«التعليم» تدرج وحدة لحوادث السيارات ودروساً عن التفحيط بمقررات «الثانوي»    «الصحة»: لا إصابات بإلتهاب الكبد الوبائي    غرفة الرياض تعلن عن توفر 440 وظيفة شاغرة في عدد من المنشآت    طائرات روسية وسورية تقصف مخيماً في حلب استردته المعارضة    إعلان قائمة المنتخب السعودي لمواجهتي أستراليا والإمارات في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم    عضو شرف النادي الشيخ موسى الموسى يطمئن على الفيصلي    تدشين أول راية تحمل بصمة أكثر من 10 آلاف من الزوار المقيمين والسعوديين بالشرقية    اندلاع حريق بمجمع مدارس زيارة رشيد بجازان وبطولة معلمات تخمده    «12140» طفلاً برياض مكة يحتفلون باليوم الوطني ال «86»    الشرطة الأمريكية تلقي القبض على المسلح الذي قتل خمسة أشخاص بإطلاق نار في ولاية واشنطن    قائد قوات الطوارئ يشيد بجهود القوات المشاركه في أمن وتنظيم أعمال الحج    موجز الظهيرة | اندلاع حريق ب «جوازات الرياض».. الإطاحة بشاب يبث مقاطع مسيئة عبر تطبيق «يو ناو»    إحباط تهريب 6 آلاف زجاجة خمر في إرسالية مناديل    قتلى وجرحى بتفجير انتحاري غرب بغداد    الإكوادور تأمل أن تتوصل «أوبك» لاتفاق في الجزائر    حالة الطقس المتوقعة ودرجات الحرارة اليوم الأحد في المملكة    ملتقى « نسكنه ونحميه » بمجلس شباب الأحساء    الاهلي يستقبل ملف المرزوقي لرئاسة النادي وقوميز ينتشي بالجاسم    فينغر يشعر بالسعادة بعد التخلص من عقدة تشيلسي    تقارير.. أزمة زيدان عنوانها كاسيميرو    رئيس بلدية فرسان "الجحلان"في ذكرى اليوم الوطني السادس والثمانون للملكة    يوم العز والمجد والشموخ    بسبب التفحيط وتغيير الألوان.. المرور يحتجز «732» سيارة بجميع مناطق السعودية    بالصور.. أمريكي وألماني يبعثان برسائل حب للسعودية عبر لوحة جدارية في حائل    «العدل»: زواج السعودي من أجنبية بعد طلاقهما يحتاج لإذن وزارة الداخلية    أمير «مكة» يترأس اجتماع «لجنة الحج» الأول بعد نهاية الموسم    «تعليم الرياض»: استحداث 32 مدرسة    صالح بن ناصر يشارك في اجتماعات عمومية الاتحاد الدولي للكرة الطائرة بالأرجنتين    الإمارات: إيران تقوض أمن المنطقة    «التأمينات الاجتماعية» تنفي زيادة الاستقطاع الشهري من 9% إلى 15%    أدبي جدة يقيم أمسية ثقافية بعنون لمحات من ثقافة مكة    الجيل يقسو على الطائي.. ووج يطفئ الشعلة    سلمان الحمود: المملكة ستبقى ركيزة الاستقرار والأمن    1.2 % من العاطلين.. حملة «شهادات عليا»    لنلعب مع الكونجرس الأمريكي..!    استعدادات عسكرية لعملية استعادة صنعاء من الانقلابيين    انهيار الثقة في «ياهو» بسبب القراصنة    مؤشر بورصة بيروت يغلق متقدماً    الدولار يسجل أكبر خسارة أسبوعية    2782 موظفاً حكوميّاً يلتحقون ب 122 برنامجاً تدريبيّاً في «الإدارة العامة»    «أوبك» تترقب وساطات «اللحظة الأخيرة» بين السعودية وإيران    سفارة المملكة في واشنطن تقيم حفل استقبال بمناسبة اليوم الوطني    الحريري ينوِّه بدعم المملكة الدولَ العربية والإسلامية ومحاربتها الإرهاب    الأمير سعود بن عبدالمحسن: المملكة وطن