رئيس مجلس الغرف السعودية : القرارات الملكية الجديدة تؤكد النهج السليم لمسار رؤية المملكة 2030    مليشيا الحوثي تحتجز قافلة مساعدات كانت في طريقها لإغاثة محافظة تعز    وزير الشؤون البلدية والقروية : الأوامر الملكية تجسد حرص واهتمام القيادة وتحمل في طياتها الخير والبشائر لأبناء هذا الوطن الغالي    وزير العدل: الأوامر الملكية امتداد لسياسة خادم الحرمين الشريفين في البناء للمستقبل وتعزيز قيم العطاء    الجبير يؤكد عمق العلاقات السعودية - المصرية    ألمانيا ستواصل دعوة إسرائيل إلى حل الدولتين    وزير الخارجية القطري يجتمع مع نظيره الكازاخستاني    اتحاد القدم: نتائج قضيتي العويس وخميس نهاية الأسبوع    بالصور : الاهلي يطمئن على جاهزيته للقاء بونيودكور الاوزبكي    أرسنال يهزم سيتي ويواجه تشيلسي في نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي    الهلال يقفل تحضيراته لمواجهة بيروزي الايراني    طالبة ترمي بنفسها من سطح المدرسة بسكاكا    "تعليم الطائف" يُطلق فعاليات معرض الإرشاد التعليمي والمهني    الشيخ السديس: الأوامر الملكية رؤية ثاقبة ونظرة صائبة    مديرو المكاتب التعاونية للدعوة بمنطقة جازان يشكرون القيادة بمناسبة صدور الأوامر الملكية    وزير الإسكان يرعى افتتاح المعرض العقاري الدولي "ريستاتكس" 2017    "المخدرات وخطرها " ندوة بجازان غداً    نتائج الجولة ال 33 بالدوري الإيطالي لكرة القدم    ترقية المقدم بندر الشميمري الى رتبة عقيد    التعليم : إجازة الهيئتين التعليمية والإدارية نهاية دوام 29 شعبان المقبل    افتتاح عيادتي الأسنان وجراحة الوجه والفكين بمستشفى محافظة أحد رفيدة    أمير عسير يستقبل مدير فرع الأوقاف بالمنطقة    الاتحاد السعودي لكرة القدم يوقع عقد استضافة مباراة كأس السوبر في أبوظبي    نتائج أولية.. ماكرون وميلانشون يتصدران الانتخابات الفرنسية    وكلاء وأكاديميو جامعة الباحة: الأوامر الملكية جاءت لترسم مستقبلاً مشرقاً للمملكة ورغد العيش للمواطنين    البورصة المصرية تخسر 8ر11 مليار جنيه في ختام تعاملاتها    عميد الكلية التقنية بنجران : إن الأوامر الملكية تحمل معها الكثير من الخير والرفاه للوطن والمواطن    الصين تحضُ على نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية    ولي العهد يوجه بتحديث التعليمات الأمنية في «هيئة الأمن الصناعي»    فريق طبي بمستشفى الأمير متعب ينهي معاناة عشرينية منذ الولادة    منسوبو الكلية التقنية بأبها في جولة لبعض إدارات المسجد الحرام    محافظ الخبر يفتتح مهرجان الطفل والعائلة في الواجهة البحرية بالخبر الأربعاء القادم    سحب رعدية ممطرة مصحوبة برياح سطحية على عدد من المناطق    مدير عام تقني نجران : الأوامر الملكية جعلت راحة المواطن وتحسين مستوى معيشته في مقدمة اولوياتها    مشروع حرمين يعقد ورشة عمل (المبادرات الاستراتيجية ومؤشرات الأداء الرئيسية)    صرف أكثر من 60 مليون ريال لطلاب وطالبات مكة المكرمة    "العمل" تطلق مشروع فتح حسابات بنكية للعمالة المنزلية    وظائف شاغرة بمدينة الملك عبدالعزيز العسكرية    معرض توعوي "للهيموفيليا" بالأحساء    نيمار يتحدى المحكمة الرياضية    تنفيذ حكم القتل قصاصًا في أحد الجناة بالرياض    في مؤشر على اشتداد الخناق.. «داعش» ينقل مقره من الرقة إلى دير الزور    رئيس جمهورية ألبانيا يغادر جدة    تعرّف على محطات القضية التي أطاحت بوزير الخدمة المدنية    كبار العلماء: الأوامر الملكية تؤكد ما هو ثابت ومستقر من حرص القيادة على راحة المواطن    بدء الاستعدادات النهائية لتنظيم الدورة الثامنة من مسابقة الأمير سلطان بن عبد العزيز لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية لدول آسيان والباسيفيك ودول آسيا الوسطى والشرقية    تعرف على وزير الثقافة والإعلام الجديد عواد العواد    قرارات ملك وتنمية شعب    باصريح مدرباً للقادسية خلفاً لأنجوس    رئيس ألبانيا يزور معرض عمارة الحرمين    شرطة الشرقية تضبط مخربي استراحة الأحساء    معرض الكتاب بتبوك يسدل ستار نسخته الأولى    العيادات السعودية تصرف 2178 وصفة للسوريين في الزعتري    يوم الكتاب يغيب عن المؤسسات الثقافية ويتبناه المتطوعون    80 تشكيليا وخطاطا يجسدون جمال الخيل العربية    حب المرأة بمفهوم آخر في فنون الدمام    «عقاقير طبية» و«أصماغ» تقود شباناً إلى براثن «الإدمان»    «أديداس أورجنلز» بتقنية NMD    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطالبات بإعادة النظر بقرار إيقاف مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة
نشر في جازان نيوز يوم 11 - 07 - 2012


والعمودي يصدر بياناً إثر مانشر عن إيقافه
يتبنى مجموعة من الناشطين الشباب والمثقفين توجيه نداء للمسؤولين بإعادة النظر بالقرار الخاص بايقاف الشيخ مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة بجامع الأميرة صيتة بجازان .
