أمير مكة يشهد توقيع تنفيذ طريق الملك عبدالعزيز    بورصة البحرين تغلق على ارتفاع ب 14.08 نقطة    دوري الشباب | الرائد يصعد للوصافة على حساب الوحدة    أمير نجران يطمئن على وضع المدارس القريبة من الحدود اليمنية    الرياح السطحية المثيرة للأتربة والغبار ترفع درجات الحرارة في مكة وجدة    اختتام فعاليات الألعاب الشعبية في الأحساء    جامعة أم القرى تشارك في المؤتمر العلمي السادس للجامعات السعودية ب 75 طالباً وطالبة    وزارة الصحة : حالتي وفاة وتسجيل 3 حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا    38 قتيلا في معارك بين قبائل يمنية ومتمردين    مجلس الوزراء الإماراتي يثّمن الدور الفاعل لخادم الحرمين في بناء التحالف الدولي    تأجيل موعد اللقاء المشترك بين القوى الكبرى وايران في سويسرا    مقتل 29 من عناصر داعش الإرهابي في عمليات عسكرية في محافظتي صلاح الدين والأنبار    في اللقاء الحادي عشر : الأخضر يريدها سادسة والأردن يريد الخامسة    غرفة الشرقية تنظم لقاء لمراكز التدريب بالمنطقة الشرقية بعنوان (أثر التدريب في تنمية الاقتصاد الوطني)    الأمير خالد الفيصل يؤكد أهمية تنفيذ المشروعات الخدمية بالعاصمة المقدسة    أمير القصيم يستقبل إدارة نادي التعاون والمجلس التنفيذي    مشاهير وإعلاميون يتفاعلون مع برنامج "جرب الكرسي"    الهلال الأحمر: «1718» بلاغا تلقتها غرفة العمليات بالشرقية    بعد ساعات من تحرير إدلب.. اشتباكات في الغوطة واعتقالات في دمشق    أمير نجران ينقل تعازي القيادة لذوي ضحية "سيول حبونا"    القبض على 1203 عمال مخالفين في تبوك    أمير منطقة نجران يطمئن على سير اليوم الدراسي في المدارس القريبة من الحدود    أمير عسير يتفقد الشريط الحدودي بين المملكة واليمن    بأمر الغذاء والدواء.. منع استيراد لحوم الدواجن من 6 ولايات أمريكية    جامعة الملك خالد تنظم معرض الكتاب الأكاديمي للطالبات الأربعاء المقبل    الرئاسة العامة لشؤون الحرمين تكرم متقاعديها لهذا العام نهاية الشهر الجاري    القبض على شخص حاول التسلل إلى الأردن    الرياض: وزارة التجارة تغلق معرضاً ومستودعاً لشركة مختصة في زينة السيارات    إلغاء حفل افتتاح ملتقى السفر بالرياض.. وقصره على المعرض والجلسات    جائزة الملك خالد تفتح باب الترشح لدورتها الخامسة.. اليوم    نقلي: تحالف «علي صالح» مع الشيطان الحوثي مزَّق ورقة حصانته الخليجية    وظائف بمسمى "عمدة" في شرطة منطقة حائل    "صحة نجران" ترفع الاستعداد لمواجهة الطوارئ    تمارين رياضية مهمة للوقاية من الدوالي وتخفيف ضررها    الفيصل للرئيس الروسي: أنتم جزء من الأزمة السورية    أهم الدروس العلمية والأنشطة مساء اليوم الأحد    عملية جراحية نادرة تنهي معاناة