"هدف" تنفي إيداع "حافز" بحساب سيدة أعمال سعودية    بالفيديو.. خطوات إصدار الجواز السعودي الكترونياًً    الحكومة الافغانية توقع اتفاقا امنيا جديدا مع الولايات المتحدة    أمانة مكة المكرمة تكثف اعمال الرش ومكافحة الحشرات بالمشاعر المقدسة    عبدالله الشربتلي يخطف ذهيبة الفردي في ألعاب آسيا    "سوق مواشي صامطة" إقبال على الشراء والسياج الأمني يسيطر    وزارة الصحة تتخذ التدابير اللازمة لمواجهة الأمراض الوبائية    نتنياهو: خطر إيران أكبر من خطر تنظيم الدولة الإسلامية    16 فرقة للرصد والتطهير ومكافحة المواد الخطرة في شبكة الأنفاق بالمشاعر المقدسة    الصحة تنفذ تجربة فرضية ناجحة في مجمع الطوارئ بالمعيصم    6 آلاف عامل ينظفون أحياء جدة خلال موسم الحج    القيادة العسكرية الفلسطينية تجتمع بمخيم عين الحلوة جنوب لبنان    تراخيص لإنشاء 12 مصرفًا و4 شركات لممارسة التمويل العقاري    وزارة الخدمة المدنية تعلن انتهاء التقديم على الوظائف الصحية والإدارية    مودة وهدف توفران فرص وظيفية للشباب السعودي    آل الشيخ : الاعتداء على رجال الحسبة "امتحان".. وهناك من يصنع من "الحبة" قبة    سياحة الباحة تكثف جولاتها على الفنادق والشقق خلال إجازة عيد الأضحى    بالصور.. مصرع عروسين سعوديين في حادث مروري بالأردن    للمرة الثانية.. "سعودية" تضرب زوجها لرفضه إيصالها للسوق!    ارتفاع أعداد اللاجئين السوريين في الأردن    تدريب الأطباء في مستشفى منى الطوارئ على استخدام القلم الرقمي    الأمم المتحدة تجدد دعوتها بعدم استخدام الأطفال كأداة في النزاعات اليمنية    "الأدلاء النسائية" بالمدينة المنورة تتابع مرضى ضيفات الرحمن    جامعة شقراء تشارك بمركز خدمة ضيوف الرحمن بعفيف    الفارس الشربتلي يحقق ذهبية قفز الحواجز بالدورة الآسيوية    مركز المناصحة يخرج 30 مستفيدا بالرياض وجدة    سحب رعدية ممطرة بعد الظهيرة على جازان وعسير والباحة ومكة المكرمة    "سبكيم" تنجز 90% من مشروع مصنع أفلام خلات الإيثيلين في حائل    ولي العهد يبحث مع السفير الأمريكي«الاهتمام المشترك»    "الثقافة والفنون" بالمدينة تختتم دورة التصوير الفوتوغرافي بمشاركة 20 متدربة    خالد بن فيصل يتفقد قوات الحرس الوطني المشاركة في الحج    مصرع عاملين في انهيار سقف غرفة خرساني بمكة    المد البحري يتسبب في إغراق سيارتين بكورنيش الدمام    محمد بن فيصل يؤكد: سأعود إلى الهلال من جديد    "البرقان": لا شكاوى حول "المولد"    الثنيان: ريجكامب قارئ مميز.. وخبرة كريري مطلوبة    نيمار: هذا موسمي الأفضل.. والموسم الماضي للتأقلم    رئيس بلدي الدلم: المملكة قوية في إيمانها وعقيدتها غنية برجالها وعطائها    الجاسوسية البريطانية «المطلوب الأول».. الوداع الأخير لفيليب سيمور هوفمان    عودة عبدالغني والعنزي وهزازي لتشكيلة «الأخضر»    سعوديات يرصدن مشاركة «الرياض» باحتفالات اليوم الوطني في دبي    الشعر «العربي» قليل الانتشار في إيطاليا... والمسابقات الأدبية تتحكم بها النخب!.    ضيوف الرحمن : المملكة محسودة من المغرضين وتمسُّكها بالكتاب والسنة حماها من القلاقل والفتن    المفتي: العالم الإسلامي يمر بفترات حرجة أدت إلى قتل الناس وإخراجهم من ديارهم    اختتام ملتقى «الخريف العلمي» في الشرقية ..اليوم    لماذا شنت السعودية الحرب على داعش؟    مكتب التحقيقات الفيدرالي يعترف بصعوبة التجسس على الهواتف المشفرة الجديدة    "البلديات" تنفذ خطة لمكافحة آفات نقل الأمراض في الحج    هل تؤيد مشاهدة طفلك ذبح الأضحية؟    فحوصات وظائف الكلى ضرورية لمرضى السكري    «نقص الحديد» يتسبب في الاكتئاب    مشاركون في «مكة 15» يحذرون من خطر الغزو الفكري.. ويشددون: يصعب التخلص منه    سحقاً لأعداء الوطن !!    دعونا نحتفل    ذكرى التوحيد    مزيد من التلاحم    بالفيديو.. السهلاوي للفريدي: هدفك صدفة    اللقاء المفتوح مع "الحجري" بجامع آل سرحان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التهاب القولون التقرحي... وراثة ومناعة وضغوط نفسية
نشر في الحياة يوم 07 - 07 - 2011

الأمعاء تتألف من قسمين: الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، والأخيرة مشهورة باسم القولون. ويقسم القولون إلى أربعة أجزاء هي القولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني (المستقيم). ويصل طول القولون إلى 1.5 متر.
