أمير عسير يرعى حفل أوبريت "عاد عيدك يا وطن " بالساحة الشعبية    صوتنا    إعلان 3813 وظيفة تعليمية نسوية والتقديم الأحد المقبل    النفط دون 106 دولارات مع زيادة المعروض وضعف الطلب    الصنيع: تنمية متوازنة وشاملة وعادلة للمناطق    النويصر: شعبية الأندية رفعت قيمة الدوري    لومونت يفسد أفضلية الأهلي    العليوي يقود الشعلة من الباطن    بيلاي: إسرائيل تتحدى القانون ولن تفلت من العقاب    المطلوبون خارج القوائم المعلنة.. والمرأة لم يسبق الإعلان عنها    قوات حفتر تستعيد بنغازي.. والقصف يطال طرابلس    ملاحقة 45 أفريقيا هربوا من «التوقيف»    ملاهي الأطفال داخل المولات.. فرح ومتعة ب«سعر مرتفع»    إخماد حريق بمطعم في الناصرية    أول مصحف مرتل كامل لمعالي الشيخ الدكتورعبد الرحمن بن عبد العزيز السديس    جراحة نادرة لمريض خمسيني في مستشفى النور    الملك:نسأل الله التوفيق في خدمة الوطن والمواطنين    75 فعالية تسعد أهالي العاصمة المقدسة في العيد    تمديد فعاليات «عيدكم عيدنا» 48 ساعة    اختتام مهرجان «عيدنا كدا» بإيقاع «حجازي»    الأجور تعجل بحركة تغييرات في البنوك المصرية    كيري: نتنياهو رجل عنيد لا يفهم شيئاً ويضر بالمصالح الأمريكية    استشهاد ثمانية صحافيين منذ بدء العدوان الصهيوني على غزة    تل أبيب تُعرب عن «خيبة أمل عميقة» بعد استدعاء سفرائها في «تشيلي والسلفادور والبيرو»    الأمير محمد بن نواف ل ديفيد هيرست: اتهامنا بدعم إسرائيل وقاحة بشعة    مصر تستقبل 8500 طن غاز من المملكة    محمد بن نايف يناقش الاستعدادات الأمنية وفق المستجدات الحالية بالمنطقة    أهالي البرود يقيمون احتفالهم السنوي بعيد الفطر المبارك    STC تعايد المرضى ومنسوبي جمعية إنسان    الدوريات البحرية بمكة تنقذ 3 فتيات من الغرق    أهالي محافظة الشماسية يحتفلون بعيد الفطر    من أوجب الواجبات وألزم المهمات أن يتعلم المسلم أصول دينه    فيوضات في شوارع جدة    الهلال يتأهب لإعلان 4 رعاة جدد .. والفضل محترفاً ل 3 سنوات    إدارة الاتحاد تنهي أزمة الديون الأسبوع المقبل .. والبلوي يغيب عن العيدية    المليك وولي العهد يهنئان رئيس الاتحاد السويسري ورئيس جمهورية بنين بذكرى اليوم الوطني لبلديهما    بين عيدي الفطر«2013 و2014»..مؤشر السوق السعودي يغلق على مكاسب ب(26.5%)    خريجات التريبة : إعلان الوظائف التعليمية مخيب للآمال    العثور على أقدم مخطوطة عربية تعود الى القرن الخامس الميلادي في السعودية    برنامج الإثراء المعرفي يشهد إقبالاً كبيرًا من الزوار    محافظ الخرج يشارك الأهالي فرحتهم بعيد الفطر المبارك    محافظ القويعية يحضر حفل رئيس وأهالي مركز جزيل    ولي العهد يعايد منسوبي القوات المسلحة بالحدود الشمالية‎    شاعر يتفاعل مع الأمير متعب ومحبته لرجال الحرس    المساجد ومسؤولية الأئمة    عسير.. انهيارات صخرية بسبب أمطار "الأيام الخمسة"    "عبدالكريم المريع" يحتفل بزواجه بالرياض    إعادة 11 مليون ريال للبلوي عقب براءة ابنه من تهمة اغتصاب بأمريكا    بلدية الخرج تغرم 10 مطابخ مخالفة أيام عيدالفطر المبارك    امرأة مدخنة" تتسبّب في تجمهر المارة أمام سوق تجاري شهير    فارس عوض وعامر عبدالله يعلقان على الدوري السعودي    نسخ محرفة من القرآن في أسواق جدة.. وأمير مكة يأمر بسحبها فوراً    تنفيذ مشروع تقاطع طريقي الملك فهد والملك عبد الله بالأحساء    الآباء يستطيعون القيام بدور الأمهات    تناول الكعك مع المشروبات الغازية يُسبب تآكل الأسنان    إسلام ( 16) شخص بمكتب الدعوة بالدلم    وفاة نائب رئيس "الفيفا".. ورئيس الاتحاد الأرجنتني    الإكثار من تناول الخضروات والفاكهة يحد من خطر الموت المبكر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ملتقى الباحة الأدبي الخامس للرواية العربية يختتم جلساته
