الأسهم تسجل تراجعاً وتغلق عند 5832 نقطة    التجارة تلغي اشتراط حد أدنى لرأس مال المنشآت الصناعية    فابيوس: سياسة امريكا تجاه سوريا غامضة    شما المزروعي أول وزيرة إماراتية بعمر ال22    ضبط منزلين شعبيين تم تحويلهما لتخزين المعسل والجراك بالرياض    أعضاء ب "الشورى": خطباء الجمعة يدعون لسوريا والعراق ولا يدعون لجنودنا بالحد الجنوبي!    صحف عالمية: دلائل على جدية السعودية في التوجه عسكرياً إلى سوريا    أردوغان يتهم أمريكا بتحويل المنطقة إلى «بركة دماء»    الجيش الوطني اليمني يعلن بسط نفوذه على آخر موقع عسكري للمليشيا في منطقة فرضة نهم    متعب بن عبدالله يستقبل السفير الأمريكي لدى المملكة    مصادر: مبتز يطعن 4 أفراد من "هيئة جدة" لحظة إلقاء القبض عليه    الهيئة: فتاة النخيل ارتكبت مخالفات تستوجب الاستيقاف.. وعاقبنا فرقة الضبط    وزير الإسكان: قريباً.. حوافز لشركات التطوير العقاري لحل أزمة السكن    "الغذاء والدواء" تتخذ إجراءات لخفض استهلاك "الدهون المتحولة" في المنتجات الغذائية    خادم الحرمين الشريفين يستقبل الأمراء والمفتي والعلماء وجموعاً من المواطنين    إحباط تهريب أكثر من 600 ألف حبة «كبتاغون» إلى المملكة    أمير عسير يطلق الهوية الجديدة للدوريات الأمنية بالمنطقة    كوريا تقرر وقف تشغيل المجمع الصناعي المشترك مع كوريا الشمالية    الغارات الروسية على شمال سورية تقتل أكثر من 500 شخص في شباط    المنطقة الشرقية تستضيف المبارزة الآسيوية بمشاركة 32 دولة    جامعة الباحة تعلن عن وظائف شاغرة بدرجة معيد    حالة الطقس.. توقعات بهطول أمطار مع ارتفاع في درجات الحرارة على بعض المناطق    مدير جامعة الملك خالد ضيف ديوانية الربيع    وزير الخارجية يلتقي عدداً من زعامات الكونجرس الأمريكي    48 شاعر عربي يتنافسون على «شاعر المليون» في أبوظبي    إحالة مجموعة من مسؤولي الشركات للتحقيق بعد تجاوزاتهم الإدارية والمالية    مؤتمر صحفي لمباراة كلاسيكو الأساطير الخميس وتحديد سعر التذاكر    خادم الحرمين يرعى حفل العرضة السعودية ضمن نشاطات «الجنادرية 30 »    عبدالشافي يخضع لعملية جراحية للتخلص من مشاكل الركبة    «نزاهة»: 44% من المشاريع الحكومية متعثرة    السعودية: إطلاق نظام جديد للامتيازات التجارية.. قريبًا    ضمن الجولة ال 16 من دوري جميل للمحترفين    الملك سلمان يرعى منتدى التعليم الخامس    تجاوز الوحدات الأردني بثنائية وتأهل إلى دوري أبطال آسيا    الأمن على استعداد تام .. وسيَردُّ على كل مَن يمَسّ الدين والعرض والمال بسوء    رئيس جامعة نايف: المملكة تدافع عن سيادتها ولا تعتدي على أحد    «درهم» يفوز بجائزة تشجيعية في «حواركم»    ولي ولي العهد يقلد مُصابِي القوات المسلحة نُوطَيْ الشرف والمعركة .. ويبحث عمليات الجبهة    المفتي: «عاصفة الحزم» دفاع عن العقيدة    الفيصل بعد نجاح «تطوير ثول»: هل لنا أن نطبَّق الأنموذج في المحافظات الأخرى؟    