«نبض الجامعة» تصدر عدداً بالتزامن مع افتتاح فرع جامعة العلوم الصحية في الأحساء    نقد شفاف وسط الضباط والجنود: لماذا تتركز الدورات الحتمية في المدن الكبيرة؟    القيادة تهنئ رئاستي الجزائر والبرازيل    المنتدى يشهد اجتماعات وورش عمل مكثفة تمخض عنها توقيع 10 مذكرات    أسهم أوروبا تصعد بعد تيسير مفاجئ للسياسة النقدية اليابانية    البنك الدولي يعتزم الاستغناء عن 500 وظيفة في إطار خطة لإعادة الهيكلة    النفط يسجل أضعف أداء منذ 2012    سعر سهم البنك الأهلي في مستوى 60 ريالا    تنسيق «سعودي مصري إماراتي» لإطفاء أثر الإرهاب على الاستثمار    القضاء السعودي يعتمد في أحكامه قواعد الشريعة الإسلامية    حفريات المشاريع بلا ردم منذ 5 سنوات    الوزير يطلب البحث عن متبرع بالأرض    السديس من جاكرتا لا غلو ولا فراط في التمسك بالحنفية السمحة    المفتي يدعو المتلوثين بالأفكار الضالة إلى التوبة النصوح    ملتقى للأئمة في بلجيكا نظمته الشؤون الإسلامية    ولي العهد للسفراء: اهتموا بخدمة المواطنين في الخارج    الاتي يعاني .. خسر ثاني    سعود كريري: المواجهة حاسمة وستضاف لمسيرتنا نحن اللاعبين ولن أبخل في تحفيز زملائي    وزيرا خارجية البحرين والإمارات يؤكدان وقوفهما مع الهلال اليوم    الزعيم أنهى تحضيراته .. الجماهير تهتف للاعبين .. والشرفيون حضروا المران الأخير    آل خليفة: الهلال وويسترن يمثلان واجهة الكرة الآسيوية    رئيس الاستخبارات يعزي أبناء إبراهيم بن سعد الشنيفي في ضرماء    أمير منطقة الباحة يتفقد مشاريع محافظة العقيق وإداراتها الحكومية    طلاب متوسطة ابن عثيمين في زيارة لتعليم الرس    القوات العراقية تدخل بيجي.. وأردوغان ينتقد تركيز ضربات التحالف على كوباني    فتح تُحذر الاحتلال من إغلاق مسار السلام، وتدعو ل«يوم غضب» لأجل القدس    تونس .. انتصار الخيار المدني    «العمل» تضبط 6 مخالفات لقرارات «التأنيث» .. و تنذر 27 منشأة    مقتل ضابط وجندي يمنيين برصاص عناصر القاعدة في جنوب اليمن    رئيس بوركينا فاسو يعلن التنحي عن الحكم .. وقائد القوات المسلحة يتولى زمام الأمور    الجيش الأميركي يشترط تسليح العشائر السنية في الأنبار لإرسال مستشارين عسكريين    قيادات «تعليم جدة» تتدرب على مهارات اللغة الإنجليزية    27 لجنة في ملتقى تنمية جازان    والد العامري في ذمة الله    أفراح العواجي والحميّد    أطفال روضة رماح وأسبوع من أجل الوطن    ود الخيرية تقيم برنامج التوعية بسرطان الثدي .. ومصابة تروي قصة علاجها    انطلاق فعاليات مهرجان الأسرة بالعيص    ملتقى التراث العمراني الرابع: إطلاق اتفاقيات ومبادرات ومشروعات في منطقة عسير    الروائية رحاب أبو زيد: أعترف أني مرتبطة وجدانياً بجَدّة عزيز ضياء! وتعاطفتُ مع اليتيم «هيثكليف»!    الأمم المتحدة: 15 ألف أجنبي من 80 بلداً يقاتلون في سورية والعراق    العساف محافظاً للرس بالمرتبة الخامسة عشرة    إدارة النصر تقيل كانيدا وتقترب من ديسلفا    «المفتي» لأولياء الأمور: حثّوا أبناءكم على صيام عاشوراء    تكريم طلاب جامعة الجوف المشاركين مع الهلال الأحمر في الحج    جين العنصرية أفسد المتعة    عبدالرحمن بن مساعد يَعِدُ بأن يهدي «عبود» الآسيوية    ريجي: سيدني صغير .. وواثق من قدرات لاعبي الأزرق    ميركل لبوتين: أوروبا لن تعترف بانتخابات شرق أوكرانيا    أفضل ممارسات الحوكمة تقود «سدكو القابضة» إلى النجاح    مذكرة تعاون مع متحف «متروبوليتان» تستهدف تأهيل كوادر المتاحف السعودية    رؤى حول الالتقاء والتعايش    10 آلاف سعودي استفادوا من الخدمات الطبية بألمانيا    الهند تدرس حظر بيع السجائر الإلكترونية    السكتة الدماغية المسبِّب الأول للإعاقة.. والرجال أكثر إصابة من النساء    عدَّاد «كورونا» يتوقف    (دايماً معاك دايماً)    فككنا الحرف الهجائي ولم نفك الحرف الأخلاقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التهاب القولون التقرحي... وراثة ومناعة وضغوط نفسية
نشر في الحياة يوم 07 - 07 - 2011

الأمعاء تتألف من قسمين: الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، والأخيرة مشهورة باسم القولون. ويقسم القولون إلى أربعة أجزاء هي القولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني (المستقيم). ويصل طول القولون إلى 1.5 متر.
