مدير عام حرس الحدود يطلق خدمة (خبراتي)    مؤشرات اقتصادية لقطاع الإسكان بجدة    وزارة الإسكان تستهل الإشراف على نظام البيع على الخارطة    الصحافة المصرية: خادم الحرمين تاريخ في حب مصر    واشنطن: الأسد «واهم» إذا اعتقد أن هناك حلا عسكريا في سوريا    شيخ الأزهر يثمن خدمات خادم الحرمين لمصر    قريباً.. مقاتلات تستهدف الأقمار الصناعية في حوزة القوات الجوية    وزير الخارجية السعودي: لا يمكن هزيمة داعش إلا إذا رحل الأسد    جروس يريح لاعبي الأهلي .. وماهر عثمان يجري عملية الرباط باسباير    الشعلة تحرق الاتفاق بهدف التعادل القاتل    رؤساء الاتحادات الخليجية يقررون في اجتماع الأمس .. منح الكويت فرصة أخيرة لتنظيم خليجي 23 .. وقطر البديل    1356 بلاغا للهلال الأحمر بتبوك    شرطة الباحة تضبط 944 مخالفا    أهالي «النهضة» يطالبون «بلدية الحفر» بسفلتة شوارعهم    السديري : على مراكز الدعوة والإرشاد أن تكون منابر إشعاع    ختام دورة المختبرات وبنوك الدم بالمدينة    موسكو ما زالت تراهن على الحسم في حلب    غوارديولا: لم ألتقِ أنشيلوتي خلال زيارته ميونيخ    القطيف: البحث عن «مجهولَين» أطلقا النار على مواطن    محافظة الداير تشيع غداً السبت ضحايا الاعتداء على مكتب التعليم    كانافارو : انا سعيد معاكم.. ومع السلامة    «داعش» يتقدّم إلى بنغازي    بريطانيا: قطاع البناء تراجع في الربع الأخير من 2015    بعد احتفاء «إخاء» بأبنائها الأيتام تتجه إلى بناتها    إيقاف تراخيص المدارس الأهلية الليلية    تراجع شبه جماعي للبورصات العربيّة    رويار: كفى وليتوجه النواب إلى البرلمان    الصحة: وفاة مقيم ب «كورونا» في نجران وتسجيل إصابة جديدة    منتخب الصالات يتعادل مع لبنان في الآسيوية ويبقي على آماله في التأهل    إمام وخطيب المسجد النبوي: الأفلام والمسلسلات السبب في كثير من حالات الطلاق وضياع الأسر    «كاديلاك ATS-V» 2016 صورة نقية للجرأة والفخامة والقوة    أمل مكارم قاومت الحرب اللبنانيّة ب«اليوميات»    طبعة جديدة من «الوجه الآخر للخلافة الإسلامية»    لوركا سبيتي وفاروق شويخ على مفترق الشعر    الرسام البحريني عبدالرحيم شريف بين إقامة وارتحال    متعب بن عبدالله يؤدي صلاة الميت على أحد شهداء الواجب    الذهب يتجه لتحقيق أكبر مكسب أسبوعي في 4 سنوات    توقعات برياح وغبار في معظم المناطق.. وضباب آخر الليل بالجوف والشمالية    3 وفيات بفيروس زيكا في فنزويلا    تخمة المعروض ترفع سعر النفط 5%    الأمير جلوي يتفقد الخطوط الأمامية وينقل تحيات القيادة لحرس الحدود    تشييع 4 عسكريين .. و«الشورى» يناقش تكريم الشهداء    بعد مشاركته في تشييع الشهيد الذكري    إعلان السيناريوهات المقبولة في «أفلام السعودية».. اليوم    «التعليم» تُعلن قائمة أفضل 100 جامعة عالمية    فهد المارك.. قائد الفوج السعودي لإنقاذ فلسطين    وكيل إمارة الشرقية يعزي العفالق والعبدالهادي    وزير الثقافة والإعلام يستقبل سفير الولايات المتحدة    نيابة عن خادم الحرمين الشريفين    المفتي يدشن حساب اللجنة الدائمة للفتوى على «تويتر»    نؤيد إجراءات المملكة في مواجهة الإرهاب والتصدي للمخططات الإيرانية لتفريق الأمة الإسلامية    القرني للفيصلي والاتحاد    تخريج دفعة من دورة «الفرد الأساسي منهاج»    «النهدي» تختتم برنامج وازن    عيادة الأمراض الصدرية واضطرابات النوم    مدينة الملك فهد الطبية تنظم المؤتمر الخليجي لحقوق المريض    صحة القصيم تتحول إلى التعاملات الإلكترونية    إمارة الباحة تبحث آلية تطوير الموظفين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملتقى الباحة الأدبي الخامس للرواية العربية يختتم جلساته