نشر في المدينة يوم 22 - 09 - 2012

أكمل ملتقى الرواية العربية الخامس الذي نظمه النادي الأدبي بالباحة، جلساته بجلسة الشهادات والتي رأسها الدكتور صالح معيض سابي، وبداية الحديث كان مع جميلة خياط وتحدثت فيها عن تجربة زوجها الراحل عبدالله الزهراني الروائية وبيّنت أن الباحة هي دار قيس بالنسبة لها فلا تلوموا محبًا لديار حبيبه حيث موطن زوجي، وقالت جميلة: «إن زوجها ولد ونشأ روائيًا فقد ولد خديجًا سباعيًا لم يكمل 9 أشهر فلقي من الرعاية ما جعله يولد حنونًا ثم حدثت له رواية حيث تحكي لي والدتي (عمته) أن الجمّالة خطفوه بمكة فخرجت الأم ملهوفة وعادت به» وقد نشأ عبدالله الزهراني في أسرة متعلمة وكان والده يحب العلم حيث ذهب لطلب العلم بمكة المكرمة وتعلم هناك والتحق بالجيش وعشق فن التصوير الفوتوغرافي واهتم بتربية أبنائه وكان عبدالله الزهراني مبدعًا في مدرسته بخاصة في التعبير والقراءة، وأضافت جميلة: «إن زوجها نزل بالكاميرا التي استعارها من والده وصوّر مراحل العمل بالهدا بالطائف دون تكليف من صحيفته وإنما لهواية». وذكرت أن عميدة كلية الآداب بإحدى كليات الكويت قالت عنه: «لم أجد أحدًا كتب حبًا في وطنه وأرضه كعبدالله الزهراني». واشارت إلى أن شعف زوجها وحبه للثقافة والقراءة والاطلاع كان يشكل حِملاً عليها وعلى أبنائه فكان يعطي جل وقته للنادي الأدبي والأمسيات الثقافية إلا أنني كنت أرتب أوراقه وأعماله الأدبية وهو واجبي كزوجة.
فيما ذكر أحمد الدويحي عن تجربته الروائية في ربوع قريته الصغيرة وعلى روابي جبال الباحة الشامخة، مضيفًا أن القصة شكلت حضورًا مذهلا في الثمانينيات والتسعينيات الميلادية وحظي نتاج ذلك الجيل بالمتابعة والقراءة وتعدّد فضاء القصة في تلك الحقبة وتنوّعت في انتمائها للمدارس السردية المنوعه ثم أتت الرواية كفن شامل لكل الفنون، مؤكدًا أن التقنية الحديثة أحدثت تطورًا هائلا في الرواية الحديثة.
عقب ذلك تناول علي الشدوي تجربته في كتابة الرواية التاريخية موضحًا أن هناك علاقة بين التاريخ والرواية يوحي بها نوع من أنواع الرواية يسمى «الرواية التاريخية» التي تضع أحداثها وشخصياتها في سياق تاريخي معين وتمتاز في أشكالها بالوصف المقنع للسلوك، وبيّن أن البحث التاريخي ينتج عن المؤرخ من حيث هو باحث وينتج عن الخطاب التاريخي عن المؤرخ من حيث هو كاتب.
وقد شهدت جلسة الشهادات عدة مداخلات منها مداخلة لرئيس أدبي الطائف عطا الله الجعيد والذي طلب من جملية خياط زوجة الروائي عبدالله الزهراني الموافقة على طباعة مؤلفات زوجها الرحل.
بعد ذلك قدم رئيس النادي الأدبي بالباحة حسن الزهراني شكره للحضور الذين أتوا من أقصى المغرب إلى اليمن ولكل من شارك من داخل المملكة ولأبناء الباحة. كما ألقى مدير الأندية الأدبية عبدالله الكناني كلمة شكر الباحثين والباحثات الذين قدموا تجاربهم في ملتقى الرواية العربي الخامس مؤكدًا أنها ستضيف إلى المكتبة العربية وستثري الأندية الأدبية.
بعدها تم تكريم عددًا من الباحثين والباحثات وتسليم الدروع والهدايا التذكارية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.