أمير منطقة جازان يرعى ختام السباقات البحرية المصاحبة لمهرجان الحريد    نائب جمعية الكشافة : الملك عبدالله .. التنمية والحوار والسلام    قطر تمهد لطرد الإخوان وترحيل القرضاوي    بدء أعمال اللقاء التشاوري في المجال الزراعي بين اليمن وتركيا    الاتحاد يستضيف الأهلي في ذهاب نصف نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين    الفتح بطلا للدوري الممتاز لكرة السلة    منع ظهور "التويجري" في "أكشن يا دوري" بتوجيه من وزير الثقافة والإعلام    طالبان من المدينة المنورة يحققان المركزين الثاني والتاسع في أولمبياد العلوم    الأهلي يستضيف الاتحاد في قمة «كتم الأنفاس»    حمدين صباحي يتقدم بأوراق ترشحه للجنة انتخابات الرئاسة المصرية    قطع متحفية وصور نادرة تعرض لأول مرة بمعرض الحج في فرنسا    رعاية الشباب تنظم الملتقى الثاني لذوي الاحتياجات الخاصة تحت عنوان "ملتقى القدرات"    الصحة: تسجيل 7 إصابات ب"كورونا" في جدة.. ووفاة حالتين    الصحة ل"الوئام": مختبراتنا مهيأة لفحص كورونا..ودمنهوري: كورونا أخطر فيروس حاليا    مفوضية اللاجئين تشيد بالحملة السعودية لإغاثة السوريين    مقتل وإصابة 8 أشخاص في حوادث عنف منفصلة بالعراق    لمواجهة "كورونا".. الصحة تستنجد ب"المشاريع البحثية"    شركة شل: سنتوسع في روسيا ولن نلتزم بالعقوبات الغربية    الجربا إلى واشنطن الشهر المقبل لبحث الأزمة السورية    إعادة توازن السوق العقاري    "الخدمة" تعلن وجود وظائف بالمرتبتين الثامنة والسادسة لحاملي البكالوريوس و الماجستير النظري    البلديات تُوجِّه بمعالجة أوضاع الآبار والخزانات بالحدائق والمتنزهات    رماد جثمان ماركيز سيتوزع بين المكسيك وكولومبيا    لجنة التحقيق تدين عضو هيئة صعد حافلة الطالبات بعسير    «قطر للتربية والعلوم» تبحث آفاق التعاون المشترك في مجالات البحوث والتطوير مع اليابان    مداخل خاصة لدخول ذوي الاحتياجات الخاصة إلى مساجد المملكة    الرياض تحتضن ملتقى توظيف ذوي الاحتياجات الخاصة... الشهر القادم    خبراء يؤكدون أثر معارض الأسر المنتجة في دعم الاقتصاد السعودي    القبض علي عصابة إثيوبية تخصصت في سرقة عملاء البنوك بجدة    خادم الحرمين يشكر «سابك» لتبوئها مكانة عالمية متقدمة في الشفافية والإدارة    "شمعة أمل" تدعو الاعضاء لتسديد رسوم العضوية    وكيلة السنة التحضيرية بجامعة الملك سعود: عهد خادم الحرمين الشريفين تميز بالدعم الواضح للمرأة    "واس" ترصد مشاعر أبناء المملكة بمناسبة الذِكرى التاسعة لبيعة خادم الحرمين الشريفين    كأس الملك: الأهلي والاتحاد في ذهاب نصف النهائي    «الرياض»: وفاة شخص نتيجة انقلاب سيارة وإصابة ثمانية آخرين    الهلال الأحمر: إيقاف أية فرقة إسعافية ترفض نقل مصاب كورونا    1989 مخالفة في حملات مرورية مكثفة بالعاصمة المقدسة    الأرصاد: إنخفاض طفيف في درجات الحرارة