الاتفاق في مواجهة ثأر أمام الأهلي    الخنيني: أرفع التهاني إلى ولاة أمرنا    الشمراني: متعطش لمواجهة الكبيرين    قبضة الأخضر تتأهل.. والطائرة تودِّع    نائب وزير الخارجية يتسلم أوراق سفيري جورجيا وإيرلندا    المبارك: مؤسسة النقد ساهمت في تعزيز استقرار الاقتصاد الوطني    تدشين أطول سارية في العالم اليوم    تكتل مالي خليجي للاستغناء عن نقل الأموال بالطرق القديمة    سوق الأسهم في وضع جيد ومحفز للمستثمرين والمكتتبين    تنمية شاملة    بلدي المدينة يطالب الأمانة بقائمة العشوائيات    اللواء الجابري يقف على وحدات الحرس المشاركة في الحج    الحكم بقتل 3 إرهابيين وسجن 20 آخرين ومنعهم من السفر خارج البلاد    وجَّه بصرف مليون ومائة ألف ريال لأسرتي القحطاني وآل خليفة    وقّع على أكبر لوحة جدارية أعدّها تعليم المنطقة وضمّت فقرات وجُملاً معبّرة    الأبناء وثقافة الانتماء للوطن    «بن سلمة» يتابع إطلاق الأيام الثقافية السعودية في برلين    الموت يغيب طاهر الأحسائي آخر رموز الفن الشعبي    آل الشيخ يدعو إلى الالتفاف حول ولاة الأمر    تكليف 2995 عضواً في «الهيئة» بالعمل في اليوم الوطني    الحفظي: عسير تشهد نهضة صحية غير مسبوقة    مسؤولو الشرقية: إنجازات ضخمة حققتها المملكة في مسيرتها التنموية والحضارية    ويبحث مستجدات الشرق الأوسط مع وزير الدفاع البريطاني    وزير الحرس الوطني: ما تحقََّق لهذه البلاد يتطلّب منا عدم الانجراف خلف الشعارات الزائفة والتيارات الهدامة    قفزات تنموية شملت كافة أرجاء الوطن    رئيس هيئة البيعة والأمراء: القيادة الحكيمة ووعي المواطنين جنبا المملكة الفتن والاضطرابات    مسؤولية كبيرة نحو المستقبل    قيادة حكيمة ووطن قوي.. رفض للفكر الإرهابي وتكريس ثقافة الاعتدال    الرئيس اليمني يطالب مجلس الأمن بدعم اليمن لمواجهة الأخطار    مبيعات «آيفون» الجديد تجاوزت 10 ملايين هاتف    42 قتيلا بينهم 16 طفلا في غارات للنظام في إدلب    أمير مكة يقدم واجب العزاء لآل زينل في فقيدهم الشيخ محمد يوسف بجدة    ..ويطلع على خدمات الاتصالات بمنطقة الحرم والمشاعر    اليوم الوطني يوم وحدة البلاد    نحقق كل يوم مزيداً من الإنجازات الكمية والنوعية في مسيرتنا التنموية    يوم الفخر والاعتزاز    يومنا الوطني .. دعوة صادقة للعمل الجاد للحفاظ على مكتسبات الوطن    الفيصلي يحل ضيفاً على الشعلة .. الشباب يسعى لعبور الخليج .. الوطني يلاقي العروبة    منسوبو جامعة الملك عبد العزيز وفروعها يشاركون في الاحتفاء باليوم الوطني    الاتحاد يقترب من التعاقد مع مدرب جديد .. والرائد آخر محطات عمرو أنور    الانضباط نفس الانضباط.. ما طرى علم جديد!!    