انطلاق دورة صقل حكام الكاراتيه في الرياض    رؤساء ونواب مجالس إدارات مؤسسات أرباب الطوافة : عهد خادم الحرمين الشريفين عصر الإنجاز والإعجاز وتحدي الصعوبات    كيف قاومت سابك الفساد ونحن نعانيه؟    قبل فوات الأوان    بدء جلسات فعاليات ملتقى التعليم الإلكتروني في خدمة اللغة العربية في جامعة الأميرة نورة    مدير العلاقات العامة بوزارة الشؤون الاجتماعية يهنئ القيادة الرشيدة بذكرى البيعة    وزير الداخلية يدشن خدمة "إصدار جواز السفر الكترونياً"    إصابة ستة فلسطينيين في غارة جوية اسرائيلية على شمال غزة    رئيس وزراء لوكسمبورج السابق يطالب بعدم ضم دول جديدة للاتحاد الأوروبي    مهرجان جدة غير 34 يحصد جائزة التميز السياحي    «التجارة» تضبط 150 ألف مكيف مخالف ل«كفاءة الطاقة»    موسكو تعرض إجراء محادثات بشأن الغاز مع الإتحاد الأوروبي وأوكرانيا    رئيس جمعية "خيركم" : جائزة الأمير نايف للسنة النبوية ربطت الناشئة بالسنة المطهرة    شيخ الأزهر: خادم الحرمين شخصية العام لدوره في تعزيز أواصر التعاون الحوار بين الشعوب الإسلامية    دمشق تحمّل الإبراهيمي مسؤولية عرقلة "جنيف-2"    فيرغسون شارك في الإطاحة بمويس    جدل في الشورى حول استحقاق القضاة المحالين للتقاعد للمعاش    الناطق الرسمي للمديرية العامة لمكافحة المخدرات:إحباط محاولة تهريب (878) غرام من الهيروين    بندر الحجار : وزارة الحج ستبدأ في تخصيص مواقع إسكان الحجاج    الرئيس الألماني يزور تركيا السبت المقبل    أوراق بيضاء وأخرى "ملغية".. تؤجل حسم "كرسي بعبدا"    جامعة الجوف تعلن عن بدء تسجيل رغبات التخصص لطلبة التحضيرية    التركي يرأس اجتماع عمومية الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة    «الصحة»: تسجيل 11 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    المنتدى السعودي الثالث للملكية الفكرية يواصل أعماله    الأمير خالد بن عبدالله : حسين عبدالغني سيبقى أسطورة الأهلي التاريخي    مورينيو: تشيلسي قد يدفع بمجموعة من البدلاء أمام ليفربول    تقارير: شكوك حول مشاركة بيل لاعب ريال أمام بايرن بسبب المرض    البيت الأبيض يندد بتصاعد العنف «الفظيع» في جنوب السودان    وزير الإسكان: سنتسلم عددا من مشاريع الإسكان قبل رمضان المقبل    أمير منطقة المدينة المنورة يفتتح المنتدى الأول للتكامل في العمل التنموي والخيري    نائب أمير منطقة الرياض يرعى حفل تخريج الدفعة الخامسة من طلاب جامعة سلمان    اتفاقية تعاون مشترك بين السعودية والبحرين في الشؤون الإسلامية    أعضاء مجلس شباب منطقة جازان يرفعون التهنئة لخادم الحرمين الشريفين بذكرى البيعة    الرؤية والرسالة والأهداف الرؤية    فقيه: 20 خبيراً عالمياً في المملكة خلال أيام لمواجهة "كورونا"    الأمير سعود بن نايف يرأس غداً اجتماع الهيئة العليا