700 فرصة عمل بمسار توظيف "غرفة مكة"    قطارات كهربائية لتقليص رحلات قطار "الدمام- الرياض" إلى 90 دقيقة    ولي العهد: إسلامنا وعروبتنا عزنا.. ومسؤوليتنا الكبرى    النويصر لالوطن: الرياضة أسرع وسيلة لمكافحة "الإرهاب"    "الفيصل" يستقبل سفيري السودان وسريلانكا    خادم الحرمين يحارب "إرهاب" أفريقيا ب10 ملايين دولار    طالب جامعي يستهل الدراسة بإطلاق النار على أستاذه    نقل 4 من أعضاء "الهيئة" المعتدين على "البريطاني"    "إطلاق نار" يحرق أنبوب نفط بين العوامية وصفوى    9 في مدارس نجران‎    "الكوثر" تفحص 100 حالة بمحايل    مبادرة فنية تقود فنانين ل"إنكار الذات"    المفتي: لا يجوز اتباع الأفكار المنحرفة ب"مواقع التواصل"    لجنة "توسعة المطاف" تناقش خطة السلامة    "ثقة" في غير محلها.. أعادت المفرج عنهم "مفخخين"    ويلكينز يقود "النشامى" في "كأس آسيا"    إعارة فالكاو ل"المان" تختتم الانتقالات الأوروبية    "أخضر اليد" الصغير إلى الأردن.. غدا    سفارة المملكة بالأردن: لا قلق.. الوضع آمن    باحث: الخبرة "تصفع" الخونة    "ألم" منتحرة جازان يكتب رسالة "اليتم"    "الضويلع" يتفقد مستشفى الملك فهد    هيئة الهلال الأحمر السعودي تطلق برنامج " دعم الإصابات الدولي" للعاملين في مجال الإسعاف    صحة المدينة المنورة تطلق عددًا من الدورات في مجال مكافحة العدوى    صحة نجران تنظم ورشة عمل عن"الأخطاء الطبية ودور إدارات المتابعة في الرصد والتحقق والمتابعة"    الهيئة العامة للغذاء والدواء تنظم المؤتمر الدولي للأجهزة والمنتجات الطبية ذات الاستخدام الواحد    أمانة الرياض تصادر 25 مبسطا عشوائيا لبيع ألعاب الأطفال والمشروبات الغازية بالملز    أمانة الأحساء تصادر 665 مادة مخالفة وتغلق وتنذر 56 محلاً للأنشطة النسائية بالأحساء    إطلاق الرقم المجاني بمركز تواصل الحجاج والمعتمرين    "البوتوكس" يعالج عدة أمراض كالصداع النصفي والسرطان    وزارة الصحة تعلن اشتراطاتها الصحية للقادمين لحج هذا العام    الشؤون الصحية بالشمالية تنفذ حملة توعوية عن الالتهاب الكبدي    مصرع معلم مصري في حادث مروري قرب "أم عشر" بحفر الباطن    الرائد مخاطباً النصر: ادفعوا مستحقات الجبرين.    تدشين أول فريق نسائي تطوعي في "بقعاء"    جامعة الباحة تبدأ القبول في برنامج التجسير    "إكسبريا زد 3" مقاوم للماء على عمق مترين    غرفة نجران تستعد لإطلاق معرض فرص التوظيف والتأهيل    العريفي يكشف أسباب إغلاق الملحقية الثقافية لإيران بالسودان وطرد موظفيها    "أهالي مضيلف القنفذة " يفتقدون لخدمة الإنترنت    "التربية" تتفاعل مع تقرير "سبق" وتوصي بإخلاء "روضة عفيف"    فوائد شرب القهوة قبيل نوم القيلولة    ولي العهد يلتقي أبناءه المبتعثين العسكريين في فرنسا    مورايس يرفع المعدل اللياقي للاعبي الشباب والرئيس يشكر مجالس الجماهير – صور    الأخضر يصل "لندن".. و"لوبيز" يكتفي بمران استرجاعي    "رعاية الشباب": التذكرة الإلكترونية ستحرم "المدخنين" من دخول الملاعب    باكستان تجلي 261 من مواطنيها العالقين في ليبيا    سمو أمير منطقة تبوك يلتقي أهالي مركز بئر بن هرماس    ديوان المظالم يرفض دعوى أسرة "ناهد المانع" ضد "التعليم العالي"    المتحدث الأمني لوزارة الداخلية : القبض على 88 متورطاً بينهم 59 سبق إيقافهم على خلفية قضايا الفئة الضالة    ارتفاع عدد ضحايا الاشتباكات في بنغازي إلى 31 شخصًا    مدير تعليم المخواة يتابع انطلاق اختبارات التسريع للطلاب    إقرار مبادرة يمنية لحل الأزمة بين السلطات والحوثيين    تقارير فرنسية: الرياض وباريس دعتا لمكافحة الإرهاب وإنقاذ الأبرياء    أمير المنطقة الشرقية يستقبل سفير المملكة المتحدة لدى المملكة    إطلاق النظام الإلكتروني لإسكان «جامعة سلمان»    وقع عقد رعاية حملة توعية الحجاج .. ويرعى حفل «خيركم»    أمير الرياض يستقبل الشهيب والرحيلي والجبير والصبان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مطالبات بإعادة النظر بقرار إيقاف مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة
نشر في جازان نيوز يوم 11 - 07 - 2012


والعمودي يصدر بياناً إثر مانشر عن إيقافه
يتبنى مجموعة من الناشطين الشباب والمثقفين توجيه نداء للمسؤولين بإعادة النظر بالقرار الخاص بايقاف الشيخ مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة بجامع الأميرة صيتة بجازان .
