خالد الفيصل يستقبل سفيري المغرب والبحرين    «الحج»: سبع لجان للإشراف على انتخابات «أرباب الطوائف»    أمير عسير يزور آل مجثل ويطمئن على صحته    مجلس منطقة المدينة المنورة برئاسة فيصل بن سلمان يخصص جلسته لمتابعة المشاريع المعتمدة في الميزانية    أمير الحدود الشمالية يستقبل المستشار الإعلامي لوزير الثقافة والإعلام    أمين الأحساء يفتتح «بلدية حرض»    الحقباني: الحوار بين الدول المستقبلة والمرسلة للعمالة يضمن حقوق جميع الأطراف    النفط يهوي ل 70 دولاراً.. و«تراجعات» محدودة ل معظم الأسواق الخليجية    مجلس الخدمة المدنية يوافق على ضوابط صرف المكافأة للمستشار غير المتفرغ    فهد بن تركي: الجندي السعودي متمكِّن من وسائل التقنية الحديثة    السفير لدى صنعاء: المملكة تقف مع شرعية «هادي» و«بحاح»    المملكة تشارك في أعمال الدورة 105 لمنظمة الهجرة الدولية    القوات العراقية تصد هجوم «داعش» على المجمع الحكومي في الرمادي    الدرعية تهدد بزيادة جراح الاتفاق.. وقوة الطائي تستقبل حطين    عبدالرحمن بن مساعد: لابد من استقالة اتحاد الكرة وإعادة الانتخابات    «الأخضر» يتراجع تسع مراتب في تصنيف (فيفا)    القيادة هنأت رئيسَي موريتانيا وألبانيا بذكرى استقلال بلديهما    متعب بن عبدالله يتوِّج الفائزين في مهرجان خادم الحرمين الشريفين لقفز الحواجز    الزمالك يستعجل سداد 600 ألف دولار من صفقة عبدالشافي    إطلاق خدمة نقل المرافقين للجنائز في المسجد الحرام إلى مواقف السيارات    حوسبة القراءات واستخدام التقنية الحديثة في ختام «ندوة طباعة القرآن»    مجمع الملك فهد من الصروح العلمية الكبرى في العالم    المحرج: تدريب اختصاصيي المختبرات الطبية الطريق لتوطين المهنة    انطلاق حملة «خلونا نحييها» للتبرع بالأعضاء في «الشرقية»    تقلبات الجو تضاعف أعداد مراجعي طوارئ الأطفال    محافظ جدة يتسلم تقرير المرور ويستعرض خدمات الجوازات    اختناق 18 تلميذاً في حريق «سوبر ماركت»    شرطة الرياض تفكك عصابة للنصب والاحتيال    طريق الموت    تنفيذ حكم القتل تعزيراً بمهرب هيروين    رئيس هيئة الهلال الأحمر يعتمد 3 مراكز إسعافية بالمنطقة الشرقية    آل الشيخ يزور مدارس الجاليات بمكة .. ويطلع على إجراءات تصحيح أوضاعها    اللقاء الرابع للحوار الوطني يدعو العلماء والدعاة إلى تعريفه ومواجهته    مذكرة للتعاون الأكاديمي بين كليات الجبيل وجامعة أردنية    مؤتمر «الشائعة» يدحض مزاعم وأكاذيب نقل قبر الرسول    مشاري بن سعود كرم الفائزين والفائزات بجائزة الباحة للإبداع والتفوق    أمير عسير ورئيس هيئة السياحة يطلقان ملتقى التراث العمراني.. الاثنين    المدينة الطبية بمكة تطلق حملة توعوية ب"سرطان الثدي".. السبت    «اتيليه جدة» ينظم معرض «لوحة في كل بيت».. الخميس المقبل    تعاون سعودي سويدي في مجال التعدين    إجراء 500 عملية سمنة بنجران    اللواء الاسمري:توجيهات عليا لابتعاث المتميزين    تشكيل فريق عمل للتحقق من الشكاوى والتظلمات المرفوعة من اعضاء الجمعية ضد اتحاد القدم    مليارا ريال لمستفيدي الضمان الاجتماعي لشهر صفر    5 ملايين ساعة عمل دون إصابات في ميناء الدمام .. التحديات البيئية واللوجستية في ختام جلسات المؤتمر السعودي البحري الأول    معلمو الحلقات يواجهون التحديات الفكرية المعاصرة    أمير الشرقية: القيادة حريصة على المبتعثين    وزير التربية يعزي "المنيع"    نقاد: الاختيار الخاطئ للمدربين سبب نكسة "الأخضر"    تغاريد الروح..    اكتمال تأسيس التموين الطبي والمستودعات بمستشفى الولادة والأطفال بالعاصمة المقدسة    صحيفة: استقدام الخادمات السريلانكيات الأعلى تكلفة.. والمغربيات الأقل    صحيفة: إعلان موعد تسليم المنتجات السكنية خلال أيام    عمليات شراء المتابعين وراء تهكير حسابات الوزارات على "تويتر"    مايكروسوفت تستحوذ على تطبيق "Acompli"    تطبيق لإخفاء صور واتساب على أنظمة أندرويد    الولايات المتحدة ترفع العقوبات المالية عن رجل الأعمال السعودي ياسين القاضي    وجبة عشاء من مطعم شهير تصيب 19 امرأة وسائقهن بالتسمم‬ بالرياض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التهاب القولون التقرحي... وراثة ومناعة وضغوط نفسية
نشر في الحياة يوم 07 - 07 - 2011

الأمعاء تتألف من قسمين: الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، والأخيرة مشهورة باسم القولون. ويقسم القولون إلى أربعة أجزاء هي القولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني (المستقيم). ويصل طول القولون إلى 1.5 متر.
