أمير مكة يعزي ذوي الفريق السواط    "الآسيوي" يرفض استئناف الاتحاد لرفع عقوبة حرمانه من جماهيره    رئيس "الهلال" يتضامن مع رئيس "النصر" ويطالب بحكام أجانب    لجنة الحكام تعلن أسماء حكام مواجهات الجولة الثانية من دوري أندية الدرجة الأولى    شقيق "مشجع الهلال": أخي خرج من السجن وهو بصحة جيدة (صورة)    الرئيس العام لرعاية الشباب يستقبل إدارة نادي أشيقر    الجامعة العربية : إرادة السلام الغائبة عن إسرائيل وراء فشل مفاوضات القاهرة    "القحطاني": من يتزوَّجون الصغيرات في الخارج "كاذبون ومضطربون"    القاضي: برنامج "إثراء المعرفة" بالرياض خطاب آخر وعمل متميز    عاجل..الحارثي مديرا عاما للتربية والتعليم بمنطقة مكة المكرمة والحكمي مديرا لتعليم جازان    سوق مسقط (30) يغلق على ارتفاع    القطاع الخاص يطرح 347 وظيفة عبر غرفة الرياض    وباء ‘إيبولا' يقتل 1350 شخصاً غرب أفريقيا    الرئيس اليمني يرأس اجتماعًا استثنائياً للجنة الأمنية العليا في بلاده    الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة تستقطب المتميزين من أستراليا    المجتمع السعودي والموسيقى.. رفضٌ وكراهية بعد سنوات من التسامح    البنتاجون: قوات أمريكية فشلت بإنقاذ رهائن في سوريا    وفاة ثمانية أشخاص في حادث اصطدام بمحل في محايل عسير    القتل قصاصًا في مواطن قتل والدته برشاش في خميس مشيط    "الجزائية" تُدين مواطنيْن اثنيْن خرجَا للقتال مع "القاعدة" في اليمن    المفتي للشباب: من يدعونكم ل«الخروج» يرفضونه لأولادهم.. احذروا منهم    مباشرة مديري المواقع الصحية بالمشاعر المقدسة    البرلمان الباكستاني يتبنى قراراً لدعم سيادة الدستور    الحفل الختامي لمسابقة الطائف سما للفنون الشعبية الاثنين المقبل    تركي بن عبدالله يلتقي مدير ومسؤولي مياه الرياض    مفتي مصر يثمن جهود خادم الحرمين في خدمة قضايا الأمة وتصديه لمشوهي الإسلام    جامعة أم القرى تنظم برنامجاً تدريبياً لطلاب وطالبات السنة التحضيرية    "هدف" يطلق النسخة الثانية من جائزة "الإصرار" بقيمة 2.9 مليون ريال    أمير عسير يؤكد على تفعيل دور لجان التعديات    الإغاثة السعودية تستهدف 2500 عائلة بدرعا وحوران    خلاف بين جهتين حكوميتين يمنع الصلاة في مسجد تاريخي    ملتقى المدينة الشبابية بجدة يستضيف مساء اليوم (الجمعة) الشبيلي والجبيلان    الأسمري: لا صحة لوجود مليون مشترك سعودي في «تويتر»    الصحف السعودية    أمير الرياض يناقش مع مفكرين وأكاديميين إستراتيجيات لبناء الفكر الإيجابي لدى الشباب    «أخضر الاحتياجات الخاصة» يواجة اليابان.. اليوم    الأمير محمد بن سلمان يثمّن جهود وزير الشؤون الاجتماعية    إغلاق «صدرية الطائف» يهدد 1200 مريض وموظف    نائب أمير القصيم يدشن حملة «قافلة المملكة الوردية»    رئيسة الأرجنتين تستقبل الأمير سلطان بن سلمان    كريري: سنلعب للفوز في الدوحة .. ومع ريجي تدربنا على أكثر من خطة    الندب لتغطية العجز في المعلمين في مدارس حائل!    