جامعة الملك خالد يزورون جنودنا المصابين بمستشفى القوات المسلحة‎    تدشين أعمال تطوير كورنيش جدة الشمالي للمرحلتين "4 و5"    المملكة تحصد جائزتين من جوائز قمة تحلية المياه العالمية    سوق الأسهم تسجل ارتفاعاً طفيفاً عند 9714 نقطة    رقم قياسي للهلال رغم " نقطة " الرائد    الداخلية: من أبلغنا بمعلومات القبض على العنزي يستحق مكافأة المليون    الشورى يوافق على احتساب خدمات "المجاهدين" لأغراض التقاعد    بالصور.. 4 وفيات جراء حادث مروري بعد "جلة الرياض"    تنفيذ حد الغيلة في سعودي بأبها استدرج آخر وقتله وحرقه بالنار    تعليم نجران يعتمد ألية لانهاء اعمال الفصل الدراسي الحالي قبل وقته    أدبي حائل يحتفي بالفائزين بجائزة المكتبات المنزلية الأحد المقبل    خادم الحرمين يوجه بإيداع خاتم الملك عبدالعزيز الرسمي بدارة الملك عبدالعزيز    " خيركم " تطلق تطبيق "قرآني العظيم" الإلكتروني للأطفال    الماضي يدشن حملة التحصين بالسليل    وزير البترول: مستعدون لتلبية جميع الاحتياجات    إصابة جندي مصري في انفجار عبوة ناسفة بالشيخ زويد شمال سيناء    فقد 250 شخصًا إثر انهيار جليدي بمتنزه في نيبال    مصاب من اليمن : احترقت ومنزلي بقذائف الحوثيين وأشكر خادم الحرمين    الدفاع المدني بمكة ينفذ تجربة فرضية بشركة كهرباء العاصمة المقدسة    أمير الشرقية يشيد بجهود أعضاء حملة " الخفجي نبيها كذا "    بالصور.. خادم الحرمين الشريفين يستقبل دولة رئيس وزراء نيوزيلندا    تكريم الطلاب الفائزين في مسابقة مدارس تحفيظ القرأن الكريم السادسة للبنين والبنات    «بيل وبنزيمه» يعودان إلى تدريبات ريال مدريد خلال الأسبوع الجاري    أكاديمية المسجد الحرام تختم دورة " الإنتاجية دون ضغوط"    مدير فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمكة يزور جامعة أم القرى    الأمير عبدالعزيز بن سطام يزور جامعة الأمير سطَام بن عبدالعزيز في الخرج    إدارة التوعية الدينية بصحة المدينة تزور مرضى مستشفى أحد    ورشة عمل عن الابتعاث للدراسة في المجالات الصحية    ريال مدريد يعرض على تشلسي مبادلة هازارد بغاريث بيل    مدير جامعة المؤسس يلتقي طالباً تعرض لوعكة صحية في ألمانيا    العراق : العثور على ثمان جثث لأشخاص من عائلة واحدة قتلوا بالرصاص    طرح 1200 وظيفة نسائية للخريجات في ملتقى مهنتي بالطائف    أمير الشرقية يشيد بيقظة رجال الأمن بعد إحباط تفجير 7 سيارات    الرئيس الأوكراني يحذر من احتمال اندلاع حرب في بلاده في أي لحظة    ضبط 33 متسللاً خلال نصف عام في الشرقية    "أمير المدينة" يرعى تخريج 12 ألفاً من طلاب جامعة طيبة    "الشعيبي": سنناقش المعوقات والانتخاب ومشاركة المواطنين في الشأن المحلي    ظريف: سنبدأ غداً كتابة الاتفاق النهائي النووي    عام / رئيس اللجنة الوطنية للمحامين : قرار تنظيم الهيئة السعودية للمحامين يعزّز مكانتها بساحة العدل    خادم الحرمين يهنئ الرئيس عمر البشير بمناسبة فوزه بالانتخابات    ولي العهد يستقبل رئيس هيئة الأركان العامة الماليزي    السجن والغرامة يلاحقان مشغلي طائرات بلا تصاريح    40 % من إعلاميي الشرقية مصابون بضغط الدم    معهد الخضير للعمارة والتشييد برياض الخبراء يدرب منسوبيه على الإسعافات الأولية    خاص بالأرقام.. الأهلي لا يخسر في غياب" السومة" و " عسيري " أكبر المستفيدين    حالة الطقس المتوقعة اليوم الثلاثاء    الاتحاد بالعزيمة والإصرار كسب التعاون برباعية من نار    زلزال بقوة 5.5 درجات يضرب شمال غرب باكستان    مفتي طرابلس والشمال: عاصفة الحزم عاصفة حق ونصرة المظلوم    أمير تبوك: فخورون بالأعمال البطولية لأفراد القوات المسلحة    نعم للتجنيد الإجباري    أمير نجران يوجه بسرعة تنفيذ المشاريع    قاسم مدرباً للقادسية لسنة    ..و تشغيل مستشفى الصحة النفسية وعلاج الإدمان    وزارة الداخلية تحذر من السفر للدول الموبوءة بمرض الإيبولا    محافظ الأحساء يدشن الأسبوع العالمي للتحصين    لحظة الاكتشاف    سلمى حايك تعود إلى جذورها اللبنانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التهاب القولون التقرحي... وراثة ومناعة وضغوط نفسية
نشر في الحياة يوم 07 - 07 - 2011

الأمعاء تتألف من قسمين: الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، والأخيرة مشهورة باسم القولون. ويقسم القولون إلى أربعة أجزاء هي القولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني (المستقيم). ويصل طول القولون إلى 1.5 متر.