مصدر مسؤول بوزارة الخارجية: المملكة تدين التفجيرات الإرهابية بالقاهرة    مساعد وزير الخارجية يشرف حفل غداء سفارة المملكة بألمانيا    قتلى وجرحى في سلسلة انفجارات في شينجيانغ الصينية    فعاليات بمناسبة اليوم الوطني ب«أدبي حائل»    مفتي المملكة: بلادنا تميزت بنعمة الإسلام والتوحيد ثم بنعمة الأمن والاستقرار    "أمن البهيتة" يعيد 23 مخالفاً و25 مواطناً لمحاولة الحج بدون تصريح    ممرضة سعودية تسعف مصابين بحادث مروري في القريات حتى وصول "الهلال الأحمر"    متوسطة غزايل تحتفل باليوم الوطني 84للمملكة    الفول الأخضر يقوى المناعة ويحفظ الكليتين    إصابة الحامل بالأنيميا يعرض الطفل لمرض التوحد    كاتب سعودي يناشد خادم الحرمين أن يبشّر المواطنين في اليوم الوطني بإعفاء عدد من الوزراء    مستشفى منى الجسر يجهز عيادة أسنان و أسرة غسيل الكلى لحج هذا العام    السكر سبب لأمراض الضغط ونوبات القلب أكثر من الملح    تقرير صحفي حول استعدادات وزارة الصحة لموسم حج هذا العام 1435ه    اجتماع لجنة السكري برئاسة مدير الشئون الصحية ببيشه    عبدالعزيز : اللي «خرز» الأيدي المفتوحة للشر    التايم: الملك عبدالعزيز قوي كالأسد.. ويتصف بالحكمة والدهاء والصرامة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

عملية طي المعدة بالمنظار
كلفتها أقل.. ونتائجها واعدة.. والمريض يخرج في اليوم التالي


ضمن ثلاث مجموعات:
1- العمليات الحاصرة (Restrictive)، وتقوم على تقليص حجم المعدة ومنها حزام المعدة، وقص المعدة الطولي (تكميم)، وعملية طي المعدة الطولي.
2- العمليات المانعة للامتصاص (Malabsorptive) ويتم فيها اختصار مجرى الطعام، فلا يتاح امتصاصه كاملاً.
3- العمليات المختلطة (Mixed) ويتم فيها تقليص حجم المعدة، وتحوير مجرى الطعام لمنع امتصاص عناصره الغذائية، ومنها عملية تحوير المعدة، وعملية التحوير المختصر، وعملية (سكوبينارو).
جميع هذه العمليات تتم بالجراحة التقليدية، أو بالمنظار الجراحي عن طريق فتحات صغيرة، أو عن طريق فتحة صغيرة واحدة، ولكل مريض طريقة تناسبه حسب وزنه الزائد، وعاداته الغذائية، والجراح المعالج يستطيع اختيار الطريقة المثلى لكل حالة.
المستفيد من العمليات
نظراً لتفاقم ظاهرة البدانة عالمياً، وشمولها للدول الغنية والفقيرة، فإن عدد من يجرون جراحة لعلاج البدانة لا يزيد عن 1% ممن يحتاجها، لذا وضعت الهيئات الصحية المعنية، معايير خاصة لإجراء مثل هذه العمليات وهي:
1- مؤشر كتلة الجسم أعلى من 40 (مؤشر كتلة الجسم BMI = الوزن بالكيلو جرام - مربع الطول بالمتر)
2- مؤشر كتلة الجسم أعلى من 35 مع وجود مرض بسبب البدانة، مثل ارتفاع الضغط، الداء السكري، تآكل المفاصل، وغيره
وقد وافقت منظمة الغذاء والدواء مؤخراً على السماح باستعمال حزام المعدة لمؤشرات كتلة جسم أعلى من 35 وأعلى من 30 (إذا وجد مرض مرافق)، بدل المعايير السابقة بعد ثبوت نتائجه وأمانه.
لماذا يتجنب البدين الجراحة؟
من الأسباب المباشرة لعزوف المرضى عن إجراء عمليات البدانة رغم معاناتهم:
1- المضاعفات التي تصاحب مثل هذه العمليات، رغم أن معظمها أصبح نادر الحدوث لدى الجراحين ذوي الخبرة.
2- الكلفة العالية لهذه العمليات، خصوصاً أنها لا تُغطى من قِبل شركات التأمين، ما عدا في قلة من البلدان.
3- حدوث بعض المضاعفات طويلة الأمد الناجمة عن تغيير الطبيعة التشريحية للجهاز الهضمي، وسوء الامتصاص.
4- ضغط البيئة المحيطة وقلة التثقيف الصحي عن مخاطر البدانة.
