#الجزائر تنتخب رئيسها اليوم وسط قلق الشارع    الأمير تركي بن محمد بن فهد يهنئ ولي عهد دبي بنجاح المهرجان التراثي السنوي للهجن في الإمارات    السديس يستقبل مدير المركز الإسلامي فونخرولا بأسبانيا    بدء تركيب أولى مضخات الأنسولين للأطفال المصابين بداء السكري في الباحة    أمير منطقة الباحة يزور جناح الجامعة المشارك بالمعرض الخامس للتعليم العالي    جمعية المودة الخيرية بجدة تكرم رئيس مجلس إدارتها السابق    زيادة المشاركين في كأس آسيا من «16» إلى «24» منتخباً    برنت يستقر فوق 109 دولارات مدعومًا بتزايد التوترات في القرم    السيسي يحصد التوكيلات ودعم حزبي لصباحي    ولي العهد يرعى حفل جامعة الأمير سلطان بتخريج الدفعة (11)من البكالوريوس والسادسة من الماجستير    عطيف: غياب التركيز منح الاستقلال الأفضلية    القحطاني والشمراني: الهلال لايتأثر بالغياب.. ولا يقف على أحد    ال الشيخ يوجه بالتحقيق الفوري مع عضو هيئة «شج رأس» فتاة بمكة    "الأرصاد": درجات الحرارة توالي ارتفاعها على معظم مناطق المملكة    أمير جازان: كلنا مسؤولون عن حماية الوطن والحفاظ على مقدساته    مواجهة جديدة في مجلس الأمن الدولي حول تقرير عن أوكرانيا    الصحف السعودية    أمير جازان يضع حجر الأساس لمشروع تطوير ميناء فرسان    عيد للحكام: السلبيات موجودة وخير الخطائين التوابون    إمارة الشرقية تشدد على دور الإعلام في التصدي للحملات المغرضة    الأردن يدمر شاحنات أسلحة سورية حاولت اختراق الحدود    الجوهرة بنت طلال تفتتح معرض العروس الخامس    الفهيد: مشروع مشترك بين الزراعة و«الفاو» لتطوير الإرشاد الزراعي    طلاب وطالبات «طيبة» يمتلكون «البوفيه المتحرك»    فهد بن عبدالله يترأس الاجتماع ال13 لمجلس إدارة الطيران المدني    بري يحدد جلسة انتخاب الرئيس في 23 أبريل    بروفيسور أمريكي يعلن إسلامه في الخبر    البرنامج جاهز وحملة صباحي تشكو 3 وزراء    مستجدات الفيروس بين جدة والقاهرة وجنيف عبر الأقمار الصناعية    تركي بن عبدالله يفتتح الملتقى الأول لمرصد الرياض الحضري.. الاثنين    إدراج جائزة السويدان ضمن الجوائز المميزة    مدرسة تطلق اسم معلم راحل على إحدى قاعاتها    «الثقافة والإعلام» تحتفي بوزرائها السابقين وفاء لعطاءاتهم    الجريسي يهنئ ولي ولي العهد بالثقة الملكية    وزير الداخلية يعزي أسرة شهيد الواجب خبراني    الأمير خالد بن بندر يطلع على مناهج المعهد العلمي بالرياض    44 مليونًا في خزائن الأندية    أمين المدينة يتفقد مشاريع المحافظات    إدانة 3 متهمين بدعم المقاتلين في الخارج    انطلاق مسابقة ترانيم حافظ بحلي    الشؤون الاجتماعية تنفي تعويض المرأة "المعنَّفة" ب 50 ألف ريال    الأمير فيصل بن خالد: نحن في بلدٍ كفل العيش الكريم لمواطنيه    ابن معمر: باريس تستضيف المحطة الثانية لمعرض الحج    موجز    الهلال يعاود تحضيراته لمواجهة سباهان بمران استرجاعي    الأمير فهد بن خالد يعلن ترشحه رسمياً لولاية ثانية على كرسي رئاسة الأهلي    أمير منطقة الرياض يفتتح اللقاء العالمي الخامس لأمراض المناعة الذاتية    مستشفى الملك خالد بنجران ينهي معاناة مريض يزن 300 كجم    «الحياة الفطرية»: «رأسا سويحل والقصبة» منطقتان محميتان جديدتان    وزير الشؤون البلدية: نظام جديد لتسليم مقاولي الباطن على مستوى جميع المشاريع الحكومية    جمعية «السعودية للكهرباء» توافق على صرف 70 هللة للسهم    خلال رعاية الأمير سعود بن عبدالمحسن يوم التراث العالمي في الجامعة    أمير مكة يستقبل الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف    مركز الحوار بين أتباع الأديان والثقافات يُوقِّع اتفاقية شراكة مع اليونسكو    أخصائية: نصف سكان السعودية مرضى نفسيون    التونسية آمال موسى تفوز بجائزة إيطالية للشعر    العلامة اللحيدان: تصويت الشورى على "رياضة البنات" أمر مؤسف لن تقره الحكومة    الشيخ المنجد يعظ متابعيه ويُذكّرهم بأهمية الصبر والرضا تعليقاً على مقتل نجله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مطالبات بإعادة النظر بقرار إيقاف مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة
نشر في جازان نيوز يوم 11 - 07 - 2012


والعمودي يصدر بياناً إثر مانشر عن إيقافه
يتبنى مجموعة من الناشطين الشباب والمثقفين توجيه نداء للمسؤولين بإعادة النظر بالقرار الخاص بايقاف الشيخ مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة بجامع الأميرة صيتة بجازان .
