أمين عسير : تحديد موقع الجوهرة خلال أيام    "لوفيجارو": السعوديون وجدوا مواقف شجاعة من فرنسا على عكس أمريكا    الذهب يتراجع الي ادنى مستوى في حوالي اسبوع مع صعود الدولار    ولي العهد: السعودية أدركت خطورة الإرهاب على المجتمع الدولي منذ وقت مبكر    "لوبيز" يجبر لاعبي الهلال على معسكر لندن    ياسر القحطاني عبر "تويتر": "أُقسم بالله الهلال فريق سعودي"    "هيئة الاتصالات" تلزم الشركات بإلغاء جميع الخدمات عن أرقام المغادرين نهائياً    تهديدات بالقتل تطال "موظفي الجمارك" وأسرهم    "عاملة نظافة" تشرف على تغذية التخصصي ب"جدة"    "السبتي" يخلط العربي ب"الإنجلش" في جلسة الشورى    استياء بعد تداول صورة "معلمات" يقمن الصلاة على الرصيف    الجائزة جاءت كتتويج للجهود الدؤوبة والمخلصة ونتيجة التعاون المثمر بين هذه الوزارة والقطاع الخاص    الشهري يزامل ميسي على النسخة العربية من (فيفا 15)    نظام الترقيات لا يخدم الإنتاج الوظيفي..!    اليمن: الحوثي ينسف جهود الحل بدعوة للعصيان المدني واتباعه يشلون صنعاء    طرابلس تقر بفقدان السيطرة على معظم الوزارات    معارك عنيفة بين مسلحي المعارضة وقوات النظام في الجولان    «الريح العاصفة».. حتى الأطفال يصرخون أمام الحياة    د. الطيار: المملكة رائدة في محاربة الإرهاب بالتفاف الشعب حول قيادته الرشيدة    أمير عسير يستقبل أمين وأعضاء مجلس «شباب جازان»    وقع عقد رعاية حملة توعية الحجاج .. ويرعى حفل «خيركم»    أمير الرياض يستقبل الشهيب والرحيلي والجبير والصبان    «الحملة السعودية» توزِّع 1000 حصة غذائية على السوريين في صيدا    متظاهرون يقتحمون مقر التليفزيون الرسمي والأزمة في باكستان تزداد تدهوراً    رئيس الحكومة اللبنانية: المعركة مع الإرهاب في بداياتها ولابد من رصّ الصفوف    آثار التّقييم السّلبي !!    خفافيش الظلام    «شؤون الحرمين» تناقش تفعيل «خدمة الحاج وسام فخر لنا» في موسمها الثاني    «الشورى» ينوه بمضامين كلمة خادم الحرمين.. ويدعو البرلمانات الدولية لحث حكوماتها لدعم مركز الإرهاب    أمير تبوك يدشن مشروعات ب 3 مليارات ويستمع للمواطنين.. اليوم    أمير الشرقية يستقبل سفيري أمريكا وروسيا    الأمير سلمان: زيارتي لفرنسا تأتي في إطار تعزيز العلاقات الوثيقة بين البلدين    الشباب يقبض على قمة «جميل»    «الجامبو» يُسجل صفقة قياسية ب 9200 ريال في انطلاقة مهرجان تمور الأحساء    «الخطوط الحديدية» تتجه لرفع الكفاءة التشغيلية وترشيد الوقت    استدعاء 151 سيارة فورد في السعودية بسبب عيوب فنية    الاتصالات السعودية تضيف قنوات جديدة لخدمة «إنفجن»    مانشستر يونايتد يستعير فالكاو    سعودية تقدم برنامجاً يمنع انتقال الأمراض إلى الأجنة    متابعة وظائف الغدة الدرقية لدى مريض السكري    الأمير سلمان: المملكة أدركت خطورة الإرهاب منذ وقت مبكر    جامعة سلمان تبدأ «الحذف والإضافة».. وتطلق نظام الإسكان الإلكتروني    17 دولة عربية تتنافس في أولمبياد الكيمياء السابع.. الأحد    أمانة جدة تغلق 29 محلاً وتسحب 40 عيِّنة غذائية    السجن ل 17 متهماً بالإرهاب والقتال في الخارج مدداً تتراوح بين سنتين و 26 سنة    الجبيل: السائقون الخاصّون يحلُّون معضلة النقل المدرسي    الهلال يلقي كلمة أمير الرياض على الطلبة والمعلمين بشقراء    1600 موهوب يؤدون اختبارات «القفز» لصفوف أعلى... غداً    ضبط "الساعة البيولوجية"للطلاب يؤرق الأسر    الحمدون ل"الوط،": "حل أمن المالكي" مطلبنا    الجوهرة الفريدة    أمير مكة يوجه برفع تقارير دورية مفصلة عن المشاريع المتعثرة بالمنطقة    إدارة المنتخب تستبعد سالم الدوسري من معسكر الأخضر    مدير إدارة المراجعة الداخلية بوزارة الصحة يتفقد صحة الطائف    مدير صحة جدة يوقع اتفاقية مع البروفيسور السباعي لدعم التوعية    توقيع 4 كتب وتدشين بيادر (56) في ختام فعاليات صيف "أبها الأدبي"    مفتي مصر السابق: عبد الحليم حافظ غنى أبو عيون جريئة للرسول -فيديو    عميد كلية العلوم الصحية بالليث يلتقي أعضاء هيئة التدريس والموظفين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التهاب القولون التقرحي... وراثة ومناعة وضغوط نفسية
نشر في الحياة يوم 07 - 07 - 2011

الأمعاء تتألف من قسمين: الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، والأخيرة مشهورة باسم القولون. ويقسم القولون إلى أربعة أجزاء هي القولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني (المستقيم). ويصل طول القولون إلى 1.5 متر.