مدني بريدة يباشر حريقا في أربع مركبات    إحباط تهريب 5.125 كجم من مادة «التنباك» بالميناء الجاف    أمير منطقة تبوك: واقعنا يشهد اختلافاً كبيراً في المفاهيم ولابد أن نبادر لمعالجة بعض السلبيات    علاج ظاهرة الغلو بنظرة شمولية لا بمواجهة عاجلة    إنتاج جديد لسلسلة «حضارة واحدة»    تكريم فوتوغرافية سعودية فائزة بجائزة عالمية    38 ألف متدرب ومتدربة بالكليات التقنية يستفيدون من الفصول الافتراضية    تقليص انتظار متقدمي الصندوق العقاري عبر تسريع إصدار الدفعات    قرار سلطات التحقيق الأمريكية النهائي حول منتج «الأنابيب البترولية» مطلع أكتوبر    «ساند» من الأنظمة الأكثر شمولاً وهو مطلب حقيقي له أسبابه الاجتماعية والإنسانية    «سميح القاسم».. يتدفأ من الشعر بالموت    قصف مبنى الاستخبارات الليبي    الغذاء والدواء: منتجات شركة مارس الملوثة لم تتوافر في الأسواق    امير #الرياض "هناك حملات اعلامية تريد زعزعة الأمن"    عقار جديد يعالج الصلع في 5 أشهر فقط    العنب يقوي المناعة وينشط الكبد ويطرد البلغم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«إيتيدا» المصرية ترعى نمو المعلوماتية بالتعهيد
نشر في الحياة يوم 19 - 03 - 2010

يصعب على الداخل الى «القرية الذكية» Smart Village ألا يتذكر مدينة الإنترنت في دبي. وبعد خمس سنوات على انطلاقة «هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلوماتية» (إيتيدا)، لا يخفي مسؤولوها أنها أصبحت المحطة الأبرز إقليمياً في ميدان «تعهيد عمليات الأعمال» أو ال «أوت سورسينغ» Out Sourcing. ويشيرون الى تمتعها بمزايا متنوّعة مثل البنية التحتية الإلكترونية المتطورة، الدعم الحكومي، التعدّد اللغوي، الموقع الجغرافي والموارد البشرية المؤهلة. ويتردد في دبي كلام مماثل عن مزاياها في المعلوماتية، بل تتكرر تلك المواصفات على الألسن في غير بلد عربي أيضاً. وفي كلمته أمام وفد إعلامي دولي وعربي بتلك المناسبة، قدّر وزير الاتصالات وتقنية المعلومات طارق كامل قيمة سوق ال «أوت سورسينغ» بقرابة بليون دولار سنوياً. وشدّد على أن ما يُصدّر معلوماتياً هو الأفكار، «ما يجعل مصر جزءاً من خريطة قوانين المُلكيّة الفكريّة عالمياً». ولاحظ ان المعلوماتية المحلية تنمو بمعدل 14 في المئة سنوياً، موضحاً ان مصر تضم 3 شبكات متطوّرة للخليوي، يقدّر عدد مستخدميها بقرابة 25 مليون شخص. وكذلك قدّر عدد مستخدمي الإنترنت مصرياً بقرابة 11 مليون مستخدم.
