قوات الدفاع الجوي تعرض «قاهر الحوثي» في احتفال اليوم الوطني بالجبيل    برزاني: العراق دولة طائفية.. والعبادي: لن نعترف باستقلال كردستان    وزير الخزانة الأمريكي: ترمب «سيفعل ما في وسعه» لتجنب حرب كوريا الشمالية    وزير الخارجية الليبي يلتقي نظيره الجزائري    التمزق يبعد «غالي» عن النصر    81 ألف زائر يشهدون ختام فعاليات " يوم الوطن ولاء ووفاء" في قصر الحكم    أبطالنا المرابطون على الشريط الحدودي بجازان يرفعون التهنئة للقيادة بيوم الوطن    رئيس الوزراء البحريني يهنئ المملكة بمناسبة اليوم الوطني    دياز يستبعد الشلهوب ومختار ويضم ياسر القحطاني وكنو ومجاهد    «سعادة مدريدية» بالحكم كويبرس    "التعليم" تعلن موعد مقابلة المرشحات لوظائفها    "التعليم" تستحدث معادلة للشهادة الثانوية الأجنبية    تباين أداء مؤشرات البورصة المصرية لدى إغلاق تعاملاتها    أكثر من 40 ألف زائر يشهدون احتفالات الدرعية في البجيري باليوم الوطني    نتائج «مواهب في حب الوطن» تفتح النار على اللجنة    مركز الملك سلمان للإغاثة يزور مخيمات الروهينجا ببنجلاديش    هيئة "الترفيه" تستعرض ماضي وحاضر ومستقبل المملكة في "ملحمة وطن"    سفير المملكة لدى بلجيكا : زيارة وفد مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية إلى بروكسل تهدف إلى تنمية وتطوير علاقات المملكة مع الدول والمنظمات الإقليمية والدولية    «الاتصالات» تجري تعديلات على مواد معالجة الشكاوى والفواتير    وزير التعليم يرعى احتفالية الوزارة باليوم الوطني ال87 للمملكة    رئيس بلدية وسط الدمام: المملكة تحقق أرقاما قياسية في مختلف المجالات    أوروغواي تلغي مباريات اليوم كافة بعد اعتداء على حكام    وكلاء ورؤساء البلديات بأمانة الشرقية : ذكرى اليوم الوطني للمملكة ال 87 يحمل تناغم البطولات والتضحيات التي قدمها المؤسس لتوحيد هذه البلاد    عروض للضفادع البشرية وقفز مظلى فى احتفالات "الجبيل" باليوم الوطني ال 87    أكثر من 50 ألف زائر يشاركون باحتفال اليوم الوطني في صيف الشرقية    الوداد المغربي يقلب الطاولة على ماميلودي    "غرفة الشرقية" تنظم احتفالية لتكريم 15 منشأة واعدة    شيخ الأزهر يهنئ خادم الحرمين الشريفين بذكرى اليوم الوطني    "التعليم" تبدأ تفعيل مشروع "ثقافة الحوار والاتصال"    "الإسكان": الانتهاء من 53 ألف منتج سكني قريبا.. وتسليم المستحقين بعد 3 سنوات من تاريخ العقد    "جدارية الوطن " تستلهم مشاعر أبناء منطقة تبوك في حفل اليوم الوطني السابع والثمانين    100 صورة تحكي اهتمام الحكومة الرشيدة بخدمات الحجاج    وزير البنية التحتية الإماراتي يكشف عن تأجيل العمل في مشروع القطار الخليجي إلى 2021    القتل قصاصا لمواطن دهس آخر عمدا