قريباً..    الجيش الأمريكي: استعادة 90% من الرقة من «داعش»    صحة عسير تكرم ممرضاً ظهر في فيديو وهو يقدم الخدمات لمواطن في مركبته    «قطار الحرمين» يصل مكة لأول مرة في رحلة تجريبية    «سابك» توقع مذكرة تفاهم مع «الخدمة المدنية» لتطوير الموارد البشرية في القطاع الحكومي بالمملكة    بورصة تونس تقفل على انخفاض    المملكة تدين وتستنكر الهجمات الإرهابية في أفغانستان    نائب الرئيس السوداني يلتقي الأمين العام المساعد للجامعة العربية    شرطة الرياض: القبض على 7 جناة أقروا بارتكاب 17 جريمة سرقة للمسنين    غداً.. «حرس الحدود» تنفّذ «تمرين القبضة» لأمن وسلامة الحدود البرية والبحرية    جامعة القصيم تكشف سبب تسمم 31 طالبة بكلية ضرية    نائب أمير عسير يستقبل الرئيس التنفيذي لشركة المياه الوطنية    فيصل بن مشعل: جائزة القصيم رافد لدعم التنمية والنهضة    نجاح جراحة استرجاع أمعاء طفل بمجمع الملك فيصل    مدرب الهلال: الرباعية لم تحسم تأهلنا.. وسنقاتل أمام بيروزي    نائب أمير الشرقية: المكانة العالمية لجامعة الملك فهد مصدر فخرنا واعتزازنا    مشاركة وكيلة شؤون التدريب بتقني جده بفريق الإشراف في المسابقه العالميه بأبوظبي 2017    "الوزراء" يوافق على نظام التجارة بالمنتجات البترولية    الفريق العمرو يستعرض جهود الدفاع المدني بالحج مع القائمة بأعمال مندوبة الاتحاد الأوروبي    مراقبات "التجارة" في حائل يضبطن مستحضرات تجميل وكريمات وزيوت منتهية الصلاحية    مواجهة صعبة لإيطاليا.. تعرف على قرعة الملحق الاوروبي المؤهل للمونديال    القوات العراقية تسعى لفتح طريق إلى تركيا عبر سنجار    تنظيم الملتقى الطلابي الطبي الأول السبت المقبل بكلية الطب بجامعة عبدالرحمن بن فيصل بالدمام    مدير تعليم تبوك يفتتح فصلا للموهوبين لطلاب المرحلة المتوسطة    مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل حملة الرش الضبابي في عدن    أمير الباحة يؤكد أهمية توفير فرص عمل للشباب والشابات    التويجري: تطبيق معايير التميز وجودة الأداء ضمن "رؤى 2020 و 2030"    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيس أذربيجان بذكرى الاستقلال    الدوحة تحتجز عاملا مغربيا وأسرته تخشى "الأذى"    مصادر: 2400 ريال راتب العمالة الإندونيسية بنظام التأجير الشهري.. وبدء إصدار التأشيرات ديسمبر المقبل    جامعة جدة تُصنّف ضمن أفضل 100 جامعة عربية للعام 2018م    الخزيم يتسلم التقرير السنوي لإدارة الأنظمة والشؤون القانونية    آل خليفة: التدخل في شؤون الدول يساعد في انتشار الإرهاب    جامعة أم القرى تطلق حملة التطعيم ضد الأنفلونزا الموسمية    الغرامة والتشهير لمتورط في تعبئة الأرز المغشوش    ريال مدريد قد يتعاقد مع ماركوس راشفورد    تأمين 30 جهاز "ديسفرال" لمرضى تكسر الدم في الأحساء    العيسى: التكهنات بالاستغناء عن الكتاب المدرسي بعد التحول الرقمي غير صحيحة    حالة الطقس المتوقعة اليوم الثلاثاء في المملكة    نزاعات التوثيق تتصدر دعاوى الأوقاف بالمحاكم بالسعودية    عملية ناجحة لاسترجاع أمعاء طفل عمره 6 أشهر    النصر يطلب الصافرة الأجنبية في الديربي    الفتح يهدد الاتفاق بتدريبات تكتيكية    أمير الرياض يعزي أسرة آل حزيم الدوسري في المتوفين بحادثة الحريق    وزيرة يمنية: تقرير الأمم المتحدة بشأن أطفال اليمن غير دقيق ومضلل    نائب أمير نجران: تعاونوا مع الفوج الأمني    أمير المدينة: «الإحصاء» يمنحنا قرارات صائبة    خادم الحرمين وأمير الكويت يبحثان أوضاع المنطقة    أمير الباحة ل «الميدانية»: ارصدوا معوقات المشاريع    عروض لأفلام عالمية مترجمة للأطفال بأبها    آل الشيخ يبدأ مهماته في الشباب    المدينة: 14 ألفاً أجروا فحوصات ما قبل الزواج    رئيس الحرس الملكي يزور مصابي الاعتداء الإرهابي في جدة    نائب أمير الشرقية يدعو لعدم تعجل غير المتخصصين في اقتحام الحرائق    اللهم «ريحنا» منهم!!    