واشنطن تخصص 94 مليون دولار مساعدات لليمن    اهتمامات الصحف الليبية    دوري أبطال آسيا : الفتح يتعادل مع استقلال خوزستان الإيراني    "اتحاد الكرة" يحل لجنة الاحتراف.. ومصادر تكشف السبب ومصير قضية "عوض خميس" !    تتويج الفائزين ببطولة شهداء الحرس الوطني لألعاب القوى    وسط قلق دولي.. كوريا الشمالية تجري مناورة ضخمة بالمدفعية    نائب أمير الشرقية: ثقة خادم الحرمين الشريفين مسؤولية عظيمة    ولي العهد يؤدى صلاة الميت على الأمير ناصر بن سلطان وعبدالله الدوسري    نائب أمير نجران يثمن الثقة الملكية    الأسد يواصل استهداف المدنيين ويقصف مستشفى ب «إدلب»    التمرين البحري السعودي الأردني يواصل مناوراته بالجبيل    الاحتلال الصهيوني يمنع الاتصال بالأسرى الفلسطينيين المضربين    حدث في صورة    وزير الإسكان يكرم بنك الرياض لرعايته «ريستاتكس»    0.1 % انخفاض تكلفة المعيشة في مارس الماضي    مراجعة ربع سنوية لسياسات حساب المواطن وقيمة البدل    خادم الحرمين الشريفين يستقبل ملك أسبانيا السابق    بينيتيز يعيد نيوكاسل إلى البريميرليج    البافاري مهتم بالتشيلي سانشيز    الشورى: 16 صوتا تسقط توصية كليات «التربية البدنية» للطالبات    «شريعة الأحساء»: الانتماء للأحزاب محرم شرعا ومجرم نظاما    عامل نظافة: قربي من الحرمين دفعني للتمسك بالعمل في المملكة    تنظيم مسابقة للسباحة لأطفال الشلل الدماغي    ولي ولي العهد يرأس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية    الشباب يرفع وتيرة إعداده للنصر    35 ألف وظيفة عن بعد سنويا    مياه الصرف الصحي تدهم 5 قرى ببيش    علوان يتغلب على 186 روائيا ويفوز بجائزة البوكر العربية    السينما والمسرح يتجاوران في مجلس ألمع الثقافي    نهاية الفكر الإرهابي    وزير التجارة ل«الشباب»: ابدأوا مشروعاتكم وتسهيل الإجراءات من أولوياتنا    العواد: نحتاج أعمالا وأفكارا ترتقي بالثقافة والإعلام    كليات الغد تحتفل بتخريج الدفعة الثالثة بنجران    مختبرات صحة الحرس الأولى الحاصلة على الأيزو خارج أميركا    الصحة العالمية توصي بتعميم تجربة جازان في مكافحة الملاريا    منتجات الدايت تسبب جلطات الدم    معالي الرئيس العام يلقي محاضرة بعنوان إني جاعلك للناس إماماً ضمن كيف نكون قدوة؟    الإيقاع بعصابة (السواطير) في الرياض    شكرا يا خادم الحرمين    الأمير سلطان بن سلمان يزور ملتقى السفر العربي بدبي    الرؤية وضبابية فكر المجتمع    (سعود بن عبدالله) ضيف ثاني أمسيات المملكة    الأمير عبدالعزيز بن سلمان يشكر القيادة على الثقة بتعيينه وزيرا للدولة لشؤون الطاقة    إصابة المصرية صاحبة (النصف طن) بالشلل    رؤساء الهيئات بمنطقة عسير يلتقون لتعزيز العمل الميداني    5ملايين ميزانية مدارس عسير التشغيلية    الفالح: الملك سلمان يعزز الفرق القيادية الشابة في المملكة    فنان تشكيلي يهدي 5000 ريال للطفلة الموهوبة التي تبيع رسوماتها في أحد شوارع جدة    «الشورى» يحبط عضواته ويرفض إنشاء كليات تربية بدنية للنساء    سعود بن نايف: الأوامر الملكية أدخلت السرور على قلوب المواطنين    الريال بلا بايل حتى نهاية الموسم    «تقنية الأحساء» تؤهل 123 متدرباً لرفع مستوياتهم    لبنان: الحريري مع أي قانون لتجنّب الانقسام ولقاؤه «الاشتراكي» انتهى بخلاف على «التأهيلي»    أُغنية للزوال    بسام كيريللوس يرسم الحرب من ثقوب الذاكرة    الاستبداد يولّد جلّادين ... والفن هو الأمل    بورصة السعودية تتوقع جاهزيتها للعقود الآجلة والخيارات خلال 24 شهراً    هدية الحاج والمعتمر تشارك في معرض تقنيات الوجبات الغذائية الجاهزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التهاب القولون التقرحي... وراثة ومناعة وضغوط نفسية
نشر في الحياة يوم 07 - 07 - 2011

الأمعاء تتألف من قسمين: الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، والأخيرة مشهورة باسم القولون. ويقسم القولون إلى أربعة أجزاء هي القولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني (المستقيم). ويصل طول القولون إلى 1.5 متر.
