ما يردنى إلا " سلمان " عبارة العدل والإنصاف    أمير قطر يصدر مرسومًا بتعديل قانون مكافحة الإرهاب    أسرة صحفى أمريكى خطف فى سوريا توجه نداء للتفاوض والإفراج عنه    لماذا لم يستأنف الشباب    الجندي اليامي يغادر إلى أمريكا لتلقي العلاج    شقيق شيخ شمل قبائل ال معمر قحطان في ذمة الله    الأزهر يطالب بتحرك عربي وإسلامي ودولي عاجل لإنقاذ المسجد الأقصى من الانتهاكات الإسرائيلية    «كاف» يوافق على زيادة منتخبات أمم أفريقيا إلى 24 منتخبا    الأزهر يطالب بتحرك عربي وإسلامي ودولي عاجل لإنقاذ المسجد الأقصى من الانتهاكات الإسرائيلية    وليد عبدالله يعود للانتظام في تدريبات النصر    الاتحاد السعودي يحتفي بالمنتخبات المشاركة في التصفيات الآسيوية تحت 23 سنة    جمعية معين تزف 335 شاب    «الخارجية»: المملكة تؤيد إجراءات الكويت تجاه البعثة الدبلوماسية الإيرانية    مدير جامعة الطائف: سوق عكاظ تجمع للمفكرين والمبدعين وأصحاب المبادرات    ملخص للأوامر الملكية التي أصدرها خادم الحرمين    «الإنذار المبكر» ينبّه: غبار يحجب الرؤية على الرياض حتى صباح الغد    مدير جامعة الطائف: سوق عكاظ تجمع للمفكرين والمبدعين وأصحاب المبادرات    محمد بن سلمان يستقبل مبعوثاً روسياً    ترحيب روسي بوقف أميركا دعمها المعارضة    التكهنات تزداد حول نيمار.. وإيمري: نحتاج لاعبين مهمين    أرسنال يهزم بايرن على رغم «التسمم»!    غوارديولا: أغويرو باقٍ مع «السيتي»    الجيش العراقي يستعيد قرية جنوب الموصل    الحكومة تقر التشكيلات الديبلوماسية وتحفظات شكل    السعودية: إنشاء «رئاسة أمن الدولة» وإلحاقها بالملك سلمان    تراجع موجودات «ساما» إلى 1.938 تريليون ريال    طلبة «تعليم الرياض» يبتكرون برامج بمشاركة سفراء «الحزم»    خادم الحرمين يأمر بترقيات وتعيينات شملت 136 قاضياً    أسهم أوروبا تتراجع مع تضرر المصدرين من ارتفاع اليورو    سمو نائب أمير منطقة مكة المكرمة يعزي نائب الرئيس التنفيذي بمجموعة العيسائي في وفاة والدته    الجمهورية اليمنية تعرف بصناعاتها اليدوية في سوق عكاظ    محمية رأس الخور دبي ... «تثقيف» بيئي حيّ    موجودات المصارف العربية 130 في المئة من الناتج    اقتصاد الجزائر نما 3.7 في المئة خلال الربع الأول من السنة    مهرجان صيف حائل38 يتشكل بالبرتاليه والطبيعة الصامتة والجرافيتي    استئصال «كيس كبدي» بالمنظار ينهي معاناة شاب في نجران    بالفيديو والصور.. طائرة جديدة تنضم لأسطول "الخطوط السعودية"    مقيم باكستاني يتنازل عن قاتل شقيقه قبل لحظات من تنفيذ القصاص بالرياض    الأميركي بن ليرنير يفتح السرد على كل إمكاناته    سهير المصادفة تقع في غواية الخرائط الفرعونية    لمحات ثقافية    أمير القصيم يشدد على إيجاد محاضن آمنة للشباب والشابات    نائب أمير الشرقية يستقبل مديرعام ومنسوبي فرع الأحوال المدنية    القهقهة تحمي القلب    أسوأ المشروبات    6 في المئة من الوفيات العالمية سببها الكحول    مغردون يعيدون مقولة ولي العهد.. لن ينجو أميرا متجاوزا    وزير الحج