أمير القصيم ل«الهيئة»: اعكسوا الواقع المهني والعملي في تطبيق الأنظمة    التندر بالزواج    عون يريد حلاً لأزمة النازحين السوريين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هموم المواطن
نشر في الرياض يوم 13 - 08 - 2017

في الماضي, كانت الصحافة هي الناقل الرسمي لهموم المواطن. على المواطن أن يجهز الهم المناسب ويسلمه للمحرر. يقوم المحرر بعد ذلك بصياغة الهم حسب نظرية سددوا وقاربوا. يحق للمواطن أن يعبّر عن شكواه بأفصح ما يجود به لسانه ولا بأس أن يزيد على الفصاحة حزناً وغماً وأن يستخدم بعض المؤثرات البلاغية والإنسانية والشتائم الخفيفة للجهة المشتبك معها مع عدم ضمان الأخذ بها كما يرجو. يسلم المواطن نص الهم للمحرر ثم يعود إلى بيته سعيداً. يستيقظ فجر يوم غد. يركض إلى أقرب بقالة. يشتري الجريدة. يفليها سطراً سطراً لعل عيناه (تصافح!) شكواه. إذا خاب أمله وكثيراً ما يخيب, يستيقظ صباح اليوم الثاني في نفس الوقت. يهرع مرة أخرى إلى نفس البقالة لعل عيناه (تصافح) أيضاً شكواه بين سطور الجريدة. هكذا تتابع الاستيقاظات على مدى أسبوع أو أسبوعين ثم تأخذ في التباطؤ وأخيرًا يتوقف عن شراء الجريدة، ويكتفي بتصفحها في البقالة. بعد أيام يتصالح مع همه في انتظار هم جديد.
لا يعود هذا إلى سوء نية الجريدة وعدم تعاونها مع المواطن، ولكن يعود إلى أن كل مواطن يعتقد أن همه هو أبو الهموم. لا يدرك أن الهم نوعان: هم تافه لا يمكن أن تنشره الجريدة وهم أكبر من قدرة الجريدة على نشره. القليل الذي يقع بين هذين الهمين هو ما تراه منشوراً في الجرائد.
مرة كنت أجلس مع نائب رئيس تحرير إحدى الجرائد، دخل علينا شاب في عنفوان حماسته وغضبه يشتكي أن البلدية لم تردم حفرة أمام بيته ويريد من الجريدة أن تتبنى غضبه. كان المواطن على قدر كبير من التسلح بالأدلة. بين يديه صورة للحفرة وصورة لموقعها من الشارع وموقعها من بيته (لعله أول من استخدم كاميرا جوال نوكيا فيما يفيد ولعله يعد رائد الشكاوى المصورة التي نراها على شبكات التواصل اليوم).
لا أحد ينكر أن حجم الألم يقرره من يعانيه لكن كما شرحنا له ثمة فرق بين بلدية الرياض وبين بلدية موناكو. ثم أوضح له نائب رئيس التحرير قائلاً: إذا كانت شركة المقاولات لم تترك إلا هذه الحفرة أمام بيتك فأنت في نعمة, رح شف الشارع الذي يقع عليه بيتي أو الشارع الذي يقع عليه بيت أمين البلدية عشان تبتهج بهذه النعمة.
إذا قارنا بين ما ينشر في الجرائد من شكاوى في ذلك الزمان، وبين ما ينشر اليوم في منصات التواصل الاجتماعي ستكون المقارنة في صالح الجرائد. للجريدة هيبة وكلمة مسموعة. كل ما ينشر فيها يتصف بالصدقية, بينما من الصعب أن تميز بين الصحيح والمزيف والمبالغ فيه فيما ينشر على منصات التواصل, بل صار للمخابرات الأجنبية صوت. لذا تبقى الجريدة المنصة الأقوى للتعبير إذا تمت إدارتها بشجاعة راشدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.