الجميع ووطن الأماكن المقدسة وخدمة الإسلام والمسلمين    شعراء الطائف يصدحون بقصائدهم الوطنية في يوم الوطن    العرضة والفلكلور في احتفال فنون الأحساء باليوم الوطني    الشعر والفن التشكيلي في ملتقى «إبداع» في سيهات    محافظ الطائف يفتتح ندوة «ملك الحزم» بمشاركة أكاديميين    السواط يسلم النمور مكافأة فوز    أكثر من 207 آلاف حاج قدموا للمدينة المنورة بعد الحج    انطباعات حاج    وللجوال آداب    دواء يتحدى الرياضة في حرق الدهون    حملة «أريد أن أسمع» تجمع 7.2 مليون ريال لصالح الأطفال    مدير عام الهيئات بعسير : يتفقد العمل الميداني ويشيد بجهود القطاعات الاخرى"    4 مشروبات لتنحيف الجسم وإستعادة الرشاقة سريعاً    بالصور وصفات متعددة لوجبات المدرسة لطفلك    مايكروسوفت تعد بالقضاء على السرطان في 10 سنوات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«إيتيدا» المصرية ترعى نمو المعلوماتية بالتعهيد
نشر في الحياة يوم 19 - 03 - 2010

يصعب على الداخل الى «القرية الذكية» Smart Village ألا يتذكر مدينة الإنترنت في دبي. وبعد خمس سنوات على انطلاقة «هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلوماتية» (إيتيدا)، لا يخفي مسؤولوها أنها أصبحت المحطة الأبرز إقليمياً في ميدان «تعهيد عمليات الأعمال» أو ال «أوت سورسينغ» Out Sourcing. ويشيرون الى تمتعها بمزايا متنوّعة مثل البنية التحتية الإلكترونية المتطورة، الدعم الحكومي، التعدّد اللغوي، الموقع الجغرافي والموارد البشرية المؤهلة. ويتردد في دبي كلام مماثل عن مزاياها في المعلوماتية، بل تتكرر تلك المواصفات على الألسن في غير بلد عربي أيضاً. وفي كلمته أمام وفد إعلامي دولي وعربي بتلك المناسبة، قدّر وزير الاتصالات وتقنية المعلومات طارق كامل قيمة سوق ال «أوت سورسينغ» بقرابة بليون دولار سنوياً. وشدّد على أن ما يُصدّر معلوماتياً هو الأفكار، «ما يجعل مصر جزءاً من خريطة قوانين المُلكيّة الفكريّة عالمياً». ولاحظ ان المعلوماتية المحلية تنمو بمعدل 14 في المئة سنوياً، موضحاً ان مصر تضم 3 شبكات متطوّرة للخليوي، يقدّر عدد مستخدميها بقرابة 25 مليون شخص. وكذلك قدّر عدد مستخدمي الإنترنت مصرياً بقرابة 11 مليون مستخدم.
جغرافيا الأعمال وأساطيرها
مع انطلاق المحاضرة الأولى عن تجربة «إيتيدا»، التي قدّمها حازم عبد العظيم، لاحظ صحافي بريطاني أن شركات المعلوماتية تفعل ما تقول للناس ان قوتها الأساسية تكمن في شيء معاكس له تماماً، إذ تميل شركات الكومبيوتر والإنترنت الى التجمّع في مساحة جغرافية محدّدة، وتعتبر ذلك مسألة أساسية في عملها وتطوّرها، كالحال في «وادي السيليكون» (الولايات المتحدة) و «مدينة دبي للإنترنت» (دبي) و «القرية الذكية» (مصر) وغيرها. ويعاكس ذلك خطابها الأكثر شيوعاً عن تحرير البشر من قيد الجغرافيا، وإعطائهم المقدرة على العمل ونقله وإيصاله، بغض النظر عن المكان الجغرافي، بمعنى المقدرة على اختراق تباعد المسافات وتجاوز حدود الدول والقارات. والحال كذلك، لماذا تصرّ الشركات على التجاور اللصيق جغرافياً، بل تعتبره استثماراً مهماً ومؤشراً بارزاً إلى تقدّم صناعة ال «هاي تيك» في أي بلد ودولة؟
