ما يردنى إلا " سلمان " عبارة العدل والإنصاف    أمير قطر يصدر مرسومًا بتعديل قانون مكافحة الإرهاب    أسرة صحفى أمريكى خطف فى سوريا توجه نداء للتفاوض والإفراج عنه    لماذا لم يستأنف الشباب    الجندي اليامي يغادر إلى أمريكا لتلقي العلاج    شقيق شيخ شمل قبائل ال معمر قحطان في ذمة الله    الأزهر يطالب بتحرك عربي وإسلامي ودولي عاجل لإنقاذ المسجد الأقصى من الانتهاكات الإسرائيلية    «كاف» يوافق على زيادة منتخبات أمم أفريقيا إلى 24 منتخبا    الأزهر يطالب بتحرك عربي وإسلامي ودولي عاجل لإنقاذ المسجد الأقصى من الانتهاكات الإسرائيلية    وليد عبدالله يعود للانتظام في تدريبات النصر    الاتحاد السعودي يحتفي بالمنتخبات المشاركة في التصفيات الآسيوية تحت 23 سنة    جمعية معين تزف 335 شاب    «الخارجية»: المملكة تؤيد إجراءات الكويت تجاه البعثة الدبلوماسية الإيرانية    مدير جامعة الطائف: سوق عكاظ تجمع للمفكرين والمبدعين وأصحاب المبادرات    ملخص للأوامر الملكية التي أصدرها خادم الحرمين    «الإنذار المبكر» ينبّه: غبار يحجب الرؤية على الرياض حتى صباح الغد    مدير جامعة الطائف: سوق عكاظ تجمع للمفكرين والمبدعين وأصحاب المبادرات    محمد بن سلمان يستقبل مبعوثاً روسياً    ترحيب روسي بوقف أميركا دعمها المعارضة    التكهنات تزداد حول نيمار.. وإيمري: نحتاج لاعبين مهمين    أرسنال يهزم بايرن على رغم «التسمم»!    غوارديولا: أغويرو باقٍ مع «السيتي»    الجيش العراقي يستعيد قرية جنوب الموصل    الحكومة تقر التشكيلات الديبلوماسية وتحفظات شكل    السعودية: إنشاء «رئاسة أمن الدولة» وإلحاقها بالملك سلمان    تراجع موجودات «ساما» إلى 1.938 تريليون ريال    طلبة «تعليم الرياض» يبتكرون برامج بمشاركة سفراء «الحزم»    خادم الحرمين يأمر بترقيات وتعيينات شملت 136 قاضياً    أسهم أوروبا تتراجع مع تضرر المصدرين من ارتفاع اليورو    سمو نائب أمير منطقة مكة المكرمة يعزي نائب الرئيس التنفيذي بمجموعة العيسائي في وفاة والدته    الجمهورية اليمنية تعرف بصناعاتها اليدوية في سوق عكاظ    محمية رأس الخور دبي ... «تثقيف» بيئي حيّ    موجودات المصارف العربية 130 في المئة من الناتج    اقتصاد الجزائر نما 3.7 في المئة خلال الربع الأول من السنة    مهرجان صيف حائل38 يتشكل بالبرتاليه والطبيعة الصامتة والجرافيتي    استئصال «كيس كبدي» بالمنظار ينهي معاناة شاب في نجران    بالفيديو والصور.. طائرة جديدة تنضم لأسطول "الخطوط السعودية"    مقيم باكستاني يتنازل عن قاتل شقيقه قبل لحظات من تنفيذ القصاص بالرياض    الأميركي بن ليرنير يفتح السرد على كل إمكاناته    سهير المصادفة تقع في غواية الخرائط الفرعونية    لمحات ثقافية    أمير القصيم يشدد على إيجاد محاضن آمنة للشباب والشابات    نائب أمير الشرقية يستقبل مديرعام ومنسوبي فرع الأحوال المدنية    القهقهة تحمي القلب    أسوأ المشروبات    6 في المئة من الوفيات العالمية سببها الكحول    مغردون يعيدون مقولة ولي العهد.. لن ينجو أميرا متجاوزا    وزير الحج يتفقد جاهزية «مكتب الوكلاء»    "الأمن العام" يفتح باب القبول للإلتحاق بالقوات الخاصة للأمن الدبلوماسي    وكالة المسجد النبوي تكمل استعدادتها الإعلامية لموسم الحج    ولي العهد يجتمع مع وزير الدفاع الماليزي    مؤسسات وهمية تتاجر في حصوات الجمرات    النفط مستقر بعد تراجع كبير في المخزونات الأمريكية    عروض للوني الدحه والخبيتي .. في سوق عكاظ    أكثر من 7 آلاف مستفيد من عيادة مكافحة التدخين بسكاكا    بالفيديو والصور.. المقتنيات والقطع الأثرية النادرة للحرمين    الملك سلمان يأمر بإلقاء القبض على الأمير سعود بن عبدالعزيز    أهالي القطيف يشيدون بخطوة (آل لباد) ويدعون بقية المطلوبين لتسليم أنفسهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التهاب القولون التقرحي... وراثة ومناعة وضغوط نفسية
نشر في الحياة يوم 07 - 07 - 2011

الأمعاء تتألف من قسمين: الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، والأخيرة مشهورة باسم القولون. ويقسم القولون إلى أربعة أجزاء هي القولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني (المستقيم). ويصل طول القولون إلى 1.5 متر.
