الفالح: شعار «حملة الحج» يعكس جهود المملكة في «السلام»    الدار البيضاء تودع الشهيد النمري    القيادة تعزي الرئيس الإيطالي    وزارة الحرس الوطني تجند طاقاتها المادية والبشرية لخدمة حجاج بيت الله الحرام    اللجنة الأمنية للحج تناقش خطط الطوارئ    النفط يهبط 2 % بفعل زيادة غير متوقعة في المخزونات الأمريكية    فرص استثمارية واعدة في النقل الجوي    فطور «مزرعة الصباخ» يعيد الذكريات ويغلق الدخول    اجتماع الأحد يحسم ملف رئاسة مجلس الغرف ويؤجل تسمية أعضاء لجان غرفة الرياض    «فشل المضمون» يغلق معاهد تدريب في الشرقية    «التجارة» تتأهب للحج بمراقبة المخزون والتحقق من الجودة    عسكر أردوغان في سورية.. وداعش والأكراد في قلب العاصفة    المشرف على مسجد المصطفى ل «عكاظ» : لم نكتشف العملية إلا بعد الصلاة    اغتيال قائد «المخلوع» في جبهة نهم.. وقلق في صنعاء    الاحتلال يقتحم المدن الفلسطينية.. ويشن حملة اعتقالات    القوات العراقية تواصل التقدم لاستعادة القيارة بالموصل    الحملة الوطنية السعودية تنهي عملية تصنيع الحقائب للأشقاء السوريين في الصين    .. ويعزيان الرئيس الإيطالي.. ويهنئان بذكرى استقلال الأوروغواي    الأهلي يبدأ تدريباته.. ناقصاً    3 مواجهات «غامضة» في كأس ولي العهد    لجنة الانضباط تستدعي بخاري للتحقيق    إعفاء الأمير نواف بن محمد من رئاسة الاتحاد السعودي لألعاب القوى    باسم الغدير يدعم خزينة هجر    «العين الساهرة» أعطت درساً في مواجهة الإرهابيين    20 فرقة تحاصر حريق مستودعات في نجران    مدير تعليم القصيم: فضح الفكر الضال مهمة رئيسية    بلدية السلي تضبط وتتلف 256 برميلاً للمخللات    رئيس المجلس الأعلى للقضاء يدشِّن برنامج «التفتيش القضائي الإلكتروني»    39 ألف زيارة تسجلها «حكايا مسك»    الملحقية الثقافية للمبتعثين:لا تحتفظوا بمقاطع العنف    4 أفلام سعودية في إيطاليا    حكايا مسك.. لعبة البوكيمون تقود للبحث عنه في المواقع التراثية    دي نيرو يعود لحلبة الملاكمة في فيلم جديد    الأفيال والديناصورات في جزيرة العرب تدهش الموهوبات في متحف الملك عبدالعزيز التاريخي    تخصيص صحن المطاف للطائفين فقط بدءاً من اليوم    السديري: برامج توعية الحجاج لهذا العام مختلفة ونوعية ومتجددة    تطبيق إلكتروني للتفويج إلى الجمرات    الهلال الأحمر يطلق قافلة توعوية من الرياض إلى مكة المكرمة مروراً بالمدينة المنورة    «العيادة التاسعة» راعياً طبياً لنادي الخليج    «الإسكان»:ملتزمون بانهاء اعتماد المخططات السكنية خلال 120 يوماً    «أرامكو» تخفض حصتها في مصفاة مشتركة بإندونيسيا    شكراً رجال الأمن    أمير عسير يستقبل القنصل الفلبيني    «بازار روّح» لطالبات جامعة الملك فيصل    «مكتبة الملك عبدالعزيز» تستقطب آلاف الزوار في مهرجان صيف الشرقية    الائتلاف يدعو إلى تحويل الملف إلى «الجنايات الدولية»    الحربي يستعرض الخطط الأمنية والتشغيلية لقوات أمن الحج    القصاص من جانٍ قتل مواطناً طعناً    كوريا الشمالية تطلق صاروخاً من غواصة على مقربة من اليابان    1500 مطوف لحجاج الدول العربية    «إحالتي» يسهم في إنقاذ حياة 199 مريضًا خلال أسبوع    البروتين النباتي يساعد في تعويض العادات غير الصحية    وفاة عاملين بحفرية أرض في مكة‎    مورينيو وجوارديولا ينقلان صراعهما لإنجلترا    تجربة لفرز أصوات الانتخابات    طريقة عمل حلى اللوتس بالتوفى    صحة جدة تطلق حملة التطعيم ضد الأنفلونزا الموسمية    حمية «البحر المتوسط» تحافظ على قوة الإدراك وصحة الدماغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التهاب القولون التقرحي... وراثة ومناعة وضغوط نفسية
نشر في الحياة يوم 07 - 07 - 2011

الأمعاء تتألف من قسمين: الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، والأخيرة مشهورة باسم القولون. ويقسم القولون إلى أربعة أجزاء هي القولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني (المستقيم). ويصل طول القولون إلى 1.5 متر.
