النفط يهبط لأدنى مستوى منذ أبريل بفعل تخمة المعروض    الأرصاد: رياح مثيرة للأتربة والغبار على 4 مناطق بالمملكة    العكايشي يعلق على انضمامه للعميد    خيمة ابها الدعوية السياحية تستمر بفعالياتها في يومها الخامس تحت زخات المطر    إسلام (6) من الجالية الفلبينية والسيرلانكية بخيمة أبها السياحة الدعوية الثامنة    الداخلية : القبض على المطلوب محسن إبراهيم مسبح في القطيف    تبوك جاهزة لاستضافة الدورة الدولية    فالس يقر بتقصير في متابعة الملف القضائي لأحد منفذي اعتداء الكنيسة    "الجوازات" تطبق قرار منع إضافة المرافقين في الجواز السعودي    اشترت سيارة لزوجها قبل الحادثة.. أقارب "قتيلة الدمام" يكشفون دوافع الجريمة وتفاصيلها    كيف أحرج الجبير لجنة تحقيق الكونغرس الأمريكي!    هيلاري كلينتون تقبل رسميا ترشيح الحزب الديموقراطي    «الفوزان»: يجب الإبلاغ عمن يبيت شراً للمسلمين حتى يسلموا منه    «2.14» تريليون ريال الأصول الاحتياطية السعودية    محمد خان والأصدقاء: عن الذين رحلوا والذين نخشى رحيلهم    الخمول يكلّف العالم أرواحاً وأموالاً    أزمة مقاعد جامعيّة في السعودية    تحطيم «التاريخ»    تركيا: رئيس هيئة الأركان يحتفظ بمنصبه ومعلومات عن هروب غولن    «العيادات السعودية» تخدم 140 لاجئاً سوريّاً في مخيم الزعتري    الأمير فهد بن سلطان: ميزة المهرجانات أنها تجمع الأسر وتسوّق المنتجات    «الإسكان» تنهي دورة برنامج البيع على الخارطة    سابك توزع 6 مليارات ريال أرباحاً عن النصف الأول    الشباب يختتم معسكره الخارجي ويعود للرياض اليوم    الهلال يتجحفل ذاتياً    الأهلي يحتفي ب «قائده».. وعواجي يعود    تأجيل تمديد عمل اتحاد القدم لاجتماع سبتمبر    القنيان رئيساً لهجر بالتكليف    «تكامل» يُنفِّذ برامج قصيرة لتأهيل العاملين في القطاع السياحي    الجبير: مركز الملك عبدالعزيز العالمي إضافة نوعية ل «الشرقية»    لرفع مستوى الكفاءات الوطنية ومواكبة رؤية المملكة 2030 م    الملك يعزي في استشهاد الملازم أول طيار الحسن    القتل تعزيراً ل 3 مهربي مخدرات    الكشافة السعودية تبدأ دراستها التأهيلية في نيوجرسي الأمريكية    استرجاع 3050 م2 من الأراضي البيضاء في الطائف    «أواصر» تحذر من الزواج العشوائي في الخارج    أمير نجران يسلم مواطنا مفتاح منزله الجديد    والد الشهيد: أبناء الوطن يفخرون ببذل أرواحهم فداء لتراب الوطن    إعلاميون يشاركون في ورشة تطوير الأدلة الإجرائية لبرامج التدريب ل«الحوار بين الثقافات والإعلام»    وضع الترتيبات النهائية لانطلاق مهرجان القطيف الأول    دراسة لإنشاء أول متحف للفقه الإسلامي بمكة    إدخال الدف على المحاورة يثير الجدل    تمثيل سينمائي في «صيفي» جامعة الملك عبدالعزيز    «صيف طيبة» يُخصص مواقع لذوي شهداء الواجب    أمير منطقة الرياض يؤدي صلاة الميت على الأمير عبدالله بن فهد الفيصل الفرحان    ألمانيا تعتقل جزائرياً تسبب بإخلاء مركز تجاري    آل الشيخ للدعاة البوسنيين: التحدي كبير والعداء للإسلام كبير    «أرباب الطوائف» يستعرضون التجارب الناجحة استعداداً لموسم الحج    واشنطن: «جبهة النصرة» لا تزال هدفاً    مركز خدمة (937) يستقبل 12 ألف مكالمة خلال أسبوع    وكيل إمارة جازان يزور المصابين من المقاومة الشرعية باجيش اليمني    أمير تبوك يلتقي مدير فرع (الإسلامية)    2400 حافظ وحافظة يشاركون في مسابقة القرشي    قياس الرضا عن الخدمات المرورية بالشرقية    رئيس وزراء البوسنة والهرسك يستقبل آل الشيخ    مناقشة المخاطر الصحية وإزالة الحظائر العشوائية    الجلوس الطويل راحة لكنه يحطم الصحة ويدمر المناعة    معادلات تربوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التهاب القولون التقرحي... وراثة ومناعة وضغوط نفسية
نشر في الحياة يوم 07 - 07 - 2011

الأمعاء تتألف من قسمين: الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، والأخيرة مشهورة باسم القولون. ويقسم القولون إلى أربعة أجزاء هي القولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني (المستقيم). ويصل طول القولون إلى 1.5 متر.