المهمة الأساسية للقولون هي امتصاص الماء والأملاح المعدنية من بقايا الطعام المهضوم قبل لفظه إلى الخارج على شكل كتلة برازية نتيجة الدفع الحثيث المتأتي عن تقلصات الجدار العضلي للقولون وانبساطاته.
وفي قلب القولون تعشعش جحافل من المستعمرات الجرثومية النافعة التي تقوم بوظائف مهمة من بينها صنع بعض الفيتامينات، وتشكيل جبهة دفاعية لمواجهة البكتيريا الضارة ومنعها من تحقيق نواياها الخبيثة وما أكثرها.
والغشاء المخاطي الذي يفرش القولون من الداخل قد يكون محطة لحدوث التهابات وتقرحات تنضوي تحت لواء مرض يعرف في الوسط الطبي بالتهاب القولون التقرحي، وهو مرض مزمن يبدأ عادة في المرحلة العمرية من 20 الى 40 سنة، ويشاهد في البلدان الصناعية في شكل يفوق الدول النامية، ويصيب الرجال والنساء بنسبة متساوية. وتكون بداية المرض عادة في القولون السيني.وهناك اتهامات بان بعض الأدوية يسبب التهاب القولون مثل الريتينويدات التي تسعمل لعلاج حب الشباب، ومضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية، ولكن لم يتمكن أحد من اثبات هذ الإتهامات.
ما هي أسباب التهاب القولون التقرحي؟
حتى الآن لا يعرف السبب المباشر الذي يشعل فتيل المرض، غير ان الباحثين يطرحون فرضيات عدة حول هذا المرض:
الفرضية الأولى، ترجح كفة العوامل الوراثية، فنسبة الإصابة تزيد عند وجود سوابق عائلية لدى الأهل أو الأقارب، وهذا يعني أن هناك جينات متورطة في الموضوع بحيث تجعل الغشاء قابلاً لحدوث التهاب القولون التقرحي عند بعض الأشخاص. والواقع أن العلماء من مركز سيدار سينا الطبي في الولايات المتحدة نجحوا من خلال دراسة الجينوم البشري،في تسليط الضوء على عدد من الجينات المرتبطة بهذا الإلتهاب، فبعد دراسة شملت البطاقة الوراثية لحوالى 13 ألف شخص، استطاع البحاثة رصد حوالى30 منطقة في الجينوم البشري لها علاقة، بشكل أو بآخر، في الإصابة بالمرض، وهذا الأكتشاف ربما يفسر سر التباين في العوارض وفي الإستجابة للعلاج بين شخص وآخر، ويعول العلماء كثيراً على هذا الفتح العلمي، في استنباط طرق علاجية جديدة وفقاً للحالة المرضية.
اما الفرضية الثانية، فيتهم أنصارها الجهاز المناعي الذي يعمل على مهاجمة الغشاء المخاطي للقولون مطلقاً العنان لحدوث الإلتهابات والتقرحات فيه. أما نقطة البداية فتكون من خلال عدوان فيروسي أو جرثومي، عندها يرد جهاز المناعة على هذا العدوان، بالهجوم على الفيروس أو الجرثوم، وفي الوقت نفسه يهاجم الغشاء المخاطي للقولون الذي يصاب بالإلتهابات والتقرحات.
الفرضية الثالثة، تقول بأن الضغوط النفسية هي وراء التهاب القولون التقرحي.