المهمة الأساسية للقولون هي امتصاص الماء والأملاح المعدنية من بقايا الطعام المهضوم قبل لفظه إلى الخارج على شكل كتلة برازية نتيجة الدفع الحثيث المتأتي عن تقلصات الجدار العضلي للقولون وانبساطاته.
وفي قلب القولون تعشعش جحافل من المستعمرات الجرثومية النافعة التي تقوم بوظائف مهمة من بينها صنع بعض الفيتامينات، وتشكيل جبهة دفاعية لمواجهة البكتيريا الضارة ومنعها من تحقيق نواياها الخبيثة وما أكثرها.
والغشاء المخاطي الذي يفرش القولون من الداخل قد يكون محطة لحدوث التهابات وتقرحات تنضوي تحت لواء مرض يعرف في الوسط الطبي بالتهاب القولون التقرحي، وهو مرض مزمن يبدأ عادة في المرحلة العمرية من 20 الى 40 سنة، ويشاهد في البلدان الصناعية في شكل يفوق الدول النامية، ويصيب الرجال والنساء بنسبة متساوية. وتكون بداية المرض عادة في القولون السيني.وهناك اتهامات بان بعض الأدوية يسبب التهاب القولون مثل الريتينويدات التي تسعمل لعلاج حب الشباب، ومضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية، ولكن لم يتمكن أحد من اثبات هذ الإتهامات.
ما هي أسباب التهاب القولون التقرحي؟
حتى الآن لا يعرف السبب المباشر الذي يشعل فتيل المرض، غير ان الباحثين يطرحون فرضيات عدة حول هذا المرض:
الفرضية الأولى، ترجح كفة العوامل الوراثية، فنسبة الإصابة تزيد عند وجود سوابق عائلية لدى الأهل أو الأقارب، وهذا يعني أن هناك جينات متورطة في الموضوع بحيث تجعل الغشاء قابلاً لحدوث التهاب القولون التقرحي عند بعض الأشخاص. والواقع أن العلماء من مركز سيدار سينا الطبي في الولايات المتحدة نجحوا من خلال دراسة الجينوم البشري،في تسليط الضوء على عدد من الجينات المرتبطة بهذا الإلتهاب، فبعد دراسة شملت البطاقة الوراثية لحوالى 13 ألف شخص، استطاع البحاثة رصد حوالى30 منطقة في الجينوم البشري لها علاقة، بشكل أو بآخر، في الإصابة بالمرض، وهذا الأكتشاف ربما يفسر سر التباين في العوارض وفي الإستجابة للعلاج بين شخص وآخر، ويعول العلماء كثيراً على هذا الفتح العلمي، في استنباط طرق علاجية جديدة وفقاً للحالة المرضية.
اما الفرضية الثانية، فيتهم أنصارها الجهاز المناعي الذي يعمل على مهاجمة الغشاء المخاطي للقولون مطلقاً العنان لحدوث الإلتهابات والتقرحات فيه. أما نقطة البداية فتكون من خلال عدوان فيروسي أو جرثومي، عندها يرد جهاز المناعة على هذا العدوان، بالهجوم على الفيروس أو الجرثوم، وفي الوقت نفسه يهاجم الغشاء المخاطي للقولون الذي يصاب بالإلتهابات والتقرحات.