لجائزة نايف بن عبد العزيز العالمية    منجزات الملك عبدالله تحصدها أجيال المستقبل    فيصل بن بندر يترأس الجلسة الثانية لمجلس المنطقة من الدورة الثانية    مقتل وإصابة ثلاثة أشخاص في أعمال عنف متفرقة بالعراق    ضبط فتاة تقود سيارة برفقة شابين سعوديين بمكة المكرمة    أمير منطقة المدينة المنورة يفتتح المنتدى الأول للتكامل في العمل التنموي والخيري    رئيس الوزراء الكويتي يلتقي وزير الخارجية القطري    سمو أمير منطقة جازان يستقبل رئيس هيئة الأمر بالمعروف    انتخابات الأندية الأدبية ستبقى ودور الوزارة سيقتصر على الإشراف    جلسات اليوم الثاني لمؤتمر الإرهاب تستعرض نقاط القوة والضعف في برامج المناصحة    «المساهمات العقارية» تصرف مستحقات مساهمي «الرابية» وتحذر من الشراء في «الحسينية»    الشيخ يكتب: عنصريون «نمرة واستمارة»!    أمانة الطائف تستعرض الأعمال المنجزة ببلديتي ميسان وقيا    «صحة مكة» تدشن أسبوع التحصين العالمي    سماء غائمة على بعض المناطق السعودية    خالد بن عبدالله يساند الأهلي قبل «الدربي»    الجاسر: اجتماع عربي - أميركي يبحث «مستقبل الحوار»    دورة لسلامة المرضى ومكافحة العدوى    المسرح المدرسي.. منهل لاكتساب الثقة والشخصية القيادية    الأمير مشعل يستقبل أعضاء اللجنة التنسيقية لمدينة الملك عبد الله الرياضية    مرحلة جديدة للجامعات (2-2)    الإشعاعي الجراحي.. يعالج الأورام الحميدة!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«إيتيدا» المصرية ترعى نمو المعلوماتية بالتعهيد
نشر في الحياة يوم 19 - 03 - 2010

يصعب على الداخل الى «القرية الذكية» Smart Village ألا يتذكر مدينة الإنترنت في دبي. وبعد خمس سنوات على انطلاقة «هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلوماتية» (إيتيدا)، لا يخفي مسؤولوها أنها أصبحت المحطة الأبرز إقليمياً في ميدان «تعهيد عمليات الأعمال» أو ال «أوت سورسينغ» Out Sourcing. ويشيرون الى تمتعها بمزايا متنوّعة مثل البنية التحتية الإلكترونية المتطورة، الدعم الحكومي، التعدّد اللغوي، الموقع الجغرافي والموارد البشرية المؤهلة. ويتردد في دبي كلام مماثل عن مزاياها في المعلوماتية، بل تتكرر تلك المواصفات على الألسن في غير بلد عربي أيضاً. وفي كلمته أمام وفد إعلامي دولي وعربي بتلك المناسبة، قدّر وزير الاتصالات وتقنية المعلومات طارق كامل قيمة سوق ال «أوت سورسينغ» بقرابة بليون دولار سنوياً. وشدّد على أن ما يُصدّر معلوماتياً هو الأفكار، «ما يجعل مصر جزءاً من خريطة قوانين المُلكيّة الفكريّة عالمياً». ولاحظ ان المعلوماتية المحلية تنمو بمعدل 14 في المئة سنوياً، موضحاً ان مصر تضم 3 شبكات متطوّرة للخليوي، يقدّر عدد مستخدميها بقرابة 25 مليون شخص. وكذلك قدّر عدد مستخدمي الإنترنت مصرياً بقرابة 11 مليون مستخدم.