ووفقا لمصدرمقرب من الدكتور العمودي فإنه ينفي ما نشرته بعض الصحف وبخاصة أن ما قيل عن اسباب إيقافه هو ماقاله للمصلين الذي كانوا ينتظرونه مع تأخيره لدقيتين بصلاة العشاء قبل يومين لا علاقة له بذلك و أنه استسمح من المصلين ولايوجد بينه وبينهم أي خلافات وتمطي الموضوع .
من جهة أخرى يطالب مجموعة من المثقفين والنشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي بإعادة النظر بالقرار ا .
من جانبه عبر الأستاذ خالد الماربي عن أسفه لقرار إيقافه وأن جهودا تبذل للمطالبة بإعادة النظر بالقرار الذي وصفوه بغير المنطقي , وانهم يتبنون المطالبة بإعادته , مستدركا المأربي إلا إذا هنالك أمور أمنية لايعلمون عنها .
من جانبه نشر العمودي البيان التالي حسب الكرويتات وهذا نصه :
(
بيان وإيضاح
)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن واﻻه .. وبعد
فقد كثر القيل والقال بشأن إقالتي عن الإمامة بجامع اﻷميرة صيتة والخطابة بجامع بابقي على إثر مقال تبنته صحيفة سبق اﻹلكترونية وتوسع كاتب المقال في تصوير المشهد ... ولإبراء الذمة ولكي يقف كل من يريد الحق على الحال أحب أن ألفت النظر إلى أمرين جديرين بالذكر:
اﻷول/ أن سبب اﻹيقاف ليس أكيدا كونه بشأن الاعتذار الموجه لمتعاطي القات ( المخازنة ) والتي كانت بعد صلاة المغرب ﻻ العشاء. حيث إن الحدث قد مضى عليه شهر تقريبا وقرار اﻹيقاف إنما صدر أمس الاثنين .
الثاني/ أن حكاية التعميم المشار إليه في الخبر ليس صحيحاً بتاتا فإن بالمسجد من أهل الفضل والصلاح ما ﻻ يمكن لعاقل أن يعمهم في المؤاخذة. والداعي لتأكيد حكاية التعميم من قبل محدثي الفوضى يومئذ في نظري أنه مجرد استهلاك داخلي واستدرار لعاطفة القراء الكرام والله الموعد. فهناك من هو من أفاضل الناس ولهم احترامهم وتقديرهم ومكانتهم وأخلاقهم ونعرف لهم ذلك جيدا.
ولكني نعم أخطأت بالتعريض ببعض من أثاروا الضوضاء التي لم تكن معهودة عن أهالي منطقتنا العزيزة في مساجدنا.وإنما تعجل بعض الشباب هداهم الله بصنيعهم الغير ﻻئق حقيقة.مما أثار حفيظتي طوال أداء الصلاة فلم أحسنها لشدة اﻷلم من الحدث الغير مبرر في نظري.
وبكل حال فأنا أستغفر الله العظيم من هذه الزلة وأسأله تعالى أن يلين قلوب من عنيتهم وأخطأت بحقهم فيسامحوني إن أرادوا العفو من الله فأولى الناس بعفوه من عفا عن عباده. وأقسم بالله العظيم لو أعرفهم ﻻعتذرت لهم واحدا واحدا.
والمقصود أنها كانت ساعة غضب والعياذ بالله. والذي أعلمه من نفسي أني ﻻ ولم أقصد إهانة أي إنسان. وهذا بعون الله يعرفه القريبون مني ،ولكني نعم أخطأت في إثارة نخوة إخواني وبني بلدي الدينية بكون الدين أبدى وأحق أن نضحي ﻷجله بالوقت من أي شيء آخر..وأعود فأذكر الجميع بأني لست متأكدا من سبب اﻹيقاف (إن نظن إﻻ ظنا وما نحن بمستيقنين). والثاني أن حكاية التعميم هذه لم تصدر مني إطﻻقا .. والله على ما أقول شهيد.
ولكن كما قيل:
وكم من عائب قوﻻ سليما ***وآفته من النقل السقيم
وأما مرادي بالتأخير دقيقتين فالمقصود ما بعد العشر دقائق المقننة وليس بعد اﻷذان مباشرة كما ظنه البعض فكذبني سامحه الله.
أود هنا أن أفصح عما في مكنون قلبي بأني أشهد الله وملائكته وعباده أني عفوت عن كل من تكلم في عرضي بغير تثبت عفوا شاملاً .. قبل حلول شهر رمضان المبارك شهر الرحمة والعفو والغفران والعتق من النيران.
واﻷمر كما قال اﻷول :
بلدي وإن جارت علي عزيزة ***أهلى وإن ضنوا علي كرام
الجميع مسموووووح..الكل منحتهم العفو دون قيد أو شرط فالناس للناس والكل بالله (والحمد لله رب العالمين .. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين).
كتبه الفقير لعفو ربه /
مالك بن محمد العمودي
1


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.