رعاية العميد بنصف مليار    الحكم النفيسة ينفي ارتداء قميص النصر واللجنة ترد عليه بالصور    تطورات قضية القاضي: إعدام المتهم ليس مؤكداً.. وإخضاع موقع بيع السيارات ل الشهادة..والطب الشرعي انتهى من فحص الجثمان    النفط يرتفع قرب 85 دولارا بعد بيانات صينية    اهتمامات الصحف الليبية    اهتمامات الصحف الفلسطينية    جوّالان لكل شخص في المملكة    متهم يشكر القاضي عقب سجنه عامين    المالكي رقيبا أول    اهتمامات الصحف اللبنانية    الأوقاف تُلغي مشاريع بعسير والرياض بسبب تقصير المقاولين    وزارة التجارة والصناعة تدشن معرض "اعرف حقك" الثاني لتوعية المستهلكين في جدة    "كُتاب": هناك خلل واضح من قبل الملحقيات الثقافية في متابعة مبتعثينا    في شهر الحج.. "كورونا" يطل برأسه مجدداً متحدياً توقعات انحساره    1.7 مليون وجبة غذائية قدمها مشروع "هدية المدينة المنورة" لضيوف الرحمن    إغلاق 3 مطاعم مخالفة للاشتراطات الصحية بنجران    وفاة كبير سدنة الكعبة الشيخ عبد القادر الشيبي    "بوينج" تطلق مشروعاً لتحويل زيوت الطهي إلى وقود للطائرات    ساووا الهلال بالشعلة    المعهد الصناعي الثانوي بالخرج ينهي إجراءات توظيف 20 متدرباً    الأرصاد: سماء غائمة جزئيا على المرتفعات الجنوبية مع فرصة لهطول امطار    بدء التسجيل في الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي بتعليم الطائف    "رونالدو" يعلن التحدي قبل كلاسيكو السبت    «الصناعات الكهربائية» تطرح "13,5 مليون" سهم للاكتتاب    9 آلاف تذكرة مجانية ل «مدرجات النصر»    فتح حسابات بنكية للمدارس .. و200 ريال لنظافة كل غرفة مدرسية    جمعية الثقافة والفنون بجدة تقيم حفلها السنوي الختامي    فيصل بن خالد يشهد توقيع اتفاقية ملتقى التراث العمراني    فهد بن تركي يتفقد الوحدات المشاركة في تمرين «شمرخ 1» السعودي الفرنسي    استبدال مفصل للركبة بمستشفى عسير المركزي    تسليم موقع مشروع مستشفى الصحة بابها الجديد للمقاول    سحب الشارة الدولية من العريني وترشيح الحنفوش والقرني    د.توفيق خوجة : الأورام السرطانية السبب الثاني للوفيات على مستوى العالم    وزراء العدل الخليجي بالكويت ناقشوا مشروع اتفاقية تسليم المجرمين    إصابة مساعد مدير أمن الجيزة و10 آخرين في انفجار قنبلة بمحيط جامعة القاهرة    "المدنية" توضح آلية صرف مستحقات الإصابة بسبب العمل    صحة المدينة تثمن جهود الحرس الوطني في حملة التبرع بالدم    صحي الوشحاء يحقق جودة المنشآت    «الرابطة» مع بداية العام : وحدة الصف معالجة لمشكلات الأمة    السديس: لا نخاف من الإعلام ونرحب بالنقد الهادف    ولي العهد: خدمة الوطن والحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة مسؤولية كبرى على الجميع    عبد الغني يبدي جاهزيته لقيادة النصر في مواجهة الاتحاد    بصاص الأهلي خارج «الثامنة»    أمير الجوف يستعرض احتياجات المنطقة من المشاريع التنموية    «أرامكو» تشارك في رسم الضوابط التنظيمية المؤثرة على استهلاك الطاقة    «البحري» راعي بلاتيني لمعرض ومؤتمر «سيتريد الشرق الأوسط»    الحوثيون والقاعدة يتسابقون لإسقاط مناطق اليمن الوسطى    الفوزان يقدم «أحاديث عن الإخراج السينمائي» بالرياض    سيد الغنادير    الجاسر يرعى حفل تكريم المدير العام السابق للشركة الوطنية للتوزيع    الأمير جلوي: نحن مغبوطون على اللحمة التي يشهدها الوطن    الأمير متعب بن عبدالله يزور مركز المعلومات بوزارة الحرس الوطني ويدشّن عدداً من الأنظمة الإلكترونية    تدشين حملة تطعيم طلاب القنفذة    24 ألفا غرامة أخطاء طبية لطبيب وممرضتين 24 ألفا غرامة أخطاء طبية لطبيب وممرضتين    أمير عسير يلتقي المشايخ والمواطنين    بالذبائح والولائم والهدايا.. عشاق الهلال ينتظرون السابعة    أمير عسير يدشن فعاليات معرض الكتاب والمعلومات بجامعة الملك خالد    الهيئة توقع عقدا لإنشاء خمسة مبانٍ لها بالرياض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التهاب القولون التقرحي... وراثة ومناعة وضغوط نفسية
نشر في الحياة يوم 07 - 07 - 2011

الأمعاء تتألف من قسمين: الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، والأخيرة مشهورة باسم القولون. ويقسم القولون إلى أربعة أجزاء هي القولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني (المستقيم). ويصل طول القولون إلى 1.5 متر.
