خادم الحرمين يفتتح مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز بالمدينة    الجوازات : أكثر من 280 ألف يمني تم تصحيح وضعهم    أسعار النفط تستقر مع ارتفاع عدد منصات الحفر في أمريكا    وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون يعقدون اجتماعهم الطارىء في الكويت    شرفي هلالي: إقامة نهائي كأس السوبر في لندن فكرة خاطئة    الفتح يتعاقد مع شركة ألمانية لتوفير الملابس الرياضية    "النصار" يتوج الفائز من "الرياضية" و"اليوم" بكأس بطولة الطيار للإعلاميين2    مصرع وإصابة 6 بينهم عائلة بعد تصادم مركبتين واحتراق إحداهما بالطائف    إعلان نتائج القبول الموحد للطالبات بجامعات الرياض الحكومية    499 حريقاً في الشرقية خلال النصف الأول من رمضان    سلطنة عمان تدين الهجمات الإرهابية في شمال سيناء    دعوة "5256″ متقدماً للوظائف التعليمية للمطابقة النهائية    صندوق النقد: اليونان تحتاج إلى مساعدات بقيمة 50 مليار يورو    بالصور.. "القرقاح" يتفقد المنازل المتضررة بظهران الجنوب    إزالة تعدٍّ في وادي هميجة بمكة المكرمة    السجن 10 أشهر لسعودي مَس النظام العام عبر تغريدات في "تويتر"    محافظ الخرج يرعى تكريم 70 مشاركاً في مسابقة حفظة كتاب الله بنادي الشرق    إعلاميو القصيم يبحثون واقع الإعلام بالمنطقة    ضيوف "في الصميم" يؤكدون إيقافه رسمياً واعتذار المديفر عن استضافتهم    تواصل منافسات بطولة كرة الماء المفتوحة لليوم الثاني    وزارة الصحة : لا وفيات وتسجيل حالتي إصابة مؤكدة بفيروس كورونا    حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في كوريا الجنوبية ترفع عدد المصابين إلى 183    اللجنة التنفيذية للانتخابات البلدية بمحافظات المنطقة تنظم ورشتي عمل    جمرك مطار الملك عبدالعزيز يُحبط محاولتين لتهريب أكثر من 4 كيلو ذهب    تونس تتعقب جهاديين تدربا في ليبيا بعد هجوم سوسة    وزير الخارجية اليمني يدعو مبعوث الأمم المتحدة إلى زيارة عدن وتعز لمشاهدة جرائم الحوثيين    مقتل العشرات من داعش بقصف للتحالف غربي كركوك    دراسة: المشروبات الغازية تقتل 184 ألفاً كل عام    الشيخان السديس والفالح يشيدان بدور أفراد الإسعافات الأولية في المسجد النبوي    طائرات التحالف تشن «28» غارة على داعش بسوريا والعراق    وزير الزراعة يستعرض الموضوعات المشتركة مع السفير الإسباني    الجهراء يتهم النصر بخطف لاعبه ويهدد بالتصعيد إلى (الفيفا)    تأجيل المؤتمر لأسباب قانونية    الفال رئيساً لتحرير «عكاظ»    مدير "صحة مكة" يحثّ موظفيه على رعاية المرضى    باريس سان جيرمان يعود إلى حلمه القديم بعد رفع الحظر عنه    جامعة الملك سعود تدعو المرشحين لوظائفها لاستكمال إجراءات تعيينهم    خادم الحرمين: نقف مع مصر ضد كل من يهدد أمنها    "الصحة" تحقق في إخفاء موظفين بمستشفى