محافظات نجران تشارك في احتفالات المنطقة باليوم الوطني 84    أين يتجه الحوثي باليمن؟    وكيل إمارة منطقة نجران يفتتح معرض الصور التاريخية الاثنين المقبل    أدبي الباحة ينظم أمسية ثقافية احتفاءً باليوم الوطني    أمير الباحة يرعى احتفالات أهالي المنطقة بمناسبة اليوم الوطني    استحقاقات "تكافل" مراقبة من قبل 6 جهات حكومية    "الشؤون الاجتماعية" تنفذ 18 مشروعًا بأكثر من 350 مليونًا    الإعلام الأمريكي يتناقل صوراً لمبتعث سعودي فُقد ب"لوس أنجلوس"    رئيس كتالونيا سيطلب الاستفتاء على الاستقلال من إسبانيا    إطلاق سراح الرهائن الأتراك المحتجزين لدى «داعش»    اهتمامات الصحف اللبنانية    الهلال يحتل وصافة الدوري بثلاثية الخليج " فيديو"    الدفاع المدني يكشف عن استعداداته لمواجهة المخاطر المحتملة والإجراءات الوقائية في الحج    "أدبي" الرياض يوقّع اتفاقية شراكة وتعاون مع جمعية "كفيف"    ندوة فقهية بعنوان ( فقه المريض في الحج ) بمكة المكرمة    "الأرصاد": أمطار رعدية على جازان وعسير والباحة والطائف    مفتي عام المملكة : على الدعاة وطلاب العلم أن يكونوا صفاً واحداً    «التربية» تحذّر من غياب «يومين» بعد إجازة اليوم الوطني وتتوعد ب«عقوبات»    "الإسكان": رسوم الأراضي لخفض سعر العقار وليس جباية أموال    رحلة "على درب المؤسس" انطلقت من الخفجي    محلل رياضي : الهذلول أخطأ ..نور ركل الكرة وهي متحركة .. وزميله أيضاً متسلل وهدف (غير شرعي)    أمير عسير يطمئن على صحة الجندي القحطاني وشيخ شمل بالحارث    "سفياني" ينهي علاقته بالنصر بالتنازل عن مليون و500 ألف ريال    الطائف سما تنظم معرض " وطن و تاريخ " بمناسبة اليوم الوطني 84    الصحف السعودية    أكثر من 18 ألف زيارة نفذها الطب المنزلي بصحة الباحة ل 1684 حالة    وزارة الصحة تقيم ورشة عمل بعنوان ( خطط تحويل الأمراض المعدية - كورونا وايبولا - لموسم الحج )    مستشفى المخواة يقيم محاضرة عن الحالات الشائعة في طوارئ العظام    عائلة السجين الدوسري تؤكد أن ابنها قتل عمدا من قبل ميليشيات حكومة المالكي    عضو اتحاد كرة: شبهة "غسيل أموال" تلاحق البرقان    النعيمة: يخدرون الهلال بعناوين التطبيل.. والتأهل إلى النهائي يحتاج لتحضير مختلف    وزارة الخدمة المدنية : البدء في استقبال طلبات التوظيف للوظائف الصحية للرجال والإدارية للنساء اعتبارا من اليوم    أفراح الثنيان والجدوع    في الصالون الثقافي النسائي بأدبي جدة .. خوندنه تناقش السمات الفنية المشتركة لروايتين (سعودية وإماراتية)    مدير جامعة الإمام: بيان هيئة كبار العلماء فيه إظهار للحق ونصح للخلق وقطع دابر الإرهاب    الحوامل وأداء فريضة الحج    اليوم الوطني عند أبناء الوطن!    