"التعليم": نسبة الغياب أثرت في حركة النقل الخارجي.. ولا حركة إلحاقية    هيئة خميس مشيط تخلص طالبات من سائقهن المبتز    "الجزائية": السجن لمواطن 10 سنوات حرّض على التظاهر أمام "الداخلية"    الجهات الأمنية تباشر إصابة عامل ملقى في شارعٍ زراعي "بالدواسر"    بالصورة.. الفراج يهاجم رئيس الاتفاق ويصفه بأنه عديم احساس!    رئيس الأهلي: قرار اتحاد كرة بإلزام "المولد" باللعب للاتحاد (يبلوه ويشربوا مويته)    ابن مساعد بعد 7 سنوات كرئيس للهلال: كل مدرب سباك حتى يثبت العكس    رسام "وين رايح": جهزت 10 آلاف لوحة وفوجئت بالجناح الضيق    نجاة موظف بالقنصلية السعودية بكراتشي من الموت    المملكة تنتقد تقييم مفوضية حقوق الإنسان.. وتؤكد عدم منهجيته واستناده على أسس غير واقعية    حضور كبير لمحاضر الداعية "ذاكر نايك" بالرياض.. وشاشات خارجية لمتابعتها (صور)    "التجارة" تطرح استبيانا حول تنظيم العلاقة بين المالك والمستأجر    8 نصائح للوقاية من أمراض القلب القاتلة    حوافز إضافية لاستقطاب «الملازمين القضائيين»    فيلم "ثلاثي الأبعاد" يحكي قصة الصحابي "بلال بن رباح" للعالم    سعود الفيصل: إيران تحتل أراضي عربية وتشجع الإرهاب    حظر سفر الممارسين الصحيين إلى الدول المصابة ب«إيبولا»    تنصير عائلات روهنجية بمخيمات اللاجئين في بنجلاديش    إضراب معتقلين أحوازيين في سجن "رجائي" سيئ السمعة بإيران    مدير صحة جدة يشدد على أهمية تعريف المريض بكافة حقوقه    عائلة تحتفل بإسلام عاملتها الإثيوبية.. وتتكفل بعُمرتها الأولى    "بر القريات" تُرمِّم منازل 3 أسر مستفيدة    الاتحاد يستضيف نجران .. والرائد يسعى لغسل أحزانه أمام هجر    الأندية السعودية بعد جولتين من دوري أبطال آسيا .. ظهور محبط !    خادم الحرمين يستعرض مجمل الأحداث مع وزير الخارجية الأمريكي    طلاب يفاجئون زميلهم بحفلة بعد خروجه من المستشفى    «التعليم»: لا مجال لاجتهادات المعلمين في «أعمال السنة»    بوسكيتس يغيب عن مواجهة رايو بسبب الإصابة    تكثيف حملة «البراميل» على حلب    تركيا لن تشارك في معركة تحرير الموصل    "الفيصل": لا نضمر لإيران أي عداء وعليها الاستماع للنصيحة قبل تطور الوضع    خليلودزيتش يوافق على تدريب اليابان    حقوق الطفل»    مبتعثون صغار    تجار الذهب لترخيص أسلحتهم ومنها «أميري»    خليل: تراجع سعر النفط سيفيد الاقتصاد    توظيف 450 شاباً في حفر الباطن    تراجع أسعار النفط تحت ضغط من صعود الدولار    شكراً لمدرستي    «الأوروبي» يحرم «كييف» من نصف جماهيره    ما مصدر تمويل الخزانة قبل اكتشاف النفط؟    كلية الملك فهد الأمنية تشارك بجملة من الإصدارات الأمنية بمعرض الكتاب    رئيس مجلس التنمية يطلع على خطط «الصحة»و«الشؤون الاجتماعية»    جراحات «روبوت» في مستشفى الملك فهد بجدة    تسجيل حالة وفاة و 3 حالات إصابة بفيروس "كورونا"    "تجربة فرضية" لحالة كورونا بمستشفى الصحة النفسية في الجوف    "السليم" يناقش تطوير خدمات رصيف السفن وقوارب النزهة بميناء ينبع    وزارة العمل: احتفاظ الوافد بوثائقه الرسمية حق مثبت له خلال عمله بالمملكة    وزيرالحج يلتقي روساء وفود حج دول بنغلاديش والأردن ومالي    معهد طيران القوات البرية بالقصيم يخرج عدداً من الدورات    وكيل أمير منطقة نجران يقدم واجب العزاء لأسرة الشهيد آل صوان    محافظ محايل عسير يُكرِّم 140 حافظاً وحافظة للقرآن الكريم    وزير الزراعة يستقبل السفير السوداني    تزويد المساحات المتاحة بتوسعة الملك عبدالله ب 152 ألف مصحف    عملية جراحية ناجحة للأمير سلطان بن تركي    بالفيديو.. وزير الصحة الجديد يهرب من أمام الإعلاميين بالقصيم    بحث المواضيع ذات الاهتمام المشترك مع وزير الخارجية الإماراتي    قدرات أمنية متأهبة لحماية المواطنين والدفاع عنهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

