"أمير عسير" ينقل تعازي خادم الحرمين لأسر الشهداء    الإمارات تدين بشدة جريمة حرق مستوطنين إسرائيليين لرضيع فلسطيني في نابلس    «دورة هامبورغ»: نادال وفونييني إلى المباراة النهائية    «الهيئة»: التحرُّش ليس ظاهرة.. ونعالجه بحزم وفق اختصاصاتنا    أمطار غزيرة على منطقة جازان    لليوم الثالث على التوالي.. لا إصابات أو وفيات جديدة ب«كورونا»    أداء متواضع للبورصة الكويتية نتيجة غياب كبار المتعاملين في تموز الماضي    المقاومة الشعبية في أبين تتقدم نحو مدينة زنجبار    شاهد.. استبشار اليمنيين بعودة نائب الرئيس إلى عدن.. اليوم    "جامعة المؤسس" تفعل مبادرة "تعليم وعمل" ب 5 مشروعات    برزاني يدين قصفا تركيا لقرية زاركله ... ويدعو للعودة إلى عملية السلام    زوارق الاحتلال الإسرائيلي تستهدف مراكب الصيادين شمال ووسط قطاع غزة    مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة يناقش الاستعدادات لحج هذا العام 1436    «الطيران المدني» : تأجيل وتحويل بعض الرحلات في مطار الرياض لسوء الأحوال الجوية    تقارير .. الجناح الغاني (واكسو) رابع أجانب الاتحاد    80 طالباً بالمرحلة الثانوية والمتوسطة يزورون محمية ريدة    جائزة الباحة للإبداع والتفوق تحدد معايير الفوز بجائزة التميز للجهات الحكومية    استمرار إطلاق النار بين القوات الهندية والباكستانية عبر الحدود    العابد يقترب من العودة لتدريبات الهلال    انطلاق فعاليات ملتقى بيدة الصيفي السابع    99 مركزاً جاهزاً لاستقبال الانتخابات البلدية بعسير    انطلاق مهرجان العسل الدولي بالباحة وسط إقبال جماهيري كبير    ترسية 168 مشروعا للبلدية بأكثر من مليار ريال    كشافة المملكة تنفذ لوحة " رسل السلام " في اليابان    " الحافلة السياحية " تنقل 500 راكب يومياً داخل مدينة أبها    الجوازات تتصدى ل «سماسرة» تصحيح أوضاع اليمنيين    مقتل 25 عنصرًا من تنظيم داعش في الفلوجة    "أدبي جدة" يُطلق "حقيبة السائح المثقف" لتشجيع القراءة    مصرع مقيم طعنا بحفر الباطن    نجوم الأولمبياد الخاص يصدحون بالذهب    اهتمامات الصحف المصرية    نقل 27 مصابا و9 جثث في حادث خريص الى سلطنة عمان جواً    وفاة عامل داخل ورشة سيارات في بحرة    مدير صحة تبوك يفتتح وحدة العناية المركزة بمستشفى الملك فهد بتبوك    دراسة : الكليات الصحية بالمملكة تتجاهل تخصّص "الطب البديل"    قبول استقالة الزميل تركي السديري من رئاسة التحرير وترشيح راشد الراشد    الصحة العالمية تكشف النقاب عن لقاح فعال لمنع انتشار مرض الإيبولا    الكويت تستذكر مواقف «الفهد» في الذكرى ال25 ل«الغزو العراقي»    سفير المملكة ببريطانيا: نتابع ملابسات تحطم الطائرة وسرعة نقل الجثامين لدفنها    القادسية يطير إلى أبوظبي    وزير «الشؤون الاجتماعية» يقر إعادة هيكلة «تقنية المعلومات»    المسابقات تستنجد بالأندية لإرضاء الأهلي    كأس الأبطال بين أمراء باريس وليون    البضائع العمانية والإماراتية تغزو أسواق عسير    إعلان القاهرة.. إعلان للأمن العربي    مبان جديدة تحتضن أنشطة طلاب ماليزيا    القطيف: إطلاق مئات القوارب في مياه الخليج    انطلاق فعاليات مهرجان «بريدة عاصمة التمور»    تجهيز 43 مصلى وتوزيع 20 ألف حقيبة للمرابطين    نقل آمن لأكثر من 26 مليون مصلٍّ ومعتمر في رمضان    خطيب المسجد الحرام: الفكر التكفيري يغزو الشباب.. وعدم تحصينهم جريمة    المفتي: الإسلام وضع مبادئ المجتمع الفاضل.. والأحكام الشرعية ضمانته    رؤيتنا كما عبّر عنها الملك    العساف وكيلاً لمحافظ الرس    «أمانة حائل»: رؤساء وأعضاء اللجان الانتخابية جاهزون للانتخابات البلدية    تعزير باكستاني حاول تهريب هيروين في أحشائه    استقطاب 4 آلاف طبيب وطبيبة من الخريجين    سؤال المكان ... مقاربة فقهية لأنسنة العمران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ملتقى الباحة الأدبي الخامس للرواية العربية يختتم جلساته
