«الأرصاد» تتوقع سماء غائمة وغبار على أجزاء واسعة من المملكة    فنزويلا تقترض من الصين خمسة بلايين دولار لرفع إنتاجها النفطي    أخذ حق بيتوركا    خالد عبدالرحمن ناخب في الرياض    طلبات غير السعوديين للمدارس حتى 30 محرم    جائزة الثبيتي تتحول الى عمل مؤسسي    مختصون ل عكاظ: لا يوجد علاج نهائي ل «السكري»    الجامعات تشارك «هدف» في دفع عجلة التوظيف ببرامج تدريبية متخصصة.. قريباً    كن جزءاً من التطوير    «التجارة» تعتمد عقداً استرشادياً لبيع الوحدات العقارية على الخارطة    سلطان بن سلمان يدشن 4 طائرات ل«السعودية» تحمل صور الحرمين الشريفين ومعالم المملكة    وزير التجارة يدعو إلى تبني ريادة الأعمال كفكر وسلوك في القطاعين العام والخاص    بيش: 373 مليون ريال لتنفيذ مشاريع مياه وصرف    1.4 مليار ريال مبيعات شركات التطوير لمشاريع الإسكان بالشرقية    تعزيزات عسكرية لحسم معركة مأرب    لبنان.. الأمن يخرج بالقوة جميع المحتجين من وزارة البيئة    «داعش» يستهدف مدينة مارع بالغازات السامة.. والأسد يواصل قصف المدنيين    مهاجرون سوريون يصلون إلى ميونيخ ويهتفون لألمانيا    أوباما: إيران تنفذ اعتداءات بواسطة تنظيمات تابعة لها    الكويت تحيل 26 متهما من «خلية حزب الله» لمحكمة الجنايات    نائب خادم الحرمين يستقبل هادي ويؤكد حرص المملكة على أمن واستقرار اليمن    عدد الناخبين في عسير 7 آلاف    نائب خادم الحرمين: حريصون على استقرار وأمن اليمن    الأخضر أمام تيمور الشرقية لأول مرة غداً    عبدالله بن مساعد يستقبل إدارة نادي الهلال    مارفيك يوقف تدريب الأخضر لتصحيح الأخطاء    الوحدة يضم «قاتل» جنوب إفريقيا رسميًا    ماتري من ميلان إلى لاتسيو    رابطة الدوري الإسباني ترفض قيد اللاعب.. والملكي يحتج    4426 ناخبًا وناخبة في العاصمة المقدسة.. حتى أمس    أمير القصيم يدعو إلى إيجاد ميثاق شرف إعلامي    الأمن يوجه ضربة ل «تجار الموت» ويحبط تهريب وترويج كميات كبيرة من المخدرات    أمير مكة: مراكز الأحياء لم تتوقف وتخصيص أراضٍ لإنشاء مقرات جديدة    الفالح يتفقَّد مصابي حريق الخبر.. ويوجِّه بتوفير احتياجاتهم    مهرجان العمل التطوعي بسنابس ينطلق مطلع ذي الحجة    دروس وعبر من حريق الخبر    ضمان مكة يسلم 32 أسرة حاجياتها من الفرش والتأثيث    الأمير جلوي وجَّه بدراسة أسباب الأخطاء الطبية والحوادث المرورية وسبل معالجتها    فكرة رئاسة أمريكا تجرُّ السخرية على «وست»    انطلاق «افتح يا سمسم» في 4 سبتمبر    «رئيس السياحة» : الملك طلب رؤية الطائرات مكتسية بصور ومعالم الوطن    معرض «براويز» يحتضن 97 عملاً لفوتوغرافيين من المملكة والخليج في «فنون الأحساء»    الفيصل يفتتح فعاليات «رئاسة شؤون الحرمين» لموسم الحج    مدير الأمن العام يتفقد المقار الجديدة والمستحدثة في منى وعرفات    9 ملايين خدمة تطلقها جمعية «هدية الحاج والمعتمر»    السديس يبحث مع الأحمدي الخطط الأمنية بالمسجد الحرام    تجهيز 187 سريرا لضربات الشمس بمستشفيات المشاعر    رجال أعمال: «المسار السريع» يعكس اهتمام «العمل» بتطوير المنشآت لتحقيق التنمية الاقتصادية    إغلاق مجمع طبي خاص في الأحساء    أجهزة تطهير لغرف عزل «كورونا» بمستشفيات الشرقية    الطفل المعتدى عليه.. ضحية تفكك أسري    «الانزلاق» يقتل 424 ألف شخص سنوياً    أخرجوا المجلس من اللا قدرة على الفاعلية    وراهم في كل مكان    الربيعة يوقع اتفاق تعاون مع منظمة اليونيسف    تسجيل 4301 ناخب وناخبة بمحافظة جدة    تحتضنه محافظة العلا ويستمر أسبوعا.. لجان ملتقى القوافل الأول تعقد اجتماعها التحضيري    «زايد للكتاب» تدرس ترشيحات الدورة ال10    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