خريجات الكلية المتوسطة ..!! إلى متى...!؟
نشر في البلاد يوم 08 - 02 - 2014


خريجات الكلية المتوسطة منذ سنوات طويلة وسيناريو قضيتهن يتلخص في ..كتابة الخطابات والمراجعات الميدانية اليومية ...ثم متابعة مواقع التواصل الاجتماعي علّ أحدها يجيء بخبرٍ يحمل البشارة ....ثم إتصالات يومية على الوزارات المعنية .... كل هذا العمل شغلَ طاقاتهن إلى أنْ بلغن عقدين ومايربو على ذلك من العمر إنتظاراً ...! في الثلاثة أشهر الماضية التفوَّق خيَّمَ ولا جِدال في ذلك وخصوصاً من جانب الخدمة المدنية على أبعاد القضية والتي تم من خلالها الحصر والمطابقة إلا أن الصمت يعود والأضواء تطفأ والهدوء القاتل يخيّم من جديد على هذه القضية العالقة في جدار الألم كل هذه السنوات تحت عنوان (لاسبب) لايوجد أيّ شيء مقنع أولا مقنع يمكن أن يكون سبباً في كل ماحدث ومازال يحدث لخريجات الكلية المتوسطة من تهميش..! بصدق أكتبها ... الكثير من خريجات الكلية المتوسطة أضحتْ الحياة بالنسبة لهن أشبة بالكفاح ضد الموت...، كيف وهنّ منذ عقدين وبضع سنين يقاتلن من أجل الوصول ل (لقمة العيش) ..! هذا المقال يمثل المقال (رقم 29) الذي أكتبه تباعاً عن هذه القضية دون أن يُحرّك ذلك في بعض المسؤولين شيئاً وبصدق والله لم يكن هناك أي شيء منطقي آخر يمكن عمله لأجلهن إعلامياً لكنني رغم كل شيء مازلت أكتب،فصوتهن ورسائلهن مازالت تُغرِق عنواني البريدي كيف ليّ أن أتجاهل قضية بهذا الحجم فلو كنت أكتب عن قضية(من بنات أفكاري) لنضبت وجفّت كل الطرق التي أكتبها لها وبها وإليها ولكني أكتب عن(بنات وطني) فلاسبيل للجفاف أن يصل مادامت القضية قائمة لذلك مازلت أكتب عنهن. مايحدث لخريجات الكلية المتوسطة من عدم إفصاح عن مامصير وظائفهن بعد الحصر الذي مضى عليه أشهر الآن أعني بعد الجاهزية التامة من حصر ومطابقة لايمكن تصنيفه إلاّ حديث ممل إلى أقصى مدى وليس أمام الخريجات إلا أن يسايرّن ذلك الطريق الطويل المُمّل من الانتظار والذي يُمثل أحد تلك المرايا المؤسفة التي تعكس المزاج في حل قضية تتعلق بكل ذلك العدد من الخريجات وإلاّ ماذا نسمي تلك الوعود المتتابعة كل تلك السنوات في حل قضية قادت بعض الخريجات إلى التشاؤم بأن هناك من أقسم على أن لا تُحل من خلال ما تتعرض له قضيتهن من بيروقراطية قاتلة.. سمو وزير التربية والتعليم..أخاطبك وأنت الأمير الإنسان الشاعر ذو الإحساس (الإنساني الشاعري)،بناتك خريجات الكلية المتوسطة بكل بساطة كانت لهن أسقف جميلة وعالية من الطموحات بل ومزودة بنوافذ كبيرة تطل دائماً على كسب لقمة العيش من جبين يتشرف بأن يُصبّ عرقه لأجل خدمة هذا الوطن ...ولكن للأسف يا سيدي مع تعاقب عقدين من الزمن أغلقت عوامل التعرية والتي رسمتها ( البيروقراطية) تلك النوافذ ولم يتبق إلا ثقبٌ للضوء ولأنك الرجل الذي يحلب الأمل من سحابة المستحيل دائماً نمدّ لك آمالهن وننتظر ربيعاً يُعيد الضوء ويفتح نوافذاً جديدة في حياتهن من خلال الإسراع بتوظيفهن دفعة ً واحدة. .a0504393266@hotmail.com

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.