدين أبدى وأحق أن نضحي ﻷجله بالوقت من أي شيء آخر..وأعود فأذكر الجميع بأني لست متأكدا من سبب اﻹيقاف (إن نظن إﻻ ظنا وما نحن بمستيقنين). والثاني أن حكاية التعميم هذه لم تصدر مني إطﻻقا .. والله على ما أقول شهيد.
ولكن كما قيل:
وكم من عائب قوﻻ سليما ***وآفته من النقل السقيم
وأما مرادي بالتأخير دقيقتين فالمقصود ما بعد العشر دقائق المقننة وليس بعد اﻷذان مباشرة كما ظنه البعض فكذبني سامحه الله.
أود هنا أن أفصح عما في مكنون قلبي بأني أشهد الله وملائكته وعباده أني عفوت عن كل من تكلم في عرضي بغير تثبت عفوا شاملاً .. قبل حلول شهر رمضان المبارك شهر الرحمة والعفو والغفران والعتق من النيران.
واﻷمر كما قال اﻷول :
بلدي وإن جارت علي عزيزة ***أهلى وإن ضنوا علي كرام
الجميع مسموووووح..الكل منحتهم العفو دون قيد أو شرط فالناس للناس والكل بالله (والحمد لله رب العالمين .. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين).
كتبه الفقير لعفو ربه /
مالك بن محمد العمودي
1


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.