المهمة الأساسية للقولون هي امتصاص الماء والأملاح المعدنية من بقايا الطعام المهضوم قبل لفظه إلى الخارج على شكل كتلة برازية نتيجة الدفع الحثيث المتأتي عن تقلصات الجدار العضلي للقولون وانبساطاته.
وفي قلب القولون تعشعش جحافل من المستعمرات الجرثومية النافعة التي تقوم بوظائف مهمة من بينها صنع بعض الفيتامينات، وتشكيل جبهة دفاعية لمواجهة البكتيريا الضارة ومنعها من تحقيق نواياها الخبيثة وما أكثرها.
والغشاء المخاطي الذي يفرش القولون من الداخل قد يكون محطة لحدوث التهابات وتقرحات تنضوي تحت لواء مرض يعرف في الوسط الطبي بالتهاب القولون التقرحي، وهو مرض مزمن يبدأ عادة في المرحلة العمرية من 20 الى 40 سنة، ويشاهد في البلدان الصناعية في شكل يفوق الدول النامية، ويصيب الرجال والنساء بنسبة متساوية. وتكون بداية المرض عادة في القولون السيني.وهناك اتهامات بان بعض الأدوية يسبب التهاب القولون مثل الريتينويدات التي تسعمل لعلاج حب الشباب، ومضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية، ولكن لم يتمكن أحد من اثبات هذ الإتهامات.
ما هي أسباب التهاب القولون التقرحي؟
حتى الآن لا يعرف السبب المباشر الذي يشعل فتيل المرض، غير ان الباحثين يطرحون فرضيات عدة حول هذا المرض:
الفرضية الأولى، ترجح كفة العوامل الوراثية، فنسبة الإصابة تزيد عند وجود سوابق عائلية لدى الأهل أو الأقارب، وهذا يعني أن هناك جينات متورطة في الموضوع بحيث تجعل الغشاء قابلاً لحدوث التهاب القولون التقرحي عند بعض الأشخاص. والواقع أن العلماء من مركز سيدار سينا الطبي في الولايات المتحدة نجحوا من خلال دراسة الجينوم البشري،في تسليط الضوء على عدد من الجينات المرتبطة بهذا الإلتهاب، فبعد دراسة شملت البطاقة الوراثية لحوالى 13 ألف شخص، استطاع البحاثة رصد حوالى30 منطقة في الجينوم البشري لها علاقة، بشكل أو بآخر، في الإصابة بالمرض، وهذا الأكتشاف ربما يفسر سر التباين في العوارض وفي الإستجابة للعلاج بين شخص وآخر، ويعول العلماء كثيراً على هذا الفتح العلمي، في استنباط طرق علاجية جديدة وفقاً للحالة المرضية.
اما الفرضية الثانية، فيتهم أنصارها الجهاز المناعي الذي يعمل على مهاجمة الغشاء المخاطي للقولون مطلقاً العنان لحدوث الإلتهابات والتقرحات فيه. أما نقطة البداية فتكون من خلال عدوان فيروسي أو جرثومي، عندها يرد جهاز المناعة على هذا العدوان، بالهجوم على الفيروس أو الجرثوم، وفي الوقت نفسه يهاجم الغشاء المخاطي للقولون الذي يصاب بالإلتهابات والتقرحات.
