زراعة الأعضاء في بلادنا متطورة ونتطلع للمزيد من النجاحات    خبراء عسكريون: مركز الأمير سلطان يسخر التقنية دفاعا عن الوطن    سعود بن سلمان يزور مصنع مشتقات التمور.. ويشيد بجهود «البطين التعاونية» ببريدة    المؤشر القطري يغلق على تراجع طفيف    «الداخلية»: انخفاض معدلات جرائم القتل العمد بالمناطق    تخصيص 165 مليون ريال لشراء التمور بالمملكة    الجبير: المملكة تولي أمر اللاجئين السوريين اهتماما كبيرا    «سوريا الديمقراطية» يبدأ هجوما جديدا لاستعادة الرقة    اليمن.. الوفد الحكومي يطالب بإبعاد صالح والحوثي قبل أي اتفاق    ميليشيات «الحشد الشعبي».. شعارات تكذبها الوقائع    وصول طائرات القوات الجوية للمشاركة في «نسر الأناضول»    فيلم وثائقي عن «الرمز» بمناسبة التتويج بالدوري    سعد مبارك: الهلال يعاني توابع دونيس    جوميز يقود الأهلي في الموسم المقبل    المدرب الوطني في جميل معايير فنية أم عاطفية    الاتحاد يقترب من تجديد عقد فهد المولد    التعاقد مع الجابر ضربة معلم    «الشورى» يوافق على اتفاقية عسكرية بين المملكة والمغرب    ثلاثينية تقتل خادمتها «طعنا» بالرياض    بحث التنسيق بين تعليم ومرور مكة    عقوبات لمن يتجمهر ويحد من وصول الدفاع المدني لمواقع الحوادث    ولي العهد يفتتح الملتقى العلمي السادس عشر لأبحاث الحج والعمرة في «أم القرى»    أنديتنا الأدبية.. وقرار تأجيل الانتخابات !!    «الصحة» تختتم دورة أمناء المستودعات    مبنى «واس» الجديد يدخل الخدمة غدا بتكلفة 147 مليون ريال    ضيوف خادم الحرمين يزورون في معرض "العمارة"    15 مسلما جديدا في ختام بطولة «دعوي المجمعة»    نجاح استئصال ورم كبدي لطفلة ببريدة    18 ألف مريض يستفيدون من خدمات «عناية» الخيرية    «طوارئ» القطيف يستحدث 30 وظيفة مسعف    آل الشيخ يستقبل رئيس ديوان المراقبة    أمير مكة: التسهيل على المراجعين يحقق أفضل الخدمات    مقاتلات التحالف تدمر تعزيزات الانقلابيين    وكلاء الداخلية يبحثون تعزيز أمن الخليج    إغلاق 43 منشأة وإنذار 351 بالمدينة    العدل تمنح 356 رخصة توثيق لتنفيذ 8 اختصاصات    تعامد الشمس على الكعبة الجمعة    الحضور الأمني يدفع المفحطين للأحياء السكنية    الرياض تعزز عزلة «الشيطان» عربياً وإسلامياً    4 وزارات تتهيأ لتوطين «الاتصالات».. غرة رمضان    تعاون سعودي - كندي في الكهرباء والتعدين و«المتجددة»    «السعودية» تدشن «القمرة الإلكترونية» لطائرات B787-9    اليوبي: 60 كلية ومعهدًا ومركزًا بحثيًا في الجامعة    .. وسبب الإغلاق: إدارات البيت الفاشلة    الثقفي .. ينحت جمالية الصخر    اتفاقية لإنشاء مستشفى أبها الخاص    أمير تبوك:مدينة الحجاج جاهزة    الحج والعمرة: لا تنازلات للإيرانيين    وصول طلائع ضيوف الملك من المكفوفين إلى المدينة المنورة    المسارحة تشيّع الشهيد الحلوي    طاقم إسباني يقود النهائي    المالك: القرض البنكي «لم يوقف ولم يصرف»    استطلاع: السجائر الإلكترونية فاشلة    أمير القصيم يرعى تكريم رئيس لجنة أهالي عنيزة سابقا    في بادرة هي الأولى من نوعها على مستوى المملكة .. يوم مفتوح لموظفي الشؤون الإسلامية بمكة وتكريم ( 86) موظفا منهم (7) مديرين سابقين    شرف حفل سفارة الكاميرون .. أمير الرياض يرعى حفل التخرج بمدارس الملك فيصل    السراج يغادر جدة    اختتام حملة تفعيل الأيام الصحية العالمية بجازان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التهاب القولون التقرحي... وراثة ومناعة وضغوط نفسية
نشر في الحياة يوم 07 - 07 - 2011

الأمعاء تتألف من قسمين: الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، والأخيرة مشهورة باسم القولون. ويقسم القولون إلى أربعة أجزاء هي القولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني (المستقيم). ويصل طول القولون إلى 1.5 متر.
