مكتب عسير التقني يدشن حملة تعريفية برؤية 2030    ننتظر البيانين الأهم !!    "الجوازات": ‫ترحيل العامل المنزلي المبلغ عن هروبه بعد 15 يوماً من البلاغ    افتتاح جسر طريق الملك فهد في سكاكا بتكلفة 59 مليون ريال    الجبير: الخلاف بشأن مصير «الأسد» لا يمنع تشاورنا مع روسيا    وفد الحوثيين في مشاورات الكويت يعلِّق مشاركته في لجنة التهدئة    بالصور.. أسعار الذهب والعملات في المملكة اليوم الخميس    سلمان المالك: أنا مؤيد لاستقالة فيصل بن تركي وبيان فهد المطوع مُحبط    الهلال يقايض ناصر الشمراني بوليد عبدالله    حادث يُخلّف وفاة شخص وإصابتين على طريق أبو حدرية    الربيعة يهاتف طبيب مدينة الملك فهد الطبية للاطمئنان على صحته.. ويؤكد: سلامة الأطباء أولويتنا    "بر أبها " تنهي تجهيز وجبات إفطار صائم الباردة    إغلاق مطعم لوجود قطعة معدنية داخل سمبوسة بالطائف    ضبط سيارة تنقل لحوم فاسدة لأحد المطاعم بالمدينة    الحربي: الاستشارة الطبية لمرضى السكري تقيهم مخاطر الصيام    خادم الحرمين: أبناؤنا المتعلمون يضاهون أقرانهم بالدول الخارجية وسيسهمون في النهضة    مجلس جامعة الملك خالد يوافق على إنشاء جمعية علمية للمعلم    المفتاحة تنبض بالحياة في إطار «رؤية 2030»    تعليم عسير يكرم شركاء النجاح في البينالي الدولي    بالصور.. خادم الحرمين يرعى احتفال جامعة الملك عبدالعزيز بمناسبة مرور 50 عاماً على تأسيسها    فيصل بن خالد : برنامج "عيش السعودية" يعزز القيم التاريخية    السيستاني يدعو الميليشيات لضبط النفس وعدم قتل النساء والأطفال إلاّ عند الضرورة    «الحريري» مهاجمًا نصر الله «شر البلية ما يضحك»    وكيل أمارة مكة للتنمية يرعى حفل التنمية الاجتماعية بالشرايع    «أرامكو» تخطط لزيادة إنتاج حقل «شيبة» النفطي إلى مليون برميل يومياً    سكولز غير واثق من نجاح مورينيو في مانشستر يونايتد    الجبير ممازحاً نظيره الألماني : "لغتكم العربية جيدة ولكن تحتاج بعض الجهود"    «جنى» تدعم الأسر المنتجة عبر 35 مشاركة جديدة    دشن نظام «باشر».. وبارك تعيين الجلعود والقروي في شرطة المنطقة    افتتاح كلية للشريعة والقانون في حفر الباطن.. واعتماد مخططات سوق الخضار في العقربية    أخوند زاده زعيماً جديداً لحركة طالبان الأفغانية    برامج تأهيل سعودية لنحو 1000 طالب سوري في «الزعتري»    «صحة الشرقية» تكرِّم 90 ممرضاً وممرضة خدموا في الحد الجنوبي    لا مسيرات ولا نشرات.. والمملكة ترحّب بكل الحجاج دون استثناء    92 وحدة موزعة على مساحة 100 ألف متر مربع    قائمة ب 28 مستحضراً مخالفاً بينها خلطات تخسيس وتسمين    إطلاق أول تطبيق جوال لتوظيف ذوي الاحتياجات    سلامة: 80 % من حوادث الطيران أخطاء بشرية    الرائد يتطلع إلى فك شفرة الباطن    7 مهرجانات في صيف تبوك    ظهران الجنوب تشيع الشهيد الوادعي    ولي ولي العهد يرعى حفلات تخرج بالكليات العسكرية    «خالدية» مكة تستضيف «الفيصل.. شاهد وشهيد»    «أدبي» الباحة يستضيف «جوالة» أم القرى في ليلة ثقافية    برعاية الملك.. وزير الثقافة والإعلام يدشّن مبنى «واس» اليوم    محققو المخدرات في ماليزيا يستطلعون تجربة «نبراس»    ماذا يحدث في المنتزهات؟!    القيادة تهنئ رئيس جورجيا بذكرى استقلال بلاده    العين يقلب الطاولة على ذوب آهان..     فاطمة الزهراني واجهت «التصلب» ونجحت في الانتصار عليه    مصادر قضائية: إعادة أموال مساهمي «حمد العيد»    الولي المتسلط    آل الشيخ ل «عكاظ»: الإمكانات شرط تعميم مراقبة المساجد بالكاميرات    مدير حرس الحدود ينقل تعازي ولي العهد لذوي الشهيد الحلوي    الفرار الى الدوحة    الحركة الترددية.. تسهل تنقل الزوار وتخفف الازدحام    الهيئة ومعايير ابتعاث المرضى    «تكاتف» تطلق حملة للتوعية بمرض السلياك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خريجات الكلية المتوسطة ..!! إلى متى...!؟
