أعضاء بلدي جدة يقفون على تجربة مركز التكامل التنموي بإمارة مكة المكرمة    بالأربعة النصراوي فايز ما أروعه    الهلال يؤدي مرانه الرئيسي للوحدة وإحتفالية بمولودة عطيف    الاتفاق يدشن تدريباته لمواجهة الهلال في الدوري والدبل يكرم العمري    «تطوير» تطرح منافسة لنقل مليون طالب وطالبة    الداخلية: هناك عناصر باكستانية تم استخدامها أدوات في جرائم إرهابية في المملكة    ترامب يزور مقر «وكالة الاستخبارات المركزية»    القادسية يرد على الاحتراف: إلتون سليم ونبارك للأهلي تسجيل "سعيد"    وزير الخارجية المصري يؤكد توافق دول جوار ليبيا بشأن الأزمة    محاضرتان ب«تعاوني المجاردة» عن «تقوى الله» و «نعيم الجنة» للرس    توقعات برياح مثيرة للغبار الخفيف على الرياض الأحد والاثنين    أطعمة تحارب انتفاخ المعدة    شاب يخطف طفلة 3 سنوات ويعتدي عليها في بريدة.. والشرطة تطيح به    جمرك مطار الملك خالد يحبط تهريب 865 جرام "هيروين" خبأها مسافر داخل أحشائه    دورة تخصصية في فن البورتريه للفنان ياسر الملوقي    مصرع أب وطفليه وإصابة 3 آخرين من نفس العائلة في حادث على طريق الحائر بالرياض    القوات الباكستانية تعتقل 77 مشتبهاً بعملية أمنية في مدينة مردان    المركز الوطني للأورام يعقد ورشة عمل مع الجمعيات الصحية المتخصصة    الجيش اليمني يحرر مواقع جديدة في نهم    الاردن تشارك في اجتماعات دورية منظمة التعاون الاسلامي    بالفيديو.. المفتاح يطوف حول الكعبة مشياً على يديه    العويس والليث المريض .. وزوران    تقنية الطائف تطلق برنامج " الطائف للجودة والتميز "    الحملة الوطنية السعودية تواصل توزيع كسوة الشتاء من على السوريين في محافظة اربد    تشغيل المستشفى الجديد للصحه النفسيه و علاج الادمان بنجران    رئيس الشؤون الدينية بمجلس الوزراء في أوزبكستان ينوه بجهود المملكة في خدمة الحجاج    الفيصل يتسلّم جائزة الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني    «خيركم» وجامعة جدة يوقعان مذكرة تعاون لرعاية واستقطاب حفظة القرآن    وزارة العدل: إفراغ الصكوك خلال (10) دقائق فقط من خلال خطوات مختصرة للمستفيدين    «الجوف» تستعد لمهرجان الزيتون ب 10 ملايين لتر من الزيت البكر    إدارة مهرجان جائزة الملك عبدالعزيز لمزايين الإبل تستعد لإطلاق مسابقة «شيلات الوطن»    المنيع: خسارة «أخضر اليد» من بيلاروسيا أضاعت التأهل إلى الدور الثاني من المونديال    القيمة السوقية لسوق السندات العمانية تلامس 5 بلايين دولار    مصرع 20 شخصاً بانفجار عنيف في باكستان    (العمل): بدء التسجيل في برنامج حساب المواطن في الأول من فبراير    القيادة تهنئ الرئيس الأمريكي بمناسبة أدائه اليمين الدستورية    5 دعاوى معاشرة بالمعروف ضد زوجات.. والأزواج يكشفون عن الأسباب    الأسهم الأمريكية تغلق مرتفعة    مقتل 5 جنود أتراك بهجوم لداعش في الباب السورية    «القوات البرية» تعلن فتح باب القبول بوحدات المظليين والقوات الخاصة    وزير المالية: في 2030 لن نحتاج للنفط لتغطية الميزانية    المجلس الصحي يدرس منع إعلانات المشروبات الغازية بالشوارع والأماكن العامة    كتاب لأمير القصيم عن تاريخ الدولة السعودية    علينا استثمار التقنية للتصدي لمشوِّهي الإسلام بطرقهم الضالة ومذاهبهم المنحرفة    وفد «إخاء الشرقية» يزور «فرع العمل»    خادم الحرمين يُشيد بالعلاقات التاريخية مع الولايات المتحدة .. ويؤكد وقوف المملكة مع جمهورية مالي وشعبها    افتتح مركز الأمير سلطان لغسيل الكلى .. وأطلق مشروع زراعة عشرة آلاف شجرة    قوة المنافسات زادت الكرنفال توهجاً.. وكأس سلطان غالٍ    تألُّق الشعر وبروز المعالم السياحية والتراثية والأعمال الخيرية    سمو أمير منطقة الرياض يشيد بتميز ومصداقية «الجزيرة»    هل تحتاج اللغة العربية ليوم عالمي؟ 