علماء: مركز المناصحة يعزز الأمن الفكري    استشهاد فلسطيني في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية    «داعش» في الصين    الإرهاب يغتال 29 جنديا مصريا في سيناء    الإسلام بريء من بربرية داعش    لماذا لا تؤسس دول الخليج أكبر شركة استثمارية في العالم؟    «إيبولا» يخفض النفط إلى 86 دولارا    4 عوامل مشتركة لصياغة السياسات الاقتصادية الخليجية    رعب البارسا يهزّ البرنابيو    4 مواجهات في دوري الأولى    ولي ولي العهد يعزي عبدالله الشيبي وإخوانه    وفاة طفلة في حريق بحي الصفا    الصحة تستعين بوظائف «المدنية» لإطلاق حركة نقل نوعية    القتل تعزيرا لمهرب مخدرات    توزيع 277 مليون إصدار    المفتي يطالب بتشجيع المعوقين وإبراز مواهبهم    مجموعة بوسطن للاستشارات تزور عدد من مستشفيات منطقة عسير    إصابة خمسيني ب «كورونا»    فريق تطوعي يؤهل المبتعثين والمبتعثات للابتعاث والتنظيم المالي والأكاديمي    بحث مستجدات أبحاث تخصصات طب الأسنان    قوات الدفاع الجوي تعلن أسماء المقبولين مبدئياً على وظيفة جندي وعريف    الربيعة ينقل شكر أمير الرياض لكل من ساهم في نجاح موسم الحج    لجان نسائية متخصصة لمناصحة «المتطرفات»داخل السجون وفي المنازل    مقتل ستة حوثيين في اشتباكات مع الحراك التهامي    قوة الاتحاد في مواجهة سعي النصر إلى استعادة الصدارة    صافرة يونانية تقود مواجهة الأصفرين    تشيلسي يواجه مانشستر يونايتد بدون مهاجمين.. ومورينهو يفكر بطريقة لتجاوز أزمة خط الهجوم    الحقباني يتأهل لنهائي دولية الكويت (ITF) ويسجل أرقاماً جديدة    أوكرانيا تختتم حملتها الانتخابية على خلفية نزاع مسلح    مصر: ضبط عنصر من تنظيم «بيت المقدس» الإرهابي أثناء سحبه أموالاً من بنك في العريش    رئيس مجلس النواب الأفغاني يصل إلى الرياض اليوم    «تنمية سكاكا» تقيم احتفالا للمسنين في يومهم العالمي    أمانة منطقة الرياض تضبط 4 منازل شعبية لتخزين الأدوية والسكراب في منفوحة    مدير جوازات مكة المكرمة يقلد النقيب الزهراني رتبته الجديدة    وصول جثمان الطالب «القاضي» من أمريكا بعد 14 ساعة طيران.. ودفنه في البقيع فجرا    وفد من مجلس الشورى يعبِّر عن فخره بالمدينة الجامعية بالجوف    الإيجابية ودورها في تعزيز القيم الوطنية    "كفى" تكرم المتعاونين والمتطوعين في توعية الحجاج    أمير منطقة الرياض يشرّف حفل سفارة مملكة إسبانيا    وظائف إدارية شاغرة بجامعة سلمان بن عبدالعزيز في الخرج    1.5 مليون طفل يموتون سنوياً في العالم من الحليب الصناعي «غير الآمن»    مركز صحي دخنة يبدأ حملة تطعيم المدارس    نجران تستضيف ملتقى مديري فروع «ريادة»    فيصل بن أحمد يكرّم «مدن» لدعمها برامج المسؤولية الاجتماعية    مدير جامعة سلمان يتسلم التقرير السنوي لعمادة شئون الطلاب    «سبيماكو» الدوائية ترعى مؤتمر أعباء السرطان    معرض مشكاة يقدم عرضاً للأطفال عن «الطاقة»    د. صالح زياد: اخترت لكتابي روايات عالجت التطرف والطائفية والاستبداد والتغول الذكوري تجاه