النفط ينخفض إلى أقل من 27 دولاراً بفعل فائض العرض    إغلاق مجمع كايسونج الصناعي يوقف التعاون بين الكوريتين    تدشين مبنى القسم النسائي بجوازات المدينة المنورة    جازان تودع الشهيدين علي حمزة ومحمد المعيني    أمير عسير يفتتح ورشة عمل (تكامل التنمية السياحية في المناطق)    مصادر: قرار بإقامة "خليجي 23" في قطر سيصدر اليوم    "القصبي": بنك التسليف يخصص 3.5 مليار ريال لدعم مشاريع الأسر المحتاجة والمنتجة    حالة الطقس المتوقعة اليوم الخميس    البورصة الآسيوية تفتتح على تراجع 4 في المئة    مطالبات في مجلس الأمن لوقف القتال بسورية لدافع إنساني    مسؤول ألماني: تركيا واليونان سيطلبان مساعدة حلف الأطلسي لمراقبة تدفق اللاجئين    بر أبها ” تستقبل أعداداً غفيرة من الزوار في جنادرية 30    أمير عسير يطلق الهوية الجديدة للدوريات الأمنية بالمنطقة    أردوغان لواشنطن: حوّلتم المنطقة ل«بركة دم» بدعمكم الأكراد    انسحاب كريس كريستي من سباق «الجمهوري»    قوات كردية - عربية تسيطر على قسم كبير من مطار في ريف حلب    الحرس الوطني في «الشرقية» يحتفل بتخريج دورات الفرد الأساسي    مركز «إكرام الموتى» بالخبر.. إمكانيات وخدمة تليق بالمتوفى وذويه    إلغاء اشتراط الحد الأدنى لرأس مال المنشآت الصناعية    18% انخفاض سوسة النخيل بالأحساء    الإمارات تعلن حكومتها الجديدة    فابيوس قبل مغادرته «الخارجية»: روسيا وإيران شريكتان في وحشية نظام الأسد    ورشة عمل لمفتشي السلامة والصحة المهنية بالشرقية    خادم الحرمين يستقبل المواطنين    بيتوركا يفاجئ اللاعبين بمعسكر 3 أيام للفيصلي    أخيرًا.. مارتن يتفاعل مع الجماهير    الشباب يعبر الخليج في نصف ساعة    صاروخ السومة يعيد الأهلي إلى الصدارة    الاتفاق يستضيف الشعلة    المنطقة الشرقية تستضيف المبارزة الآسيوية    متعب بن عبدالله يستقبل سفير الولايات المتحدة    أعضاء «التحقيق والادعاء العام» في المنطقة: لا مسَّ بمواطن إلا بأحكام شرعية    مساعد رئيس «تطوير حائل»: الملاحم البطولية لجنودنا امتداد لبطولات الآباء    تنفيذ تمرين الخطة الوطنية لمواجهة الكوارث البحرية    إغلاق معمل حلويات في الأحساء    انطلاق المشروع الكشفي لنظافة البيئة في السليل    600 ألف حبة كبتاجون في ألواح خشبية    جموع غفيرة تودع الشيخ عمر العبدالهادي إلى مثواه الأخير    بصمة وطن تستقطب 10 آلاف يوميا    وفد أسترالي يزور كليات الغد الدولية    محافظ الخفجي يلتقي أعضاء لجنة مهرجان المحافظة    «البوكر» تعلن القائمة القصيرة للرواية العربية 2016    الجنادرية عَبق الماضي وحاضرنا الزاهر    الجنادرية .. أما قبل    القمر المتحدة تثمن دور المملكة في خدمة الإسلام    إمام الحرم المكي: إغفال المعرفة الصحيحة سبب فوضى فكرية    زيادة الطاقة السريرية ب «طوارئ القطيف» 60 % والطاقم الطبي 100 %    فنلندا تكتشف حالتَيْ إصابة ب«زيكا».. ومصر تراقب.. وأمريكا تبحث في تاريخ المرض    «سعودي» يقص شريط شاعر المليون    ..ومغردون: تتيح الرئاسة لغير الأدباء    توجيه ملكي بتخصيص 3.5 مليار ريال لدعم مشروعات الأسر المحتاجة    هدية ال 120 ألفاً لمدير صحة الطائف تثير الجدل    لقاء بكلية القرآن بالجامعة الإسلامية    أكّد أنّ ولاة الأمر قمة الوفاء .. العُمري : تكريم الشهداء وأسرهم منهج شرعي له أصوله المستمدة من دستور بلادنا    عيادات وتخصصات بمستشفى شرق جدة    بسبب هذه الألفاظ أصبحت غريباً في بلدي    الجزائريات ... و «النار العكسية»    غيرة الزوج من زوجته... طريق إلى العنف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التهاب القولون التقرحي... وراثة ومناعة وضغوط نفسية
نشر في الحياة يوم 07 - 07 - 2011

الأمعاء تتألف من قسمين: الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، والأخيرة مشهورة باسم القولون. ويقسم القولون إلى أربعة أجزاء هي القولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني (المستقيم). ويصل طول القولون إلى 1.5 متر.
