وفاة رئيس مجلس الأمة الكويتي السابق جاسم الخرافي    لاتسيو يتحدى روما في ديربي العاصمة بالدوري الإيطالي    تعليم الطائف يكمل استعداداته لبدء الاختبارات النهائية    مدير جامعة الباحة يتفقد عدد من الكليات بالمدينة الجامعية    تمديد مهمة البعثة الأوروبية لإدارة الحدود الليبية لمدة ستة أشهر    الشباب يعين المدرب جوتيريز ويضم لاعب الوسط الثمالي    رياح مثيرة للأتربة على شمال السعودية ووسطها وغربها    بنشوة الدوري "النصر" يسعى لتخطي "الباطن"    عبدالشافي أهلاوياً ل 4 سنوات    نائب رئيس الوزراء العراقي : انسحاب الجيش من الرمادي نوع من التآمر    العميد عسيري: لم نتلق طلب لمرور الباخرة الإيرانية.. ولن نسمح بعبورها إلا بعد تفتيشها    سمو ولي العهد يهنئ رئيس الجمهورية اليمنية بذكرى يوم الوحدة لبلاده    ولي العهد لذوي الشهداء: آباؤكم وأبناؤكم قدموا أرواحهم فداء للدين والمليك والوطن    «مدني عسير» يباشر قرية الحصن بظهران الجنوب لتعرضها لمقذوفات عسكرية من داخل الأراضي اليمنية    كوريا الجنوبية تسجل إصابة ثالثة بفيروس كورونا    محافظ القطيف ل 90 معلماً متميزاً: شكراً لجهودكم وعطائكم السخي    أمير نجران يُشيد بجهود جنود الحرس الوطني    الأسهم السعودية تسجل مكاسب عند مستوى 9768 نقطة    وصل إلى جدة قادماً من الرياض    صنعاء بدأت الغضب على الحوثيين    تفجير انتحاري قرب مصراتة    ثلاثيني يُنهي حياة شقيقته وزوجها بالرصاص    الصلاة مرتين على الصميلي لكثافة أعداد المشيعين    الساعاتي يرعى الحفل الختامي لكلية الآداب    تحويل مقررات عمادات «أم القرى» إلى رقمية    خلال كلمة ألقاها في اجتماع مجلس وزراء الإعلام العرب بالقاهرة أمس    حجار: جاهزون لاستقبال 5 ملايين حاج .. واستعدادات عمرة رمضان اكتملت    انتخابات رئاسة ال«فيفا»: فيجو يلحق بفان براج ويعلن انسحابه    إطلاق اسم الملك سلمان على المستشفى التخصصي للحرس الوطني في الطائف    أمير الرياض يشارك سفارة الكاميرون احتفالها باليوم الوطني    رسالة الملك.. لا مساس بحقوق وحرية الإنسان    رواية بين جزيرتين لمعالي الأديب الشيخ عبدالرحمن بن إبراهيم أبو حيمد    في (مذكرات امرأة سعودية)    الحميدي: أرى تفعيل الأمر السامي حول النظام الجزئي والتقاعد في سن 55 سنة    فيصل بن خالد: أبها خطفت الأضواء من المدن رغم شراسة المنافسة    معرض لقاءات الإلكتروني لتوظيف الخريجين ينطلق.. اليوم    وزير الصحة يدعو لتمكين مشاركة المواطن الخليجي في تطوير الرعاية الصحية    27 مليونا لسلامة المرور    احقنوا دماء ركاب البر بالمطار الحلم    الآسيوي يتحمل ما يحدث لأنديتنا في إيران    اختتام فعاليات الكشف عن السمنة    جدة تتزين احتفاء بوصول الملك    مجلس الإرشاد يبحث تجديد الخطاب الدعوي    تخريج 428 رجل أمن في 6 تخصصات    مدير عام المجاهدين يتفقد الحد الجنوبي    الفيصل يطلع على خطط الهيئة والكهرباء    الأمن العام يعلن عن وظائف بالقوات الخاصة لأمن الحج والعمرة    الشيخ اللحيدان يزف 56 حافظا وحافظة بحفر الباطن    جامع الغامدي بالفيصلية يُكرم حلقات الأشبال والكبار    يد الأهلي تخسر من النور.. وتواجه الخليج    «تنمية المنصورة» تختتم برنامج الإنجليزية    الهيئة الملكية تستعرض قوة البتروكيماويات اليابانية بالجبيل ب34 مليار ريال    عيادة الأمراض الصدرية والنوم    شهران ولم تحل الشرطة لغز اختفاء مبتعث سعودي بأمريكا    طُرق التعامل مع فواكه «الصيف» للحماية من أضرارها    بالفيديو.. "الأمر بالمعروف" تقبض على أكبر مروج للخمور في حائل    سعودية تقاضي طليقها بعد تسببه بانفصالها عن الزوج الجديد بعد أسبوعين من زواجها    الرأي في 60 يوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مطالبات بإعادة النظر بقرار إيقاف مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة
نشر في جازان نيوز يوم 11 - 07 - 2012


والعمودي يصدر بياناً إثر مانشر عن إيقافه
يتبنى مجموعة من الناشطين الشباب والمثقفين توجيه نداء للمسؤولين بإعادة النظر بالقرار الخاص بايقاف الشيخ مالك العمودي عن إمامة المسجد وعن خطبة الجمعة بجامع الأميرة صيتة بجازان .