المهمة الأساسية للقولون هي امتصاص الماء والأملاح المعدنية من بقايا الطعام المهضوم قبل لفظه إلى الخارج على شكل كتلة برازية نتيجة الدفع الحثيث المتأتي عن تقلصات الجدار العضلي للقولون وانبساطاته.
وفي قلب القولون تعشعش جحافل من المستعمرات الجرثومية النافعة التي تقوم بوظائف مهمة من بينها صنع بعض الفيتامينات، وتشكيل جبهة دفاعية لمواجهة البكتيريا الضارة ومنعها من تحقيق نواياها الخبيثة وما أكثرها.
والغشاء المخاطي الذي يفرش القولون من الداخل قد يكون محطة لحدوث التهابات وتقرحات تنضوي تحت لواء مرض يعرف في الوسط الطبي بالتهاب القولون التقرحي، وهو مرض مزمن يبدأ عادة في المرحلة العمرية من 20 الى 40 سنة، ويشاهد في البلدان الصناعية في شكل يفوق الدول النامية، ويصيب الرجال والنساء بنسبة متساوية. وتكون بداية المرض عادة في القولون السيني.وهناك اتهامات بان بعض الأدوية يسبب التهاب القولون مثل الريتينويدات التي تسعمل لعلاج حب الشباب، ومضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية، ولكن لم يتمكن أحد من اثبات هذ الإتهامات.
ما هي أسباب التهاب القولون التقرحي؟
حتى الآن لا يعرف السبب المباشر الذي يشعل فتيل المرض، غير ان الباحثين يطرحون فرضيات عدة حول هذا المرض:
الفرضية الأولى، ترجح كفة العوامل الوراثية، فنسبة الإصابة تزيد عند وجود سوابق عائلية لدى الأهل أو الأقارب، وهذا يعني أن هناك جينات متورطة في الموضوع بحيث تجعل الغشاء قابلاً لحدوث التهاب القولون التقرحي عند بعض الأشخاص. والواقع أن العلماء من مركز سيدار سينا الطبي في الولايات المتحدة نجحوا من خلال دراسة الجينوم البشري،في تسليط الضوء على عدد من الجينات المرتبطة بهذا الإلتهاب، فبعد دراسة شملت البطاقة الوراثية لحوالى 13 ألف شخص، استطاع البحاثة رصد حوالى30 منطقة في الجينوم البشري لها علاقة، بشكل أو بآخر، في الإصابة بالمرض، وهذا الأكتشاف ربما يفسر سر التباين في العوارض وفي الإستجابة للعلاج بين شخص وآخر، ويعول العلماء كثيراً على هذا الفتح العلمي، في استنباط طرق علاجية جديدة وفقاً للحالة المرضية.
اما الفرضية الثانية، فيتهم أنصارها الجهاز المناعي الذي يعمل على مهاجمة الغشاء المخاطي للقولون مطلقاً العنان لحدوث الإلتهابات والتقرحات فيه. أما نقطة البداية فتكون من خلال عدوان فيروسي أو جرثومي، عندها يرد جهاز المناعة على هذا العدوان، بالهجوم على الفيروس أو الجرثوم، وفي الوقت نفسه يهاجم الغشاء المخاطي للقولون الذي يصاب بالإلتهابات والتقرحات.
