"الجزائية" تحدد موعداً بديلاً للنظر في الدعوى المقامة على المتهم أحمد بن علي البقمي    مصرع وإصابة «4» أردنيين في حادثين منفصلين على طريق الشمال الدولي    رئيس الغابون يصل إلى جدة لأداء العمرة    التعاون عن بيان هيئة الرياضة: لا توجد قضية أو أي التزام مالي علينا    مبتعث ينقذ مواطنة تعرضت لوعكة صحية على متن طائرة متجهة من فرانكفورت إلى جدة    البرتغال تهزم بولندا بركلات الترجيح وتتأهل إلى قبل النهائي    السعودية تدين التفجير الإرهابي الذي وقع في العكر الشرقي في البحرين    «السعودي الفرنسي» يحتفي بمنسوبيه على مائدة الإفطار    شفاعة أبناء الملك عبدالله تنقذ 4 رقاب من حد السيف    بقاء 12 مصاباً سعودياً في مستشفيات إسطنبول بينهم 3 في حالة حرجة    السعودية ودول التحالف ملتزمون بالقانون الإنساني الدولي    مصادر مطَّلعة على فكر «الكرملين»: موسكو تؤيد ترك بشار للسلطة .. لكن ليس الآن    «الحملة السعودية» توزع طروداً رمضانية على السوريين في لبنان    اعتداء انتحاري مزدوج في كابول يقتل 30 شرطياً شاباً    إجازة عيد للمستفيدين من فرعي «مركز المناصحة»    ولي ولي العهد يتفقد الوحدات العسكرية في نجران    دايك: إنجلترا ربما لا تعثر بسهولة على مدرب جديد لمنتخبها    نيمار يقترب من تمديد عقده مع برشلونة لثلاث سنوات إضافية    كيال يبدأ مهماته ب«اجتماعات»    ضمن الدور ربع النهائي لكأس أوروبا    إعفاء حجوزات «السعودية» من وإلى إسطنبول من القيود    السوق الداخلي في جازان.. تاريخ تجاري يبتهج بالعيد    أمير الباحة يوجِّه بإنهاء إجراءات السجناء المشمولين بالعفو    الخان: استراتيجية جديدة لخدمة وتطوير أبناء الجمعية    الإطاحة ب 15 شاباً تورطوا بارتكاب 85 جريمة سرقة وسلب    لائحة جديدة لحماية حقوق العملاء تشمل أحكام ممارسة العناية والرعاية والتعويض    وجّه بتسريع إجراءات بدء تطوير مشروع الكدوة العشوائي    «أبها يجمعنا» ينظم فعالية الرسم والفنون التشكيلية    «أمانة الرياض» تضع اللمسات النهائية على احتفالات العيد في 43 موقعاً    «تعاوني القطيف» ينتج 600 دقيقة مرئية ب 5 لغات    20 مصلى لإقامة صلاة العيد في أبها    لتقليل فترة انتظار مرضى الطوارئ    اللواء الشغيثري: الدفاع المدني يبث 2.7 مليون رسالة S.M.S لتوعية المعتمرين والزوار الحرمين بشؤون السلامة اليوم الجمعة    البلاد يمول متفوقي جامعة أم القرى    الفيصلي يضم البيشي ويجدد للصقري    94 مليون دولار دخل الهيئة العربية للإنماء الزراعي    الفالح: المملكة ستضخ مزيدا من الاستثمار في الطاقة المتجددة    الحملة الوطنية توزع الطرود الرمضانية في الداخل السوري ولبنان    الكوميديا سيدة الموقف وعنوان المنافسة    منسوبات معرض الأسر المنتجة بمحايل يطالبن بمقر دائم    وصول 2736 سلة غذائية إلى حضرموت    العسيريون يحتفون بالحنيني    كاندريفا يواصل غيابه عن الآزوري    افتتاح قسم التعقيم بمستشفى صامطة    نصائح في عيد الفطر    العيادة    برميل النفط يهبط قرب 50 دولاراً    قصر