بالقنقذة    تعليق الدراسة في مدارس العارضة 4 أيام    مطار وادي الدواسر يحتفي باليوم الوطني    الأمير نايف بن ثنيان: اليوم الوطني ال87 ذكرى عز المملكة    انتصار سهل لبرشلونة وآخر صعب لمدريد في الدوري الإسباني    حالة الطقس المتوقعة لهذا اليوم الاحد في جميع انحاء المملكة    ثلاثة قوارب بحرية تدخل الخدمة بميناء جدة الإسلامي    العبادي يبحث هاتفياً مع وزير الخارجية الأمريكي استفتاء إقليم كردستان    عضو بالشورى: متحدث المجلس مرتبك وغير دقيق    هيئة الأمر بالمعروف بعسير تشارك في فعاليات اليوم الوطني للمملكة    مركزا صوير وزلوم يرسمان الفرحة على وجوه الأهالي ابتهاجاً باليوم الوطني    «الهفوف» تسجل أول إصابة ووفاة ب«كورونا» في العام الجديد    الغناء ينحني للوطن.. «كلنا سلمان كلنا محمد»    مطار الملك عبدالعزيز يحتفي مع المسافرين باليوم الوطني    الوطن حصن قوي    إنجازات تنموية تُجسّد الانتماء    ربع امرأة.. «فين الباقي»؟    السديس: تحقيق الوحدة واستثمار وسائل العصر    «قسد» تنتزع حقل غاز من «داعش»    الطائف: مستشفى كلاخ متعثر منذ 12 عاماً    «الصحة» تُطلق حملة «دمي لوطني»    مسلسل التأمين الصحي    بين «إسماعيلين» وهزازي .. «دربي بريدة» بلا فائز    شجاعة مسعف.. نزل إلى بئر عميق لإنقاذ مصاب بالطائف    المهمات المنزلية مفيدة للصحة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«إيتيدا» المصرية ترعى نمو المعلوماتية بالتعهيد
نشر في الحياة يوم 19 - 03 - 2010

يصعب على الداخل الى «القرية الذكية» Smart Village ألا يتذكر مدينة الإنترنت في دبي. وبعد خمس سنوات على انطلاقة «هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلوماتية» (إيتيدا)، لا يخفي مسؤولوها أنها أصبحت المحطة الأبرز إقليمياً في ميدان «تعهيد عمليات الأعمال» أو ال «أوت سورسينغ» Out Sourcing. ويشيرون الى تمتعها بمزايا متنوّعة مثل البنية التحتية الإلكترونية المتطورة، الدعم الحكومي، التعدّد اللغوي، الموقع الجغرافي والموارد البشرية المؤهلة. ويتردد في دبي كلام مماثل عن مزاياها في المعلوماتية، بل تتكرر تلك المواصفات على الألسن في غير بلد عربي أيضاً. وفي كلمته أمام وفد إعلامي دولي وعربي بتلك المناسبة، قدّر وزير الاتصالات وتقنية المعلومات طارق كامل قيمة سوق ال «أوت سورسينغ» بقرابة بليون دولار سنوياً. وشدّد على أن ما يُصدّر معلوماتياً هو الأفكار، «ما يجعل مصر جزءاً من خريطة قوانين المُلكيّة الفكريّة عالمياً». ولاحظ ان المعلوماتية المحلية تنمو بمعدل 14 في المئة سنوياً، موضحاً ان مصر تضم 3 شبكات متطوّرة للخليوي، يقدّر عدد مستخدميها بقرابة 25 مليون شخص. وكذلك قدّر عدد مستخدمي الإنترنت مصرياً بقرابة 11 مليون مستخدم.