المهمة الأساسية للقولون هي امتصاص الماء والأملاح المعدنية من بقايا الطعام المهضوم قبل لفظه إلى الخارج على شكل كتلة برازية نتيجة الدفع الحثيث المتأتي عن تقلصات الجدار العضلي للقولون وانبساطاته.
وفي قلب القولون تعشعش جحافل من المستعمرات الجرثومية النافعة التي تقوم بوظائف مهمة من بينها صنع بعض الفيتامينات، وتشكيل جبهة دفاعية لمواجهة البكتيريا الضارة ومنعها من تحقيق نواياها الخبيثة وما أكثرها.
والغشاء المخاطي الذي يفرش القولون من الداخل قد يكون محطة لحدوث التهابات وتقرحات تنضوي تحت لواء مرض يعرف في الوسط الطبي بالتهاب القولون التقرحي، وهو مرض مزمن يبدأ عادة في المرحلة العمرية من 20 الى 40 سنة، ويشاهد في البلدان الصناعية في شكل يفوق الدول النامية، ويصيب الرجال والنساء بنسبة متساوية. وتكون بداية المرض عادة في القولون السيني.وهناك اتهامات بان بعض الأدوية يسبب التهاب القولون مثل الريتينويدات التي تسعمل لعلاج حب الشباب، ومضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية، ولكن لم يتمكن أحد من اثبات هذ الإتهامات.
ما هي أسباب التهاب القولون التقرحي؟
حتى الآن لا يعرف السبب المباشر الذي يشعل فتيل المرض، غير ان الباحثين يطرحون فرضيات عدة حول هذا المرض:
الفرضية الأولى، ترجح كفة العوامل الوراثية، فنسبة الإصابة تزيد عند وجود سوابق عائلية لدى الأهل أو الأقارب، وهذا يعني أن هناك جينات متورطة في الموضوع بحيث تجعل الغشاء قابلاً لحدوث التهاب القولون التقرحي عند بعض الأشخاص. والواقع أن العلماء من مركز سيدار سينا الطبي في الولايات المتحدة نجحوا من خلال دراسة الجينوم البشري،في تسليط الضوء على عدد من الجينات المرتبطة بهذا الإلتهاب، فبعد دراسة شملت البطاقة الوراثية لحوالى 13 ألف شخص، استطاع البحاثة رصد حوالى30 منطقة في الجينوم البشري لها علاقة، بشكل أو بآخر، في الإصابة بالمرض، وهذا الأكتشاف ربما يفسر سر التباين في العوارض وفي الإستجابة للعلاج بين شخص وآخر، ويعول العلماء كثيراً على هذا الفتح العلمي، في استنباط طرق علاجية جديدة وفقاً للحالة المرضية.
اما الفرضية الثانية، فيتهم أنصارها الجهاز المناعي الذي يعمل على مهاجمة الغشاء المخاطي للقولون مطلقاً العنان لحدوث الإلتهابات والتقرحات فيه. أما نقطة البداية فتكون من خلال عدوان فيروسي أو جرثومي، عندها يرد جهاز المناعة على هذا العدوان، بالهجوم على الفيروس أو الجرثوم، وفي الوقت نفسه يهاجم الغشاء المخاطي للقولون الذي يصاب بالإلتهابات والتقرحات.