المهمة الأساسية للقولون هي امتصاص الماء والأملاح المعدنية من بقايا الطعام المهضوم قبل لفظه إلى الخارج على شكل كتلة برازية نتيجة الدفع الحثيث المتأتي عن تقلصات الجدار العضلي للقولون وانبساطاته.
وفي قلب القولون تعشعش جحافل من المستعمرات الجرثومية النافعة التي تقوم بوظائف مهمة من بينها صنع بعض الفيتامينات، وتشكيل جبهة دفاعية لمواجهة البكتيريا الضارة ومنعها من تحقيق نواياها الخبيثة وما أكثرها.
والغشاء المخاطي الذي يفرش القولون من الداخل قد يكون محطة لحدوث التهابات وتقرحات تنضوي تحت لواء مرض يعرف في الوسط الطبي بالتهاب القولون التقرحي، وهو مرض مزمن يبدأ عادة في المرحلة العمرية من 20 الى 40 سنة، ويشاهد في البلدان الصناعية في شكل يفوق الدول النامية، ويصيب الرجال والنساء بنسبة متساوية. وتكون بداية المرض عادة في القولون السيني.وهناك اتهامات بان بعض الأدوية يسبب التهاب القولون مثل الريتينويدات التي تسعمل لعلاج حب الشباب، ومضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية، ولكن لم يتمكن أحد من اثبات هذ الإتهامات.
ما هي أسباب التهاب القولون التقرحي؟
حتى الآن لا يعرف السبب المباشر الذي يشعل فتيل المرض، غير ان الباحثين يطرحون فرضيات عدة حول هذا المرض:
الفرضية الأولى، ترجح كفة العوامل الوراثية، فنسبة الإصابة تزيد عند وجود سوابق عائلية لدى الأهل أو الأقارب، وهذا يعني أن هناك جينات متورطة في الموضوع بحيث تجعل الغشاء قابلاً لحدوث التهاب القولون التقرحي عند بعض الأشخاص. والواقع أن العلماء من مركز سيدار سينا الطبي في الولايات المتحدة نجحوا من خلال دراسة الجينوم البشري،في تسليط الضوء على عدد من الجينات المرتبطة بهذا الإلتهاب، فبعد دراسة شملت البطاقة الوراثية لحوالى 13 ألف شخص، استطاع البحاثة رصد حوالى30 منطقة في الجينوم البشري لها علاقة، بشكل أو بآخر، في الإصابة بالمرض، وهذا الأكتشاف ربما يفسر سر التباين في العوارض وفي الإستجابة للعلاج بين شخص وآخر، ويعول العلماء كثيراً على هذا الفتح العلمي، في استنباط طرق علاجية جديدة وفقاً للحالة المرضية.
اما الفرضية الثانية، فيتهم أنصارها الجهاز المناعي الذي يعمل على مهاجمة الغشاء المخاطي للقولون مطلقاً العنان لحدوث الإلتهابات والتقرحات فيه. أما نقطة البداية فتكون من خلال عدوان فيروسي أو جرثومي، عندها يرد جهاز المناعة على هذا العدوان، بالهجوم على الفيروس أو الجرثوم، وفي الوقت نفسه يهاجم الغشاء المخاطي للقولون الذي يصاب بالإلتهابات والتقرحات.