شرق جدة بيانات مواطنة لحرمانها من التوظيف    مسؤولو وكالة شؤون المسجد النبوي يشيدون بمشروعات الخير والنماء التي دشّنها خادم الحرمين الشريفين    33 قتيلاً على الأقل في غرق عبارة في الفيليبين    طقس معتدل وسماء غائمة جزئياً على مصائف المملكة    صحف عربية: إغلاق 500 حساب كويتي في مواقع التواصل.. وجنبلاط ساخرا من بوتين: دقي يا مزيكا    افتتاح أول حديقة متخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة بجدة    شاهد.. الدخيل ل"علماء" السنّة": لا بد من مبادرات لدفع شر الخوارج    جمعية الثقافة والفنون بالاحساء تنظم مهرجان الليالي التراثية الرمضانية    تعرف على أقدم مسجد بأم القرى والشاهد على تاريخ فتح مكة    خادم الحرمين يدشن مشروعات تنموية في المدينة    برنامج شبابي لخدمة المعتمرين    الموسى رئيسًا لغرفة عنيزة والحركان والسلطان نائبين    تطوير سوق عكاظ خلال 5 سنوات    غياب الشباب يحجب جائزة التأليف ب «ليالي هجر»    عبد الواحد .. كاتب يغادر الحياة من خانة النسيان    تشغيل مطار الملك عبدالعزيز الجديد تجريبياً رمضان المقبل    خيمة لتفطير1200 صائم يومياً في الخبر    مدير فرع الشؤون الإسلامية يعبر عن سعادته بزيارة الملك المفدى للمدينة المنورة    حدة التوتر والخلافات الزوجية ترتفع في رمضان    مدير جامعة طيبة ووكلاؤها ينوهون بتدشين الملك المفدى المرحلة الأولى من مشروع المدينة الطبية بالمدينة المنورة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«إيتيدا» المصرية ترعى نمو المعلوماتية بالتعهيد
نشر في الحياة يوم 19 - 03 - 2010

يصعب على الداخل الى «القرية الذكية» Smart Village ألا يتذكر مدينة الإنترنت في دبي. وبعد خمس سنوات على انطلاقة «هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلوماتية» (إيتيدا)، لا يخفي مسؤولوها أنها أصبحت المحطة الأبرز إقليمياً في ميدان «تعهيد عمليات الأعمال» أو ال «أوت سورسينغ» Out Sourcing. ويشيرون الى تمتعها بمزايا متنوّعة مثل البنية التحتية الإلكترونية المتطورة، الدعم الحكومي، التعدّد اللغوي، الموقع الجغرافي والموارد البشرية المؤهلة. ويتردد في دبي كلام مماثل عن مزاياها في المعلوماتية، بل تتكرر تلك المواصفات على الألسن في غير بلد عربي أيضاً. وفي كلمته أمام وفد إعلامي دولي وعربي بتلك المناسبة، قدّر وزير الاتصالات وتقنية المعلومات طارق كامل قيمة سوق ال «أوت سورسينغ» بقرابة بليون دولار سنوياً. وشدّد على أن ما يُصدّر معلوماتياً هو الأفكار، «ما يجعل مصر جزءاً من خريطة قوانين المُلكيّة الفكريّة عالمياً». ولاحظ ان المعلوماتية المحلية تنمو بمعدل 14 في المئة سنوياً، موضحاً ان مصر تضم 3 شبكات متطوّرة للخليوي، يقدّر عدد مستخدميها بقرابة 25 مليون شخص. وكذلك قدّر عدد مستخدمي الإنترنت مصرياً بقرابة 11 مليون مستخدم.