جاسم: النادي بحاجة إلى وقفة الجميع    توزيع شيكات الإيجار على النازحين السوريين في لبنان    إماما الحرمين: لا مجال للشعارات السياسية والطائفية في الحج    9 جهات تضع خططاً للعناية بالحجاج والزوار    النحيط نائبا لرئيس اتحاد الفروسية.. وتقديم جائزة التميز    خالد الفيصل يرعى حفل «التربية» باليوم الوطني    أمير الرياض يستقبل سماحة المفتي وهيئة كبار العلماء    مصادرة 2160 كجم من التمور المغشوشة في الأحساء    مجموعة «كوتون» تطلق تشكيلة خريف وشتاء 2014    «الحَرف».. عنوان رئيس للاحتفاء باللغة العربية في يومها العالمي    المملكة تخسر 1.5 مليون نخلة بسبب الجفاف والهجرة إلى الخليج    الطلاب يملكون وعياً مالياً أكثر من الموظفين    د.النقيدان: المهرجان أكبر سوق للتمور في العالم تتجاوز مبيعاته خلال 75 يوماً مليار و500 مليون ريال    منتدى آفاق الاستثمار في الأمن الغذائي يدعو السودان لإنشاء محكمة خاصة لفض النزاعات    تهنئة لبلاد الخير.. في يومها الوطني..    يا موطني أنت المنار الأسعد!!    عُشاق بين ثنايا الوطن    «سابك» تدعم برامج الوقاية من المخدرات    دورة ( اكتشاف مواهب وقدرات الأبناء ) بتعاوني الخرج الاثنين القادم    FDA: تصدق على حقنة لمرضى السكر مرة أسبوعيا    بالصور.. دومة الجندل تستعد لأكبر رياضة بحرية بالخليج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«إيتيدا» المصرية ترعى نمو المعلوماتية بالتعهيد
نشر في الحياة يوم 19 - 03 - 2010

يصعب على الداخل الى «القرية الذكية» Smart Village ألا يتذكر مدينة الإنترنت في دبي. وبعد خمس سنوات على انطلاقة «هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلوماتية» (إيتيدا)، لا يخفي مسؤولوها أنها أصبحت المحطة الأبرز إقليمياً في ميدان «تعهيد عمليات الأعمال» أو ال «أوت سورسينغ» Out Sourcing. ويشيرون الى تمتعها بمزايا متنوّعة مثل البنية التحتية الإلكترونية المتطورة، الدعم الحكومي، التعدّد اللغوي، الموقع الجغرافي والموارد البشرية المؤهلة. ويتردد في دبي كلام مماثل عن مزاياها في المعلوماتية، بل تتكرر تلك المواصفات على الألسن في غير بلد عربي أيضاً. وفي كلمته أمام وفد إعلامي دولي وعربي بتلك المناسبة، قدّر وزير الاتصالات وتقنية المعلومات طارق كامل قيمة سوق ال «أوت سورسينغ» بقرابة بليون دولار سنوياً. وشدّد على أن ما يُصدّر معلوماتياً هو الأفكار، «ما يجعل مصر جزءاً من خريطة قوانين المُلكيّة الفكريّة عالمياً». ولاحظ ان المعلوماتية المحلية تنمو بمعدل 14 في المئة سنوياً، موضحاً ان مصر تضم 3 شبكات متطوّرة للخليوي، يقدّر عدد مستخدميها بقرابة 25 مليون شخص. وكذلك قدّر عدد مستخدمي الإنترنت مصرياً بقرابة 11 مليون مستخدم.
