إتفاقية لاستقدام العمالة المنزلية المدربة من كينيا    رفع حظر استيراد الطيور الحية من 6 دول    الحقيل: 75% من المواطنين ليس لديهم قدرة على شراء منزل    جدد آماله في التأهل للدور الثاني ..    جامعة الباحة تشكل لجنة تحقيق لكشف ملابسات "اعتداء أعضاء هيئة تدريس على طالبة"    وكيل محافظة الرس يدشن مكتب الدعوة والإرشاد بسجن المحافظة    فرع وزارة الشؤون الإسلامية بمنطقة القصيم يرخص لأكثر من 500 موقع لإفطار الصائمين    شرطة المدينة تطلق قافلتها التوعوية الثانية ضمن " وطن بلا مخالف"    الشرطة البريطانية تعتقل شخصا سابعاً على صلة بهجوم مانشستر    الغيث: "الشورى" مجلس رقابي لا محاماة.. وتصريحات متحدث المجلس حول تقرير "العدل" غير صحيحة ومخالفة للنظام    احتساب الناتج المحلي من خلال "قاعدة بيانات وطنية" باعتماد أفضل الممارسات الدولية    أوبك تتفق على تمديد تخفيضات إنتاج النفط لتسعة أشهر    ثالوث يواجه مرضى الإيدز بالمملكة.. وظائف ممنوعة ومعيقات للزواج وشبح الضياع    مانشستر يونايتد يتفوق على أياكس ويحرز لقب الدوري الأوروبي    «المياه الوطنية» تستقبل عملائها في فترة صباحية واحدة    أمير منطقة عسير يستقبل أسرة الشهيد الأحمري    «سورية الديموقراطية» تحض «داعش» في الرقة على الاستسلام    اهتمامات الصحف التونسية    بلدية أجياد بمكة المكرمة تنفذ حملة استباقية على الأسواق    الأمير فيصل بن خالد يستقبل فريق "ملهمتي"    اهتمامات الصحف الباكستانية    تغيير 3 آلاف سجادة بالمسجد النبوي    تأهيل 100 قيادي لإدارة وتطوير واستثمار الأوقاف    استقرار الذهب على رغم اجتماع «المركزي الأميركي»    «العدل»: تدشين الربط الإلكتروني مع الصحف لنشر إعلانات التنفيذ    16 فريقاً يتنافسون على كأس بطولة الأمير عبدالله بن سعد    الأمير تركي بن عبدالله يرأس اجتماع مجلس إدارة "موهبة "    «رئيس الأمر بالمعروف» يلتقي بمسؤولي العمل الميداني في الرياض لمتابعة تنفيذ مشروع التطوير    "مسرح الطفل" يجذب زوار مهرجان الحبحب الخامس بوادي الدواسر    الحكومة اليمنية تؤكد وقوفها وتضامنها مع مملكة البحرين في تصديها للأعمال الإرهابية    رياح سطحية مثيرة للأتربة والغبار على معظم مناطق المملكة    سمو ولي العهد يهنئ رئيس جورجيا بذكرى استقلال بلاده    الصحة: نجاح أول عمليتين بالمنظار لمفصل الكتف بمستشفى الملك خالد بتبوك    مركز القلب بالجوف يخفض عدد الحالات المحولة خارج المنطقة إلى 60%    ولي العهد يُدشن اتفاقات نفذتها «كلية نايف» للتدريب    «المناصحة» يتلقى طلبات دولية لإعادة تأهيل العائدين من «مناطق الصراع»    غازي الحارثي يكتب.. قطر إلى معسكر العزلة    وزارة الداخلية تحث المواطنين المسافرين إلى دول الاتحاد الاوروبي الالتزام بالأنظمة والقوانين    خادم الحرمين لرئيسة وزراء بريطانيا:المملكة معكم بكل إمكاناتها في مواجهة الإرهاب    وزير الثقافة يعد بتحقيق 80% من اقتراحات لقاء المثقفين و تشكيل لجنه لإعداد لائحة للأندية الأدبية    ريال مدريد يتخلى عن فكرة ضم ثنائي تشيلسي    نجاح عملية جراحية ل "سبعيني" مصاب بالشلل    فيصل بن تركي: لن أترك العالمي للمجهول    إنشاء 6 أكاديميات في الطيران والغاز والبحرية    تفتيش قصور الأفراح في «نجران»    لأول مرة.. توظيف عناصر نسائية بقوات أمن المنشآت    «فان مارفيك» يستبعد نايف هزازي من معسكر المنتخب السعودي    حصّنوا قلوبكم بالشوكولا    أنفة اللبنانية... «اليونان الصغيرة» بدواليبها الهوائية وبيوتاتها وملاحاتها    عدسة الأحساء    رحالة سعودي يمتع المجتمع الأمريكي بأدب الرحلات    كازاخستان تتعرف على تاريخ المملكة عبر «الفيصل شاهد وشهيد»    خريجو كلية الجبيل البحرية: جاهزون لحماية الوطن بحرًا وجوًا وبرًا    فينجر: المباراة النهائية قد تكون الأخيرة لي    خبراء ل اليوم : قمة الرياض نقطة تحوّل في تاريخ المنطقة    700 متطوع للعناية بجبل النور    تدشين مبنى المراقبة العامة بجازان    برنامج تدريبي عن الجودة بأمانة الجوف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطالبات بإعادة النظر بقرار إيقاف مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة
نشر في جازان نيوز يوم 11 - 07 - 2012


والعمودي يصدر بياناً إثر مانشر عن إيقافه
يتبنى مجموعة من الناشطين الشباب والمثقفين توجيه نداء للمسؤولين بإعادة النظر بالقرار الخاص بايقاف الشيخ مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة بجامع الأميرة صيتة بجازان .