نشر في المدينة يوم 22 - 09 - 2012

أكمل ملتقى الرواية العربية الخامس الذي نظمه النادي الأدبي بالباحة، جلساته بجلسة الشهادات والتي رأسها الدكتور صالح معيض سابي، وبداية الحديث كان مع جميلة خياط وتحدثت فيها عن تجربة زوجها الراحل عبدالله الزهراني الروائية وبيّنت أن الباحة هي دار قيس بالنسبة لها فلا تلوموا محبًا لديار حبيبه حيث موطن زوجي، وقالت جميلة: «إن زوجها ولد ونشأ روائيًا فقد ولد خديجًا سباعيًا لم يكمل 9 أشهر فلقي من الرعاية ما جعله يولد حنونًا ثم حدثت له رواية حيث تحكي لي والدتي (عمته) أن الجمّالة خطفوه بمكة فخرجت الأم ملهوفة وعادت به» وقد نشأ عبدالله الزهراني في أسرة متعلمة وكان والده يحب العلم حيث ذهب لطلب العلم بمكة المكرمة وتعلم هناك والتحق بالجيش وعشق فن التصوير الفوتوغرافي واهتم بتربية أبنائه وكان عبدالله الزهراني مبدعًا في مدرسته بخاصة في التعبير والقراءة، وأضافت جميلة: «إن زوجها نزل بالكاميرا التي استعارها من والده وصوّر مراحل العمل بالهدا بالطائف دون تكليف من صحيفته وإنما لهواية». وذكرت أن عميدة كلية الآداب بإحدى كليات الكويت قالت عنه: «لم أجد أحدًا كتب حبًا في وطنه وأرضه كعبدالله الزهراني». واشارت إلى أن شعف زوجها وحبه للثقافة والقراءة والاطلاع كان يشكل حِملاً عليها وعلى أبنائه فكان يعطي جل وقته للنادي الأدبي والأمسيات الثقافية إلا أنني كنت أرتب أوراقه وأعماله الأدبية وهو واجبي كزوجة.
فيما ذكر أحمد الدويحي عن تجربته الروائية في ربوع قريته الصغيرة وعلى روابي جبال الباحة الشامخة، مضيفًا أن القصة شكلت حضورًا مذهلا في الثمانينيات والتسعينيات الميلادية وحظي نتاج ذلك الجيل بالمتابعة والقراءة وتعدّد فضاء القصة في تلك الحقبة وتنوّعت في انتمائها للمدارس السردية المنوعه ثم أتت الرواية كفن شامل لكل الفنون، مؤكدًا أن التقنية الحديثة أحدثت تطورًا هائلا في الرواية الحديثة.
عقب ذلك تناول علي الشدوي تجربته في كتابة الرواية التاريخية موضحًا أن هناك علاقة بين التاريخ والرواية يوحي بها نوع من أنواع الرواية يسمى «الرواية التاريخية» التي تضع أحداثها وشخصياتها في سياق تاريخي معين وتمتاز في أشكالها بالوصف المقنع للسلوك، وبيّن أن البحث التاريخي ينتج عن المؤرخ من حيث هو باحث وينتج عن الخطاب التاريخي عن المؤرخ من حيث هو كاتب.
وقد شهدت جلسة الشهادات عدة مداخلات منها مداخلة لرئيس أدبي الطائف عطا الله الجعيد والذي طلب من جملية خياط زوجة الروائي عبدالله الزهراني الموافقة على طباعة مؤلفات زوجها الرحل.
بعد ذلك قدم رئيس النادي الأدبي بالباحة حسن الزهراني شكره للحضور الذين أتوا من أقصى المغرب إلى اليمن ولكل من شارك من داخل المملكة ولأبناء الباحة. كما ألقى مدير الأندية الأدبية عبدالله الكناني كلمة شكر الباحثين والباحثات الذين قدموا تجاربهم في ملتقى الرواية العربي الخامس مؤكدًا أنها ستضيف إلى المكتبة العربية وستثري الأندية الأدبية.
بعدها تم تكريم عددًا من الباحثين والباحثات وتسليم الدروع والهدايا التذكارية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.