سمو الأمير مقرن بن عبدالعزيز : خادم الحرمين الشريفين شخصية بارزة وعلم عالمي ورجل محنك وقائد فذ    سمو أمير منطقة الحدود الشمالية : خادم الحرمين الشريفين سخّر جُل وقته وراحته وجهده من أجل الوطن والمواطن    الأمير خالد الفيصل : الاعتزاز بالدين ، والولاء للملك ، والانتماء للوطن    وزير التربية لأوائل "أولمبياد الخليج": رفعتم رؤوسنا أمام العالم    «أمانة الشرقية»: المرصد الحضري يساعد في تحسين ظروف الحياة    2600 مدرسة «مُعززة للصحة» ... 189 منها في «الشرقية»    الأحساء: تعطل تكييف «مستشفى الولادة»... و«الصحة» تعتذر عن «الخلل الفني»    استقبال طلبات النقل الداخلي    تكريم «الأهلي» في المؤتمر العلمي بجامعة المؤسس    مؤشر أسعار المستهلكين في اليابان يقفز بنسبة 3ر1%    فقيه يعّين «مدني» مستشاراً للتصدي ل«الفايروس»    مسؤول صحي: انخفاض الإصابة بالحصبة مقارنة بالمعدلات العالمية    اهتمامات الصحف الباكستانية    «الملتقى العلمي ال14 لأبحاث الحج» يناقش 6 مواضيع في جلساته العلمية    وزراء الصحة الخليجيين يُتابعون نتائج مبادرة مكافحة الملاريا    معرض صالون المجوهرات : المملكة تستحوذ على 7% من تجارة الألماس في العالم    السديس : يتفقد مبنى الوكالة الجديد    أمير عسير يلتقي الشهيب والجهني    برامج جديدة لدعم صغار المستثمرين    القيادة الفلسطينية تدرس «كل الخيارات» للرد على إسرائيل    كذبة الانتخابات تحد للعالم    شاب يلقى مصرعه في حادث مروع    العفو في الأحكام التعزيرية حق ولي الأمر    الحوسبة في الجوازات    أوكرانيا تمهل روسيا 48 ساعة    الجيش المصري يشدد قبضته في سيناء    القيادة تهنئ رئيس وزراء المجر    أمير الرياض: جهودنا متواصلة لتذليل صعوبات المترو    وزارة الزراعة تكافح حلم الغبار لتسببه في إتلاف التمر    صرف تعويضات مساهمي «المتكاملة» غرة رجب    رعاية الملك مسك الختام    لدغة بنزيما تزعزع العملاق    اختتام ندوة مكافحة العدوى    5 ساعات لاستئصال ورم ال8 كيلو من بطن امرأة    تخريج دورة للحرس الوطني بالرياض    سماحة المفتي يباشر عمله الأحد بالطائف    رعايتنا لمسابقة القرآن واجب لخدمة كتاب الله    تكريم الفائزين بالجائزة الوطنية الإعلامية في يونيو    المنتديات الثقافية فرصة لاكتشاف الطاقات الفكرية والمواهب الجديدة    مسرح الطائف يشارك في مهرجاني الأردن والكويت    سلطان بن سلمان وعمدة كانساس الأمريكية يفتتحان معرض روائع آثار المملكة    سمو ولي العهد يستقبل مدير جامعة الجوف وأشقاءه ويعزيهم    بنكباور ينتقد أسلوب غوارديولا    الشيخ الفوزان: الأمة بحاجة لأهل العلم المؤصل لا أصحاب الفكر والتوجهات المختلفة    أكثر المعاصي يولدها فضول الكلام والنظر.. وهما أوسع مداخل الشيطان    هجر لن يكون وحيداً والتكريم لن يوفي أهل الوفاء حقوقهم    تميز المدربين العرب في الآسيوية شهادة فخر    قرار حكيم في ترسية الحكم المتين    إتلاف آلاف المصنفات الفكرية والإلكترونية المخالفة لنظام حقوق المؤلف    طلعت حافظ: السعودية الأولى عربياً والعاشرة عالمياً في مكافحة غسيل الأموال    المتمردون في جنوب السودان يعلنون قرب السيطرة على حقول النفط    توقعات بتعافي سوق الهاتف الذكي    أزمة الاتحاد تتفاقم.. تمزق يبعد عسيري 3 أسابيع وإصابة تخرج مختار    الشيخ الحميد: التوسع في إنشاء المحاكم المتخصصة مطلع العام المقبل    عيادة الأمراض الصدرية والنوم    الأمين العام لمجلس التعاون: لا يمكن فصل الدفاع الوطني للدول الأعضاء عن «الدفاع الخليجي»    «البلدية والقروية» تصدر اليوم بيان للكشف عن أراضي «الإسكان»    الاتحاد يشتكي زايد ل"الاحتراف" ويطالب بحقوقه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«هلا شققت عن قلبه»
نشر في الجزيرة يوم 22 - 11 - 2013


فاصلة:
(رسول الله عليه أفضل الصلاة يقول للصحابي أسامة بن زيد حين قتل كافراً في معركة قال لا إله إلا الله لظنه أنه قالها خوفاً «هلا شققت عن قلبه، ماذا تفعل بلا إله إلا الله إذا جاءتك يوم القيامة»)
- من قصص الرسول - صلى الله عليه وسلم -
يبدو أننا رغم الشعارات التي نرفعها بين حين وآخر بأننا نقبل الآخر غير المسلم ونتقبل المسلم المختلف في مذهبه، ما زلنا متمسكين بالتفكير النمطي عن أنفسنا وعن الآخرين.
قامت الدنيا في «تويتر» ولم تقعد لأن من بين من تشرّف بغسل الكعبة مطرب وزوج مطربة، هكذا كان التصنيف، ولم نكتف بذلك بل أطلقنا عليهما الحكم بأنهما غير مهيأيْن لشرف غسل الكعبة، وكأن الكعبة جزء من أملاكنا نحن السعوديين، وكأنها ليست قِبلة المسلمين ونحن متشرفون بخدمتها وليس امتلاكها!!
الجانب الآخر من هذه الحكاية مُربك للقيم الدينية في وصمنا لزوج المطربة بعدم استحقاقيته لغسل الكعبة، لأنه زوج مطربة وافترضنا سيناريو لحياتهما يختلف عن حياتنا لأننا ملائكة لا نُخطئ ولا نُذنب!! وكأننا نمتلك صكوك الغفران وكأننا شققنا عن قلبه وقلب زوجته.
نحن في رؤيتنا لترشيح سفارات الدول الإسلامية لعدد من المسلمين من دولهم لحضور مراسم غسل الكعبة، نؤكد تقديسنا لفئة دون فئة مع أن ديننا خالٍ من التقديس حتى للعلماء، وإنما أوصى بتقديرهم واحترامهم.
مؤسف أننا ما زلنا نمتلك قناعات سلبية كالحكم على الآخرين في دينهم الذي هو علاقتهم مع ربهم، ولا يحق لأحد ما أن يشكك في دين الآخر.
يا رب.. دعوتك أن تخلصنا من حكمنا على الآخرين، وتمنحنا هدي نبيك الكريم في أخلاقه الطيبة ونقاء سريرته وتسامحه وقبوله للآخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.