المهمة الأساسية للقولون هي امتصاص الماء والأملاح المعدنية من بقايا الطعام المهضوم قبل لفظه إلى الخارج على شكل كتلة برازية نتيجة الدفع الحثيث المتأتي عن تقلصات الجدار العضلي للقولون وانبساطاته.
وفي قلب القولون تعشعش جحافل من المستعمرات الجرثومية النافعة التي تقوم بوظائف مهمة من بينها صنع بعض الفيتامينات، وتشكيل جبهة دفاعية لمواجهة البكتيريا الضارة ومنعها من تحقيق نواياها الخبيثة وما أكثرها.
والغشاء المخاطي الذي يفرش القولون من الداخل قد يكون محطة لحدوث التهابات وتقرحات تنضوي تحت لواء مرض يعرف في الوسط الطبي بالتهاب القولون التقرحي، وهو مرض مزمن يبدأ عادة في المرحلة العمرية من 20 الى 40 سنة، ويشاهد في البلدان الصناعية في شكل يفوق الدول النامية، ويصيب الرجال والنساء بنسبة متساوية. وتكون بداية المرض عادة في القولون السيني.وهناك اتهامات بان بعض الأدوية يسبب التهاب القولون مثل الريتينويدات التي تسعمل لعلاج حب الشباب، ومضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية، ولكن لم يتمكن أحد من اثبات هذ الإتهامات.
ما هي أسباب التهاب القولون التقرحي؟
حتى الآن لا يعرف السبب المباشر الذي يشعل فتيل المرض، غير ان الباحثين يطرحون فرضيات عدة حول هذا المرض:
الفرضية الأولى، ترجح كفة العوامل الوراثية، فنسبة الإصابة تزيد عند وجود سوابق عائلية لدى الأهل أو الأقارب، وهذا يعني أن هناك جينات متورطة في الموضوع بحيث تجعل الغشاء قابلاً لحدوث التهاب القولون التقرحي عند بعض الأشخاص. والواقع أن العلماء من مركز سيدار سينا الطبي في الولايات المتحدة نجحوا من خلال دراسة الجينوم البشري،في تسليط الضوء على عدد من الجينات المرتبطة بهذا الإلتهاب، فبعد دراسة شملت البطاقة الوراثية لحوالى 13 ألف شخص، استطاع البحاثة رصد حوالى30 منطقة في الجينوم البشري لها علاقة، بشكل أو بآخر، في الإصابة بالمرض، وهذا الأكتشاف ربما يفسر سر التباين في العوارض وفي الإستجابة للعلاج بين شخص وآخر، ويعول العلماء كثيراً على هذا الفتح العلمي، في استنباط طرق علاجية جديدة وفقاً للحالة المرضية.
اما الفرضية الثانية، فيتهم أنصارها الجهاز المناعي الذي يعمل على مهاجمة الغشاء المخاطي للقولون مطلقاً العنان لحدوث الإلتهابات والتقرحات فيه. أما نقطة البداية فتكون من خلال عدوان فيروسي أو جرثومي، عندها يرد جهاز المناعة على هذا العدوان، بالهجوم على الفيروس أو الجرثوم، وفي الوقت نفسه يهاجم الغشاء المخاطي للقولون الذي يصاب بالإلتهابات والتقرحات.