على أجزاء من مناطق المملكة    النعيمي: جميع مصادر الطاقة الجديدة تلقى منا كل ترحيب وتشجيع    «الاستئناف» ترفض التماس «الحج» بحل مجلس مطوفي جنوب آسيا    الصياد يشوّه بطولة الأهلي... والخليوي: العقوبة يحددها تقرير الحكم    عربات «جولف» لنقل العجزة في مستشفى الملك فيصل بمكة    تفحم شخصين في حريق شاحنة مواد كيميائية    تشكيل لجنة لمتابعة ملف السجناء السعوديين بالعراق    طلاب «البريطانية» يطلعون على أنظمة جامعة الأمير محمد بن فهد    الإفساد في الأرض معاداةٌ لله وهدم للمصالح والمنافع    أمير جازان يدشن مشروعات تنموية ويطلق مهرجان الحريد في فرسان    الجزائر: بوتفليقة يبقى في الرئاسة ب %81    «الشجرة الخضراء» تكتمل بوعود 1000 طفل في إثراء المعرفة    أندوني يفرض معسكراً مغلقاً على لاعبي فارس الدهناء    أمير جازان يضع حجر الأساس لمشروع تطوير ميناء فرسان بتكلفة 280 مليوناً    وفد من تعليم الرياض يزور المفتي ويوضح لسماحته ملابسات معرض مدرسة البنات    تغطية «123» مركزاً صحياً في برنامج «تميز» خلال شهر بالشرقية    «التعليم العالي» تحذر الطلاب من التسجيل في برامج دراسية غير معتمدة    تطوير نظام البطولة ساهم في جلب الإثارة لسباقاتها    التلفزيون.. «دهشة» بداية بثه.. ضَّم أشهر المذيعين وتنوعًا في البرامج التثقيفية.!    «تعليم الشرقية» تتوعد مديرة منعت طالبات من دخول المدرسة    منع إعلانات مشروبات الطاقة يدخل حيز التنفيذ.. وعقوبات للمخالفين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«إيتيدا» المصرية ترعى نمو المعلوماتية بالتعهيد
نشر في الحياة يوم 19 - 03 - 2010

يصعب على الداخل الى «القرية الذكية» Smart Village ألا يتذكر مدينة الإنترنت في دبي. وبعد خمس سنوات على انطلاقة «هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلوماتية» (إيتيدا)، لا يخفي مسؤولوها أنها أصبحت المحطة الأبرز إقليمياً في ميدان «تعهيد عمليات الأعمال» أو ال «أوت سورسينغ» Out Sourcing. ويشيرون الى تمتعها بمزايا متنوّعة مثل البنية التحتية الإلكترونية المتطورة، الدعم الحكومي، التعدّد اللغوي، الموقع الجغرافي والموارد البشرية المؤهلة. ويتردد في دبي كلام مماثل عن مزاياها في المعلوماتية، بل تتكرر تلك المواصفات على الألسن في غير بلد عربي أيضاً. وفي كلمته أمام وفد إعلامي دولي وعربي بتلك المناسبة، قدّر وزير الاتصالات وتقنية المعلومات طارق كامل قيمة سوق ال «أوت سورسينغ» بقرابة بليون دولار سنوياً. وشدّد على أن ما يُصدّر معلوماتياً هو الأفكار، «ما يجعل مصر جزءاً من خريطة قوانين المُلكيّة الفكريّة عالمياً». ولاحظ ان المعلوماتية المحلية تنمو بمعدل 14 في المئة سنوياً، موضحاً ان مصر تضم 3 شبكات متطوّرة للخليوي، يقدّر عدد مستخدميها بقرابة 25 مليون شخص. وكذلك قدّر عدد مستخدمي الإنترنت مصرياً بقرابة 11 مليون مستخدم.
