الطريفي : قمة الصخير أكدت على ملفات تلامس حياة المواطن الخليجي    أوباميانغ يفعل المستحيل من أجل ريال مدريد    أهم الأنشطة الدعوية والمحاضرات مساء اليوم الخميس    باكستان تعلن الحداد على ضحايا الطائرة    روسيا تشير إلى اتفاق وشيك مع أميركا في شأن حلب    "الكهرباء": العدادات الذكية ستضاف خلال عام.. ونحتاج 10 سنوات لاستبدال الحالية    الثعالب من الحصان الأسود إلى ملوك الفضائح    جمرك البطحاء يحبط تهريب أكثر من «37» ألف كيس من مادة التنباك    3 أشخاص يعتدون على معلم في جدة    رطوبة مرتفعة على الشرقية والجنوبية    بدء أعمال اجتماع لجنة تنمية المراحل الكشفية في الخبر    طالبات الكلية الجامعية بالليث يشكين: مبنى سيء ومستوى نظافة متدني    بالصور.. نائب خادم الحرمين يدشن عدداً من المشروعات والمبادرات التقنية لمركز المعلومات    فتح التسجيل في مهرجان أفلام السعودية 4    موجز الصباح| تراجع أسعار مواد البناء بنسبة 40%.. سجن وجلد موظفي بنك في جدة بسبب «مواطنة»    أمير الكويت: زيارة خادم الحرمين تجسد الروابط الأخوية    بالصورة.. ملك البحرين يقلد خادم الحرمين وسام الشيخ عيسى بن سلمان    سعر النفط يرتفع 3 سنتات    لملاحقة الصدارة.. الأهلي والاتفاق في مواجهة الرائد والقادسية    ما جديد سامسونج في هاتفها الجديد Galaxy S8..!    الكنيست يوافق على مشروع استيطاني جديد    الأمير فيصل بن بندر: المسيرة الراقية لهذا الوطن تجيء بدعم غير محدود من خادم الحرمين الشريفين    أمير منطقة مكة المكرمة يعلن عن مطارين في الطائف والقنفذة    بيت جغرافي واحد    مقتل 48 شخصاً في تحطم طائرة باكستانية    مدينة الملك عبدالله الاقتصادية تحتفل باليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة    الفتح يواصل تحضيراته للخليج بمعنويات عالية    جاريدو الاتفاق يراقب القادسية بالفيديو.. ويمنح الكويكبي راحة خاصة    معالي مدير الجامعة يفتتح ندوة دور الجامعات ومراكز البحوث والدراسات الاجتماعية في تحقيق رؤية المملكة 2030م    جامعة الفيصل تمنح أطباء المركز التخصصي منصباً أكاديمياً    المركز التشيكي يحتفل بالمتعافين من الإصابات وعودتهم لممارسة حياتهم الطبيعية    النعاس لا يقل خطورة عن الخمر أثناء قيادة السيارة    «الداخلية» تُحذِّر من عصابات الاحتيال في الخارج    أمير الشرقية للمسؤولين: تابعوا المشاريع ميدانياً.. وركزوا على المتأخرة والمتعثرة    الربيعة يستقبل كالبو    مليار ريال سنوياً تذهب لفواتير الكهرباء.. والمؤتمر العالمي يوصي بإنشاء كود خاص    بدء التسجيل في المسابقة الوطنية للمهارات    القبيلةُ ما بين اللّوذِ والعَوذ..!!    معهد الجوازات يخرج 588 فرداً    غرفة الأحساء: التصدي للمساهمات المتعثرة .. ضرورة    الكرفس، الثوم، البصل، الطماطم، القرنبيط، الجزر، الزعفران من الخضراوات المفيدة في حالات ارتفاع ضغط الدم    مستقبل الوطن يكمن في تشجيع واحتضان إبداع الشباب    أمير مكة يعلن عن إنشاء مطارين في الطائف والقنفذة    نسائي «خيركم» يحتفل بالحافظات.. 30 % غير ناطقات بالعربية    4 محطات انتقالية للنفايات بالمدينة المنورة    السديس يدشن سلسلة الدروس التأصيلية    العيسى يناقش إنجازات مركز التعليم عن بعد في تحقيق التنمية الشاملة    أمير نجران: المتاجرون ب «الديات» دفعونا لفرض تنظيمات للصلح    3 مقاعد ونصف المقعد للأندية السعودية في دوري أبطال آسيا 2017    موقع مركز للحد من الأخطاء الطبية « قيد المشاورات»    أمير منطقة جازان يشرف حفل أهالي فرسان    اختتام برنامج " الإقراء والإجازة" بجامعة أم القري إجازة59 طالباوطالبة في القراءات والروايات المختلفة للقرآن الكريم    عزيزي الصادق المثالي!    دراسة تكشف 7 مزايا لحياة العزوبية    أمير «تبوك» يدشن مشاريع تنموية في حقل ب930 مليون ريال    تخريج الدفعة العاشرة من طلاب وطالبات الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمحافظة رياض الخبراء    «تذاكر جميل».. بين «الجشع» و «النفور»!    «الأوبرا السلطانية» تستضيف معرضاً لفنانة صينية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التهاب القولون التقرحي... وراثة ومناعة وضغوط نفسية
نشر في الحياة يوم 07 - 07 - 2011

الأمعاء تتألف من قسمين: الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، والأخيرة مشهورة باسم القولون. ويقسم القولون إلى أربعة أجزاء هي القولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني (المستقيم). ويصل طول القولون إلى 1.5 متر.
