إدانة لبنانية للاعتداء في ميونيخ    زايد: النأي بلبنان عن الصراعات من ضرورات الأمن القومي العربي    النفط هبط 4 في المئة خلال أسبوع    مشهد محاولة الانقلاب التركية من على الشاطئ المصري    أمير الباحة يدشِّن فعاليات صيف «بني حسن».. ويفتتح طريق متنزه الأمير مشاري    «السوق المالية» و«العدل» تودِّعان معاملات الورق رسميّاً    «التجارة»: إنهاء إجراءات تأسيس 303 شركات خلال 24 ساعة    اعتراض صاروخ بالستي أطلق من اليمن في اتجاه نجران    القيادة تعزِّي المستشارة الألمانية في ضحايا الهجوم المسلح بميونخ    الإعلان عن موعد التسجيل في المسار الإلكتروني لحجاج الداخل    رئيس الوزراء العبادي يسعى إلى تسريع تنفيذ أحكام الإعدام المتأخرة    طائرات التحالف تقصف مواقع لتنظيم القاعدة في اليمن    الائتلاف يطالب المجتمع الدولي بإصدار إدانة واضحة لجرائم النظام وحلفائه    النصر يتفق مع «صخرة تفينتي»    إدارة الشباب للأندية: لاعبونا ليسوا للبيع    اكتمال جميع الترتيبات الإدارية والتنظيمية والإعلامية    الباطن ينتظر«حلم الصعود إلى دوري جميل»    الهلال يعاود تحضيراته    امرأة تحاول تهريب 4 كيلوجرامات من الذهب المشغول    «نبراس» يفتتح سابع معارضه في الدمام بأركان وعروض توعوية    «أمانة الرياض» تزيل 280 سيارة تالفة من «صناعية النسيم»    أمير مكة يوجِّه باعتماد اللونين الأبيض والأسود لبردتي «سوق عكاظ»    وكيل إمارة المدينة المنورة يتفقَّد مهرجان «صيف طيبة»    9 عروض مسرحية في «الجنادرية» بالطائف .. السبت    آل الشيخ لدعاة الوزارة: المُدافعة واجبة على المنهاج وليست بشطط    فرق عمل لتطوير آلية مركز إيواء العمالة المنزلية    «التخصصية السعودية» تتعامل مع 2490 حالة مرضية في مخيم الزعتري    جامعة الملك فيصل تخفف قيودها على «القبول»    كشاف سعودي يفوز بجائزة عربية    5 دراسات تأهيلية سعودية في «مخيم الباين» ب «نيوجرسي الأميركية»    «عادل الجبير»!    وكيل الهيئة العامة للرياضة يفتتح مقر نادي الترجي بالقطيف اليوم    جوميز يشيد بعودة لاعبيه من الخسارة أمام خيتافي    شرطة منطقة القصيم تستضيف 50 شاباً من مختلف مناطق المملكة    جامعة الأميرة نورة تنشئ مركزين لذوي الإعاقة    «الإسكان» تطلق برنامج «اتحاد الملاك» لتنظيم العلاقة مع شاغلي الوحدات السكنية    محمد بن نواف: المملكة ليست دولة إرهاب.. وقدراتها المادية والبشرية لازدهار مجتمعها    أمير الباحة يدشن برامج فعاليات صيف «بني حسن»    «الصرف» يعكر أجواء «النسيم»    كلينتون تختار السناتور كين لمنصب نائب الرئيس    الإتي «يؤهل»عسيري للأهلي ويعيد المولد    المملكة محور تحالفات كسر الإرهاب    صيف طيبة ينطلق بأوبريت وعرض فلكلوري    «أحياء الخرج» تستقطب 6000 طالب ل«إجازتي»    الأبهاويون يتسابقون جمالًا في «شارع الفن»    ملتقى حواري لنشر ثقافة رؤية المملكة بأندية تعليم بيشة    أمير الرياض يرعى افتتاح الأندية الصيفية بجامعة الإمام    15 وافدًا يشهرون إسلامهم في الخرج    شاحنات تابعة لقصور الأفراح تلقى فائض الولائم في النفايات    تجهيز مدينة الحجاج بالسيح لاستقبال حجاج دول مجلس التعاون    فرنسا تحظر ماركات السجائر    نفسيون: إغلاق المحلات مبكرًا يجنب المشاكل الأسرية ويحسّن صحة المجتمع    مكائد القتل والاغتيال تصل إلى النمل    أول ولادة لطفل أمريكي مصاب ب «زيكا»    مرضى نقص المناعة ممنوعون من 4 لقاحات قبل السفر    المُصلى المُتنقل في نجران    لبنان: الإطاحة بمهرب ينشط في تهريب حبوب الكبتاجون إلى المملكة والخليج    د.عبدالعزيز الطلحي: لماذا منصة التتويج؟.. المحرر: اختلاف الآراء والمسميات لايقلل من جودة النص    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملتقى الباحة الأدبي الخامس للرواية العربية يختتم جلساته