المرأة    خطاب شكر لفوزية النعيم    د. العمر يحذر من ممارسة عضو هيئة التدريس دوراً تقليدياً داخل مؤسسة حديثة    وفد «الشورى» يختتم جولته في الجوف بزيارة آثار «القريات»    حب الوطن لا يأتي إلا بالأفعال لا الأقوال    تدريب 120 معلمة على خطط الإخلاء وأجهزة الإنذار في «تعليم نجران»    السديس: دعوة ابن عبدالوهاب ليست ديناً جديداً.. وهي بعيدة عن التكفير    الأهلي يرفض قرار الرابطة باعتمادها حجز أجنحة كبار الشخصيات    (لماذا تهتم الصحف بمثل هذا؟)    الأمير تركي: مشروع قطار الرياض محل دعم خادم الحرمين    مستشفى الصحة نفسية بالأحساء تختتم برنامج لنتعايش مع المرض النفسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«إيتيدا» المصرية ترعى نمو المعلوماتية بالتعهيد
نشر في الحياة يوم 19 - 03 - 2010

يصعب على الداخل الى «القرية الذكية» Smart Village ألا يتذكر مدينة الإنترنت في دبي. وبعد خمس سنوات على انطلاقة «هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلوماتية» (إيتيدا)، لا يخفي مسؤولوها أنها أصبحت المحطة الأبرز إقليمياً في ميدان «تعهيد عمليات الأعمال» أو ال «أوت سورسينغ» Out Sourcing. ويشيرون الى تمتعها بمزايا متنوّعة مثل البنية التحتية الإلكترونية المتطورة، الدعم الحكومي، التعدّد اللغوي، الموقع الجغرافي والموارد البشرية المؤهلة. ويتردد في دبي كلام مماثل عن مزاياها في المعلوماتية، بل تتكرر تلك المواصفات على الألسن في غير بلد عربي أيضاً. وفي كلمته أمام وفد إعلامي دولي وعربي بتلك المناسبة، قدّر وزير الاتصالات وتقنية المعلومات طارق كامل قيمة سوق ال «أوت سورسينغ» بقرابة بليون دولار سنوياً. وشدّد على أن ما يُصدّر معلوماتياً هو الأفكار، «ما يجعل مصر جزءاً من خريطة قوانين المُلكيّة الفكريّة عالمياً». ولاحظ ان المعلوماتية المحلية تنمو بمعدل 14 في المئة سنوياً، موضحاً ان مصر تضم 3 شبكات متطوّرة للخليوي، يقدّر عدد مستخدميها بقرابة 25 مليون شخص. وكذلك قدّر عدد مستخدمي الإنترنت مصرياً بقرابة 11 مليون مستخدم.
جغرافيا الأعمال وأساطيرها
مع انطلاق المحاضرة الأولى عن تجربة «إيتيدا»، التي قدّمها حازم عبد العظيم، لاحظ صحافي بريطاني أن شركات المعلوماتية تفعل ما تقول للناس ان قوتها الأساسية تكمن في شيء معاكس له تماماً، إذ تميل شركات الكومبيوتر والإنترنت الى التجمّع في مساحة جغرافية محدّدة، وتعتبر ذلك مسألة أساسية في عملها وتطوّرها، كالحال في «وادي السيليكون» (الولايات المتحدة) و «مدينة دبي للإنترنت» (دبي) و «القرية الذكية» (مصر) وغيرها. ويعاكس ذلك خطابها الأكثر شيوعاً عن تحرير البشر من قيد الجغرافيا، وإعطائهم المقدرة على العمل ونقله وإيصاله، بغض النظر عن المكان الجغرافي، بمعنى المقدرة على اختراق تباعد المسافات وتجاوز حدود الدول والقارات. والحال كذلك، لماذا تصرّ الشركات على التجاور اللصيق جغرافياً، بل تعتبره استثماراً مهماً ومؤشراً بارزاً إلى تقدّم صناعة ال «هاي تيك» في أي بلد ودولة؟