المهمة الأساسية للقولون هي امتصاص الماء والأملاح المعدنية من بقايا الطعام المهضوم قبل لفظه إلى الخارج على شكل كتلة برازية نتيجة الدفع الحثيث المتأتي عن تقلصات الجدار العضلي للقولون وانبساطاته.
وفي قلب القولون تعشعش جحافل من المستعمرات الجرثومية النافعة التي تقوم بوظائف مهمة من بينها صنع بعض الفيتامينات، وتشكيل جبهة دفاعية لمواجهة البكتيريا الضارة ومنعها من تحقيق نواياها الخبيثة وما أكثرها.
والغشاء المخاطي الذي يفرش القولون من الداخل قد يكون محطة لحدوث التهابات وتقرحات تنضوي تحت لواء مرض يعرف في الوسط الطبي بالتهاب القولون التقرحي، وهو مرض مزمن يبدأ عادة في المرحلة العمرية من 20 الى 40 سنة، ويشاهد في البلدان الصناعية في شكل يفوق الدول النامية، ويصيب الرجال والنساء بنسبة متساوية. وتكون بداية المرض عادة في القولون السيني.وهناك اتهامات بان بعض الأدوية يسبب التهاب القولون مثل الريتينويدات التي تسعمل لعلاج حب الشباب، ومضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية، ولكن لم يتمكن أحد من اثبات هذ الإتهامات.
ما هي أسباب التهاب القولون التقرحي؟
حتى الآن لا يعرف السبب المباشر الذي يشعل فتيل المرض، غير ان الباحثين يطرحون فرضيات عدة حول هذا المرض:
الفرضية الأولى، ترجح كفة العوامل الوراثية، فنسبة الإصابة تزيد عند وجود سوابق عائلية لدى الأهل أو الأقارب، وهذا يعني أن هناك جينات متورطة في الموضوع بحيث تجعل الغشاء قابلاً لحدوث التهاب القولون التقرحي عند بعض الأشخاص. والواقع أن العلماء من مركز سيدار سينا الطبي في الولايات المتحدة نجحوا من خلال دراسة الجينوم البشري،في تسليط الضوء على عدد من الجينات المرتبطة بهذا الإلتهاب، فبعد دراسة شملت البطاقة الوراثية لحوالى 13 ألف شخص، استطاع البحاثة رصد حوالى30 منطقة في الجينوم البشري لها علاقة، بشكل أو بآخر، في الإصابة بالمرض، وهذا الأكتشاف ربما يفسر سر التباين في العوارض وفي الإستجابة للعلاج بين شخص وآخر، ويعول العلماء كثيراً على هذا الفتح العلمي، في استنباط طرق علاجية جديدة وفقاً للحالة المرضية.
اما الفرضية الثانية، فيتهم أنصارها الجهاز المناعي الذي يعمل على مهاجمة الغشاء المخاطي للقولون مطلقاً العنان لحدوث الإلتهابات والتقرحات فيه. أما نقطة البداية فتكون من خلال عدوان فيروسي أو جرثومي، عندها يرد جهاز المناعة على هذا العدوان، بالهجوم على الفيروس أو الجرثوم، وفي الوقت نفسه يهاجم الغشاء المخاطي للقولون الذي يصاب بالإلتهابات والتقرحات.
