44 قتيلاً في معارك مع «داعش» قرب بغداد    «حماس» تندد بالغارة الإسرائيلية وتحذّر تل أبيب من تكرار «حماقاتها»    5 ملايين ناخب يحسمون اليوم السباق الرئاسي في تونس    شمس جدة التاريخية تشرق من جديد    مجلس منطقة نجران يناقش المشاريع التنموية    صفحة جديدة بين مصر وقطر بدعم كامل من المملكة    ممارسات الحوثي طائفية ولا بديل عن تنفيذ اتفاقية الشراكة    مقتل 6 إرهابيين وضبط 25 شمال سيناء    كأس العالم بيد الملكي    ديسلفا يشفر النصر    الشباب ينهي عقد روجيرو .. رسميا    الموازنة تحسن الأسعار وترفع أداء البورصة    14000 قطعة سكنية لأهالي المدينة في 47 مخططا    نزع ملكية عقارات لصالح مشاريع بلدية في 4 مناطق    دوام معلمات «النائية» 3 أيام فقط بدءًا من الفصل الثاني    أطفال الإشارات.. متسولون بمهنة بائع    الشورى يعيد تكوين لجانه ويصوت على «خفض معدل الخصوبة»    مواجهة حازمة لكل من يحاول المساس بأمن الوطن والمواطن    جامعة طيبة تحتفي بيوم اللغة العربية    الابتعاث الخارجي ضرورة وليس بذخا    عبادي الجوهر وآمال ماهر يحييان حفل تكريم الملحن السعودي «طلال»    محافظ أملج يطالب المسئولين بالارتقاء بكافة الخدمات    (4) محاور للتنمية المستدامة بالمناطق الحضرية وبحث أفضل الممارسات بعمارة البيئة    فولكس واجن تكشف عن جديدها في معرض جدة للسيارات 2014    الهدوء يا هلاليين حتى لا يضيع فريق القارة بالحارة!    خادم الحرمين الشريفين وولي العهد يهنئان رئيسة الاتحاد السويسري    لماذا التشنج حول المرأة؟    العوامية: مقتل 4 من الإرهابيين وإصابة رجل أمن    الخبر تطلق حملة لرفع مستوى الخدمات في جميع أحياء المحافظة    نجاح خطة نقل المرضى إلى مستشفى الصحة النفسية الجديد بالقصيم    فريق «التدشين» طريقة جديدة ابتكرتها الوزارة لتقييم مشاريع المستشفيات    مدير الجامعة الإسلامية يحذر من دعاة الخروج على ولاة الأمر    باكستان تسعى لنقض حكم الإفراج بكفالة للعقل المدبر في هجمات مومباي    قمة نواكشوط طالبت بتدخل خارجي في ليبيا    فوز الهلال والنصر والشباب والرائد والفتح    التكريم تقدير لجميع القطاعات والمنشآت التي تسهم في دعم السياحة الوطنية    قطر تثمن الجهود المخلصة للمليك وتشيد بحكمته وحرصه على التضامن العربي    فيصل بن خالد: أمن هذه البلاد هو رأس مالنا وكل مواطن ومواطنة «رجل أمن»    خبير تغذية يحذر من تناول "الفول" مع "التميس" وشرب الشاي    «تخصصي الجوف» يستحدث تخصصات علاجية جديدة    كوزمين يطلب تأجيل مباريات كأس ولي العهد    تركي بن عبدالله: فلنسعَ لإيجاد الكفاءات للمشاركات العالمية المقبلة    ضبط 500 مخالف في المدينة الجامعية بنجران    القبض على قاتل الطالب النفيعي في الجبيل    الهيئة توقف لقاءً مختلطاً نظمته رعاية الشباب بالأحساء    أبناء الشيخ العبيّد يتبرعون بمكتبة تضم 1000 كتاب لجامعة الدمام    ورش تشكيلية للفتيات في جمعية الثقافة والفنون بنجران    وماذا بعدُ يا سمو الأمير..؟!    وكيل إمارة نجران يكرِّم الشرق    محمد الحجي ل الشرق: راضٍ عن مشاركتي في «سواق وشغالة»    أبرز تعليقات القراء على الكتاب    توزيع 3 آلاف وحدة سكنية على المستفيدين بجازان    بالفيديو.. تعليق "الفراج" على احتفال طالبات الطائف بانتصار الأهلي    الرئيس العام لرعاية الشباب يستجيب للخرج اليوم: ويوجه بإعادة بناء مسجد نادي الشعلة    توجه لإلغاء فحص "الإيدز" كشرط للتوظيف بالقطاع الخاص    تفسير الأحلام عبر التلفاز محرم ومفسروها يأكلون الأموال بالباطل    عفي عن ابنهم.. فوصل جثمانا إلى جدة    بالصور.. إطلاق خدمة "العربات الكهربائية" الجديدة بالمسجد الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التهاب القولون التقرحي... وراثة ومناعة وضغوط نفسية
نشر في الحياة يوم 07 - 07 - 2011

الأمعاء تتألف من قسمين: الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، والأخيرة مشهورة باسم القولون. ويقسم القولون إلى أربعة أجزاء هي القولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني (المستقيم). ويصل طول القولون إلى 1.5 متر.