عملية طي المعدة Laparoscopic great curvature plication
تُعتبر عملية طي المعدة، كعملية حاصرة لسعة المعدة، نموذجاً أكثر أمناً، حيث تطوى المعدة على طبقات لينخفض استيعابها 70 -80%، دون إجراء أي قص فيها، ودون وضع أية مواد غريبة، مع الحصول على نتائج مشابهة لبقية العمليات الحاصرة تصل لنزول 60% من الوزن الزائد وسطياً خلال 18 شهراً.
ورغم حداثتها تعد عملية واعدة، ونتائجها جيدة ولكن بكلفة أقل ومضاعفات أقل مما ساعد على انتشارها السريع.
كيف تُجرى العملية؟
تُجرى العملية تحت مخدر عام، وبواسطة 4-5 ثقوب صغيرة بالبطن، ويتم فصل الانحناء الكبير للمعدة (الطرف الأيسر) من الشحوم المحيطة به بواسطة جهاز للقطع، ثم يتم طي المعدة على نفسها، مثلما يزمم الثوب، بواسطة خياطة على طبقتين، مما يحول المعدة من شكل الجراب الواسع إلى شكل أنبوب بعرض إبهام اليد، وتستغرق العملية ساعة ونصف الساعة تقريباً، ويغادر المريض المستشفى بعد 24 ساعة، ويبقى على حمية متدرجة لمدة 30-45 يوماً، قبل أن يعود للغذاء الكامل.
هل هناك مضاعفات؟
1- سيشعر بعض المرضى بالغثيان والقيء في الأيام الأولى خصوصاً عند تناول كميات من السوائل أكبر مما تتحمَّل المعدة، وخروج بعض القيء المدمم الذي سيختفي تدريجياً.
2- الشعور بالمغص والألم مكان الجروح ويكون بسيطاً ومحتملاً ويختفي خلال أيام.
3- حدوث حموضة بأسفل الصدر، لذا يعطى المريض أدوية مضادة للحموضة لفترة قصيرة.
4- من النادر جداً حصول انثقاب لجدار المعدة، أو حصول نزيف في جدار المعدة، ويكون علاج مثل هذه الحالات أبسط من علاج مثيلاتها في العمليات الأخرى.
4- من النادر حصول انسداد في المعدة، ويكون سببه نتيجة لانتفاخ جدار المعدة، ويعالج تحفظياً في الغالب.
5- قد يحدث نادراً انفتاق لجدار المعدة بين خيوط الطي، أو التواء لجزء من المعدة، وعندها يجب التدخل جراحياً لإصلاح الخلل.
مميزات عملية طي المعدة
ما يميز هذه العملية، أنها تُجرى بالمنظار الجراحي، دون أن تؤثر على وظيفة المعدة والجهاز الهضمي، فلا يحرم الجسم من إفرازات المعدة الضرورية، ولا من العناصر الغذائية الأساسية مثل الحديد والكالسيوم والفيتامينات والبروتينات والمعادن النادرة الضرورية لصحة الإنسان، كما أن المخاطر مثل الانثقاب والتسريب والنزيف أقل بكثير من العمليات الأخرى التي تتضمن قصاً للمعدة والأمعاء، كما أن علاج المضاعفات المحتملة فيها أسهل من العمليات الأخرى، يضاف لذلك إمكان إلغاء العملية عند الضرورة طبعاً، لتعود المعدة لوضعها الطبيعي.
كلفة أقل
ومن المميزات المهمة للعملية قلة تكلفتها بسبب الاستغناء عن الأدوات الباهظة الثمن المستعملة في العمليات الأخرى، ولا ننسى أن طي المعدة قد يكون حلاً عند فشل العمليات الأخرى مثل حزام المعدة والتكميم، وبالعكس، فإنه يمكن تحويلها لعملية أخرى عند الضرورة.
والنتائج المشجعة التي تظهر تباعاً، ومع ازدياد الخبرة بإجرائها، تجعلها عملية واعدة، ولا يفوتنا أن ننوه أن طي المعدة من العمليات الحاصرة للمعدة، ما يستوجب تقيداً بحمية غذائية سليمة، مثل تجنب السوائل المحلاة، والأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية والدهون، أو الإفراط في الأكل لحد التخمة، كما أن اتباع نظام رياضي يومي، سيحسن نزول الوزن بشكل كبير بعد إجراء العملية.
د. فؤاد الأحدب - استشاري الجراحة العامة والمناظير والبدانة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.