نشر في البلاد يوم 08 - 02 - 2014


خريجات الكلية المتوسطة منذ سنوات طويلة وسيناريو قضيتهن يتلخص في ..كتابة الخطابات والمراجعات الميدانية اليومية ...ثم متابعة مواقع التواصل الاجتماعي علّ أحدها يجيء بخبرٍ يحمل البشارة ....ثم إتصالات يومية على الوزارات المعنية .... كل هذا العمل شغلَ طاقاتهن إلى أنْ بلغن عقدين ومايربو على ذلك من العمر إنتظاراً ...! في الثلاثة أشهر الماضية التفوَّق خيَّمَ ولا جِدال في ذلك وخصوصاً من جانب الخدمة المدنية على أبعاد القضية والتي تم من خلالها الحصر والمطابقة إلا أن الصمت يعود والأضواء تطفأ والهدوء القاتل يخيّم من جديد على هذه القضية العالقة في جدار الألم كل هذه السنوات تحت عنوان (لاسبب) لايوجد أيّ شيء مقنع أولا مقنع يمكن أن يكون سبباً في كل ماحدث ومازال يحدث لخريجات الكلية المتوسطة من تهميش..! بصدق أكتبها ... الكثير من خريجات الكلية المتوسطة أضحتْ الحياة بالنسبة لهن أشبة بالكفاح ضد الموت...، كيف وهنّ منذ عقدين وبضع سنين يقاتلن من أجل الوصول ل (لقمة العيش) ..! هذا المقال يمثل المقال (رقم 29) الذي أكتبه تباعاً عن هذه القضية دون أن يُحرّك ذلك في بعض المسؤولين شيئاً وبصدق والله لم يكن هناك أي شيء منطقي آخر يمكن عمله لأجلهن إعلامياً لكنني رغم كل شيء مازلت أكتب،فصوتهن ورسائلهن مازالت تُغرِق عنواني البريدي كيف ليّ أن أتجاهل قضية بهذا الحجم فلو كنت أكتب عن قضية(من بنات أفكاري) لنضبت وجفّت كل الطرق التي أكتبها لها وبها وإليها ولكني أكتب عن(بنات وطني) فلاسبيل للجفاف أن يصل مادامت القضية قائمة لذلك مازلت أكتب عنهن. مايحدث لخريجات الكلية المتوسطة من عدم إفصاح عن مامصير وظائفهن بعد الحصر الذي مضى عليه أشهر الآن أعني بعد الجاهزية التامة من حصر ومطابقة لايمكن تصنيفه إلاّ حديث ممل إلى أقصى مدى وليس أمام الخريجات إلا أن يسايرّن ذلك الطريق الطويل المُمّل من الانتظار والذي يُمثل أحد تلك المرايا المؤسفة التي تعكس المزاج في حل قضية تتعلق بكل ذلك العدد من الخريجات وإلاّ ماذا نسمي تلك الوعود المتتابعة كل تلك السنوات في حل قضية قادت بعض الخريجات إلى التشاؤم بأن هناك من أقسم على أن لا تُحل من خلال ما تتعرض له قضيتهن من بيروقراطية قاتلة.. سمو وزير التربية والتعليم..أخاطبك وأنت الأمير الإنسان الشاعر ذو الإحساس (الإنساني الشاعري)،بناتك خريجات الكلية المتوسطة بكل بساطة كانت لهن أسقف جميلة وعالية من الطموحات بل ومزودة بنوافذ كبيرة تطل دائماً على كسب لقمة العيش من جبين يتشرف بأن يُصبّ عرقه لأجل خدمة هذا الوطن ...ولكن للأسف يا سيدي مع تعاقب عقدين من الزمن أغلقت عوامل التعرية والتي رسمتها ( البيروقراطية) تلك النوافذ ولم يتبق إلا ثقبٌ للضوء ولأنك الرجل الذي يحلب الأمل من سحابة المستحيل دائماً نمدّ لك آمالهن وننتظر ربيعاً يُعيد الضوء ويفتح نوافذاً جديدة في حياتهن من خلال الإسراع بتوظيفهن دفعة ً واحدة. .[email protected]

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.