خريجات الكلية المتوسطة ..!! إلى متى...!؟
نشر في البلاد يوم 08 - 02 - 2014


خريجات الكلية المتوسطة منذ سنوات طويلة وسيناريو قضيتهن يتلخص في ..كتابة الخطابات والمراجعات الميدانية اليومية ...ثم متابعة مواقع التواصل الاجتماعي علّ أحدها يجيء بخبرٍ يحمل البشارة ....ثم إتصالات يومية على الوزارات المعنية .... كل هذا العمل شغلَ طاقاتهن إلى أنْ بلغن عقدين ومايربو على ذلك من العمر إنتظاراً ...! في الثلاثة أشهر الماضية التفوَّق خيَّمَ ولا جِدال في ذلك وخصوصاً من جانب الخدمة المدنية على أبعاد القضية والتي تم من خلالها الحصر والمطابقة إلا أن الصمت يعود والأضواء تطفأ والهدوء القاتل يخيّم من جديد على هذه القضية العالقة في جدار الألم كل هذه السنوات تحت عنوان (لاسبب) لايوجد أيّ شيء مقنع أولا مقنع يمكن أن يكون سبباً في كل ماحدث ومازال يحدث لخريجات الكلية المتوسطة من تهميش..! بصدق أكتبها ... الكثير من خريجات الكلية المتوسطة أضحتْ الحياة بالنسبة لهن أشبة بالكفاح ضد الموت...، كيف وهنّ منذ عقدين وبضع سنين يقاتلن من أجل الوصول ل (لقمة العيش) ..! هذا المقال يمثل المقال (رقم 29) الذي أكتبه تباعاً عن هذه القضية دون أن يُحرّك ذلك في بعض المسؤولين شيئاً وبصدق والله لم يكن هناك أي شيء منطقي آخر يمكن عمله لأجلهن إعلامياً لكنني رغم كل شيء مازلت أكتب،فصوتهن ورسائلهن مازالت تُغرِق عنواني البريدي كيف ليّ أن أتجاهل قضية بهذا الحجم فلو كنت أكتب عن قضية(من بنات أفكاري) لنضبت وجفّت كل الطرق التي أكتبها لها وبها وإليها ولكني أكتب عن(بنات وطني) فلاسبيل للجفاف أن يصل مادامت القضية قائمة لذلك مازلت أكتب عنهن. مايحدث لخريجات الكلية المتوسطة من عدم إفصاح عن مامصير وظائفهن بعد الحصر الذي مضى عليه أشهر الآن أعني بعد الجاهزية التامة من حصر ومطابقة لايمكن تصنيفه إلاّ حديث ممل إلى أقصى مدى وليس أمام الخريجات إلا أن يسايرّن ذلك الطريق الطويل المُمّل من الانتظار والذي يُمثل أحد تلك المرايا المؤسفة التي تعكس المزاج في حل قضية تتعلق بكل ذلك العدد من الخريجات وإلاّ ماذا نسمي تلك الوعود المتتابعة كل تلك السنوات في حل قضية قادت بعض الخريجات إلى التشاؤم بأن هناك من أقسم على أن لا تُحل من خلال ما تتعرض له قضيتهن من بيروقراطية قاتلة.. سمو وزير التربية والتعليم..أخاطبك وأنت الأمير الإنسان الشاعر ذو الإحساس (الإنساني الشاعري)،بناتك خريجات الكلية المتوسطة بكل بساطة كانت لهن أسقف جميلة وعالية من الطموحات بل ومزودة بنوافذ كبيرة تطل دائماً على كسب لقمة العيش من جبين يتشرف بأن يُصبّ عرقه لأجل خدمة هذا الوطن ...ولكن للأسف يا سيدي مع تعاقب عقدين من الزمن أغلقت عوامل التعرية والتي رسمتها ( البيروقراطية) تلك النوافذ ولم يتبق إلا ثقبٌ للضوء ولأنك الرجل الذي يحلب الأمل من سحابة المستحيل دائماً نمدّ لك آمالهن وننتظر ربيعاً يُعيد الضوء ويفتح نوافذاً جديدة في حياتهن من خلال الإسراع بتوظيفهن دفعة ً واحدة. .[email protected]

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.