نشر في المدينة يوم 22 - 09 - 2012

أكمل ملتقى الرواية العربية الخامس الذي نظمه النادي الأدبي بالباحة، جلساته بجلسة الشهادات والتي رأسها الدكتور صالح معيض سابي، وبداية الحديث كان مع جميلة خياط وتحدثت فيها عن تجربة زوجها الراحل عبدالله الزهراني الروائية وبيّنت أن الباحة هي دار قيس بالنسبة لها فلا تلوموا محبًا لديار حبيبه حيث موطن زوجي، وقالت جميلة: «إن زوجها ولد ونشأ روائيًا فقد ولد خديجًا سباعيًا لم يكمل 9 أشهر فلقي من الرعاية ما جعله يولد حنونًا ثم حدثت له رواية حيث تحكي لي والدتي (عمته) أن الجمّالة خطفوه بمكة فخرجت الأم ملهوفة وعادت به» وقد نشأ عبدالله الزهراني في أسرة متعلمة وكان والده يحب العلم حيث ذهب لطلب العلم بمكة المكرمة وتعلم هناك والتحق بالجيش وعشق فن التصوير الفوتوغرافي واهتم بتربية أبنائه وكان عبدالله الزهراني مبدعًا في مدرسته بخاصة في التعبير والقراءة، وأضافت جميلة: «إن زوجها نزل بالكاميرا التي استعارها من والده وصوّر مراحل العمل بالهدا بالطائف دون تكليف من صحيفته وإنما لهواية». وذكرت أن عميدة كلية الآداب بإحدى كليات الكويت قالت عنه: «لم أجد أحدًا كتب حبًا في وطنه وأرضه كعبدالله الزهراني». واشارت إلى أن شعف زوجها وحبه للثقافة والقراءة والاطلاع كان يشكل حِملاً عليها وعلى أبنائه فكان يعطي جل وقته للنادي الأدبي والأمسيات الثقافية إلا أنني كنت أرتب أوراقه وأعماله الأدبية وهو واجبي كزوجة.
فيما ذكر أحمد الدويحي عن تجربته الروائية في ربوع قريته الصغيرة وعلى روابي جبال الباحة الشامخة، مضيفًا أن القصة شكلت حضورًا مذهلا في الثمانينيات والتسعينيات الميلادية وحظي نتاج ذلك الجيل بالمتابعة والقراءة وتعدّد فضاء القصة في تلك الحقبة وتنوّعت في انتمائها للمدارس السردية المنوعه ثم أتت الرواية كفن شامل لكل الفنون، مؤكدًا أن التقنية الحديثة أحدثت تطورًا هائلا في الرواية الحديثة.
عقب ذلك تناول علي الشدوي تجربته في كتابة الرواية التاريخية موضحًا أن هناك علاقة بين التاريخ والرواية يوحي بها نوع من أنواع الرواية يسمى «الرواية التاريخية» التي تضع أحداثها وشخصياتها في سياق تاريخي معين وتمتاز في أشكالها بالوصف المقنع للسلوك، وبيّن أن البحث التاريخي ينتج عن المؤرخ من حيث هو باحث وينتج عن الخطاب التاريخي عن المؤرخ من حيث هو كاتب.
وقد شهدت جلسة الشهادات عدة مداخلات منها مداخلة لرئيس أدبي الطائف عطا الله الجعيد والذي طلب من جملية خياط زوجة الروائي عبدالله الزهراني الموافقة على طباعة مؤلفات زوجها الرحل.
بعد ذلك قدم رئيس النادي الأدبي بالباحة حسن الزهراني شكره للحضور الذين أتوا من أقصى المغرب إلى اليمن ولكل من شارك من داخل المملكة ولأبناء الباحة. كما ألقى مدير الأندية الأدبية عبدالله الكناني كلمة شكر الباحثين والباحثات الذين قدموا تجاربهم في ملتقى الرواية العربي الخامس مؤكدًا أنها ستضيف إلى المكتبة العربية وستثري الأندية الأدبية.
بعدها تم تكريم عددًا من الباحثين والباحثات وتسليم الدروع والهدايا التذكارية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.