الفرضية الثالثة، تقول بأن الضغوط النفسية هي وراء التهاب القولون التقرحي.
ما هي مظاهر المرض ؟
يعاني المصاب بإلتهاب القولون التقرحي من عارضين بارزين هما الإسهال المزمن والمتكرر، والنزف من المستقيم، إضافة إلى عوارض أخرى موضعية وعامة تبعاً لموقع الإصابة وشدتها، وتميل مظاهر المرض للحدوث على فترات متباعدة، فالمريض يشكو في فترة ما، وفي فترة أخرى لا يعاني من أي شيء. وفي شكل عام يمكن القول أن المظاهر تختلف قليلاً بحسب موقع الإصابة، ففي الإلتهاب الذي يطاول المستقيم يعاني المريض من:
- النزف الشرجي.
- الألم في القفا.
- عدم المقدرة على التبرز رغم رغبته في ذلك.
أما الإلتهاب الذي يضرب القولون النازل في الجانب الأيسر للبطن فيشكو المريض من:
- المغص والوجع في البطن.
- الإسهالات المدماة.
- ضياع في الوزن.
وفي التهاب القولون التقرحي الشامل تكون العوارض:
- نوبات من الإسهال المدمى، قد تكون شديدة.
- وجع ومغص في البطن.
- تعرق ليلي.
- فقدان الوزن.
- تعب وإرهاق عام.
والتهاب القولون التقرحي قد يكون صاعقاً يشمل كامل الأمعاء الغليظة، وتكون فيه العوارض شديدة للغاية وتتمثل في :
- آلام بطنية عنيفة.
- اسهالات شديدة قد تقود إلى الجفاف.
- احتمال ظهور بعض المضاعفات مثل توسع القولون السمي، وانثقاب القولون، والنزف القاتل.
ويتم تشخيص مرض التهاب القولون التقرحي بناء على العوارض، والفحص السريري، والتحاليل، والفحص بالمنظار الذي يعتبر الأهم على الإطلاق كونه يسمح برؤية التقرحات عن كثب، وأخذ خزعة وفحصها في المختبر.
وبعد التشخيص يبدأ العلاج الطبي، وهو ليس جذرياً،ولكنه يعطي نتائج ملموسة في الغالبية العظمى من الحالات. وتساعد الحمية، واستخدام الأدوية المناسبة في التخفيف من حدة الإلتهاب في السيطرة على المرض لفترات طويلة شرط أن يلتزم المصاب بالعلاج والمتابعة. وفي الحالات الشديدة للمرض الذي يترافق مع التعرق، والحمى، والإرهاق، وتقرحات واسعة في القولونن ونوبات جامحة من الإسهال والنزف، يجب إدخال المريض إلى المستشفى للمراقبة واعطاء العلاجات المناسبة.
وغالبية الحالات تستجيب للعلاج المحافظ، ولا تحتاج إلى الجراحة،التي يتم اللجوء اليها فقط في الحالات البالغة الخطورة التي لا تنفع فيها الحمية أو الأدوية، وفيها يقوم الجراح بقص القولون ووصل الأمعاء الدقيقة بالمستقيم.
وفي الختام هذه الملاحظات :
- في 70 في المئة من الحالات يكون مرض التهاب القولون التقرحي مزمناً ينشط أحياناً، ويسكن في أخرى.
- في 10 في المئة من الحالات يتفاقم المرض بشكل مستمر من دون هجوع (سكون).
- في 10 في المئة من الحالات يكون الإلتهاب عنيفاً ويترافق مع توسع في القولون.
- في النسبة الباقية يصاب المريض بنوبة حادة يتيمة تذهب إلى غير رجعة.
- المرض غير معد ولا ينتقل بأي وسيلة أياً كانت.
- بينت الدراسات أن خطر التعرض لسرطان القولون يرتفع كلما زاد نشاط المرض لسنوات طويلة، ويصيب السرطان 3 في المئة من المصابين بالتهاب القولون التقرحي بعد مرور 15 سنة، وترتفع النسبة إلى 5 في المئة بعد 20 عاماً، والى 9 في المئة بمرور 25 سنة.
- قد يسبب التهاب القولون التقرحي بعض الإختلاطات الأخرى مثل الجفاف، وداء هشاشة العظام، والتهابات في العين والجلد والمفاصل.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.