المهمة الأساسية للقولون هي امتصاص الماء والأملاح المعدنية من بقايا الطعام المهضوم قبل لفظه إلى الخارج على شكل كتلة برازية نتيجة الدفع الحثيث المتأتي عن تقلصات الجدار العضلي للقولون وانبساطاته.
وفي قلب القولون تعشعش جحافل من المستعمرات الجرثومية النافعة التي تقوم بوظائف مهمة من بينها صنع بعض الفيتامينات، وتشكيل جبهة دفاعية لمواجهة البكتيريا الضارة ومنعها من تحقيق نواياها الخبيثة وما أكثرها.
والغشاء المخاطي الذي يفرش القولون من الداخل قد يكون محطة لحدوث التهابات وتقرحات تنضوي تحت لواء مرض يعرف في الوسط الطبي بالتهاب القولون التقرحي، وهو مرض مزمن يبدأ عادة في المرحلة العمرية من 20 الى 40 سنة، ويشاهد في البلدان الصناعية في شكل يفوق الدول النامية، ويصيب الرجال والنساء بنسبة متساوية. وتكون بداية المرض عادة في القولون السيني.وهناك اتهامات بان بعض الأدوية يسبب التهاب القولون مثل الريتينويدات التي تسعمل لعلاج حب الشباب، ومضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية، ولكن لم يتمكن أحد من اثبات هذ الإتهامات.
ما هي أسباب التهاب القولون التقرحي؟
حتى الآن لا يعرف السبب المباشر الذي يشعل فتيل المرض، غير ان الباحثين يطرحون فرضيات عدة حول هذا المرض:
الفرضية الأولى، ترجح كفة العوامل الوراثية، فنسبة الإصابة تزيد عند وجود سوابق عائلية لدى الأهل أو الأقارب، وهذا يعني أن هناك جينات متورطة في الموضوع بحيث تجعل الغشاء قابلاً لحدوث التهاب القولون التقرحي عند بعض الأشخاص. والواقع أن العلماء من مركز سيدار سينا الطبي في الولايات المتحدة نجحوا من خلال دراسة الجينوم البشري،في تسليط الضوء على عدد من الجينات المرتبطة بهذا الإلتهاب، فبعد دراسة شملت البطاقة الوراثية لحوالى 13 ألف شخص، استطاع البحاثة رصد حوالى30 منطقة في الجينوم البشري لها علاقة، بشكل أو بآخر، في الإصابة بالمرض، وهذا الأكتشاف ربما يفسر سر التباين في العوارض وفي الإستجابة للعلاج بين شخص وآخر، ويعول العلماء كثيراً على هذا الفتح العلمي، في استنباط طرق علاجية جديدة وفقاً للحالة المرضية.
اما الفرضية الثانية، فيتهم أنصارها الجهاز المناعي الذي يعمل على مهاجمة الغشاء المخاطي للقولون مطلقاً العنان لحدوث الإلتهابات والتقرحات فيه. أما نقطة البداية فتكون من خلال عدوان فيروسي أو جرثومي، عندها يرد جهاز المناعة على هذا العدوان، بالهجوم على الفيروس أو الجرثوم، وفي الوقت نفسه يهاجم الغشاء المخاطي للقولون الذي يصاب بالإلتهابات والتقرحات.
الفرضية الثالثة، تقول بأن الضغوط النفسية هي وراء التهاب القولون التقرحي.