نشر في المدينة يوم 22 - 09 - 2012

أكمل ملتقى الرواية العربية الخامس الذي نظمه النادي الأدبي بالباحة، جلساته بجلسة الشهادات والتي رأسها الدكتور صالح معيض سابي، وبداية الحديث كان مع جميلة خياط وتحدثت فيها عن تجربة زوجها الراحل عبدالله الزهراني الروائية وبيّنت أن الباحة هي دار قيس بالنسبة لها فلا تلوموا محبًا لديار حبيبه حيث موطن زوجي، وقالت جميلة: «إن زوجها ولد ونشأ روائيًا فقد ولد خديجًا سباعيًا لم يكمل 9 أشهر فلقي من الرعاية ما جعله يولد حنونًا ثم حدثت له رواية حيث تحكي لي والدتي (عمته) أن الجمّالة خطفوه بمكة فخرجت الأم ملهوفة وعادت به» وقد نشأ عبدالله الزهراني في أسرة متعلمة وكان والده يحب العلم حيث ذهب لطلب العلم بمكة المكرمة وتعلم هناك والتحق بالجيش وعشق فن التصوير الفوتوغرافي واهتم بتربية أبنائه وكان عبدالله الزهراني مبدعًا في مدرسته بخاصة في التعبير والقراءة، وأضافت جميلة: «إن زوجها نزل بالكاميرا التي استعارها من والده وصوّر مراحل العمل بالهدا بالطائف دون تكليف من صحيفته وإنما لهواية». وذكرت أن عميدة كلية الآداب بإحدى كليات الكويت قالت عنه: «لم أجد أحدًا كتب حبًا في وطنه وأرضه كعبدالله الزهراني». واشارت إلى أن شعف زوجها وحبه للثقافة والقراءة والاطلاع كان يشكل حِملاً عليها وعلى أبنائه فكان يعطي جل وقته للنادي الأدبي والأمسيات الثقافية إلا أنني كنت أرتب أوراقه وأعماله الأدبية وهو واجبي كزوجة.
فيما ذكر أحمد الدويحي عن تجربته الروائية في ربوع قريته الصغيرة وعلى روابي جبال الباحة الشامخة، مضيفًا أن القصة شكلت حضورًا مذهلا في الثمانينيات والتسعينيات الميلادية وحظي نتاج ذلك الجيل بالمتابعة والقراءة وتعدّد فضاء القصة في تلك الحقبة وتنوّعت في انتمائها للمدارس السردية المنوعه ثم أتت الرواية كفن شامل لكل الفنون، مؤكدًا أن التقنية الحديثة أحدثت تطورًا هائلا في الرواية الحديثة.
عقب ذلك تناول علي الشدوي تجربته في كتابة الرواية التاريخية موضحًا أن هناك علاقة بين التاريخ والرواية يوحي بها نوع من أنواع الرواية يسمى «الرواية التاريخية» التي تضع أحداثها وشخصياتها في سياق تاريخي معين وتمتاز في أشكالها بالوصف المقنع للسلوك، وبيّن أن البحث التاريخي ينتج عن المؤرخ من حيث هو باحث وينتج عن الخطاب التاريخي عن المؤرخ من حيث هو كاتب.
وقد شهدت جلسة الشهادات عدة مداخلات منها مداخلة لرئيس أدبي الطائف عطا الله الجعيد والذي طلب من جملية خياط زوجة الروائي عبدالله الزهراني الموافقة على طباعة مؤلفات زوجها الرحل.
بعد ذلك قدم رئيس النادي الأدبي بالباحة حسن الزهراني شكره للحضور الذين أتوا من أقصى المغرب إلى اليمن ولكل من شارك من داخل المملكة ولأبناء الباحة. كما ألقى مدير الأندية الأدبية عبدالله الكناني كلمة شكر الباحثين والباحثات الذين قدموا تجاربهم في ملتقى الرواية العربي الخامس مؤكدًا أنها ستضيف إلى المكتبة العربية وستثري الأندية الأدبية.
بعدها تم تكريم عددًا من الباحثين والباحثات وتسليم الدروع والهدايا التذكارية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.