يتفقد جاهزية «مكتب الوكلاء»    "الأمن العام" يفتح باب القبول للإلتحاق بالقوات الخاصة للأمن الدبلوماسي    وكالة المسجد النبوي تكمل استعدادتها الإعلامية لموسم الحج    ولي العهد يجتمع مع وزير الدفاع الماليزي    مؤسسات وهمية تتاجر في حصوات الجمرات    النفط مستقر بعد تراجع كبير في المخزونات الأمريكية    عروض للوني الدحه والخبيتي .. في سوق عكاظ    أكثر من 7 آلاف مستفيد من عيادة مكافحة التدخين بسكاكا    بالفيديو والصور.. المقتنيات والقطع الأثرية النادرة للحرمين    الملك سلمان يأمر بإلقاء القبض على الأمير سعود بن عبدالعزيز    أهالي القطيف يشيدون بخطوة (آل لباد) ويدعون بقية المطلوبين لتسليم أنفسهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«إيتيدا» المصرية ترعى نمو المعلوماتية بالتعهيد
نشر في الحياة يوم 19 - 03 - 2010

يصعب على الداخل الى «القرية الذكية» Smart Village ألا يتذكر مدينة الإنترنت في دبي. وبعد خمس سنوات على انطلاقة «هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلوماتية» (إيتيدا)، لا يخفي مسؤولوها أنها أصبحت المحطة الأبرز إقليمياً في ميدان «تعهيد عمليات الأعمال» أو ال «أوت سورسينغ» Out Sourcing. ويشيرون الى تمتعها بمزايا متنوّعة مثل البنية التحتية الإلكترونية المتطورة، الدعم الحكومي، التعدّد اللغوي، الموقع الجغرافي والموارد البشرية المؤهلة. ويتردد في دبي كلام مماثل عن مزاياها في المعلوماتية، بل تتكرر تلك المواصفات على الألسن في غير بلد عربي أيضاً. وفي كلمته أمام وفد إعلامي دولي وعربي بتلك المناسبة، قدّر وزير الاتصالات وتقنية المعلومات طارق كامل قيمة سوق ال «أوت سورسينغ» بقرابة بليون دولار سنوياً. وشدّد على أن ما يُصدّر معلوماتياً هو الأفكار، «ما يجعل مصر جزءاً من خريطة قوانين المُلكيّة الفكريّة عالمياً». ولاحظ ان المعلوماتية المحلية تنمو بمعدل 14 في المئة سنوياً، موضحاً ان مصر تضم 3 شبكات متطوّرة للخليوي، يقدّر عدد مستخدميها بقرابة 25 مليون شخص. وكذلك قدّر عدد مستخدمي الإنترنت مصرياً بقرابة 11 مليون مستخدم.
جغرافيا الأعمال وأساطيرها
مع انطلاق المحاضرة الأولى عن تجربة «إيتيدا»، التي قدّمها حازم عبد العظيم، لاحظ صحافي بريطاني أن شركات المعلوماتية تفعل ما تقول للناس ان قوتها الأساسية تكمن في شيء معاكس له تماماً، إذ تميل شركات الكومبيوتر والإنترنت الى التجمّع في مساحة جغرافية محدّدة، وتعتبر ذلك مسألة أساسية في عملها وتطوّرها، كالحال في «وادي السيليكون» (الولايات المتحدة) و «مدينة دبي للإنترنت» (دبي) و «القرية الذكية» (مصر) وغيرها. ويعاكس ذلك خطابها الأكثر شيوعاً عن تحرير البشر من قيد الجغرافيا، وإعطائهم المقدرة على العمل ونقله وإيصاله، بغض النظر عن المكان الجغرافي، بمعنى المقدرة على اختراق تباعد المسافات وتجاوز حدود الدول والقارات. والحال كذلك، لماذا تصرّ الشركات على التجاور اللصيق جغرافياً، بل تعتبره استثماراً مهماً ومؤشراً بارزاً إلى تقدّم صناعة ال «هاي تيك» في أي بلد ودولة؟