جغرافيا الأعمال وأساطيرها
مع انطلاق المحاضرة الأولى عن تجربة «إيتيدا»، التي قدّمها حازم عبد العظيم، لاحظ صحافي بريطاني أن شركات المعلوماتية تفعل ما تقول للناس ان قوتها الأساسية تكمن في شيء معاكس له تماماً، إذ تميل شركات الكومبيوتر والإنترنت الى التجمّع في مساحة جغرافية محدّدة، وتعتبر ذلك مسألة أساسية في عملها وتطوّرها، كالحال في «وادي السيليكون» (الولايات المتحدة) و «مدينة دبي للإنترنت» (دبي) و «القرية الذكية» (مصر) وغيرها. ويعاكس ذلك خطابها الأكثر شيوعاً عن تحرير البشر من قيد الجغرافيا، وإعطائهم المقدرة على العمل ونقله وإيصاله، بغض النظر عن المكان الجغرافي، بمعنى المقدرة على اختراق تباعد المسافات وتجاوز حدود الدول والقارات. والحال كذلك، لماذا تصرّ الشركات على التجاور اللصيق جغرافياً، بل تعتبره استثماراً مهماً ومؤشراً بارزاً إلى تقدّم صناعة ال «هاي تيك» في أي بلد ودولة؟
بدا كلام الصحافي البريطاني، بوجهه المُشرّب بالحمرة، متلاعباً على حدود ناعمة بين المرح والنقد. إذ يكتسب الكلام حدّ الجد، إذا أُخذ في الاعتبار التشديد الهائل على «تعهيد عمليات الأعمال» Business Process Outsourcing، التي تستند الى التصدير، انطلاقاً من المركز الغربي للمعلوماتية، والتعامل معها عبر الإنترنت. وفي اليوم التالي، بدا الكلام أكثر تلاعباً على ذينك الحدّين، مع الزيارة الى «مركز مكالمات فودافون»، الذي يتعامل مع مكالمات خليوية في ألمانيا وقطر، على سبيل المثال، كما يخبر مركز ألماني متخصص يتعامل مع أنواع الاضطرابات التي تطرأ على عمل شبكات «فودافون» في أوروبا، والتي يراقب المركز المصري حركتها على شاشاته في «القرية الذكية». والمفارقة ان الزيارة تخللها كلام كثير عن الطاقة التي تستهلكها آلات تخزين المعلومات، وكذلك الحرارة التي تصدر منها، بالمقارنة بالمركز الإنكليزي لتلك الشركة. وأعلن مهندس في الشركة ان القدرة التخزينية للآلات التي بدت ضخمة ومنتشرة في مساحات واسعة، تصل إلى 700 تيرابايت، أي 700 ألف ميغابايت. ربما كان الرقم كبيراً قبل سنوات. لكن أحد الصحافيين كان قد زار في الليلة التي سبقت الزيارة، دكان «راديو شاك» الذي لا يبعد كثيراً عن «ساقية الصاوي» الشهيرة في شارع 26 يوليو، وقد عرض الدكان أداة تخزين رقمية «فلاش» سعتها تيرابايت Terabyte، ولا يزيد سعرها عن 230 دولاراً! بقول آخر، فإن السعة التخزينية لهذا ال «كول سنتر» لا تزيد على 700 جهاز بحجم كف اليد، يمكن رصفها على طاولة مائدة عائلية، ولا يتجاوز ثمنها 162 ألف دولار، ولا تستهلك كهرباء (لأنها تعمل بتقنية ال «فلاش»)، كما لا تصدر حرارة عنها! ترى ما هي السعة التخزينية فعلياً للمركز الإنكليزي، إن صحّ أنه يستهلك الكهرباء بشراهة كبيرة، كما تصدر عنه كميات كبيرة من الحرارة؟
والحق ان معظم الوفد الإعلامي أعجب، ولو بتفاوت، بالعرض التفصيلي الذي قدّمه عبد العظيم عن «إيتيدا»، وتضمن مراجعة لتجربتها بين 2005 وحتى نهاية العام 2009. وأوضح ان عملها يشمل 13 برنامجاً مثل «أي تاك» و«الحاضنات» و«التوقيع الإلكتروني» و«التعليم الرقمي» وغيرها.
وتعتمد تلك البرامج على تفاعل قوي مع الأكاديميا في مصر، كما تغترف من القاعدة الواسعة لخريجي المعاهد والكليات فيها. وأشار الى ان قاعدة بيانات «إيتيدا» تحتوي معلومات عما يزيد على ألف شركة، ذلك ان التسجيل فيها شرط أساسي لمشاركة الشركة في برامج تلك المؤسسة. وأعلن انها استطاعت تنمية القدرات التقنية لأكثر من مئة شركة مصرية تعمل في تصدير المعلوماتية واستيرادها. وبدا واضحاً في كلامه ان «إيتيدا» لا تعطي أهمية كبيرة للبرامج المفتوحة المصدر ونُظُم التشغيل المفتوحة أيضاً، على رغم أن «القمة العالمية لمجتمع المعلومات» وتقارير الأمم المتحدة عن حوكمة الإنترنت، شدّدت على أهمية النُظُم المفتوحة وبرامجها لدول العالم الثالث، خصوصاً في جهود ردم الهوة الرقمية وكذلك في العمل على إدماج المعلوماتية في التنمية في العالم الثالث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.