الملك عبدالعزيز التاريخي بالخرج يستقبل زواره    "مدير تعليم مكة " ينقل تعازي وزير التعليم في وفاة المعلم طاهر المالكي وابنه بحادث اسطنبول    إجازة العيد للمستفيدين من (المناصحة)    دردشة رمضانية    رئاسة المسجد النبوي تطلق برنامجاً للخدمات الميدانية    خيركم تقدم 10 آلاف هدية لداعمي حلقات القرآن في العيد    أمير جازان يوجه بأفضل الخدمات خلال العيد    صحة المدينة المنورة تحدد مراكز الرعاية الصحية    أمير حائل يتفقد المطار المحوري ويفتتح الصالة الجديدة    تحديد جوامع ومصليات العيد بالجوف    انتبه من الاماكن التي تتواجد فيها الجراثيم المرضية في بيتك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«إيتيدا» المصرية ترعى نمو المعلوماتية بالتعهيد
نشر في الحياة يوم 19 - 03 - 2010

يصعب على الداخل الى «القرية الذكية» Smart Village ألا يتذكر مدينة الإنترنت في دبي. وبعد خمس سنوات على انطلاقة «هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلوماتية» (إيتيدا)، لا يخفي مسؤولوها أنها أصبحت المحطة الأبرز إقليمياً في ميدان «تعهيد عمليات الأعمال» أو ال «أوت سورسينغ» Out Sourcing. ويشيرون الى تمتعها بمزايا متنوّعة مثل البنية التحتية الإلكترونية المتطورة، الدعم الحكومي، التعدّد اللغوي، الموقع الجغرافي والموارد البشرية المؤهلة. ويتردد في دبي كلام مماثل عن مزاياها في المعلوماتية، بل تتكرر تلك المواصفات على الألسن في غير بلد عربي أيضاً. وفي كلمته أمام وفد إعلامي دولي وعربي بتلك المناسبة، قدّر وزير الاتصالات وتقنية المعلومات طارق كامل قيمة سوق ال «أوت سورسينغ» بقرابة بليون دولار سنوياً. وشدّد على أن ما يُصدّر معلوماتياً هو الأفكار، «ما يجعل مصر جزءاً من خريطة قوانين المُلكيّة الفكريّة عالمياً». ولاحظ ان المعلوماتية المحلية تنمو بمعدل 14 في المئة سنوياً، موضحاً ان مصر تضم 3 شبكات متطوّرة للخليوي، يقدّر عدد مستخدميها بقرابة 25 مليون شخص. وكذلك قدّر عدد مستخدمي الإنترنت مصرياً بقرابة 11 مليون مستخدم.
جغرافيا الأعمال وأساطيرها
مع انطلاق المحاضرة الأولى عن تجربة «إيتيدا»، التي قدّمها حازم عبد العظيم، لاحظ صحافي بريطاني أن شركات المعلوماتية تفعل ما تقول للناس ان قوتها الأساسية تكمن في شيء معاكس له تماماً، إذ تميل شركات الكومبيوتر والإنترنت الى التجمّع في مساحة جغرافية محدّدة، وتعتبر ذلك مسألة أساسية في عملها وتطوّرها، كالحال في «وادي السيليكون» (الولايات المتحدة) و «مدينة دبي للإنترنت» (دبي) و «القرية الذكية» (مصر) وغيرها. ويعاكس ذلك خطابها الأكثر شيوعاً عن تحرير البشر من قيد الجغرافيا، وإعطائهم المقدرة على العمل ونقله وإيصاله، بغض النظر عن المكان الجغرافي، بمعنى المقدرة على اختراق تباعد المسافات وتجاوز حدود الدول والقارات. والحال كذلك، لماذا تصرّ الشركات على التجاور اللصيق جغرافياً، بل تعتبره استثماراً مهماً ومؤشراً بارزاً إلى تقدّم صناعة ال «هاي تيك» في أي بلد ودولة؟