الفرضية الثالثة، تقول بأن الضغوط النفسية هي وراء التهاب القولون التقرحي.
ما هي مظاهر المرض ؟
يعاني المصاب بإلتهاب القولون التقرحي من عارضين بارزين هما الإسهال المزمن والمتكرر، والنزف من المستقيم، إضافة إلى عوارض أخرى موضعية وعامة تبعاً لموقع الإصابة وشدتها، وتميل مظاهر المرض للحدوث على فترات متباعدة، فالمريض يشكو في فترة ما، وفي فترة أخرى لا يعاني من أي شيء. وفي شكل عام يمكن القول أن المظاهر تختلف قليلاً بحسب موقع الإصابة، ففي الإلتهاب الذي يطاول المستقيم يعاني المريض من:
- النزف الشرجي.
- الألم في القفا.
- عدم المقدرة على التبرز رغم رغبته في ذلك.
أما الإلتهاب الذي يضرب القولون النازل في الجانب الأيسر للبطن فيشكو المريض من:
- المغص والوجع في البطن.
- الإسهالات المدماة.
- ضياع في الوزن.
وفي التهاب القولون التقرحي الشامل تكون العوارض:
- نوبات من الإسهال المدمى، قد تكون شديدة.
- وجع ومغص في البطن.
- تعرق ليلي.
- فقدان الوزن.
- تعب وإرهاق عام.
والتهاب القولون التقرحي قد يكون صاعقاً يشمل كامل الأمعاء الغليظة، وتكون فيه العوارض شديدة للغاية وتتمثل في :
- آلام بطنية عنيفة.
- اسهالات شديدة قد تقود إلى الجفاف.
- احتمال ظهور بعض المضاعفات مثل توسع القولون السمي، وانثقاب القولون، والنزف القاتل.
ويتم تشخيص مرض التهاب القولون التقرحي بناء على العوارض، والفحص السريري، والتحاليل، والفحص بالمنظار الذي يعتبر الأهم على الإطلاق كونه يسمح برؤية التقرحات عن كثب، وأخذ خزعة وفحصها في المختبر.
وبعد التشخيص يبدأ العلاج الطبي، وهو ليس جذرياً،ولكنه يعطي نتائج ملموسة في الغالبية العظمى من الحالات. وتساعد الحمية، واستخدام الأدوية المناسبة في التخفيف من حدة الإلتهاب في السيطرة على المرض لفترات طويلة شرط أن يلتزم المصاب بالعلاج والمتابعة. وفي الحالات الشديدة للمرض الذي يترافق مع التعرق، والحمى، والإرهاق، وتقرحات واسعة في القولونن ونوبات جامحة من الإسهال والنزف، يجب إدخال المريض إلى المستشفى للمراقبة واعطاء العلاجات المناسبة.
وغالبية الحالات تستجيب للعلاج المحافظ، ولا تحتاج إلى الجراحة،التي يتم اللجوء اليها فقط في الحالات البالغة الخطورة التي لا تنفع فيها الحمية أو الأدوية، وفيها يقوم الجراح بقص القولون ووصل الأمعاء الدقيقة بالمستقيم.
وفي الختام هذه الملاحظات :
- في 70 في المئة من الحالات يكون مرض التهاب القولون التقرحي مزمناً ينشط أحياناً، ويسكن في أخرى.
- في 10 في المئة من الحالات يتفاقم المرض بشكل مستمر من دون هجوع (سكون).
- في 10 في المئة من الحالات يكون الإلتهاب عنيفاً ويترافق مع توسع في القولون.
- في النسبة الباقية يصاب المريض بنوبة حادة يتيمة تذهب إلى غير رجعة.
- المرض غير معد ولا ينتقل بأي وسيلة أياً كانت.
- بينت الدراسات أن خطر التعرض لسرطان القولون يرتفع كلما زاد نشاط المرض لسنوات طويلة، ويصيب السرطان 3 في المئة من المصابين بالتهاب القولون التقرحي بعد مرور 15 سنة، وترتفع النسبة إلى 5 في المئة بعد 20 عاماً، والى 9 في المئة بمرور 25 سنة.
- قد يسبب التهاب القولون التقرحي بعض الإختلاطات الأخرى مثل الجفاف، وداء هشاشة العظام، والتهابات في العين والجلد والمفاصل.
doctor.anwar@hotmail.com


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.