2    الساونا تساعد على الحفاظ على صحة المخ    حملة للتبرع بالدم لصالح أبطال الحد الجنوبي بصحة المدينة    150 شاعراً من 27 دولة يقابلون لجنة تحكيم «أمير الشعراء»    أمير الباحة يكرم رئيس بلدية المخواة    جامعة جدة ترعى الموهوبين في 3 مجالات    استقبل المتنازل عن قاتل شقيقه لوجه الله .. أمير الشرقية: العفو عند المقدرة من شيم الكرام    شاهد الطبيعة الخلابة والحيوانات البرية ب محمية عروق بني معارض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التهاب القولون التقرحي... وراثة ومناعة وضغوط نفسية
نشر في الحياة يوم 07 - 07 - 2011

الأمعاء تتألف من قسمين: الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، والأخيرة مشهورة باسم القولون. ويقسم القولون إلى أربعة أجزاء هي القولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني (المستقيم). ويصل طول القولون إلى 1.5 متر.
المهمة الأساسية للقولون هي امتصاص الماء والأملاح المعدنية من بقايا الطعام المهضوم قبل لفظه إلى الخارج على شكل كتلة برازية نتيجة الدفع الحثيث المتأتي عن تقلصات الجدار العضلي للقولون وانبساطاته.
وفي قلب القولون تعشعش جحافل من المستعمرات الجرثومية النافعة التي تقوم بوظائف مهمة من بينها صنع بعض الفيتامينات، وتشكيل جبهة دفاعية لمواجهة البكتيريا الضارة ومنعها من تحقيق نواياها الخبيثة وما أكثرها.
والغشاء المخاطي الذي يفرش القولون من الداخل قد يكون محطة لحدوث التهابات وتقرحات تنضوي تحت لواء مرض يعرف في الوسط الطبي بالتهاب القولون التقرحي، وهو مرض مزمن يبدأ عادة في المرحلة العمرية من 20 الى 40 سنة، ويشاهد في البلدان الصناعية في شكل يفوق الدول النامية، ويصيب الرجال والنساء بنسبة متساوية. وتكون بداية المرض عادة في القولون السيني.وهناك اتهامات بان بعض الأدوية يسبب التهاب القولون مثل الريتينويدات التي تسعمل لعلاج حب الشباب، ومضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية، ولكن لم يتمكن أحد من اثبات هذ الإتهامات.
ما هي أسباب التهاب القولون التقرحي؟
حتى الآن لا يعرف السبب المباشر الذي يشعل فتيل المرض، غير ان الباحثين يطرحون فرضيات عدة حول هذا المرض:
الفرضية الأولى، ترجح كفة العوامل الوراثية، فنسبة الإصابة تزيد عند وجود سوابق عائلية لدى الأهل أو الأقارب، وهذا يعني أن هناك جينات متورطة في الموضوع بحيث تجعل الغشاء قابلاً لحدوث التهاب القولون التقرحي عند بعض الأشخاص. والواقع أن العلماء من مركز سيدار سينا الطبي في الولايات المتحدة نجحوا من خلال دراسة الجينوم البشري،في تسليط الضوء على عدد من الجينات المرتبطة بهذا الإلتهاب، فبعد دراسة شملت البطاقة الوراثية لحوالى 13 ألف شخص، استطاع البحاثة رصد حوالى30 منطقة في الجينوم البشري لها علاقة، بشكل أو بآخر، في الإصابة بالمرض، وهذا الأكتشاف ربما يفسر سر التباين في العوارض وفي الإستجابة للعلاج بين شخص وآخر، ويعول العلماء كثيراً على هذا الفتح العلمي، في استنباط طرق علاجية جديدة وفقاً للحالة المرضية.
اما الفرضية الثانية، فيتهم أنصارها الجهاز المناعي الذي يعمل على مهاجمة الغشاء المخاطي للقولون مطلقاً العنان لحدوث الإلتهابات والتقرحات فيه. أما نقطة البداية فتكون من خلال عدوان فيروسي أو جرثومي، عندها يرد جهاز المناعة على هذا العدوان، بالهجوم على الفيروس أو الجرثوم، وفي الوقت نفسه يهاجم الغشاء المخاطي للقولون الذي يصاب بالإلتهابات والتقرحات.