مثقفون: اللائحة لم يطرأ عليها جديد وأصبنا بخيبة أمل كبيرة    الصحف الرومانية تتغنى ببيتوركا ومارتن    «الشورى» يطالب «الشؤون الإسلامية» ببرامج تدريبية لخطباء الجوامع    الأردن تحبط تهريب 40 ألف حبة كبتاحون قادمة للملكة    «زفة العروس» والأكلات الشعبية في البيت التقليدي    أمير نجران: حب الخير يجري في دم المجتمع السعودي    محافظ القريات يستقبل أعضاء المجلس البلدي    ميسي يخضع لفحوص في الكلى    فصل التوأم السوري «تقى ويقين» الأحد المقبل    الفالح :التنمية الصحية ستظل شاملة لكل منطقة في المملكة    نيابة عن ولي العهد .. الفيصل يفتتح مشروعات صحية في جدة ومكة والطائف    مؤسسة محمد بن فهد توقع اتفاقية لتدريب المكفوفين    مشكلات فنية وحقوقية تهدد باب الحارة    الأزياء العسيرية تلفت أنظار الزائرين    أقنعة.. وقناعات    السديري يستقبل قاضي القضاةفي جزر القمر    400 باحث عالمي يوصون بإنشاء مركز خادم الحرمين لدراسات الرحمة    10 أشهر لزراعة أول قلب اصطناعي في الضفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«إيتيدا» المصرية ترعى نمو المعلوماتية بالتعهيد
نشر في الحياة يوم 19 - 03 - 2010

يصعب على الداخل الى «القرية الذكية» Smart Village ألا يتذكر مدينة الإنترنت في دبي. وبعد خمس سنوات على انطلاقة «هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلوماتية» (إيتيدا)، لا يخفي مسؤولوها أنها أصبحت المحطة الأبرز إقليمياً في ميدان «تعهيد عمليات الأعمال» أو ال «أوت سورسينغ» Out Sourcing. ويشيرون الى تمتعها بمزايا متنوّعة مثل البنية التحتية الإلكترونية المتطورة، الدعم الحكومي، التعدّد اللغوي، الموقع الجغرافي والموارد البشرية المؤهلة. ويتردد في دبي كلام مماثل عن مزاياها في المعلوماتية، بل تتكرر تلك المواصفات على الألسن في غير بلد عربي أيضاً. وفي كلمته أمام وفد إعلامي دولي وعربي بتلك المناسبة، قدّر وزير الاتصالات وتقنية المعلومات طارق كامل قيمة سوق ال «أوت سورسينغ» بقرابة بليون دولار سنوياً. وشدّد على أن ما يُصدّر معلوماتياً هو الأفكار، «ما يجعل مصر جزءاً من خريطة قوانين المُلكيّة الفكريّة عالمياً». ولاحظ ان المعلوماتية المحلية تنمو بمعدل 14 في المئة سنوياً، موضحاً ان مصر تضم 3 شبكات متطوّرة للخليوي، يقدّر عدد مستخدميها بقرابة 25 مليون شخص. وكذلك قدّر عدد مستخدمي الإنترنت مصرياً بقرابة 11 مليون مستخدم.
