“آل غانم” يحتفلون بتخرج ابنهم أحمد بمناسبة تخرجه    عندما ثبت تورط إيران في هجمات سبتمبر ..صمت العالم    الخليج يواصل إعداده للقادسية بتدريب تكتيكي    أوبلاك يقود اتلتيكو إلى نهائي أبطال أوروبا    مستشفي عسير وابها للولادة تستقبل حالة وفاه و 4 حالات تسمم    بالصور : ( الحازمي ) يكرم (150) طالبا ومعلما متميزا في الأنشطة الطلابية بتعليم الليث    “9” إصابات بحوادث مرورية بمنطقة الباحة    ختام مميز لأنشطة كلية العلوم الاجتماعية    الملك سلمان يرعى حفل تخريج الدفعة ال41 من طلاب مدارس الرياض    الأهلي يودع البطولة الآسيوية رغم الفوز    غزل رياضي ب «معجزة ليستر»    الطليان يصفون رانييري ب «ملك إنكلترا»    صحيفة "التميز"راعي الكتروني غدا الاربعاء انطلاق فعاليات معرض " عالم الاناقة " النسائي بالخبر    مسؤول بارز في «المركزي الأميركي» يؤيد زيادة لأسعار الفائدة في حزيران    كيري يشير إلى «عواقب» إذا لم يلتزم النظام السوري وقف إطلاق النار    «الإنذار المبكر»: أمطار رعدية ورياح نشطة على عدة محافظات بالشرقية    مصرع 4 أشخاص في حريق ورشة سيارات بمكة المكرمة    ملاك ليستر: لن نبيع أحداً    خادم الحرمين يرعى حفل تخريج الدفعة ال 41 من طلاب مدارس الرياض    حوار مفتوح عن المؤسسات التعليمية والأمن الفكري بأدبي مكة        ولي العهد يرعى غداً حفل تخريج عدد من الدورات الأساسية والتخصصية بقوات الأمن الخاصة    مجلس إدارة الطيران المدني يؤكد المضي في خصخصة المطارات وتحويلها إلى روافد مالية ووجهات مشرفة    مجلس التعاون يجدد دعمه لجهود المبعوث الأممي لإنجاح المشاورات اليمنية    مدير جامعة الملك خالد يدشن المركز الإعلامي والبوابة الإعلامية للجامعة    بالصور : الشباب يستعد للفيصلي وإختيار ميرلو الهولندية مقراً للمعسكر الخارجي    الجبير: السعودية لم تهدد الولايات المتحدة بسحب استثماراتها    التعليم : حرمان طلاب "فيديو إهانة المعلم" من الدراسة هذا العام    الاحتفاء باليوم العالمي للمتاحف بوادي الدواسر    جامعة الطائف تكرم الطلاب والطالبات المتميزين        جمعية "نماء" تقدم أكثر من مليونين و407 آلاف ريالاً ل 244 مستفيداً خلال 3 أشهر    تفاصيل تكشف لأول مرة.. العقل المدبر لمداهمة بن لادن يسرد الدقائق التي سبقت مقتل زعيم القاعدة    إلزام «جونسون آند جونسون» بدفع 55 مليون دولار لامرأة    الأمير فهد بن سلطان يستقبل المهنئين بسلامة سموه    فعاليات توعية بمركز النسيم الشمالي الصحي عن " السكري "    محافظ الأحساء يوافق على تشكيل لجنة للإجازات والفعاليات بمجلس التنمية السياحية بالمحافظة    "الصدر" يرفض هتافات مناهضة لإيران رددها أتباعه    وزير الثقافة والإعلام يستقبل سفير فرنسا لدى المملكة    حلقات تحفيظ حي بريمان بجدة تكرم حفظة كتاب الله الكريم    المملكة توزع طروداً غذائية على اللاجئين السوريين في الأردن    «بلدي بريدة» يعيد تشكيل لجانه لتفعيل اللائحة التنفيذية    وقف بدلات التنفيذيين ب«المياه الوطنية» لإعادة النظر    دعم 2159 حالة مرضية، و4226 مريضاً بالانتظار كفالة 34% من مرضى جمعية "زمزم" ضمن مشروع "هديتكم علاجي"    السديس: التجديد الشرعي حماية للشباب من الغلو والتطرف    أمير تبوك يرعى غدا حفل الخريجين العاشر    محمد بن سلمان وملك الأردن يناقشان تحضيرات المجلس التنسيقي    35 دقيقة تدخل سعوديين موسوعة جينيس    تكريم حافظات القرآن بالمدينة المنورة    سينما الأخلاق تدخل من بوابة جامعة الملك عبدالعزيز    لقاء لمرضى زراعة القوقعة    تدشين مركز أعمال نسائي يوفر 20 ألف وظيفة نسائية    قراءة في «رؤية المملكة 2030»    صحة جدة تناقش دعم المستشفيات الطرفية والربط الإلكتروني    مشعل بن ماجد: صناعة الكسوة مفخرة عالمية تدار بكوادر سعودية مدربة    شخصان فقط يحملان مؤهل «طب طوارئ الأطفال» بالشرقية    رئيس (العيون) وقادة الحركة الكشفية يزورون رجل الأمن المصاب بالاحساء    العدل: نسخة من عقد النكاح للزوجة ضمان لحقوقها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطالبات بإعادة النظر بقرار إيقاف مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة
نشر في جازان نيوز يوم 11 - 07 - 2012


والعمودي يصدر بياناً إثر مانشر عن إيقافه
يتبنى مجموعة من الناشطين الشباب والمثقفين توجيه نداء للمسؤولين بإعادة النظر بالقرار الخاص بايقاف الشيخ مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة بجامع الأميرة صيتة بجازان .
