«الاتحاد السعودي» يرفض طلب كوزمين بتأجيل مباريات كأس ولي العهد    16 غارة جوية للتحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" في سوريا والعراق    انضمام عدد من وحدات الجيش الليبي بأوباري إلى رئاسة الأركان الشرعية    تنفيذ حكم الإعدام بأربعة مدانين بالإرهاب في باكستان    بالصور.. الهيئة تضبط 4 مواطنين وإثيوبييْن يديرون مصنعاً للخمور شرق مكة    أمانة الطائف تغلق 5 مطاعم ومخابز شرق المدينة    هيئة تقويم التعليم العام تنظم زيارة لجازان في إطار مشروع التقويم المدرسي    عمادة السنة التحضيرية بجامعة الطائف تنظم ملتقى تحضيرياً لموتمر الجامعات السادس    افتتاح معرض الخط العربي بمكتب التربية والتعليم بمحافظة الداير بني مالك    الجامعة الإسلامية بالمدينة تقيم عدداً من الفعاليات بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية    رئيس هيئة السياحة يثمن نجاح فعاليات الملتقى العمراني الرابع    السعودية والكويت تؤكدان أنهما لن تخفضا انتاجهما من النفط    «الشؤون البلدية» تُعد الاشتراطات الفنية للأبنية الخضراء في مناطق المملكة    إسرائيل تتوقع إستئناف المواجهات مع غزة وانتقالها إلى الضفة    سيارة تسقط على صدر عشريني    مدير صحة القصيم يوجه بمتابعة سير العمل لثلاثة مشروعات صحية بالمنطقة‎    توني كروس.. بطل العالم 3 مرات خلال عام واحد    النصر ينتظر قائمة المنتخب لتحديد برنامجه في فترة التوقف    «حراس السلام» يسخرون من اتهام FBI لكوريا الشمالية باختراق سوني    الخدمة المدنية تبدأ في مطابقة بيانات 695 متقدماً ومتقدمة على الوظائف الصحية    أمين المنطقة الشرقية يلتقي رجال وسيدات الأعمال بالمنطقة    ضبط 66 مخالفاً في جولات تفتيشية بالرياض بينهم 6 من مجهولي الهوية    قبيلة يمنية تقتل 4 حوثيين فجروا منزل شيخ قبيلتهم    كلية بريدة تتوج بكأس شاطئية الجامعات    يوفنتوس ونابولي يتصارعان على لقب السوبر بعيدا عن «الثلاجة» الإيطالية    «الشورى» يناقش تقارير الأداء السنوي لعدد من الأجهزة الحكومية    تعليم عسير يعتمد آلية "حافز الإجازة" للمعلمين والمعلمات    بالصور : مصرع «عريس» بعد زفافه بساعات في جازان    أمير منطقة نجران يلتقي مدير فرع المجاهدين بالمنطقة    رئيس الوزراء البحريني يثمن مواقف خادم الحرمين الشريفين المشرّفة في دعم الصف العربي    البورصة الفلسطينية تغلق تداولاتها على ارتفاع 0.24 في المئة    شراء أرض خام بقيمة مليار ريال شمال طريق الأمير سلمان بالرياض    "الداخلية": رجال الأمن لا يثأرون ولا ينتقمون.. مهمتهم تنفيذ الأنظمة    «العدل» تضع مشروع زواج القاصرات أمام هيئة كبار العلماء منذ عامين    استحداث 4 دور إيواء جديدة للأطفال المعنفين    كاتب يعلن تبرعه بجميع أعضائه اقتداء بالشيخ المطلق    "توحيد إجراءات مرور الصقور" على مائدة اجتماع دول مجلس التعاون.. غداً    هذا سبب رحيل روجيرو عن الشباب.. واندية قطرية مهتمة بضمه    "الشؤون الإسلامية" تعلن تكريم 20 خطيباً متميزاً كل 6 أشهر    "هيئة السياحة" تفتح التأشيرات السياحية بعد 6 أشهر    إبداع – أولمبياد نجران منجزات إبداعية وموهبة بلا مبنى    الكويت تؤكد حرص خادم الحرمين على التضامن ووحدة الصف العربي    سمو أمير منطقة نجران يلتقي مدير فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر    "وج" يتصدر المجموعة الأولى بدوري الدرجة الثانية    مقتل "مسلح" حاول مهاجمة عسكريين في يوم الإنتخابات في تونس    خبير تغذية سعودي يحذر من الإفراط في تناول الفول    الصحف السعودية الصادرة صباح اليوم الأحد    تخصصات جديدة بمستشفى الملك عبدالعزيز    «معرض فناني مكة المكرمة الثمانية» يسجل حضورا متميزا    مواجهة حازمة لكل من يحاول المساس بأمن الوطن والمواطن    الابتعاث الخارجي ضرورة وليس بذخا    مدير الجامعة الإسلامية يحذر من دعاة الخروج على ولاة الأمر    ماذا عن رأي المجتمع والمرأة نفسها؟    أبناء الشيخ العبيّد يتبرعون بمكتبة تضم 1000 كتاب لجامعة الدمام    وكيل إمارة نجران يكرِّم الشرق    أبرز تعليقات القراء على الكتاب    توجه لإلغاء فحص "الإيدز" كشرط للتوظيف بالقطاع الخاص    عفي عن ابنهم.. فوصل جثمانا إلى جدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مطالبات بإعادة النظر بقرار إيقاف مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة
نشر في جازان نيوز يوم 11 - 07 - 2012


والعمودي يصدر بياناً إثر مانشر عن إيقافه
يتبنى مجموعة من الناشطين الشباب والمثقفين توجيه نداء للمسؤولين بإعادة النظر بالقرار الخاص بايقاف الشيخ مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة بجامع الأميرة صيتة بجازان .
