القطاعات القيادية تدعم ارتفاع الأسهم    وكيل وزارة التجارة يزور مهرجان تمور عنيزة ويشيد بالتنظيم والرقابة الصحية    السواحه يطلع على استعدادات "زين السعودية" لدعم موسم الحج    أهمية وفائدة ضريبة القيمة المضافة    حدث في صورة    انطلاق معركة الجرود    تدمير أوكار إرهابية في سيناء    .. وجماعته تمهد لإعلان حالة الطوارئ في صنعاء    الكسار.. روح وثقة    «سفير الشباب العربي» يشيد بمهرجان القرية بأبها    وزارة الحج تطلق مراكز لخدمات الحجاج والمعتمرين    خادم الحرمين الشريفين يعزي ملك إسبانيا    «الداخلية» و«العمل» تقران برنامج التوطين بالمناطق    منع شركات تأمين ووكلاء من إصدار وبيع الوثائق    عبدالله بن علي آل ثاني: شكراً يا خادم الحرمين.. وهذا طبع إخوان نورة    المستشار الربيعة: المنظمات الإنسانية مهمتها مساعدة المتضررين في العالم    إتلاف «أغذية حجاج» مخالفة    العميد «يعدّل» مزاجه في دبي    القيادة تهنئ رئيسي أفغانستان وهنغاريا بذكرى الاستقلال    الهلال وصل والعين «دلّع» الشقردية    لأداء الحج .. 9 بريطانيين يقطعون 3 آلاف كيلو بالدراجات    سانشيز «الأغلى» في تاريخ توتنهام    إعادة 120 ألف شخص لا يحملون تصاريح حج    تحري رؤية هلال ذي الحجة مساء غد    194 مخالفة بيئية لمصادر المياه    إزالة 124 سيارة مهملة بالخبر والظهران    مؤسسة النقد تنفي وقف التعامل بالريال القطري    حذفت صورها وتغريداتها.. تيلور تحيّر الملايين!    كاتب إماراتي يطالب بتحويل الأدب الخليجي إلى أفلام قصيرة    أمير منطقة مكة المكرمة يطلع على مبادرة الإسكان التنموي    وصول آخر دفعة حجاج عراقيين عبر «جديدة عرعر»    الفالح: مواءمة بين الطريق الصينية ورؤية 2030    نائب أمير الجوف يطمئن على المصاب الفهيقي    الشيخ عبدالله آل ثاني : ماذكره الشيخ محمد بن عبدالرحمن مجانب للصواب    محافظ المخواة ينقل تعازي أمير الباحة لأسرة الشهيد الغامدي    «التعليم» تناقش عدة محاور لإشراك أولياء الأمور في أنشطة المدرسة    «السجن» و«الغرامة» للمسيئين إلى الجهات الحكومية عبر «تويتر»    مساحة الإرهاب    الحملة السعودية تواصل تدريباتها للاجئين السوريين    إلى الأهلي قبل الهلال    ( زوغان) شاعر القلطة وملاعب الرفيحي    قالت هلا ثم انتشا جوي أزهور    احتكار الجنّة    «الليث» يعود من بوابة القادسية.. «العميد» يقلبها على الفيحاء بخماسية    ابن معمر: المملكة تبنت مبادرات عالمية لتعزيز التعايش والسلام    جبل النور    السكري والحج    نصائح لمرضى الكلى والمسالك البولية أثناء الحج    بريد القراء    بريطانيا تثقف حجاجها بالتواصل الاجتماعي    «الصحة» تنصح الحجاج: ابتعدوا عن الشمس وغطوا أفواهكم أثناء العطس    3 ظواهر فلكية في أغسطس آخرها «كسوف كلي للشمس»    «الشياطين» يقضون على سوانسي في 3 دقائق    تنديد أممي بتعطيل الحوثيين الإغاثة في مناطق سيطرتهم    سؤال «مُغرِض» عن عادات القراءة مع تنامي الميل إلى مزج الوسائط    المعلوماتيّة تستظل الألسنيّة لفهم الاتصال الرقمي المعاصر    «للعشق جنون» و «يغمرني الشوق» على «MBC Bollywood»    خالد بو صخر في لقطة مؤثرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهم للغاية..
نشر في الرياض يوم 13 - 08 - 2017

الأمر لم يصبح جميلاً كما ينبغي بل أصبح بشعٌ تماماً من الجيد جداً أن نتسابق على إطعام الطيور وقطط الشارع بما في ذلك الدواب وكل حيوان ضال كالكلاب أو غيرها "ففي كل كبدة رطبة صدقة" نحث أنفسنا والعموم بأن أفعل الخير مهما استصغرته فقد تكتب لك الجنة بعمل هين وبالسماء أمره عظيم، ولا تحتقر من المعروف شيئاً لا تدري بأي حسنة تدخل الجنة.
ولكن ما نراه اليوم قد اختلط على صاحبه وتاه به الأمر قطعة كعك كبيرة ملطخة بالكريمة في منتصف الأرض وقد نُسيت شمعتها بها وضعت بشكل شبه كامل على أرض خالية لتأكلها الدواب هل صاحب هذا العمل انتظر من قطة ان تكمل احتفاله بتلك الكعكة!
أم اعتقد بأنها وجبة دسمة لطيور!
والرغيف أيضاً قد رُمي على أرض أخرى خالية في حي آخر بشكل غير حضاري وقبيح جداً رغم ان الحاوية المخصصة لبقايا الرغيف مجاورة لهذه الأرض وقد مُلئت بمخلفات!
ما الذي يحدث؟
أهكذا نطعم الحيوانات ونبتغي الأجر!
نفسد البيئة بشكل سيء ونصعب أمر تنظيف المكان على عامل النظافة يومياً.. نتسبب في تلوث نظري للمارة بسبب هذا المنظر البشع لبقايا الطعام المتناثرة في أنحاء متفرقة من أطراف أحياء المدينة ثم ندعي في ذلك الأجر.
عزيزي: إذا أردت ألا تذنب في حق الرغيف المتبقي على مائدتك ضعه في الحاوية المخصصة لجمعه واطلب الأجر في ذلك.
ان همك اطعام الطيور فاشتري لهم بعض الحبوب من احدى متاجر الطيور الخاصة بها وانثرها من اجلها وابتغي في ذلك الأجر..
ان كنت تعلم يقيناً ان بقيا طعامك قد فسد ولن تأكله دواب الأرض أو ما شابه لا تلوث البيئة رجاءً فالنظافة من الإيمان كن مؤمناً بحق وهذا يكفي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.