الفرضية الثالثة، تقول بأن الضغوط النفسية هي وراء التهاب القولون التقرحي.
ما هي مظاهر المرض ؟
يعاني المصاب بإلتهاب القولون التقرحي من عارضين بارزين هما الإسهال المزمن والمتكرر، والنزف من المستقيم، إضافة إلى عوارض أخرى موضعية وعامة تبعاً لموقع الإصابة وشدتها، وتميل مظاهر المرض للحدوث على فترات متباعدة، فالمريض يشكو في فترة ما، وفي فترة أخرى لا يعاني من أي شيء. وفي شكل عام يمكن القول أن المظاهر تختلف قليلاً بحسب موقع الإصابة، ففي الإلتهاب الذي يطاول المستقيم يعاني المريض من:
- النزف الشرجي.
- الألم في القفا.
- عدم المقدرة على التبرز رغم رغبته في ذلك.
أما الإلتهاب الذي يضرب القولون النازل في الجانب الأيسر للبطن فيشكو المريض من:
- المغص والوجع في البطن.
- الإسهالات المدماة.
- ضياع في الوزن.
وفي التهاب القولون التقرحي الشامل تكون العوارض:
- نوبات من الإسهال المدمى، قد تكون شديدة.
- وجع ومغص في البطن.
- تعرق ليلي.
- فقدان الوزن.
- تعب وإرهاق عام.
والتهاب القولون التقرحي قد يكون صاعقاً يشمل كامل الأمعاء الغليظة، وتكون فيه العوارض شديدة للغاية وتتمثل في :
- آلام بطنية عنيفة.
- اسهالات شديدة قد تقود إلى الجفاف.
- احتمال ظهور بعض المضاعفات مثل توسع القولون السمي، وانثقاب القولون، والنزف القاتل.
ويتم تشخيص مرض التهاب القولون التقرحي بناء على العوارض، والفحص السريري، والتحاليل، والفحص بالمنظار الذي يعتبر الأهم على الإطلاق كونه يسمح برؤية التقرحات عن كثب، وأخذ خزعة وفحصها في المختبر.
وبعد التشخيص يبدأ العلاج الطبي، وهو ليس جذرياً،ولكنه يعطي نتائج ملموسة في الغالبية العظمى من الحالات. وتساعد الحمية، واستخدام الأدوية المناسبة في التخفيف من حدة الإلتهاب في السيطرة على المرض لفترات طويلة شرط أن يلتزم المصاب بالعلاج والمتابعة. وفي الحالات الشديدة للمرض الذي يترافق مع التعرق، والحمى، والإرهاق، وتقرحات واسعة في القولونن ونوبات جامحة من الإسهال والنزف، يجب إدخال المريض إلى المستشفى للمراقبة واعطاء العلاجات المناسبة.
وغالبية الحالات تستجيب للعلاج المحافظ، ولا تحتاج إلى الجراحة،التي يتم اللجوء اليها فقط في الحالات البالغة الخطورة التي لا تنفع فيها الحمية أو الأدوية، وفيها يقوم الجراح بقص القولون ووصل الأمعاء الدقيقة بالمستقيم.
وفي الختام هذه الملاحظات :
- في 70 في المئة من الحالات يكون مرض التهاب القولون التقرحي مزمناً ينشط أحياناً، ويسكن في أخرى.
- في 10 في المئة من الحالات يتفاقم المرض بشكل مستمر من دون هجوع (سكون).
- في 10 في المئة من الحالات يكون الإلتهاب عنيفاً ويترافق مع توسع في القولون.
- في النسبة الباقية يصاب المريض بنوبة حادة يتيمة تذهب إلى غير رجعة.
- المرض غير معد ولا ينتقل بأي وسيلة أياً كانت.
- بينت الدراسات أن خطر التعرض لسرطان القولون يرتفع كلما زاد نشاط المرض لسنوات طويلة، ويصيب السرطان 3 في المئة من المصابين بالتهاب القولون التقرحي بعد مرور 15 سنة، وترتفع النسبة إلى 5 في المئة بعد 20 عاماً، والى 9 في المئة بمرور 25 سنة.
- قد يسبب التهاب القولون التقرحي بعض الإختلاطات الأخرى مثل الجفاف، وداء هشاشة العظام، والتهابات في العين والجلد والمفاصل.
doctor.anwar@hotmail.com


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.