نائب أمير الشرقية: رجال الأمن يقفون في وجه من يحاول العبث بأمن الوطن    وكيل إمارة الشرقية يقدم التعازي للشهيل    «الخطوط السعودية» تستهدف نقل 500 ألف حاج بالقدوم    مندوب المملكة بالأمم المتحدة يستقبل الملتحقين ببرنامج «شغف»    الانتهاء من دراسة دمج أبراج «الاتصالات» و«موبايلي»    قوات الاحتلال تعتدي على الفلسطينيين في الأقصى    الدوحة تعترف بتراجع الودائع الأجنبية لأدنى مستوى    حدث في صورة    رباعية الفتح تفجر براكين الغضب في المدرج الأصفر    الاتفاق يختتم معسكر تركيا ويغادر إلى تبوك    «العربية» تطيح بالجهاز الفني للنصر.. وجوميز يطالب بسداد الرواتب    جامعة الإمام عبدالرحمن تعلن الدفعة الثالثة من المرشحين للقبول    الجبيل.. إلزام 120 مبنى بتطبيق الشروط البيئية    «مهرجان الكوميديا» يكرّم نجوم الفن بدورته الثالثة في أبها    الكشافة السعودية تبرز البعد الحضاري في الجامبوري بأمريكا    وزير الإعلام: من غير مزايدات.. خادم الحرمين ينتصر للأقصى    تفاعل كبير من المستفيدات (اليوم)    صحة جدة تستقبل أولى طلائع حجاج بيت الله الحرام    الدفاع الجوي يعترض صاروخا حوثيا باتجاه مكة المكرمة    أمير عسير ونائبه يشرفان احتفال هيف بن عبود    15 ديسمبر موعدا لتسليم 280 ألف منتج سكني    مذكرة تعاون بين الطاقة الذرية وجامعة المؤسس    ملك البحرين: جهود خادم الحرمين تُجسد قيادته المحورية للأمة الإسلامية    الشباب للانضباط: لجنتكم منعدمة الوجود ولا نقبل التهديد    الحائلي ل«الرياض»: سنواصل نهجنا ومصلحة الاتحاد أهم    العميد يجهز عقد بخاري    «ستاندرد» تؤكد تصنيف السعودية عند «A-/A-2»    نائب أمير الجوف: لن تتوقف التنمية على مصلحة شخصية لأي أحد    القتل لإرهابي نفذ 9 هجمات مسلحة ضد الأمن ودبلوماسي ومعلم    «أبحاث الإعاقة» يبحث تفعيل خدمات المعوقين مع «مدينة العلوم والتقنية»    إيداع 400 ألف ل 1354 يتيما ويتيمة بالباحة    إيداع 496 مليونا مساعدات ضمان مقطوعة ل 45 ألف مستفيد    محافظ الطائف يستقبل سفراء العزم من تعليم نجران    ملك البحرين: جهود خادم الحرمين تجسد قيادته المحورية    نائب أمير الشرقية لمصابي عملية «مسورة العوامية»: لن تستطيع الفئة الضالة تنفيذ مخططاتها    «عملة معدنية» و«تراعيب» على مسرح الملك فهد الثقافي    30 يوماً لمعرض شاهد وشهيد في آلماتي الكازاخستانية    المعارضة التركية تعتصم احتجاجاً على تقييد البرلمان    العيسى: المملكة تدعم قضايا الأمة الإسلامية    وسم «الأقصى في قلب سلمان» يتصدر الترند العالمي    إصابة 113 فلسطينياً خلال مواجهات في القدس المحتلة    السجن لأمريكي خطط لقتل أوباما    بدء العمل لدراسة تشغيل تخصصي جازان    «الصحة» تدعو الحجاج للالتزام بأخذ لقاحي «الحمى الشوكية والإنفلونزا الموسمية»    منظمة العمل الدولية تبحث مع قطاع الأعمال السعودي تعزيز علاقات التعاون    أمير تبوك يستقبل وزير الإسكان ويثني على جهود الوزارة    عبدالعزيز بن ضويحي.. خزينة التاريخ الاجتماعي في الجزيرة العربية    أنجيلينا جولي...تركز على الطبخ ورعاية أطفالها    جميل راتب الرجل ذو الوجوه المتعددة    خسائر الأهلي «بالكوم»    الكوابيس    الربيع في إيران قادم    رئيس هيئة الحج بالعراق: أكثر من 13 ألف حاج سيعبرون منفذ جديدة عرعر    أفراح العبدالقادر والسمحان    طاهر وطهور ونجس    شيخ الأزهر يشيد بالجهود التي يبذلها د.العيسى للنهوض برابطة العالم الإسلامي    نرمين الموصل    السماري: انتصار خادم الحرمين للقدس لا مجال للغرابة ولا للمزايدة فيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«سيبويه إمام العربية» ... في ضوء الدراسات اللسانية الحديثة
نشر في الحياة يوم 20 - 03 - 2010

نظمت كلية دار العلوم في جامعة القاهرة أخيراً مؤتمرها السنوي تحت عنوان «سيبويه إمام العربية» بحضور لفيف من الأكاديميين والمتخصصين في علوم اللغة العربية والنحو والبلاغة من مصر والسعودية والإمارات والجزائر والمغرب والكويت وعمان وماليزيا وليبيا واليمن. وتحدث الدكتور محمد حسن عبدالعزيز من جامعة القاهرة في بحثه عن «منهج كتاب سيبويه» ومكانته الكبرى والعالمية في حقل التنظير اللغوي والتقعيد العلمي والفكري للغة مستدلاً بكلام المستعرب الأوروبي كارتر عن إسهام سيبويه العالمي في ميدان النحو واللغة بقوله: «إنه يتسم بمنزلة عالية جداً بين سوسير وتشومسكي».