جغرافيا الأعمال وأساطيرها
مع انطلاق المحاضرة الأولى عن تجربة «إيتيدا»، التي قدّمها حازم عبد العظيم، لاحظ صحافي بريطاني أن شركات المعلوماتية تفعل ما تقول للناس ان قوتها الأساسية تكمن في شيء معاكس له تماماً، إذ تميل شركات الكومبيوتر والإنترنت الى التجمّع في مساحة جغرافية محدّدة، وتعتبر ذلك مسألة أساسية في عملها وتطوّرها، كالحال في «وادي السيليكون» (الولايات المتحدة) و «مدينة دبي للإنترنت» (دبي) و «القرية الذكية» (مصر) وغيرها. ويعاكس ذلك خطابها الأكثر شيوعاً عن تحرير البشر من قيد الجغرافيا، وإعطائهم المقدرة على العمل ونقله وإيصاله، بغض النظر عن المكان الجغرافي، بمعنى المقدرة على اختراق تباعد المسافات وتجاوز حدود الدول والقارات. والحال كذلك، لماذا تصرّ الشركات على التجاور اللصيق جغرافياً، بل تعتبره استثماراً مهماً ومؤشراً بارزاً إلى تقدّم صناعة ال «هاي تيك» في أي بلد ودولة؟
بدا كلام الصحافي البريطاني، بوجهه المُشرّب بالحمرة، متلاعباً على حدود ناعمة بين المرح والنقد. إذ يكتسب الكلام حدّ الجد، إذا أُخذ في الاعتبار التشديد الهائل على «تعهيد عمليات الأعمال» Business Process Outsourcing، التي تستند الى التصدير، انطلاقاً من المركز الغربي للمعلوماتية، والتعامل معها عبر الإنترنت. وفي اليوم التالي، بدا الكلام أكثر تلاعباً على ذينك الحدّين، مع الزيارة الى «مركز مكالمات فودافون»، الذي يتعامل مع مكالمات خليوية في ألمانيا وقطر، على سبيل المثال، كما يخبر مركز ألماني متخصص يتعامل مع أنواع الاضطرابات التي تطرأ على عمل شبكات «فودافون» في أوروبا، والتي يراقب المركز المصري حركتها على شاشاته في «القرية الذكية». والمفارقة ان الزيارة تخللها كلام كثير عن الطاقة التي تستهلكها آلات تخزين المعلومات، وكذلك الحرارة التي تصدر منها، بالمقارنة بالمركز الإنكليزي لتلك الشركة. وأعلن مهندس في الشركة ان القدرة التخزينية للآلات التي بدت ضخمة ومنتشرة في مساحات واسعة، تصل إلى 700 تيرابايت، أي 700 ألف ميغابايت. ربما كان الرقم كبيراً قبل سنوات. لكن أحد الصحافيين كان قد زار في الليلة التي سبقت الزيارة، دكان «راديو شاك» الذي لا يبعد كثيراً عن «ساقية الصاوي» الشهيرة في شارع 26 يوليو، وقد عرض الدكان أداة تخزين رقمية «فلاش» سعتها تيرابايت Terabyte، ولا يزيد سعرها عن 230 دولاراً! بقول آخر، فإن السعة التخزينية لهذا ال «كول سنتر» لا تزيد على 700 جهاز بحجم كف اليد، يمكن رصفها على طاولة مائدة عائلية، ولا يتجاوز ثمنها 162 ألف دولار، ولا تستهلك كهرباء (لأنها تعمل بتقنية ال «فلاش»)، كما لا تصدر حرارة عنها! ترى ما هي السعة التخزينية فعلياً للمركز الإنكليزي، إن صحّ أنه يستهلك الكهرباء بشراهة كبيرة، كما تصدر عنه كميات كبيرة من الحرارة؟
والحق ان معظم الوفد الإعلامي أعجب، ولو بتفاوت، بالعرض التفصيلي الذي قدّمه عبد العظيم عن «إيتيدا»، وتضمن مراجعة لتجربتها بين 2005 وحتى نهاية العام 2009. وأوضح ان عملها يشمل 13 برنامجاً مثل «أي تاك» و«الحاضنات» و«التوقيع الإلكتروني» و«التعليم الرقمي» وغيرها.
وتعتمد تلك البرامج على تفاعل قوي مع الأكاديميا في مصر، كما تغترف من القاعدة الواسعة لخريجي المعاهد والكليات فيها. وأشار الى ان قاعدة بيانات «إيتيدا» تحتوي معلومات عما يزيد على ألف شركة، ذلك ان التسجيل فيها شرط أساسي لمشاركة الشركة في برامج تلك المؤسسة. وأعلن انها استطاعت تنمية القدرات التقنية لأكثر من مئة شركة مصرية تعمل في تصدير المعلوماتية واستيرادها. وبدا واضحاً في كلامه ان «إيتيدا» لا تعطي أهمية كبيرة للبرامج المفتوحة المصدر ونُظُم التشغيل المفتوحة أيضاً، على رغم أن «القمة العالمية لمجتمع المعلومات» وتقارير الأمم المتحدة عن حوكمة الإنترنت، شدّدت على أهمية النُظُم المفتوحة وبرامجها لدول العالم الثالث، خصوصاً في جهود ردم الهوة الرقمية وكذلك في العمل على إدماج المعلوماتية في التنمية في العالم الثالث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.