ووفقا لمصدرمقرب من الدكتور العمودي فإنه ينفي ما نشرته بعض الصحف وبخاصة أن ما قيل عن اسباب إيقافه هو ماقاله للمصلين الذي كانوا ينتظرونه مع تأخيره لدقيتين بصلاة العشاء قبل يومين لا علاقة له بذلك و أنه استسمح من المصلين ولايوجد بينه وبينهم أي خلافات وتمطي الموضوع .
من جهة أخرى يطالب مجموعة من المثقفين والنشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي بإعادة النظر بالقرار ا .
من جانبه عبر الأستاذ خالد الماربي عن أسفه لقرار إيقافه وأن جهودا تبذل للمطالبة بإعادة النظر بالقرار الذي وصفوه بغير المنطقي , وانهم يتبنون المطالبة بإعادته , مستدركا المأربي إلا إذا هنالك أمور أمنية لايعلمون عنها .
من جانبه نشر العمودي البيان التالي حسب الكرويتات وهذا نصه :
(
بيان وإيضاح
)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن واﻻه .. وبعد
فقد كثر القيل والقال بشأن إقالتي عن الإمامة بجامع اﻷميرة صيتة والخطابة بجامع بابقي على إثر مقال تبنته صحيفة سبق اﻹلكترونية وتوسع كاتب المقال في تصوير المشهد ... ولإبراء الذمة ولكي يقف كل من يريد الحق على الحال أحب أن ألفت النظر إلى أمرين جديرين بالذكر:
اﻷول/ أن سبب اﻹيقاف ليس أكيدا كونه بشأن الاعتذار الموجه لمتعاطي القات ( المخازنة ) والتي كانت بعد صلاة المغرب ﻻ العشاء. حيث إن الحدث قد مضى عليه شهر تقريبا وقرار اﻹيقاف إنما صدر أمس الاثنين .
الثاني/ أن حكاية التعميم المشار إليه في الخبر ليس صحيحاً بتاتا فإن بالمسجد من أهل الفضل والصلاح ما ﻻ يمكن لعاقل أن يعمهم في المؤاخذة. والداعي لتأكيد حكاية التعميم من قبل محدثي الفوضى يومئذ في نظري أنه مجرد استهلاك داخلي واستدرار لعاطفة القراء الكرام والله الموعد. فهناك من هو من أفاضل الناس ولهم احترامهم وتقديرهم ومكانتهم وأخلاقهم ونعرف لهم ذلك جيدا.
ولكني نعم أخطأت بالتعريض ببعض من أثاروا الضوضاء التي لم تكن معهودة عن أهالي منطقتنا العزيزة في مساجدنا.وإنما تعجل بعض الشباب هداهم الله بصنيعهم الغير ﻻئق حقيقة.مما أثار حفيظتي طوال أداء الصلاة فلم أحسنها لشدة اﻷلم من الحدث الغير مبرر في نظري.
وبكل حال فأنا أستغفر الله العظيم من هذه الزلة وأسأله تعالى أن يلين قلوب من عنيتهم وأخطأت بحقهم فيسامحوني إن أرادوا العفو من الله فأولى الناس بعفوه من عفا عن عباده. وأقسم بالله العظيم لو أعرفهم ﻻعتذرت لهم واحدا واحدا.
والمقصود أنها كانت ساعة غضب والعياذ بالله. والذي أعلمه من نفسي أني ﻻ ولم أقصد إهانة أي إنسان. وهذا بعون الله يعرفه القريبون مني ،ولكني نعم أخطأت في إثارة نخوة إخواني وبني بلدي الدينية بكون الدين أبدى وأحق أن نضحي ﻷجله بالوقت من أي شيء آخر..وأعود فأذكر الجميع بأني لست متأكدا من سبب اﻹيقاف (إن نظن إﻻ ظنا وما نحن بمستيقنين). والثاني أن حكاية التعميم هذه لم تصدر مني إطﻻقا .. والله على ما أقول شهيد.
ولكن كما قيل:
وكم من عائب قوﻻ سليما ***وآفته من النقل السقيم
وأما مرادي بالتأخير دقيقتين فالمقصود ما بعد العشر دقائق المقننة وليس بعد اﻷذان مباشرة كما ظنه البعض فكذبني سامحه الله.
أود هنا أن أفصح عما في مكنون قلبي بأني أشهد الله وملائكته وعباده أني عفوت عن كل من تكلم في عرضي بغير تثبت عفوا شاملاً .. قبل حلول شهر رمضان المبارك شهر الرحمة والعفو والغفران والعتق من النيران.
واﻷمر كما قال اﻷول :
بلدي وإن جارت علي عزيزة ***أهلى وإن ضنوا علي كرام
الجميع مسموووووح..الكل منحتهم العفو دون قيد أو شرط فالناس للناس والكل بالله (والحمد لله رب العالمين .. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين).
كتبه الفقير لعفو ربه /
مالك بن محمد العمودي
1


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.