ما هي مظاهر المرض ؟
يعاني المصاب بإلتهاب القولون التقرحي من عارضين بارزين هما الإسهال المزمن والمتكرر، والنزف من المستقيم، إضافة إلى عوارض أخرى موضعية وعامة تبعاً لموقع الإصابة وشدتها، وتميل مظاهر المرض للحدوث على فترات متباعدة، فالمريض يشكو في فترة ما، وفي فترة أخرى لا يعاني من أي شيء. وفي شكل عام يمكن القول أن المظاهر تختلف قليلاً بحسب موقع الإصابة، ففي الإلتهاب الذي يطاول المستقيم يعاني المريض من:
- النزف الشرجي.
- الألم في القفا.
- عدم المقدرة على التبرز رغم رغبته في ذلك.
أما الإلتهاب الذي يضرب القولون النازل في الجانب الأيسر للبطن فيشكو المريض من:
- المغص والوجع في البطن.
- الإسهالات المدماة.
- ضياع في الوزن.
وفي التهاب القولون التقرحي الشامل تكون العوارض:
- نوبات من الإسهال المدمى، قد تكون شديدة.
- وجع ومغص في البطن.
- تعرق ليلي.
- فقدان الوزن.
- تعب وإرهاق عام.
والتهاب القولون التقرحي قد يكون صاعقاً يشمل كامل الأمعاء الغليظة، وتكون فيه العوارض شديدة للغاية وتتمثل في :
- آلام بطنية عنيفة.
- اسهالات شديدة قد تقود إلى الجفاف.
- احتمال ظهور بعض المضاعفات مثل توسع القولون السمي، وانثقاب القولون، والنزف القاتل.
ويتم تشخيص مرض التهاب القولون التقرحي بناء على العوارض، والفحص السريري، والتحاليل، والفحص بالمنظار الذي يعتبر الأهم على الإطلاق كونه يسمح برؤية التقرحات عن كثب، وأخذ خزعة وفحصها في المختبر.
وبعد التشخيص يبدأ العلاج الطبي، وهو ليس جذرياً،ولكنه يعطي نتائج ملموسة في الغالبية العظمى من الحالات. وتساعد الحمية، واستخدام الأدوية المناسبة في التخفيف من حدة الإلتهاب في السيطرة على المرض لفترات طويلة شرط أن يلتزم المصاب بالعلاج والمتابعة. وفي الحالات الشديدة للمرض الذي يترافق مع التعرق، والحمى، والإرهاق، وتقرحات واسعة في القولونن ونوبات جامحة من الإسهال والنزف، يجب إدخال المريض إلى المستشفى للمراقبة واعطاء العلاجات المناسبة.
وغالبية الحالات تستجيب للعلاج المحافظ، ولا تحتاج إلى الجراحة،التي يتم اللجوء اليها فقط في الحالات البالغة الخطورة التي لا تنفع فيها الحمية أو الأدوية، وفيها يقوم الجراح بقص القولون ووصل الأمعاء الدقيقة بالمستقيم.
وفي الختام هذه الملاحظات :
- في 70 في المئة من الحالات يكون مرض التهاب القولون التقرحي مزمناً ينشط أحياناً، ويسكن في أخرى.
- في 10 في المئة من الحالات يتفاقم المرض بشكل مستمر من دون هجوع (سكون).
- في 10 في المئة من الحالات يكون الإلتهاب عنيفاً ويترافق مع توسع في القولون.
- في النسبة الباقية يصاب المريض بنوبة حادة يتيمة تذهب إلى غير رجعة.
- المرض غير معد ولا ينتقل بأي وسيلة أياً كانت.
- بينت الدراسات أن خطر التعرض لسرطان القولون يرتفع كلما زاد نشاط المرض لسنوات طويلة، ويصيب السرطان 3 في المئة من المصابين بالتهاب القولون التقرحي بعد مرور 15 سنة، وترتفع النسبة إلى 5 في المئة بعد 20 عاماً، والى 9 في المئة بمرور 25 سنة.
- قد يسبب التهاب القولون التقرحي بعض الإختلاطات الأخرى مثل الجفاف، وداء هشاشة العظام، والتهابات في العين والجلد والمفاصل.
doctor.anwar@hotmail.com


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.