الشباب السعودي يتأهل إلى دور ال 16 على حساب الاستقلال الإيراني    بهدفي ماريا وبيل.. ريال مدريد ينتزع كأس ملك إسبانيا من فم برشلونة    جامعة الملك سعود تنظم المؤتمر الأول لجراحة العمود الفقري الأربعاء المقبل    حضور مكثف للطلاب بجناح "الاتحاد الرياضي للجامعات" بمعرض التعليم    5384 مصنعاً منتجاً في السعودية استثماراتها 450 بليون ريال    دوري أبطال آسيا: الشباب السعودي يتأهل إلى دور ال 16 على حساب الاستقلال الإيراني    نقل مصاب بنزيف مع آخر على مقعد التمريض في إسعاف واحد بالطائف    الجربا يلمس في بكين «تغييراً يمكن البناء عليه»    «الهلال الأحمر» تبحث طرقاً للتواصل مع المعتقلين السعوديين في العراق    فيصل بن عبدالله: المملكة حريصة على استعادة "معتقلي العراق"    الشهري: على الفنان تجنب التبعية .. والمسؤولية تجاه المجتمع عظيمة    وزير الداخلية يعزي أسرة الشهيد الخبراني في جازان    نائب أمير منطقة الرياض يستقبل رئيس وأعضاء مجلس إدارة جمعية البهاق الخيرية ( فأل )    25 شركة إيطالية تدرس في القاهرة فرص استثمار    ضبط مقيم في خلوة غير شرعية مع كوافيرة في عفيف    أخصائية: نصف سكان السعودية مرضى نفسيون    برنامج وارفة يعرض قضايا الحسبة ويكشف عن مخطط سعوديات لقيادة السيارة    أميركا قلقة من هبوط العملة الصينية    هويّة المرأة في السرد النسوي وأبي نواس في جديد «حقول»    التونسية آمال موسى تفوز بجائزة إيطالية للشعر    موسكو تنعى دولة أوكرانيا وتشترط نظاماً فيديرالياً للتهدئة    أمير مكة يستقبل الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر    قبل قليل.. الشيخ "المنجد" يلقي كلمة عن الصبر بجامع عمر بن عبدالعزيز في الخبر    "التجارة" تنفي اعتماد دعم حكومي لمشروع "شاهد" لصناعة السيارات    قبل قليل.. الشيخ "المنجد" يلقي كلمة عن الصبر بجامع عمر بن عبدالعزيز في الخبر    الشؤون الاجتماعية تنفي تعويض المرأة "المعنَّفة" ب 50 ألف ريال    التربية: استحداث إدارة عامة تهتم بالتعليم الابتدائي    السعودية.. إعفاء الأمير بندر و"غموض" وصول الإدريسي لرئاسة المخابرات    الفتح يودع دوري أبطال آسيا بعد خسارته من بونيودكور    اتحاد الكرة يودع أكثر من 33 مليون ريال في حسابات الأندية    المجلس المحلي بالبكيرية يعقد جلسته الأولى من الدورة الرابعة    سمو وزير التربية والتعليم يستقبل سفير أريتيريا لدى المملكة    السديس يستقبل أمين مكتبة المسجد الحرام    "التربية": عقوبات رادعة لمديرات المدارس مختصرات المناهج    العلامة اللحيدان: تصويت الشورى على "رياضة البنات" أمر مؤسف لن تقره الحكومة    "الصحة" تعلن تسجيل حالة وفاة و5 إصابات جديدة ب"كورونا"    الإدريسي.. أول رئيس للاستخبارات العامة من خارج الأسرة الحاكمة منذ 38 عاماً    سماء غائمة جزئيا على القصيم وحفر الباطن    التربية تطلق برنامج "بيئتي" لتوعية طلاب المدارس    "الهيئة" تخصص رقماً لاستقبال بلاغات الابتزاز على مدار الساعة    ملائكة: تجربة الاتحاد شكلت تحديا على مدى 5 سنوات    مساعد ادارة التنسيق والاحالات الطبيه بصحة الرياض يزور مستشفى عفيف    جامعة شقراء تعلن عن وظائف إدارية عليا لشغلها بالنقل أو الترقية    إغلاق سجن "أبوغريب" ونقل نزلائه    المعارضة تواصل تقدمها في حلب    10 "ميليشيات" "إخوانية" تحارب استقرار مصر    وزير الصحة: سننصف المظلوم في قضية مدينة الملك عبدالله الطبية    إيقاف وتغريم 35 صحيفة إلكترونية لعدم الترخيص وترويج شائعات    وزير الحرس الوطني: المملكة مرجع علمي وعلاجي في المجال الطبي إقليميًا ودوليًا    "الدفاع