عشريني في مفصل الورك ببريدة    «الشورى» يناقش مقترح بإدراج عقوبة التشهير في الجرائم الإلكترونية    رصد 524 مخالفة في مكاتب تأجير السيارات والأجرة العامة بالدمام    جائزة الأميرة صيتة تبدأ استقبال طلبات الترشيح    "سبق" تفوز بجائزة أفضل تغطية إلكترونية بمهرجان "كلنا الخفجي"    صحف سعودية: اعتقال عراقيين هددا بقتل السفير السعودي بماليزيا    حملة " فقّهني في ديني " بدعوي بني سار بالباحة    جماهير الاتحاد تهاجم القرني وتهتف باسم القائد    سمو وزير الدفاع يلتقي سفير روسيا الاتحادية لدى المملكة    غالب يطمئن الجماهير على نجاح جراحته    هجر يفقد الرجيب قبل موقعة نجران    .. و«الشرق» ترصد الهدوء في المنطقة    إطلاق البرنامج الترحيبي بالحجاج في مطار جدة    رئيس «تراحم الشرقية»: قرار «عاصفة الحزم» حكيم وموفق    «الأولمبي» في مهمة تعويض أمام نيبال    14 شاعراً يشاركون في الأمسيات.. و12 يوقِّعون إصداراتهم    هيئة التقويم تطلق «الإطار السعودي للمؤهلات» الثلاثاء    4 سائقين يحملون الآمال السعودية في رالي أبو ظبي    خبيران: أباطيل نصر الله تأكيد على نجاح عاصفة الحزم    انطلاق مسابقة الملك للحفظ الشهر الجاري    ملتقى الخبر: حان الوقت للخروج من عباءة الشركات الطبية    إنقاذ طيارين سعوديين فوق البحر الأحمر بعد اصابة طائرتهم ال F-15 بعطل فني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«إيتيدا» المصرية ترعى نمو المعلوماتية بالتعهيد
نشر في الحياة يوم 19 - 03 - 2010

يصعب على الداخل الى «القرية الذكية» Smart Village ألا يتذكر مدينة الإنترنت في دبي. وبعد خمس سنوات على انطلاقة «هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلوماتية» (إيتيدا)، لا يخفي مسؤولوها أنها أصبحت المحطة الأبرز إقليمياً في ميدان «تعهيد عمليات الأعمال» أو ال «أوت سورسينغ» Out Sourcing. ويشيرون الى تمتعها بمزايا متنوّعة مثل البنية التحتية الإلكترونية المتطورة، الدعم الحكومي، التعدّد اللغوي، الموقع الجغرافي والموارد البشرية المؤهلة. ويتردد في دبي كلام مماثل عن مزاياها في المعلوماتية، بل تتكرر تلك المواصفات على الألسن في غير بلد عربي أيضاً. وفي كلمته أمام وفد إعلامي دولي وعربي بتلك المناسبة، قدّر وزير الاتصالات وتقنية المعلومات طارق كامل قيمة سوق ال «أوت سورسينغ» بقرابة بليون دولار سنوياً. وشدّد على أن ما يُصدّر معلوماتياً هو الأفكار، «ما يجعل مصر جزءاً من خريطة قوانين المُلكيّة الفكريّة عالمياً». ولاحظ ان المعلوماتية المحلية تنمو بمعدل 14 في المئة سنوياً، موضحاً ان مصر تضم 3 شبكات متطوّرة للخليوي، يقدّر عدد مستخدميها بقرابة 25 مليون شخص. وكذلك قدّر عدد مستخدمي الإنترنت مصرياً بقرابة 11 مليون مستخدم.