جغرافيا الأعمال وأساطيرها
مع انطلاق المحاضرة الأولى عن تجربة «إيتيدا»، التي قدّمها حازم عبد العظيم، لاحظ صحافي بريطاني أن شركات المعلوماتية تفعل ما تقول للناس ان قوتها الأساسية تكمن في شيء معاكس له تماماً، إذ تميل شركات الكومبيوتر والإنترنت الى التجمّع في مساحة جغرافية محدّدة، وتعتبر ذلك مسألة أساسية في عملها وتطوّرها، كالحال في «وادي السيليكون» (الولايات المتحدة) و «مدينة دبي للإنترنت» (دبي) و «القرية الذكية» (مصر) وغيرها. ويعاكس ذلك خطابها الأكثر شيوعاً عن تحرير البشر من قيد الجغرافيا، وإعطائهم المقدرة على العمل ونقله وإيصاله، بغض النظر عن المكان الجغرافي، بمعنى المقدرة على اختراق تباعد المسافات وتجاوز حدود الدول والقارات. والحال كذلك، لماذا تصرّ الشركات على التجاور اللصيق جغرافياً، بل تعتبره استثماراً مهماً ومؤشراً بارزاً إلى تقدّم صناعة ال «هاي تيك» في أي بلد ودولة؟
بدا كلام الصحافي البريطاني، بوجهه المُشرّب بالحمرة، متلاعباً على حدود ناعمة بين المرح والنقد. إذ يكتسب الكلام حدّ الجد، إذا أُخذ في الاعتبار التشديد الهائل على «تعهيد عمليات الأعمال» Business Process Outsourcing، التي تستند الى التصدير، انطلاقاً من المركز الغربي للمعلوماتية، والتعامل معها عبر الإنترنت. وفي اليوم التالي، بدا الكلام أكثر تلاعباً على ذينك الحدّين، مع الزيارة الى «مركز مكالمات فودافون»، الذي يتعامل مع مكالمات خليوية في ألمانيا وقطر، على سبيل المثال، كما يخبر مركز ألماني متخصص يتعامل مع أنواع الاضطرابات التي تطرأ على عمل شبكات «فودافون» في أوروبا، والتي يراقب المركز المصري حركتها على شاشاته في «القرية الذكية». والمفارقة ان الزيارة تخللها كلام كثير عن الطاقة التي تستهلكها آلات تخزين المعلومات، وكذلك الحرارة التي تصدر منها، بالمقارنة بالمركز الإنكليزي لتلك الشركة. وأعلن مهندس في الشركة ان القدرة التخزينية للآلات التي بدت ضخمة ومنتشرة في مساحات واسعة، تصل إلى 700 تيرابايت، أي 700 ألف ميغابايت. ربما كان الرقم كبيراً قبل سنوات. لكن أحد الصحافيين كان قد زار في الليلة التي سبقت الزيارة، دكان «راديو شاك» الذي لا يبعد كثيراً عن «ساقية الصاوي» الشهيرة في شارع 26 يوليو، وقد عرض الدكان أداة تخزين رقمية «فلاش» سعتها تيرابايت Terabyte، ولا يزيد سعرها عن 230 دولاراً! بقول آخر، فإن السعة التخزينية لهذا ال «كول سنتر» لا تزيد على 700 جهاز بحجم كف اليد، يمكن رصفها على طاولة مائدة عائلية، ولا يتجاوز ثمنها 162 ألف دولار، ولا تستهلك كهرباء (لأنها تعمل بتقنية ال «فلاش»)، كما لا تصدر حرارة عنها! ترى ما هي السعة التخزينية فعلياً للمركز الإنكليزي، إن صحّ أنه يستهلك الكهرباء بشراهة كبيرة، كما تصدر عنه كميات كبيرة من الحرارة؟
والحق ان معظم الوفد الإعلامي أعجب، ولو بتفاوت، بالعرض التفصيلي الذي قدّمه عبد العظيم عن «إيتيدا»، وتضمن مراجعة لتجربتها بين 2005 وحتى نهاية العام 2009. وأوضح ان عملها يشمل 13 برنامجاً مثل «أي تاك» و«الحاضنات» و«التوقيع الإلكتروني» و«التعليم الرقمي» وغيرها.
وتعتمد تلك البرامج على تفاعل قوي مع الأكاديميا في مصر، كما تغترف من القاعدة الواسعة لخريجي المعاهد والكليات فيها. وأشار الى ان قاعدة بيانات «إيتيدا» تحتوي معلومات عما يزيد على ألف شركة، ذلك ان التسجيل فيها شرط أساسي لمشاركة الشركة في برامج تلك المؤسسة. وأعلن انها استطاعت تنمية القدرات التقنية لأكثر من مئة شركة مصرية تعمل في تصدير المعلوماتية واستيرادها. وبدا واضحاً في كلامه ان «إيتيدا» لا تعطي أهمية كبيرة للبرامج المفتوحة المصدر ونُظُم التشغيل المفتوحة أيضاً، على رغم أن «القمة العالمية لمجتمع المعلومات» وتقارير الأمم المتحدة عن حوكمة الإنترنت، شدّدت على أهمية النُظُم المفتوحة وبرامجها لدول العالم الثالث، خصوصاً في جهود ردم الهوة الرقمية وكذلك في العمل على إدماج المعلوماتية في التنمية في العالم الثالث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.