المدني": توزيع كتيبات على الجهات الحكومية والخاصة للتحذير من "الفوسفين"    زمن القارئ    استئصال 80% من معدة مواطن ينهي معاناته مع السمنة المفرطة ويعيد إليه الحركة    النصر يخالص عبده عطيف ودلهوم    الحليبي: ضرب الطفل قبل سن العاشرة "حرام" ولو من والديه    تركي بن عبدالله: السماح للسائحات بالدخول إلى المملكة دون محرم لم يُفعّل    الشيخ المنجد يعظ متابعيه ويُذكّرهم بأهمية الصبر والرضا تعليقاً على مقتل نجله    توافق رمضان وإجازة نهاية العام يهيئان قطاع الإيواء مبكراً بمكة    تدشين سفينة محلية الصنع في ميناء الملك عبدالعزيز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التهاب القولون التقرحي... وراثة ومناعة وضغوط نفسية
نشر في الحياة يوم 07 - 07 - 2011

الأمعاء تتألف من قسمين: الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، والأخيرة مشهورة باسم القولون. ويقسم القولون إلى أربعة أجزاء هي القولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني (المستقيم). ويصل طول القولون إلى 1.5 متر.
المهمة الأساسية للقولون هي امتصاص الماء والأملاح المعدنية من بقايا الطعام المهضوم قبل لفظه إلى الخارج على شكل كتلة برازية نتيجة الدفع الحثيث المتأتي عن تقلصات الجدار العضلي للقولون وانبساطاته.
وفي قلب القولون تعشعش جحافل من المستعمرات الجرثومية النافعة التي تقوم بوظائف مهمة من بينها صنع بعض الفيتامينات، وتشكيل جبهة دفاعية لمواجهة البكتيريا الضارة ومنعها من تحقيق نواياها الخبيثة وما أكثرها.
والغشاء المخاطي الذي يفرش القولون من الداخل قد يكون محطة لحدوث التهابات وتقرحات تنضوي تحت لواء مرض يعرف في الوسط الطبي بالتهاب القولون التقرحي، وهو مرض مزمن يبدأ عادة في المرحلة العمرية من 20 الى 40 سنة، ويشاهد في البلدان الصناعية في شكل يفوق الدول النامية، ويصيب الرجال والنساء بنسبة متساوية. وتكون بداية المرض عادة في القولون السيني.وهناك اتهامات بان بعض الأدوية يسبب التهاب القولون مثل الريتينويدات التي تسعمل لعلاج حب الشباب، ومضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية، ولكن لم يتمكن أحد من اثبات هذ الإتهامات.
ما هي أسباب التهاب القولون التقرحي؟
حتى الآن لا يعرف السبب المباشر الذي يشعل فتيل المرض، غير ان الباحثين يطرحون فرضيات عدة حول هذا المرض:
الفرضية الأولى، ترجح كفة العوامل الوراثية، فنسبة الإصابة تزيد عند وجود سوابق عائلية لدى الأهل أو الأقارب، وهذا يعني أن هناك جينات متورطة في الموضوع بحيث تجعل الغشاء قابلاً لحدوث التهاب القولون التقرحي عند بعض الأشخاص. والواقع أن العلماء من مركز سيدار سينا الطبي في الولايات المتحدة نجحوا من خلال دراسة الجينوم البشري،في تسليط الضوء على عدد من الجينات المرتبطة بهذا الإلتهاب، فبعد دراسة شملت البطاقة الوراثية لحوالى 13 ألف شخص، استطاع البحاثة رصد حوالى30 منطقة في الجينوم البشري لها علاقة، بشكل أو بآخر، في الإصابة بالمرض، وهذا الأكتشاف ربما يفسر سر التباين في العوارض وفي الإستجابة للعلاج بين شخص وآخر، ويعول العلماء كثيراً على هذا الفتح العلمي، في استنباط طرق علاجية جديدة وفقاً للحالة المرضية.
اما الفرضية الثانية، فيتهم أنصارها الجهاز المناعي الذي يعمل على مهاجمة الغشاء المخاطي للقولون مطلقاً العنان لحدوث الإلتهابات والتقرحات فيه. أما نقطة البداية فتكون من خلال عدوان فيروسي أو جرثومي، عندها يرد جهاز المناعة على هذا العدوان، بالهجوم على الفيروس أو الجرثوم، وفي الوقت نفسه يهاجم الغشاء المخاطي للقولون الذي يصاب بالإلتهابات والتقرحات.