المهمة الأساسية للقولون هي امتصاص الماء والأملاح المعدنية من بقايا الطعام المهضوم قبل لفظه إلى الخارج على شكل كتلة برازية نتيجة الدفع الحثيث المتأتي عن تقلصات الجدار العضلي للقولون وانبساطاته.
وفي قلب القولون تعشعش جحافل من المستعمرات الجرثومية النافعة التي تقوم بوظائف مهمة من بينها صنع بعض الفيتامينات، وتشكيل جبهة دفاعية لمواجهة البكتيريا الضارة ومنعها من تحقيق نواياها الخبيثة وما أكثرها.
والغشاء المخاطي الذي يفرش القولون من الداخل قد يكون محطة لحدوث التهابات وتقرحات تنضوي تحت لواء مرض يعرف في الوسط الطبي بالتهاب القولون التقرحي، وهو مرض مزمن يبدأ عادة في المرحلة العمرية من 20 الى 40 سنة، ويشاهد في البلدان الصناعية في شكل يفوق الدول النامية، ويصيب الرجال والنساء بنسبة متساوية. وتكون بداية المرض عادة في القولون السيني.وهناك اتهامات بان بعض الأدوية يسبب التهاب القولون مثل الريتينويدات التي تسعمل لعلاج حب الشباب، ومضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية، ولكن لم يتمكن أحد من اثبات هذ الإتهامات.
ما هي أسباب التهاب القولون التقرحي؟
حتى الآن لا يعرف السبب المباشر الذي يشعل فتيل المرض، غير ان الباحثين يطرحون فرضيات عدة حول هذا المرض:
الفرضية الأولى، ترجح كفة العوامل الوراثية، فنسبة الإصابة تزيد عند وجود سوابق عائلية لدى الأهل أو الأقارب، وهذا يعني أن هناك جينات متورطة في الموضوع بحيث تجعل الغشاء قابلاً لحدوث التهاب القولون التقرحي عند بعض الأشخاص. والواقع أن العلماء من مركز سيدار سينا الطبي في الولايات المتحدة نجحوا من خلال دراسة الجينوم البشري،في تسليط الضوء على عدد من الجينات المرتبطة بهذا الإلتهاب، فبعد دراسة شملت البطاقة الوراثية لحوالى 13 ألف شخص، استطاع البحاثة رصد حوالى30 منطقة في الجينوم البشري لها علاقة، بشكل أو بآخر، في الإصابة بالمرض، وهذا الأكتشاف ربما يفسر سر التباين في العوارض وفي الإستجابة للعلاج بين شخص وآخر، ويعول العلماء كثيراً على هذا الفتح العلمي، في استنباط طرق علاجية جديدة وفقاً للحالة المرضية.
اما الفرضية الثانية، فيتهم أنصارها الجهاز المناعي الذي يعمل على مهاجمة الغشاء المخاطي للقولون مطلقاً العنان لحدوث الإلتهابات والتقرحات فيه. أما نقطة البداية فتكون من خلال عدوان فيروسي أو جرثومي، عندها يرد جهاز المناعة على هذا العدوان، بالهجوم على الفيروس أو الجرثوم، وفي الوقت نفسه يهاجم الغشاء المخاطي للقولون الذي يصاب بالإلتهابات والتقرحات.