الفرضية الثالثة، تقول بأن الضغوط النفسية هي وراء التهاب القولون التقرحي.
ما هي مظاهر المرض ؟
يعاني المصاب بإلتهاب القولون التقرحي من عارضين بارزين هما الإسهال المزمن والمتكرر، والنزف من المستقيم، إضافة إلى عوارض أخرى موضعية وعامة تبعاً لموقع الإصابة وشدتها، وتميل مظاهر المرض للحدوث على فترات متباعدة، فالمريض يشكو في فترة ما، وفي فترة أخرى لا يعاني من أي شيء. وفي شكل عام يمكن القول أن المظاهر تختلف قليلاً بحسب موقع الإصابة، ففي الإلتهاب الذي يطاول المستقيم يعاني المريض من:
- النزف الشرجي.
- الألم في القفا.
- عدم المقدرة على التبرز رغم رغبته في ذلك.
أما الإلتهاب الذي يضرب القولون النازل في الجانب الأيسر للبطن فيشكو المريض من:
- المغص والوجع في البطن.
- الإسهالات المدماة.
- ضياع في الوزن.
وفي التهاب القولون التقرحي الشامل تكون العوارض:
- نوبات من الإسهال المدمى، قد تكون شديدة.
- وجع ومغص في البطن.
- تعرق ليلي.
- فقدان الوزن.
- تعب وإرهاق عام.
والتهاب القولون التقرحي قد يكون صاعقاً يشمل كامل الأمعاء الغليظة، وتكون فيه العوارض شديدة للغاية وتتمثل في :
- آلام بطنية عنيفة.
- اسهالات شديدة قد تقود إلى الجفاف.
- احتمال ظهور بعض المضاعفات مثل توسع القولون السمي، وانثقاب القولون، والنزف القاتل.
ويتم تشخيص مرض التهاب القولون التقرحي بناء على العوارض، والفحص السريري، والتحاليل، والفحص بالمنظار الذي يعتبر الأهم على الإطلاق كونه يسمح برؤية التقرحات عن كثب، وأخذ خزعة وفحصها في المختبر.
وبعد التشخيص يبدأ العلاج الطبي، وهو ليس جذرياً،ولكنه يعطي نتائج ملموسة في الغالبية العظمى من الحالات. وتساعد الحمية، واستخدام الأدوية المناسبة في التخفيف من حدة الإلتهاب في السيطرة على المرض لفترات طويلة شرط أن يلتزم المصاب بالعلاج والمتابعة. وفي الحالات الشديدة للمرض الذي يترافق مع التعرق، والحمى، والإرهاق، وتقرحات واسعة في القولونن ونوبات جامحة من الإسهال والنزف، يجب إدخال المريض إلى المستشفى للمراقبة واعطاء العلاجات المناسبة.
وغالبية الحالات تستجيب للعلاج المحافظ، ولا تحتاج إلى الجراحة،التي يتم اللجوء اليها فقط في الحالات البالغة الخطورة التي لا تنفع فيها الحمية أو الأدوية، وفيها يقوم الجراح بقص القولون ووصل الأمعاء الدقيقة بالمستقيم.
وفي الختام هذه الملاحظات :
- في 70 في المئة من الحالات يكون مرض التهاب القولون التقرحي مزمناً ينشط أحياناً، ويسكن في أخرى.
- في 10 في المئة من الحالات يتفاقم المرض بشكل مستمر من دون هجوع (سكون).
- في 10 في المئة من الحالات يكون الإلتهاب عنيفاً ويترافق مع توسع في القولون.
- في النسبة الباقية يصاب المريض بنوبة حادة يتيمة تذهب إلى غير رجعة.
- المرض غير معد ولا ينتقل بأي وسيلة أياً كانت.
- بينت الدراسات أن خطر التعرض لسرطان القولون يرتفع كلما زاد نشاط المرض لسنوات طويلة، ويصيب السرطان 3 في المئة من المصابين بالتهاب القولون التقرحي بعد مرور 15 سنة، وترتفع النسبة إلى 5 في المئة بعد 20 عاماً، والى 9 في المئة بمرور 25 سنة.
- قد يسبب التهاب القولون التقرحي بعض الإختلاطات الأخرى مثل الجفاف، وداء هشاشة العظام، والتهابات في العين والجلد والمفاصل.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.