الفرضية الثالثة، تقول بأن الضغوط النفسية هي وراء التهاب القولون التقرحي.
ما هي مظاهر المرض ؟
يعاني المصاب بإلتهاب القولون التقرحي من عارضين بارزين هما الإسهال المزمن والمتكرر، والنزف من المستقيم، إضافة إلى عوارض أخرى موضعية وعامة تبعاً لموقع الإصابة وشدتها، وتميل مظاهر المرض للحدوث على فترات متباعدة، فالمريض يشكو في فترة ما، وفي فترة أخرى لا يعاني من أي شيء. وفي شكل عام يمكن القول أن المظاهر تختلف قليلاً بحسب موقع الإصابة، ففي الإلتهاب الذي يطاول المستقيم يعاني المريض من:
- النزف الشرجي.
- الألم في القفا.
- عدم المقدرة على التبرز رغم رغبته في ذلك.
أما الإلتهاب الذي يضرب القولون النازل في الجانب الأيسر للبطن فيشكو المريض من:
- المغص والوجع في البطن.
- الإسهالات المدماة.
- ضياع في الوزن.
وفي التهاب القولون التقرحي الشامل تكون العوارض:
- نوبات من الإسهال المدمى، قد تكون شديدة.
- وجع ومغص في البطن.
- تعرق ليلي.
- فقدان الوزن.
- تعب وإرهاق عام.
والتهاب القولون التقرحي قد يكون صاعقاً يشمل كامل الأمعاء الغليظة، وتكون فيه العوارض شديدة للغاية وتتمثل في :
- آلام بطنية عنيفة.
- اسهالات شديدة قد تقود إلى الجفاف.
- احتمال ظهور بعض المضاعفات مثل توسع القولون السمي، وانثقاب القولون، والنزف القاتل.
ويتم تشخيص مرض التهاب القولون التقرحي بناء على العوارض، والفحص السريري، والتحاليل، والفحص بالمنظار الذي يعتبر الأهم على الإطلاق كونه يسمح برؤية التقرحات عن كثب، وأخذ خزعة وفحصها في المختبر.
وبعد التشخيص يبدأ العلاج الطبي، وهو ليس جذرياً،ولكنه يعطي نتائج ملموسة في الغالبية العظمى من الحالات. وتساعد الحمية، واستخدام الأدوية المناسبة في التخفيف من حدة الإلتهاب في السيطرة على المرض لفترات طويلة شرط أن يلتزم المصاب بالعلاج والمتابعة. وفي الحالات الشديدة للمرض الذي يترافق مع التعرق، والحمى، والإرهاق، وتقرحات واسعة في القولونن ونوبات جامحة من الإسهال والنزف، يجب إدخال المريض إلى المستشفى للمراقبة واعطاء العلاجات المناسبة.
وغالبية الحالات تستجيب للعلاج المحافظ، ولا تحتاج إلى الجراحة،التي يتم اللجوء اليها فقط في الحالات البالغة الخطورة التي لا تنفع فيها الحمية أو الأدوية، وفيها يقوم الجراح بقص القولون ووصل الأمعاء الدقيقة بالمستقيم.
وفي الختام هذه الملاحظات :
- في 70 في المئة من الحالات يكون مرض التهاب القولون التقرحي مزمناً ينشط أحياناً، ويسكن في أخرى.
- في 10 في المئة من الحالات يتفاقم المرض بشكل مستمر من دون هجوع (سكون).
- في 10 في المئة من الحالات يكون الإلتهاب عنيفاً ويترافق مع توسع في القولون.
- في النسبة الباقية يصاب المريض بنوبة حادة يتيمة تذهب إلى غير رجعة.
- المرض غير معد ولا ينتقل بأي وسيلة أياً كانت.
- بينت الدراسات أن خطر التعرض لسرطان القولون يرتفع كلما زاد نشاط المرض لسنوات طويلة، ويصيب السرطان 3 في المئة من المصابين بالتهاب القولون التقرحي بعد مرور 15 سنة، وترتفع النسبة إلى 5 في المئة بعد 20 عاماً، والى 9 في المئة بمرور 25 سنة.
- قد يسبب التهاب القولون التقرحي بعض الإختلاطات الأخرى مثل الجفاف، وداء هشاشة العظام، والتهابات في العين والجلد والمفاصل.
doctor.anwar@hotmail.com


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.