وكالة الطاقة: تراجع الطلب على النفط.. وتحسن الأسعار قريبًا مستبعد    «الأرصاد»: أمطار رعدية من خفيفة إلى متوسطة على بعض مناطق المملكة    السعودية: إطلاق نظام جديد للامتيازات التجارية.. قريبًا    الجيش اليمني والمقاومة يحرران معسكر «الخنجر» الاستراتيجي    الأمن على استعداد تام .. وسيَردُّ على كل مَن يمَسّ الدين والعرض والمال بسوء    الفيصل بعد نجاح «تطوير ثول»: هل لنا أن نطبَّق الأنموذج في المحافظات الأخرى؟    إحالة مسؤولي شركات مساهمة إلى «الإدعاء العام» بسبب التلاعب    أمير الرياض في «ملتقى الإنشاءات»: نعترف بتعثر المشاريع    رئيس جامعة نايف: المملكة تدافع عن سيادتها ولا تعتدي على أحد    «الشورى» يطالب بزيادة برامج الجامعات لتدريب أئمة وخطباء الجوامع    منظمتان تكذِّبان الأمم المتحدة: أكثر من مليون سوري تحت الحصار    محاكمة متهمين بالارتباط بحزب الله اللبناني والقاعدة في الإمارات    ضمن الجولة ال 16 من دوري جميل للمحترفين    تجاوز الوحدات الأردني بثنائية وتأهل إلى دوري أبطال آسيا    الملك سلمان يستقبل رئيس وزراء بريطانيا الأسبق    ولي ولي العهد يقلد مُصابِي القوات المسلحة نُوطَيْ الشرف والمعركة .. ويبحث عمليات الجبهة    الملك سلمان يرعى منتدى التعليم الخامس    ضبط 32 مخالفة في أسواق الطائف خلال أسبوعين    الملك سلمان يروِّض السيف في مهرجان الجنادرية    «درهم» يفوز بجائزة تشجيعية في «حواركم»    المفتي: «عاصفة الحزم» دفاع عن العقيدة    خالد بن عبدالله يقدم واجب العزاء للزويهري بمكة    مثقفون: اللائحة لم يطرأ عليها جديد وأصبنا بخيبة أمل كبيرة    الصحف الرومانية تتغنى ببيتوركا ومارتن    90 متطوعا ينشرون روح المسؤولية الاجتماعية في «إماطة»    محافظ القريات يستقبل أعضاء المجلس البلدي    كورتوا: دوري الأبطال فرصة لإنقاذ موسم تشيلسي    فرنسا تعد الأخضر للآسيوية    ميسي يخضع لفحوص في الكلى    أمير نجران: حب الخير يجري في دم المجتمع السعودي    «بوان» تجدد اتفاقية تسهيلات ائتمانية ب 161 مليون ريال    فلسطين: الحكومة مستعدة للاستقالة من أجل المصالحة    «الشورى» يطالب «الشؤون الإسلامية» ببرامج تدريبية لخطباء الجوامع    الأردن تحبط تهريب 40 ألف حبة كبتاحون قادمة للملكة    إزالة مبانٍ عشوائية بشوقية مكة المكرمة    «وئام الأسرية» و«تعليم الشرقية» توثقان العلاقة لخدمة مجتمع المنطقة    الجيش الأمريكي يدرب قوات في السنغال لمواجهة الإرهاب    الدفاع الجوي السعودي يعترض صاروخا بالستيا ويدمر منصة الإطلاق    وزير الاقتصاد القطري يطلع على المقومات الصناعية بمدينة سدير    «زفة العروس» والأكلات الشعبية في البيت التقليدي    استمرار القبول في كلية الاتصالات والإلكترونيات بجدة    فصل التوأم السوري «تقى ويقين» الأحد المقبل    الفالح :التنمية الصحية ستظل شاملة لكل منطقة في المملكة    نيابة عن ولي العهد .. الفيصل يفتتح مشروعات صحية في جدة ومكة والطائف    مؤسسة محمد بن فهد توقع اتفاقية لتدريب المكفوفين    جامعة تبوك: سحب المكافآت مسؤولية البنك    مشكلات فنية وحقوقية تهدد باب الحارة    حضور فلسطين طاغ في البوكر    أدمِنوا السجود    مؤتمر سان أنتونيو لسرطان الثدي يوصي بآليات أحدث للتشخيص والعلاج والمتابعة    أقنعة.. وقناعات    الأدب الشعبي في ثلاث أمسيات شعرية    السديري يستقبل قاضي القضاةفي جزر القمر    400 باحث عالمي يوصون بإنشاء مركز خادم الحرمين لدراسات الرحمة    مدير صحة الشرقية يفتتح قسم الولادة والحضانة بمستشفى النعيرية العام    10 أشهر لزراعة أول قلب اصطناعي في الضفة    الحكومة المصرية تعدّل قانون «الخدمة المدنية»    علي بن الحسين يطالب سكالا بالاستقالة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خريجات الكلية المتوسطة ..!! إلى متى...!؟