المهمة الأساسية للقولون هي امتصاص الماء والأملاح المعدنية من بقايا الطعام المهضوم قبل لفظه إلى الخارج على شكل كتلة برازية نتيجة الدفع الحثيث المتأتي عن تقلصات الجدار العضلي للقولون وانبساطاته.
وفي قلب القولون تعشعش جحافل من المستعمرات الجرثومية النافعة التي تقوم بوظائف مهمة من بينها صنع بعض الفيتامينات، وتشكيل جبهة دفاعية لمواجهة البكتيريا الضارة ومنعها من تحقيق نواياها الخبيثة وما أكثرها.
والغشاء المخاطي الذي يفرش القولون من الداخل قد يكون محطة لحدوث التهابات وتقرحات تنضوي تحت لواء مرض يعرف في الوسط الطبي بالتهاب القولون التقرحي، وهو مرض مزمن يبدأ عادة في المرحلة العمرية من 20 الى 40 سنة، ويشاهد في البلدان الصناعية في شكل يفوق الدول النامية، ويصيب الرجال والنساء بنسبة متساوية. وتكون بداية المرض عادة في القولون السيني.وهناك اتهامات بان بعض الأدوية يسبب التهاب القولون مثل الريتينويدات التي تسعمل لعلاج حب الشباب، ومضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية، ولكن لم يتمكن أحد من اثبات هذ الإتهامات.
ما هي أسباب التهاب القولون التقرحي؟
حتى الآن لا يعرف السبب المباشر الذي يشعل فتيل المرض، غير ان الباحثين يطرحون فرضيات عدة حول هذا المرض:
الفرضية الأولى، ترجح كفة العوامل الوراثية، فنسبة الإصابة تزيد عند وجود سوابق عائلية لدى الأهل أو الأقارب، وهذا يعني أن هناك جينات متورطة في الموضوع بحيث تجعل الغشاء قابلاً لحدوث التهاب القولون التقرحي عند بعض الأشخاص. والواقع أن العلماء من مركز سيدار سينا الطبي في الولايات المتحدة نجحوا من خلال دراسة الجينوم البشري،في تسليط الضوء على عدد من الجينات المرتبطة بهذا الإلتهاب، فبعد دراسة شملت البطاقة الوراثية لحوالى 13 ألف شخص، استطاع البحاثة رصد حوالى30 منطقة في الجينوم البشري لها علاقة، بشكل أو بآخر، في الإصابة بالمرض، وهذا الأكتشاف ربما يفسر سر التباين في العوارض وفي الإستجابة للعلاج بين شخص وآخر، ويعول العلماء كثيراً على هذا الفتح العلمي، في استنباط طرق علاجية جديدة وفقاً للحالة المرضية.
اما الفرضية الثانية، فيتهم أنصارها الجهاز المناعي الذي يعمل على مهاجمة الغشاء المخاطي للقولون مطلقاً العنان لحدوث الإلتهابات والتقرحات فيه. أما نقطة البداية فتكون من خلال عدوان فيروسي أو جرثومي، عندها يرد جهاز المناعة على هذا العدوان، بالهجوم على الفيروس أو الجرثوم، وفي الوقت نفسه يهاجم الغشاء المخاطي للقولون الذي يصاب بالإلتهابات والتقرحات.
الفرضية الثالثة، تقول بأن الضغوط النفسية هي وراء التهاب القولون التقرحي.