الفرضية الثالثة، تقول بأن الضغوط النفسية هي وراء التهاب القولون التقرحي.
ما هي مظاهر المرض ؟
يعاني المصاب بإلتهاب القولون التقرحي من عارضين بارزين هما الإسهال المزمن والمتكرر، والنزف من المستقيم، إضافة إلى عوارض أخرى موضعية وعامة تبعاً لموقع الإصابة وشدتها، وتميل مظاهر المرض للحدوث على فترات متباعدة، فالمريض يشكو في فترة ما، وفي فترة أخرى لا يعاني من أي شيء. وفي شكل عام يمكن القول أن المظاهر تختلف قليلاً بحسب موقع الإصابة، ففي الإلتهاب الذي يطاول المستقيم يعاني المريض من:
- النزف الشرجي.
- الألم في القفا.
- عدم المقدرة على التبرز رغم رغبته في ذلك.
أما الإلتهاب الذي يضرب القولون النازل في الجانب الأيسر للبطن فيشكو المريض من:
- المغص والوجع في البطن.
- الإسهالات المدماة.
- ضياع في الوزن.
وفي التهاب القولون التقرحي الشامل تكون العوارض:
- نوبات من الإسهال المدمى، قد تكون شديدة.
- وجع ومغص في البطن.
- تعرق ليلي.
- فقدان الوزن.
- تعب وإرهاق عام.
والتهاب القولون التقرحي قد يكون صاعقاً يشمل كامل الأمعاء الغليظة، وتكون فيه العوارض شديدة للغاية وتتمثل في :
- آلام بطنية عنيفة.
- اسهالات شديدة قد تقود إلى الجفاف.
- احتمال ظهور بعض المضاعفات مثل توسع القولون السمي، وانثقاب القولون، والنزف القاتل.
ويتم تشخيص مرض التهاب القولون التقرحي بناء على العوارض، والفحص السريري، والتحاليل، والفحص بالمنظار الذي يعتبر الأهم على الإطلاق كونه يسمح برؤية التقرحات عن كثب، وأخذ خزعة وفحصها في المختبر.
وبعد التشخيص يبدأ العلاج الطبي، وهو ليس جذرياً،ولكنه يعطي نتائج ملموسة في الغالبية العظمى من الحالات. وتساعد الحمية، واستخدام الأدوية المناسبة في التخفيف من حدة الإلتهاب في السيطرة على المرض لفترات طويلة شرط أن يلتزم المصاب بالعلاج والمتابعة. وفي الحالات الشديدة للمرض الذي يترافق مع التعرق، والحمى، والإرهاق، وتقرحات واسعة في القولونن ونوبات جامحة من الإسهال والنزف، يجب إدخال المريض إلى المستشفى للمراقبة واعطاء العلاجات المناسبة.
وغالبية الحالات تستجيب للعلاج المحافظ، ولا تحتاج إلى الجراحة،التي يتم اللجوء اليها فقط في الحالات البالغة الخطورة التي لا تنفع فيها الحمية أو الأدوية، وفيها يقوم الجراح بقص القولون ووصل الأمعاء الدقيقة بالمستقيم.
وفي الختام هذه الملاحظات :
- في 70 في المئة من الحالات يكون مرض التهاب القولون التقرحي مزمناً ينشط أحياناً، ويسكن في أخرى.
- في 10 في المئة من الحالات يتفاقم المرض بشكل مستمر من دون هجوع (سكون).
- في 10 في المئة من الحالات يكون الإلتهاب عنيفاً ويترافق مع توسع في القولون.
- في النسبة الباقية يصاب المريض بنوبة حادة يتيمة تذهب إلى غير رجعة.
- المرض غير معد ولا ينتقل بأي وسيلة أياً كانت.
- بينت الدراسات أن خطر التعرض لسرطان القولون يرتفع كلما زاد نشاط المرض لسنوات طويلة، ويصيب السرطان 3 في المئة من المصابين بالتهاب القولون التقرحي بعد مرور 15 سنة، وترتفع النسبة إلى 5 في المئة بعد 20 عاماً، والى 9 في المئة بمرور 25 سنة.
- قد يسبب التهاب القولون التقرحي بعض الإختلاطات الأخرى مثل الجفاف، وداء هشاشة العظام، والتهابات في العين والجلد والمفاصل.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.