ووفقا لمصدرمقرب من الدكتور العمودي فإنه ينفي ما نشرته بعض الصحف وبخاصة أن ما قيل عن اسباب إيقافه هو ماقاله للمصلين الذي كانوا ينتظرونه مع تأخيره لدقيتين بصلاة العشاء قبل يومين لا علاقة له بذلك و أنه استسمح من المصلين ولايوجد بينه وبينهم أي خلافات وتمطي الموضوع .
من جهة أخرى يطالب مجموعة من المثقفين والنشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي بإعادة النظر بالقرار ا .
من جانبه عبر الأستاذ خالد الماربي عن أسفه لقرار إيقافه وأن جهودا تبذل للمطالبة بإعادة النظر بالقرار الذي وصفوه بغير المنطقي , وانهم يتبنون المطالبة بإعادته , مستدركا المأربي إلا إذا هنالك أمور أمنية لايعلمون عنها .
من جانبه نشر العمودي البيان التالي حسب الكرويتات وهذا نصه :
(
بيان وإيضاح
)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن واﻻه .. وبعد
فقد كثر القيل والقال بشأن إقالتي عن الإمامة بجامع اﻷميرة صيتة والخطابة بجامع بابقي على إثر مقال تبنته صحيفة سبق اﻹلكترونية وتوسع كاتب المقال في تصوير المشهد ... ولإبراء الذمة ولكي يقف كل من يريد الحق على الحال أحب أن ألفت النظر إلى أمرين جديرين بالذكر:
اﻷول/ أن سبب اﻹيقاف ليس أكيدا كونه بشأن الاعتذار الموجه لمتعاطي القات ( المخازنة ) والتي كانت بعد صلاة المغرب ﻻ العشاء. حيث إن الحدث قد مضى عليه شهر تقريبا وقرار اﻹيقاف إنما صدر أمس الاثنين .
الثاني/ أن حكاية التعميم المشار إليه في الخبر ليس صحيحاً بتاتا فإن بالمسجد من أهل الفضل والصلاح ما ﻻ يمكن لعاقل أن يعمهم في المؤاخذة. والداعي لتأكيد حكاية التعميم من قبل محدثي الفوضى يومئذ في نظري أنه مجرد استهلاك داخلي واستدرار لعاطفة القراء الكرام والله الموعد. فهناك من هو من أفاضل الناس ولهم احترامهم وتقديرهم ومكانتهم وأخلاقهم ونعرف لهم ذلك جيدا.
ولكني نعم أخطأت بالتعريض ببعض من أثاروا الضوضاء التي لم تكن معهودة عن أهالي منطقتنا العزيزة في مساجدنا.وإنما تعجل بعض الشباب هداهم الله بصنيعهم الغير ﻻئق حقيقة.مما أثار حفيظتي طوال أداء الصلاة فلم أحسنها لشدة اﻷلم من الحدث الغير مبرر في نظري.
وبكل حال فأنا أستغفر الله العظيم من هذه الزلة وأسأله تعالى أن يلين قلوب من عنيتهم وأخطأت بحقهم فيسامحوني إن أرادوا العفو من الله فأولى الناس بعفوه من عفا عن عباده. وأقسم بالله العظيم لو أعرفهم ﻻعتذرت لهم واحدا واحدا.
والمقصود أنها كانت ساعة غضب والعياذ بالله. والذي أعلمه من نفسي أني ﻻ ولم أقصد إهانة أي إنسان. وهذا بعون الله يعرفه القريبون مني ،ولكني نعم أخطأت في إثارة نخوة إخواني وبني بلدي الدينية بكون الدين أبدى وأحق أن نضحي ﻷجله بالوقت من أي شيء آخر..وأعود فأذكر الجميع بأني لست متأكدا من سبب اﻹيقاف (إن نظن إﻻ ظنا وما نحن بمستيقنين). والثاني أن حكاية التعميم هذه لم تصدر مني إطﻻقا .. والله على ما أقول شهيد.
ولكن كما قيل:
وكم من عائب قوﻻ سليما ***وآفته من النقل السقيم
وأما مرادي بالتأخير دقيقتين فالمقصود ما بعد العشر دقائق المقننة وليس بعد اﻷذان مباشرة كما ظنه البعض فكذبني سامحه الله.
أود هنا أن أفصح عما في مكنون قلبي بأني أشهد الله وملائكته وعباده أني عفوت عن كل من تكلم في عرضي بغير تثبت عفوا شاملاً .. قبل حلول شهر رمضان المبارك شهر الرحمة والعفو والغفران والعتق من النيران.
واﻷمر كما قال اﻷول :
بلدي وإن جارت علي عزيزة ***أهلى وإن ضنوا علي كرام
الجميع مسموووووح..الكل منحتهم العفو دون قيد أو شرط فالناس للناس والكل بالله (والحمد لله رب العالمين .. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين).
كتبه الفقير لعفو ربه /
مالك بن محمد العمودي
1


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.