بدا كلام الصحافي البريطاني، بوجهه المُشرّب بالحمرة، متلاعباً على حدود ناعمة بين المرح والنقد. إذ يكتسب الكلام حدّ الجد، إذا أُخذ في الاعتبار التشديد الهائل على «تعهيد عمليات الأعمال» Business Process Outsourcing، التي تستند الى التصدير، انطلاقاً من المركز الغربي للمعلوماتية، والتعامل معها عبر الإنترنت. وفي اليوم التالي، بدا الكلام أكثر تلاعباً على ذينك الحدّين، مع الزيارة الى «مركز مكالمات فودافون»، الذي يتعامل مع مكالمات خليوية في ألمانيا وقطر، على سبيل المثال، كما يخبر مركز ألماني متخصص يتعامل مع أنواع الاضطرابات التي تطرأ على عمل شبكات «فودافون» في أوروبا، والتي يراقب المركز المصري حركتها على شاشاته في «القرية الذكية». والمفارقة ان الزيارة تخللها كلام كثير عن الطاقة التي تستهلكها آلات تخزين المعلومات، وكذلك الحرارة التي تصدر منها، بالمقارنة بالمركز الإنكليزي لتلك الشركة. وأعلن مهندس في الشركة ان القدرة التخزينية للآلات التي بدت ضخمة ومنتشرة في مساحات واسعة، تصل إلى 700 تيرابايت، أي 700 ألف ميغابايت. ربما كان الرقم كبيراً قبل سنوات. لكن أحد الصحافيين كان قد زار في الليلة التي سبقت الزيارة، دكان «راديو شاك» الذي لا يبعد كثيراً عن «ساقية الصاوي» الشهيرة في شارع 26 يوليو، وقد عرض الدكان أداة تخزين رقمية «فلاش» سعتها تيرابايت Terabyte، ولا يزيد سعرها عن 230 دولاراً! بقول آخر، فإن السعة التخزينية لهذا ال «كول سنتر» لا تزيد على 700 جهاز بحجم كف اليد، يمكن رصفها على طاولة مائدة عائلية، ولا يتجاوز ثمنها 162 ألف دولار، ولا تستهلك كهرباء (لأنها تعمل بتقنية ال «فلاش»)، كما لا تصدر حرارة عنها! ترى ما هي السعة التخزينية فعلياً للمركز الإنكليزي، إن صحّ أنه يستهلك الكهرباء بشراهة كبيرة، كما تصدر عنه كميات كبيرة من الحرارة؟
والحق ان معظم الوفد الإعلامي أعجب، ولو بتفاوت، بالعرض التفصيلي الذي قدّمه عبد العظيم عن «إيتيدا»، وتضمن مراجعة لتجربتها بين 2005 وحتى نهاية العام 2009. وأوضح ان عملها يشمل 13 برنامجاً مثل «أي تاك» و«الحاضنات» و«التوقيع الإلكتروني» و«التعليم الرقمي» وغيرها.
وتعتمد تلك البرامج على تفاعل قوي مع الأكاديميا في مصر، كما تغترف من القاعدة الواسعة لخريجي المعاهد والكليات فيها. وأشار الى ان قاعدة بيانات «إيتيدا» تحتوي معلومات عما يزيد على ألف شركة، ذلك ان التسجيل فيها شرط أساسي لمشاركة الشركة في برامج تلك المؤسسة. وأعلن انها استطاعت تنمية القدرات التقنية لأكثر من مئة شركة مصرية تعمل في تصدير المعلوماتية واستيرادها. وبدا واضحاً في كلامه ان «إيتيدا» لا تعطي أهمية كبيرة للبرامج المفتوحة المصدر ونُظُم التشغيل المفتوحة أيضاً، على رغم أن «القمة العالمية لمجتمع المعلومات» وتقارير الأمم المتحدة عن حوكمة الإنترنت، شدّدت على أهمية النُظُم المفتوحة وبرامجها لدول العالم الثالث، خصوصاً في جهود ردم الهوة الرقمية وكذلك في العمل على إدماج المعلوماتية في التنمية في العالم الثالث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.