الفرضية الثالثة، تقول بأن الضغوط النفسية هي وراء التهاب القولون التقرحي.
ما هي مظاهر المرض ؟
يعاني المصاب بإلتهاب القولون التقرحي من عارضين بارزين هما الإسهال المزمن والمتكرر، والنزف من المستقيم، إضافة إلى عوارض أخرى موضعية وعامة تبعاً لموقع الإصابة وشدتها، وتميل مظاهر المرض للحدوث على فترات متباعدة، فالمريض يشكو في فترة ما، وفي فترة أخرى لا يعاني من أي شيء. وفي شكل عام يمكن القول أن المظاهر تختلف قليلاً بحسب موقع الإصابة، ففي الإلتهاب الذي يطاول المستقيم يعاني المريض من:
- النزف الشرجي.
- الألم في القفا.
- عدم المقدرة على التبرز رغم رغبته في ذلك.
أما الإلتهاب الذي يضرب القولون النازل في الجانب الأيسر للبطن فيشكو المريض من:
- المغص والوجع في البطن.
- الإسهالات المدماة.
- ضياع في الوزن.
وفي التهاب القولون التقرحي الشامل تكون العوارض:
- نوبات من الإسهال المدمى، قد تكون شديدة.
- وجع ومغص في البطن.
- تعرق ليلي.
- فقدان الوزن.
- تعب وإرهاق عام.
والتهاب القولون التقرحي قد يكون صاعقاً يشمل كامل الأمعاء الغليظة، وتكون فيه العوارض شديدة للغاية وتتمثل في :
- آلام بطنية عنيفة.
- اسهالات شديدة قد تقود إلى الجفاف.
- احتمال ظهور بعض المضاعفات مثل توسع القولون السمي، وانثقاب القولون، والنزف القاتل.
ويتم تشخيص مرض التهاب القولون التقرحي بناء على العوارض، والفحص السريري، والتحاليل، والفحص بالمنظار الذي يعتبر الأهم على الإطلاق كونه يسمح برؤية التقرحات عن كثب، وأخذ خزعة وفحصها في المختبر.
وبعد التشخيص يبدأ العلاج الطبي، وهو ليس جذرياً،ولكنه يعطي نتائج ملموسة في الغالبية العظمى من الحالات. وتساعد الحمية، واستخدام الأدوية المناسبة في التخفيف من حدة الإلتهاب في السيطرة على المرض لفترات طويلة شرط أن يلتزم المصاب بالعلاج والمتابعة. وفي الحالات الشديدة للمرض الذي يترافق مع التعرق، والحمى، والإرهاق، وتقرحات واسعة في القولونن ونوبات جامحة من الإسهال والنزف، يجب إدخال المريض إلى المستشفى للمراقبة واعطاء العلاجات المناسبة.
وغالبية الحالات تستجيب للعلاج المحافظ، ولا تحتاج إلى الجراحة،التي يتم اللجوء اليها فقط في الحالات البالغة الخطورة التي لا تنفع فيها الحمية أو الأدوية، وفيها يقوم الجراح بقص القولون ووصل الأمعاء الدقيقة بالمستقيم.
وفي الختام هذه الملاحظات :
- في 70 في المئة من الحالات يكون مرض التهاب القولون التقرحي مزمناً ينشط أحياناً، ويسكن في أخرى.
- في 10 في المئة من الحالات يتفاقم المرض بشكل مستمر من دون هجوع (سكون).
- في 10 في المئة من الحالات يكون الإلتهاب عنيفاً ويترافق مع توسع في القولون.
- في النسبة الباقية يصاب المريض بنوبة حادة يتيمة تذهب إلى غير رجعة.
- المرض غير معد ولا ينتقل بأي وسيلة أياً كانت.
- بينت الدراسات أن خطر التعرض لسرطان القولون يرتفع كلما زاد نشاط المرض لسنوات طويلة، ويصيب السرطان 3 في المئة من المصابين بالتهاب القولون التقرحي بعد مرور 15 سنة، وترتفع النسبة إلى 5 في المئة بعد 20 عاماً، والى 9 في المئة بمرور 25 سنة.
- قد يسبب التهاب القولون التقرحي بعض الإختلاطات الأخرى مثل الجفاف، وداء هشاشة العظام، والتهابات في العين والجلد والمفاصل.
doctor.anwar@hotmail.com


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.