جغرافيا الأعمال وأساطيرها
مع انطلاق المحاضرة الأولى عن تجربة «إيتيدا»، التي قدّمها حازم عبد العظيم، لاحظ صحافي بريطاني أن شركات المعلوماتية تفعل ما تقول للناس ان قوتها الأساسية تكمن في شيء معاكس له تماماً، إذ تميل شركات الكومبيوتر والإنترنت الى التجمّع في مساحة جغرافية محدّدة، وتعتبر ذلك مسألة أساسية في عملها وتطوّرها، كالحال في «وادي السيليكون» (الولايات المتحدة) و «مدينة دبي للإنترنت» (دبي) و «القرية الذكية» (مصر) وغيرها. ويعاكس ذلك خطابها الأكثر شيوعاً عن تحرير البشر من قيد الجغرافيا، وإعطائهم المقدرة على العمل ونقله وإيصاله، بغض النظر عن المكان الجغرافي، بمعنى المقدرة على اختراق تباعد المسافات وتجاوز حدود الدول والقارات. والحال كذلك، لماذا تصرّ الشركات على التجاور اللصيق جغرافياً، بل تعتبره استثماراً مهماً ومؤشراً بارزاً إلى تقدّم صناعة ال «هاي تيك» في أي بلد ودولة؟
بدا كلام الصحافي البريطاني، بوجهه المُشرّب بالحمرة، متلاعباً على حدود ناعمة بين المرح والنقد. إذ يكتسب الكلام حدّ الجد، إذا أُخذ في الاعتبار التشديد الهائل على «تعهيد عمليات الأعمال» Business Process Outsourcing، التي تستند الى التصدير، انطلاقاً من المركز الغربي للمعلوماتية، والتعامل معها عبر الإنترنت. وفي اليوم التالي، بدا الكلام أكثر تلاعباً على ذينك الحدّين، مع الزيارة الى «مركز مكالمات فودافون»، الذي يتعامل مع مكالمات خليوية في ألمانيا وقطر، على سبيل المثال، كما يخبر مركز ألماني متخصص يتعامل مع أنواع الاضطرابات التي تطرأ على عمل شبكات «فودافون» في أوروبا، والتي يراقب المركز المصري حركتها على شاشاته في «القرية الذكية». والمفارقة ان الزيارة تخللها كلام كثير عن الطاقة التي تستهلكها آلات تخزين المعلومات، وكذلك الحرارة التي تصدر منها، بالمقارنة بالمركز الإنكليزي لتلك الشركة. وأعلن مهندس في الشركة ان القدرة التخزينية للآلات التي بدت ضخمة ومنتشرة في مساحات واسعة، تصل إلى 700 تيرابايت، أي 700 ألف ميغابايت. ربما كان الرقم كبيراً قبل سنوات. لكن أحد الصحافيين كان قد زار في الليلة التي سبقت الزيارة، دكان «راديو شاك» الذي لا يبعد كثيراً عن «ساقية الصاوي» الشهيرة في شارع 26 يوليو، وقد عرض الدكان أداة تخزين رقمية «فلاش» سعتها تيرابايت Terabyte، ولا يزيد سعرها عن 230 دولاراً! بقول آخر، فإن السعة التخزينية لهذا ال «كول سنتر» لا تزيد على 700 جهاز بحجم كف اليد، يمكن رصفها على طاولة مائدة عائلية، ولا يتجاوز ثمنها 162 ألف دولار، ولا تستهلك كهرباء (لأنها تعمل بتقنية ال «فلاش»)، كما لا تصدر حرارة عنها! ترى ما هي السعة التخزينية فعلياً للمركز الإنكليزي، إن صحّ أنه يستهلك الكهرباء بشراهة كبيرة، كما تصدر عنه كميات كبيرة من الحرارة؟
والحق ان معظم الوفد الإعلامي أعجب، ولو بتفاوت، بالعرض التفصيلي الذي قدّمه عبد العظيم عن «إيتيدا»، وتضمن مراجعة لتجربتها بين 2005 وحتى نهاية العام 2009. وأوضح ان عملها يشمل 13 برنامجاً مثل «أي تاك» و«الحاضنات» و«التوقيع الإلكتروني» و«التعليم الرقمي» وغيرها.
وتعتمد تلك البرامج على تفاعل قوي مع الأكاديميا في مصر، كما تغترف من القاعدة الواسعة لخريجي المعاهد والكليات فيها. وأشار الى ان قاعدة بيانات «إيتيدا» تحتوي معلومات عما يزيد على ألف شركة، ذلك ان التسجيل فيها شرط أساسي لمشاركة الشركة في برامج تلك المؤسسة. وأعلن انها استطاعت تنمية القدرات التقنية لأكثر من مئة شركة مصرية تعمل في تصدير المعلوماتية واستيرادها. وبدا واضحاً في كلامه ان «إيتيدا» لا تعطي أهمية كبيرة للبرامج المفتوحة المصدر ونُظُم التشغيل المفتوحة أيضاً، على رغم أن «القمة العالمية لمجتمع المعلومات» وتقارير الأمم المتحدة عن حوكمة الإنترنت، شدّدت على أهمية النُظُم المفتوحة وبرامجها لدول العالم الثالث، خصوصاً في جهود ردم الهوة الرقمية وكذلك في العمل على إدماج المعلوماتية في التنمية في العالم الثالث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.