ووفقا لمصدرمقرب من الدكتور العمودي فإنه ينفي ما نشرته بعض الصحف وبخاصة أن ما قيل عن اسباب إيقافه هو ماقاله للمصلين الذي كانوا ينتظرونه مع تأخيره لدقيتين بصلاة العشاء قبل يومين لا علاقة له بذلك و أنه استسمح من المصلين ولايوجد بينه وبينهم أي خلافات وتمطي الموضوع .
من جهة أخرى يطالب مجموعة من المثقفين والنشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي بإعادة النظر بالقرار ا .
من جانبه عبر الأستاذ خالد الماربي عن أسفه لقرار إيقافه وأن جهودا تبذل للمطالبة بإعادة النظر بالقرار الذي وصفوه بغير المنطقي , وانهم يتبنون المطالبة بإعادته , مستدركا المأربي إلا إذا هنالك أمور أمنية لايعلمون عنها .
من جانبه نشر العمودي البيان التالي حسب الكرويتات وهذا نصه :
(
بيان وإيضاح
)
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن واﻻه .. وبعد
فقد كثر القيل والقال بشأن إقالتي عن الإمامة بجامع اﻷميرة صيتة والخطابة بجامع بابقي على إثر مقال تبنته صحيفة سبق اﻹلكترونية وتوسع كاتب المقال في تصوير المشهد ... ولإبراء الذمة ولكي يقف كل من يريد الحق على الحال أحب أن ألفت النظر إلى أمرين جديرين بالذكر:
اﻷول/ أن سبب اﻹيقاف ليس أكيدا كونه بشأن الاعتذار الموجه لمتعاطي القات ( المخازنة ) والتي كانت بعد صلاة المغرب ﻻ العشاء. حيث إن الحدث قد مضى عليه شهر تقريبا وقرار اﻹيقاف إنما صدر أمس الاثنين .
الثاني/ أن حكاية التعميم المشار إليه في الخبر ليس صحيحاً بتاتا فإن بالمسجد من أهل الفضل والصلاح ما ﻻ يمكن لعاقل أن يعمهم في المؤاخذة. والداعي لتأكيد حكاية التعميم من قبل محدثي الفوضى يومئذ في نظري أنه مجرد استهلاك داخلي واستدرار لعاطفة القراء الكرام والله الموعد. فهناك من هو من أفاضل الناس ولهم احترامهم وتقديرهم ومكانتهم وأخلاقهم ونعرف لهم ذلك جيدا.
ولكني نعم أخطأت بالتعريض ببعض من أثاروا الضوضاء التي لم تكن معهودة عن أهالي منطقتنا العزيزة في مساجدنا.وإنما تعجل بعض الشباب هداهم الله بصنيعهم الغير ﻻئق حقيقة.مما أثار حفيظتي طوال أداء الصلاة فلم أحسنها لشدة اﻷلم من الحدث الغير مبرر في نظري.
وبكل حال فأنا أستغفر الله العظيم من هذه الزلة وأسأله تعالى أن يلين قلوب من عنيتهم وأخطأت بحقهم فيسامحوني إن أرادوا العفو من الله فأولى الناس بعفوه من عفا عن عباده. وأقسم بالله العظيم لو أعرفهم ﻻعتذرت لهم واحدا واحدا.
والمقصود أنها كانت ساعة غضب والعياذ بالله. والذي أعلمه من نفسي أني ﻻ ولم أقصد إهانة أي إنسان. وهذا بعون الله يعرفه القريبون مني ،ولكني نعم أخطأت في إثارة نخوة إخواني وبني بلدي الدينية بكون الدين أبدى وأحق أن نضحي ﻷجله بالوقت من أي شيء آخر..وأعود فأذكر الجميع بأني لست متأكدا من سبب اﻹيقاف (إن نظن إﻻ ظنا وما نحن بمستيقنين). والثاني أن حكاية التعميم هذه لم تصدر مني إطﻻقا .. والله على ما أقول شهيد.
ولكن كما قيل:
وكم من عائب قوﻻ سليما ***وآفته من النقل السقيم
وأما مرادي بالتأخير دقيقتين فالمقصود ما بعد العشر دقائق المقننة وليس بعد اﻷذان مباشرة كما ظنه البعض فكذبني سامحه الله.
أود هنا أن أفصح عما في مكنون قلبي بأني أشهد الله وملائكته وعباده أني عفوت عن كل من تكلم في عرضي بغير تثبت عفوا شاملاً .. قبل حلول شهر رمضان المبارك شهر الرحمة والعفو والغفران والعتق من النيران.
واﻷمر كما قال اﻷول :
بلدي وإن جارت علي عزيزة ***أهلى وإن ضنوا علي كرام
الجميع مسموووووح..الكل منحتهم العفو دون قيد أو شرط فالناس للناس والكل بالله (والحمد لله رب العالمين .. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين).
كتبه الفقير لعفو ربه /
مالك بن محمد العمودي
1


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.