جغرافيا الأعمال وأساطيرها
مع انطلاق المحاضرة الأولى عن تجربة «إيتيدا»، التي قدّمها حازم عبد العظيم، لاحظ صحافي بريطاني أن شركات المعلوماتية تفعل ما تقول للناس ان قوتها الأساسية تكمن في شيء معاكس له تماماً، إذ تميل شركات الكومبيوتر والإنترنت الى التجمّع في مساحة جغرافية محدّدة، وتعتبر ذلك مسألة أساسية في عملها وتطوّرها، كالحال في «وادي السيليكون» (الولايات المتحدة) و «مدينة دبي للإنترنت» (دبي) و «القرية الذكية» (مصر) وغيرها. ويعاكس ذلك خطابها الأكثر شيوعاً عن تحرير البشر من قيد الجغرافيا، وإعطائهم المقدرة على العمل ونقله وإيصاله، بغض النظر عن المكان الجغرافي، بمعنى المقدرة على اختراق تباعد المسافات وتجاوز حدود الدول والقارات. والحال كذلك، لماذا تصرّ الشركات على التجاور اللصيق جغرافياً، بل تعتبره استثماراً مهماً ومؤشراً بارزاً إلى تقدّم صناعة ال «هاي تيك» في أي بلد ودولة؟
بدا كلام الصحافي البريطاني، بوجهه المُشرّب بالحمرة، متلاعباً على حدود ناعمة بين المرح والنقد. إذ يكتسب الكلام حدّ الجد، إذا أُخذ في الاعتبار التشديد الهائل على «تعهيد عمليات الأعمال» Business Process Outsourcing، التي تستند الى التصدير، انطلاقاً من المركز الغربي للمعلوماتية، والتعامل معها عبر الإنترنت. وفي اليوم التالي، بدا الكلام أكثر تلاعباً على ذينك الحدّين، مع الزيارة الى «مركز مكالمات فودافون»، الذي يتعامل مع مكالمات خليوية في ألمانيا وقطر، على سبيل المثال، كما يخبر مركز ألماني متخصص يتعامل مع أنواع الاضطرابات التي تطرأ على عمل شبكات «فودافون» في أوروبا، والتي يراقب المركز المصري حركتها على شاشاته في «القرية الذكية». والمفارقة ان الزيارة تخللها كلام كثير عن الطاقة التي تستهلكها آلات تخزين المعلومات، وكذلك الحرارة التي تصدر منها، بالمقارنة بالمركز الإنكليزي لتلك الشركة. وأعلن مهندس في الشركة ان القدرة التخزينية للآلات التي بدت ضخمة ومنتشرة في مساحات واسعة، تصل إلى 700 تيرابايت، أي 700 ألف ميغابايت. ربما كان الرقم كبيراً قبل سنوات. لكن أحد الصحافيين كان قد زار في الليلة التي سبقت الزيارة، دكان «راديو شاك» الذي لا يبعد كثيراً عن «ساقية الصاوي» الشهيرة في شارع 26 يوليو، وقد عرض الدكان أداة تخزين رقمية «فلاش» سعتها تيرابايت Terabyte، ولا يزيد سعرها عن 230 دولاراً! بقول آخر، فإن السعة التخزينية لهذا ال «كول سنتر» لا تزيد على 700 جهاز بحجم كف اليد، يمكن رصفها على طاولة مائدة عائلية، ولا يتجاوز ثمنها 162 ألف دولار، ولا تستهلك كهرباء (لأنها تعمل بتقنية ال «فلاش»)، كما لا تصدر حرارة عنها! ترى ما هي السعة التخزينية فعلياً للمركز الإنكليزي، إن صحّ أنه يستهلك الكهرباء بشراهة كبيرة، كما تصدر عنه كميات كبيرة من الحرارة؟
والحق ان معظم الوفد الإعلامي أعجب، ولو بتفاوت، بالعرض التفصيلي الذي قدّمه عبد العظيم عن «إيتيدا»، وتضمن مراجعة لتجربتها بين 2005 وحتى نهاية العام 2009. وأوضح ان عملها يشمل 13 برنامجاً مثل «أي تاك» و«الحاضنات» و«التوقيع الإلكتروني» و«التعليم الرقمي» وغيرها.
وتعتمد تلك البرامج على تفاعل قوي مع الأكاديميا في مصر، كما تغترف من القاعدة الواسعة لخريجي المعاهد والكليات فيها. وأشار الى ان قاعدة بيانات «إيتيدا» تحتوي معلومات عما يزيد على ألف شركة، ذلك ان التسجيل فيها شرط أساسي لمشاركة الشركة في برامج تلك المؤسسة. وأعلن انها استطاعت تنمية القدرات التقنية لأكثر من مئة شركة مصرية تعمل في تصدير المعلوماتية واستيرادها. وبدا واضحاً في كلامه ان «إيتيدا» لا تعطي أهمية كبيرة للبرامج المفتوحة المصدر ونُظُم التشغيل المفتوحة أيضاً، على رغم أن «القمة العالمية لمجتمع المعلومات» وتقارير الأمم المتحدة عن حوكمة الإنترنت، شدّدت على أهمية النُظُم المفتوحة وبرامجها لدول العالم الثالث، خصوصاً في جهود ردم الهوة الرقمية وكذلك في العمل على إدماج المعلوماتية في التنمية في العالم الثالث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.