المهمة الأساسية للقولون هي امتصاص الماء والأملاح المعدنية من بقايا الطعام المهضوم قبل لفظه إلى الخارج على شكل كتلة برازية نتيجة الدفع الحثيث المتأتي عن تقلصات الجدار العضلي للقولون وانبساطاته.
وفي قلب القولون تعشعش جحافل من المستعمرات الجرثومية النافعة التي تقوم بوظائف مهمة من بينها صنع بعض الفيتامينات، وتشكيل جبهة دفاعية لمواجهة البكتيريا الضارة ومنعها من تحقيق نواياها الخبيثة وما أكثرها.
والغشاء المخاطي الذي يفرش القولون من الداخل قد يكون محطة لحدوث التهابات وتقرحات تنضوي تحت لواء مرض يعرف في الوسط الطبي بالتهاب القولون التقرحي، وهو مرض مزمن يبدأ عادة في المرحلة العمرية من 20 الى 40 سنة، ويشاهد في البلدان الصناعية في شكل يفوق الدول النامية، ويصيب الرجال والنساء بنسبة متساوية. وتكون بداية المرض عادة في القولون السيني.وهناك اتهامات بان بعض الأدوية يسبب التهاب القولون مثل الريتينويدات التي تسعمل لعلاج حب الشباب، ومضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية، ولكن لم يتمكن أحد من اثبات هذ الإتهامات.
ما هي أسباب التهاب القولون التقرحي؟
حتى الآن لا يعرف السبب المباشر الذي يشعل فتيل المرض، غير ان الباحثين يطرحون فرضيات عدة حول هذا المرض:
الفرضية الأولى، ترجح كفة العوامل الوراثية، فنسبة الإصابة تزيد عند وجود سوابق عائلية لدى الأهل أو الأقارب، وهذا يعني أن هناك جينات متورطة في الموضوع بحيث تجعل الغشاء قابلاً لحدوث التهاب القولون التقرحي عند بعض الأشخاص. والواقع أن العلماء من مركز سيدار سينا الطبي في الولايات المتحدة نجحوا من خلال دراسة الجينوم البشري،في تسليط الضوء على عدد من الجينات المرتبطة بهذا الإلتهاب، فبعد دراسة شملت البطاقة الوراثية لحوالى 13 ألف شخص، استطاع البحاثة رصد حوالى30 منطقة في الجينوم البشري لها علاقة، بشكل أو بآخر، في الإصابة بالمرض، وهذا الأكتشاف ربما يفسر سر التباين في العوارض وفي الإستجابة للعلاج بين شخص وآخر، ويعول العلماء كثيراً على هذا الفتح العلمي، في استنباط طرق علاجية جديدة وفقاً للحالة المرضية.
اما الفرضية الثانية، فيتهم أنصارها الجهاز المناعي الذي يعمل على مهاجمة الغشاء المخاطي للقولون مطلقاً العنان لحدوث الإلتهابات والتقرحات فيه. أما نقطة البداية فتكون من خلال عدوان فيروسي أو جرثومي، عندها يرد جهاز المناعة على هذا العدوان، بالهجوم على الفيروس أو الجرثوم، وفي الوقت نفسه يهاجم الغشاء المخاطي للقولون الذي يصاب بالإلتهابات والتقرحات.
الفرضية الثالثة، تقول بأن الضغوط النفسية هي وراء التهاب القولون التقرحي.