أما الدكتور علي أبو المكارم فأشار إلى «التفكير العلمي عند سيبويه» وإلى إدراك سيبويه الموضوعي للظاهر وتصنيفه الدقيق له، وهو ينطلق فيه من رؤية فكرية ومنهجية في إطار فكري قادر على الانتقال من الجزئيات إلى الكليات والعكس، والمقدمات والنتائج. وينتهي إلى أن «الكتاب» لسيبويه ليس مجرد حصيلة ما قدمه النحويون السابقون عليه كما قرر بعض الباحثين، ولكنه عمل لا يمكن تجريده من الركام الهائل من القضايا والمسائل والاتجاهات المأثورة والمسموعة، ولا يمكن فهمه من دون الإدراك الصحيح لما قدمته الإضافات التي صاغتها القدرات العقلية الفذة لسيبويه.
وأوضح الدكتور محمود سليمان ياقوت (مصر) في بحثه «الراوية informant بين سيبويه والدرس الحديث» أن في كتاب سيبوبه حوالى عشرة آلاف جملة وعبارة افتراضية اعتمد عليها هذا العالم الجليل في شرح قوانين التركيب اللغوي للجملة العربية: صوتياً وصرفياً ونحوياً ودلالياً، لذلك يمكن القول ان كتاب سيبويه لا يُعَلِّم العربية وقواعدها فحسب، بل يعلم أيضاً أساليبها النحوية والبلاغية، وطرق الأداء اللغوي المختلفة ودقائقها التعبيرية. وقد عوَّل سيبويه على بعض الرواة وغيرهم في تسجيل الجمل والعبارات والأقوال المأثورة، وكان له بعض التعليقات على ما يرويه، وعلى بعض الرواة من حيث الثقة بهم أو عدم الثقة، وهو هنا يلتقي في كثير منها مع ما يُدرس في علم اللغة الحديث تحت مصطلح (informant).
وفي ورقته أكد الدكتور أبو سعيد عبدالمجيد (ماليزيا) أن القراءات القرآنية حظيت بالرعاية والعناية على مستوى التلقي والأداء والتدوين والدراسة عند سيبويه، فلقد كان القرآن الكريم وقراءاته مصدراً مهماً لسيبويه حينما وضع القواعد ودوَّن الأصول، وحين قرر أن القراءات لا تُخَالَف لأنها الأصل في تقعيد النحو وتأصيله، حتى لو خالفت القراءة قياساً معروفاً.
وذكر الدكتور تركي العيتبي (السعودية) أن سيبويه دوَّن كثيراً من اللهجات العربية في الكتاب، وعزا كثيراً من هذه اللهجات إلى أهلها، وهناك لهجات أخرى بنى عليها أبواباً كاملة في الكتاب لم تُعْزَ إلى قبيلة معنية... وهذا رَفْدٌ وإمداد للغة وإثراء لها وتوسيع لمفرداتها.
وعن «عِلَّة الضرورة الشعرية عند سيبويه» قالت الدكتورة فاطمة عبدالله (جامعة أم القرى): لما كان كتاب سيبويه «قرآن النحو» فإنه لم يترك علة نحوية إلا وتناولها في كتابه، وهي تُعد من أركان القياس. ولم يقف سيبويه على التعليل فقط، بل وضَّح موقفه من المنطوق به من حيث القوة والضعف، والكثرة والندرة، وأن الضرورة الشعورية لا تعني الاضطرار، بل هي فن من الفنون التعبيرية.