المهمة الأساسية للقولون هي امتصاص الماء والأملاح المعدنية من بقايا الطعام المهضوم قبل لفظه إلى الخارج على شكل كتلة برازية نتيجة الدفع الحثيث المتأتي عن تقلصات الجدار العضلي للقولون وانبساطاته.
وفي قلب القولون تعشعش جحافل من المستعمرات الجرثومية النافعة التي تقوم بوظائف مهمة من بينها صنع بعض الفيتامينات، وتشكيل جبهة دفاعية لمواجهة البكتيريا الضارة ومنعها من تحقيق نواياها الخبيثة وما أكثرها.
والغشاء المخاطي الذي يفرش القولون من الداخل قد يكون محطة لحدوث التهابات وتقرحات تنضوي تحت لواء مرض يعرف في الوسط الطبي بالتهاب القولون التقرحي، وهو مرض مزمن يبدأ عادة في المرحلة العمرية من 20 الى 40 سنة، ويشاهد في البلدان الصناعية في شكل يفوق الدول النامية، ويصيب الرجال والنساء بنسبة متساوية. وتكون بداية المرض عادة في القولون السيني.وهناك اتهامات بان بعض الأدوية يسبب التهاب القولون مثل الريتينويدات التي تسعمل لعلاج حب الشباب، ومضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية، ولكن لم يتمكن أحد من اثبات هذ الإتهامات.
ما هي أسباب التهاب القولون التقرحي؟
حتى الآن لا يعرف السبب المباشر الذي يشعل فتيل المرض، غير ان الباحثين يطرحون فرضيات عدة حول هذا المرض:
الفرضية الأولى، ترجح كفة العوامل الوراثية، فنسبة الإصابة تزيد عند وجود سوابق عائلية لدى الأهل أو الأقارب، وهذا يعني أن هناك جينات متورطة في الموضوع بحيث تجعل الغشاء قابلاً لحدوث التهاب القولون التقرحي عند بعض الأشخاص. والواقع أن العلماء من مركز سيدار سينا الطبي في الولايات المتحدة نجحوا من خلال دراسة الجينوم البشري،في تسليط الضوء على عدد من الجينات المرتبطة بهذا الإلتهاب، فبعد دراسة شملت البطاقة الوراثية لحوالى 13 ألف شخص، استطاع البحاثة رصد حوالى30 منطقة في الجينوم البشري لها علاقة، بشكل أو بآخر، في الإصابة بالمرض، وهذا الأكتشاف ربما يفسر سر التباين في العوارض وفي الإستجابة للعلاج بين شخص وآخر، ويعول العلماء كثيراً على هذا الفتح العلمي، في استنباط طرق علاجية جديدة وفقاً للحالة المرضية.
اما الفرضية الثانية، فيتهم أنصارها الجهاز المناعي الذي يعمل على مهاجمة الغشاء المخاطي للقولون مطلقاً العنان لحدوث الإلتهابات والتقرحات فيه. أما نقطة البداية فتكون من خلال عدوان فيروسي أو جرثومي، عندها يرد جهاز المناعة على هذا العدوان، بالهجوم على الفيروس أو الجرثوم، وفي الوقت نفسه يهاجم الغشاء المخاطي للقولون الذي يصاب بالإلتهابات والتقرحات.
الفرضية الثالثة، تقول بأن الضغوط النفسية هي وراء التهاب القولون التقرحي.