الفرضية الثالثة، تقول بأن الضغوط النفسية هي وراء التهاب القولون التقرحي.
ما هي مظاهر المرض ؟
يعاني المصاب بإلتهاب القولون التقرحي من عارضين بارزين هما الإسهال المزمن والمتكرر، والنزف من المستقيم، إضافة إلى عوارض أخرى موضعية وعامة تبعاً لموقع الإصابة وشدتها، وتميل مظاهر المرض للحدوث على فترات متباعدة، فالمريض يشكو في فترة ما، وفي فترة أخرى لا يعاني من أي شيء. وفي شكل عام يمكن القول أن المظاهر تختلف قليلاً بحسب موقع الإصابة، ففي الإلتهاب الذي يطاول المستقيم يعاني المريض من:
- النزف الشرجي.
- الألم في القفا.
- عدم المقدرة على التبرز رغم رغبته في ذلك.
أما الإلتهاب الذي يضرب القولون النازل في الجانب الأيسر للبطن فيشكو المريض من:
- المغص والوجع في البطن.
- الإسهالات المدماة.
- ضياع في الوزن.
وفي التهاب القولون التقرحي الشامل تكون العوارض:
- نوبات من الإسهال المدمى، قد تكون شديدة.
- وجع ومغص في البطن.
- تعرق ليلي.
- فقدان الوزن.
- تعب وإرهاق عام.
والتهاب القولون التقرحي قد يكون صاعقاً يشمل كامل الأمعاء الغليظة، وتكون فيه العوارض شديدة للغاية وتتمثل في :
- آلام بطنية عنيفة.
- اسهالات شديدة قد تقود إلى الجفاف.
- احتمال ظهور بعض المضاعفات مثل توسع القولون السمي، وانثقاب القولون، والنزف القاتل.
ويتم تشخيص مرض التهاب القولون التقرحي بناء على العوارض، والفحص السريري، والتحاليل، والفحص بالمنظار الذي يعتبر الأهم على الإطلاق كونه يسمح برؤية التقرحات عن كثب، وأخذ خزعة وفحصها في المختبر.
وبعد التشخيص يبدأ العلاج الطبي، وهو ليس جذرياً،ولكنه يعطي نتائج ملموسة في الغالبية العظمى من الحالات. وتساعد الحمية، واستخدام الأدوية المناسبة في التخفيف من حدة الإلتهاب في السيطرة على المرض لفترات طويلة شرط أن يلتزم المصاب بالعلاج والمتابعة. وفي الحالات الشديدة للمرض الذي يترافق مع التعرق، والحمى، والإرهاق، وتقرحات واسعة في القولونن ونوبات جامحة من الإسهال والنزف، يجب إدخال المريض إلى المستشفى للمراقبة واعطاء العلاجات المناسبة.
وغالبية الحالات تستجيب للعلاج المحافظ، ولا تحتاج إلى الجراحة،التي يتم اللجوء اليها فقط في الحالات البالغة الخطورة التي لا تنفع فيها الحمية أو الأدوية، وفيها يقوم الجراح بقص القولون ووصل الأمعاء الدقيقة بالمستقيم.
وفي الختام هذه الملاحظات :
- في 70 في المئة من الحالات يكون مرض التهاب القولون التقرحي مزمناً ينشط أحياناً، ويسكن في أخرى.
- في 10 في المئة من الحالات يتفاقم المرض بشكل مستمر من دون هجوع (سكون).
- في 10 في المئة من الحالات يكون الإلتهاب عنيفاً ويترافق مع توسع في القولون.
- في النسبة الباقية يصاب المريض بنوبة حادة يتيمة تذهب إلى غير رجعة.
- المرض غير معد ولا ينتقل بأي وسيلة أياً كانت.
- بينت الدراسات أن خطر التعرض لسرطان القولون يرتفع كلما زاد نشاط المرض لسنوات طويلة، ويصيب السرطان 3 في المئة من المصابين بالتهاب القولون التقرحي بعد مرور 15 سنة، وترتفع النسبة إلى 5 في المئة بعد 20 عاماً، والى 9 في المئة بمرور 25 سنة.
- قد يسبب التهاب القولون التقرحي بعض الإختلاطات الأخرى مثل الجفاف، وداء هشاشة العظام، والتهابات في العين والجلد والمفاصل.
doctor.anwar@hotmail.com


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.