وأكد الدكتور إدريس مقبول في المغرب في بحثه «الأصول الفلسفية للزمان والمكان في نحو سيبويه» أهمية الفكر الكلامي الإسلامي ومساهمته في البحث عن أصول النحو العربي، من خلال الحديث عن ظروف الزمان والمكان عند سيبويه، وربطها بأصولها الكلامية المعتزلية، انطلاقاً من فرضية انتماء سيبويه لنحاة المعتزلة كما ينسبه إليهم ابن المرتضى اليمني في كتابه «المُنْية والأمل» وفي هذا ردٌّ في شكل غير مباشر على دعاة هلينية النحو العربي أو الذين يرجعون بأصوله إلى تأثيرات خارجية عن دائرة الثقافة العربية الإسلامية، كما أن كتابه جاء صورة تعكس إلى جانب تنوعه النحوي التنظيري، آثاراً عميقة للثقافة الفلسفية الإسلامية.
وفي بحثه «مكانة سيبوبه في علم اللغة الحديث ونظر المستشرقين» أكد الدكتور عبدالمنعم السيد جدامي (مصر) أن سيبويه سبق علماء اللغة الغربيين المحدثين عندما استعمل التقنية التجزيئية (Technique of segmention) نفسها كما هي عند زيليغ هاريس في كتابه «مناهج في الألسنية البنيوية» ويخلص الى أنه يقر التشابه المدهش بين أهداف سيبويه ومناهجه ومثيلاتها عند اللغويين في القرن العشرين. كما يذكر المستشرق الألماني هانز غروتسفلد في محاضرة ألقاها في تونس عام (1978) أنه لم يعثر على مقال واحد يُعَرِّف الألسنيين ومؤرخي الفلسفة بآراء النحاة العرب في اللغة من وجهة نظرات ألسنية. وأن النحاة العرب ركزوا في مناقشاتهم في أصل اللغة على الحروف والكلمات وهو توافق قوي بين سيبويه والمدرسة الهيغلية التي تعتبر المستوى النحوي أول المستويات في دراسة اللغة، ويجزم غروتسفلد بأن النحويين العرب كانوا يردون أن الأبنية النحوية أبنية فطرية، وهذه فرضية قال بها تشومسكي نفسه!
وذهبت الدكتورة ماجدة أنور (مصر) في بحثها «أثر سيبويه في المصطلح النحوي عند السُّريان» إلى أن النحو السرياني تأثر بالمنهج اليوناني إلى أن جاء القرن الحادي عشر الميلادي عندما حاول النحاة السُّريان، وعلى رأسهم إيليا الطيرهاني، محاكاة المنهج العربي سواء في المصطلحات أم في إدخال أبواب جديدة لم تكن موجودة من قبل في النحو السُّرياني، وعندما وضع ابن العبري (القرن الثالث عشر الميلادي) كتابين في النحو السُّرياني وهما «الأشعة» و «المدخل» كان متأثراً فيهما بالنحو العربي، ولقد وضح من خلال المقارنات كيف أفاد ابن العبري من كتاب سيبويه ومن مصطلحاته بصورة لافتة للنظر!
وأشار الدكتور إبراهيم العريني (مصر) في ورقته «آثار فكر سيبويه لدى مُفسِّري القرآن» إلى قول الشوكاني في «أدب الطلب ومنتهى الأدب» إنه: إذا اختلف أحد المؤلفين في الفقه من أهل المذهب المأخوذ بقولهم، وبين سيبويه في مسألة نحوية، «لم يشك أحد في أن سيبويه هو أولى بالحق في تلك المسألة من ذلك الفقيه، لأنه صاحب الفن وإمام». وجاء البحث آية على موقف المفسرين والمعربين عن آرائه، ودليلاً على مدى التأثير والتأثر بين الفنين، وفن التفسير، وبالاحتكام إلى رأي سيبويه لدى المفسرين، يتوافق المعنيان: النحوي والشرعي، ويتم التوازن بينهما.
ورأى الدكتور عبدالله جاد الكريم (جامعة جازان السعودية) أن آراء سيبويه وأفكاره تتشابه مع الكثير من أفكار التحويليين التوليديين الجدد، وحسبنا دليلاً على سبقه وفضله ما ذكره علماء الغرب من أمثال جوناثان أوينز في كتابه «مقدمة للنظرية العربية النحوية في القرون الوسطى» وديفين بترسون في كتابه «بعض الوسائل التفسيرية عند النحويين العرب»، وكيس فرستيغ في كتابه «دراسات في تاريخ النحو العربي».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.