ما هي مظاهر المرض ؟
يعاني المصاب بإلتهاب القولون التقرحي من عارضين بارزين هما الإسهال المزمن والمتكرر، والنزف من المستقيم، إضافة إلى عوارض أخرى موضعية وعامة تبعاً لموقع الإصابة وشدتها، وتميل مظاهر المرض للحدوث على فترات متباعدة، فالمريض يشكو في فترة ما، وفي فترة أخرى لا يعاني من أي شيء. وفي شكل عام يمكن القول أن المظاهر تختلف قليلاً بحسب موقع الإصابة، ففي الإلتهاب الذي يطاول المستقيم يعاني المريض من:
- النزف الشرجي.
- الألم في القفا.
- عدم المقدرة على التبرز رغم رغبته في ذلك.
أما الإلتهاب الذي يضرب القولون النازل في الجانب الأيسر للبطن فيشكو المريض من:
- المغص والوجع في البطن.
- الإسهالات المدماة.
- ضياع في الوزن.
وفي التهاب القولون التقرحي الشامل تكون العوارض:
- نوبات من الإسهال المدمى، قد تكون شديدة.
- وجع ومغص في البطن.
- تعرق ليلي.
- فقدان الوزن.
- تعب وإرهاق عام.
والتهاب القولون التقرحي قد يكون صاعقاً يشمل كامل الأمعاء الغليظة، وتكون فيه العوارض شديدة للغاية وتتمثل في :
- آلام بطنية عنيفة.
- اسهالات شديدة قد تقود إلى الجفاف.
- احتمال ظهور بعض المضاعفات مثل توسع القولون السمي، وانثقاب القولون، والنزف القاتل.
ويتم تشخيص مرض التهاب القولون التقرحي بناء على العوارض، والفحص السريري، والتحاليل، والفحص بالمنظار الذي يعتبر الأهم على الإطلاق كونه يسمح برؤية التقرحات عن كثب، وأخذ خزعة وفحصها في المختبر.
وبعد التشخيص يبدأ العلاج الطبي، وهو ليس جذرياً،ولكنه يعطي نتائج ملموسة في الغالبية العظمى من الحالات. وتساعد الحمية، واستخدام الأدوية المناسبة في التخفيف من حدة الإلتهاب في السيطرة على المرض لفترات طويلة شرط أن يلتزم المصاب بالعلاج والمتابعة. وفي الحالات الشديدة للمرض الذي يترافق مع التعرق، والحمى، والإرهاق، وتقرحات واسعة في القولونن ونوبات جامحة من الإسهال والنزف، يجب إدخال المريض إلى المستشفى للمراقبة واعطاء العلاجات المناسبة.
وغالبية الحالات تستجيب للعلاج المحافظ، ولا تحتاج إلى الجراحة،التي يتم اللجوء اليها فقط في الحالات البالغة الخطورة التي لا تنفع فيها الحمية أو الأدوية، وفيها يقوم الجراح بقص القولون ووصل الأمعاء الدقيقة بالمستقيم.
وفي الختام هذه الملاحظات :
- في 70 في المئة من الحالات يكون مرض التهاب القولون التقرحي مزمناً ينشط أحياناً، ويسكن في أخرى.
- في 10 في المئة من الحالات يتفاقم المرض بشكل مستمر من دون هجوع (سكون).
- في 10 في المئة من الحالات يكون الإلتهاب عنيفاً ويترافق مع توسع في القولون.
- في النسبة الباقية يصاب المريض بنوبة حادة يتيمة تذهب إلى غير رجعة.
- المرض غير معد ولا ينتقل بأي وسيلة أياً كانت.
- بينت الدراسات أن خطر التعرض لسرطان القولون يرتفع كلما زاد نشاط المرض لسنوات طويلة، ويصيب السرطان 3 في المئة من المصابين بالتهاب القولون التقرحي بعد مرور 15 سنة، وترتفع النسبة إلى 5 في المئة بعد 20 عاماً، والى 9 في المئة بمرور 25 سنة.
- قد يسبب التهاب القولون التقرحي بعض الإختلاطات الأخرى مثل الجفاف، وداء هشاشة العظام، والتهابات في العين والجلد والمفاصل.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.