جغرافيا الأعمال وأساطيرها
مع انطلاق المحاضرة الأولى عن تجربة «إيتيدا»، التي قدّمها حازم عبد العظيم، لاحظ صحافي بريطاني أن شركات المعلوماتية تفعل ما تقول للناس ان قوتها الأساسية تكمن في شيء معاكس له تماماً، إذ تميل شركات الكومبيوتر والإنترنت الى التجمّع في مساحة جغرافية محدّدة، وتعتبر ذلك مسألة أساسية في عملها وتطوّرها، كالحال في «وادي السيليكون» (الولايات المتحدة) و «مدينة دبي للإنترنت» (دبي) و «القرية الذكية» (مصر) وغيرها. ويعاكس ذلك خطابها الأكثر شيوعاً عن تحرير البشر من قيد الجغرافيا، وإعطائهم المقدرة على العمل ونقله وإيصاله، بغض النظر عن المكان الجغرافي، بمعنى المقدرة على اختراق تباعد المسافات وتجاوز حدود الدول والقارات. والحال كذلك، لماذا تصرّ الشركات على التجاور اللصيق جغرافياً، بل تعتبره استثماراً مهماً ومؤشراً بارزاً إلى تقدّم صناعة ال «هاي تيك» في أي بلد ودولة؟
بدا كلام الصحافي البريطاني، بوجهه المُشرّب بالحمرة، متلاعباً على حدود ناعمة بين المرح والنقد. إذ يكتسب الكلام حدّ الجد، إذا أُخذ في الاعتبار التشديد الهائل على «تعهيد عمليات الأعمال» Business Process Outsourcing، التي تستند الى التصدير، انطلاقاً من المركز الغربي للمعلوماتية، والتعامل معها عبر الإنترنت. وفي اليوم التالي، بدا الكلام أكثر تلاعباً على ذينك الحدّين، مع الزيارة الى «مركز مكالمات فودافون»، الذي يتعامل مع مكالمات خليوية في ألمانيا وقطر، على سبيل المثال، كما يخبر مركز ألماني متخصص يتعامل مع أنواع الاضطرابات التي تطرأ على عمل شبكات «فودافون» في أوروبا، والتي يراقب المركز المصري حركتها على شاشاته في «القرية الذكية». والمفارقة ان الزيارة تخللها كلام كثير عن الطاقة التي تستهلكها آلات تخزين المعلومات، وكذلك الحرارة التي تصدر منها، بالمقارنة بالمركز الإنكليزي لتلك الشركة. وأعلن مهندس في الشركة ان القدرة التخزينية للآلات التي بدت ضخمة ومنتشرة في مساحات واسعة، تصل إلى 700 تيرابايت، أي 700 ألف ميغابايت. ربما كان الرقم كبيراً قبل سنوات. لكن أحد الصحافيين كان قد زار في الليلة التي سبقت الزيارة، دكان «راديو شاك» الذي لا يبعد كثيراً عن «ساقية الصاوي» الشهيرة في شارع 26 يوليو، وقد عرض الدكان أداة تخزين رقمية «فلاش» سعتها تيرابايت Terabyte، ولا يزيد سعرها عن 230 دولاراً! بقول آخر، فإن السعة التخزينية لهذا ال «كول سنتر» لا تزيد على 700 جهاز بحجم كف اليد، يمكن رصفها على طاولة مائدة عائلية، ولا يتجاوز ثمنها 162 ألف دولار، ولا تستهلك كهرباء (لأنها تعمل بتقنية ال «فلاش»)، كما لا تصدر حرارة عنها! ترى ما هي السعة التخزينية فعلياً للمركز الإنكليزي، إن صحّ أنه يستهلك الكهرباء بشراهة كبيرة، كما تصدر عنه كميات كبيرة من الحرارة؟
والحق ان معظم الوفد الإعلامي أعجب، ولو بتفاوت، بالعرض التفصيلي الذي قدّمه عبد العظيم عن «إيتيدا»، وتضمن مراجعة لتجربتها بين 2005 وحتى نهاية العام 2009. وأوضح ان عملها يشمل 13 برنامجاً مثل «أي تاك» و«الحاضنات» و«التوقيع الإلكتروني» و«التعليم الرقمي» وغيرها.
وتعتمد تلك البرامج على تفاعل قوي مع الأكاديميا في مصر، كما تغترف من القاعدة الواسعة لخريجي المعاهد والكليات فيها. وأشار الى ان قاعدة بيانات «إيتيدا» تحتوي معلومات عما يزيد على ألف شركة، ذلك ان التسجيل فيها شرط أساسي لمشاركة الشركة في برامج تلك المؤسسة. وأعلن انها استطاعت تنمية القدرات التقنية لأكثر من مئة شركة مصرية تعمل في تصدير المعلوماتية واستيرادها. وبدا واضحاً في كلامه ان «إيتيدا» لا تعطي أهمية كبيرة للبرامج المفتوحة المصدر ونُظُم التشغيل المفتوحة أيضاً، على رغم أن «القمة العالمية لمجتمع المعلومات» وتقارير الأمم المتحدة عن حوكمة الإنترنت، شدّدت على أهمية النُظُم المفتوحة وبرامجها لدول العالم الثالث، خصوصاً في جهود ردم الهوة الرقمية وكذلك في العمل على إدماج المعلوماتية في التنمية في العالم الثالث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.