المهمة الأساسية للقولون هي امتصاص الماء والأملاح المعدنية من بقايا الطعام المهضوم قبل لفظه إلى الخارج على شكل كتلة برازية نتيجة الدفع الحثيث المتأتي عن تقلصات الجدار العضلي للقولون وانبساطاته.
وفي قلب القولون تعشعش جحافل من المستعمرات الجرثومية النافعة التي تقوم بوظائف مهمة من بينها صنع بعض الفيتامينات، وتشكيل جبهة دفاعية لمواجهة البكتيريا الضارة ومنعها من تحقيق نواياها الخبيثة وما أكثرها.
والغشاء المخاطي الذي يفرش القولون من الداخل قد يكون محطة لحدوث التهابات وتقرحات تنضوي تحت لواء مرض يعرف في الوسط الطبي بالتهاب القولون التقرحي، وهو مرض مزمن يبدأ عادة في المرحلة العمرية من 20 الى 40 سنة، ويشاهد في البلدان الصناعية في شكل يفوق الدول النامية، ويصيب الرجال والنساء بنسبة متساوية. وتكون بداية المرض عادة في القولون السيني.وهناك اتهامات بان بعض الأدوية يسبب التهاب القولون مثل الريتينويدات التي تسعمل لعلاج حب الشباب، ومضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية، ولكن لم يتمكن أحد من اثبات هذ الإتهامات.
ما هي أسباب التهاب القولون التقرحي؟
حتى الآن لا يعرف السبب المباشر الذي يشعل فتيل المرض، غير ان الباحثين يطرحون فرضيات عدة حول هذا المرض:
الفرضية الأولى، ترجح كفة العوامل الوراثية، فنسبة الإصابة تزيد عند وجود سوابق عائلية لدى الأهل أو الأقارب، وهذا يعني أن هناك جينات متورطة في الموضوع بحيث تجعل الغشاء قابلاً لحدوث التهاب القولون التقرحي عند بعض الأشخاص. والواقع أن العلماء من مركز سيدار سينا الطبي في الولايات المتحدة نجحوا من خلال دراسة الجينوم البشري،في تسليط الضوء على عدد من الجينات المرتبطة بهذا الإلتهاب، فبعد دراسة شملت البطاقة الوراثية لحوالى 13 ألف شخص، استطاع البحاثة رصد حوالى30 منطقة في الجينوم البشري لها علاقة، بشكل أو بآخر، في الإصابة بالمرض، وهذا الأكتشاف ربما يفسر سر التباين في العوارض وفي الإستجابة للعلاج بين شخص وآخر، ويعول العلماء كثيراً على هذا الفتح العلمي، في استنباط طرق علاجية جديدة وفقاً للحالة المرضية.
اما الفرضية الثانية، فيتهم أنصارها الجهاز المناعي الذي يعمل على مهاجمة الغشاء المخاطي للقولون مطلقاً العنان لحدوث الإلتهابات والتقرحات فيه. أما نقطة البداية فتكون من خلال عدوان فيروسي أو جرثومي، عندها يرد جهاز المناعة على هذا العدوان، بالهجوم على الفيروس أو الجرثوم، وفي الوقت نفسه يهاجم الغشاء المخاطي للقولون الذي يصاب بالإلتهابات والتقرحات.