ووفقا لمصدرمقرب من الدكتور العمودي فإنه ينفي ما نشرته بعض الصحف وبخاصة أن ما قيل عن اسباب إيقافه هو ماقاله للمصلين الذي كانوا ينتظرونه مع تأخيره لدقيتين بصلاة العشاء قبل يومين لا علاقة له بذلك و أنه استسمح من المصلين ولايوجد بينه وبينهم أي خلافات وتمطي الموضوع .
من جهة أخرى يطالب مجموعة من المثقفين والنشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي بإعادة النظر بالقرار ا .
من جانبه عبر الأستاذ خالد الماربي عن أسفه لقرار إيقافه وأن جهودا تبذل للمطالبة بإعادة النظر بالقرار الذي وصفوه بغير المنطقي , وانهم يتبنون المطالبة بإعادته , مستدركا المأربي إلا إذا هنالك أمور أمنية لايعلمون عنها .
من جانبه نشر العمودي البيان التالي حسب الكرويتات وهذا نصه :
(
بيان وإيضاح
)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن واﻻه .. وبعد
فقد كثر القيل والقال بشأن إقالتي عن الإمامة بجامع اﻷميرة صيتة والخطابة بجامع بابقي على إثر مقال تبنته صحيفة سبق اﻹلكترونية وتوسع كاتب المقال في تصوير المشهد ... ولإبراء الذمة ولكي يقف كل من يريد الحق على الحال أحب أن ألفت النظر إلى أمرين جديرين بالذكر:
اﻷول/ أن سبب اﻹيقاف ليس أكيدا كونه بشأن الاعتذار الموجه لمتعاطي القات ( المخازنة ) والتي كانت بعد صلاة المغرب ﻻ العشاء. حيث إن الحدث قد مضى عليه شهر تقريبا وقرار اﻹيقاف إنما صدر أمس الاثنين .
الثاني/ أن حكاية التعميم المشار إليه في الخبر ليس صحيحاً بتاتا فإن بالمسجد من أهل الفضل والصلاح ما ﻻ يمكن لعاقل أن يعمهم في المؤاخذة. والداعي لتأكيد حكاية التعميم من قبل محدثي الفوضى يومئذ في نظري أنه مجرد استهلاك داخلي واستدرار لعاطفة القراء الكرام والله الموعد. فهناك من هو من أفاضل الناس ولهم احترامهم وتقديرهم ومكانتهم وأخلاقهم ونعرف لهم ذلك جيدا.
ولكني نعم أخطأت بالتعريض ببعض من أثاروا الضوضاء التي لم تكن معهودة عن أهالي منطقتنا العزيزة في مساجدنا.وإنما تعجل بعض الشباب هداهم الله بصنيعهم الغير ﻻئق حقيقة.مما أثار حفيظتي طوال أداء الصلاة فلم أحسنها لشدة اﻷلم من الحدث الغير مبرر في نظري.
وبكل حال فأنا أستغفر الله العظيم من هذه الزلة وأسأله تعالى أن يلين قلوب من عنيتهم وأخطأت بحقهم فيسامحوني إن أرادوا العفو من الله فأولى الناس بعفوه من عفا عن عباده. وأقسم بالله العظيم لو أعرفهم ﻻعتذرت لهم واحدا واحدا.
والمقصود أنها كانت ساعة غضب والعياذ بالله. والذي أعلمه من نفسي أني ﻻ ولم أقصد إهانة أي إنسان. وهذا بعون الله يعرفه القريبون مني ،ولكني نعم أخطأت في إثارة نخوة إخواني وبني بلدي الدينية بكون الدين أبدى وأحق أن نضحي ﻷجله بالوقت من أي شيء آخر..وأعود فأذكر الجميع بأني لست متأكدا من سبب اﻹيقاف (إن نظن إﻻ ظنا وما نحن بمستيقنين). والثاني أن حكاية التعميم هذه لم تصدر مني إطﻻقا .. والله على ما أقول شهيد.
ولكن كما قيل:
وكم من عائب قوﻻ سليما ***وآفته من النقل السقيم
وأما مرادي بالتأخير دقيقتين فالمقصود ما بعد العشر دقائق المقننة وليس بعد اﻷذان مباشرة كما ظنه البعض فكذبني سامحه الله.
أود هنا أن أفصح عما في مكنون قلبي بأني أشهد الله وملائكته وعباده أني عفوت عن كل من تكلم في عرضي بغير تثبت عفوا شاملاً .. قبل حلول شهر رمضان المبارك شهر الرحمة والعفو والغفران والعتق من النيران.
واﻷمر كما قال اﻷول :
بلدي وإن جارت علي عزيزة ***أهلى وإن ضنوا علي كرام
الجميع مسموووووح..الكل منحتهم العفو دون قيد أو شرط فالناس للناس والكل بالله (والحمد لله رب العالمين .. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين).
كتبه الفقير لعفو ربه /
مالك بن محمد العمودي
1


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.