ووفقا لمصدرمقرب من الدكتور العمودي فإنه ينفي ما نشرته بعض الصحف وبخاصة أن ما قيل عن اسباب إيقافه هو ماقاله للمصلين الذي كانوا ينتظرونه مع تأخيره لدقيتين بصلاة العشاء قبل يومين لا علاقة له بذلك و أنه استسمح من المصلين ولايوجد بينه وبينهم أي خلافات وتمطي الموضوع .
من جهة أخرى يطالب مجموعة من المثقفين والنشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي بإعادة النظر بالقرار ا .
من جانبه عبر الأستاذ خالد الماربي عن أسفه لقرار إيقافه وأن جهودا تبذل للمطالبة بإعادة النظر بالقرار الذي وصفوه بغير المنطقي , وانهم يتبنون المطالبة بإعادته , مستدركا المأربي إلا إذا هنالك أمور أمنية لايعلمون عنها .
من جانبه نشر العمودي البيان التالي حسب الكرويتات وهذا نصه :
(
بيان وإيضاح
)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن واﻻه .. وبعد
فقد كثر القيل والقال بشأن إقالتي عن الإمامة بجامع اﻷميرة صيتة والخطابة بجامع بابقي على إثر مقال تبنته صحيفة سبق اﻹلكترونية وتوسع كاتب المقال في تصوير المشهد ... ولإبراء الذمة ولكي يقف كل من يريد الحق على الحال أحب أن ألفت النظر إلى أمرين جديرين بالذكر:
اﻷول/ أن سبب اﻹيقاف ليس أكيدا كونه بشأن الاعتذار الموجه لمتعاطي القات ( المخازنة ) والتي كانت بعد صلاة المغرب ﻻ العشاء. حيث إن الحدث قد مضى عليه شهر تقريبا وقرار اﻹيقاف إنما صدر أمس الاثنين .
الثاني/ أن حكاية التعميم المشار إليه في الخبر ليس صحيحاً بتاتا فإن بالمسجد من أهل الفضل والصلاح ما ﻻ يمكن لعاقل أن يعمهم في المؤاخذة. والداعي لتأكيد حكاية التعميم من قبل محدثي الفوضى يومئذ في نظري أنه مجرد استهلاك داخلي واستدرار لعاطفة القراء الكرام والله الموعد. فهناك من هو من أفاضل الناس ولهم احترامهم وتقديرهم ومكانتهم وأخلاقهم ونعرف لهم ذلك جيدا.
ولكني نعم أخطأت بالتعريض ببعض من أثاروا الضوضاء التي لم تكن معهودة عن أهالي منطقتنا العزيزة في مساجدنا.وإنما تعجل بعض الشباب هداهم الله بصنيعهم الغير ﻻئق حقيقة.مما أثار حفيظتي طوال أداء الصلاة فلم أحسنها لشدة اﻷلم من الحدث الغير مبرر في نظري.
وبكل حال فأنا أستغفر الله العظيم من هذه الزلة وأسأله تعالى أن يلين قلوب من عنيتهم وأخطأت بحقهم فيسامحوني إن أرادوا العفو من الله فأولى الناس بعفوه من عفا عن عباده. وأقسم بالله العظيم لو أعرفهم ﻻعتذرت لهم واحدا واحدا.
والمقصود أنها كانت ساعة غضب والعياذ بالله. والذي أعلمه من نفسي أني ﻻ ولم أقصد إهانة أي إنسان. وهذا بعون الله يعرفه القريبون مني ،ولكني نعم أخطأت في إثارة نخوة إخواني وبني بلدي الدينية بكون الدين أبدى وأحق أن نضحي ﻷجله بالوقت من أي شيء آخر..وأعود فأذكر الجميع بأني لست متأكدا من سبب اﻹيقاف (إن نظن إﻻ ظنا وما نحن بمستيقنين). والثاني أن حكاية التعميم هذه لم تصدر مني إطﻻقا .. والله على ما أقول شهيد.
ولكن كما قيل:
وكم من عائب قوﻻ سليما ***وآفته من النقل السقيم
وأما مرادي بالتأخير دقيقتين فالمقصود ما بعد العشر دقائق المقننة وليس بعد اﻷذان مباشرة كما ظنه البعض فكذبني سامحه الله.
أود هنا أن أفصح عما في مكنون قلبي بأني أشهد الله وملائكته وعباده أني عفوت عن كل من تكلم في عرضي بغير تثبت عفوا شاملاً .. قبل حلول شهر رمضان المبارك شهر الرحمة والعفو والغفران والعتق من النيران.
واﻷمر كما قال اﻷول :
بلدي وإن جارت علي عزيزة ***أهلى وإن ضنوا علي كرام
الجميع مسموووووح..الكل منحتهم العفو دون قيد أو شرط فالناس للناس والكل بالله (والحمد لله رب العالمين .. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين).
كتبه الفقير لعفو ربه /
مالك بن محمد العمودي
1


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.