ما هي مظاهر المرض ؟
يعاني المصاب بإلتهاب القولون التقرحي من عارضين بارزين هما الإسهال المزمن والمتكرر، والنزف من المستقيم، إضافة إلى عوارض أخرى موضعية وعامة تبعاً لموقع الإصابة وشدتها، وتميل مظاهر المرض للحدوث على فترات متباعدة، فالمريض يشكو في فترة ما، وفي فترة أخرى لا يعاني من أي شيء. وفي شكل عام يمكن القول أن المظاهر تختلف قليلاً بحسب موقع الإصابة، ففي الإلتهاب الذي يطاول المستقيم يعاني المريض من:
- النزف الشرجي.
- الألم في القفا.
- عدم المقدرة على التبرز رغم رغبته في ذلك.
أما الإلتهاب الذي يضرب القولون النازل في الجانب الأيسر للبطن فيشكو المريض من:
- المغص والوجع في البطن.
- الإسهالات المدماة.
- ضياع في الوزن.
وفي التهاب القولون التقرحي الشامل تكون العوارض:
- نوبات من الإسهال المدمى، قد تكون شديدة.
- وجع ومغص في البطن.
- تعرق ليلي.
- فقدان الوزن.
- تعب وإرهاق عام.
والتهاب القولون التقرحي قد يكون صاعقاً يشمل كامل الأمعاء الغليظة، وتكون فيه العوارض شديدة للغاية وتتمثل في :
- آلام بطنية عنيفة.
- اسهالات شديدة قد تقود إلى الجفاف.
- احتمال ظهور بعض المضاعفات مثل توسع القولون السمي، وانثقاب القولون، والنزف القاتل.
ويتم تشخيص مرض التهاب القولون التقرحي بناء على العوارض، والفحص السريري، والتحاليل، والفحص بالمنظار الذي يعتبر الأهم على الإطلاق كونه يسمح برؤية التقرحات عن كثب، وأخذ خزعة وفحصها في المختبر.
وبعد التشخيص يبدأ العلاج الطبي، وهو ليس جذرياً،ولكنه يعطي نتائج ملموسة في الغالبية العظمى من الحالات. وتساعد الحمية، واستخدام الأدوية المناسبة في التخفيف من حدة الإلتهاب في السيطرة على المرض لفترات طويلة شرط أن يلتزم المصاب بالعلاج والمتابعة. وفي الحالات الشديدة للمرض الذي يترافق مع التعرق، والحمى، والإرهاق، وتقرحات واسعة في القولونن ونوبات جامحة من الإسهال والنزف، يجب إدخال المريض إلى المستشفى للمراقبة واعطاء العلاجات المناسبة.
وغالبية الحالات تستجيب للعلاج المحافظ، ولا تحتاج إلى الجراحة،التي يتم اللجوء اليها فقط في الحالات البالغة الخطورة التي لا تنفع فيها الحمية أو الأدوية، وفيها يقوم الجراح بقص القولون ووصل الأمعاء الدقيقة بالمستقيم.
وفي الختام هذه الملاحظات :
- في 70 في المئة من الحالات يكون مرض التهاب القولون التقرحي مزمناً ينشط أحياناً، ويسكن في أخرى.
- في 10 في المئة من الحالات يتفاقم المرض بشكل مستمر من دون هجوع (سكون).
- في 10 في المئة من الحالات يكون الإلتهاب عنيفاً ويترافق مع توسع في القولون.
- في النسبة الباقية يصاب المريض بنوبة حادة يتيمة تذهب إلى غير رجعة.
- المرض غير معد ولا ينتقل بأي وسيلة أياً كانت.
- بينت الدراسات أن خطر التعرض لسرطان القولون يرتفع كلما زاد نشاط المرض لسنوات طويلة، ويصيب السرطان 3 في المئة من المصابين بالتهاب القولون التقرحي بعد مرور 15 سنة، وترتفع النسبة إلى 5 في المئة بعد 20 عاماً، والى 9 في المئة بمرور 25 سنة.
- قد يسبب التهاب القولون التقرحي بعض الإختلاطات الأخرى مثل الجفاف، وداء هشاشة العظام، والتهابات في العين والجلد والمفاصل.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.