بدا كلام الصحافي البريطاني، بوجهه المُشرّب بالحمرة، متلاعباً على حدود ناعمة بين المرح والنقد. إذ يكتسب الكلام حدّ الجد، إذا أُخذ في الاعتبار التشديد الهائل على «تعهيد عمليات الأعمال» Business Process Outsourcing، التي تستند الى التصدير، انطلاقاً من المركز الغربي للمعلوماتية، والتعامل معها عبر الإنترنت. وفي اليوم التالي، بدا الكلام أكثر تلاعباً على ذينك الحدّين، مع الزيارة الى «مركز مكالمات فودافون»، الذي يتعامل مع مكالمات خليوية في ألمانيا وقطر، على سبيل المثال، كما يخبر مركز ألماني متخصص يتعامل مع أنواع الاضطرابات التي تطرأ على عمل شبكات «فودافون» في أوروبا، والتي يراقب المركز المصري حركتها على شاشاته في «القرية الذكية». والمفارقة ان الزيارة تخللها كلام كثير عن الطاقة التي تستهلكها آلات تخزين المعلومات، وكذلك الحرارة التي تصدر منها، بالمقارنة بالمركز الإنكليزي لتلك الشركة. وأعلن مهندس في الشركة ان القدرة التخزينية للآلات التي بدت ضخمة ومنتشرة في مساحات واسعة، تصل إلى 700 تيرابايت، أي 700 ألف ميغابايت. ربما كان الرقم كبيراً قبل سنوات. لكن أحد الصحافيين كان قد زار في الليلة التي سبقت الزيارة، دكان «راديو شاك» الذي لا يبعد كثيراً عن «ساقية الصاوي» الشهيرة في شارع 26 يوليو، وقد عرض الدكان أداة تخزين رقمية «فلاش» سعتها تيرابايت Terabyte، ولا يزيد سعرها عن 230 دولاراً! بقول آخر، فإن السعة التخزينية لهذا ال «كول سنتر» لا تزيد على 700 جهاز بحجم كف اليد، يمكن رصفها على طاولة مائدة عائلية، ولا يتجاوز ثمنها 162 ألف دولار، ولا تستهلك كهرباء (لأنها تعمل بتقنية ال «فلاش»)، كما لا تصدر حرارة عنها! ترى ما هي السعة التخزينية فعلياً للمركز الإنكليزي، إن صحّ أنه يستهلك الكهرباء بشراهة كبيرة، كما تصدر عنه كميات كبيرة من الحرارة؟
والحق ان معظم الوفد الإعلامي أعجب، ولو بتفاوت، بالعرض التفصيلي الذي قدّمه عبد العظيم عن «إيتيدا»، وتضمن مراجعة لتجربتها بين 2005 وحتى نهاية العام 2009. وأوضح ان عملها يشمل 13 برنامجاً مثل «أي تاك» و«الحاضنات» و«التوقيع الإلكتروني» و«التعليم الرقمي» وغيرها.
وتعتمد تلك البرامج على تفاعل قوي مع الأكاديميا في مصر، كما تغترف من القاعدة الواسعة لخريجي المعاهد والكليات فيها. وأشار الى ان قاعدة بيانات «إيتيدا» تحتوي معلومات عما يزيد على ألف شركة، ذلك ان التسجيل فيها شرط أساسي لمشاركة الشركة في برامج تلك المؤسسة. وأعلن انها استطاعت تنمية القدرات التقنية لأكثر من مئة شركة مصرية تعمل في تصدير المعلوماتية واستيرادها. وبدا واضحاً في كلامه ان «إيتيدا» لا تعطي أهمية كبيرة للبرامج المفتوحة المصدر ونُظُم التشغيل المفتوحة أيضاً، على رغم أن «القمة العالمية لمجتمع المعلومات» وتقارير الأمم المتحدة عن حوكمة الإنترنت، شدّدت على أهمية النُظُم المفتوحة وبرامجها لدول العالم الثالث، خصوصاً في جهود ردم الهوة الرقمية وكذلك في العمل على إدماج المعلوماتية في التنمية في العالم الثالث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.