الفرضية الثالثة، تقول بأن الضغوط النفسية هي وراء التهاب القولون التقرحي.
ما هي مظاهر المرض ؟
يعاني المصاب بإلتهاب القولون التقرحي من عارضين بارزين هما الإسهال المزمن والمتكرر، والنزف من المستقيم، إضافة إلى عوارض أخرى موضعية وعامة تبعاً لموقع الإصابة وشدتها، وتميل مظاهر المرض للحدوث على فترات متباعدة، فالمريض يشكو في فترة ما، وفي فترة أخرى لا يعاني من أي شيء. وفي شكل عام يمكن القول أن المظاهر تختلف قليلاً بحسب موقع الإصابة، ففي الإلتهاب الذي يطاول المستقيم يعاني المريض من:
- النزف الشرجي.
- الألم في القفا.
- عدم المقدرة على التبرز رغم رغبته في ذلك.
أما الإلتهاب الذي يضرب القولون النازل في الجانب الأيسر للبطن فيشكو المريض من:
- المغص والوجع في البطن.
- الإسهالات المدماة.
- ضياع في الوزن.
وفي التهاب القولون التقرحي الشامل تكون العوارض:
- نوبات من الإسهال المدمى، قد تكون شديدة.
- وجع ومغص في البطن.
- تعرق ليلي.
- فقدان الوزن.
- تعب وإرهاق عام.
والتهاب القولون التقرحي قد يكون صاعقاً يشمل كامل الأمعاء الغليظة، وتكون فيه العوارض شديدة للغاية وتتمثل في :
- آلام بطنية عنيفة.
- اسهالات شديدة قد تقود إلى الجفاف.
- احتمال ظهور بعض المضاعفات مثل توسع القولون السمي، وانثقاب القولون، والنزف القاتل.
ويتم تشخيص مرض التهاب القولون التقرحي بناء على العوارض، والفحص السريري، والتحاليل، والفحص بالمنظار الذي يعتبر الأهم على الإطلاق كونه يسمح برؤية التقرحات عن كثب، وأخذ خزعة وفحصها في المختبر.
وبعد التشخيص يبدأ العلاج الطبي، وهو ليس جذرياً،ولكنه يعطي نتائج ملموسة في الغالبية العظمى من الحالات. وتساعد الحمية، واستخدام الأدوية المناسبة في التخفيف من حدة الإلتهاب في السيطرة على المرض لفترات طويلة شرط أن يلتزم المصاب بالعلاج والمتابعة. وفي الحالات الشديدة للمرض الذي يترافق مع التعرق، والحمى، والإرهاق، وتقرحات واسعة في القولونن ونوبات جامحة من الإسهال والنزف، يجب إدخال المريض إلى المستشفى للمراقبة واعطاء العلاجات المناسبة.
وغالبية الحالات تستجيب للعلاج المحافظ، ولا تحتاج إلى الجراحة،التي يتم اللجوء اليها فقط في الحالات البالغة الخطورة التي لا تنفع فيها الحمية أو الأدوية، وفيها يقوم الجراح بقص القولون ووصل الأمعاء الدقيقة بالمستقيم.
وفي الختام هذه الملاحظات :
- في 70 في المئة من الحالات يكون مرض التهاب القولون التقرحي مزمناً ينشط أحياناً، ويسكن في أخرى.
- في 10 في المئة من الحالات يتفاقم المرض بشكل مستمر من دون هجوع (سكون).
- في 10 في المئة من الحالات يكون الإلتهاب عنيفاً ويترافق مع توسع في القولون.
- في النسبة الباقية يصاب المريض بنوبة حادة يتيمة تذهب إلى غير رجعة.
- المرض غير معد ولا ينتقل بأي وسيلة أياً كانت.
- بينت الدراسات أن خطر التعرض لسرطان القولون يرتفع كلما زاد نشاط المرض لسنوات طويلة، ويصيب السرطان 3 في المئة من المصابين بالتهاب القولون التقرحي بعد مرور 15 سنة، وترتفع النسبة إلى 5 في المئة بعد 20 عاماً، والى 9 في المئة بمرور 25 سنة.
- قد يسبب التهاب القولون التقرحي بعض الإختلاطات الأخرى مثل الجفاف، وداء هشاشة العظام، والتهابات في العين والجلد والمفاصل.
doctor.anwar@hotmail.com


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.