ما هي مظاهر المرض ؟
يعاني المصاب بإلتهاب القولون التقرحي من عارضين بارزين هما الإسهال المزمن والمتكرر، والنزف من المستقيم، إضافة إلى عوارض أخرى موضعية وعامة تبعاً لموقع الإصابة وشدتها، وتميل مظاهر المرض للحدوث على فترات متباعدة، فالمريض يشكو في فترة ما، وفي فترة أخرى لا يعاني من أي شيء. وفي شكل عام يمكن القول أن المظاهر تختلف قليلاً بحسب موقع الإصابة، ففي الإلتهاب الذي يطاول المستقيم يعاني المريض من:
- النزف الشرجي.
- الألم في القفا.
- عدم المقدرة على التبرز رغم رغبته في ذلك.
أما الإلتهاب الذي يضرب القولون النازل في الجانب الأيسر للبطن فيشكو المريض من:
- المغص والوجع في البطن.
- الإسهالات المدماة.
- ضياع في الوزن.
وفي التهاب القولون التقرحي الشامل تكون العوارض:
- نوبات من الإسهال المدمى، قد تكون شديدة.
- وجع ومغص في البطن.
- تعرق ليلي.
- فقدان الوزن.
- تعب وإرهاق عام.
والتهاب القولون التقرحي قد يكون صاعقاً يشمل كامل الأمعاء الغليظة، وتكون فيه العوارض شديدة للغاية وتتمثل في :
- آلام بطنية عنيفة.
- اسهالات شديدة قد تقود إلى الجفاف.
- احتمال ظهور بعض المضاعفات مثل توسع القولون السمي، وانثقاب القولون، والنزف القاتل.
ويتم تشخيص مرض التهاب القولون التقرحي بناء على العوارض، والفحص السريري، والتحاليل، والفحص بالمنظار الذي يعتبر الأهم على الإطلاق كونه يسمح برؤية التقرحات عن كثب، وأخذ خزعة وفحصها في المختبر.
وبعد التشخيص يبدأ العلاج الطبي، وهو ليس جذرياً،ولكنه يعطي نتائج ملموسة في الغالبية العظمى من الحالات. وتساعد الحمية، واستخدام الأدوية المناسبة في التخفيف من حدة الإلتهاب في السيطرة على المرض لفترات طويلة شرط أن يلتزم المصاب بالعلاج والمتابعة. وفي الحالات الشديدة للمرض الذي يترافق مع التعرق، والحمى، والإرهاق، وتقرحات واسعة في القولونن ونوبات جامحة من الإسهال والنزف، يجب إدخال المريض إلى المستشفى للمراقبة واعطاء العلاجات المناسبة.
وغالبية الحالات تستجيب للعلاج المحافظ، ولا تحتاج إلى الجراحة،التي يتم اللجوء اليها فقط في الحالات البالغة الخطورة التي لا تنفع فيها الحمية أو الأدوية، وفيها يقوم الجراح بقص القولون ووصل الأمعاء الدقيقة بالمستقيم.
وفي الختام هذه الملاحظات :
- في 70 في المئة من الحالات يكون مرض التهاب القولون التقرحي مزمناً ينشط أحياناً، ويسكن في أخرى.
- في 10 في المئة من الحالات يتفاقم المرض بشكل مستمر من دون هجوع (سكون).
- في 10 في المئة من الحالات يكون الإلتهاب عنيفاً ويترافق مع توسع في القولون.
- في النسبة الباقية يصاب المريض بنوبة حادة يتيمة تذهب إلى غير رجعة.
- المرض غير معد ولا ينتقل بأي وسيلة أياً كانت.
- بينت الدراسات أن خطر التعرض لسرطان القولون يرتفع كلما زاد نشاط المرض لسنوات طويلة، ويصيب السرطان 3 في المئة من المصابين بالتهاب القولون التقرحي بعد مرور 15 سنة، وترتفع النسبة إلى 5 في المئة بعد 20 عاماً، والى 9 في المئة بمرور 25 سنة.
- قد يسبب التهاب القولون التقرحي بعض الإختلاطات الأخرى مثل الجفاف، وداء هشاشة العظام، والتهابات في العين والجلد والمفاصل.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.