جغرافيا الأعمال وأساطيرها
مع انطلاق المحاضرة الأولى عن تجربة «إيتيدا»، التي قدّمها حازم عبد العظيم، لاحظ صحافي بريطاني أن شركات المعلوماتية تفعل ما تقول للناس ان قوتها الأساسية تكمن في شيء معاكس له تماماً، إذ تميل شركات الكومبيوتر والإنترنت الى التجمّع في مساحة جغرافية محدّدة، وتعتبر ذلك مسألة أساسية في عملها وتطوّرها، كالحال في «وادي السيليكون» (الولايات المتحدة) و «مدينة دبي للإنترنت» (دبي) و «القرية الذكية» (مصر) وغيرها. ويعاكس ذلك خطابها الأكثر شيوعاً عن تحرير البشر من قيد الجغرافيا، وإعطائهم المقدرة على العمل ونقله وإيصاله، بغض النظر عن المكان الجغرافي، بمعنى المقدرة على اختراق تباعد المسافات وتجاوز حدود الدول والقارات. والحال كذلك، لماذا تصرّ الشركات على التجاور اللصيق جغرافياً، بل تعتبره استثماراً مهماً ومؤشراً بارزاً إلى تقدّم صناعة ال «هاي تيك» في أي بلد ودولة؟
بدا كلام الصحافي البريطاني، بوجهه المُشرّب بالحمرة، متلاعباً على حدود ناعمة بين المرح والنقد. إذ يكتسب الكلام حدّ الجد، إذا أُخذ في الاعتبار التشديد الهائل على «تعهيد عمليات الأعمال» Business Process Outsourcing، التي تستند الى التصدير، انطلاقاً من المركز الغربي للمعلوماتية، والتعامل معها عبر الإنترنت. وفي اليوم التالي، بدا الكلام أكثر تلاعباً على ذينك الحدّين، مع الزيارة الى «مركز مكالمات فودافون»، الذي يتعامل مع مكالمات خليوية في ألمانيا وقطر، على سبيل المثال، كما يخبر مركز ألماني متخصص يتعامل مع أنواع الاضطرابات التي تطرأ على عمل شبكات «فودافون» في أوروبا، والتي يراقب المركز المصري حركتها على شاشاته في «القرية الذكية». والمفارقة ان الزيارة تخللها كلام كثير عن الطاقة التي تستهلكها آلات تخزين المعلومات، وكذلك الحرارة التي تصدر منها، بالمقارنة بالمركز الإنكليزي لتلك الشركة. وأعلن مهندس في الشركة ان القدرة التخزينية للآلات التي بدت ضخمة ومنتشرة في مساحات واسعة، تصل إلى 700 تيرابايت، أي 700 ألف ميغابايت. ربما كان الرقم كبيراً قبل سنوات. لكن أحد الصحافيين كان قد زار في الليلة التي سبقت الزيارة، دكان «راديو شاك» الذي لا يبعد كثيراً عن «ساقية الصاوي» الشهيرة في شارع 26 يوليو، وقد عرض الدكان أداة تخزين رقمية «فلاش» سعتها تيرابايت Terabyte، ولا يزيد سعرها عن 230 دولاراً! بقول آخر، فإن السعة التخزينية لهذا ال «كول سنتر» لا تزيد على 700 جهاز بحجم كف اليد، يمكن رصفها على طاولة مائدة عائلية، ولا يتجاوز ثمنها 162 ألف دولار، ولا تستهلك كهرباء (لأنها تعمل بتقنية ال «فلاش»)، كما لا تصدر حرارة عنها! ترى ما هي السعة التخزينية فعلياً للمركز الإنكليزي، إن صحّ أنه يستهلك الكهرباء بشراهة كبيرة، كما تصدر عنه كميات كبيرة من الحرارة؟
والحق ان معظم الوفد الإعلامي أعجب، ولو بتفاوت، بالعرض التفصيلي الذي قدّمه عبد العظيم عن «إيتيدا»، وتضمن مراجعة لتجربتها بين 2005 وحتى نهاية العام 2009. وأوضح ان عملها يشمل 13 برنامجاً مثل «أي تاك» و«الحاضنات» و«التوقيع الإلكتروني» و«التعليم الرقمي» وغيرها.
وتعتمد تلك البرامج على تفاعل قوي مع الأكاديميا في مصر، كما تغترف من القاعدة الواسعة لخريجي المعاهد والكليات فيها. وأشار الى ان قاعدة بيانات «إيتيدا» تحتوي معلومات عما يزيد على ألف شركة، ذلك ان التسجيل فيها شرط أساسي لمشاركة الشركة في برامج تلك المؤسسة. وأعلن انها استطاعت تنمية القدرات التقنية لأكثر من مئة شركة مصرية تعمل في تصدير المعلوماتية واستيرادها. وبدا واضحاً في كلامه ان «إيتيدا» لا تعطي أهمية كبيرة للبرامج المفتوحة المصدر ونُظُم التشغيل المفتوحة أيضاً، على رغم أن «القمة العالمية لمجتمع المعلومات» وتقارير الأمم المتحدة عن حوكمة الإنترنت، شدّدت على أهمية النُظُم المفتوحة وبرامجها لدول العالم الثالث، خصوصاً في جهود ردم الهوة الرقمية وكذلك في العمل على إدماج المعلوماتية في التنمية في العالم الثالث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.