بدا كلام الصحافي البريطاني، بوجهه المُشرّب بالحمرة، متلاعباً على حدود ناعمة بين المرح والنقد. إذ يكتسب الكلام حدّ الجد، إذا أُخذ في الاعتبار التشديد الهائل على «تعهيد عمليات الأعمال» Business Process Outsourcing، التي تستند الى التصدير، انطلاقاً من المركز الغربي للمعلوماتية، والتعامل معها عبر الإنترنت. وفي اليوم التالي، بدا الكلام أكثر تلاعباً على ذينك الحدّين، مع الزيارة الى «مركز مكالمات فودافون»، الذي يتعامل مع مكالمات خليوية في ألمانيا وقطر، على سبيل المثال، كما يخبر مركز ألماني متخصص يتعامل مع أنواع الاضطرابات التي تطرأ على عمل شبكات «فودافون» في أوروبا، والتي يراقب المركز المصري حركتها على شاشاته في «القرية الذكية». والمفارقة ان الزيارة تخللها كلام كثير عن الطاقة التي تستهلكها آلات تخزين المعلومات، وكذلك الحرارة التي تصدر منها، بالمقارنة بالمركز الإنكليزي لتلك الشركة. وأعلن مهندس في الشركة ان القدرة التخزينية للآلات التي بدت ضخمة ومنتشرة في مساحات واسعة، تصل إلى 700 تيرابايت، أي 700 ألف ميغابايت. ربما كان الرقم كبيراً قبل سنوات. لكن أحد الصحافيين كان قد زار في الليلة التي سبقت الزيارة، دكان «راديو شاك» الذي لا يبعد كثيراً عن «ساقية الصاوي» الشهيرة في شارع 26 يوليو، وقد عرض الدكان أداة تخزين رقمية «فلاش» سعتها تيرابايت Terabyte، ولا يزيد سعرها عن 230 دولاراً! بقول آخر، فإن السعة التخزينية لهذا ال «كول سنتر» لا تزيد على 700 جهاز بحجم كف اليد، يمكن رصفها على طاولة مائدة عائلية، ولا يتجاوز ثمنها 162 ألف دولار، ولا تستهلك كهرباء (لأنها تعمل بتقنية ال «فلاش»)، كما لا تصدر حرارة عنها! ترى ما هي السعة التخزينية فعلياً للمركز الإنكليزي، إن صحّ أنه يستهلك الكهرباء بشراهة كبيرة، كما تصدر عنه كميات كبيرة من الحرارة؟
والحق ان معظم الوفد الإعلامي أعجب، ولو بتفاوت، بالعرض التفصيلي الذي قدّمه عبد العظيم عن «إيتيدا»، وتضمن مراجعة لتجربتها بين 2005 وحتى نهاية العام 2009. وأوضح ان عملها يشمل 13 برنامجاً مثل «أي تاك» و«الحاضنات» و«التوقيع الإلكتروني» و«التعليم الرقمي» وغيرها.
وتعتمد تلك البرامج على تفاعل قوي مع الأكاديميا في مصر، كما تغترف من القاعدة الواسعة لخريجي المعاهد والكليات فيها. وأشار الى ان قاعدة بيانات «إيتيدا» تحتوي معلومات عما يزيد على ألف شركة، ذلك ان التسجيل فيها شرط أساسي لمشاركة الشركة في برامج تلك المؤسسة. وأعلن انها استطاعت تنمية القدرات التقنية لأكثر من مئة شركة مصرية تعمل في تصدير المعلوماتية واستيرادها. وبدا واضحاً في كلامه ان «إيتيدا» لا تعطي أهمية كبيرة للبرامج المفتوحة المصدر ونُظُم التشغيل المفتوحة أيضاً، على رغم أن «القمة العالمية لمجتمع المعلومات» وتقارير الأمم المتحدة عن حوكمة الإنترنت، شدّدت على أهمية النُظُم المفتوحة وبرامجها لدول العالم الثالث، خصوصاً في جهود ردم الهوة الرقمية وكذلك في العمل على إدماج المعلوماتية في التنمية في العالم الثالث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.