بدا كلام الصحافي البريطاني، بوجهه المُشرّب بالحمرة، متلاعباً على حدود ناعمة بين المرح والنقد. إذ يكتسب الكلام حدّ الجد، إذا أُخذ في الاعتبار التشديد الهائل على «تعهيد عمليات الأعمال» Business Process Outsourcing، التي تستند الى التصدير، انطلاقاً من المركز الغربي للمعلوماتية، والتعامل معها عبر الإنترنت. وفي اليوم التالي، بدا الكلام أكثر تلاعباً على ذينك الحدّين، مع الزيارة الى «مركز مكالمات فودافون»، الذي يتعامل مع مكالمات خليوية في ألمانيا وقطر، على سبيل المثال، كما يخبر مركز ألماني متخصص يتعامل مع أنواع الاضطرابات التي تطرأ على عمل شبكات «فودافون» في أوروبا، والتي يراقب المركز المصري حركتها على شاشاته في «القرية الذكية». والمفارقة ان الزيارة تخللها كلام كثير عن الطاقة التي تستهلكها آلات تخزين المعلومات، وكذلك الحرارة التي تصدر منها، بالمقارنة بالمركز الإنكليزي لتلك الشركة. وأعلن مهندس في الشركة ان القدرة التخزينية للآلات التي بدت ضخمة ومنتشرة في مساحات واسعة، تصل إلى 700 تيرابايت، أي 700 ألف ميغابايت. ربما كان الرقم كبيراً قبل سنوات. لكن أحد الصحافيين كان قد زار في الليلة التي سبقت الزيارة، دكان «راديو شاك» الذي لا يبعد كثيراً عن «ساقية الصاوي» الشهيرة في شارع 26 يوليو، وقد عرض الدكان أداة تخزين رقمية «فلاش» سعتها تيرابايت Terabyte، ولا يزيد سعرها عن 230 دولاراً! بقول آخر، فإن السعة التخزينية لهذا ال «كول سنتر» لا تزيد على 700 جهاز بحجم كف اليد، يمكن رصفها على طاولة مائدة عائلية، ولا يتجاوز ثمنها 162 ألف دولار، ولا تستهلك كهرباء (لأنها تعمل بتقنية ال «فلاش»)، كما لا تصدر حرارة عنها! ترى ما هي السعة التخزينية فعلياً للمركز الإنكليزي، إن صحّ أنه يستهلك الكهرباء بشراهة كبيرة، كما تصدر عنه كميات كبيرة من الحرارة؟
والحق ان معظم الوفد الإعلامي أعجب، ولو بتفاوت، بالعرض التفصيلي الذي قدّمه عبد العظيم عن «إيتيدا»، وتضمن مراجعة لتجربتها بين 2005 وحتى نهاية العام 2009. وأوضح ان عملها يشمل 13 برنامجاً مثل «أي تاك» و«الحاضنات» و«التوقيع الإلكتروني» و«التعليم الرقمي» وغيرها.
وتعتمد تلك البرامج على تفاعل قوي مع الأكاديميا في مصر، كما تغترف من القاعدة الواسعة لخريجي المعاهد والكليات فيها. وأشار الى ان قاعدة بيانات «إيتيدا» تحتوي معلومات عما يزيد على ألف شركة، ذلك ان التسجيل فيها شرط أساسي لمشاركة الشركة في برامج تلك المؤسسة. وأعلن انها استطاعت تنمية القدرات التقنية لأكثر من مئة شركة مصرية تعمل في تصدير المعلوماتية واستيرادها. وبدا واضحاً في كلامه ان «إيتيدا» لا تعطي أهمية كبيرة للبرامج المفتوحة المصدر ونُظُم التشغيل المفتوحة أيضاً، على رغم أن «القمة العالمية لمجتمع المعلومات» وتقارير الأمم المتحدة عن حوكمة الإنترنت، شدّدت على أهمية النُظُم المفتوحة وبرامجها لدول العالم الثالث، خصوصاً في جهود ردم الهوة الرقمية وكذلك في العمل على إدماج المعلوماتية في التنمية في العالم الثالث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.