ووفقا لمصدرمقرب من الدكتور العمودي فإنه ينفي ما نشرته بعض الصحف وبخاصة أن ما قيل عن اسباب إيقافه هو ماقاله للمصلين الذي كانوا ينتظرونه مع تأخيره لدقيتين بصلاة العشاء قبل يومين لا علاقة له بذلك و أنه استسمح من المصلين ولايوجد بينه وبينهم أي خلافات وتمطي الموضوع .
من جهة أخرى يطالب مجموعة من المثقفين والنشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي بإعادة النظر بالقرار ا .
من جانبه عبر الأستاذ خالد الماربي عن أسفه لقرار إيقافه وأن جهودا تبذل للمطالبة بإعادة النظر بالقرار الذي وصفوه بغير المنطقي , وانهم يتبنون المطالبة بإعادته , مستدركا المأربي إلا إذا هنالك أمور أمنية لايعلمون عنها .
من جانبه نشر العمودي البيان التالي حسب الكرويتات وهذا نصه :
(
بيان وإيضاح
)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن واﻻه .. وبعد
فقد كثر القيل والقال بشأن إقالتي عن الإمامة بجامع اﻷميرة صيتة والخطابة بجامع بابقي على إثر مقال تبنته صحيفة سبق اﻹلكترونية وتوسع كاتب المقال في تصوير المشهد ... ولإبراء الذمة ولكي يقف كل من يريد الحق على الحال أحب أن ألفت النظر إلى أمرين جديرين بالذكر:
اﻷول/ أن سبب اﻹيقاف ليس أكيدا كونه بشأن الاعتذار الموجه لمتعاطي القات ( المخازنة ) والتي كانت بعد صلاة المغرب ﻻ العشاء. حيث إن الحدث قد مضى عليه شهر تقريبا وقرار اﻹيقاف إنما صدر أمس الاثنين .
الثاني/ أن حكاية التعميم المشار إليه في الخبر ليس صحيحاً بتاتا فإن بالمسجد من أهل الفضل والصلاح ما ﻻ يمكن لعاقل أن يعمهم في المؤاخذة. والداعي لتأكيد حكاية التعميم من قبل محدثي الفوضى يومئذ في نظري أنه مجرد استهلاك داخلي واستدرار لعاطفة القراء الكرام والله الموعد. فهناك من هو من أفاضل الناس ولهم احترامهم وتقديرهم ومكانتهم وأخلاقهم ونعرف لهم ذلك جيدا.
ولكني نعم أخطأت بالتعريض ببعض من أثاروا الضوضاء التي لم تكن معهودة عن أهالي منطقتنا العزيزة في مساجدنا.وإنما تعجل بعض الشباب هداهم الله بصنيعهم الغير ﻻئق حقيقة.مما أثار حفيظتي طوال أداء الصلاة فلم أحسنها لشدة اﻷلم من الحدث الغير مبرر في نظري.
وبكل حال فأنا أستغفر الله العظيم من هذه الزلة وأسأله تعالى أن يلين قلوب من عنيتهم وأخطأت بحقهم فيسامحوني إن أرادوا العفو من الله فأولى الناس بعفوه من عفا عن عباده. وأقسم بالله العظيم لو أعرفهم ﻻعتذرت لهم واحدا واحدا.
والمقصود أنها كانت ساعة غضب والعياذ بالله. والذي أعلمه من نفسي أني ﻻ ولم أقصد إهانة أي إنسان. وهذا بعون الله يعرفه القريبون مني ،ولكني نعم أخطأت في إثارة نخوة إخواني وبني بلدي الدينية بكون الدين أبدى وأحق أن نضحي ﻷجله بالوقت من أي شيء آخر..وأعود فأذكر الجميع بأني لست متأكدا من سبب اﻹيقاف (إن نظن إﻻ ظنا وما نحن بمستيقنين). والثاني أن حكاية التعميم هذه لم تصدر مني إطﻻقا .. والله على ما أقول شهيد.
ولكن كما قيل:
وكم من عائب قوﻻ سليما ***وآفته من النقل السقيم
وأما مرادي بالتأخير دقيقتين فالمقصود ما بعد العشر دقائق المقننة وليس بعد اﻷذان مباشرة كما ظنه البعض فكذبني سامحه الله.
أود هنا أن أفصح عما في مكنون قلبي بأني أشهد الله وملائكته وعباده أني عفوت عن كل من تكلم في عرضي بغير تثبت عفوا شاملاً .. قبل حلول شهر رمضان المبارك شهر الرحمة والعفو والغفران والعتق من النيران.
واﻷمر كما قال اﻷول :
بلدي وإن جارت علي عزيزة ***أهلى وإن ضنوا علي كرام
الجميع مسموووووح..الكل منحتهم العفو دون قيد أو شرط فالناس للناس والكل بالله (والحمد لله رب العالمين .. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين).
كتبه الفقير لعفو ربه /
مالك بن محمد العمودي
1


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.