ما هي مظاهر المرض ؟
يعاني المصاب بإلتهاب القولون التقرحي من عارضين بارزين هما الإسهال المزمن والمتكرر، والنزف من المستقيم، إضافة إلى عوارض أخرى موضعية وعامة تبعاً لموقع الإصابة وشدتها، وتميل مظاهر المرض للحدوث على فترات متباعدة، فالمريض يشكو في فترة ما، وفي فترة أخرى لا يعاني من أي شيء. وفي شكل عام يمكن القول أن المظاهر تختلف قليلاً بحسب موقع الإصابة، ففي الإلتهاب الذي يطاول المستقيم يعاني المريض من:
- النزف الشرجي.
- الألم في القفا.
- عدم المقدرة على التبرز رغم رغبته في ذلك.
أما الإلتهاب الذي يضرب القولون النازل في الجانب الأيسر للبطن فيشكو المريض من:
- المغص والوجع في البطن.
- الإسهالات المدماة.
- ضياع في الوزن.
وفي التهاب القولون التقرحي الشامل تكون العوارض:
- نوبات من الإسهال المدمى، قد تكون شديدة.
- وجع ومغص في البطن.
- تعرق ليلي.
- فقدان الوزن.
- تعب وإرهاق عام.
والتهاب القولون التقرحي قد يكون صاعقاً يشمل كامل الأمعاء الغليظة، وتكون فيه العوارض شديدة للغاية وتتمثل في :
- آلام بطنية عنيفة.
- اسهالات شديدة قد تقود إلى الجفاف.
- احتمال ظهور بعض المضاعفات مثل توسع القولون السمي، وانثقاب القولون، والنزف القاتل.
ويتم تشخيص مرض التهاب القولون التقرحي بناء على العوارض، والفحص السريري، والتحاليل، والفحص بالمنظار الذي يعتبر الأهم على الإطلاق كونه يسمح برؤية التقرحات عن كثب، وأخذ خزعة وفحصها في المختبر.
وبعد التشخيص يبدأ العلاج الطبي، وهو ليس جذرياً،ولكنه يعطي نتائج ملموسة في الغالبية العظمى من الحالات. وتساعد الحمية، واستخدام الأدوية المناسبة في التخفيف من حدة الإلتهاب في السيطرة على المرض لفترات طويلة شرط أن يلتزم المصاب بالعلاج والمتابعة. وفي الحالات الشديدة للمرض الذي يترافق مع التعرق، والحمى، والإرهاق، وتقرحات واسعة في القولونن ونوبات جامحة من الإسهال والنزف، يجب إدخال المريض إلى المستشفى للمراقبة واعطاء العلاجات المناسبة.
وغالبية الحالات تستجيب للعلاج المحافظ، ولا تحتاج إلى الجراحة،التي يتم اللجوء اليها فقط في الحالات البالغة الخطورة التي لا تنفع فيها الحمية أو الأدوية، وفيها يقوم الجراح بقص القولون ووصل الأمعاء الدقيقة بالمستقيم.
وفي الختام هذه الملاحظات :
- في 70 في المئة من الحالات يكون مرض التهاب القولون التقرحي مزمناً ينشط أحياناً، ويسكن في أخرى.
- في 10 في المئة من الحالات يتفاقم المرض بشكل مستمر من دون هجوع (سكون).
- في 10 في المئة من الحالات يكون الإلتهاب عنيفاً ويترافق مع توسع في القولون.
- في النسبة الباقية يصاب المريض بنوبة حادة يتيمة تذهب إلى غير رجعة.
- المرض غير معد ولا ينتقل بأي وسيلة أياً كانت.
- بينت الدراسات أن خطر التعرض لسرطان القولون يرتفع كلما زاد نشاط المرض لسنوات طويلة، ويصيب السرطان 3 في المئة من المصابين بالتهاب القولون التقرحي بعد مرور 15 سنة، وترتفع النسبة إلى 5 في المئة بعد 20 عاماً، والى 9 في المئة بمرور 25 سنة.
- قد يسبب التهاب القولون التقرحي بعض الإختلاطات الأخرى مثل الجفاف، وداء هشاشة العظام، والتهابات في العين والجلد والمفاصل.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.