نشر في البلاد يوم 08 - 02 - 2014


خريجات الكلية المتوسطة منذ سنوات طويلة وسيناريو قضيتهن يتلخص في ..كتابة الخطابات والمراجعات الميدانية اليومية ...ثم متابعة مواقع التواصل الاجتماعي علّ أحدها يجيء بخبرٍ يحمل البشارة ....ثم إتصالات يومية على الوزارات المعنية .... كل هذا العمل شغلَ طاقاتهن إلى أنْ بلغن عقدين ومايربو على ذلك من العمر إنتظاراً ...! في الثلاثة أشهر الماضية التفوَّق خيَّمَ ولا جِدال في ذلك وخصوصاً من جانب الخدمة المدنية على أبعاد القضية والتي تم من خلالها الحصر والمطابقة إلا أن الصمت يعود والأضواء تطفأ والهدوء القاتل يخيّم من جديد على هذه القضية العالقة في جدار الألم كل هذه السنوات تحت عنوان (لاسبب) لايوجد أيّ شيء مقنع أولا مقنع يمكن أن يكون سبباً في كل ماحدث ومازال يحدث لخريجات الكلية المتوسطة من تهميش..! بصدق أكتبها ... الكثير من خريجات الكلية المتوسطة أضحتْ الحياة بالنسبة لهن أشبة بالكفاح ضد الموت...، كيف وهنّ منذ عقدين وبضع سنين يقاتلن من أجل الوصول ل (لقمة العيش) ..! هذا المقال يمثل المقال (رقم 29) الذي أكتبه تباعاً عن هذه القضية دون أن يُحرّك ذلك في بعض المسؤولين شيئاً وبصدق والله لم يكن هناك أي شيء منطقي آخر يمكن عمله لأجلهن إعلامياً لكنني رغم كل شيء مازلت أكتب،فصوتهن ورسائلهن مازالت تُغرِق عنواني البريدي كيف ليّ أن أتجاهل قضية بهذا الحجم فلو كنت أكتب عن قضية(من بنات أفكاري) لنضبت وجفّت كل الطرق التي أكتبها لها وبها وإليها ولكني أكتب عن(بنات وطني) فلاسبيل للجفاف أن يصل مادامت القضية قائمة لذلك مازلت أكتب عنهن. مايحدث لخريجات الكلية المتوسطة من عدم إفصاح عن مامصير وظائفهن بعد الحصر الذي مضى عليه أشهر الآن أعني بعد الجاهزية التامة من حصر ومطابقة لايمكن تصنيفه إلاّ حديث ممل إلى أقصى مدى وليس أمام الخريجات إلا أن يسايرّن ذلك الطريق الطويل المُمّل من الانتظار والذي يُمثل أحد تلك المرايا المؤسفة التي تعكس المزاج في حل قضية تتعلق بكل ذلك العدد من الخريجات وإلاّ ماذا نسمي تلك الوعود المتتابعة كل تلك السنوات في حل قضية قادت بعض الخريجات إلى التشاؤم بأن هناك من أقسم على أن لا تُحل من خلال ما تتعرض له قضيتهن من بيروقراطية قاتلة.. سمو وزير التربية والتعليم..أخاطبك وأنت الأمير الإنسان الشاعر ذو الإحساس (الإنساني الشاعري)،بناتك خريجات الكلية المتوسطة بكل بساطة كانت لهن أسقف جميلة وعالية من الطموحات بل ومزودة بنوافذ كبيرة تطل دائماً على كسب لقمة العيش من جبين يتشرف بأن يُصبّ عرقه لأجل خدمة هذا الوطن ...ولكن للأسف يا سيدي مع تعاقب عقدين من الزمن أغلقت عوامل التعرية والتي رسمتها ( البيروقراطية) تلك النوافذ ولم يتبق إلا ثقبٌ للضوء ولأنك الرجل الذي يحلب الأمل من سحابة المستحيل دائماً نمدّ لك آمالهن وننتظر ربيعاً يُعيد الضوء ويفتح نوافذاً جديدة في حياتهن من خلال الإسراع بتوظيفهن دفعة ً واحدة. .[email protected]

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.