جغرافيا الأعمال وأساطيرها
مع انطلاق المحاضرة الأولى عن تجربة «إيتيدا»، التي قدّمها حازم عبد العظيم، لاحظ صحافي بريطاني أن شركات المعلوماتية تفعل ما تقول للناس ان قوتها الأساسية تكمن في شيء معاكس له تماماً، إذ تميل شركات الكومبيوتر والإنترنت الى التجمّع في مساحة جغرافية محدّدة، وتعتبر ذلك مسألة أساسية في عملها وتطوّرها، كالحال في «وادي السيليكون» (الولايات المتحدة) و «مدينة دبي للإنترنت» (دبي) و «القرية الذكية» (مصر) وغيرها. ويعاكس ذلك خطابها الأكثر شيوعاً عن تحرير البشر من قيد الجغرافيا، وإعطائهم المقدرة على العمل ونقله وإيصاله، بغض النظر عن المكان الجغرافي، بمعنى المقدرة على اختراق تباعد المسافات وتجاوز حدود الدول والقارات. والحال كذلك، لماذا تصرّ الشركات على التجاور اللصيق جغرافياً، بل تعتبره استثماراً مهماً ومؤشراً بارزاً إلى تقدّم صناعة ال «هاي تيك» في أي بلد ودولة؟
بدا كلام الصحافي البريطاني، بوجهه المُشرّب بالحمرة، متلاعباً على حدود ناعمة بين المرح والنقد. إذ يكتسب الكلام حدّ الجد، إذا أُخذ في الاعتبار التشديد الهائل على «تعهيد عمليات الأعمال» Business Process Outsourcing، التي تستند الى التصدير، انطلاقاً من المركز الغربي للمعلوماتية، والتعامل معها عبر الإنترنت. وفي اليوم التالي، بدا الكلام أكثر تلاعباً على ذينك الحدّين، مع الزيارة الى «مركز مكالمات فودافون»، الذي يتعامل مع مكالمات خليوية في ألمانيا وقطر، على سبيل المثال، كما يخبر مركز ألماني متخصص يتعامل مع أنواع الاضطرابات التي تطرأ على عمل شبكات «فودافون» في أوروبا، والتي يراقب المركز المصري حركتها على شاشاته في «القرية الذكية». والمفارقة ان الزيارة تخللها كلام كثير عن الطاقة التي تستهلكها آلات تخزين المعلومات، وكذلك الحرارة التي تصدر منها، بالمقارنة بالمركز الإنكليزي لتلك الشركة. وأعلن مهندس في الشركة ان القدرة التخزينية للآلات التي بدت ضخمة ومنتشرة في مساحات واسعة، تصل إلى 700 تيرابايت، أي 700 ألف ميغابايت. ربما كان الرقم كبيراً قبل سنوات. لكن أحد الصحافيين كان قد زار في الليلة التي سبقت الزيارة، دكان «راديو شاك» الذي لا يبعد كثيراً عن «ساقية الصاوي» الشهيرة في شارع 26 يوليو، وقد عرض الدكان أداة تخزين رقمية «فلاش» سعتها تيرابايت Terabyte، ولا يزيد سعرها عن 230 دولاراً! بقول آخر، فإن السعة التخزينية لهذا ال «كول سنتر» لا تزيد على 700 جهاز بحجم كف اليد، يمكن رصفها على طاولة مائدة عائلية، ولا يتجاوز ثمنها 162 ألف دولار، ولا تستهلك كهرباء (لأنها تعمل بتقنية ال «فلاش»)، كما لا تصدر حرارة عنها! ترى ما هي السعة التخزينية فعلياً للمركز الإنكليزي، إن صحّ أنه يستهلك الكهرباء بشراهة كبيرة، كما تصدر عنه كميات كبيرة من الحرارة؟
والحق ان معظم الوفد الإعلامي أعجب، ولو بتفاوت، بالعرض التفصيلي الذي قدّمه عبد العظيم عن «إيتيدا»، وتضمن مراجعة لتجربتها بين 2005 وحتى نهاية العام 2009. وأوضح ان عملها يشمل 13 برنامجاً مثل «أي تاك» و«الحاضنات» و«التوقيع الإلكتروني» و«التعليم الرقمي» وغيرها.
وتعتمد تلك البرامج على تفاعل قوي مع الأكاديميا في مصر، كما تغترف من القاعدة الواسعة لخريجي المعاهد والكليات فيها. وأشار الى ان قاعدة بيانات «إيتيدا» تحتوي معلومات عما يزيد على ألف شركة، ذلك ان التسجيل فيها شرط أساسي لمشاركة الشركة في برامج تلك المؤسسة. وأعلن انها استطاعت تنمية القدرات التقنية لأكثر من مئة شركة مصرية تعمل في تصدير المعلوماتية واستيرادها. وبدا واضحاً في كلامه ان «إيتيدا» لا تعطي أهمية كبيرة للبرامج المفتوحة المصدر ونُظُم التشغيل المفتوحة أيضاً، على رغم أن «القمة العالمية لمجتمع المعلومات» وتقارير الأمم المتحدة عن حوكمة الإنترنت، شدّدت على أهمية النُظُم المفتوحة وبرامجها لدول العالم الثالث، خصوصاً في جهود ردم الهوة الرقمية وكذلك في العمل على إدماج المعلوماتية في التنمية في العالم الثالث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.