الفرضية الثالثة، تقول بأن الضغوط النفسية هي وراء التهاب القولون التقرحي.
ما هي مظاهر المرض ؟
يعاني المصاب بإلتهاب القولون التقرحي من عارضين بارزين هما الإسهال المزمن والمتكرر، والنزف من المستقيم، إضافة إلى عوارض أخرى موضعية وعامة تبعاً لموقع الإصابة وشدتها، وتميل مظاهر المرض للحدوث على فترات متباعدة، فالمريض يشكو في فترة ما، وفي فترة أخرى لا يعاني من أي شيء. وفي شكل عام يمكن القول أن المظاهر تختلف قليلاً بحسب موقع الإصابة، ففي الإلتهاب الذي يطاول المستقيم يعاني المريض من:
- النزف الشرجي.
- الألم في القفا.
- عدم المقدرة على التبرز رغم رغبته في ذلك.
أما الإلتهاب الذي يضرب القولون النازل في الجانب الأيسر للبطن فيشكو المريض من:
- المغص والوجع في البطن.
- الإسهالات المدماة.
- ضياع في الوزن.
وفي التهاب القولون التقرحي الشامل تكون العوارض:
- نوبات من الإسهال المدمى، قد تكون شديدة.
- وجع ومغص في البطن.
- تعرق ليلي.
- فقدان الوزن.
- تعب وإرهاق عام.
والتهاب القولون التقرحي قد يكون صاعقاً يشمل كامل الأمعاء الغليظة، وتكون فيه العوارض شديدة للغاية وتتمثل في :
- آلام بطنية عنيفة.
- اسهالات شديدة قد تقود إلى الجفاف.
- احتمال ظهور بعض المضاعفات مثل توسع القولون السمي، وانثقاب القولون، والنزف القاتل.
ويتم تشخيص مرض التهاب القولون التقرحي بناء على العوارض، والفحص السريري، والتحاليل، والفحص بالمنظار الذي يعتبر الأهم على الإطلاق كونه يسمح برؤية التقرحات عن كثب، وأخذ خزعة وفحصها في المختبر.
وبعد التشخيص يبدأ العلاج الطبي، وهو ليس جذرياً،ولكنه يعطي نتائج ملموسة في الغالبية العظمى من الحالات. وتساعد الحمية، واستخدام الأدوية المناسبة في التخفيف من حدة الإلتهاب في السيطرة على المرض لفترات طويلة شرط أن يلتزم المصاب بالعلاج والمتابعة. وفي الحالات الشديدة للمرض الذي يترافق مع التعرق، والحمى، والإرهاق، وتقرحات واسعة في القولونن ونوبات جامحة من الإسهال والنزف، يجب إدخال المريض إلى المستشفى للمراقبة واعطاء العلاجات المناسبة.
وغالبية الحالات تستجيب للعلاج المحافظ، ولا تحتاج إلى الجراحة،التي يتم اللجوء اليها فقط في الحالات البالغة الخطورة التي لا تنفع فيها الحمية أو الأدوية، وفيها يقوم الجراح بقص القولون ووصل الأمعاء الدقيقة بالمستقيم.
وفي الختام هذه الملاحظات :
- في 70 في المئة من الحالات يكون مرض التهاب القولون التقرحي مزمناً ينشط أحياناً، ويسكن في أخرى.
- في 10 في المئة من الحالات يتفاقم المرض بشكل مستمر من دون هجوع (سكون).
- في 10 في المئة من الحالات يكون الإلتهاب عنيفاً ويترافق مع توسع في القولون.
- في النسبة الباقية يصاب المريض بنوبة حادة يتيمة تذهب إلى غير رجعة.
- المرض غير معد ولا ينتقل بأي وسيلة أياً كانت.
- بينت الدراسات أن خطر التعرض لسرطان القولون يرتفع كلما زاد نشاط المرض لسنوات طويلة، ويصيب السرطان 3 في المئة من المصابين بالتهاب القولون التقرحي بعد مرور 15 سنة، وترتفع النسبة إلى 5 في المئة بعد 20 عاماً، والى 9 في المئة بمرور 25 سنة.
- قد يسبب التهاب القولون التقرحي بعض الإختلاطات الأخرى مثل الجفاف، وداء هشاشة العظام، والتهابات في العين والجلد والمفاصل.
doctor.anwar@hotmail.com


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.