الفرضية الثالثة، تقول بأن الضغوط النفسية هي وراء التهاب القولون التقرحي.
ما هي مظاهر المرض ؟
يعاني المصاب بإلتهاب القولون التقرحي من عارضين بارزين هما الإسهال المزمن والمتكرر، والنزف من المستقيم، إضافة إلى عوارض أخرى موضعية وعامة تبعاً لموقع الإصابة وشدتها، وتميل مظاهر المرض للحدوث على فترات متباعدة، فالمريض يشكو في فترة ما، وفي فترة أخرى لا يعاني من أي شيء. وفي شكل عام يمكن القول أن المظاهر تختلف قليلاً بحسب موقع الإصابة، ففي الإلتهاب الذي يطاول المستقيم يعاني المريض من:
- النزف الشرجي.
- الألم في القفا.
- عدم المقدرة على التبرز رغم رغبته في ذلك.
أما الإلتهاب الذي يضرب القولون النازل في الجانب الأيسر للبطن فيشكو المريض من:
- المغص والوجع في البطن.
- الإسهالات المدماة.
- ضياع في الوزن.
وفي التهاب القولون التقرحي الشامل تكون العوارض:
- نوبات من الإسهال المدمى، قد تكون شديدة.
- وجع ومغص في البطن.
- تعرق ليلي.
- فقدان الوزن.
- تعب وإرهاق عام.
والتهاب القولون التقرحي قد يكون صاعقاً يشمل كامل الأمعاء الغليظة، وتكون فيه العوارض شديدة للغاية وتتمثل في :
- آلام بطنية عنيفة.
- اسهالات شديدة قد تقود إلى الجفاف.
- احتمال ظهور بعض المضاعفات مثل توسع القولون السمي، وانثقاب القولون، والنزف القاتل.
ويتم تشخيص مرض التهاب القولون التقرحي بناء على العوارض، والفحص السريري، والتحاليل، والفحص بالمنظار الذي يعتبر الأهم على الإطلاق كونه يسمح برؤية التقرحات عن كثب، وأخذ خزعة وفحصها في المختبر.
وبعد التشخيص يبدأ العلاج الطبي، وهو ليس جذرياً،ولكنه يعطي نتائج ملموسة في الغالبية العظمى من الحالات. وتساعد الحمية، واستخدام الأدوية المناسبة في التخفيف من حدة الإلتهاب في السيطرة على المرض لفترات طويلة شرط أن يلتزم المصاب بالعلاج والمتابعة. وفي الحالات الشديدة للمرض الذي يترافق مع التعرق، والحمى، والإرهاق، وتقرحات واسعة في القولونن ونوبات جامحة من الإسهال والنزف، يجب إدخال المريض إلى المستشفى للمراقبة واعطاء العلاجات المناسبة.
وغالبية الحالات تستجيب للعلاج المحافظ، ولا تحتاج إلى الجراحة،التي يتم اللجوء اليها فقط في الحالات البالغة الخطورة التي لا تنفع فيها الحمية أو الأدوية، وفيها يقوم الجراح بقص القولون ووصل الأمعاء الدقيقة بالمستقيم.
وفي الختام هذه الملاحظات :
- في 70 في المئة من الحالات يكون مرض التهاب القولون التقرحي مزمناً ينشط أحياناً، ويسكن في أخرى.
- في 10 في المئة من الحالات يتفاقم المرض بشكل مستمر من دون هجوع (سكون).
- في 10 في المئة من الحالات يكون الإلتهاب عنيفاً ويترافق مع توسع في القولون.
- في النسبة الباقية يصاب المريض بنوبة حادة يتيمة تذهب إلى غير رجعة.
- المرض غير معد ولا ينتقل بأي وسيلة أياً كانت.
- بينت الدراسات أن خطر التعرض لسرطان القولون يرتفع كلما زاد نشاط المرض لسنوات طويلة، ويصيب السرطان 3 في المئة من المصابين بالتهاب القولون التقرحي بعد مرور 15 سنة، وترتفع النسبة إلى 5 في المئة بعد 20 عاماً، والى 9 في المئة بمرور 25 سنة.
- قد يسبب التهاب القولون التقرحي بعض الإختلاطات الأخرى مثل الجفاف، وداء هشاشة العظام، والتهابات في العين والجلد والمفاصل.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.